You are here

103vs1

وَالْعَصْرِ

WaalAAasri

Index Terms

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Ina rantsuwa da zãmani.(1)

English Translation

By (the Token of) Time (through the ages),
I swear by the time,
By the declining day,

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Allah Says:

وَالْعَصْرِ ﴿١﴾

إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ ﴿٢﴾

By Al-`Asr. , Verily, man is in loss.

Al-`Asr is the time in which the movements of the Children of Adam occur, whether good or evil.

Malik narrated from Zayd bin Aslam that he said, "It is the evening.''

However, the first view is the popular opinion. Thus, Allah swears by this, that man is in خُسْرٍ (Khusr), which means in loss and destruction.

How `Amr bin Al-`As was aware of the Qur'an's Miracle due to this Surah

They have mentioned that Amr bin Al-`As went to visit Musaylimah Al-Kadhdhab after the Messenger of Allah was commissioned (as a Prophet) and before `Amr had accepted Islam. Upon his arrival, Musaylimah said to him, "What has been revealed to your friend (Muhammad) during this time''

Amr said, "A short and concise Surah has been revealed to him.''

Musaylimah then said, "What is it''

Amr replied;

وَالْعَصْرِ

إِنَّ الإِنسَـنَ لَفِى خُسْرٍ

إِلاَّ الَّذِينَ ءَامَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّـلِحَـتِ وَتَوَاصَوْاْ بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْاْ بِالصَّبْرِ

By Al-`Asr.

Verily, man is in loss.

Except those who believe and do righteous deeds, and recommend one another to the truth, and recommend one another to patience.

So Musaylimah thought for a while. Then he said, "Indeed something similar has also been revealed to me.''

Amr asked him, "What is it''

He replied,

"O Wabr (a small, furry mammal; hyrax), O Wabr! You are only two ears and a chest, and the rest of you is digging and burrowing.''

Then he said, "What do you think, O `Amr''

So `Amr said to him, "By Allah! Verily, you know that I know you are lying.''

I saw that Abu Bakr Al-Khara'iti mentioned a chain of narration for part of this story, or what was close to its meaning, in volume two of his famous book Masawi' ul-Akhlaq.

The Wabr is a small animal that resembles a cat, and the largest thing on it is its ears and its torso, while the rest of it is ugly. Musaylimah intended by the composition of these nonsensical verses to produce something which would oppose the Qur'an. Yet, it was not even convincing to the idol worshipper of that time.

At-Tabarani recorded from Abdullah bin Hisn Abi Madinah that he said,

"Whenever two men from the Companions of the Messenger of Allah used to meet, they would not part until one of them had recited Surah Al-`Asr in its entirety to the other, and one of them had given the greetings of peace to the other.''

Ash-Shafi`i said,

"If the people were to ponder on this Surah, it would be sufficient for them.''

Tafseer (Arabic)

سورة العصر : ذكروا أن عمرو بن العاص وفد على مسيلمة الكذاب وذلك بعدما بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم وقبل أن يسلم عمرو فقال له مسيلمة ماذا أنزل على صاحبكم في هذه المدة ؟ فقال لقد أنزل عليه سورة وجيزة بليغة فقال وما هي ؟ فقال " والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر " ففكر مسيلمة هنيهة ثم قال وقد أنزل علي مثلها فقال له عمرو وما هو ؟ فقال : يا وبر يا وبر إنما أنت أذنان وصدر وسائرك حفر نقر ثم قال كيف ترى يا عمرو فقال له عمرو ؟ والله إنك لتعلم أني أعلم أنك تكذب. وقد رأيت أبا بكر الخرائطي أسند في كتابه المعروف" بمساوئ الأخلاق " في الجزء الثاني منه شيئا من هذا أو قريبا منه . والوبر دويبة تشبه الهر أعظم شيء فيه أذناه وصدره وباقيه دميم فأراد مسيلمة أن يركب من هذا الهذيان ما يعارض به القرآن . فلم يرج ذلك على عابد الأوثان في ذلك الزمان . وذكر الطبراني من طريق حماد بن سلمة عن ثابت عن عبيد الله بن حصن قال كان الرجلان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا التقيا لم يفترقا إلا على أن يقرأ أحدهما على الآخر سورة العصر إلى آخرها ثم يسلم أحدهما على الآخر : وقال الشافعي رحمه الله : لو تدبر الناس هذه السورة لوسعتهم . العصر : الزمان الذي يقع فيه حركات بني آدم من خير وشر وقال مالك عن زيد بن أسلم هو العصر والمشهور الأول .

" والعصر " الدهر أو ما بعد الزوال إلى الغروب أو صلاة العصر

فيه مسألتان : الأولى : قوله تعالى : " والعصر " أي الدهر ; قاله ابن عباس وغيره . فالعصر مثل الدهر ; ومنه قول الشاعر : سبيل الهوى وعر وبحر الهوى غمر ويوم الهوى شهر وشهر الهوى دهر أي عصر أقسم الله به عز وجل ; لما فيه من التنبيه بتصرف الأحوال وتبدلها , وما فيها من الدلالة على الصانع . وقيل : العصر : الليل والنهار . قال حميد بن ثور : ولن يلبث العصران : يوم وليلة إذا طلبا أن يدركا ما تيمما والعصران أيضا : الغداة والعشي . قال : وأمطله العصرين حتى يملني ويرضى بنصف الدين والأنف راغم يقول : إذا جاءني أول النهار ووعدته آخره . وقيل : إنه العشي , وهو ما بين زوال الشمس وغروبها ; قاله الحسن وقتادة . ومنه قول الشاعر : تروح بنا يا عمر قد قصر العصر وفي الروحة الأولى الغنيمة والأجر وعن قتادة أيضا : هو آخر ساعة من ساعات النهار . وقيل : هو قسم بصلاة العصر , وهي الوسطى ; لأنها أفضل الصلوات ; قاله مقاتل . يقال : أذن للعصر , أي لصلاة العصر . وصليت العصر ; أي صلاة العصر . وفي الخبر الصحيح " الصلاة الوسطى صلاة العصر " . وقد مضى في سورة " البقرة " بيانه . وقيل : هو قسم بعصر النبي صلى الله عليه وسلم ; لفضله بتجديد النبوة فيه . وقيل : معناه ورب العصر . الثانية : قال مالك : من حلف ألا يكلم رجلا عصرا : لم يكلمه سنة . قال ابن العربي : إنما حمل مالك يمين الحالف ألا يكلم امرأ عصرا على السنة ; لأنه أكثر ما قيل فيه , وذلك على أصله في تغليظ المعنى في الأيمان . وقال الشافعي : يبر بساعة ; إلا أن تكون له نية , وبه أقول ; إلا أن يكون الحالف عربيا , فيقال له : ما أردت ؟ فإذا فسره بما يحتمله قبل منه , إلا أن يكون الأقل , ويجيء على مذهب مالك أن يحمل على ما يفسر . والله أعلم .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَالْعَصْرِ» جار ومجرور متعلقان بفعل قسم محذوف