You are here

11vs7

وَهُوَ الَّذِي خَلَق السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاء لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَلَئِن قُلْتَ إِنَّكُم مَّبْعُوثُونَ مِن بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ

Wahuwa allathee khalaqa alssamawati waalarda fee sittati ayyamin wakana AAarshuhu AAala almai liyabluwakum ayyukum ahsanu AAamalan walain qulta innakum mabAAoothoona min baAAdi almawti layaqoolanna allatheena kafaroo in hatha illa sihrun mubeenun

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma shi ne wanda Ya halicci sammai da ƙasa a cikin kwanaki shida, kuma Al´arshinSa ya kasance akan ruwa,(2) d?min Ya jarrab? ku, wanne ne daga cikinku mafi kyãwon aiki. Kuma haƙĩƙa idan ka ce: &quotLalle kũ waɗanda ake tãyarwa ne a bãyan mutuwa,&quot haƙĩƙa waɗanda suka kãfirta sunã cħwa: &quotWannan bai zama ba fãce sihiri bayyananne.&quot

English Translation

He it is Who created the heavens and the earth in six Days - and His Throne was over the waters - that He might try you, which of you is best in conduct. But if thou wert to say to them, "Ye shall indeed be raised up after death", the Unbelievers would be sure to say, "This is nothing but obvious sorcery!"
And He it is Who created the heavens and the earth in six periods-- and His dominion (extends) on the water-- that He might manifest to you, which of you is best in action, and if you say, surely you shall be raised up after death, those who disbelieve would certainly say: This is nothing but clear magic.
And He it is Who created the heavens and the earth in six Days - and His Throne was upon the water - that He might try you, which of you is best in conduct. Yet if thou (O Muhammad) sayest: Lo! ye will be raised again after death! those who disbelieve will surely say: This is naught but mere magic.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Allah created the Heavens and the Earth in Six Days

Allah says;

وَهُوَ الَّذِي خَلَق السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاء ...

And He it is Who has created the heavens and the earth in six Days and His Throne was over the water,

Allah, the Exalted, informs of His power over all things, and that He created the heavens and the earth in six days. He mentions that His Throne was over the water before that, just as Imam Ahmad recorded that Imran bin Husayn said,

"The Messenger of Allah said,

اقْبَلُوا الْبُشْرَى يَا بَنِي تَمِيم

Accept the glad tidings, O tribe of Tamim!

They said, `Verily you have brought us glad tidings and you have given us.'

Then he said,

اقْبَلُوا الْبُشْرَى يَا أَهْلَ الْيَمَن

Accept the glad tidings, O people of Yemen!

They said, `We accept. Therefore, inform us about the beginning of this matter and how it was.'

He said,

كَانَ اللهُ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ، وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ، وَكَتَبَ فِي اللَّوْحِ الْمَحْفُوظِ ذِكْرَ كُلِّ شَيْء

Allah was before everything and His Throne was over the water. He then wrote in the Preserved Tablet mentioning everything.

Then a man came to me and said, "O `Imran, your she camel has escaped from her fetter.''

I then went out after her and I do not know what was said after I left.''

This Hadith has been recorded in the Two Sahihs of Al-Bukhari and Muslim with a variety of wordings.

In Sahih Muslim, it is recorded that Abdullah bin `Amr bin Al-`As said that the Messenger of Allah said,

إِنَّ اللهَ قَدَّرَ مَقَادِيرَ الْخَلَائِقِ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ السَّموَاتِ وَالْأَرْضَ بِخَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاء

Verily Allah measured the amount of sustenance of the creatures fifty thousand years before He created the heavens and the earth, and His Throne was over the water.

Under the explanation of this verse, Al-Bukhari recorded from Abu Hurayrah that the Messenger of Allah said,

قَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ: أَنْفِقْ أُنْفِقْ عَلَيْك

Allah, the Mighty and Sublime, said, `Spend and I will spend on you.'

And he said,

يَدُ اللهِ مَلْأَى لَا يَغِيضُهَا نَفَقَةٌ، سَحَّاءُ اللَّيْلَ وَالنَّهَار

Allah's Hand is full, and it is not diminished by spending throughout the night and the day.

He also said,

أَفَرَأَيْتُمْ مَا أَنْفَقَ مُنْذُ خَلَقَ السَّموَاتِ وَالْأَرْضَ فَإِنَّهُ لَمْ يَغِضْ مَا فِي يَمِينِهِ، وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ، وَبِيَدِهِ الْمِيزَانُ يَخْفِضُ وَيَرْفَع

Have you seen what has been spent since the creation of the heavens and the earth! Verily it does not diminish what is in His Right Hand (in the slightest) and His Throne was over the water. In His Hand is the Scale and he lowers and raises it.

Concerning Allah's statement,

... لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً ...

that He might try you, which of you is the best in deeds.

This means that He created the heavens and the earth for the benefit of His servants, whom He created so that they may worship Him and not associate anything with Him as a partner.

Allah did not create this creation (of the heavens and the earth) out of mere frivolity.

This is similar to His statement,

وَمَا خَلَقْنَا السَّمَآءَ وَالاٌّرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَـطِلاً ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُواْ مِنَ النَّارِ

And We created not the heaven and the earth and all that is between them without purpose! That is the consideration of those who disbelieve! Then woe to those who disbelieve from the Fire! (38: 27)

Allah the Exalted, said,

أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَـكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لاَ تُرْجَعُونَ

فَتَعَـلَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ

Did you think that We created you in play (without any purpose), and that you would not be brought back to Us! So Exalted is Allah, the True King: there is no God but He, the Lord of the Supreme Throne! (23:115-116)

Allah, the Exalted, said,

وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ

And I (Allah) created not the Jinn and mankind except that they should worship Me (Alone). (51:56)

Concerning the statement of Allah,

لِيَبْلُوَكُمْ (that He might try you),

It means so that He (Allah) may test you.

Concerning the statement,

أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً (which of you is the best in deeds),

It is important to note here that Allah did not say, "Which of you has done the most deeds.'' Rather, He said, "Best in deeds.''

A deed cannot be considered a good deed until it is done sincerely for Allah, the Mighty and Sublime, and it must be in accordance with the legislation of the Messenger of Allah. Whenever a deed lacks one of these conditions, then it is null and void.

The Polytheists hasten their Torment by arguing against Resurrection after Death

Concerning Allah's statement,

... وَلَئِن قُلْتَ إِنَّكُم مَّبْعُوثُونَ مِن بَعْدِ الْمَوْتِ ...

But if you were to say to them: "You shall indeed be raised up after death.''

Allah, the Exalted, is saying, "O Muhammad, if you were to inform these polytheists that Allah is going to resurrect them after their death, just as He created them originally (they would still reject).'' Even though they know that Allah, the Exalted, is the One Who created the heavens and the earth, just as He said,

وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ

And if you ask them who created them, they will surely say: "Allah.'' (43:87)

Allah says,

وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ مَّنْ خَلَقَ السَّمَـوَتِ وَالاٌّرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ

And if you were to ask them: "Who has created the heavens and the earth and subjected the sun and the moon!'' They will surely reply: "Allah.'' (29:61)

Even after their awareness of this (Allah's creating), they still reject the resurrection and the promised return on the Day of Judgement. Yet, in reference to ability, the resurrection is easier (for Allah to perform) than the original creation.

As Allah said,

وَهُوَ الَّذِى يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ

And He it is Who originates the creation, then He will repeat it (after it has perished); and this is easier for Him. (30:27)

Allah also said,

مَّا خَلْقُكُمْ وَلاَ بَعْثُكُمْ إِلاَّ كَنَفْسٍ وَحِدَةٍ

The creation of you all and the resurrection of you all are only as (the creation and resurrection of) a single person. (31:28)

Concerning the statement,

... لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ ...

those who disbelieve would be sure to say,

... إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ ﴿٧﴾

"This is nothing but obvious magic.''

The polytheists say this due to their disbelief and obstinacy. They say, "We do not believe your claim that resurrection will occur.''

They also say, "He (Muhammad) only says this (resurrection of the dead) because he is bewitched, and he wants you to follow him in what his bewitchment tells him."

Tafseer (Arabic)

يخبر تعالى عن قدرته على كل شيء وأنه خلق السماوات والأرض في ستة أيام وأن عرشه كان على الماء قيل ذلك كما قال الإمام أحمد : حدثنا أبو معاوية حدثنا الأعمش عن جامع بن شداد عن صفوان بن محرز عن عمران بن حصين قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " اقبلوا البشرى يا بني تميم " قالوا قد بشرتنا فأعطنا قال " اقبلوا البشرى يا أهل اليمن" قالوا قد قبلنا فأخبرنا عن أول هذا الأمر كيف كان ؟ قال " كان الله قبل كل شيء وكان عرشه على الماء وكتب في اللوح المحفوظ ذكر كل شيء ". قال : فأتاني آت فقال يا عمران انحلت ناقتك من عقالها قال فخرجت في إثرها فلا أدري ما كان بعدي ; وهذا الحديث مخرج في صحيحي البخاري ومسلم بألفاظ كثيرة فمنها قالوا جئناك نسألك عن أول هذا الأمر فقال " كان الله ولم يكن شيء قبله وفي رواية - غيره - وفي رواية - معه - وكان عرشه على الماء وكتب في الذكر كل شيء ثم خلق السماوات والأرض " وفي صحيح مسلم عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" إن الله قدر مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة وكان عرشه على الماء " وقال البخاري في تفسير هذه الآية : حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب أخبرنا أبو الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " قال الله عز وجل أنفق أنفق عليك " . وقال " يد الله ملأى لا يغيضها نفقة سحاء الليل والنهار " وقال " أفرأيتم ما أنفق منذ خلق السماوات والأرض فإنه لم يغض ما في يمينه وكان عرشه على الماء وبيده الميزان يخفض ويرفع " . وقال الإمام أحمد : حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا حماد بن سلمة عن يعلى بن عطاء عن وكيع بن عدس عن عمه أبي رزين واسمه لقيط بن عامر بن المنتفق العقيلي قال : قلت يا رسول الله أين كان ربنا قبل أن يخلق خلقه ؟ قال " كان في عماء ما تحته هواء وما فوقه هواء ثم خلق العرش بعد ذلك " . وقد رواه الترمذي في التفسير وابن ماجه في السنن من حديث يزيد بن هارون به وقال الترمذي هذا حديث حسن وقال مجاهد " وكان عرشه على الماء" قبل أن يخلق شيئا وكذا قال وهب بن منبه وضمرة وقتادة وابن جرير وغير واحد وقال قتادة في قوله" وكان عرشه على الماء " ينبئكم كيف كان بدء خلقه قبل أن يخلق السماوات والأرض وقال الربيع بن أنس" وكان عرشه على الماء " فلما خلق السماوات والأرض قسم ذلك الماء قسمين فجعل نصفا تحت العرش وهو البحر المسجور . وقال ابن عباس إنما سمي العرش عرشا لارتفاعه وقال إسماعيل بن أبي خالد سمعت سعدا الطائي يقول : العرش ياقوتة حمراء وقال محمد بن إسحاق في قوله تعالى " هو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام وكان عرشه على الماء " فكان كما وصف نفسه تعالى إذ ليس إلا الماء وعليه العرش وعلى العرش ذو الجلال والإكرام والعزة والسلطان والملك والقدرة والحلم والعلم والرحمة والنعمة الفعال لما يريد ; وقال الأعمش عن المنهال بن عمرو عن سعيد بن جبير قال : سئل ابن عباس عن قول الله " وكان عرشه على الماء " على أي شيء كان الماء ؟ قال على متن الريح وقوله تعالى " ليبلوكم أيكم أحسن عملا " أي خلق السماوات والأرض لنفع عباده الذين خلقهم ليعبدوه ولا يشركوا به شيئا ولم يخلق ذلك عبثا كقوله " وما خلقنا السماء والأرض وما بينهما باطلا ذلك ظن الذين كفروا فويل للذين كفروا من النار " وقال تعالى " أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون فتعالى الله الملك الحق لا إله إلا هو رب العرش الكريم " وقال تعالى " وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون " الآية ; وقوله " ليبلوكم " أي ليختبركم" أيكم أحسن عملا " ولم يقل أكثر عملا بل أحسن عملا ولا يكون العمل حسنا حتى يكون خالصا لله عز وجل على شريعة رسول الله فمتى فقد العمل واحدا من هذين الشرطين حبط وبطل . وقوله " ولئن قلت إنكم مبعوثون من بعد الموت " الآية. يقول تعالى ولئن أخبرت يا محمد هؤلاء المشركين أن الله سيبعثهم بعد مماتهم كما بدأهم مع أنهم يعلمون أن الله تعالى هو الذي خلق السماوات والأرض كما قال تعالى " ولئن سألتهم من خلقهم ليقولن الله " " ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض وسخر الشمس والقمر ليقولن الله " وهم مع هذا ينكرون البعث والمعاد يوم القيامة الذي هو بالنسبة إلى القدرة أهون من البداءة كما قال تعالى " وهو الذي يبدأ الخلق ثم يعيده وهو أهون عليه " وقال تعالى " ما خلقكم ولا بعثكم إلا كنفس واحدة " وقولهم " إن هذا إلا سحر مبين" أي يقولون كفرا وعنادا ما نصدقك على وقوع البعث وما يذكر ذلك إلا من سحرته فهو يتبعك على ما تقول .

"وهو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام" أولها الأحد وآخرها الجمعة "وكان عرشه" قبل خلقهما "على الماء" وهو على متن الريح "ليبلوكم" متعلق بخلق أي خلقهما وما فيهما من منافع لكم ومصالح ليختبركم "أيكم أحسن عملا" أي أطوع لله "ولئن قلت" يا محمد لهم "إنكم مبعوثون من بعد الموت ليقولن الذين كفروا إن" ما "هذا" القرآن الناطق بالبعث أو الذي تقوله "إلا سحر مبين" بين وفي قراءة ساحر والمشار إليه النبي صلى الله عليه وسلم

بين أنه المنفرد بقدرة الإيجاد , فهو الذي يجب أن يعبد . وأصل " ستة " سدسه , فأرادوا إدغام الدال في السين فالتقيا عند مخرج التاء فغلبت عليهما . وإن شئت قلت : أبدل في إحدى السينين تاء وأدغم في الدال ; لأنك تقول في تصغيرها : سديسة , وفي الجمع أسداس , والجمع والتصغير يردان الأسماء إلى أصولها . ويقولون : جاء فلان سادسا وسادتا وساتا ; فمن قال : سادتا أبدل من السين تاء . واليوم : من طلوع الشمس إلى غروبها . فإن لم يكن شمس فلا يوم ; قاله القشيري . وقال : ومعنى " في ستة أيام " أي من أيام الآخرة , كل يوم ألف سنة ; لتفخيم خلق السماوات والأرض . وقيل : من أيام الدنيا . قال مجاهد وغيره : أولها الأحد وآخرها الجمعة . وذكر هذه المدة ولو أراد خلقها في لحظة لفعل ; إذ هو القادر على أن يقول لها كوني فتكون ; ولكنه أراد أن يعلم العباد الرفق والتثبت في الأمور , ولتظهر قدرته للملائكة شيئا بعد شيء . وهذا عند من يقول : خلق الملائكة قبل خلق السماوات والأرض . وحكمة أخرى خلقها في ستة أيام لأن لكل شيء عنده أجلا . وبين بهذا ترك معاجلة العصاة بالعقاب ; لأن لكل شيء عنده أجلا . وهذا كقوله : " ولقد خلقنا السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام وما مسنا من لغوب . فاصبر على ما يقولون " [ ق : 38 ] بعد أن قال : " وكم أهلكنا قبلهم من قرن هم أشد منهم بطشا " [ ق : 36 ] .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَهُوَ» الواو استئنافية ومبتدأ والجملة مستأنفة.
«الَّذِي» اسم موصول خبر.
«خَلَقَ السَّماواتِ» ماض ومفعوله المنصوب بالكسرة نيابة عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم والفاعل مستتر.
«وَالْأَرْضَ» معطوف على السموات.
«فِي سِتَّةِ» متعلقان بخلق.
«أَيَّامٍ» مضاف اليه والجملة صلة.
«وَكانَ عَرْشُهُ» الواو عاطفة وكان واسمها والجملة معطوفة.
«عَلَى الْماءِ» متعلقان بالخبر المحذوف.
«لِيَبْلُوَكُمْ» اللام لام التعليل ومضارع منصوب بأن مضمرة بعد لام التعليل والكاف مفعوله الأول والفاعل مستتر وأن وما بعدها في تأويل مصدر في محل جر باللام ومتعلقان بخلق.
«أَيُّكُمْ» أي مبتدأ والكاف مضاف اليه.
«أَحْسَنُ» خبر.
«عَمَلًا» تمييز والجملة في محل نصب مفعول به ليبلوكم.
«وَلَئِنْ» الواو عاطفة واللام موطئة للقسم وإن شرطية.
«قُلْتَ» ماض وفاعله والجملة ابتدائية.
«إِنَّكُمْ» إن واسمها والجملة مقول القول.
«مَبْعُوثُونَ» خبر إن المرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم.
«مِنْ بَعْدِ» متعلقان بمبعوثون.
«الْمَوْتِ» مضاف اليه.
«لَيَقُولَنَّ» اللام واقعة في جواب قسم محذوف ومضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة والنون حرف لا محل له والجملة لا محل لها لأنها جواب قسم محذوف وجواب الشرط محذوف دل عليه جواب القسم.
«الَّذِينَ» اسم موصول فاعل.
«كَفَرُوا» ماض وفاعله والجملة صلة.
«إِنْ» حرف نفي.
«هذا» الهاء للتنبيه واسم الإشارة مبتدأ.
«إِلَّا» أداة حصر.
«سِحْرٌ» خبر هذا.
«مُبِينٌ» صفة والجملة مقول القول «وَلَئِنْ» الواو عاطفة وما بعدها معطوفة على ما قبله.

Similar Verses

,

43vs87

وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ
,

38vs27

وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاء وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلاً ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النَّارِ
,

31vs28

مَّا خَلْقُكُمْ وَلَا بَعْثُكُمْ إِلَّا كَنَفْسٍ وَاحِدَةٍ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ
,

30vs27

وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ وَلَهُ الْمَثَلُ الْأَعْلَى فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ
,

29vs61

وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ
,

23vs116

فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ
,

23vs115

أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ

7vs54

إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ
,

18vs7

إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً
,

67vs2

الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ
,

30vs58

وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ وَلَئِن جِئْتَهُم بِآيَةٍ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ أَنتُمْ إِلَّا مُبْطِلُونَ
,

5vs110

إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ