You are here

12vs42

وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِّنْهُمَا اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ فَأَنسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ

Waqala lillathee thanna annahu najin minhuma othkurnee AAinda rabbika faansahu alshshaytanu thikra rabbihi falabitha fee alssijni bidAAa sineena

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma ya ce da wanda ya tabbatar da cħwa shi mai kuɓuta ne daga gare su, &quotKa ambacħ ni a wurin uban gidanka.&quot Sai Shaiɗan ya mantar da shi tunãwar Ubangijinsa, sabõda haka ya zauna a cikin kurkuku ´yan shekaru.

English Translation

And of the two, to that one whom he consider about to be saved, he said: "Mention me to thy lord." But Satan made him forget to mention him to his lord: and (Joseph) lingered in prison a few (more) years.
And he said to him whom he knew would be delivered of the two: Remember me with your lord; but the Shaitan caused him to forget mentioning (it) to his lord, so he remained in the prison a few years.
And he said unto him of the twain who he knew would be released: Mention me in the presence of thy lord. But Satan caused him to forget to mention it to his lord, so he (Joseph) stayed in prison for some years.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Yusuf asks the King's Distiller to mention Him to the King

Allah tells:

وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِّنْهُمَا اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ فَأَنسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ ﴿٤٢﴾

And he said to the one whom he knew to be saved: "Mention me to your king.'' But Shaytan made him forget to mention it to his master. So (Yusuf) stayed in prison a few (more) years.

Yusuf knew that the distiller would be saved. So discretely, so that the other man's suspicion that he would be crucified would not intensify, he said, اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ (Mention me to your King), asking him to mention his story to the king.

That man forgot Yusuf's request and did not mention his story to the king, a plot from the devil, so that Allah's Prophet would not leave the prison. This is the correct meaning of, فَأَنسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ (But Shaytan made him forget to mention it to his master),

that it refers to the man who was saved.

As was said by Mujahid, Muhammad bin Ishaq and several others.

As for, `a few years', or, Bida` in Arabic,

it means between three and nine, according to Mujahid and Qatadah.

Wahb bin Munabbih said,

"Ayub suffered from the illness for seven years, Yusuf remained in prison for seven years and Bukhtanassar (Nebuchadnezzar - Chaldean king of Babylon) was tormented for seven years.''

Tafseer (Arabic)

ولما ظن يوسف عليه السلام أن الساقي ناج قال له يوسف خفية عن الآخر والله أعلم لئلا يشعره أنه المصلوب قال له " اذكرني عند ربك" يقول اذكر قصتي عند ربك وهو الملك فنسي ذلك الموصى أن يذكر مولاه الملك بذلك وكان من جملة مكايد الشيطان لئلا يطلع نبي الله من السجن هذا هو الصواب أن الضمير في قوله " فأنساه الشيطان ذكر ربه " عائد على الناجي كما قاله مجاهد ومحمد بن إسحاق وغير واحد ويقال إن الضمير عائد على يوسف عليه السلام رواه ابن جرير عن ابن عباس ومجاهد أيضا وعكرمة وغيرهم وأسند ابن جرير ههنا حديثا فقال : حدثنا ابن وكيع حدثنا عمرو بن محمد عن إبراهيم بن يزيد عن عمرو بن دينار عن عكرمة عن ابن عباس مرفوعا قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم لو لم يقل - يعني يوسف - الكلمة التي قال ما لبث في السجن طول ما لبث حيث يبتغي الفرج من عند غير الله وهذا الحديث ضعيف جدا لأن سفيان بن وكيع ضعيف وإبراهيم بن يزيد هو الجوزي أضعف منه أيضا وقد روي عن الحسن وقتادة مرسلا عن كل منهما وهذه المرسلات ههنا لا تقبل لو قبل المرسل من حيث هو في غير هذا الموطن والله أعلم وأما البضع فقال مجاهد وقتادة هو ما بين الثلاث إلى التسع وقال وهب بن منبه مكث أيوب في البلاء سبعا ويوسف في السجن سبعا وعذب بختنصر سبعا وقال الضحاك عن ابن عباس رضي الله عنهما" فلبث في السجن بضع سنين " قال ثنتا عشرة سنة وقال الضحاك أربع عشرة سنة .

"وقال للذي ظن" أيقن "أنه ناج منهما" وهو الساقي "اذكرني عند ربك" سيدك فقل له إن في السجن غلاما محبوسا ظلما فخرج "فأنساه" أي الساقي "الشيطان ذكر" يوسف عند "ربه فلبث" مكث يوسف "في السجن بضع سنين" قيل سبعا وقيل اثنتي عشرة

" ظن " هنا بمعنى أيقن , في قول أكثر المفسرين وفسره قتادة على الظن الذي هو خلاف اليقين ; قال : إنما ظن يوسف نجاته لأن العابر يظن ظنا وربك يخلق ما يشاء ; والأول أصح وأشبه بحال الأنبياء وأن ما قاله للفتيين في تعبير الرؤيا كان عن وحي , وإنما يكون ظنا في حكم الناس , وأما في حق الأنبياء فإن حكمهم حق كيفما وقع .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَقالَ» الواو استئنافية وماض وفاعله مستتر والجملة مستأنفة.
«لِلَّذِي» اسم موصول ومتعلقان بقال.
«ظَنَّ» ماض وفاعله مستتر والجملة صلة.
«أَنَّهُ» أن وما بعدها سدت مسد مفعولي ظن.
«ناجٍ» خبر أن مرفوع بالضمة المقدرة على الياء المحذوفة لأنه اسم منقوص.
«مِنْهُمَا» متعلقان بناج.
«اذْكُرْنِي» أمر والنون للوقاية والياء مفعوله والفاعل مستتر والجملة مقول القول.
«عِنْدَ» ظرف مكان متعلقان باذكرني.
«رَبِّكَ» مضاف إليه والكاف مضاف إليه.
«فَأَنْساهُ» الفاء عاطفة وماض مبني على الفتح المقدر على الألف للتعذر والهاء مفعوله الأول المقدم.
«الشَّيْطانُ» فاعل مؤخر.
«ذِكْرَ» مفعول به ثان.
«رَبِّهِ» مضاف إليه والهاء مضاف إليه والجملة معطوفة.
«فَلَبِثَ» الفاء عاطفة وماض فاعله مستتر.
«فِي السِّجْنِ» متعلقان بلبث.
«بِضْعَ» ظرف زمان متعلق بلبث.
«سِنِينَ» مضاف إليه مجرور بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم والجملة معطوفة.