You are here

14vs22

وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ

Waqala alshshaytanu lamma qudiya alamru inna Allaha waAAadakum waAAda alhaqqi wawaAAadtukum faakhlaftukum wama kana liya AAalaykum min sultanin illa an daAAawtukum faistajabtum lee fala taloomoonee waloomoo anfusakum ma ana bimusrikhikum wama antum bimusrikhiyya innee kafartu bima ashraktumooni min qablu inna alththalimeena lahum AAathabun aleemun

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma Shaiɗan ya ce a lõkacin da aka ƙãre al´amarin, &quotLalle ne Allah Ya yi muku wa´adi, wa´adin gaskiyã, kuma na yi muku wa´adi, sa´an nan na sãɓã muku. Kuma bãbu wani dalĩli a gare ni a kanku fãce na kirã ku, sa´an nan kun karɓã mini. Sabõda haka kada ku zarge ni, kuma ku zargi kanku. Ban zama mai amfaninku ba, kuma ba ku zama mãsu amfãnĩna ba. Lalle na barranta da abin da kuka haɗã ni da shi gabanin wannan (matsayi). Lalle azzãlumai sunã da azãba mai raɗaɗi.&quot(3)

English Translation

And Satan will say when the matter is decided: "It was Allah Who gave you a promise of Truth: I too promised, but I failed in my promise to you. I had no authority over you except to call you but ye listened to me: then reproach not me, but reproach your own souls. I cannot listen to your cries, nor can ye listen to mine. I reject your former act in associating me with Allah. For wrong-doers there must be a grievous penalty."
And the Shaitan shall say after the affair is decided: Surely Allah promised you the promise of truth, and I gave you promises, then failed to keep them to you, and I had no authority over you, except that I called you and you obeyed me, therefore do not blame me but blame yourselves: I cannot be your aider (now) nor can you be my aiders; surely I disbelieved in your associating me with Allah before; surely it is the unjust that shall have the painful punishment.
And Satan saith, when the matter hath been decided: Lo! Allah promised you a promise of truth; and I promised you, then failed you. And I had no power over you save that I called unto you and ye obeyed me. So blame not, but blame yourselves. I cannot help you, nor can ye help me, Lo! I disbelieved in that which ye before ascribed to me. Lo! for wrong-doers is a painful doom.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Shaytan disowns His Followers on the Day of Resurrection

Allah tells:

وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ ...

And Shaytan will say when the matter has been decided:

Allah narrates to us what Iblis will say to his followers after Allah finishes with the judgement between His servants, sending the believers to the gardens of Paradise and the disbelievers to the lows (of the Fire).

Iblis, may Allah curse him, will stand and address the latter, in order to add depression to their depression, sorrow to their sorrow and grief to their grief.

He will declare,

... إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ ...

`Verily, Allah promised you a promise of truth.

by the words of His Messengers that if you follow them, you will gain safety and deliverance. Truly, Allah's promise was true and correct news, while I promised you then betrayed you.'

... وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ ...

And I too promised you, but I betrayed you.

Allah said in another Ayah,

يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمْ الشَّيْطَـنُ إِلاَّ غُرُوراً

He (Shaytan) makes promises to them, and arouses in them false desires; and Shaytan's promises are nothing but deceptions. (4:120)

... وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ ...

I had no authority over you,

Shaytan will say, `I had no proof for what I called you to, nor evidence for what I promised you,

... إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي ...

except that I called you, and you responded to me.

even though the Messengers establish the proof and unequivocal evidences against you and affirmed the truth of what they were sent to you with. But you disobeyed the Messengers and ended up earning this fate,

... فَلاَ تَلُومُونِي ...

So blame me not, (today),

... وَلُومُواْ أَنفُسَكُم ...

but blame yourselves,

because it is your fault for defying the proofs and following me in the falsehood that I called you to.'

Shaytan will say next,

... مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ ...

I cannot help you,

I cannot benefit, save, or deliver you from what you are suffering,

... وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ ...

nor can you help me.

nor can you save me and deliver me from the torment and punishment I am suffering,

... إِنِّي كَفَرْتُ بِمَآ أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ ...

I deny your former act of associating me (Shaytan) as a partner with Allah.

or because you associated me with Allah before,' according to Qatadah.

Ibn Jarir commented;

"I deny being a partner with Allah, the Exalted and Most Honored.''

This opinion is the most plausible, for Allah said in other Ayat,

وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَن لاَّ يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَـمَةِ وَهُمْ عَن دُعَآئِهِمْ غَـفِلُونَ

وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُواْ لَهُمْ أَعْدَآءً وَكَانُواْ بِعِبَادَتِهِمْ كَـفِرِينَ

And who is more astray than one who calls on others besides Allah, such as will not answer him till the Day of Resurrection, and who are (even) unaware of their calls to them!

And when mankind are gathered, they will become their enemies and will deny their worshipping. (46:5-6)

and,

كَلاَّ سَيَكْفُرُونَ بِعِبَـدَتِهِمْ وَيَكُونُونَ عَلَيْهِمْ ضِدّاً

Nay, but they (the so-called gods) will deny their worship of them, and become opponents to them. (19:82)

Allah said next,

... إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿٢٢﴾

Verily, there is a painful torment for the wrongdoers.''

إِنَّ الظَّالِمِينَ (Verily, the wrongdoers),

who deviate from truth and follow falsehood, will earn a painful torment.

It appears that this part of the Ayah narrates the speech that Shaytan will deliver to the people of the Fire after they enter it, as we stated.

Amir Ash-Sha`bi said,

"On the Day of Resurrection, two speakers will address the people. Allah the Exalted will say to `Isa, son of Maryam,

أَءَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِى وَأُمِّىَ إِلَـهَيْنِ مِن دُونِ اللَّهِ

Did you say unto men: "Worship me and my mother as two gods besides Allah!'' (5:116)

until,

قَالَ اللَّهُ هَـذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّـدِقِينَ صِدْقُهُمْ

Allah will say: "This is a Day on which the truthful will profit from their truth.'' (5:119)

Shaytan, may Allah curse him, will stand and address the people,

... وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي ...

I had no authority over you except that I called you, and you responded to me.

Allah after mentioning the final destination of the miserable ones, who earned the disgrace and torment and having to listen to Shaytan address them, then He mentioned the final destination of the happy ones.

Tafseer (Arabic)

يخبر تعالى عما خاطب به إبليس أتباعه بعدما قضى الله بين عباده فأدخل المؤمنين الجنات وأسكن الكافرين الدركات فقام فيهم إبليس لعنه الله يومئذ خطيبا ليزيدهم حزنا إلى حزنهم وغبنا إلى غبنهم وحسرة إلى حسرتهم فقال " إن الله وعدكم وعد الحق " أي على ألسنة رسله ووعدكم في اتباعهم النجاة والسلامة وكان وعدا حقا وخبرا صدقا وأما أنا فوعدتكم فأخلفتكم كما قال تعالى " يعدهم ويمنيهم وما يعدهم الشيطان إلا غرورا " ثم قال " وما كان لي عليكم من سلطان " أي ما كان لي دليل فيما دعوتكم إليه ولا حجة فيما وعدتكم به " إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي " بمجرد ذلك هذا وقد أقامت عليكم الرسل الحجج والأدلة الصحيحة على صدق ما جاءوكم به فخالفتموهم فصرتم إلى ما أنتم فيه " فلا تلوموني" اليوم " ولوموا أنفسكم " فإن الذنب لكم لكونكم خالفتم الحجج واتبعتموني بمجرد ما دعوتكم إلى الباطل " ما أنا بمصرخكم " أي بنافعكم ومنقذكم ومخلصكم مما أنتم فيه " وما أنتم بمصرخي" أي بنافعي بإنقاذي مما أنا فيه من العذاب والنكال" إني كفرت بما أشركتمون من قبل " قال قتادة أي بسبب ما أشركتمون من قبل وقال ابن جرير : يقول إني جحدت أن أكون شريكا لله عز وجل وهذا الذي قال هو الراجح كما قال تعالى " ومن أضل ممن يدعو من دون الله من لا يستجيب له إلى يوم القيامة وهم عن دعائهم غافلون وإذا حشر الناس كانوا لهم أعداء وكانوا بعبادتهم كافرين" وقال " كلا سيكفرون بعبادتهم ويكونون عليهم ضدا " وقوله " إن الظالمين " أي في إعراضهم عن الحق واتباعهم الباطل لهم عذاب أليم والظاهر من سياق الآية أن هذه الخطبة تكون من إبليس بعد دخولهم النار كما قدمنا ولكن قد ورد في حديث رواه ابن أبي حازم وهذا لفظه وابن جرير من رواية عبد الرحمن بن زياد : حدثني دخين الحجري عن عقبة بن عامر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال " إذا جمع الله الأولين والآخرين فقضى بينهم ففرغ من القضاء قال المؤمنون قد قضى بيننا ربنا فمن يشفع لنا ؟ فيقولون انطلقوا بنا إلى آدم وذكر نوحا وإبراهيم وموسى وعيسى فيقول عيسى أدلكم على النبي الأمي فيأتوني فيأذن الله لي أن أقوم إليه فيثور من مجلسي من أطيب ريح شمها أحد قط حتى آتي ربي فيشفعني ويجعل لي نورا من شعر رأسي إلى ظفر قدمي ثم يقول الكافرون هذا قد وجد المؤمنون من يشفع لهم فمن يشفع لنا ؟ ما هو إلا إبليس هو الذي أضلنا فيأتون إبليس فيقولون قد وجد المؤمنون من يشفع لهم فقم أنت فاشفع لنا فإنك أنت أضللتنا فيقوم فيثور من مجلسه من أنتن ريح شمها أحد قط ثم يعظم نحيبهم " وقال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم " وهذا سياق ابن أبي حاتم ورواه المبارك عن رشدين بن سعد عن عبد الرحمن بن زياد بن نعيم عن دخين عن عقبة به مرفوعا وقال محمد بن كعب القرظي رحمه الله لما قال أهل النار " سواء علينا أجزعنا أم صبرنا ما لنا من محيص " قال لهم إبليس " إن الله وعدكم وعد الحق " الآية فلما سمعوا مقالته مقتوا أنفسهم فنودوا " لمقت الله أكبر من مقتكم أنفسكم إذ تدعون إلى الإيمان فتكفرون " وقال عامر الشعبي : يقوم خطيبان يوم القيامة على رءوس الناس يقول الله تعالى لعيسى ابن مريم " أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله " - إلى قوله - " قال الله هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم " قال ويقوم إبليس لعنه الله فيقول " ما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي " الآية .

"وقال الشيطان" إبليس "لما قضي الأمر" وأدخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار واجتمعوا عليه "إن الله وعدكم وعد الحق" بالبعث والجزاء فصدقكم "ووعدتكم" أنه غير كائن "فأخلفتكم وما كان لي عليكم من" زائدة "سلطان" قوة وقدرة أقهركم على متابعتي "إلا" لكن "أن دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم" على إجابتي "ما أنا بمصرخكم" بمغيثكم "وما أنتم بمصرخي" بفتح الياء وكسرها "إني كفرت بما أشركتموني" بإشراككم إياي مع الله "من قبل" في الدنيا "إن الظالمين" الكافرين "لهم عذاب أليم" مؤلم

يقول : لست بمغن عنكم شيئا " وما أنتم بمصرخي إني كفرت بما أشركتموني من قبل " الحديث بطوله , وقد كتبناه في كتاب { التذكرة } بكماله . قوله تعالى " وقال الشيطان لما قضي الأمر " قال الحسن : يقف إبليس يوم القيامة خطيبا في جهنم على منبر من نار يسمعه الخلائق جميعا . ومعنى : " لما قضي الأمر " أي حصل أهل الجنة في الجنة وأهل النار في النار , على ما يأتي بيانه في " مريم " عليها السلام . " إن الله وعدكم وعد الحق " يعني البعث والجنة والنار وثواب المطيع وعقاب العاصي فصدقكم وعده , ووعدتكم أن لا بعث ولا جنة ولا نار ولا ثواب ولا عقاب فأخلفتكم . وروى ابن المبارك من حديث عقبة بن عامر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث الشفاعة قال : ( فيقول عيسى أدلكم على النبي الأمي فيأتوني فيأذن الله لي أن أقوم فيثور مجلسي من أطيب ريح شمها أحد حتى آتي ربي فيشفعني ويجعل لي نورا من شعر رأسي إلى ظفر قدمي ثم يقول الكافرون قد وجد المؤمنون من يشفع لهم فمن يشفع لنا فيقولون ما هو غير إبليس هو الذي أضلنا فيأتونه فيقولون قد وجد المؤمنون من يشفع لهم فاشفع لنا فإنك أضللتنا فيثور مجلسه من أنتن ريح شمها أحد ثم يعظم نحيبهم ويقول عند ذلك : " إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم " الآية ) . " وعد الحق " هو إضافة الشيء إلى نعته كقولهم : مسجد الجامع ; قال الفراء قال البصريون : وعدكم وعد اليوم الحق أو وعدكم وعد الوعد الحق فصدقكم ; فحذف المصدر لدلالة الحال . " وما كان لي عليكم من سلطان " أي من حجة وبيان ; أي ما أظهرت لكم حجة على ما وعدتكم وزينته لكم في الدنيا , " إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي " أي أغويتكم فتابعتموني . وقيل : لم أقهركم على ما دعوتكم إليه . " إلا أن دعوتكم " هو استثناء منقطع ; أي لكن دعوتكم بالوسواس فاستجبتم لي باختياركم , " فلا تلوموني ولوموا أنفسكم " وقيل : " وما كان لي عليكم من سلطان " أي على قلوبكم وموضع إيمانكم لكن دعوتكم فاستجبتم لي ; وهذا على أنه خطب العاصي المؤمن والكافر الجاحد ; وفيه نظر ; لقوله : " لما قضي الأمر " فإنه يدل على أنه خطب الكفار دون العاصين الموحدين ; والله أعلم . " فلا تلوموني ولوموا أنفسكم " إذا جئتموني من غير حجة . " ما أنا بمصرخكم " أي بمغيثكم . " وما أنتم بمصرخي " أي بمغيثي . والصارخ والمستصرخ هو الذي يطلب النصرة والمعاونة , والمصرخ هو المغيث . قال سلامة بن جندل . كنا إذا ما أتانا صارخ فزع وكان الصراخ له قرع الظنابيب وقال أمية بن أبي الصلت : ولا تجزعوا إني لكم غير مصرخ وليس لكم عندي غناء ولا نصر . يقال : صرخ فلان أي استغاث يصرخ صرخا وصراخا وصرخة . واصطرخ بمعنى صرخ . والتصرخ تكلف الصراخ . والمصرخ المغيث , والمستصرخ المستغيث ; تقول منه : استصرخني فأصرخته . والصريخ صوت المستصرخ . والصريخ أيضا الصارخ , وهو المغيث والمستغيث , وهو من الأضداد ; قاله الجوهري . وقراءة العامة " بمصرخي " بفتح الياء . وقرأ الأعمش وحمزة " بمصرخي " بكسر الياء . والأصل فيها بمصرخيين فذهبت النون للإضافة , وأدغمت ياء الجماعة في ياء الإضافة , فمن نصب فلأجل التضعيف , ولأن ياء الإضافة إذا سكن ما قبلها تعين فيها الفتح مثل : هواي وعصاي , فإن تحرك ما قبلها جاز الفتح والإسكان , مثل : غلامي وغلامتي , ومن كسر فلالتقاء الساكنين حركت إلى الكسر ; لأن الياء أخت الكسرة . وقال الفراء : قراءة حمزة وهم منه , وقل من سلم منهم عن خطأ . وقال الزجاج : هذه قراءة رديئة ولا وجه لها إلا وجه ضعيف . وقال قطرب : هذه لغة بني يربوع يزيدون على ياء الإضافة ياء . القشيري : والذي يغني عن هذا أن ما يثبت بالتواتر عن النبي صلى الله عليه وسلم فلا يجوز أن يقال فيه هو خطأ أو قبيح أو رديء , بل هو في القرآن فصيح , وفيه ما هو أفصح منه , فلعل هؤلاء أرادوا أن غير هذا الذي قرأ به حمزة أفصح .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَقالَ الشَّيْطانُ» ماض وفاعله والجملة مستأنفة.
«لَمَّا» ظرف بمعنى حين.
«قُضِيَ الْأَمْرُ» ماض مبني للمجهول ونائب فاعله والجملة صلة.
«إِنَّ اللَّهَ» إن ولفظ الجلالة اسمها والجملة مقول القول.
«وَعَدَكُمْ وَعْدَ» ماض فاعله مستتر ووعد مفعوله ومفعول مطلق والجملة خبر.
«الْحَقِّ» مضاف إليه.
«وَوَعَدْتُكُمْ» ماض وفاعله ومفعوله والجملة معطوفة على الخبر.
«فَأَخْلَفْتُكُمْ» ماض وفاعله ومفعوله والجملة معطوفة.
«وَما» الواو استئنافية وما نافية.
«كانَ» ماض ناقص.
«لِي» متعلقان بالخبر المقدم.
«عَلَيْكُمْ» متعلقان بحال محذوفة.
«مِنْ» حرف جر زائد.
«سُلْطانٍ» اسم كان مجرور لفظا مرفوع محلا.
«إِلَّا» أداة استثناء.
«أَنْ دَعَوْتُكُمْ» أن مخففة.
«دَعَوْتُكُمْ» ماض وفاعله ومفعوله وأن وما بعدها في تأويل المصدر في محل نصب على الاستثناء المنقطع.
«فَاسْتَجَبْتُمْ» ماض وفاعله والجملة معطوفة بالفاء.
«لِي» متعلقان باستجبتم.
«فَلا» الفاء الفصيحة ولا ناهية.
«تَلُومُونِي» مضارع مجزوم بلا الناهية وعلامة جزمه حذف النون والياء مفعول به والجملة لا محل لها.
«وَلُومُوا» أمر وفاعله والجملة معطوفة.
«أَنْفُسَكُمْ» مفعول به والكاف مضاف إليه.
«ما أَنَا» ما تعمل عمل ليس وأنا اسمها.
«بِمُصْرِخِكُمْ» الباء زائدة ومصرخكم مجرور لفظا منصوب محلا خبر والجملة لا محل لها.
«وَما أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ» إعرابها كسابقتها.
«إِنِّي» إن والياء اسمها.
«كَفَرْتُ» ماض وفاعله والجملة خبر إن.
«بِما» متعلقان بكفرت.
«أَشْرَكْتُمُونِ» ماض وفاعله والواو للإشباع والنون للوقاية والياء مفعوله والجملة صلة.
«مِنْ قَبْلُ» متعلقان بأشركتموني.
«إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذابٌ» إن واسمها وخبرها والجار والمجرور متعلقان بعذاب.
«أَلِيمٌ» صفة والجملة مستأنفة.

Similar Verses

46vs6

وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُوا لَهُمْ أَعْدَاء وَكَانُوا بِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِينَ
,

46vs5

وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَن لَّا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَومِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَن دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ
,

40vs10

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنَادَوْنَ لَمَقْتُ اللَّهِ أَكْبَرُ مِن مَّقْتِكُمْ أَنفُسَكُمْ إِذْ تُدْعَوْنَ إِلَى الْإِيمَانِ فَتَكْفُرُونَ
,

19vs82

كَلَّا سَيَكْفُرُونَ بِعِبَادَتِهِمْ وَيَكُونُونَ عَلَيْهِمْ ضِدّاً
,

5vs119

قَالَ اللّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ
,

5vs116

وَإِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَـهَيْنِ مِن دُونِ اللّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ
,

4vs120

يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً