You are here

14vs3

الَّذِينَ يَسْتَحِبُّونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الآخِرَةِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً أُوْلَـئِكَ فِي ضَلاَلٍ بَعِيدٍ

Allatheena yastahibboona alhayata alddunya AAala alakhirati wayasuddoona AAan sabeeli Allahi wayabghoonaha AAiwajan olaika fee dalalin baAAeedin

Yoruba Translation

Hausa Translation

Waɗanda suka fi son rãyuwar dũniya fiye da ta Lãhira, kuma sunã kangħwa daga hanyar Allah, kuma sunã nħman ta karkace. Waɗancan na a cikin ɓata mai nĩsa.

English Translation

Those who love the life of this world more than the Hereafter, who hinder (men) from the Path of Allah and seek therein something crooked: they are astray by a long distance.
(To) those who love this world's life more than the hereafter, and turn away from Allah's path and desire to make it crooked; these are in a great error.
Those who love the life of the world more than the Hereafter, and debar (men) from the way of Allah and would have it crooked: such are far astray.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Allah says,

الَّذِينَ يَسْتَحِبُّونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الآخِرَةِ ...

Those who prefer the life of this world to the Hereafter,

Allah described the disbelievers as preferring the life of the present world to the Hereafter, coveting the former life and working hard for its sake. They have forgotten the Hereafter and abandoned it behind their backs,

... وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ ...

and hinder (men) from the path of Allah,

from following the Messengers,

... وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا ...

and seek crookedness therein,

they seek to make Allah's path crooked, even though it is straight itself and does not deviate on account of those who defy or betray it. When the disbelievers do this, they become engulfed in ignorance and misguidance far away from truth, and therefore, there is no hope that they will gain guidance and correctness while on this state.

... أُوْلَـئِكَ فِي ضَلاَلٍ بَعِيدٍ ﴿٣﴾

they are far astray.

Tafseer (Arabic)

ثم وصفهم بأنهم يستحبون الحياة الدنيا على الآخرة أي يقدمونها ويؤثرونها عليها ويعملون للدنيا ونسوا الآخرة وتركوها وراء ظهورهم " ويصدون عن سبيل الله " وهي اتباع الرسل " ويبغونها عوجا " أي ويحبون أن تكون سبيل الله عوجا مائلة عائلة وهي مستقيمة في نفسها لا يضرها من خالفها ولا من خذلها فهم في ابتغائهم ذلك في جهل وضلال بعيد من الحق لا يرجى لهم والحالة هذه صلاح .

"الذين" نعت "يستحبون" يختارون "الحياة الدنيا على الآخرة ويصدون" الناس "عن سبيل الله" دين الإسلام "ويبغونها" أي السبيل "عوجا" معوجة "أولئك في ضلال بعيد" عن الحق

أي يختارونها على الآخرة , والكافرون يفعلون ذلك . ف " الذين " في موضع خفض صفة لهم . وقيل : في موضع رفع خبر ابتداء مضمر , أي هم الذين , وقيل : " الذين يستحبون " مبتدأ وخبره . " أولئك " . وكل من آثر الدنيا وزهرتها , واستحب البقاء في نعيمها على النعيم في الآخرة , وصد عن سبيل الله - أي صرف الناس عنه وهو دين الله , الذي جاءت به الرسل , في قول ابن عباس وغيره - فهو داخل في هذه الآية ; وقد قال صلى الله عليه وسلم : ( إن أخوف ما أخاف على أمتي الأئمة المضلون ) وهو حديث صحيح . وما أكثر ما هم في هذه الأزمان , والله المستعان . وقيل : " يستحبون " أي يلتمسون الدنيا من غير وجهها ; لأن نعمة الله لا تلتمس إلا بطاعته دون معصيته .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«الَّذِينَ» مبتدأ والجملة مستأنفة «يَسْتَحِبُّونَ» مضارع والواو فاعله والجملة صلة الموصول لا محل لها.
«الْحَياةَ» مفعول به.
«الدُّنْيا» صفة منصوبة بالفتحة المقدرة على الألف للتعذر.
«عَلَى الْآخِرَةِ» متعلقان بيستحبون.
«وَيَصُدُّونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعله والجملة معطوفة.
«عَنْ سَبِيلِ» متعلقان بيصدون.
«اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه.
«وَيَبْغُونَها» مضارع وفاعله ومفعوله الأول والجملة معطوفة.
«عِوَجاً» مفعول به ثان.
«أُولئِكَ» مبتدأ والكاف حرف خطاب.
«فِي ضَلالٍ» متعلقان بالخبر.
«بَعِيدٍ» صفة والجملة خبر الذين.

Similar Verses

16vs107

ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اسْتَحَبُّواْ الْحَيَاةَ الْدُّنْيَا عَلَى الآخِرَةِ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ
,

7vs45

الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً وَهُم بِالآخِرَةِ كَافِرُونَ
,

11vs19

الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً وَهُم بِالآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ
,

39vs22

أَفَمَن شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِّن رَّبِّهِ فَوَيْلٌ لِّلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُم مِّن ذِكْرِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ
,

46vs32

وَمَن لَّا يُجِبْ دَاعِيَ اللَّهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِي الْأَرْضِ وَلَيْسَ لَهُ مِن دُونِهِ أَولِيَاء أُوْلَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ
,

42vs18

يَسْتَعْجِلُ بِهَا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِهَا وَالَّذِينَ آمَنُوا مُشْفِقُونَ مِنْهَا وَيَعْلَمُونَ أَنَّهَا الْحَقُّ أَلَا إِنَّ الَّذِينَ يُمَارُونَ فِي السَّاعَةِ لَفِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ
,

50vs27

قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ