You are here

15vs91

الَّذِينَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِينَ

Allatheena jaAAaloo alqurana AAideena

Index Terms

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Waɗanda suka sanya Alƙur´ãni tãtsuniyõyi.

English Translation

(So also on such) as have made Qur'an into shreds (as they please).
Those who made the Quran into shreds.
Those who break the Qur'an into parts.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

الَّذِينَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِينَ ﴿٩١﴾

Who have made the Qur'an into parts.

Al-Bukhari reported that Ibn Abbas said,

"They are the People of the Book, who divided the Book into parts, believing in some of it, and rejecting some of it.''

Some have said that Al-Mutaqasimin refers to the Quraysh, that the Qur'an means this Qur'an (as opposed to the Scriptures of the People of the Book), and that "made it into parts'' referred to what Ata' said that;

some of them said that he (the Prophet) was a sorcerer, some said he was crazy, or a soothsayer.

These various allegations were the parts.

This opinion was also reported from Ad-Dahhak and others.

Muhammad bin Ishaq reported from Ibn Abbas that;

Al-Walid bin Al-Mughirah - holding a noble position among the people - rallied a group of Quraysh behind him when Al-Mawsim (the time for pilgrims to meet in Makkah for Hajj) had come. He said to them,

"O people of Quraysh! The time of Al-Mawsim has come, and delegations of Arabs will come to you during this time. They will have heard some things about this companion of yours (meaning the Prophet), so agree on one opinion, let there be no contradicting or denials of each other's sayings.''

They said, "And you, O Abu Abd Shams, give us an opinion and we will say that.''

He said, "No, you make the suggestions and I will listen.''

They said, "We say he is a soothsayer.''

He said, "He is not a soothsayer.''

They said, "We say he is crazy.''

He said, "He is not crazy.''

They said, "We say he is a poet.''

He said, "He is not a poet.''

They said, "We say he is a sorcerer.''

He said, "He is not a sorcerer.''

They said, "So what should we say?''

He said,

"By Allah, what he says is as palatable (to the average person) as something sweet, so you cannot say anything against it without it being obviously false. Therefore the most appropriate thing you can say is that he is a sorcerer.''

So they left having agreed upon that, and Allah revealed concerning them: الَّذِينَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِينَ (Who have made the Qur'an into parts).

meaning, of different types, and

Tafseer (Arabic)

وقوله " الذين جعلوا القرآن عضين " أي جزءوا كتبهم المنزلة عليهم فآمنوا ببعض وكفروا ببعض قال البخاري : حدثنا يعقوب بن إبراهيم حدثنا هشيم أنبأنا أبو بشر سعيد بن جبير عن ابن عباس " جعلوا القرآن عضين" قال هم أهل الكتاب جزءوه أجزاء فآمنوا ببعضه وكفروا ببعضه . حدثنا عبيد الله بن موسى عن الأعمش عن أبي ظبيان عن ابن عباس " جعلوا القرآن عضين " قال هم أهل الكتاب جزءوه أجزاء فآمنوا ببعضه وكفروا ببعضه . حدثنا عبيد الله بن موسى عن الأعمش عن أبي ظبيان عن ابن عباس قال " كما أنزلنا على المقتسمين " قال : آمنوا ببعض وكفروا ببعض اليهود والنصارى . قال ابن أبي حاتم وروي عن مجاهد والحسن والضحاك وعكرمة وسعيد بن جبير وغيرهم نحو ذلك . وقال الحكم بن أبان عن عكرمة عن ابن عباس " جعلوا القرآن عضين " قال السحر . وقال عكرمة : العضه السحر بلسان قريش يقول للساحرة إنها العاضهة . وقال مجاهد : عضوه أعضاء قالوا سحر وقالوا كهانة وقالوا أساطير الأولين وقال عطاء قال بعضهم ساحر وقالوا مجنون وقالوا كاهن فذلك العضين . وكذا روي عن الضحاك وغيره وقال محمد بن إسحاق عن محمد بن أبي محمد عن عكرمة أو سعيد بن جبير عن ابن عباس أن الوليد بن المغيرة اجتمع إليه نفر من قريش وكان ذا شرف فيهم وقد حضر الموسم فقال لهم يا معشر قريش إنه قد حضر هذا الموسم وإن وفود العرب ستقدم عليكم فيه وقد سمعوا بأمر صاحبكم هذا فأجمعوا فيه رأيا واحدا ولا تختلفوا فيكذب بعضكم بعضا ويرد قولكم بعضه بعضا فقالوا وأنت يا أبا عبد شمس فقل وأقم لنا رأيا نقول به قال : بل أنتم قولوا لأسمع قالوا : نقول كاهن قال ما هو بكاهن قالوا فنقول مجنون قال ما هو بمجنون قالوا فنقول شاعر قال ما هو بشاعر قالوا فنقول ساحر قال ما هو بساحر قالوا فماذا نقول ؟ قال والله إن لقوله لحلاوة فما أنتم بقائلين من هذا شيئا إلا عرف أنه باطل وإن أقرب القول أن تقولوا هو ساحر ; فتفرقوا عنه بذلك وأنزل الله فيهم " الذين جعلوا القرآن عضين " أصنافا .

"الذين جعلوا القرآن" أي كتبهم المنزلة عليهم "عضين" أجزاء حيث آمنوا ببعض وكفروا ببعض وقيل المراد بهم الذين اقتسموا طرق مكة يصدون الناس عن الإسلام وقال بعضهم في القرآن سحر وبعضهم كهانة وبعضهم شعر

هذه صفة المقتسمين . وقيل : هو مبتدأ وخبره " لنسألنهم " . وواحد العضين عضة , من عضيت الشيء تعضية أي فرقته ; وكل فرقة عضة . وقال بعضهم : كانت في الأصل عضوة فنقصت الواو , ولذلك جمعت عضين ; كما قالوا : عزين في جمع عزة , والأصل عزوة . وكذلك ثبة وثبين . ويرجع المعنى إلى ما ذكرناه في المقتسمين . قال ابن عباس : ( آمنوا ببعض وكفروا ببعض ) . وقيل : فرقوا أقاويلهم فيه فجعلوه كذبا وسحرا وكهانة وشعرا . عضوته أي فرقته . قال الشاعر - هو رؤبة - : وليس دين الله بالمعضى أي بالمفرق . ويقال : نقصانه الهاء وأصله عضهة ; لأن العضه والعضين في لغة قريش السحر . وهم يقولون للساحر : عاضه وللساحرة عاضهة . قال الشاعر : أعوذ بربي من النافثا ت في عقد العاضه المعضه وفي الحديث : لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم العاضهة والمستعضهة , وفسر : الساحرة والمستسحرة . والمعنى : أكثروا البهت على القرآن ونوعوا الكذب فيه , فقالوا : سحر وأساطير الأولين , وأنه مفترى , إلى غير ذلك . ونظير عضة في النقصان شفة , والأصل شفهة . كما قالوا : سنة , والأصل سنهة , فنقصوا الهاء الأصلية وأثبتت هاء العلامة وهي للتأنيث . وقيل : هو من العضه وهي النميمة . والعضيهة البهتان , وهو أن يعضه الإنسان ويقول , فيه ما ليس فيه . يقال عضهه عضها رماه بالبهتان . وقد أعضهت أي جئت بالبهتان . قال الكسائي : العضة الكذب والبهتان , وجمعها عضون ; مثل عزة وعزون ; قال تعالى : " الذين جعلوا القرآن عضين " . ويقال : عضوه أي آمنوا بما أحبوا منه وكفروا بالباقي , فأحبط كفرهم إيمانهم . وكان الفراء يذهب إلى أنه مأخوذ من العضاة , وهي شجر الوادي ويخرج كالشوك .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«الَّذِينَ» اسم موصول في محل جر صفة للمقتسمين.
«جَعَلُوا» ماض وفاعله والجملة صلة.
«الْقُرْآنَ» مفعول به أول.
«عِضِينَ» مفعول به ثان.