You are here

16vs90

إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ

Inna Allaha yamuru bialAAadli waalihsani waeetai thee alqurba wayanha AAani alfahshai waalmunkari waalbaghyi yaAAithukum laAAallakum tathakkaroona

Yoruba Translation

Hausa Translation

Lalle Allah nã yin umurni da ãdalci da kyautatãwa, da bai wa ma´abũcin zumunta, kuma yanã hani ga alfãsha da abin da aka ƙi da rarrabe jama´a. Yanã yi muku gargaɗi, ɗammãnin ku, kunã tunãwa.

English Translation

Allah commands justice, the doing of good, and liberality to kith and kin, and He forbids all shameful deeds, and injustice and rebellion: He instructs you, that ye may receive admonition.
Surely Allah enjoins the doing of justice and the doing of good (to others) and the giving to the kindred, and He forbids indecency and evil and rebellion; He admonishes you that you may be mindful.
Lo! Allah enjoineth justice and kindness, and giving to kinsfolk, and forbiddeth lewdness and abomination and wickedness. He exhorteth you in order that ye may take heed.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(Lo! Allah enjoineth justice and kindnessナ) [16:90]. Abu Ishaq Ahmad ibn Muhammad ibn Ibrahim informed us> Shuayb ibn Muhammad al-Bayhaqi> Makki ibn Abdan> Abul-Azhar> Rawh ibn Ubadah> Abd al-Hamid ibn Buhram> Shahr ibn Hawshab> Abd Allah ibn Abbas who said: モWhile the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, was sitting in his Houses courtyard in Mecca, Uthman ibn Mazun passed by and smiled at him. The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, said: Will you not sit down? He sat down facing toward him. As the Prophet, Allah bless him and give him peace was talking to Uthman, his eyes turned toward heaven, he looked upward for a while and then brought his gaze down and looked down at the ground on his right hand side.
Then, he looked away from his companion Uthman toward where he gazed, moving his head as if trying to understand what he was being told. He then looked up again toward heaven, as he did the first time, and kept looking up until his gaze was completely focused on heaven.
Then he was back with Uthman as he was initially. Uthman said: O Muhammad, I used to come to see you and sit with you and I have never seen you do what you did this morning. The Prophet, Allah bless him and give him peace, said: And what did you see me do? He said: I saw you raising your eyes toward heaven, you looked down on your right, and then you moved away from me and moved your head as if trying to understand something which was being said to you. The Prophet said: Did you catch all that?
when Uthman said he did, the Prophet said: Gabriel came to me earlier on while you were sitting. Uthman asked: And what did he tell you? He said: He told me (Lo! Allah enjoineth justice and kindness, and giving to kinsfolk, and forbiddeth lewdness and abomination and wickedness. He exhorteth you in order that ye may take heed). Uthman said: It was at that point that faith became firm in my heart and I loved Muhammad, Allah bless him and give him peace ヤ.

Tafseer (English)

The Command to be Fair and Kind

Allah says:

إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ ...

Verily, Allah orders justice and kindness,

Allah tells us that He commands His servant to be just, i.e., fair and moderate, and that He encourages kindness and good treatment.

As He says:

وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّـبِرينَ

And if you punish them, then punish them with the like of that with which you were afflicted. But if you have patience with them, then it is better for those who are patient. (16:126)

وَجَزَآءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ

The recompense for an offense is an offense the like thereof; but whoever forgives and makes reconciliation, his reward is with Allah. (42:40)

وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ

and wounds equal for equal. But if anyone remits the retaliation by way of charity, it shall count as atonement for him. (5:45)

And there are other Ayat which support the institution of justice in Islam, as well as encouraging a fair and generous attitude.

The Command to maintain the Ties of Kinship and the prohibition of Immoral Sins, Evil and Tyranny

Allah says:

... وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى ...

and giving (help) to relatives,

meaning that Allah is commanding us to uphold the ties of kinship, as He says:

وَءَاتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلاَ تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا

And give the relative his due and to the poor and to the wayfarer. But do not spend wastefully in the manner of a spendthrift. (17:26)

... وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ ...

and He forbids immoral sins, and evil.

Fahsha' refers to all things that are forbidden, and Munkar refers to those forbidden deeds that are committed openly by the one who does them.

Hence Allah says elsewhere:

قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ

Say (O Muhammad): "(But) the things that my Lord has indeed forbidden are the indecencies, whether committed openly or secretly) (7:33)

... وَالْبَغْيِ ...

Baghy,

refers to aggression towards people.

In a Hadith, the Prophet said:

مَا مِنْ ذَنْبٍ أَجْدَرَ أَنْ يُعَجِّلَ اللهُ عُقُوبَتَهُ فِي الدُّنْيَا مَعَ مَا يَدَّخِرُ لِصَاحِبِهِ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْبَغْيِ وَقَطِيعَةِ الرَّحِم

There is no sin more deserving of having its punishment hastened in this world, as well as what is reserved in the Hereafter for the one who does it, than tyrannical aggression and cutting the ties of kinship.

... يَعِظُكُمْ ...

He admonishes you,

meaning, He commands what He commands you of good and He forbids what He forbids you of evil;

... لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ﴿٩٠﴾

so that perhaps you may take heed.

Ash-Sha`bi reported that Shatiyr bin Shakl said:

"I heard Ibn Mas`ud say:

`The most comprehensive Ayah in the Qur'an is in Surah An-Nahl:

إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ...

Verily, Allah enjoins justice and kindness...'''

It was reported by Ibn Jarir.

The Eyewitness Account of `Uthman

Concerning the revelation of this Ayah, Imam Ahmad reported a Hasan Hadith from Abdullah bin Abbas who said:

"While the Messenger of Allah was sitting in the courtyard of his house, Uthman bin Maz`un passed by and smiled at the Messenger of Allah.

The Messenger of Allah said to him, أَلَا تَجْلِسُ (Won't you sit down)?

He said, `Certainly.'

So the Messenger of Allah sat facing him, and while they were talking, the Messenger of Allah began looking up at the sky, looking at it for a while, then he brought his gaze down until he was looking at the ground to his right. Then the Messenger of Allah turned slightly away from his companion Uthman to where he was looking. Then he began to tilt his head as if trying to understand something, and Ibn Maz`un was looking on.

When the matter was finished and he had understood what had been said to him, the Messenger of Allah stared at the sky again as he had the first time, looking at whatever he could see until it disappeared. Then he turned back to face Uthman again.

Uthman said, `O Muhammad, I have never seen you do anything like you did today while I was sitting with you.'

The Messenger of Allah said:

وَمَا رَأَيْتَنِي فَعَلْتُ ؟

What did you see me do?

Uthman said: `I saw you staring at the sky, then you lowered your gaze until you were looking to your right, then you turned to him and left me. Then you tilted your head as if you were trying to understand something that was being said to you.'

The Messenger of Allah said,

وَفَطِنْتَ لِذَلِكَ ؟

Did you notice that?

Uthman said, `Yes'.

The Messenger of Allah said:

أَتَانِي رَسُولُ اللهِ آنِفًا وَأَنْتَ جَالِس

A messenger from Allah came to me just now, when you were sitting here.

Uthman said, `A messenger from Allah!'

The Messenger of Allah said, Yes.

Uthman said, `And what did he say to you?'

The Messenger of Allah said:

إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ...

Verily, Allah orders justice and kindness...

Uthman said:

That was when faith was established in my heart and I began to love Muhammad.''

It is a Hasan Hadith having a good connected chain of narrators in which their hearing it from each other is clear.

Tafseer (Arabic)

يخبر تعالى أنه يأمر عباده بالعدل وهو القسط والموازنة ويندب إلى الإحسان كقوله تعالى " وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به ولئن صبرتم لهو خير للصابرين " وقوله " وجزاء سيئة سيئة مثلها فمن عفا وأصلح فأجره على الله " وقال " والجروح قصاص فمن تصدق به فهو كفارة له " إلى غير ذلك من الآيات الدالة على شرعية العدل والندب إلى الفضل . وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس : " إن الله يأمر بالعدل " قال شهادة أن لا إله إلا الله وقال سفيان بن عيينة العدل في هذا الموضع هو استواء السريرة والعلانية من كل عامل لله عملا والإحسان أن تكون سريرته أحسن من علانيته والفحشاء والمنكر أن تكون علانيته أحسن من سريرته , وقوله " وإيتاء ذي القربى " أي يأمر بصلة الأرحام كما قال " وآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ولا تبذر تبذيرا " وقوله " وينهى عن الفحشاء والمنكر " فالفواحش المحرمات والمنكرات ما ظهر منها من فاعلها ولهذا قيل في الموضع الآخر " قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن " وأما البغي فهو العدوان على الناس وقد جاء في الحديث " ما من ذنب أجدر أن يعجل الله عقوبته في الدنيا مع ما يدخر لصاحبه في الآخرة من البغي وقطيعة الرحم " وقوله " يعظكم " أي يأمركم بما يأمركم به من الخير وينهاكم عما ينهاكم عنه من الشر " لعلكم تذكرون " وقال الشعبي عن بشير بن نهيك سمعت ابن مسعود يقول : إن أجمع آية في القرآن في سورة النحل " إن الله يأمركم بالعدل والإحسان " الآية رواه ابن جرير وقال سعيد عن قتادة قوله " إن الله يأمر بالعدل والإحسان " الآية ليس من خلق حسن كان أهل الجاهلية يعملون به ويستحسنونه إلا أمر الله به وليس من خلق سيئ كانوا يتعايرونه بينهم إلا نهى الله عنه وقدم فيه وإنما نهى عن سفاسف الأخلاق ومذامها [ قلت ] ولهذا جاء في الحديث " إن الله يحب معالي الأخلاق ويكره سفسافها " . وقال الحافظ أبو يعلى في كتاب معرفة الصحابة حدثنا أبو بكر محمد بن الفتح الحنبلي حدثنا يحيى بن محمد مولى بني هاشم حدثنا الحسن بن داود المنكدري حدثنا عمر بن علي المقدمي عن علي بن عبد الملك بن عمير عن أبيه قال : بلغ أكثم بن صيفي مخرج النبي صلى الله عليه وسلم فأراد أن يأتيه فأبى قومه أن يدعوه وقالوا : أنت كبيرنا لم تكن لتخف إليه قال فليأته من يبلغه عني ويبلغني عنه فانتدب رجلان فأتيا النبي صلى الله عليه وسلم فقالا نحن رسل أكثم بن صيفي وهو يسألك من أنت وما أنت ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم " أما من أنا فأنا محمد بن عبد الله وأما ما أنا فأنا عبد الله ورسوله " . قال ثم تلا عليهم هذه الآية " إن الله يأمر بالعدل والإحسان " الآية . قالوا ردد علينا هذا القول فردده عليهم حتى حفظوه فأتيا أكثم فقالا أبى أن يرفع نسبه فسألنا عن نسبه فوجدناه زاكي النسب وسطا في مضر - أي شريفا - وقد رمى إلينا بكلمات قد سمعناها فلما سمعهن أكثم قال : إني أراه يأمر بمكارم الأخلاق وينهى عن ملائمها فكونوا في هذا الأمر رءوسا ولا تكونوا فيه أذنابا وقد ورد في نزولها حديث حسن رواه الإمام أحمد : حدثنا أبو النضر حدثنا عبد الحميد حدثنا شهر حدثني عبد الله بن عباس قال بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم بفناء بيته جالس إذ مر به عثمان بن مظعون فكشر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم " ألا تجلس ؟ " فقال بلى قال فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم مستقبله فبينما هو يحدثه إذ شخص رسول الله صلى الله عليه وسلم ببصره إلى السماء فنظر ساعة إلى السماء فأخذ يضع بصره حتى وضعه على يمينه في الأرض فتحرف رسول الله صلى الله عليه وسلم عن جليسه عثمان إلى حيث وضع بصره فأخذ ينغض رأسه كأنه يستفقه ما يقال له وابن مظعون ينظر فلما قضى حاجته واستفقه ما يقال له شخص بصر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى السماء كما شخص أول مرة فأتبعه بصره حتى توارى إلى السماء فأقبل إلى عثمان بجلسته الأولى فقال : يا محمد فيما كنت أجالسك ما رأيتك تفعل كفعلك الغداة فقال " وما رأيتني فعلت ؟ " قال رأيت شخص بصرك إلى السماء ثم وضعته حيث وضعته على يمينك فتحرفت إليه وتركتني فأخذت تنغض رأسك كأنك تستفقه شيئا يقال لك . قال " وفطنت لذلك ؟ " فقال عثمان نعم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أتاني رسول الله آنفا وأنت جالس " قال رسول الله ؟ قال " نعم " قال فما قال لك ؟ قال " إن الله يأمر بالعدل والإحسان " الآية . قال عثمان فذلك حين استقر الإيمان في قلبي وأحببت محمدا صلى الله عليه وسلم إسناد جيد متصل حسن قد بين في السماع المتصل ورواه ابن أبي حاتم من حديث عبد الحميد بن بهرام مختصرا حديث آخر عن عثمان بن أبي العاص الثقفي في ذلك قال الإمام أحمد حدثنا أسود بن عامر حدثنا هريم عن ليث عن شهر بن حوشب عن عثمان بن أبي العاص قال : كنت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم جالسا إذ شخص بصره فقال " أتاني جبريل فأمرني أن أضع هذه الآية بهذا الموضع من هذه السورة " إن الله يأمر بالعدل والإحسان " الآية . وهذا إسناد لا بأس به ولعله عند شهر بن حوشب من الوجهين والله أعلم .

"إن الله يأمر بالعدل" التوحيد أو الإنصاف "والإحسان" أداء الفرائض أو أن تعبد الله كأنك تراه كما في الحديث "وإيتاء" إعطاء "ذي القربى" القرابة خصه بالذكر اهتماما به "وينهى عن الفحشاء" الزنا "والمنكر" شرعا من الكفر والمعاصي "والبغي" الظلم للناس خصه بالذكر اهتماما كما بدأ بالفحشاء كذلك "يعظكم" بالأمر والنهي "لعلكم تذكرون" تتعظون وفيه إدغام التاء في الأصل في الذال وفي المستدرك عن ابن مسعود وهذه أجمع آية في القرآن للخير والشر

روي عن عثمان بن مظعون أنه قال : لما نزلت هذه الآية قرأتها على علي بن أبي طالب رضي الله عنه فتعجب فقال : يا آل غالب , اتبعوه تفلحوا , فوالله إن الله أرسله ليأمركم بمكارم الأخلاق . وفي حديث - إن أبا طالب لما قيل له : إن ابن أخيك زعم أن الله أنزل عليه " إن الله يأمر بالعدل والإحسان " الآية , قال : اتبعوا ابن أخي , فوالله إنه لا يأمر إلا بمحاسن الأخلاق . وقال عكرمة : قرأ النبي صلى الله عليه وسلم على الوليد بن المغيرة " إن الله يأمر بالعدل والإحسان " إلى آخرها , فقال : يا ابن أخي أعد , فأعاد عليه فقال : والله إن له لحلاوة , وإن عليه لطلاوة , وإن أصله لمورق , وأعلاه لمثمر , وما هو بقول بشر , وذكر الغزنوي أن عثمان بن مظعون هو القارئ . قال عثمان : ما أسلمت ابتداء إلا حياء من رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى نزلت هذه الآية وأنا عنده فاستقر الإيمان في قلبي , فقرأتها على الوليد بن المغيرة فقال : يا ابن أخي أعد فأعدت فقال : والله إن له لحلاوة . .. وذكر تمام الخبر . وقال ابن مسعود : هذه أجمع آية في القرآن لخير يمتثل , ولشر يجتنب . وحكى النقاش قال : يقال زكاة العدل الإحسان , وزكاة القدرة العفو , وزكاة الغنى المعروف , وزكاة الجاه كتب الرجل إلى إخوانه . اختلف العلماء في تأويل العدل والإحسان ; فقال ابن عباس : العدل لا إله إلا الله , والإحسان أداء الفرائض . وقيل : العدل الفرض , والإحسان النافلة . وقال سفيان بن عيينة : العدل ها هنا استواء السريرة , والإحسان أن تكون السريرة أفضل من العلانية . علي بن أبي طالب : العدل الإنصاف , والإحسان التفضل . قال ابن عطية : العدل هو كل مفروض , من عقائد وشرائع في أداء الأمانات , وترك الظلم والإنصاف , وإعطاء الحق . والإحسان هو فعل كل مندوب إليه ; فمن الأشياء ما هو كله مندوب إليه , ومنها ما هو فرض , إلا أن حد الإجزاء منه داخل في العدل , والتكميل الزائد على الإجزاء داخل في الإحسان . وأما قول ابن عباس ففيه نظر ; لأن أداء الفرائض هي الإسلام حسبما فسره رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث سؤال جبريل , وذلك هو العدل , وإنما الإحسان التكميلات والمندوب إليه حسبما يقتضيه تفسير النبي صلى الله عليه وسلم في حديث سؤال جبريل بقوله : ( أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك ) . فإن صح هذا عن ابن عباس فإنما أراد الفرائض مكملة . وقال ابن العربي : العدل بين العبد وبين ربه إيثار حقه تعالى على حظ نفسه , وتقديم رضاه على هواه , والاجتناب للزواجر والامتثال للأوامر . وأما العدل بينه وبين نفسه فمنعها مما فيه هلاكها ; قال الله تعالى : " ونهى النفس عن الهوى " [ النازعات : 40 ] وعزوب الأطماع عن الأتباع , ولزوم القناعة في كل حال ومعنى . وأما العدل بينه وبين الخلق فبذل النصيحة , وترك الخيانة فيما قل وكثر , والإنصاف من نفسك لهم بكل وجه , ولا يكون منك إساءة إلى أحد بقول ولا فعل لا في سر ولا في علن , والصبر على ما يصيبك منهم من البلوى , وأقل ذلك الإنصاف وترك الأذى . قلت : هذا التفصيل في العدل حسن وعدل , وأما الإحسان فقد قال علماؤنا : الإحسان مصدر أحسن يحسن إحسانا . ويقال على معنيين : أحدهما متعد بنفسه ; كقولك : أحسنت كذا , أي حسنته وكملته , وهو منقول بالهمزة من حسن الشيء . وثانيهما متعد بحرف جر ; كقولك : أحسنت إلى فلان , أي أوصلت إليه ما ينتفع به . قلت : وهو في هذه الآية مراد بالمعنيين معا ; فإنه تعالى يحب من خلقه إحسان بعضهم إلى بعض , حتى أن الطائر في سجنك والسنور في دارك لا ينبغي أن تقصر تعهده بإحسانك ; وهو تعالى غني عن إحسانهم , ومنه الإحسان والنعم والفضل والمنن . وهو في حديث جبريل بالمعنى الأول لا بالثاني ; فإن المعنى الأول راجع إلى إتقان العبادة ومراعاتها بأدائها المصححة والمكملة , ومراقبة الحق فيها واستحضار عظمته وجلاله حالة الشروع وحالة الاستمرار . وهو المراد بقوله ( أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك ) . وأرباب القلوب في هذه المراقبة على حالين : أحدهما غالب عليه مشاهدة الحق فكأنه يراه . ولعل النبي صلى الله عليه وسلم أشار إلى هذه الحالة بقوله : ( وجعلت قرة عيني في الصلاة ) . وثانيهما : لا تنتهي إلى هذا , لكن يغلب عليه أن الحق سبحانه مطلع عليه ومشاهد له , وإليه الإشارة بقوله تعالى : " الذي يراك حين تقوم . وتقلبك في الساجدين " [ الشعراء : 218 - 219 ] وقوله : " إلا كنا عليكم شهودا إذ تفيضون فيه " [ يونس : 61 ] .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«إِنَّ اللَّهَ» إن ولفظ الجلالة اسمها والجملة مستأنفة.
«يَأْمُرُ» مضارع فاعله مستتر والجملة خبر.
«بِالْعَدْلِ» متعلقان بيأمر.
«وَالْإِحْسانِ وَإِيتاءِ» معطوف على ما سبق.
«ذِي» بمعنى صاحب في محل جر مضاف إليه وعلامة جره الياء لأنه من الأسماء الخمسة.
«الْقُرْبى » مضاف إليه.
«وَيَنْهى» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر وفاعله مستتر والجملة معطوفة على يأمر.
«عَنِ الْفَحْشاءِ» متعلقان بينهى.
«وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ» معطوف على ما سبق.
«يَعِظُكُمْ» مضارع فاعله مستتر والجملة حالية.
«لَعَلَّكُمْ» لعل واسمها والجملة تعليل لا محل لها من الإعراب.
«تَذَكَّرُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعله والجملة خبر لعلكم.

Similar Verses

42vs40

وَجَزَاء سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ
,

17vs26

وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلاَ تُبَذِّرْ تَبْذِيراً
,

16vs126

وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِ وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرينَ
,

7vs33

قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ
,

5vs45

وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ

24vs21

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ أَبَداً وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ
,

29vs45

اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ