You are here

17vs110

{س} قُلِ ادْعُواْ اللّهَ أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَـنَ أَيّاً مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى وَلاَ تَجْهَرْ بِصَلاَتِكَ وَلاَ تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً

Quli odAAoo Allaha awi odAAoo alrrahmana ayyan ma tadAAoo falahu alasmao alhusna wala tajhar bisalatika wala tukhafit biha waibtaghi bayna thalika sabeelan

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Ka ce: &quotKu kirayi Allah(3) kõ kuwa ku kirãyi Mai rahama. Kõwane kuka kira to Yanã da sũnãye mafi kyau. Kuma, kada ka bayyana(4) ga sallarka, kuma kada ka ɓõye ta. Ka nħmi hanya a tsakãnin wancan.&quot

English Translation

Say: "Call upon Allah, or call upon Rahman: by whatever name ye call upon Him, (it is well): for to Him belong the Most Beautiful Names. Neither speak thy Prayer aloud, nor speak it in a low tone, but seek a middle course between."
Say: Call upon Allah or call upon, the Beneficent Allah; whichever you call upon, He has the best names; and do not utter your prayer with a very raised voice nor be silent with regard to it, and seek a way between these.
Say (unto mankind): Cry unto Allah, or cry unto the Beneficent, unto whichsoever ye cry (it is the same). His are the most beautiful names. And thou (Muhammad), be not loud-voiced in thy worship nor yet silent therein, but follow a way between.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(Say (unto mankind): Cry unto Allah, or cry unto the Beneficentナ) [17:110]. Said Ibn Abbas: モOne night in Mecca, The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, stood up for the night vigil prayer. He kept saying in his prostration: O Beneficent, O Merciful!メ And so the idolaters said: Muhammad used to call unto one Allah; now he is calling unto two gods: Allah and the Beneficent. We do not know of anyone by the name of the Beneficent except the beneficent of al-Yamamah (meaning Musaylimah the liar)メ, and so Allah, exalted is He, revealed this verseヤ. Said Maymun ibn Mihran: モAt the beginning of revelation, the Messenger of Allah, Allah bless him and give peace, used to write In Thy name, O Allahメ until this verse was revealed (Lo! It is from Solomon, and lo, it is: In the name of Allah the Beneficent, the Merciful) [27:30], after which he always wrote In the name of Allah the Beneficent, the Mercifulメ. The Arab idolaters then commented: We know this Merciful but who is the Beneficent?メ As a response, Allah, exalted is He, revealed this verseヤ.
Said al-Dahhak: モThe people of the Book said to the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace:You mention very little the Beneficent and yet Allah mentions this name in the Torah in abundanceメ. Allah, exalted is He, revealed this verse as a response to themヤ. (And thou (Muhammad), be not loud-voiced in thy worship nor yet silent therein, but follow a way between) [17:110]. Abu Abd Allah Muhammad ibn Ibrahim ibn Muhammad ibn Yahya informed us> his father> Muhammad ibn Ishaq al-Thaqafi> Abd Allah ibn Muti and Ahmad ibn Mani> Hushaym> Abu Bishr> Said ibn Jubayr> Ibn Abbas who said regarding the words of Allah, exalted is He (And thou (Muhammad), be not loud-voiced in thy worship nor yet silent thereinナ):
モThis verse was revealed while the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, was in hiding in Mecca. Whenever the unbelievers heard the Qurメan being recited, they reviled it and reviled the person who had brought it. Hence, Allah, glorious and majestic is He, said to His Prophet, Allah bless him and give him peace (And thou (Muhammad), be not loud-voiced in thy worship) i.e. upon reciting the Qurメan in prayer, lest the idolaters hear it and revile the Qurメan, (nor yet silent therein) such that your Companions do not hear you, (but follow a way between)ヤ. This was narrated by Bukhari from Musaddid and by Muslim from Amr al-Naqid, and both Musaddid and Amr related it from Hushaym. Aメishah, may Allah be well pleased with her said: モThis verse was revealed about the testification in prayer (tashahhud).
One Bedouin used to raise his voice upon saying: Greetings and good salutation to Allahメ, and so this verse was revealedヤ. Abd Allah ibn Shaddad said: モAfter the Prophet, Allah bless him and give him peace, concluded the prayer, the Bedouins of Banu Tamim were in the habit of supplicating loudly, saying: O Allah, provide us with wealth and offspringメ, and so Allah, exalted is He, revealed this verseヤ. Said ibn Muhammad ibn Ahmad ibn Jafar informed us> Abu Ali al-Faqih> Ali ibn Abd Allah ibn Mubashshir al-Wasiti> Abu Abd Allah Muhammad ibn Harb> Abu Marwan> Yahya ibn Abi Zakariyya al-Ghassani> Hisham ibn Urwah> his father> Aメishah, may Allah be well pleased with her, who said regarding the words of Allah, exalted is He (And thou (Muhammad), be not loud-voiced in thy worship nor yet silent thereinナ): モIt was revealed about making supplicationsヤ.

Tafseer (English)

To Allah belong the Most Beautiful Names

Allah says:

قُلِ...

Say,

O Muhammad, to these idolators who deny that Allah possesses the attribute of mercy and refuse to call Him Ar-Rahman,

... ادْعُواْ اللّهَ أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَـنَ أَيًّا مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى ...

"Invoke Allah or invoke Ar-Rahman (the Most Gracious), by whatever name you invoke Him (it is the same), for to Him belong the Best Names.

meaning, there is no difference between calling on Him as Allah or calling on Him as Ar-Rahman, because He has the Most Beautiful Names, as He says:

هُوَ اللَّهُ الَّذِى لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَـدَةِ هُوَ الرَّحْمَـنُ الرَّحِيمُ

He is Allah, beside Whom none has the right to be worshipped but He the All-Knower of the unseen and the seen. He is the Most Gracious, the Most Merciful. (59:22) Until His saying;

لَهُ الاٌّسْمَآءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِى السَّمَـوَتِ وَالاٌّرْضِ

To Him belong the Best Names. All that is in the heavens and the earth glorify Him. (59:24)

Makhul reported that;

one of the idolators heard the Prophet saying when he was prostrating: "O Most Gracious, O Most Merciful.''

The idolator said, he claims to pray to One, but he is praying to two!

Then Allah revealed this Ayah.

This was also narrated from Ibn Abbas, and by Ibn Jarir.

The Command to recite neither loudly nor softly

Allah says:

... وَلاَ تَجْهَرْ بِصَلاَتِكَ ...

And offer your Salah neither aloud,

Imam Ahmad reported that Ibn Abbas said:

"This Ayah was revealed when the Messenger of Allah was preaching underground in Makkah.''

... وَلاَ تَجْهَرْ بِصَلاَتِكَ وَلاَ تُخَافِتْ بِهَا ...

And offer your Salah neither aloud nor in a low voice,

Ibn Abbas said:

"When he prayed with his Companions, he would recite Qur'an loudly, and when the idolators heard that, they insulted the Qur'an, and the One Who had revealed it and the one who had brought it. So Allah said to His Prophet: وَلاَ تَجْهَرْ بِصَلاَتِكَ (And offer your Salah (prayer) neither aloud), means, do not recite it aloud, lest the idolators hear you and insult the Qur'an, وَلاَ تُخَافِتْ بِهَا (nor in a low voice), means, nor recite it so quietly that your companions cannot hear the Qur'an and learn it from you.

... وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً ﴿١١٠﴾

but follow a way between.''

This was also reported in the Two Sahihs.

Ad-Dahhak also narrated something similar from Ibn Abbas, and added:

"When he migrated to Al-Madinah, this no longer applied, and he recited as he wished.''

Muhammad bin Ishaq said that Ibn Abbas said,

"When the Messenger of Allah recited Qur'an quietly while he was praying, the (idolators) would disperse and refuse to listen to him; if one of them wanted to hear some of what he was reciting in his prayer, he would try to listen without anyone seeing him, because he was afraid of them. If he realized that anybody knew he was listening, he would go away lest they harm him, so he would stop listening. If the Prophet lowered his voice, those who wanted to listen to his recitation could not hear anything, so Allah revealed, وَلاَ تَجْهَرْ بِصَلاَتِكَ (And offer your Salah neither aloud) meaning, do not recite aloud, lest those who want to listen disperse for fear of attracting unwelcome attention, وَلاَ تُخَافِتْ بِهَا (nor in a low voice), but do not make your voice so soft that the one who is trying to listen without being seen cannot hear anything at all. Perhaps he will pay attention to some of what he hears and benefit from it. وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً (but follow a way between).''

This was the view of Ikrimah, Al-Hasan Al-Basri and Qatadah that;

this Ayah was revealed concerning recitation in prayer.

It was narrated from Ibn Mas`ud:

"Do not make it so soft that no one can hear it except yourself.''

Tafseer (Arabic)

يقول تعالى قل يا محمد لهؤلاء المشركين المنكرين صفة الرحمة لله عز وجل المانعين من تسميته بالرحمن " ادعوا الله أو ادعوا الرحمن أيا ما تدعوا فله الأسماء الحسنى " أي لا فرق بين دعائكم له باسم الله أو باسم الرحمن فإنه ذو الأسماء الحسنى كما قال تعالى " هو الله الذي لا إله إلا هو عالم الغيب والشهادة هو الرحمن الرحيم - إلى أن قال - له الأسماء الحسنى يسبح له ما في السماوات والأرض " الآية وقد روى مكحول أن رجلا من المشركين سمع النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول في سجوده " يا رحمن يا رحيم " فقال إنه يزعم أنه يدعو واحدا وهو يدعو اثنين فأنزل الله هذه الآية وكذا روي عن ابن عباس رواهما ابن جرير وقوله " ولا تجهر بصلاتك " الآية . قال الإمام أحمد حدثنا هشيم حدثنا أبو بشر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال نزلت هذه الآية ورسول الله صلى الله عليه وسلم متوار بمكة " ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها " قال كان إذا صلى بأصحابه رفع صوته بالقرآن فلما سمع ذلك المشركون سبوا القرآن وسبوا من أنزله ومن جاء به قال : فقال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم " ولا تجهر بصلاتك " أي بقراءتك فيسمع المشركون فيسبون القرآن " ولا تخافت بها " عن أصحابك فلا تسمعهم القرآن حتى يأخذوه عنك " وابتغ بين ذلك سبيلا " أخرجاه في الصحيحين من حديث أبي بشر جعفر بن إياس به وكذا رواه الضحاك عن ابن عباس وزاد فلما هاجر إلى المدينة سقط ذلك يفعل أي ذلك شاء وقال محمد بن إسحاق : حدثني داود بن الحصين عن عكرمة عن ابن عباس قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا جهر بالقرآن وهو يصلي تفرقوا عنه وأبوا أن يسمعوا منه فكان الرجل إذا أراد أن يسمع من رسول الله صلى الله عليه وسلم بعض ما يتلو وهو يصلي استرق السمع دونهم فرقا منهم فإذا رأى أنهم قد عرفوا أنه يستمع ذهب خشية أذاهم فلم يسمع فإن خفض صوته صلى الله عليه وسلم لم يسمع الذين يستمعون من قراءته شيئا فأنزل الله " ولا تجهر بصلاتك " فيتفرقوا عنك " ولا تخافت بها " فلا يسمع من أراد أن يسمع ممن يسترق ذلك منهم فلعله يرعوي إلى بعض ما يسمع فينتفع به " وابتغ بين ذلك سبيلا " وهكذا قال عكرمة والحسن البصري وقتادة نزلت هذه الآية في القراءة في الصلاة وقال شعبة عن أشعث بن سليم عن الأسود بن هلال عن ابن مسعود " ولا تخافت بها " من أسمع أذنيه قال ابن جرير : حدثنا يعقوب حدثنا ابن علية عن سلمة بن علقمة عن محمد بن سيرين قال : نبئت أن أبا بكر كان إذا صلى فقرأ خفض صوته وأن عمر كان يرفع صوته فقيل لأبي بكر لم تصنع هذا ؟ قال أناجي ربي عز وجل وقد علم حاجتي فقيل أحسنت . وقيل لعمر لم تصنع هذا ؟ قال أطرد الشيطان وأوقظ الوسنان قيل أحسنت فلما نزلت " ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها وابتغ بين ذلك سبيلا " قيل لأبي بكر ارفع شيئا وقيل لعمر اخفض شيئا وقال أشعث بن سوار عن عكرمة عن ابن عباس : نزلت في الدعاء وهكذا روى الثوري ومالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها أنها نزلت في الدعاء وكذا قال مجاهد وسعيد بن جبير وأبو عياض ومكحول وعروة بن الزبير وقال الثوري عن ابن عياش العامري عن عبد الله بن شداد قال كان أعرابي من بني تميم إذا سلم النبي صلى الله عليه وسلم قال : اللهم ارزقني إبلا وولدا : قال فنزلت هذه الآية " ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها " . " قول آخر " قال ابن جرير حدثنا أبو السائب حدثنا حفص بن غياث عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها نزلت هذه الآية في التشهد " ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها " وبه قال حفص عن أشعث بن سوار عن محمد بن سيرين مثله " قول آخر " قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في قوله " ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها " قال لا تصل مراءاة للناس ولا تدعها مخافة الناس وقال الثوري عن منصور عن الحسن البصري " ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها " قال لا تحسن علانيتها وتسيء سريرتها وكذا رواه عبد الرزاق عن معمر عن الحسن به وهشام عن عوف عنه به وسعيد عن قتادة عنه كذلك . " قول آخر " قال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم في قوله " وابتغ بين ذلك سبيلا " قال أهل الكتاب يخافتون ثم يجهر أحدهم بالحرف فيصيح به ويصيحون هم به وراءه فنهاه أن يصيح كما يصيح هؤلاء وأن يخافت كما يخافت القوم ثم كان السبيل الذي بين ذلك الذي سن له جبريل من الصلاة .

وكان صلى الله عليه وسلم يقول : "يا الله يا رحمن" فقالوا : ينهانا أن نعبد إلهين وهو يدعو إلها آخر معه فنزل "قل" لهم "ادعوا الله أو ادعوا الرحمن" أي سموه بأيهما أو نادوه بأن تقولوا : يا الله يا رحمن "أيا" شرطية "ما" زائدة أي أي هذين "تدعوا" فهو حسن دل على هذا "فله" أي لمسماهما "الأسماء الحسنى" وهذان منها فإنها كما في الحديث "الله الذي لا إله إلا هو الرحمن الرحيم الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر الخالق البارئ المصور الغفار القهار الوهاب الرزاق الفتاح العليم القابض الباسط الخافض الرافع المعز المذل السميع البصير الحكم العدل اللطيف الخبير الحليم العظيم الغفور الشكور العلي الكبير الحفيظ المقيت الحسيب الجليل الكريم الرقيب المجيب الواسع الحكيم الودود المجيد الباعث الشهيد الحق الوكيل القوي المتين الولي الحميد المحصي المبدئ المعيد المحيي المميت الحي القيوم الواجد الماجد الواحد الأحد الصمد القادر المقتدر المقدم المؤخر الأول الآخر الظاهر الباطن الوالي المتعالي البر التواب المنتقم العفو الرءوف مالك الملك ذو الجلال والإكرام المقسط الجامع الغني المغني المانع الضار النافع النور الهادي البديع الباقي الوارث الرشيد الصبور" رواه الترمذي "ولا تجهر بصلاتك" بقراءتك بها فيسمعك المشركون فيسبوك ويسبوا القرآن ومن أنزله "ولا تخافت" تسر "بها" لينتفع أصحابك "وابتغ" اقصد "بين ذلك" الجهر والمخافتة "سبيلا" طريقا وسطا

سبب نزول هذه الآية أن المشركين سمعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو ( يا الله يا رحمن ) فقالوا : كان محمد يأمرنا بدعاء إله واحد وهو يدعو إلهين ; قاله ابن عباس . وقال مكحول : تهجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة فقال في دعائه : ( يا رحمن يا رحيم ) فسمعه رجل من المشركين , وكان باليمامة رجل يسمى الرحمن , فقال ذلك السامع : ما بال محمد يدعو رحمان اليمامة . فنزلت الآية مبينة أنهما اسمان لمسمى واحد ; فإن دعوتموه بالله فهو ذاك , وإن دعوتموه بالرحمن فهو ذاك . وقيل : كانوا يكتبون في صدر الكتب : باسمك اللهم ; فنزلت " إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم " [ النمل : 30 ] فكتب رسول الله صلى الله عليه وسلم " بسم الله الرحمن الرحيم " فقال المشركون : هذا الرحيم نعرفه فما الرحمن ; فنزلت الآية . وقيل : إن اليهود قالت : ما لنا لا نسمع في القرآن اسما هو في التوراة كثير ; يعنون الرحمن ; فنزلت الآية . وقرأ طلحة بن مصرف " أيا ما تدعو فله الأسماء الحسنى " أي التي تقتضي أفضل الأوصاف وأشرف المعاني . وحسن الأسماء إنما يتوجه بتحسين الشرع ; لإطلاقها والنص عليها . وانضاف إلى ذلك أنها تقتضي معان حسانا شريفة , وهي بتوقيف لا يصح وضع اسم لله بنظر إلا بتوقيف من القرآن أو الحديث أو الإجماع . حسبما بيناه في ( الكتاب الأسنى في شرح أسماء الله الحسنى ) .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«قُلِ» أمر فاعله مستتر والجملة مستأنفة.
«ادْعُوا اللَّهَ» أمر مبني على حذف النون والواو فاعل ولفظ الجلالة مفعوله.
«أَوِ ادْعُوا الرَّحْمنَ» معطوف على ما قبله وإعرابه مثله.
«أَيًّا» اسم شرط جازم في محل نصب مفعول به مقدم.
«ما» زائدة.
«تَدْعُوا» مضارع مجزوم لأنه فعل الشرط.
«فَلَهُ» الفاء رابطة للجواب ومتعلقان بخبر مقدم.
«الْأَسْماءُ» مبتدأ مؤخر.
«الْحُسْنى » صفة والجملة في محل جزم جواب الشرط.
«وَلا» الواو عاطفة ولا ناهية.
«تَجْهَرْ» مضارع مجزوم والفاعل مستتر والجملة معطوفة.
«بِصَلاتِكَ» متعلقان بتجهر والكاف مضاف إليه.
«وَلا تُخافِتْ» معطوف على ولا تجهر وإعرابها مثل إعرابها.
«بِها» متعلقان بتخافت.
«وَابْتَغِ» الواو عاطفة وأمر مبني على حذف حرف العلة وفاعله مستتر والجملة معطوفة.
«بَيْنَ» ظرف مكان متعلق بابتغ.
«ذلِكَ» ذا اسم إشارة مضاف إليه واللام للبعد والكاف للخطاب.
«سَبِيلًا» مفعول به.

Similar Verses

59vs24

هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ
,

59vs22

هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ

7vs180

وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَآئِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ
,

20vs8

اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى
,

59vs24

هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ