You are here

17vs79

وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُوداً

Wamina allayli fatahajjad bihi nafilatan laka AAasa an yabAAathaka rabbuka maqaman mahmoodan

Index Terms

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma da dare, sai ka yi hĩra(4) da shi (Alƙur´ãni) akan ƙãri gare ka. Akwai tsammãnin Ubangijinka Ya tãyar da kai a wani matsayi gõdadde.

English Translation

And pray in the small watches of the morning: (it would be) an additional prayer (or spiritual profit) for thee: soon will thy Lord raise thee to a Station of Praise and Glory!
And during a part of the night, pray Tahajjud beyond what is incumbent on you; maybe your Lord will raise you to a position of great glory.
And some part of the night awake for it, a largess for thee. It may be that thy Lord will raise thee to a praised estate.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

The Command to pray Tahajjud

Allah says,

وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ ...

And in some parts of the night (also) offer the Salah with it as an additional prayer for you.

Here Allah commands him (the Prophet) to offer further prayers at night after the prescribed prayers.

It was reported in Sahih Muslim from Abu Hurayrah that;

when the Messenger of Allah was asked which prayer is best after the prescribed prayers, he said,

صَلَاةُ اللَّيْل (The Night prayer).

Allah commanded His Messenger to pray the Night prayer after offering the prescribed prayers, and the term Tahajjud refers to prayer that is offered after sleeping.

This was the view of Alqamah, Al-Aswad, Ibrahim An-Nakha`i and others.

It is also well-known from the Arabic language itself.

A number of Hadiths report that the Messenger of Allah used to pray Tahajjud after he had slept. These include reports from Ibn Abbas, A'ishah and other Companions, may Allah be pleased with them.

This has been discussed in detail in the appropriate place, praise be to Allah.

Al-Hasan Al-Basri said,

"This is what comes after `Isha', or it could mean what comes after sleeping.''

... نَافِلَةً لَّكَ ...

an additional prayer (Nawafil),

means the Night prayer has been made an extra prayer specifically for the Prophet, because all his previous and future sins had been forgiven.

But for other members of his Ummah, offering optional prayers may expiate for whatever sins they may commit.

This was the view of Mujahid, and it was reported in Al-Musnad from Abu Umamah Al-Bahili.

... عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا ﴿٧٩﴾

It may be that your Lord will raise you to Maqam Mahmud.

meaning, `do that which you are commanded to do, and We will raise you to a station of praise and glory (Maqam Mahmud) on the Day of Resurrection, where all of creation will praise you,' as will their Creator, may He be glorified and exalted.

Ibn Jarir said,

"Most of the commentators said, `This is the position to which Muhammad will be raised on the Day of Resurrection, to intercede for the people so that their Lord will relieve them of some of the hardships they are facing on that Day.'''

It was reported that Hudhayfah said,

"Mankind will be gathered in one arena, where they will all hear the call and will all be seen. They will be standing barefoot and naked as they were created, and no person shall speak except by the leave of Allah. He will call out, `O Muhammad,' and he will respond,

لَبَّيْكَ وَسَعْدَيْكَ، وَالْخَيْرُ فِي يَدَيْكَ وَالشَّرُّ لَيْسَ إِلَيْكَ، وَالْمَهدِيُّ مَنْ هَدَيْتَ، وَعَبْدُكَ بَيْنَ يَدَيْكَ، وَمِنْكَ وَإِلَيْكَ لَا مَنْجَى وَلَا مَلْجَأَ مِنْكَ إِلَّا إِلَيْكَ، تَبَارَكْتَ وَتَعَالَيْتَ سُبْحَانَكَ رَبَّ الْبَيْت

At your service, all goodness is in Your Hands and evil is not to be attributed to You. The one who is guided is the one whom You guide. Your servant is before You, from You, and to You and there is no salvation or refuge from You except with You. May You be blessed and exalted, Glory be to You, Lord of the House (the Ka`bah).

This is the position of praise and honor (Maqam Mahmud) which was mentioned by Allah.''

Ibn Abbas said,

"The position of praise and honor is the position of intercession.''

Ibn Abi Najih reported something similar from Mujahid, and this was also the view of Al-Hasan Al-Basri.

Qatadah said,

"He is the first one for whom the earth will be opened on the Day of Resurrection, and he will be the first one to intercede.''

So the scholars consider this the position of praise and glory to which Allah referred in the Ayah:

عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا

It may be that your Lord will raise you to Maqam Mahmud.

I, Ibn Kathir, say:

the Messenger of Allah will have honors in the Day of Resurrection in which no one else will have a share, honors which will not be matched by anyone else.

He is the first one for whom the earth will be opened and he will come forth riding to the gathering place.

He will have a banner under which Adam and anyone else will gather, and

he will have the Hawd (Lake) to which no one else will have more access than he.

He will have the right of the Grand Intercession with Allah when He comes to judge between His creation. This will be after the people ask Adam, then Nuh, then Ibrahim, then Musa, then `Isa to intercede, and each of them will say, "I am not able for that.''

Then they will come to Muhammad, and he will say,

أَنَا لَهَا أَنَا لَهَا

I can do that, I can do that.

We will mention this in more detail shortly, If Allah wills.

Part of that will be that he will intercede for some people who had been commanded to be taken to Hell, and they will be brought back.

He is the first Prophet whose Ummah will be judged, and the first to take them across the Bridge over the Fire, and the first to intercede in Paradise, as was reported in Sahih Muslim.

In the Hadith about the Trumpet, it says that none of the believers will enter Paradise except through his intercession. He will be the first to enter Paradise, and his Ummah will be the first nation to enter.

He will intercede for the status to be raised for people whose deeds could not get them there.

He is the one who will reach Al-Wasilah, which is the highest position in Paradise, which befits no one but him.

When Allah gives permission for intercession on behalf of sinners, the angels, Prophets and believers will intercede, and he will intercede for people whose number is known only to Allah. No one will intercede like him and no one will match him in intercession.

This has been explained in comprehensive detail at the end of the Book of Sirah, in the chapter on the specific qualities. Praise be to Allah.

Now with the help of Allah we will mention the Hadiths that were reported concerning Al-Maqam Al-Mahmud.

Al-Bukhari recorded that Ibn Umar said:

"On the Day of Resurrection, the people will be humbled to their knees, each nation following its Prophet and saying, `O so-and-so, intercede,' `O so-and-so, intercede,' until the power of intercession is given to Muhammad, and that will be the day when Allah raises him to a position of praise and glory.

Ibn Jarir recorded that Abdullah bin Umar said that the Messenger of Allah said:

إِنَّ الشَّمْسَ لَتَدْنُو حَتَّى يَبْلُغَ الْعَرَقُ نِصْفَ الْأُذُنِ، فَبَيْنَمَا هُمْ كَذَلِكَ اسْتَغَاثُوا بِآدَمَ فَيَقُولُ: لَسْتُ بِصَاحِبِ ذَلِكَ،

ثُمَّ بِمُوسَى فَيَقُولُ كَذَلِكَ، ثُمَّ بِمُحَمَّدٍفَيَشْفَعُ بَيْنَ الْخَلْقِ فَيَمْشِي حَتَّى يَأْخُذَ بِحَلَقَةِ بَابِ الْجَنَّةِ، فَيَوْمَئِذٍ يَبْعَثُهُ اللهُ مَقَامًا مَحْمُودًا

The sun will come close until the sweat reaches halfway up one's ears. When the people are in that state, they will ask Adam for help, and he will say, "I am not the one to do that.''

Then they will ask Musa, and he will say likewise, then they will ask Muhammad, and he will intercede for the people and will go and take hold of the handle of the gate of Paradise, and that will be the Day when Allah resurrects him to a position of praise and glory.

Al-Bukhari also recorded it in the Book of Zakah, where he added:

فَيَوْمَئِذٍ يَبْعَثُهُ اللهُ مَقَامًا مَحْمُودًا، يَحْمَدُهُ أَهْلُ الْجَمْعِ كُلُّهُم

That will be the Day when Allah resurrects him to a position of praise and glory, and all the people will praise him.

Abu Dawud At-Tayalisi recorded that Abdullah said,

"Then Allah will give permission for intercession, and Ar-Ruh Al-Quddus, Jibril, will stand up, then Ibrahim, the close Friend of Allah will stand up, then `Isa or Musa will stand up -

Abu Az-Za`ra' said, `I do not know which of them, ' --

then your Prophet will stand up and will intercede, and no one after him will intercede as much as he does.

This is the position of praise and glory to which Allah referred:

عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا

It may be that your Lord will raise you to Maqam Mahmud.''

The Hadith of Abu Hurayrah

Imam Ahmad (may Allah have mercy on him) recorded that Abu Hurayrah said,

"Some meat was brought to the Messenger of Allah, and he lifted up the arm, which he used to like, and took one bite, then he said:

أَنَا سَيِّدُ النَّاسِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ،

وَهَلْ تَدْرُونَ مِمَّ ذَاكَ؟ يَجْمَعُ اللهُ الْأَوَّلِينَ وَالْآخِرِينَ فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ، يُسْمِعُهُمُ الدَّاعِي، وَيَنْفُذُهُمُ الْبَصَرُ، وَتَدْنُو الشَّمْسُ فَيَبْلُغُ النَّاسَ مِنَ الْغَمِّ وَالْكَرْبِ مَا لَا يُطِيقُونَ، وَلَا يَحْتَمِلُونَ فَيَقُولُ بَعْضُ النَّاسِ لِبَعْضٍ:

I will be the leader of mankind on the Day of Resurrection.

Do you know why it will be so Allah will gather the first and the last in one place, and they will hear a voice calling out, and they will all be seen. The sun will come close until their anguish and distress becomes unbearable, and some will say to others,

أَلَا تَرَوْنَ مَا أَنْتُمْ فِيهِ مِمَّا قَدْ بَلَغَكُمْ، أَلَا تَنْظُرُونَ مَنْ يَشْفَعُ لَكُمْ إِلَى رَبِّكُمْ؟

"Do you not see how much you are suffering Why do you not find someone to intercede for you with your Lord?''

فَيَقُولُ بَعْضُ النَّاسِ لِبَعْضٍ: عَلَيْكُمْ بِآدَمَ،

And some of the people will say to others, "How about Adam?''

فَيَأْتُونَ آدَمَ عَلَيْهِ السَّلَامُ فَيَقُولُونَ: يَا آدَمُ أَنْتَ أَبُو الْبَشَرِ خَلَقَكَ اللهُ بِيَدِهِ وَنَفَخَ فِيكَ مِنْ رُوحِهِ، وَأَمَرَ الْمَلَائِكَةَ فَسَجَدُوا لَكَ، فَاشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ أَلَا تَرَى مَا نَحْنُ فِيهِ، أَلَا تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟

So they will go to Adam and say, "O Adam, you are the father of mankind, Allah created you with His Hand and breathed into you of His spirit, and commanded the angels to prostrate to you. Intercede for us with your Lord, do you not see the state we are in, how bad it is?''

فَيَقُولُ آدَمُ: إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَبًا لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ، وَإِنَّهُ قَدْ نَهَانِي عَنِ الشَّجَرَةِ فَعَصَيْتُ، نَفْسِي نَفْسِي نَفْسِي، اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي اذْهَبُوا إِلَى نُوحٍ،

Adam will say, "My Lord is angry today in a way that He has never been angry before and He will never be this angry again. He forbade me to approach the Tree and I disobeyed Him. Myself, myself, myself (i.e., I am only concerned about myself). Go to someone else. Go to Nuh.''

فَيَأْتُونَ نُوحًا فَيَقُولُونَ: يَا نُوحُ أَنْتَ أَوَّلُ الرُّسُلِ إِلَى أَهْلِ الْأَرْضِ، وَقَدْ سَمَّاكَ اللهُ عَبْدًا شَكُورًا، اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ أَلَا تَرَى مَا نَحْنُ فِيهِ، أَلَا تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟

So they will go to Nuh and say, "O Nuh, you are the first of the Messengers sent to the people of earth, and Allah called you a grateful servant. Intercede for us with your Lord, do you not see the state we are in, how bad it is?''

فَيَقُولُ نُوحٌ: إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ ...... اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي اذْهَبُوا إِلَى إِبْرَاهِيمَ،

Nuh will say, "My Lord is angry today in a way that He has never been angry before and He will never be this angry again. There is a prayer that I prayed against my people. Myself, myself, myself (i.e., I am only concerned about myself). Go to someone else. Go to Ibrahim.''

فَيَأْتُونَ إِبْرَاهِيمَ فَيَقُولُونَ: يَا إِبْرَاهِيمُ أَنْتَ نَبِيُّ اللهِ وَخَلِيلُهُ مِنْ أَهْلِ الْأَرْضِ،اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ أَلَا تَرَى مَا نَحْنُ فِيهِ، أَلَا تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟

So they will go to Ibrahim and say, "O Ibrahim, you are the Prophet of Allah and His close Friend among the people of earth. Intercede for us with your Lord, do you not see the state we are in, how bad it is?''

فَيَقُولُ: إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ ......اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي اذْهَبُوا إِلَى مُوسَى،

Ibrahim will say, "My Lord is angry today in a way that He has never been angry before and He will never be this angry again.'' And he mentioned some untruths he had told. "Myself, myself, myself (i.e., I am only concerned about myself). Go to someone else. Go to Musa.''

فَيَأْتُونَ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ فَيَقُولُونَ: يَا مُوسَى أَنْتَ رَسُولُ اللهِ اصْطَفَاكَ اللهُ بِرِسَالَاتِهِ وَبِكَلَامِهِ عَلَى النَّاسِ، اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ أَلَا تَرَى مَا نَحْنُ فِيهِ، أَلَا تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟

So they will go to Musa and say, "O Musa, you are the Messenger of Allah, Allah chose you above others by selecting you to convey His Message and by speaking to you directly. Intercede for us with your Lord, do you not see the state we are in, how bad it is?''

فَيَقُولُ لَهُمْ مُوسَى: إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ ......اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي اذْهَبُوا إِلَى عِيسَى،

Musa will say, "My Lord is angry today in a way that He has never been angry before and He will never be this angry again. I killed a soul whom I had not been commanded to kill. Myself, myself, myself (i.e., I am only concerned about myself). Go to someone else. Go to `Isa.''

فَيَأْتُونَنِعيسَى فَيَقُولُونَ: يَااِعيسَى أَنْتَ رَسُولُ اللهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ، وَكَلَّمْتَ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا، فَاشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ أَلَا تَرَى مَا نَحْنُ فِيهِ، أَلَا تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟

So they will go to `Isa and say, `O `Isa, you are the Messenger of Allah and His Word which He bestowed upon Maryam and a spirit created by Him. You spoke to the people as an infant in the cradle. Intercede for us with your Lord, do you not see the state we are in, how bad it is?''

فَيَقُولُ لَهُمْمِعيسَى: إِنَّ رَبِّي قَدْ غَضِبَ ......اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي اذْهَبُوا إِلَى مُحَمَّدٍ،

`Isa will say, "My Lord is angry today in a way that He has never been angry before and He will never be this angry again.'' And he will not mention any sin. "Myself, myself, myself (i.e., I am only concerned about myself). Go to someone else. Go to Muhammad.''

فَيَأْتُونَ مُحَمَّدًا فَيَقُولُونَ: يَا مُحَمَّدُ أَنْتَ رَسُولُ اللهِ وَخَاتَمُ الْأَنْبِيَاءِ، وَقَدْ غَفَرَ اللهُ لَكَ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ، فَاشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ أَلَا تَرَى مَا نَحْنُ فِيهِ، أَلَا تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟

So they will go to Muhammad and will say, "O Muhammad, you are the Messenger of Allah and the Last of the Prophets, Allah forgave all your past and future sins. Intercede for us with your Lord, do you not see the state we are in, how bad it is?''

فَأَقُومُ فَآتِي تَحْتَ الْعَرْشِ، فَأَقَعُ سَاجِدًا لِرَبِّي عَزَّ وَجَلَّ، ثُمَّ يَفْتَحُ اللهُ عَلَيَّ وَيُلْهِمُنِي مِنْ مَحَامِدِهِ وَحُسْنِ الثَّنَاءِ عَلَيْهِ مَالَمْ يَفْتَحْهُ عَلَى أَحَدٍ قَبْلِي،

I will stand up and come before the Throne, and will fall prostrating to my Lord, may He be glorified and exalted. Then Allah will inspire me to speak and I will speak beautiful words of praise such as no one has ever been inspired with before.

فَيُقَالُ: يَا مُحَمَّدُ ارْفَعْ رَأْسَكَ وَسَلْ تُعْطَهُ، وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ،

It will be said, "O Muhammad, raise your head and ask, it will be granted to you. Intercede, and your intercession will be heard.''

فَأَرْفَعُ رَأْسِي فَأَقُولُ: أُمَّتِي يَا رَبِّ، أُمَّتِي يَا رَبِّ، أُمَّتِي يَا رَبِّ،

So I will raise my head and say, "My Ummah, O Lord, my Ummah, O Lord, my Ummah, O Lord.''

فَيُقَالُ: يَا مُحَمَّدُ أَدْخِلْ مِنْ أُمَّتِكَ مَنْ لَا حِسَابَ عَلَيْهِ مِنَ الْبَابِ الْأَيْمَنِ مِنْ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ،وَهُمْ شُرَكَاءُ النَّاسِ فِيمَا سِوَى ذَلِكَ مِنَ الْأَبْوَابِ،

It will be said, "O Muhammad, admit those who will not be brought to account from among your Ummah through the right-hand gate of Paradise. Then the rest of your Ummah will share the other gates with the rest of the people.''

ثُمَّ قَالَ:

Then he said,

وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ إِنَّ مَا بَيْنَ الْمِصْرَاعَيْنِ مِنْ مَصَارِيعِ الْجَنَّةِ كَمَا بَيْنَ مَكَّةَ وَهَجَرَ، أَوْ كَمَا بَيْنَ مَكَّةَ وَبُصْرَى

"By the One in Whose Hand is the soul of Muhammad, the distance between two of the gateposts of Paradise is like the distance between Makkah and Hajar, or between Makkah and Busra.

It was also reported in the Two Sahihs.

Tafseer (Arabic)

وقوله تعالى : " ومن الليل فتهجد به نافلة لك " أمر له بقيام الليل بعد المكتوبة كما ورد في صحيح مسلم عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه سئل أي الصلاة أفضل بعد المكتوبة ؟ قال " صلاة الليل " ولهذا أمر تعالى رسوله بعد المكتوبات بقيام الليل فإن التهجد ما كان بعد نوم . قاله علقمة والأسود وإبراهيم النخعي وغير واحد وهو المعروف في لغة العرب وكذلك ثبتت الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يتهجد بعد نومه عن ابن عباس وعائشة وغير واحد من الصحابة رضي الله عنهم كما هو مبسوط في موضعه ولله الحمد والمنة وقال الحسن البصري هو ما كان بعد العشاء ويحمل على ما كان بعد النوم واختلف في معنى قوله تعالى : " نافلة لك " فقيل معناه أنك مخصوص بوجوب ذلك وحدك فجعلوا قيام الليل واجبا في حقه دون الأمة . رواه العوفي عن ابن عباس وهو أحد قولي العلماء وأحد قولي الشافعي رحمه الله اختاره ابن جرير وقيل إنما جعل قيام الليل في حقه نافلة على الخصوص لأنه قد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر وغيره من أمته إنما يكفر عنه صلواته النوافل الذنوب التي عليه . قال مجاهد : وهو في المسند عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه . وقوله " عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا " أي افعل هذا الذي أمرتك به لنقيمك يوم القيامة مقاما محمودا يحمدك فيه الخلائق كلهم وخالقهم تبارك وتعالى . قال ابن جرير : قال أكثر أهل التأويل ذلك هو المقام الذي يقومه محمد صلى الله عليه وسلم يوم القيامة للشفاعة للناس ليريحهم ربهم من عظم ما هم فيه من شدة ذلك اليوم ذكر من قال ذلك " حدثنا ابن بشار حدثنا عبد الرحمن حدثنا سفيان عن أبي إسحاق عن صلة بن زفر عن حذيفة قال : يجمع الناس في صعيد واحد يسمعهم الداعي وينفذهم البصر حفاة عراة كما خلقوا قياما لا تكلم نفس إلا بإذنه ينادى يا محمد فيقول " لبيك وسعديك والخير في يديك والشر ليس إليك والمهدي من هديت وعبدك بين يديك ومنك وإليك لا منجى ولا ملجأ منك إلا إليك تباركت وتعاليت سبحانك رب البيت " فهذا المقام المحمود الذي ذكره الله عز وجل ثم رواه عن بندار عن غندر عن شعبة عن أبي إسحاق به وكذا رواه عبد الرزاق عن معمر والثوري عن أبي إسحاق به وقال ابن عباس هذا المقام المحمود مقام الشفاعة وكذا قال ابن أبي نجيح عن مجاهد وقاله الحسن البصري وقال قتادة هو أول من تنشق عنه الأرض يوم القيامة وأول شافع وكان أهل العلم يرون أنه المقام المحمود الذي قال الله تعالى " عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا " قلت لرسول الله صلى الله عليه وسلم تشريفات يوم القيامة لا يشركه فيها أحد وتشريفات لا يساويه فيها أحد فهو أول من تنشق عنه الأرض ويبعث راكبا إلى المحشر وله اللواء الذي آدم فمن دونه لوائه وله الحوض الذي ليس في الموقف أكثر واردا منه وله الشفاعة العظمى عند الله ليأتي لفصل القضاء بين الخلائق وذلك بعدما تسأل الناس آدم ثم نوحا ثم إبراهيم ثم موسى ثم عيسى فكل يقول لست لها حتى يأتوا إلى محمد صلى الله عليه وسلم فيقول " أنا لها أنا لها " كما سنذكر ذلك مفصلا في هذا الموضع إن شاء الله تعالى . ومن ذلك أنه يشفع في أقوام قد أمر بهم إلى النار فيردون عنها وهو أول الأنبياء يقضي بين أمته وأولهم إجازة على الصراط بأمته وهو أول شفيع في الجنة كما ثبت في صحيح مسلم. وفي حديث الصور أن المؤمنين كلهم لا يدخلون الجنة إلا بشفاعته وهو أول داخل إليها وأمته قبل الأمم كلهم ويشفع في رفع درجات أقوام لا تبلغها أعمالهم وهو صاحب الوسيلة التي هي أعلى منزلة في الجنة لا تليق إلا له وإذا أذن الله تعالى في الشفاعة للعصاة شفع الملائكة والنبيون والمؤمنون فيشفع هو في خلائق لا يعلم عدتهم إلا الله تعالى ولا يشفع أحد مثله ولا يساويه في ذلك وقد بسطت ذلك مستقصى في آخر كتاب السيرة في باب الخصائص ولله الحمد والمنة ولنذكر الآن الأحاديث الواردة في المقام المحمود وبالله المستعان . قال البخاري حدثنا إسماعيل بن أبان حدثنا أبو الأحوص عن آدم بن علي سمعت ابن عمر يقول : إن الناس يصيرون يوم القيامة جثا كل أمة تتبع نبيها يقولون يا فلان اشفع يا فلان اشفع حتى تنتهي الشفاعة إلى محمد صلى الله عليه وسلم فذلك يوم يبعثه الله مقاما محمودا. ورواه حمزة بن عبد الله عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم . قال ابن جرير حدثني محمد بن عبد الله بن عبد الحكم حدثنا شعيب بن الليث ثنا الليث عن عبيد الله بن أبي جعفر أنه قال : سمعت حمزة بن عبد الله بن عمر يقول سمعت عبد الله بن عمر يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن الشمس لتدنو حتى يبلغ العرق نصف الأذن فبينما هم كذلك استغاثوا بآدم فيقول لست بصاحب ذلك ثم بموسى فيقول كذلك ثم بمحمد صلى الله عليه وسلم فيشفع بين الخلق فيمشي حتى يأخذ بحلقة باب الجنة فيومئذ يبعثه الله مقاما محمودا " وهكذا رواه البخاري في الزكاة عن يحيى بن بكير وعلقمة عن عبد الله بن صالح كلاهما عن الليث بن سعد به . وزاد فيومئذ يبعثه الله مقاما محمودا يحمده أهل الجمع كلهم . قال البخاري : وحدثنا علي بن عياش حدثنا شعيب بن أبي حمزة عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " من قال حين يسمع النداء : اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمدا الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاما محمودا الذي وعدته . حلت له شفاعتي يوم القيامة " انفرد به دون مسلم . " حديث أبي بن كعب " قال الإمام أحمد حدثنا أبو عامر الأزدي حدثنا زهير بن محمد عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن الطفيل بن أبي بن كعب عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إذا كان يوم القيامة كنت إمام الأنبياء وخطيبهم وصاحب شفاعتهم غير فخر " وأخرجه الترمذي من حديث أبي عامر عبد الملك بن عمرو العقدي وقال حسن صحيح . وابن ماجه من حديث عبد الله بن محمد بن عقيل به وقد قدمنا في حديث أبي بن كعب في قراءة القرآن على سبعة أحرف قال صلى الله عليه وسلم في آخره " فقلت اللهم اغفر لأمتي اللهم اغفر لأمتي وأخرت الثالثة ليوم يرغب إلي فيه الخلق حتى إبراهيم عليه السلام " . " حديث أنس بن مالك " قال الإمام أحمد : حدثنا يحيى بن سعيد حدثنا سعيد بن أبي عروبة حدثنا قتادة عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " يجتمع المؤمنون يوم القيامة فيلهمون ذلك فيقولون لو استشفعنا إلى ربنا فأراحنا من مكاننا هذا فيأتون آدم فيقولون يا آدم أنت أبو البشر خلقك الله بيده وأسجد لك ملائكته وعلمك أسماء كل شيء فاشفع لنا إلى ربك حتى يريحنا من مكاننا هذا . فيقول لهم آدم لست هناكم ويذكر ذنبه الذي أصاب فيستحيي ربه عز وجل من ذلك ويقول ولكن ائتوا نوحا فإنه أول رسول بعثه الله إلى أهل الأرض فيأتون نوحا فيقول لست هناكم ويذكر خطيئة سؤاله ربه ما ليس له به علم فيستحيي ربه من ذلك ويقول ولكن ائتوا إبراهيم خليل الرحمن فيأتونه فيقول لست هناكم ولكن ائتوا موسى عبدا كلمه الله وأعطاه التوراة فيأتون موسى فيقول لست هناكم ويذكر لهم النفس التي قتل بغير نفس فيستحيي ربه من ذلك ويقول ولكن ائتوا عيسى عبد الله ورسوله وكلمته وروحه . فيأتون عيسى فيقول لست هناكم ولكن ائتوا محمدا غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر فيأتوني قال الحسن هذا الحرف فأقوم فأمشي بين سماطين من المؤمنين - قال أنس - حتى أستأذن على ربي فإذا رأيت ربي وقعت له - أو خررت - ساجدا لربي فيدعني ما شاء الله أن يدعني - قال - ثم يقال ارفع محمد قل يسمع واشفع تشفع وسل تعطه فأرفع رأسي فأحمده بتحميد يعلمنيه ثم أشفع فيحد لي حدا فأدخلهم الجنة قال ثم أعود إليه الثانية فإذا رأيت ربي وقعت له - أو خررت - ساجدا لربي فيدعني ما شاء الله أن يدعني ثم يقال ارفع محمد قل يسمع وسل تعطه واشفع تشفع فأرفع رأسي فأحمده بتحميد يعلمنيه ثم أشفع فيحد لي حدا فأدخلهم الجنة قال ثم أعود الثالثة فإذا رأيت ربي وقعت - أو خررت - ساجدا لربي فيدعني ما شاء الله أن يدعني ثم يقال ارفع محمد قل يسمع وسل تعطه واشفع تشفع فأرفع رأسي فأحمده بتحميد يعلمنيه ثم أشفع فيحد لي حدا فأدخلهم الجنة ثم أعود الرابعة فأقول يا رب ما بقي إلا من حبسه القرآن " فحدثنا أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " فيخرج من النار من قال لا إله إلا الله وكان في قلبه من الخير ما يزن شعيرة ثم يخرج من النار من قال لا إله إلا الله وكان في قلبه من الخير ما يزن برة ثم يخرج من النار من قال لا إله إلا الله وكان في قلبه من الخير ما يزن ذرة " أخرجاه من حديث سعيد به وهكذا رواه الإمام أحمد عن عفان بن حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس بطوله . وقال الإمام أحمد : حدثنا يونس بن محمد حدثنا حرب بن ميمون أبو الخطاب الأنصاري عن النضر بن أنس عن أنس قال حدثني نبي الله صلى الله عليه وسلم قال : " إني لقائم أنتظر أمتي تعبر الصراط إذ جاءني عيسى عليه السلام فقال هذه الأنبياء قد جاءتك يا محمد يسألون - أو قال يجتمعون إليك - ويدعون الله أن يفرق بين جميع الأمم إلى حيث يشاء الله لغم ما هم فيه فالخلق ملجمون بالعرق فأما المؤمن فهو عليه كالزكمة وأما الكافر فيغشاه الموت فقال : انتظر حتى أرجع إليك فذهب نبي الله صلى الله عليه وسلم فقام تحت العرش فلقي ما لم يلق ملك مصطفى ولا نبي مرسل فأوحى الله عز وجل إلى جبريل أن اذهب إلى محمد وقل له ارفع رأسك سل تعط واشفع تشفع فشفعت في أمتي أن أخرج من كل تسعة وتسعين إنسانا واحدا فما زلت أتردد إلى ربي عز وجل فلا أقوم منه مقاما إلا شفعت حتى أعطاني الله عز وجل من ذلك أن قال يا محمد أدخل من أمتك من خلق الله عز وجل من شهد أن لا إله إلا الله يوما واحدا مخلصا ومات على ذلك "" حديث بريدة رضي الله عنه " قال الإمام أحمد بن حنبل : حدثنا الأسود بن عامر أخبرنا أبو إسرائيل عن الحارث بن حصيرة عن ابن بريدة عن أبيه أنه دخل على معاوية فإذا رجل يتكلم فقال بريدة : يا معاوية تأذن لي في الكلام ؟ فقال نعم وهو يرى أنه سيتكلم بمثل ما قال الآخر فقال بريدة سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " إني لأرجو أن أشفع يوم القيامة عدد ما على الأرض من شجرة ومدرة " قال فترجوها أنت يا معاوية ولا يرجوها علي رضي الله عنه . " حديث ابن مسعود " قال الإمام أحمد : حدثنا عارم بن الفضل حدثنا سعيد بن الفضل حدثنا سعيد بن زيد حدثنا علي بن الحكم البناني عن عثمان عن إبراهيم عن علقمة والأسود عن ابن مسعود قال : جاء ابنا مليكة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالا : إن أمنا تكرم الزوج وتعطف على الولد قال وذكر الضيف غير أنها كانت وأدت في الجاهلية فقال " أمكما في النار " قال فأدبرا والسوء يرى في وجهيهما فأمر بهما فردا فرجعا والسرور يرى في وجهيهما رجاء أن يكون قد حدث شيء فقال " أمي مع أمكما " فقال رجل من المنافقين وما يغني هذا عن أمه شيئا ونحن نطأ عقبيه . فقال رجل من الأنصار ولم أر رجلا قط أكثر سؤالا منه يا رسول الله هل وعدك ربك فيها أو فيهما . قال فظن أنه من شيء قد سمعه فقال " ما شاء الله ربي وما أطعمني فيه وإني لأقوم المقام المحمود يوم القيامة " فقال الأنصاري يا رسول الله وما ذاك المقام المحمود ؟ قال :" ذاك إذا جيء بكم حفاة عراة غرلا فيكون أول من يكسى إبراهيم عليه السلام فيقول اكسوا خليلي فيؤتى بريطتين بيضاوين فيلبسهما ثم يقعده مستقبل العرش ثم أوتي بكسوتي فألبسها فأقوم عن يمينه مقاما لا يقومه أحد فيغبطني فيه الأولون والآخرون " قال : ويفتح لهم من الكوثر إلى الحوض فقال المنافق إنه ما جرى ماء قط إلا على حال أو رضراض فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " حاله المسك ورضراضه اللؤلؤ " فقال المنافق لم أسمع كاليوم فإنه قلما جرى ماء على حال أو رضراض إلا كان له نبت ؟ فقال الأنصاري : يا رسول الله هل له نبت ؟ فقال : " نعم قضبان الذهب " قال المنافق لم أسمع كاليوم فإنه قلما ينبت قضيب إلا أورق وإلا كان له ثمر قال الأنصاري يا رسول الله هل له ثمرة ؟ قال : " نعم ألوان الجوهر وماؤه أشد بياضا من اللبن وأحلى من العسل من شرب منه شربة لا يظمأ بعده ومن حرمه لم يرو بعده " وقال أبو داود الطيالسي : حدثنا يحيى بن سلمة بن كهيل عن أبيه عن أبي الزعراء عن عبد الله قال : ثم يأذن الله عز وجل في الشفاعة فيقوم روح القدس جبريل ثم يقوم إبراهيم خليل الله ثم يقوم عيسى أو موسى قال أبو الزعراء لا أدري أيهما قال , ثم يقوم نبيكم صلى الله عليه وسلم رابعا فيشفع لا يشفع أحد بعده أكثر مما شفع وهو المقام المحمود الذي قال الله عز وجل " عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا " . " حديث كعب بن مالك رضي الله عنه " قال الإمام أحمد : حدثنا يزيد بن عبد ربه حدثنا محمد بن حرب حدثنا الزبيدي عن الزهري عن عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب بن مالك عن كعب بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " يبعث الناس يوم القيامة فأكون أنا وأمتي على تل ويكسوني ربي عز وجل حلة خضراء ثم يؤذن لي فأقول ما شاء الله أن أقول فذلك المقام المحمود "" حديث أبي الدرداء رضي الله عنه " قال الإمام أحمد : حدثنا حسن حدثنا ابن لهيعة حدثنا يزيد بن أبي حبيب عن عبد الرحمن بن جبير عن أبي الدرداء قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أنا أول من يؤذن له بالسجود يوم القيامة وأنا أول من يؤذن له أن يرفع رأسه فأنظر إلى ما بين يدي فأعرف أمتي من بين الأمم ومن خلفي مثل ذلك وعن يميني مثل ذلك وعن شمالي مثل ذلك " فقال رجل يا رسول الله كيف تعرف أمتك من بين الأمم فيما بين نوح إلى أمتك ؟ قال " هم غر محجلون من أثر الوضوء ليس أحد كذلك غيرهم وأعرفهم أنهم يؤتون كتبهم بأيمانهم وأعرفهم تسعى من بين أيديهم ذريتهم " . " حديث أبي هريرة رضي الله عنه " قال الإمام أحمد رحمه الله : حدثنا يحيى بن سعيد حدثنا أبو حيان حدثنا أبو زرعة بن عمرو بن جرير عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : أتي رسول الله صلى الله عليه وسلم بلحم فرفع إليه الذراع وكانت تعجبه فنهش منها نهشة ثم قال " أنا سيد الناس يوم القيامة وهل تدرون مم ذاك ؟ يجمع الله الأولين والآخرين في صعيد واحد يسمعهم الداعي وينفذهم البصر وتدنو الشمس فيبلغ الناس من الغم والكرب ما لا يطيقون ولا يحتملون فيقول بعض الناس لبعض ألا ترون ما أنتم فيه مما قد بلغكم ألا تنظرون من يشفع لكم إلى ربكم ؟ فيقول بعض الناس لبعض عليكم بآدم فيأتون آدم عليه السلام فيقولون : يا آدم أنت أبو البشر خلقك الله بيده ونفخ فيك من روحه وأمر الملائكة فسجدوا لك فاشفع لنا إلى ربك ألا ترى ما نحن فيه ألا ترى ما قد بلغنا ؟ فيقول آدم : إن ربي قد غضب اليوم غضبا لم يغضب قبله مثله ولن يغضب بعده مثله وإنه قد نهاني عن الشجرة فعصيت نفسي نفسي نفسي اذهبوا إلى غيري اذهبوا إلى نوح فيأتون نوحا فيقولون : يا نوح أنت أول الرسل إلى أهل الأرض وقد سماك الله عبدا شكورا اشفع لنا إلى ربك ألا ترى ما نحن فيه ألا ترى ما قد بلغنا ؟ فيقول نوح : إن ربي قد غضب اليوم غضبا لم يغضب قبله مثله ولن يغضب بعده مثله قط وإنه قد كانت لي دعوة دعوتها على قومي نفسي نفسي نفسي اذهبوا إلى غيري اذهبوا إلى إبراهيم فيأتون إبراهيم فيقولون : يا إبراهيم أنت نبي الله وخليله من أهل الأرض اشفع لنا إلى ربك ألا ترى ما نحن فيه ألا ترى ما قد بلغنا ؟ فيقول : إن ربي قد غضب اليوم غضبا لم يغضب قبله مثله ولن يغضب بعده مثله فذكر كذباته نفسي نفسي نفسي اذهبوا إلى غيري اذهبوا إلى موسى فيأتون موسى عليه السلام فيقولون : يا موسى أنت رسول الله اصطفاك الله برسالاته وبكلامه على الناس اشفع لنا إلى ربك ألا ترى ما نحن فيه ألا ترى ما قد بلغنا ؟ فيقول لهم موسى : إن ربي قد غضب اليوم غضبا لم يغضب قبله مثله ولن يغضب بعده مثله وإني قد قتلت نفسا لم أومر بقتلها نفسي نفسي نفسي اذهبوا إلى غيري اذهبوا إلى عيسى فيأتون عيسى فيقولون : يا عيسى أنت رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه وكلمت الناس في المهد صبيا فاشفع لنا إلى ربك ألا ترى ما نحن فيه ألا ترى ما قد بلغنا ؟ فيقول لهم عيسى إن ربي قد غضب اليوم غضبا لم يغضب قبله مثله ولن يغضب بعده مثله ولم يذكر ذنبا نفسي نفسي نفسي اذهبوا إلى غيري اذهبوا إلى محمد صلى الله عليه وسلم فيأتون محمدا صلى الله عليه وسلم فيقولون : يا محمد أنت رسول الله وخاتم الأنبياء وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر فاشفع لنا إلى ربك ألا ترى ما نحن فيه ألا ترى ما قد بلغنا ؟ فأقوم فآتي تحت العرش فأقع ساجدا لربي عز وجل ثم يفتح الله علي ويلهمني من محامده وحسن الثناء عليه ما لم يفتح على أحد قبلي فيقال : يا محمد ارفع رأسك وسل تعطه واشفع تشفع . فأرفع رأسي فأقول أمتي يا رب أمتي يا رب أمتي يا رب ؟ فيقال : يا محمد أدخل من أمتك من لا حساب عليه من الباب الأيمن من أبواب الجنة وهم شركاء الناس فيما سوى ذلك من الأبواب ثم قال والذي نفس محمد بيده إن ما بين المصراعين من مصاريع الجنة كما بين مكة وهجر أو كما بين مكة وبصرى " أخرجاه في الصحيحين وقال مسلم رحمه الله : حدثنا الحكم بن موسى حدثنا هقل بن زياد عن الأوزاعي حدثني أبو عمار حدثني عبد الله بن فروخ حدثني أبو هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أنا سيد ولد آدم يوم القيامة وأول من ينشق عنه القبر يوم القيامة وأول شافع وأول مشفع " وقال ابن جرير : حدثنا أبو كريب حدثنا وكيع عن داود بن يزيد الزعافري عن أبيه عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا " سئل عنها فقال : هي الشفاعة " رواه الإمام أحمد عن وكيع عن محمد بن عبيد عن داود عن أبيه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى :" عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا " قال : " هو المقام الذي أشفع لأمتي فيه " وقال عبد الرزاق : أخبرنا معمر عن الزهري عن علي بن الحسين قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا كان يوم القيامة مد الله الأرض مد الأديم حتى لا يكون لبشر من الناس إلا موضع قدميه قال النبي صلى الله عليه وسلم - فأكون أول من يدعى وجبريل عن يمين الرحمن تبارك وتعالى والله ما رآه قبلها فأقول أي رب إن هذا أخبرني أنك أرسلته إلي فيقول الله عز وجل : صدق ثم أشفع فأقول يا رب عبادك عبدوك في أطراف الأرض قال فهو المقام المحمود" وهذا حديث مرسل .

"فتهجد" فصل "به" بالقرآن "نافلة لك" فريضة زائدة لك دون أمتك أو فضيلة على الصلوات المفروضة "عسى أن يبعثك" يقيمك "ربك" في الآخرة "مقاما محمودا" يحمدك فيه الأولون والآخرون وهو مقام الشفاعة في فصل القضاء ونزل لما أمر بالهجرة

" من " للتبعيض . والفاء في قوله " فتهجد " ناسقة على مضمر , أي قم فتهجد . " به " أي بالقرآن . والتهجد من الهجود وهو من الأضداد . يقال : هجد نام , وهجد سهر ; على الضد . قال الشاعر : ألا زارت وأهل منى هجود وليت خيالها بمنى يعود آخر : ألا طرقتنا والرفاق هجود فباتت بعلات النوال تجود يعني نياما . وهجد وتهجد بمعنى . وهجدته أي أنمته , وهجدته أي أيقظته . والتهجد التيقظ بعد رقدة , فصار اسما للصلاة ; لأنه ينتبه لها . فالتهجد القيام إلى الصلاة من النوم . قال معناه الأسود وعلقمة وعبد الرحمن بن الأسود وغيرهم . وروى إسماعيل بن إسحاق القاضي من حديث الحجاج بن عمر صاحب النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : أيحسب أحدكم إذا قام من الليل كله أنه قد تهجد ! إنما التهجد الصلاة بعد رقدة ثم الصلاة بعد رقدة ثم الصلاة بعد رقدة . كذلك كانت صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم . وقيل : الهجود النوم . يقال : تهجد الرجل إذا سهر , وألقى الهجود وهو النوم . ويسمى من قام إلى الصلاة متهجدا ; لأن المتهجد هو الذي يلقي الهجود الذي هو النوم عن نفسه . وهذا الفعل جار مجرى تحوب وتحرج وتأثم وتحنث وتقذر وتنجس ; إذا ألقى ذلك عن نفسه . ومثله قوله تعالى : " فظلتم تفكهون " معناه تندمون ; أي تطرحون الفكاهة عن أنفسكم , وهي انبساط النفوس وسرورها . يقال : رجل فكه إذا كان كثير السرور والضحك . والمعنى في الآية : ووقتا من الليل اسهر به في صلاة وقراءة .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَمِنَ اللَّيْلِ» الواو عاطفة ومتعلقان بتهجد.
«فَتَهَجَّدْ» الفاء زائدة وأمر فاعله مستتر والجملة معطوفة على أقم.
«بِهِ» متعلقان بتهجد.
«نافِلَةً» مفعول به.
«لَكَ» متعلقان بنافلة.
«عَسى » فعل ماض تام.
«أَنْ يَبْعَثَكَ» أن ناصبة ومضارع منصوب فاعله مستتر والكاف مفعوله والجملة فاعل عسى.
«رَبُّكَ» فاعل يبعث مرفوع والكاف مضاف إليه.
«مَقاماً» مفعول مطلق لأن من يبعثك يقيم.
«مَحْمُوداً» صفة لمقاما.