You are here

18vs82

وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحاً فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْراً

Waamma aljidaru fakana lighulamayni yateemayni fee almadeenati wakana tahtahu kanzun lahuma wakana aboohuma salihan faarada rabbuka an yablugha ashuddahuma wayastakhrija kanzahuma rahmatan min rabbika wama faAAaltuhu AAan amree thalika taweelu ma lam tastiAA AAalayhi sabran

Yoruba Translation

Hausa Translation

&quotKuma amma bangon, to, yã kasance na waɗansu yãra biyu ne, marãyu a cikin birnin, kuma akwai wata taska tãsu a ƙarƙashinsa, kuma ubansu ya kasance salĩhin mutum(3) ne, dõmin haka Ubangijinka Ya yi nufin su isa iyãkar ƙarfinsu, kuma sũ, su fitar da taskarsu, sabõda rahama ne daga Ubangijinka. Kuma ban yi shi ba daga umurnĩna. Wancan shĩ ne fassarar abin da ba ka iya yin haƙuri ba a kansa.&quot

English Translation

"As for the wall, it belonged to two youths, orphans, in the Town; there was, beneath it, a buried treasure, to which they were entitled: their father had been a righteous man: So thy Lord desired that they should attain their age of full strength and get out their treasure - a mercy (and favour) from thy Lord. I did it not of my own accord. Such is the interpretation of (those things) over which thou wast unable to hold patience."
And as for the wall, it belonged to two orphan boys in the city, and there was beneath it a treasure belonging to them, and their father was a righteous man; so your Lord desired that they should attain their maturity and take out their treasure, a mercy from your Lord, and I did not do it of my own accord. This is the significance of that with which you could not have patience.
And as for the wall, it belonged to two orphan boys in the city, and there was beneath it a treasure belonging to them, and their father had been righteous, and thy Lord intended that they should come to their full strength and should bring forth their treasure as a mercy from their Lord; and I did it not upon my own command. Such is the interpretation of that wherewith thou couldst not bear.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Interpretation of why the Wall was repaired for no Charge

Allah says,

وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا ...

"And as for the wall, it belonged to two orphan boys in the town; and there was under it a treasure belonging to them;

In this Ayah there is a proof that the word Qaryah (village) may be used to refer to a city (Madinah), because Allah first says, حَتَّى إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ (till when they came to the people of a town (Qaryah)) (18:77), but here He says: فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ (it belonged to two orphan boys in the town (Al-Madinah);

This is like the Ayat:

وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ هِىَ أَشَدُّ قُوَّةً مِّن قَرْيَتِكَ الَّتِى أَخْرَجَتْكَ

And many a town (Qaryah), stronger than your town which has driven you out We have destroyed. (47:13)

and;

وَقَالُواْ لَوْلاَ نُزِّلَ هَـذَا الْقُرْءَانُ عَلَى رَجُلٍ مِّنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ

And they say: "Why is not this Qur'an sent down to some great man of the two towns (Al-Qaryatayn),'' (43:31)

meaning Makkah and At-Ta'if.

The meaning of the Ayah is:

"I repaired this wall because it belonged to two orphan boys in the city, and underneath it was some treasure belonging to them.''

Ikrimah, Qatadah and others said,

"Underneath it there was some wealth that was buried for them.''

This meaning is apparent from the context of the Ayah, and is the view chosen by Ibn Jarir (may Allah have mercy on him).

... وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا ...

their father was a righteous man,

indicates that a righteous person's offspring will be taken care of, and that the blessing of his worship will extend to them in this world and in the Hereafter. This will occur through his intercession for them, as well as their status being raised to the highest levels of Paradise, so that he may find joy in them. This was stated in the Qur'an and reported in the Sunnah.

Sa`id bin Jubayr narrated from Ibn Abbas:

"They were taken care of because their father was a righteous man, although it is not stated that they themselves were righteous.''

... فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا ...

your Lord intended that they should attain their age of full strength and take out their treasure.

Here will is attributed to Allah, the Exalted, because no one else is able to bring them to the age of full strength and puberty except Allah.

In contrast, He said about the boy: فَأَرَدْنَا أَن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْرًا مِّنْهُ زَكَاةً (So we intended that their Lord should exchange him for them for one better in righteousness (18:81)) and concerning the ship: فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا (So I wished to make a defective damage in it, (18:79)).

And Allah knows best.

Was Al-Khidr a Prophet

Khidr tells,

... رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ...

as a mercy from your Lord. And I did them not of my own accord.

Meaning, `These three things that I did, come from the mercy of Allah for those we have mentioned, the crew of the ship, the parents of the boy and the two sons of the righteous man; I was only commanded to do these things that were enjoined upon me.'

This is proof and evidence in support of those who say that Al-Khidr, peace be upon him, was a Prophet, along with the Ayah which we have already quoted:

فَوَجَدَا عَبْدًا مِّنْ عِبَادِنَآ ءَاتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا

Then they found one of Our servants, on whom We had bestowed mercy from Us, and whom We had taught knowledge from Us. (18:65)

Why he was called Al-Khidr

Imam Ahmad recorded that Abu Hurayrah, may Allah be pleased with him, said that the Prophet said concerning Al-Khidr;

إِنَّمَا سُمِّيَ خَضِرًا لِأَنَّهُ جَلَسَ عَلَى فَرْوَةٍ بَيْضَاءَ، فَإِذَا هِيَ تَهْتَزُّ مِنْ تَحْتِهِ خَضْرَاء

He was called Al-Khidr because he sat on a barren Farwah that turned white, then it turned green (Khadra') beneath him.

Imam Ahmad also recorded this from Abdur-Razzaq.

It was also recorded in Sahih Al-Bukhari from Hammam from Abu Hurayrah that the Messenger of Allah said,

إِنَّمَا سُمِّي الْخَضِرَ لِأَنَّهُ جَلَسَ عَلَى فَرْوَةٍ، فَإِذَا هِيَ تَهْتَزُّ مِنْ تَحْتِهِ خَضْرَاء

He was called Al-Khidr because he sat on a barren Farwah and it turned green (Khadra') beneath him.

The meaning of Farwah here is a patch of withered vegetation.

This was the view of Abdur-Razzaq.

It was also said that it means the face of the earth.

Then Khidr said to Musa,

... ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا ﴿٨٢﴾

That is the interpretation of those (things) over which you could not be patient.

meaning, `this is the explanation of the things which you could not put up with or be patient with until I took the initiative of explaining them to you.'

When he explained them and made them clear and solved the confusion, he used a milder form of the verb, تَسْطِع (you could).

When the matter was still confusing and very difficult, a more intensive form was used, سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا (I will tell you the interpretation of (those) things over which you were unable to be patient with). (18:78)

The intensity of the verbal form used reflects the intensity of the confusion felt. This is like the Ayah:

فَمَا اسْطَـعُواْ أَن يَظْهَرُوهُ

So they (Ya`juj and Ma`juj) were not able to scale it, (18:97) which means ascending to its highest point,

وَمَا اسْتَطَـعُواْ لَهُ نَقْبًا

nor are they able to dig through it (18:97) which is more difficult than the former.

The intensity of the verbal form used reflects the difficulty of the action, which has to do with the subtleties of meaning. And Allah knows best.

If one were to ask, what happened to the boy-servant of Musa who appears at the beginning of the story but then is not mentioned?

The answer is that the objective of the story is what happened between Musa and Al-Khidr.

Musa's boy-servant was with him, following him. It is clearly mentioned in the Sahih Hadiths referred to above that he was Yusha` bin Nun, who was the one who became the leader of the Children of Israel after Musa, peace be upon him.

Tafseer (Arabic)

في هذه الآية دليل على إطلاق القرية على المدينة لأنه قال أولا " حتى إذا أتيا أهل قرية " وقال هاهنا " فكان لغلامين يتيمين في المدينة " كما قال تعالى " وكأين من قرية هي أشد قوة من قريتك التي أخرجتك " " وقالوا لولا نزل هذا القرآن على رجل من القريتين عظيم " يعني مكة والطائف ومعنى الآية أن هذا الجدار إنما أصلحته لأنه كان لغلامين يتيمين في المدينة وكان تحته كنز لهما قال عكرمة وقتادة وغير واحد كان تحته مال مدفون لهما وهو ظاهر السياق من الآية وهو اختيار ابن جرير رحمه الله وقال العوفي عن ابن عباس : كان تحته كنز علم وكذا قال سعيد بن جبير وقال مجاهد صحف فيها علم وقد ورد في حديث مرفوع ما يقوي ذلك . قال الحافظ أبو بكر أحمد بن عمرو بن عبد الخالق البزار في مسنده المشهور حدثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري حدثنا بشر بن المنذر حدثنا الحارث بن عبد الله اليحصبي عن عياش بن عباس الغساني عن أبي حجيرة عن أبي ذر رفعه قال : إن الكنز الذي ذكره الله في كتابه لوح من ذهب مصمت مكتوب فيه : عجبت لمن أيقن بالقدر لم نصب وعجبت لمن ذكر النار لم ضحك وعجبت لمن ذكر الموت لم غفل لا إله إلا الله محمد رسول الله . وبشر بن المنذر هذا يقال له قاضي المصيصة قال الحافظ أبو جعفر العقيلي : في حديثه وهم وقد روي في هذا آثار عن السلف فقال ابن جرير في تفسيره : حدثني يعقوب حدثنا الحسن بن حبيب بن ندبة حدثنا سلمة عن نعيم العنبري وكان من جلساء الحسن قال : سمعت الحسن يعني البصري يقول في قوله " وكان تحته كنز لهما " قال لوح من ذهب مكتوب فيه : بسم الله الرحمن الرحيم عجبت لمن يؤمن بالقدر كيف يحزن وعجبت لمن يؤمن بالموت كيف يفرح وعجبت لمن يعرف الدنيا ومقلبها بأهلها كيف يطمئن إليها لا إله إلا الله محمد رسول الله . وحدثني يونس أخبرنا ابن وهب أخبرني عبد الله بن عباس عن عمر مولى غفرة قال : إن الكنز الذي قال الله في السورة التي يذكر فيها الكهف " وكان تحته كنز لهما " قال كان لوحا من ذهب مصمت مكتوب فيه : بسم الله الرحمن الرحيم عجب لمن عرف النار ثم ضحك عجب لمن أيقن بالقدر ثم نصب عجب لمن أيقن بالموت ثم أمن أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وحدثني أحمد بن حازم الغفاري حدثنا هناءة بنت مالك الشيبانية قالت سمعت صاحبي حماد بن الوليد الثقفي يقول : سمعت جعفر بن محمد يقول في قول الله تعالى " وكان تحته كنز لهما " قال سطران ونصف لم يتم الثالث : عجبت للمؤمن بالرزق كيف يتعب وعجبت للمؤمن بالحساب كيف يغفل وعجبت للمؤمن بالموت كيف يفرح . وقد قال الله " وإن كان مثقال حبة من خردل أتينا بها وكفى بنا حاسبين " قالت وذكر أنهما حفظا بصلاح أبيهما ولم يذكر منهما صلاح وكان بينهما وبين الأب الذي حفظا به سبعة آباء وكان نساجا وهذا الذي ذكره هؤلاء الأئمة وورد به الحديث المتقدم وإن صح لا ينافي قول عكرمة أنه كان مالا لأنهم ذكروا أنه كان لوحا من ذهب وفيه مال جزيل أكثر ما زادوا أنه كان مودعا فيه علم وهو حكم ومواعظ والله أعلم . وقوله " وكان أبوهما صالحا " فيه دليل على أن الرجل الصالح يحفظ في ذريته وتشمل بركة عبادته لهم في الدنيا والآخرة بشفاعته فيهم ورفع درجتهم إلى أعلى درجة في الجنة لتقر عينه بهم كما جاء في القرآن ووردت به السنة . قال سعيد بن جبير : عن ابن عباس حفظا بصلاح أبيهما ولم يذكر لهما صلاحا وتقدم أنه كان الأب السابع فالله أعلم . وقوله " فأراد ربك أن يبلغا أشدهما ويستخرجا كنزهما " هاهنا أسند الإرادة إلى الله تعالى لأن بلوغهما الحلم لا يقدر عليه إلا الله وقال في الغلام " فأردنا أن يبدلهما ربهما خيرا منه زكاة " وقال في السفينة " فأردت أن أعيبها " فالله أعلم . وقوله تعالى " رحمة من ربك وما فعلته عن أمري " أي هذا الذي فعلته في هذه الأحوال الثلاثة إنما هو من رحمة الله بمن ذكرنا من أصحاب السفينة ووالدي الغلام وولدي الرجل الصالح وما فعلته عن أمري أي لكني أمرت به ووقفت عليه وفيه دلالة لمن قال بنبوة الخضر عليه السلام مع ما تقدم من قوله " فوجدا عبدا من عبادنا آتيناه رحمة من عندنا وعلمناه من لدنا علما " وقال آخرون كان رسولا وقيل بل كان ملكا نقله الماوردي في تفسيره وذهب كثيرون إلى أنه لم يكن نبيا بل كان وليا فالله أعلم. وذكر ابن قتيبة في المعارف أن اسم الخضر بليا بن ملكان بن فالغ بن عامر بن شالخ بن أرفخشد بن سام بن نوح عليه السلام قالوا وكان يكنى أبا العباس ويلقب بالخضر وكان من أبناء الملوك ذكره النووي في تهذيب الأسماء وحكى هو وغيره في كونه باقيا إلى الآن ثم إلى يوم القيامة قولين ومال هو وابن الصلاح إلى بقائه وذكروا في ذلك حكايات وآثارا عن السلف وغيرهم وجاء ذكره في بعض الأحاديث ولا يصح شيء من ذلك وأشهرها حديث التعزية وإسناده ضعيف ورجح آخرون من المحدثين وغيرهم خلاف ذلك واحتجوا بقوله تعالى " وما جعلنا لبشر من قبلك الخلد " وبقول النبي صلى الله عليه وسلم يوم بدر " اللهم إن تهلك هذه العصابة لا تعبد في الأرض " وبأنه لم ينقل أنه جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا حضر عنده ولا قاتل معه ولو كان حيا لكان من أتباع النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه لأنه عليه السلام كان مبعوثا إلى جميع الثقلين الجن والإنس وقد قال " لو كان موسى وعيسى حيين لما وسعهما إلا اتباعي " وأخبر قبل موته بقليل أنه لا يبقى ممن هو على وجه الأرض إلى مائة سنة من ليلته تلك عين تطرف إلى غير ذلك من الدلائل . قال الإمام أحمد : حدثنا يحيى بن آدم حدثنا ابن المبارك عن معمر عن همام بن منبه عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم في الخضر قال " إنما سمي خضرا لأنه جلس على فروة بيضاء فإذا هي تهتز من تحته خضراء " ورواه أيضا عن عبد الرزاق وقد ثبت أيضا في صحيح البخاري عن همام عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " إنما سمي الخضر لأنه جلس على فروة فإذا هي تهتز من تحته خضراء " والمراد بالفروة هاهنا الحشيش اليابس وهو الهشيم من النبات قاله عبد الرزاق . وقيل المراد بذلك وجه الأرض وقوله " ذلك تأويل ما لم تسطع عليه صبرا " أي هذا تفسير ما ضقت به ذرعا ولم تصبر حتى أخبرك به ابتداء ولما أن فسره له وبينه ووضحه وأزال المشكل قال " تسطع " وقبل ذلك كان الإشكال قويا ثقيلا فقال " سأنبئك بتأويل ما لم تستطع عليه صبرا " فقابل الأثقل بالأثقل والأخف كما قال " فما اسطاعوا أن يظهروه " وهو الصعود إلى أعلاه " وما استطاعوا له نقبا " وهو أشق من ذلك فقابل كلا بما يناسبه لفظا ومعنى والله أعلم . فإن قيل : فما بال فتى موسى ذكر في أول القصة ثم لم يذكر بعد ذلك ؟ فالجواب أن المقصود بالسياق إنما هو قصة موسى مع الخضر وذكر ما كان بينهما وفتى موسى معه تبع وقد صرح في الأحاديث المتقدمة في الصحاح وغيرها أنه يوشع بن نون وهو الذي كان يلي بني إسرائيل بعد موسى عليه السلام ؟ وهذا يدل على ضعف ما أورده ابن جرير في تفسيره حيث قال : حدثنا ابن حميد حدثنا سلمة حدثني ابن إسحاق عن الحسن بن عمارة عن أبيه عن عكرمة قال قيل لابن عباس : لم نسمع لفتى موسى بذكر حديث وقد كان معه قال ابن عباس فيما يذكر من حديث الفتى قال شرب الفتى من الماء فخلد فأخذه العالم فطابق به سفينة ثم أرسله في البحر فإنها لتموج به إلى يوم القيامة وذلك أنه لم يكن له أن يشرب منه فشرب إسناده ضعيف والحسن متروك وأبوه غير معروف .

"وأما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة وكان تحته كنز" مال مدفون من ذهب وفضة "لهما وكان أبوهما صالحا" فحفظا بصلاحه في أنفسهما ومالهما "فأراد ربك أن يبلغا أشدهما" أي إيناس رشدهما "ويستخرجا كنزهما رحمة من ربك" مفعول له عامله أراد "وما فعلته" أي ما ذكر من خرق السفينة وقتل الغلام وإقامة الجدار "عن أمري" أي اختياري بل بأمر إلهام . من الله "ذلك تأويل ما لم تسطع عليه صبرا" يقال اسطاع واستطاع بمعنى أطاق ففي هذا وما قبله جمع بين اللغتين ونوعت العبارة في : فأردت فأردنا فأراد ربك

هذان الغلامان صغيران بقرينة وصفهما باليتم , واسمهما أصرم وصريم . وقد قال عليه الصلاة والسلام : ( لا يتم بعد بلوغ ) هذا هو الظاهر . وقد يحتمل أن يبقى عليهما اسم اليتم بعد البلوغ إن كانا يتيمين , على معنى الشفقة عليهما . وقد تقدم أن اليتم في الناس من قبل فقد الأب , وفي غيرهم من الحيوان من قبل فقد الأم . ودل قوله : " في المدينة " على أن القرية تسمى مدينة ; ومنه الحديث ( أمرت بقرية تأكل القرى . .. ) وفي حديث الهجرة ( لمن أنت ) فقال الرجل : من أهل المدينة ; يعني مكة .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَأَمَّا» الواو عاطفة أما حرف شرط «الْجِدارُ» مبتدأ «فَكانَ» الفاء رابطة للجواب وكان فعل ماض ناقص واسمه ضمير مستتر تقديره هو يعود على الجدار «لِغُلامَيْنِ» متعلقان بالخبر المحذوف «يَتِيمَيْنِ» صفة «فِي
إالْمَدِينَةِ»
متعلقان بصفة محذوفة لغلامين «وَكانَ» الواو عاطفة وماض ناقص «تَحْتَهُ» ظرف مكان متعلق بالخبر المقدم المحذوف والهاء مضاف إليه «كَنْزٌ» اسم كان «لَهُما» متعلقان بصفة لكنز محذوفة «وَكانَ» معطوفة على كان الأولى «أَبُوهُما» اسم كان مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة والهاء مضاف إليه «صالِحاً» خبر كان «فَأَرادَ» الفاء رابطة وماض «رَبُّكَ» فاعل والكاف مضاف إليه «أَنْ» حرف ناصب «يَبْلُغا» مضارع منصوب وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة وألف الاثنين فاعل «أَشُدَّهُما» مفعول به والهاء مضاف إليه والمصدر مفعول به «وَيَسْتَخْرِجا» معطوف على يبلغا وإعرابه مثله «كَنزَهُما» مفعول به والهاء مضاف إليه «رَحْمَةً» مفعول لأجله «مِنْ رَبِّكَ» متعلقان برحمة «وَما» الواو استئنافية وما نافية «فَعَلْتُهُ» ماض والتاء فاعله والهاء مفعوله والجملة مستأنفة «عَنْ أَمْرِي» متعلقان بحال محذوفة «ذلِكَ» ذا اسم إشارة في محل رفع مبتدأ واللام للبعد والكاف للخطاب «تَأْوِيلُ» خبر والجملة مستأنفة «ما» اسم موصول في محل جر بالإضافة «لَمْ» حرف جزم ونفي وقلب «تَسْطِعْ» فعل مضارع مجزوم وفاعله مستتر والجملة صلة «عَلَيْهِ» متعلقان بصبرا «صَبْراً» مفعول به منصوب

Similar Verses

21vs34

وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِن مِّتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ
,

21vs47

وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ
,

43vs31

وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِّنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ
,

47vs13

وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ هِيَ أَشَدُّ قُوَّةً مِّن قَرْيَتِكَ الَّتِي أَخْرَجَتْكَ أَهْلَكْنَاهُمْ فَلَا نَاصِرَ لَهُمْ
,

18vs97

فَمَا اسْطَاعُوا أَن يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْباً
,

18vs81

فَأَرَدْنَا أَن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْراً مِّنْهُ زَكَاةً وَأَقْرَبَ رُحْماً
,

18vs79

أَمَّا السَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ يَعْمَلُونَ فِي الْبَحْرِ فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا وَكَانَ وَرَاءهُم مَّلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْباً
,

18vs78

قَالَ هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِع عَّلَيْهِ صَبْراً
,

18vs77

فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا فَأَبَوْا أَن يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَاراً يُرِيدُ أَنْ يَنقَضَّ فَأَقَامَهُ قَالَ لَوْ شِئْتَ لَاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْراً
,

18vs65

فَوَجَدَا عَبْداً مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْماً