You are here

19vs29

فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً

Faasharat ilayhi qaloo kayfa nukallimu man kana fee almahdi sabiyyan

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Sai ta yi ishãra zuwa gare shi, suka ce: &quotYãya zã mu yi magana da wanda ya kasance a cikin shimfiar tsumma yanã jãrĩri?&quot

English Translation

But she pointed to the babe. They said: "How can we talk to one who is a child in the cradle?"
But she pointed to him. They said: How should we speak to one who was a child in the cradle?
Then she pointed to him. They said: How can we talk to one who is in the cradle, a young boy?

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Concerning Allah's statement,

فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا ﴿٢٩﴾

Then she pointed to him. They said: "How can we talk to one who is a child in the cradle!''

This is what took place while they were in doubt about her situation, condemning her circumstances, saying what they wanted to say. At that time they were slandering her and falsely accusing her of a horrendous act.

On that day she was fasting and keeping silent. Therefore, she referred all speech to him (the child) and she directed them to his address and speech to them.

They scoffed at her because they thought that she was mocking at them and playing with them. They said, كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا (How can we talk to one who is a child in the cradle).

Maymun bin Mahran said, فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ (Then she pointed to him),

"She indicated, `Speak to him.'

They then said, `After she has come to us with this calamity, she now commands us to speak to one who is a child in the cradle!'''

As-Suddi said,

"When she pointed to him they became angry and said, `Her mocking us, to the extent of commanding us to speak to this child, is worse to us than her fornication.'''

... قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا

They said: "How can we talk to one who is a child in the cradle!''

This means, "How can someone speak who is in his cradle, in the state of infancy and a child!''

Tafseer (Arabic)

وقوله " فأشارت إليه قالوا كيف نكلم من كان في المهد صبيا " أي أنهم لما استرابوا في أمرها واستنكروا قضيتها وقالوا لها ما قالوا معرضين بقذفها ورميها بالفرية وقد كانت يومها ذلك صائمة صامتة فأحالت الكلام عليه وأشارت لهم إلى خطابه وكلامه فقالوا متهكمين بها ظانين أنها تزدري بهم وتلعب بهم " كيف نكلم من كان في المهد صبيا " قال ميمون بن مهران " فأشارت إليه " قالت كلموه فقالوا على ما جاءت به من الداهية تأمرنا أن نكلم من كان في المهد صبيا وقال السدي لما " أشارت إليه " غضبوا وقالوا لسخريتها بنا حتى تأمرنا أن نكلم هذا الصبي أشد علينا من زناها " قالوا كيف نكلم من كان في المهد صبيا " أي من هو موجود في مهده في حال صباه وصغره كيف يتكلم ؟ .

"فأشارت" لهم "إليه" أن كلموه "قالوا كيف نكلم من كان" أي وجد

التزمت مريم عليها السلام ما أمرت به من ترك الكلام , ولم يرد في هذه الآية أنها نطقت ب " إني نذرت للرحمن صوما " وإنما ورد بأنها أشارت , فيقوى بهذا قول من قال : إن أمرها ب " قولي " إنما أريد به الإشارة . ويروى أنهم لما أشارت إلى الطفل قالوا : استخفافها بنا أشد علينا من زناها , ثم قالوا لها على جهة التقرير " كيف نكلم من كان في المهد صبيا " و " كان " هنا ليس يراد بها الماضي ; لأن كل واحد قد كان في المهد صبيا , وإنما هي في معنى هو ( الآن ) . وقال أبو عبيدة : ( كان ) هنا لغو ; كما قال : وجيران لنا كانوا مراما وقيل : هي بمعنى الوجود والحدوث كقوله : " وإن كان ذو عسرة " وقد تقدم . وقال ابن الأنباري : لا يجوز أن يقال زائدة وقد نصبت " صبيا " ولا أن يقال " كان " بمعنى حدث , لأنه لو كانت بمعنى الحدوث والوقوع لاستغنى فيه عن الخبر , تقول : كان الحر وتكتفي به . والصحيح أن " من " في معنى الجزاء و " كان " بمعنى يكن ; التقدير : من يكن في المهد صبيا فكيف نكلمه ؟ ! كما تقول : كيف أعطي من كان لا يقبل عطية ; أي من يكن لا يقبل . والماضي قد يذكر بمعنى المستقبل في الجزاء ; كقوله تعالى " تبارك الذي إن شاء جعل لك خيرا من ذلك جنات تجري من تحتها الأنهار " [ الفرقان : 10 ] أي إن يشأ يجعل . وتقول : من كان إلي منه إحسان كان إليه مني مثله , أي من يكن منه إلي إحسان يكن إليه مني مثله . " والمهد " قيل : كان سريرا كالمهد وقيل " المهد " هاهنا حجر الأم . وقيل : المعنى كيف نكلم من كان سبيله أن ينوم في المهد لصغره , فلما سمع عيسى عليه السلام كلامهم قال لهم من مرقده .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«فَأَشارَتْ» الفاء استئنافية وماض والتاء للتأنيث والفاعل مستتر والجملة مستأنفة «إِلَيْهِ» متعلقان بأشارت «قالُوا» ماض والواو واو الجماعة فاعله والجملة مستأنفة «كَيْفَ» اسم استفهام في محل نصب حال «نُكَلِّمُ» مضارع مرفوع والفاعل مستتر «مَنْ» اسم موصول مفعول به «كانَ» كان واسمها ضمير مستتر «فِي الْمَهْدِ» متعلقان بحال محذوفة «صَبِيًّا» خبر كان والجملة صلة