You are here

22vs5

يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِّنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاء إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئاً وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ

Ya ayyuha alnnasu in kuntum fee raybin mina albaAAthi fainna khalaqnakum min turabin thumma min nutfatin thumma min AAalaqatin thumma min mudghatin mukhallaqatin waghayri mukhallaqatin linubayyina lakum wanuqirru fee alarhami ma nashao ila ajalin musamman thumma nukhrijukum tiflan thumma litablughoo ashuddakum waminkum man yutawaffa waminkum man yuraddu ila arthali alAAumuri likayla yaAAlama min baAAdi AAilmin shayan watara alarda hamidatan faitha anzalna AAalayha almaa ihtazzat warabat waanbatat min kulli zawjin baheejin

Yoruba Translation

Hausa Translation

Ya ku mutãne! Idan kun kasance a cikin shakka a Tãshin Ƙiyãma, to, lalle ne Mũ, Man halittaku daga turɓaya, sa´an nan kuma daga gudãjin jini, sa´an nan kuma daga taõka wadda ake halittãwa da wadda ba a halittawa dõmin, Mu bayyana muku. Kuma Munã tab batar da abin da Muke so a cikin mahaifa zuwa ga wani ajali ambatacce, sa´an nan kuma Munã fitar da ku kunã jãrĩri, sa´an nan kuma dõmin ku kai ga cikar ƙarfinku. Kuma daga cikin ku akwai wanda ke mutuwa, kuma daga gare ku akwai wanda ake mayarwa zuwa ga mafi ƙasƙancin rãyuwa dõmin kada ya san kõme a bãyan ya sani. Kuma kanã ganin ƙasa shiru, sa´an nan idan Muka saukar da ruwa a kanta, sai ta girgiza kuma ta kumbura, kuma ta tsirar da tsirrai daga kõwane nau´i mai ban sha´awa.

English Translation

O mankind! if ye have a doubt about the Resurrection, (consider) that We created you out of dust, then out of sperm, then out of a leech-like clot, then out of a morsel of flesh, partly formed and partly unformed, in order that We may manifest (our power) to you; and We cause whom We will to rest in the wombs for an appointed term, then do We bring you out as babes, then (foster you) that ye may reach your age of full strength; and some of you are called to die, and some are sent back to the feeblest old age, so that they know nothing after having known (much), and (further), thou seest the earth barren and lifeless, but when We pour down rain on it, it is stirred (to life), it swells, and it puts forth every kind of beautiful growth (in pairs).
O people! if you are in doubt about the raising, then surely We created you from dust, then from a small seed, then from a clot, then from a lump of flesh, complete in make and incomplete, that We may make clear to you; and We cause what We please to stay in the wombs till an appointed time, then We bring you forth as babies, then that you may attain your maturity; and of you is he who is caused to die, and of you is he who is brought back to the worst part of life, so that after having knowledge he does not know anything; and you see the earth sterile land, but when We send down on it the water, it stirs and swells and brings forth of every kind a beautiful herbage.
O mankind! if ye are in doubt concerning the Resurrection, then lo! We have created you from dust, then from a drop of seed, then from a clot, then from a little lump of flesh shapely and shapeless, that We may make (it) clear for you. And We cause what We will to remain in the wombs for an appointed time, and afterward We bring you forth as infants, then (give you growth) that ye attain your full strength. And among you there is he who dieth (young), and among you there is he who is brought back to the most abject time of life, so that, after knowledge, he knoweth naught. And thou (Muhammad) seest the earth barren, but when We send down water thereon, it doth thrill and swell and put forth every lovely kind (of growth).

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Evidence of the Resurrection in the creation of Man and of Plants

When Allah speaks of disbelief in the Resurrection, He also mentions the evidence of His power and ability to resurrect that is evident from the way He initiates creation.

Allah says:

يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ ...

O mankind!

If you are in doubt about the Resurrection,

which means the time when souls and bodies will be raised up on the Day of Resurrection,

... فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ ...

then verily, We have created you from dust,

meaning, `you were originally created from dust', which is what Adam, peace be upon him, was created from.

... ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ...

then from a Nutfah,

meaning,

ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِن سُلَالَةٍ مِّن مَّاء مَّهِينٍ

then He made his offspring from semen of despised water. (32:8)

The Development of the Nutfah and Embryo in the Womb

Allah says:

... ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ ...

then from a clot then from a little lump of flesh,

if the Nutfah establishes itself in the woman's womb, it stays like that for forty days, then more material is added to it and it changes into a red clot, by the leave of Allah, and it remains like that for forty days.

Then it changes and becomes a lump of flesh, like a piece of meat with no form or shape. Then it starts to take on a form and shape, developing a head, arms, chest, stomach, thighs, legs, feet and all its members.

Sometimes a woman miscarries before the fetus is formed and sometimes she miscarries after it has formed. As Allah says:

... ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ ...

then from a little lump of flesh -- some formed and some unformed,

meaning, as you see.

... لِّنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاء إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى ...

that We may make (it) clear to you. And We cause whom We will to remain in the wombs for an appointed term,

meaning that sometimes the fetus remains in the womb and is not miscarried.

Mujahid said about the ayah, مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ (some formed and some unformed),

"This means the miscarried fetus, formed or unformed. When forty days have passed of it being a lump of flesh, then Allah sends an angel to it who breathes the soul into it and forms it as Allah wills, handsome or ugly, male or female. He then writes its provision, its allotted length of life and whether it is to be one of the blessed or the wretched.''

It was recorded in the Two Sahihs that Ibn Mas`ud said,

"The Messenger of Allah, who is the true and truly inspired one, told us:

إِنَّ خَلْقَ أَحَدِكُمْ يُجْمَعُ فِي بَطْنِ أُمِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً، ثُمَّ يَكُونُ عَلَقَةً مِثْلَ ذَلِكَ، ثُمَّ يَكُونُ مُضْغَةً مِثْلَ ذَلِكَ، ثُمَّ يَبْعَثُ اللهُ إِلَيْهِ الْمَلَكَ فَيُؤْمَرُ بِأَرْبَعِ كَلِمَاتٍ: بِكَتْبِ رِزْقِهِ وَعَمَلِهِ وَأَجَلِهِ، وَشَقِيٌّ أَوْ سَعِيدٌ، ثُمَّ يُنْفَخُ فِيهِ الرُّوح

Every one of you is collected in the womb of his mother for the first forty days, and then he becomes a clot for another forty days, and then a lump of flesh for another forty days. Then Allah sends an angel to write four words: He writes his provision, his deeds, his life span, and whether he will be blessed or wretched. Then he blows the soul into him.''

Man's Development from Infancy to Old Age

His saying;

... ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ...

then We bring you out as infants,

means, weak in his body, hearing, sight, senses, stamina and mind.

Then Allah gives him strength, gradually and causes his parents to treat him with tender kindness night and day.

Allah says:

... ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ...

then (give you growth) that you may reach your age of full strength.

meaning, his strength increases until he reaches the vitality and handsomeness of youth.

... وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى ...

And among you there is he who dies,

means, when he is young and strong.

... وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ ...

and among you there is he who is brought back to the miserable old age,

meaning advanced old age with its weakness in mind and body, in steady decline in comprehension, and disability to grasp.

As Allah says:

... لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا ...

so that he knows nothing after having known.

اللَّهُ الَّذِى خَلَقَكُمْ مِّن ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفاً وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَآءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ

Allah is He Who created you in (a state of) weakness, then gave you strength after weakness, then after strength gave (you) weakness and grey hair. He creates what He wills. And it is He Who is the All-Knowing, the All-Powerful. (30:54)

Another Parable of the Resurrection from Plants

Allah says:

... وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً ...

And you see the earth Hamidatan,

This is another sign of the power of Allah to bring the dead back to life, just as He brings the dead, barren earth back to life, the lifeless earth in which nothing grows.

Qatadah said,

"This means, the eroded, dusty earth.''

As-Suddi said,

"Dead.''

... فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ ﴿٥﴾

but when We send down water on it, it is stirred (to life), and it swells and puts forth every lovely kind (of growth).

When Allah sends the rain upon it, it is stirred to life, that is, vegetation begins to grow and it comes alive after it was dead. Then it rises after the soil had settled, then it puts forth its different kinds of fruit and crops with all their varied colours, tastes, fragrances, shapes and benefits.

Tafseer (Arabic)

لما ذكر تعالى المخالف للبعث المنكر للمعاد ذكر تعالى الدليل على قدرته تعالى على المعاد بما يشاهد من بدئه للخلق فقال " يا أيها الناس إن كنتم في ريب " أي في شك " من البعث " وهو المعاد وقيام الأرواح والأجساد يوم القيامة " فإنا خلقناكم من تراب " أي أصل برئه لكم من تراب وهو الذي خلق منه آدم عليه السلام " ثم من نطفة " أي ثم جعل نسله من سلالة من ماء مهين " ثم من علقة ثم من مضغة " وذلك أنه إذا استقرت النطفة في رحم المرأة مكثت أربعين يوما كذلك يضاف إليه ما يجتمع إليها ثم تنقلب علقة حمراء بإذن الله فتمكث كذلك أربعين يوما ثم تستحيل فتصير مضغة قطعة من لحم لا شكل فيها ولا تخطيط ثم يشرع في التشكيل والتخطيط فيصور منها رأس ويدان وصدر وبطن وفخذان ورجلان وسائر الأعضاء فتارة تسقطها المرأة قبل التشكيل والتخطيط وتارة تلقيها وقد صارت ذات شكل وتخطيط ولهذا قال تعالى " ثم من مضغة مخلقة وغير مخلقة " أي كما تشاهدونها " لنبين لكم ونقر في الأرحام ما نشاء إلى أجل مسمى " أي وتارة تستقر في الرحم لا تلقيها المرأة ولا تسقطها كما قال مجاهد في قوله تعالى " مخلقة وغير مخلقة " قال هو السقط مخلوق وغير مخلوق فإذا مضى عليها أربعون يوما وثم مضغة أرسل الله تعالى إليها ملكا فنفخ فيها الروح وسواها كما يشاء الله عز وجل من حسن وقبح وذكر وأنثى وكتب رزقها وأجلها وشقي أو سعيد كما ثبت في الصحيحين من حديث الأعمش عن زيد بن وهب عن ابن مسعود قال حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الصادق المصدوق " إن خلق أحدكم يجمع في بطن أمه أربعين ليلة ثم يكون علقة مثل ذلك ثم يكون مضغة مثل ذلك ثم يبعث الله إليه الملك فيؤمر بأربع كلمات فيكتب رزقه وعمله وأجله وشقي أو سعيد ثم ينفخ فيه الروح " وروى ابن أبي حاتم وابن جرير من حديث داود بن أبي هند عن الشعبي عن علقمة عن عبد الله قال : النطفة إذا استقرت في الرحم جاءها ملك بكفه فقال يا رب مخلقة أو غير مخلقة فإن قيل غير مخلقة لم تكن نسمة وقذفتها الأرحام دما وإن قيل مخلقة قال أي رب ذكر أو أنثى شقي أو سعيد ما الأجل وما الأثر وبأي أرض يموت. قال فيقال للنطفة من ربك ؟ فتقول الله فيقال من رازقك ؟ فتقول الله فيقال له اذهب إلى الكتاب فإنك ستجد فيه قصة هذه النطفة قال فتخلق فتعيش في أجلها وتأكل رزقها وتطأ أثرها حتى إذا جاء أجلها ماتت فدفنت في ذلك ثم تلا عامر الشعبي " يا أيها الناس إن كنتم في ريب من البعث فإنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة مخلقة وغير مخلقة " فإذا بلغت مضغة نكست في الخلق الرابع فكانت نسمة وإن كانت غير مخلقة قذفتها الأرحام دما وإن كانت مخلقة نكست نسمة . وقال ابن أبي حاتم حدثنا محمد بن عبد الله بن يزيد المقري حدثنا سفيان عن عمرو بن دينار عن أبي الطفيل عن حذيفة بن أسيد يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم قال " يدخل الملك على النطفة بعدما تستقر في الرحم بأربعين يوما أو خمس وأربعين فيقول أي رب أشقي أم سعيد فيقول الله ويكتبان فيقول أذكر أم أنثى فيقول الله ويكتبان ويكتب عمله وأثره ورزقه وأجله ثم تطوى الصحف فلا يزاد على ما فيها ولا ينتقص " ورواه مسلم من حديث سفيان بن عيينة ومن طريق آخر عن أبي الطفيل بنحو معناه وقوله " ثم نخرجكم طفلا " أي ضعيفا في بدنه وسمعه وبصره وحواسه وبطشه وعقله ثم يعطيه الله القوة شيئا فشيئا ويلطف به ويحنن عليه والديه في آناء الليل وأطراف النهار ولهذا قال " ثم لتبلغوا أشدكم " أي يتكامل القوى ويتزايد ويصل إلى عنفوان الشباب وحسن المنظر " ومنكم من يتوفى " أي في حال شبابه وقواه " ومنكم من يرد إلى أرذل العمر " وهو الشيخوخة والهرم وضعف القوة والعقل والفهم وتناقص الأحوال من الخوف وضعف الفكر ولهذا قال " لكي لا يعلم من بعد علم شيئا " كما قال تعالى " الله الذي خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة ثم جعل من بعد قوة ضعفا وشيبة يخلق ما يشاء وهو العليم القدير " وقد قال الحافظ أبو يعلى أحمد بن علي بن المثنى الموصلي في مسنده حدثنا منصور بن أبي مزاحم حدثنا خالد الزيات حدثني داود أبو سليمان عن عبد الله بن عبد الرحمن بن معمر بن حزم الأنصاري عن أنس بن مالك رفع الحديث قال " المولود حتى يبلغ الحنث ما عمل من حسنة كتبت لوالده أو لوالديه وما عمل من سيئة لم تكتب عليه ولا على والديه فإذا بلغ الحنث أجرى الله عليه القلم أمر الملكان اللذان كانا معه أن يحفظا وأن يشددا فإذا بلغ أربعين سنة في الإسلام أمنه الله من البلايا الثلاث : الجنون والجذام والبرص فإذا بلغ الخمسين خفف الله عنه حسابه فإذا بلغ ستين رزقه الله الإنابة إليه بما أحب فإذا بلغ السبعين أحبه أهل السماء فإذا بلغ الثمانين كتب الله حسناته وتجاوز عن سيئاته فإذا بلغ التسعين غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر وشفعه في أهل بيته وكتب أمين الله وكان أسير الله في أرضه فإذا بلغ أرذل العمر لكي لا يعلم من بعد علم شيئا كتب الله له مثل ما كان يعمل في صحته من الخير فإذا عمل سيئة لم تكتب عليه " هذا حديث غريب جدا وفيه نكارة شديدة ومع هذا قد رواه الإمام أحمد بن حنبل في مسنده موقوقا ومرفوعا فقال : حدثنا أبو النضر حدثنا الفرج حدثنا محمد بن عامر عن محمد بن عبد الله العاملي عن عمرو بن جعفر عن أنس قال " إذا بلغ الرجل المسلم أربعين سنة أمنه الله من أنواع البلايا من الجنون والبرص والجذام فإذا بلغ الخمسين لين الله حسابه وإذا بلغ الستين رزقه الله إنابة يحبه الله عليها وإذا بلغ السبعين أحبه الله وأحبه أهل السماء وإذا بلغ الثمانين تقبل الله حسناته ومحا عنه سيئاته وإذا بلغ التسعين غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر وسمي أسير الله في أرضه وشفع في أهله " ثم قال حدثنا هشام حدثنا الفرج حدثني محمد بن عبد الله العامري عن محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان عن عبد الله بن عمر بن الخطاب عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله ورواه الإمام أحمد أيضا حدثنا أنس بن عياض حدثني يوسف بن أبي بردة الأنصاري عن جعفر بن عمرو بن أمية الضمري عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " ما من معمر يعمر في الإسلام أربعين سنة إلا صرف الله عنه ثلاثة أنواع من البلاء : الجنون والبرص والجذام " وذكر تمام الحديث كما تقدم سواء ورواه الحافظ أبو بكر البزار عن عبد الله بن شبيب عن أبي شيبة عن عبد الله بن عبد الملك عن أبي قتادة العدوي عن ابن أخي الزهري عن عمه عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله " ما من عبد يعمر في الإسلام أربعين سنة إلا صرف الله عنه أنواعا من البلاء الجنون والجذام والبرص فإذا بلغ خمسين سنة لين الله الحساب فإذا بلغ ستين سنة رزقه الله الإنابة إليه بما يحب فإذا بلغ سبعين سنة غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر وسمي أسير الله وأحبه أهل السماء فإذا بلغ الثمانين تقبل الله منه حسناته وتجاوز عن سيئاته فإذا بلغ التسعين غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر وسمي أسير الله في أرضه وقوله " وترى الأرض هامدة " هذا دليل آخر على قدرته تعالى على إحياء الموتى كما يحيي الأرض الميتة الهامدة وهي المقحلة التي لا ينبت فيها شيء وقال قتادة غبراء متهشمة . وقال السدي ميتة " فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج " أي فإذا أنزل الله عليها المطر اهتزت أي تحركت بالنبات وحييت بعد موتها وربت أي ارتفعت لما سكن فيها الثرى ثم أنبتت ما فيها من الألوان والفنون من ثمار وزروع وأشتات في اختلاف ألوانها وطعومها وروائحها وأشكالها ومنافعها ولهذا قال تعالى " وأنبتت من كل زوج بهيج " أي حسن المنظر طيب الريح .

"يا أيها الناس" أي أهل مكة "إن كنتم في ريب" شك "من البعث فإنا خلقناكم" أي أصلكم آدم "من تراب ثم" خلقنا ذريته "من نطفة" مني "ثم من علقة" وهي الدم الجامد "ثم من مضغة" وهي لحمة قدر ما يمضغ "مخلقة" مصورة تامة الخلق "وغير مخلقة" أي غير تامة الخلق "لنبين لكم" كمال قدرتنا لتستدلوا بها في ابتداء الخلق على إعادته "ونقر" مستأنف "في الأرحام ما نشاء إلى أجل مسمى" وقت خروجه "ثم نخرجكم" من بطون أمهاتكم "طفلا" بمعنى أطفالا "ثم" نعمركم "لتبلغوا أشدكم" أي الكمال والقوة وهو ما بين الثلاثين إلى الأربعين سنة "ومنكم من يتوفى" يموت قبل بلوغ الأشد "ومنكم من يرد إلى أرذل العمر" أخسه من الهرم والخرف "لكيلا يعلم من بعد علم شيئا" قال عكرمة : من قرأ القرآن لم يصر بهذه الحالة "وترى الأرض هامدة" يابسة "فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت" تحركت "وربت" ارتفعت وزادت "وأنبتت من" زائدة "كل زوج" صنف "بهيج" حسن

قوله تعالى : " إن كنتم في ريب من البعث " هذا احتجاج على العالم بالبداءة وقوله : " إن كنتم في ريب " متضمنة التوقيف . وقرأ الحسن بن أبي الحسن " البعث " بفتح العين ; وهي لغة في " البعث " عند البصريين . وهي عند الكوفيين بتخفيف " بعث " . والمعنى : يأيها الناس إن كنتم في شك من الإعادة . " فإنا خلقناكم " أي خلقنا أباكم الذي هو أصل البشر , يعني آدم عليه السلام " من تراب " . " ثم " خلقنا ذريته . " من نطفة " وهو المني ; سمي نطفة لقلته , وهو القليل من الماء , وقد يقع على الكثير منه ; ومنه الحديث ( حتى يسير الراكب بين النطفتين لا يخشى جورا ) . أراد بحر المشرق وبحر المغرب . والنطف : القطر . نطف ينطف وينطف . وليلة نطوفة دائمة القطر . " ثم من علقة " وهو الدم الجامد . والعلق الدم العبيط ; أي الطري . وقيل : الشديد الحمرة . " ثم من مضغة " وهي لحمة قليلة قدر ما يمضغ ; ومنه الحديث ( ألا وإن في الجسد مضغة ) . وهذه الأطوار أربعة أشهر . قال ابن عباس : ( وفي العشر بعد الأشهر الأربعة ينفخ فيه الروح , فذلك عدة المتوفى عنها زوجها ; أربعة أشهر وعشر . روى يحيى بن زكريا بن أبي زائدة حدثنا داود عن عامر عن علقمة عن ابن مسعود وعن ابن عمر أن النطفة إذا استقرت في الرحم أخذها ملك بكفه فقال : " يا رب , ذكر أم أنثى , شقي أم سعيد , ما الأجل والأثر , بأي أرض تموت ؟ فيقال له انطلق إلى أم الكتاب فإنك تجد فيها قصة هذه النطفة , فينطلق فيجد قصتها في أم الكتاب , فتخلق فتأكل رزقها وتطأ أثرها فإذا جاء أجلها قبضت فدفنت في المكان الذي قدر لها ; ثم قرأ عامر " يأيها الناس إن كنتم في ريب من البعث فإنا خلقناكم من تراب " . وفي الصحيح عن أنس بن مالك - ورفع الحديث - قال : ( إن الله قد وكل بالرحم ملكا فيقول أي رب نطفة . أي رب علقة . أي رب مضغة . فإذا أراد الله أن يقضي خلقا قال قال الملك أي رب ذكر أو أنثى شقي أو سعيد . فما الرزق فما الأجل . فيكتب كذلك في بطن أمه ) . وفي الصحيح أيضا عن حذيفة بن أسيد الغفاري قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إذا مر بالنطفة ثنتان وأربعون ليلة بعث الله إليها ملكا فصورها وخلق سمعها وبصرها وجلدها ولحمها وعظامها ثم يقول أي رب أذكر أم أنثى . . . ) وذكر الحديث . وفي الصحيح عن عبد الله بن مسعود قال : حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الصادق المصدوق ( إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوما ثم يكون في ذلك علقة مثل ذلك ثم يكون مضغة مثل ذلك ثم يرسل الملك فينفخ فيه الروح ويؤمر بأربع كلمات بكتب رزقه وأجله وعمله وشقي أو سعيد . . . ) الحديث . فهذا الحديث مفسر للأحاديث الأول ; فإنه فيه : ( يجمع أحدكم في بطن أمه أربعين يوما نطفة ثم أربعين يوما علقة ثم أربعين يوما مضغة ثم يبعث الملك فينفخ فيه الروح ) فهذه أربعة أشهر وفي العشر ينفخ الملك الروح , وهذه عدة المتوفى عنها زوجها كما قال ابن عباس . وقوله : ( إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه ) قد فسره ابن مسعود , سئل الأعمش : ما يجمع في بطن أمه ؟ فقال : حدثنا خيثمة قال قال عبد الله : إذا وقعت النطفة في الرحم فأراد أن يخلق منها بشرا طارت في بشرة المرأة تحت كل ظفر وشعر ثم تمكث أربعين يوما ثم تصير دما في الرحم ; فذلك جمعها , وهذا وقت كونها علقة . نسبة الخلق والتصوير للملك نسبة مجازية لا حقيقية , وأن ما صدر عنه فعل ما في المضغة كان عند التصوير والتشكيل بقدرة الله وخلقه واختراعه ; ألا تراه سبحانه قد أضاف إليه الخلقة الحقيقية , وقطع عنها نسب جميع الخليقة فقال : " ولقد خلقناكم ثم صورناكم " [ الأعراف : 11 ] . وقال : " ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين . ثم جعلناه نطفة في قرار مكين " [ المؤمنون : 12 - 13 ] . وقال : " يأيها الناس إن كنتم في ريب من البعث فإنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة " . وقال تعالى : " هو الذي خلقكم فمنكم كافر ومنكم مؤمن " [ التغابن : 2 ] . ثم قال : " وصوركم فأحسن صوركم " [ غافر : 64 ] . وقال : " لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم " [ التين : 4 ] . وقال : " خلق الإنسان من علق " [ العلق : 2 ] . إلى غير ذلك من الآيات , مع ما دلت عليه قاطعات البراهين أن لا خالق لشيء من المخلوقات إلا رب العالمين . وهكذا القول في قوله : " ثم يرسل الملك فينفخ فيه الروح " أي أن النفخ سبب خلق الله فيها الروح والحياة . وكذلك القول في سائر الأسباب المعتادة ; فإنه بإحداث الله تعالى لا بغيره . فتأمل هذا الأصل وتمسك به , ففيه النجاة من مذاهب أهل الضلال الطبعيين وغيرهم . لم يختلف العلماء أن نفخ الروح فيه يكون بعد مائة وعشرين يوما , وذلك تمام أربعة أشهر ودخوله في الخامس ; كما بيناه بالأحاديث . وعليه يعول فيما يحتاج إليه من الأحكام في الاستلحاق عند التنازع , وفي وجوب النفقات على حمل المطلقات ; وذلك لتيقنه بحركة الجنين في الجوف . وقد قيل : إنه الحكمة في عدة المرأة من الوفاة بأربعة أشهر وعشر , وهذا الدخول في الخامس يحقق براءة الرحم ببلوغ هذه المدة إذا لم يظهر حمل . النطفة ليست بشيء يقينا , ولا يتعلق بها حكم إذا ألقتها المرأة إذا لم تجتمع في الرحم , فهي كما لو كانت في صلب الرجل ; فإذا طرحته علقة فقد تحققنا أن النطفة قد استقرت واجتمعت واستحالت إلى أول أحوال يتحقق به أنه ولد . وعلى هذا فيكون وضع العلقة فما فوقها من المضغة وضع حمل , تبرأ به الرحم , وتنقضي به العدة , ويثبت به لها حكم أم الولد . وهذا مذهب مالك رضي الله عنه وأصحابه . وقال الشافعي رضي الله عنه : لا اعتبار بإسقاط العلقة , وإنما الاعتبار بظهور الصورة والتخطيط ; فإن خفي التخطيط وكان لحما فقولان بالنقل والتخريج , والمنصوص أنه تنقضي به العدة ولا تكون أم ولد . قالوا : لأن العدة تنقضي بالدم الجاري , فبغيره أولى . قوله تعالى : " مخلقة وغير مخلقة " قال الفراء : " مخلقة " تامة الخلق , " وغير مخلقة " السقط . وقال ابن الأعرابي : " مخلقة " قد بدأ خلقها , " وغير مخلقة " لم تصور بعد . ابن زيد : المخلقة التي خلق الله فيها الرأس واليدين والرجلين , وغير مخلقة التي لم يخلق فيها شيء . قال ابن العربي : إذا رجعنا إلى أصل الاشتقاق فإن النطفة والعلقة والمضغة مخلقة ; لأن الكل خلق الله تعالى , وإن رجعنا إلى التصوير الذي هو منتهى الخلقة كما قال الله تعالى : " ثم أنشأناه خلقا آخر " [ المؤمنون : 14 ] فذلك ما قال ابن زيد . قلت : التخليق من الخلق , وفيه معنى الكثرة , فما تتابع عليه الأطوار فقد خلق خلقا بعد خلق , وإذا كان نطفة فهو مخلوق ; ولهذا قال الله تعالى : " ثم أنشأناه خلقا آخر " [ المؤمنون : 14 ] والله أعلم . وقد قيل : إن قوله : " مخلقة وغير مخلقة " يرجع إلى الولد بعينه لا إلى السقط ; أي منهم من يتم الرب سبحانه مضغته فيخلق له الأعضاء أجمع , ومنهم من يكون خديجا ناقصا غير تمام . وقيل : ( المخلقة أن تلد المرأة لتمام الوقت ) . ابن عباس : المخلقة ما كان حيا , وغير المخلقة السقط . قال . أفي غير المخلقة البكاء فأين الحزم ويحك والحياء أجمع العلماء على أن الأمة تكون أم ولد بما تسقطه من ولد تام الخلق . وعند مالك والأوزاعي وغيرهما بالمضغة كانت مخلقة أو غير مخلقة . قال مالك : إذا علم أنها مضغة . وقال الشافعي وأبو حنيفة : إن كان قد تبين له شيء من خلق بني آدم أصبع أو عين أو غير ذلك فهي له أم ولد . وأجمعوا على أن المولود إذا استهل صارخا يصلى عليه ; فإن لم يستهل صارخا لم يصل عليه عند مالك وأبي حنيفة والشافعي وغيرهم . وروي عن ابن عمر أنه يصلى عليه ; وقال ابن المسيب وابن سيرين وغيرهما . وروي عن المغيرة بن شعبة أنه ( كان يأمر بالصلاة على السقط , ويقول سموهم واغسلوهم وكفنوهم وحنطوهم ; فإن الله أكرم بالإسلام كبيركم وصغيركم , ويتلو هذه الآية " فإنا خلقناكم من تراب - إلى - وغير مخلقة " . ) قال ابن العربي : لعل المغيرة بن شعبة أراد بالسقط ما تبين خلقه فهو الذي يسمى , وما لم يتبين خلقه فلا وجود له . وقال بعض السلف : يصلى عليه متى نفخ فيه الروح وتمت له أربعة أشهر . وروى أبو داود عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إذا استهل المولود ورث ) . الاستهلال : رفع الصوت ; فكل مولود كان ذلك منه أو حركة أو عطاس أو تنفس فإنه يورث لوجود ما فيه من دلالة الحياة . وإلى هذا ذهب سفيان الثوري والأوزاعي والشافعي . قال الخطابي : وأحسنه قول أصحاب الرأي . وقال مالك : لا ميراث له وإن تحرك أو عطس ما لم يستهل . وروي عن محمد بن سيرين والشعبي والزهري وقتادة . قال مالك رضي الله عنه : ما طرحته المرأة من مضغة أو علقة أو ما يعلم أنه ولد إذا ضرب بطنها ففيه الغرة . وقال الشافعي : لا شيء فيه حتى يتبين من خلقه . قال مالك : إذا سقط الجنين فلم يستهل صارخا ففيه الغرة . وسواء تحرك أو عطس فيه الغرة أبدا , حتى يستهل صارخا ففيه الدية كاملة . وقال الشافعي رضي الله عنه وسائر فقهاء الأمصار : إذا علمت حياته بحركة أو بعطاس أو باستهلاك أو بغير ذلك مما تستيقن به حياته ففيه الدية . ذكر القاضي إسماعيل أن عدة المرأة تنقضي بالسقط الموضوع , واحتج عليه بأنه حمل , وقال قال الله تعالى : " وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن " . قال القاضي إسماعيل : والدليل على ذلك أنه يرث أباه , فدل على وجوده خلقا وكونه ولدا وحملا . قال ابن العربي : ولا يرتبط به شيء من هذه الأحكام إلا أن يكون مخلقا . قلت : ما ذكرناه من الاشتقاق وقول عليه الصلاة والسلام : ( إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه ) يدل على صحة ما قلناه , ولأن مسقطة العلقة والمضغة يصدق على المرأة إذا ألقته أنها كانت حاملا وضعت ما استقر في رحمها , فيشملها قوله تعالى : " وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن " [ الطلاق : 4 ] ولأنها وضعت مبدأ الولد عن نطفة متجسدا كالمخطط , وهذا بين . روى ابن ماجه حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا خالد بن مخلد حدثنا يزيد عن عبد الملك النوفلي عن يزيد بن رومان عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لسقط أقدمه بين يدي أحب إلي من فارس أخلفه [ خلفي ] ) . وأخرجه الحاكم في معرفة علوم الحديث له عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة فقال : ( أحب إلي من ألف فارس أخلفه ورائي ) . " لنبين لكم " يريد : كمال قدرتنا بتصريفنا أطوار خلقكم . " ونقر في الأرحام " قرئ بنصب " نقر " و " نخرج " , رواه أبو حاتم عن أبي زيد عن المفضل عن عاصم قال قال أبو حاتم : النصب على العطف . وقال الزجاج : " نقر " بالرفع لا غير ; لأنه ليس المعنى : فعلنا ذلك لنقر في الأرحام ما نشاء , وإنما خلقهم عز وجل ليدلهم على الرشد والصلاح . وقيل : المعنى لنبين لهم أمر البعث ; فهو اعتراض بين الكلامين . وقرأت هذه الفرقة بالرفع " ونقر " ; المعنى : ونحن نقر . وهي قراءة الجمهور . وقرئ : " ويقر " و " يخرجكم " بالياء , والرفع على هذا سائغ . وقرأ . ابن وثاب " ما نشاء " بكسر النون . والأجل المسمى يختلف بحسب جنين جنين ; فثم من يسقط وثم من يكمل أمره ويخرج حيا . وقال " ما نشاء " ولم يقل من نشاء لأنه يرجع إلى الحمل ; أي يقر في الأرحام ما نشاء من الحمل ومن المضغة وهي جماد فكنى عنها بلفظ ما .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«يا» للنداء «أَيُّهَا» منادى نكرة مقصودة في محل نصب مفعول به لأدعو المقدرة والها للتنبيه «النَّاسُ» بدل أو عطف بيان «إِنْ» حرف شرط جازم «كُنْتُمْ» كان واسمها «فِي رَيْبٍ» متعلقان بخبر كان «مِنَ الْبَعْثِ» متعلقان بمحذوف صفة لريب «فَإِنَّا» الفاء رابطة للجواب وإن ونا اسمها «خَلَقْناكُمْ» ماض وفاعله ومفعوله والجملة خبر إن والجملة في محل جزم جواب الشرط «مِنْ تُرابٍ» متعلقان بخلقناكم «ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ» عطف على ما سبق «مُخَلَّقَةٍ» صفة لمضغة «وَغَيْرِ» معطوف على مخلقة «مُخَلَّقَةٍ» مضاف إليه «لِنُبَيِّنَ لَكُمْ» مضارع منصوب بأن المضمرة بعد لام التعليل فاعله مستتر وأن وما بعدها في تعويل مصدر متعلقان بخلقناكم «وَنُقِرُّ» الواو استئنافية ومضارع فاعله مستتر «فِي الْأَرْحامِ» متعلقان بنقر والجملة استئنافية «ما» اسم موصول في محل نصب مفعول به «نَشاءُ» مضارع فاعله مستتر والجملة صلة «إِلى أَجَلٍ» متعلقان بنقر «مُسَمًّى» صفة لأجل «ثُمَّ» عاطفة «نُخْرِجُكُمْ» مضارع ومفعوله وفاعله مستتر والجملة معطوفة «طِفْلًا» حال أو تمييز «ثُمَّ» عاطفة «لِتَبْلُغُوا» اللام للتعليل والمضارع منصوب بأن المضمرة بعدها بحذف النون والواو فاعل واللام وما بعدها في تأويل مصدر متعلقان بفعل محذوف تقديره نعمركم «أَشُدَّكُمْ» مفعول به والكاف مضاف إليه «وَمِنْكُمْ» الواو مستأنفة ومتعلقان بمحذوف خبر مقدم «مِنَ» موصولية في محل رفع مبتدأ والجملة استئنافية «يُتَوَفَّى» مضارع مبني للمجهول و
نائب الفاعل مستتر والجملة صلة «وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ» انظر إعراب ما قبله «إِلى أَرْذَلِ» متعلقان بيرد «الْعُمُرِ» مضاف إليه «لِكَيْلا» اللام حرف جر كي حرف ناصب ولا نافية «يَعْلَمَ» مضارع منصوب بكي وفاعله مستتر والمضارع في تأويل مصدر في محل جر باللام ومتعلقان بيرد «مِنْ بَعْدِ» متعلقان بيعلم «عِلْمٍ» مضاف إليه «شَيْئاً» مفعول به «وَتَرَى الْأَرْضَ» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة فاعله مستتر والأرض مفعوله والجملة مستأنفة ، «هامِدَةً» حال منصوبة «فَإِذا» الفاء عاطفة وإذا ظرف لما يستقبل من الزمان «أَنْزَلْنا عَلَيْهَا الْماءَ» ماض وفاعله ومفعوله وعليها متعلقان بأنزلنا والجملة مضاف إليه «اهْتَزَّتْ» ماض فاعله مستتر والتاء للتأنيث والجملة لا محل لها لأنها جواب شرط غير جازم «وَرَبَتْ» معطوفة على اهتزت مثلها «وَأَنْبَتَتْ» الجملة معطوفة على ما سبق «مِنْ كُلِّ» متعلقان
بأنبتت «زَوْجٍ» مضاف إليه «بَهِيجٍ» صفة مجرورة

Similar Verses

30vs54

اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفاً وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ

49vs13

يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ
,

2vs23

وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُواْ شُهَدَاءكُم مِّن دُونِ اللّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ
,

18vs37

قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلاً
,

35vs11

وَاللَّهُ خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ جَعَلَكُمْ أَزْوَاجاً وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنثَى وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ وَمَا يُعَمَّرُ مِن مُّعَمَّرٍ وَلَا يُنقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ
,

40vs67

هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخاً وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى مِن قَبْلُ وَلِتَبْلُغُوا أَجَلاً مُّسَمًّى وَلَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ
,

16vs70

وَاللّهُ خَلَقَكُمْ ثُمَّ يَتَوَفَّاكُمْ وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْ لاَ يَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَيْئاً إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ قَدِيرٌ
,

41vs39

وَمِنْ آيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
,

50vs7

وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ