You are here

22vs52

وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ

Wama arsalna min qablika min rasoolin wala nabiyyin illa itha tamanna alqa alshshaytanu fee omniyyatihi fayansakhu Allahu ma yulqee alshshaytanu thumma yuhkimu Allahu ayatihi waAllahu AAaleemun hakeemun

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma ba Mu aika wani manzo ba a gabãninka, kuma ba Mu umurci wani Annabi ba fãce idan ya yi bũri,(2) sai Shaiɗan ya jħfa (wani abu) a cikin bũrinsa, sa´an nan Allah Ya shãfe abin da Shaiɗan ke jefãwa. Sa´an nan kuma Allah Ya kyautata ãyõyinSa. Kuma Allah Masani ne, Mai hikima.

English Translation

Never did We send a messenger or a prophet before thee, but, when he framed a desire, Satan threw some (vanity) into his desire: but Allah will cancel anything (vain) that Satan throws in, and Allah will confirm (and establish) His Signs: for Allah is full of Knowledge and Wisdom:
And We did not send before you any messenger or prophet, but when he desired, the Shaitan made a suggestion respecting his desire; but Allah annuls that which the Shaitan casts, then does Allah establish His communications, and Allah is Knowing, Wise,
Never sent We a messenger or a prophet before thee but when He recited (the message) Satan proposed (opposition) in respect of that which he recited thereof. But Allah abolisheth that which Satan proposeth. Then Allah establisheth His revelations. Allah is Knower, Wise;

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(Never sent We a messenger or a prophet before theeナ) [22:52]. The commentators of the Quran said: モWhen the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, saw that his people were shunning him, he was aggrieved by their rejection of the message he brought them and he secretly wished that Allah, exalted is He, reveals something to him which would bring him and his people closer to each other, keen as he was to see them accept faith.
One day, he sat in one of the congregations of Quraysh which attracted a huge number of its members, and he wished that Allah, exalted is He, does not reveal to him on that day anything that might repel them from him. Allah, exalted is He, revealed to him then Surah al-Najm (By the star when it stettethナ) [Surah 53]. The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, recited it but when he reached (Have ye thought upon al-Lat and al-Uzza, and Manat, the third, the other) [53:19-20], the devil put on his tongue what he had secretly wished and hoped for and said: These are the mighty cranes (gharaniq) and their intercession is hoped for. When the Quraysh heard this, they were very pleased.
The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, carried on reciting until the end of the Surah and then prostrated. All the Muslims followed suit and prostrated, and all the idolaters who were present prostrated too. All those who were present, whether Muslim or disbeliever, prostrated except al-Walid ibn al-Mughirah and Abu Uhyahah Said ibn al-As who were too advanced in age and could not prostrate, but they both grabbed a handful of dust and put their foreheads on it. The Quraysh then dispersed, happy with what they heard.
They said: Muhammad has mentioned our idols with complimentary terms. We know that Allah gives life and takes it away, He creates and provides sustenance, but these idols of ours will intercede for us with Him. Now that Muhammad has associated them, we are all with him. That evening, Gabriel, peace be upon him, went to the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, and said: What have you
done? You recited to people that which I did not bring from Allah, glorified is He, and you said what I did
not say to you
The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, felt very saddened and was greatly scared of Allah. And so Allah, exalted is He, revealed this verse, upon which the Quraysh said: Muhammad has regretted what he has mentioned regarding the status of our idols vis-�-vis Allah. And they became even more antagonistic than before�. Abu Bakr al-Harithi informed us> Abu Bakr Muhammad ibn Hayyan> Abu Yahya al-Razi> Sahl al-Askari> Yahya> Uthman ibn al-Aswad> Said ibn Jubayr who said: �The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, recited (Have ye thought upon al-Lat and al-Uzza, and Manat, the third, the other) upon which the devil projected on his tongue: These are the mighty cranes and their intercession is hoped for. The idolaters were pleased. They said: He has mentioned our idols.
Then Gabriel, peace be upon him, came to the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, and said: Read back to me the speech of Allah. When he read it to him, Gabriel said: As for this I did not bring; this is from the devil. And so Allah, exalted is He, revealed (Never sent We a messenger or a prophet before thee but when He recited (the message) Satan proposed (opposition) in respect of that which he recited thereof. But Allah abolisheth that which Satan proposeth. Then Allah establisheth His revelationsナ)ヤ.

Tafseer (English)

How the Shaytan threw some Falsehood into the Words of the Messengers, and how Allah abolished that

Allah says:

وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ﴿٥٢﴾

Never did We send a Messenger or a Prophet before you but when he did recite (the revelation or narrated or spoke), Shaytan threw (some falsehood) in his recitation (of the revelation).

But Yansakh Allah that which Shaytan throws in. Then Allah establishes His revelations. And Allah is All-Knower, All-Wise:

At this point many of the scholars of Tafsir mentioned the story of the Gharaniq and how many of those who had migrated to Ethiopia came back when they thought that the idolators of the Quraysh had become Muslims, but these reports all come through Mursal chains of narration and I do not think that any of them may be regarded as Sahih. And Allah knows best.

Al-Bukhari narrated that Ibn Abbas said, فِي أُمْنِيَّتِهِ (in his recitation (of the revelation),

"When he spoke, the Shaytan threw (some falsehood) into his speech, but Allah abolished that which the Shaytan threw in.''

... ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ ...

Then Allah establishes His revelations.

Ali bin Abi Talhah reported that Ibn Abbas said, إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ (when he did recite (the revelation), Shaytan threw (some falsehood) in it).

"When he spoke, the Shaytan threw (some falsehood) into his speech.''

Mujahid said: إِذَا تَمَنَّى (when he did recite),

"When he spoke.''

It was said that it refers to his recitation, whereas, إِلاَّ أَمَانِىَّ (but they trust upon Amani),

means they speak but they do not write.

Al-Baghawi and the majority of the scholars of Tafsir said: تَمَنَّى (he did recite),

"Reciting the Book of Allah.''

أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ (Shaytan threw (some falsehood) in it),

"In his recitation.''

Ad-Dahhak said: إِذَا تَمَنَّى (when he did recite),

"When he recited.''

Ibn Jarir said,

"This comment is more akin to interpretation.''

... فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ...

But Yansakh Allah that which Shaytan throws in.

The meaning of the word Naskh in Arabic is to remove or lift away.

Ali bin Abi Talhah reported that Ibn Abbas said,

"This means, Allah cancels out that which the Shaytan throws in.''

... وَاللَّهُ عَلِيمٌ ...

And Allah is All-Knower,

means, He knows all matters and events that will happen, and nothing whatsoever is hidden from Him.

... حَكِيمٌ ﴿٥٢﴾

All-Wise.

means, in His decree, creation and command, He has perfect wisdom and absolute proof, hence He says:

Tafseer (Arabic)

قد ذكر كثير من المفسرين ههنا قصة الغرانيق وما كان من رجوع كثير من المهاجرة إلى أرض الحبشة ظنا منهم أن مشركي قريش قد أسلموا ولكنها من طرق لها مرسلة ولم أرها مسندة من وجه صحيح والله أعلم قال ابن أبي حاتم حدثنا يونس بن حبيب حدثنا أبو داود حدثنا شعبة عن أبي بشر عن سعيد بن جبير قال : قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة النجم فلما بلغ هذا الموضع " أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى " قال فألقى الشيطان على لسانه : تلك الغرانيق العلى وإن شفاعتهن ترتجى قالوا ما ذكر آلهتنا بخير قبل اليوم فسجد وسجدوا فأنزل الله عز وجل هذه الآية " وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله آياته والله عليم حكيم " ورواه ابن جرير عن بندار عن غندر عن شعبة به بنحوه وهو مرسل وقد رواه البزار في مسنده عن يوسف بن حماد عن أمية بن خالد عن شعبة عن أبي بشر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس فيما أحسب الشك في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ بمكة سورة النجم حتى انتهى إلى " أفرأيتم اللات والعزى " وذكر بقيته ثم قال البزار لا نعلمه يروى متصلا إلا بهذا الإسناد مفرد بوصله أمية بن خالد وهو ثقة مسهور وإنما يروى هذا من طريق الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس ثم رواه ابن أبي حاتم عن أبي العالية وعن السدي مرسلا وكذا رواه ابن جرير عن محمد بن كعب القرظي ومحمد بن قيس مرسلا أيضا وقال قتادة كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي عند المقام إذ نعس فألقى الشيطان على لسانه وإن شفاعتها لترتجى وإنها لمع الغرانيق العلى فحفظها المشركون وأجرى الشيطان أن النبي صلى الله عليه وسلم قد قرأها فذلت بها ألسنتهم فأنزل الله " وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي " الآية فدحر الله الشيطان ثم قال ابن أبي حاتم حدثنا موسى بن أبي موسى الكوفي حدثنا محمد بن إسحاق الشيبي حدثنا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن ابن شهاب قال : أنزلت سورة النجم وكان المشركون يقولون لو كان هذا الرجل يذكر آلهتنا بخير أقررناه وأصحابه ولكنه لا يذكر من خالف دينه من اليهود والنصارى بمثل الذي يذكر آلهتنا من الشتم والشر وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد اشتد عليه ما ناله وأصحابه من أذاهم وتكذيبه وأحزنه ضلالهم فكان يتمنى هداهم فلما أنزل الله سورة النجم قال " أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى ألكم الذكر وله الأنثى " ألقى الشيطان عندها كلمات حين ذكر الله الطواغيت فقال وإنهن لهن الغرانيق العلى وإن شفاعتهن لهي التي ترتجى وكان ذلك من سجع الشيطان وفتنته فوقعت هاتان الكلمتان في قلب كل مشرك بمكة وذلت بها ألسنتهم وتباشروا بها وقالوا إن محمدا قد رجع إلى دينه الأول ودين قومه فلما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم آخر النجم سجد وسجد كل من حضره من مسلم أو مشرك غير أن الوليد بن المغيرة كان رجلا كبيرا فرفع ملء كفه تراب فسجد عليه فعجب الفريقان كلاهما من جماعتهم في السجود لسجود رسول الله صلى الله عليه وسلم فأما المسلمون فعجبوا لسجود المشركين معهم على غير إيمان ولا يقين ولم يكن المسلمون سمعوا الذي ألقى الشيطان في مسامع المشركين فاطمأنت أنفسهم لما ألقى الشيطان في أمنية رسول الله صلى الله عليه وسلم وحدثهم به الشيطان أن رسول الله قد قرأها في السورة فسجدوا لتعظيم آلهتهم ففشت تلك الكلمة في الناس وأظهرها الشيطان حتى بلغت أرض الحبشة ومن بها من المسلمين عثمان بن مظعون وأصحابه وتحدثوا أن أهل مكة قد أسلموا كلهم وصلوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وبلغهم سجود الوليد بن المغيرة على التراب على كفه وحدثوا أن المسلمين قد أمنوا بمكة فأقبلوا سراعا وقد نسخ الله ما ألقى الشيطان وأحكم الله آياته وحفظه من الفرية وقال الله" وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله آياته والله عليم حكيم .

"وما أرسلنا من قبلك من رسول" هو نبي أمر بالتبليغ "ولا نبي" أي لم يؤمر بالتبليغ "إلا إذا تمنى" قرأ "ألقى الشيطان في أمنيته" قراءته ما ليس من القرآن مما يرضاه المرسل إليهم وقد قرأ النبي صلى الله عليه وسلم في سورة النجم بمجلس من قريش بعد : "أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى" بإلقاء الشيطان على لسانه من غير علمه صلى الله عليه وسلم به : تلك الغرانيق العلا وإن شفاعتهن لترتجى ففرحوا بذلك ثم أخبره جبريل بما ألقاه الشيطان على لسانه من ذلك فحزن فسلي بهذه الآية ليطمئن "فينسخ الله" يبطل "ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله آياته" يثبتها "والله عليم" بإلقاء الشيطان ما ذكر "حكيم" في تمكينه منه بفعل ما يشاء

فيه ثلاث مسائل الأولى : قوله تعالى " تمنى " أي قرأ وتلا . و " ألقى الشيطان في أمنيته " أي قراءته وتلاوته . وقد تقدم في البقرة . قال ابن عطية : وجاء عن ابن عباس أنه كان يقرأ " وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي ولا محدث " ذكره مسلمة بن القاسم بن عبد الله , ورواه سفيان عن عمرو بن دينار عن ابن عباس . قال مسلمة : فوجدنا المحدثين معتصمين بالنبوة - على قراءة ابن عباس - لأنهم تكلموا بأمور عالية من أنباء الغيب خطرات , ونطقوا بالحكمة الباطنة فأصابوا فيما تكلموا وعصموا فيما نطقوا ; كعمر بن الخطاب في قصة سارية , وما تكلم به من البراهين العالية . قلت : وقد ذكر هذا الخبر أبو بكر الأنباري في كتاب الرد له , وقد حدثني أبي رحمه الله حدثنا علي بن حرب حدثنا سفيان بن عيينة عن عمرو عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قرأ " وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي ولا محدث " قال أبو بكر : فهذا حديث لا يؤخذ به على أن ذلك قرآن . والمحدث هو الذي يوحى إليه في نومه ; لأن رؤيا الأنبياء وحي . الثانية : قال العلماء : إن هذه الآية مشكلة من جهتين : إحداهما : أن قوما يرون أن الأنبياء صلوات الله عليهم فيهم مرسلون وفيهم غير مرسلين . وغيرهم يذهب إلى أنه لا يجوز أن يقال نبي حتى يكون مرسلا . والدليل على صحة هذا قوله تعالى : " وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي " فأوجب للنبي صلى الله عليه وسلم الرسالة . وأن معنى " نبي " أنبأ عن الله عز وجل , ومعنى أنبأ عن الله عز وجل الإرسال بعينه . وقال الفراء : الرسول الذي أرسل إلى الخلق بإرسال جبريل عليه السلام إليه عيانا , والنبي الذي تكون نبوته إلهاما أو مناما ; فكل رسول نبي وليس كل نبي رسولا . قال المهدوي : وهذا هو الصحيح , أن كل رسول نبي وليس كل نبي رسولا . وكذا ذكر القاضي عياض في كتاب الشفا قال : والصحيح والذي عليه الجم الغفير أن كل رسول نبي وليس كل نبي رسولا ; واحتج بحديث أبي ذر , وأن الرسل من الأنبياء ثلثمائة وثلاثة عشر , أولهم آدم وآخرهم محمد صلى الله عليه وسلم . والجهة الأخرى التي فيها الإشكال وهي : الثالثة : الأحاديث المروية في نزول هذه الآية , وليس منها شيء يصح . وكان مما تموه به الكفار على عوامهم قولهم : حق الأنبياء ألا يعجزوا عن شيء , فلم لا يأتينا محمد بالعذاب وقد بالغنا في عداوته ؟ وكانوا يقولون أيضا : ينبغي ألا يجري عليهم سهو وغلط ; فبين الرب سبحانه أنهم بشر , والآتي بالعذاب هو الله تعالى على ما يريد , ويجوز على البشر السهو والنسيان والغلط إلى أن يحكم الله آياته وينسخ حيل الشيطان . روى الليث عن يونس عن الزهري عن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام قال : قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم " والنجم إذا هوى " [ النجم : 1 ] فلما بلغ " أفرأيتم اللات والعزى . ومناة الثالثة الأخرى " [ النجم : 19 - 20 ] سها فقال : ( إن شفاعتهم ترتجى ) فلقيه المشركون والذين في قلوبهم مرض فسلموا عليه وفرحوا ; فقال : ( إن ذلك من الشيطان ) فأنزل الله تعالى : " وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي " الآية . قال النحاس : وهذا حديث منقطع وفيه هذا الأمر العظيم . وكذا حديث قتادة وزاد فيه ( وإنهن لهن الغرانيق العلا ) . وأقطع من هذا ما ذكره الواقدي عن كثير بن زيد عن المطلب بن عبد الله قال : سجد المشركون كلهم إلا الوليد بن المغيرة فإنه أخذ ترابا من الأرض فرفعه إلى جبهته وسجد عليه , وكان شيخا كبيرا . ويقال إنه أبو أحيحة سعيد بن العاص , حتى نزل جبريل عليه السلام فقرأ عليه النبي صلى الله عليه وسلم ; فقال : ( ما جئتك به ) ! وأنزل الله " لقد كدت تركن إليهم شيئا قليلا " [ الإسراء : 74 ] . قال النحاس : وهذا حديث منكر منقطع ولا سيما من حديث الواقدي . وفي البخاري أن الذي أخذ قبضة من تراب ورفعها إلى جبهته هو أمية بن خلف . وسيأتي تمام كلام النحاس على الحديث - إن شاء الله - آخر الباب . قال ابن عطية : وهذا الحديث الذي فيه هي الغرانيق العلا وقع في كتب التفسير ونحوها , ولم يدخله البخاري ولا مسلم , ولا ذكره في علمي مصنف مشهور ; بل يقتضي مذهب أهل الحديث أن الشيطان ألقى , ولا يعينون هذا السبب ولا غيره . ولا خلاف أن إلقاء الشيطان إنما هو لألفاظ مسموعة ; بها وقعت الفتنة . ثم اختلف الناس في صورة هذا الإلقاء , فالذي في التفاسير وهو مشهور القول أن النبي صلى الله عليه وسلم تكلم بتلك الألفاظ على لسانه . وحدثني أبي رضي الله عنه أنه لقي بالشرق من شيوخ العلماء والمتكلمين من قال : هذا لا يجوز على النبي صلى الله عليه وسلم وهو المعصوم في التبليغ , وإنما الأمر أن الشيطان نطق بلفظ أسمعه الكفار عند قول النبي صلى الله عليه وسلم : " أفرأيتم اللات والعزى . ومناة الثالثة الأخرى " [ النجم : 19 - 20 ] وقرب صوته من صوت النبي صلى الله عليه وسلم حتى التبس الأمر على المشركين , وقالوا : محمد قرأها . وقد روي نحو هذا التأويل عن الإمام أبي المعالي . وقيل : الذي ألقى شيطان الإنس ; كقوله عز وجل : " والغوا فيه " [ فصلت : 26 ] . قتادة : هو ما تلاه ناعسا . وقال القاضي عياض في كتاب الشفا بعد أن ذكر الدليل على صدق النبي صلى الله عليه وسلم , وأن الأمة أجمعت فيما طريقه البلاغ أنه معصوم فيه من الإخبار عن شيء بخلاف ما هو عليه , لا قصدا ولا عمدا ولا سهوا وغلطا : اعلم أكرمك الله أن لنا في الكلام على مشكل هذا الحديث مأخذين : أحدهما : في توهين أصله , والثاني على تسليمه . أما المأخذ الأول فيكفيك أن هذا حديث لم يخرجه أحد من أهل الصحة , ولا رواه بسند سليم متصل ثقة ; وإنما أولع به وبمثله المفسرون والمؤرخون المولعون بكل غريب , المتلقفون من الصحف كل صحيح وسقيم . قال أبو بكر البزار : وهذا الحديث لا نعلمه يروى عن النبي صلى الله عليه وسلم بإسناد متصل يجوز ذكره ; إلا ما رواه شعبة عن أبي بشر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس ( فيما أحسب , الشك في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم كان بمكة . . . ) وذكر القصة . ولم يسنده عن شعبة إلا أمية بن خالد , وغيره يرسله عن سعيد بن جبير . وإنما يعرف عن الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس ; فقد بين لك أبو بكر رحمه الله أنه لا يعرف من طريق يجوز ذكره سوى هذا , وفيه من الضعف ما نبه عليه مع وقوع الشك فيه الذي ذكرناه , الذي لا يوثق به ولا حقيقة معه . وأما حديث الكلبي فما لا تجوز الرواية عنه ولا ذكره لقوة ضعفه وكذبه ; كما أشار إليه البزار رحمه الله . والذي منه في الصحيح : أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ " والنجم " بمكة فسجد وسجد معه المسلمون والمشركون والجن والإنس ; هذا توهينه من طريق النقل . وأما المأخذ الثاني فهو مبني على تسليم الحديث لو صح . وقد أعاذنا الله من صحته , ولكن على كل حال فقد أجاب أئمة المسلمين عنه بأجوبة ; منها الغث والسمين . والذي يظهر ويترجح في تأويله على تسليمه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان كما أمره ربه يرتل القرآن ترتيلا , ويفصل الآي تفصيلا في قراءته ; كما رواه الثقات عنه , فيمكن ترصد الشيطان لتلك السكنات ودسه فيها ما اختلقه من تلك الكلمات , محاكيا نغمة النبي صلى الله عليه وسلم بحيث يسمعه من دنا إليه من الكفار , فظنوها من قول النبي صلى الله عليه وسلم وأشاعوها . ولم يقدح ذلك عند المسلمين لحفظ السورة قبل ذلك على ما أنزلها الله , وتحققهم من حال النبي صلى الله عليه وسلم في ذم الأوثان وعيبها ما عرف منه ; فيكون ما روي من حزن النبي صلى الله عليه وسلم لهذه الإشاعة والشبهة وسبب هذه الفتنة , وقد قال الله تعالى : " وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي " الآية . قلت : وهذا التأويل , أحسن ما قيل في هذا . وقد قال سليمان بن حرب : إن " في " بمعنى عنده ; أي ألقى الشيطان في قلوب الكفار عند تلاوة النبي صلى الله عليه وسلم ; كقوله عز وجل : " ولبثت فينا " [ الشعراء : 18 ] أي عندنا . وهذا هو معنى ما حكاه ابن عطية عن أبيه عن علماء الشرق , وإليه أشار القاضي أبو بكر بن العربي , وقال قبله : إن هذه الآية نص في غرضنا , دليل على صحة مذهبنا , أصل في براءة النبي صلى الله عليه وسلم مما ينسب إليه أنه قاله ; وذلك أن الله تعالى قال : " وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته " أي في تلاوته . فأخبر الله تعالى أن من سنته في رسله وسيرته في أنبيائه إذا قالوا عن الله تعالى قولا زاد الشيطان فيه من قبل نفسه كما يفعل سائر المعاصي . تقول : ألقيت في دار كذا وألقيت في الكيس كذا ; فهذا نص في الشيطان أنه زاد في الذي قال النبي صلى الله عليه وسلم , لا أن النبي صلى الله عليه وسلم تكلم به . ثم ذكر معنى كلام عياض إلى أن قال : وما هدي لهذا إلا الطبري لجلالة قدره وصفاء فكره وسعة باعه في العلم , وشدة ساعده في النظر ; وكأنه أشار إلى هذا الغرض , وصوب على هذا المرمى , وقرطس بعدما ذكر في ذلك روايات كثيرة كلها باطل لا أصل لها , ولو شاء ربك لما رواها أحد ولا سطرها , ولكنه فعال لما يريد . وأما غيره من التأويلات فما حكاه قوم أن الشيطان أكرهه حتى قال كذا فهو محال ; إذ ليس للشيطان قدرة على سلب الإنسان الاختيار , قال الله تعالى مخبرا عنه : " وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي " [ إبراهيم : 22 ] ; ولو كان للشيطان هذه القدرة لما بقي لأحد من بني آدم قوة في طاعة , ومن توهم أن للشيطان هذه القوة فهو قول الثنوية والمجوس في أن الخير من الله والشر من الشيطان . ومن قال جرى ذلك على لسانه سهوا قال : لا يبعد أنه كان سمع الكلمتين من المشركين وكانتا على حفظه فجرى عند قراءة السورة ما كان في حفظه سهوا ; وعلى هذا يجوز السهو عليهم ولا يقرون عليه , وأنزل الله عز وجل هذه الآية تمهيدا لعذره وتسلية له ; لئلا يقال : إنه رجع عن بعض قراءته , وبين أن مثل هذا جرى على الأنبياء سهوا , والسهو إنما ينتفي عن الله تعالى , وقد قال ابن عباس : ( إن شيطانا يقال له الأبيض كان قد أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم في صورة جبريل عليه السلام وألقى في قراءة النبي صلى الله عليه وسلم : تلك الغرانيق العلا , وأن شفاعتهن لترتجى ) . وهذا التأويل وإن كان أشبه مما قبله فالتأويل الأول عليه المعول , فلا يعدل عنه إلى غيره لاختيار العلماء المحققين إياه , وضعف الحديث مغن عن كل تأويل , والحمد لله . ومما يدل على ضعفه أيضا وتوهينه من الكتاب قوله تعالى : " وإن كادوا ليفتنونك " [ الإسراء : 73 ] الآيتين ; فإنهما تردان الخبر الذي رووه ; لأن الله تعالى ذكر أنهم كادوا يفتنونه حتى يفتري , وأنه لولا أن ثبته لكان يركن إليهم . فمضمون هذا ومفهومه أن الله تعالى عصمه من أن يفتري وثبته حتى لم يركن إليهم قليلا فكيف كثيرا , وهم يروون في أخبارهم الواهية أنه زاد على الركون والافتراء بمدح آلهتهم , وأنه قال عليه الصلاة والسلام : افتريت على الله وقلت ما لم يقل . وهذا ضد مفهوم الآية , وهي تضعف الحديث لو صح ; فكيف ولا صحة له . وهذا مثل قول تعالى : " ولولا فضل الله عليك ورحمته لهمت طائفة منهم أن يضلوك وما يضلون إلا أنفسهم وما يضرونك من شيء " [ النساء : 113 ] . قال القشيري : ولقد طالبته قريش وثقيف إذ مر بآلهتهم أن يقبل بوجهه إليها , ووعده بالإيمان به إن فعل ذلك , فما فعل ! ولا كان ليفعل ! قال ابن الأنباري : ما قارب الرسول ولا ركن . وقال الزجاج : أي كادوا , ودخلت إن واللام للتأكيد . وقد قيل : إن معنى " تمنى " حدث , لا " تلا " . روي عن علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في قوله عز وجل : ( " إلا إذا تمنى " قال : إلا إذا حدث " ألقى الشيطان في أمنيته " ) قال : في حديثه

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَما» الواو استئنافية وما نافية «أَرْسَلْنا» ماض وفاعله والجملة مستأنفة «مِنْ» حرف جر «قَبْلِكَ» متعلقان بالفعل أرسلنا «مِنْ» حرف جر زائد «رَسُولٍ» مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد «وَلا» الواو عاطفة ولا زائدة «نَبِيٍّ» معطوف على رسول على اللفظ «إِلَّا» أداة حصر «إِذا» ظرف يتضمن معنى الشرط «تَمَنَّى» ماض مبني على الفتح المقدر على الألف للتعذر وفاعله مستتر والجملة في محل جر مضاف إليه لإذا «أَلْقَى» ماض مبني على الفتح المقدر على الألف للتعذر «الشَّيْطانُ» فاعل والجملة لا محل لها لأنها جواب شرط غير جازم «فِي أُمْنِيَّتِهِ» متعلقان بألقى والهاء مضاف إليه «فَيَنْسَخُ» الفاء استئنافية ومضارع مرفوع «اللَّهُ» لفظ الجلالة فاعل والجملة مستأنفة «ما» اسم موصول في محل نصب مفعول به «يُلْقِي الشَّيْطانُ» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل وفاعله والجملة صلة لا محل لها «ثُمَّ» حرف عطف «يُحْكِمُ اللَّهُ» مضارع ولفظ الجلالة فاعله «آياتِهِ» مفعول به منصوب بالكسرة نيابة عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم والهاء مضاف إليه والجملة معطوفة «وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ» الواو استئنافية ومبتدأ وخبراه والجملة مستأنفة

Similar Verses

2vs78

وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لاَ يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلاَّ أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَظُنُّونَ
, , ,

12vs109

وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِم مِّنْ أَهْلِ الْقُرَى أَفَلَمْ يَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَيَنظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَدَارُ الآخِرَةِ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ اتَّقَواْ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ