You are here

24vs34

وَلَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ آيَاتٍ مُّبَيِّنَاتٍ وَمَثَلاً مِّنَ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُمْ وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ

Walaqad anzalna ilaykum ayatin mubayyinatin wamathalan mina allatheena khalaw min qablikum wamawAAithatan lilmuttaqeena

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma lalle ne Mun saukar zuwa gare ku, ãyõyi mãsu bayyanãwa, da misãli daga waɗanda suka shige daga gabãninku, da wa´azi ga mãsu taƙawa.

English Translation

We have already sent down to you verses making things clear, an illustration from (the story of) people who passed away before you, and an admonition for those who fear (Allah).
And certainly We have sent to you clear communications and a description of those who have passed away before you, and an admonition to those who guard (against evil).
And verily We have sent down for you revelations that make plain, and the example of those who passed away before you. An admonition unto those who ward off (evil).

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

وَلَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ آيَاتٍ مُّبَيِّنَاتٍ ...

And indeed We have sent down for you Ayat that make things plain,

meaning, in the Qur'an there are Ayat which are clear and explain matters in detail.

... وَمَثَلًا مِّنَ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُمْ ...

and the example of those who passed away before you,

means, reports about the nations of the past and what happened to them when they went against the commandments of Allah, as Allah says:

فَجَعَلْنَـهُمْ سَلَفاً وَمَثَلاً لِّلاٌّخِرِينَ

And We made them a precedent, and an example to later generations. (43:56)

We made them a lesson, i.e., a rebuke for committing sin and forbidden deeds.

... وَمَوْعِظَةً ...

and an admonition,

... لِّلْمُتَّقِينَ ﴿٣٤﴾

for those who have Taqwa.

meaning, for those who remember and fear Allah.

Tafseer (Arabic)

ولما فصل تبارك وتعالى هذه الأحكام وبينها قال تعالى : " ولقد أنزلنا إليكم آيات مبينات " يعني القرآن في آيات واضحات مفسرات " ومثلا من الذين خلوا من قبلكم " أي خبرا عن الأمم الماضية وما حل بهم في مخالفتهم أوامر الله تعالى كما قال تعالى : " فجعلناهم سلفا ومثلا للآخرين " أي زاجرا عن ارتكاب المآثم والمحارم " وموعظة للمتقين" أي لمن اتقى الله وخافه . قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه في صفة القرآن : فيه حكم ما بينكم وخبر ما قبلكم ونبأ ما بعدكم وهو الفصل ليس بالهزل من تركه من جبار قصمه الله ومن ابتغى الهدى من غيره أضله الله .

"ولقد أنزلنا إليكم آيات مبينات" بفتح الياء وكسرها في هذه السورة بين فيها ما ذكر أو بينة "ومثلا" خبرا عجيبا وهو خبر عائشة "من الذين خلوا من قبلكم" أي من جنس أمثالهم أي أخبارهم العجيبة كخبر يوسف ومريم "وموعظة للمتقين" في قوله تعالى "ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله" "لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون" إلخ "ولولا إذ سمعتموه قلتم" إلخ "يعظكم الله أن تعودوا" إلخ وتخصيصها بالمتقين لأنهم المنتفعون بها

ثم عدد تعالى على المؤمنين نعمه فيما أنزل إليهم من الآيات المنيرات , وفيها ضرب لهم من أمثال الماضين من الأمم ليقع التحفظ مما وقع أولئك فيه .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَلَقَدْ» الواو للقسم واللام واقعة في جواب القسم المحذوف وقد حرف تحقيق «أَنْزَلْنا» ماض وفاعله والجملة لا محل لها لأنها واقعة في جواب القسم «إِلَيْكُمْ» متعلقان بأنزلنا «آياتٍ» مفعول به منصوب بالكسرة لأنه جمع مؤنث سالم «مُبَيِّناتٍ» صفة آيات «وَمَثَلًا» معطوف على آيات. «مِنَ الَّذِينَ» اسم موصول في محل جر متعلقان بمحذوف صفة لمثلا «خَلَوْا» ماض وفاعله والجملة صلة «مِنْ قَبْلِكُمْ» متعلقان بخلوا والكاف مضاف إليه «وَمَوْعِظَةً» معطوف على مثلا «لِلْمُتَّقِينَ» متعلقان بموعظة

Similar Verses

2vs99

وَلَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلاَّ الْفَاسِقُونَ
,

21vs10

لَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَاباً فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلَا تَعْقِلُونَ
,

24vs46

لَقَدْ أَنزَلْنَا آيَاتٍ مُّبَيِّنَاتٍ وَاللَّهُ يَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ
,

2vs66

فَجَعَلْنَاهَا نَكَالاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهَا وَمَا خَلْفَهَا وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ
,

3vs138

هَـذَا بَيَانٌ لِّلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ
,

5vs46

وَقَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِم بِعَيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ