You are here

24vs35

اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ

Allahu nooru alssamawati waalardi mathalu noorihi kamishkatin feeha misbahun almisbahu fee zujajatin alzzujajatu kaannaha kawkabun durriyyun yooqadu min shajaratin mubarakatin zaytoonatin la sharqiyyatin wala gharbiyyatin yakadu zaytuha yudeeo walaw lam tamsashu narun noorun AAala noorin yahdee Allahu linoorihi man yashao wayadribu Allahu alamthala lilnnasi waAllahu bikulli shayin AAaleemun

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Allah ne Hasken sammai da ƙasa, misãlin HaskenSa, kamar tãgã, a cikinta akwai fitila, fitilar a cikin ƙarau, ƙarau ɗin kamar shi taurãro ne mai tsananin haske, anã kunna shi daga wata itãciya mai albarka, ta zaitũni, bã bagabashiya ba kuma bã bayammaciya ba, manta na kusa ya yi haske, kuma kõ wuta ba ta shãfe shi ba, haske a kan haske, Allah na shiryar da wanda Yake so zuwa ga HaskenSa. Kuma Allah na buga misãlai ga mutãne, kuma Allah game da dukan kõme, Masani ne.

English Translation

Allah is the Light of the heavens and the earth. The Parable of His Light is as if there were a Niche and within it a Lamp: the Lamp enclosed in Glass: the glass as it were a brilliant star: Lit from a blessed Tree, an Olive, neither of the east nor of the west, whose oil is well-nigh luminous, though fire scarce touched it: Light upon Light! Allah doth guide whom He will to His Light: Allah doth set forth Parables for men: and Allah doth know all things.
Allah is the light of the heavens and the earth; a likeness of His light is as a niche in which is a lamp, the lamp is in a glass, (and) the glass is as it were a brightly shining star, lit from a blessed olive-tree, neither eastern nor western, the oil whereof almost gives light though fire touch it not-- light upon light-- Allah guides to His light whom He pleases, and Allah sets forth parables for men, and Allah is Cognizant of all things.
Allah is the Light of the heavens and the earth. The similitude of His light is as a niche wherein is a lamp. The lamp is in a glass. The glass is as it were a shining star. (This lamp is) kindled from a blessed tree, an olive neither of the East nor of the West, whose oil would almost glow forth (of itself) though no fire touched it. Light upon light. Allah guideth unto His light whom He will. And Allah speaketh to mankind in allegories, for Allah is Knower of all things.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

The Parable of the Light of Allah

Ali bin Abi Talhah reported that Ibn Abbas said:

اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ...

Allah is the Light of the heavens and the earth.

means, the Guide of the inhabitants of the heavens and the earth.

Ibn Jurayj reported that Mujahid and Ibn Abbas said concerning the Ayah: اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ (Allah is the Light of the heavens and the earth).

"He is controlling their affairs and their stars and sun and moon.''

As-Suddi said concerning the Ayah: اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ (Allah is the Light of the heavens and the earth).

"by His Light the heavens and earth are illuminated."

In the Two Sahihs, it is recorded that Ibn Abbas, may Allah be pleased with him, said:

"When the Messenger of Allah got up to pray at night, he would say:

اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ، أَنْتَ قَيِّمُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَنْ فِيهِنَّ، وَلَكَ الْحَمْدُ أَنْتَ نُورُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَنْ فِيهِنَّ

O Allah,

to You be praise, You are the Sustainer of heaven and earth and whoever is in them.

To You be praise, You are the Light of the heavens and the earth and whoever is in them.

It was narrated that Ibn Mas`ud said,

"There is no night or day with your Lord; the Light of the Throne comes from the Light of His Face.''

... مَثَلُ نُورِهِ ...

The parable of His Light,

There are two views concerning the meaning of the pronoun (His).

*

The first is that it refers to Allah, may He be glorified and exalted, meaning that the parable of His guidance in the heart of the believer is كَمِشْكَاةٍ (as a niche).

This was the view of Ibn Abbas.

*

The second view is that the pronoun refers to the believer, which is indicated by the context of the words and implies that the parable of the light in the heart of the believer is as a niche. So the heart of the believer and what he is naturally inclined to of guidance and what he learns of the Qur'an which is in accordance with his natural inclinations are, as Allah says:

أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ

Can they who rely on a clear proof from their Lord, and whom a witness from Him recites it (can they be equal with the disbelievers). (11:17)

The heart of the believer in its purity and clarity is likened to a lamp in transparent and jewel-like glass, and the Qur'an and Shariah by which it is guided are likened to good, pure, shining oil in which there is no impurity or deviation.

... كَمِشْكَاةٍ ...

as (if there were) a niche,

Ibn Abbas, Mujahid, Muhammad bin Ka`b and others said,

"This refers to the position of the wick in the lamp.''

This is well-known, and hence Allah then says:

... فِيهَا مِصْبَاحٌ ...

and within it a lamp.

This is the flame that burns brightly.

Or it was said that the niche is a niche in the house.

This is the parable given by Allah of obedience towards Him. Allah calls obedience to Him as light, then He calls it by other numerous names as well.

Ubayy bin Ka`b said,

"The lamp is the light, and this refers to the Qur'an and the faith that is in his heart.''

As-Suddi said,

"It is the lamp.''

... الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ ...

the lamp is in a glass,

means, this light is shining in a clear glass.

Ubayy bin Ka`b and others said,

"This is the likeness of the heart of the believer.''

... الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ ...

the glass as it were a star Durriyyun,

Some authorities recite the word Durriyyun with a Dammah on the Dal and without a Hamzah,

which means pearls, i.e., as if it were a star made of pearls (Durr).

Others recite it as Dirri'un or Durri'un, with a Kasrah on the Dal, or Dammah on the Dal, and with a Hamzah at the end,

which means reflection (Dir'), because if something is shone on the star it becomes brighter than at any other time.

The Arabs call the stars they do not know Darari.

Ubayy bin Ka`b said:

a shining star.

Qatadah said:

"Huge, bright and clear.''

... يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ ...

lit from a blessed tree,

means, it is derived from olive oil, from a blessed tree.

... زَيْتُونِةٍ ...

an olive,

This refers to the blessed tree mentioned previously.

... لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ ...

neither of the east nor of the west,

means, it is not in the eastern part of the land so that it does not get any sun in the first part of the day, nor is it in the western part of the land so that it is shaded from the sun before sunset, but it is in a central position where it gets sun from the beginning of the day until the end, so its oil is good and pure and shining.

Ibn Abi Hatim recorded that Ibn Abbas commented on:زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ (an olive, neither of the east nor of the west),

"This is a tree in the desert which is not shaded by any other tree or mountain or cave, nothing covers it, and this is best for its oil.''

Mujahid commented on: لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ (neither of the east nor of the west) saying;

"It is not in the east where it will get no sun when the sun sets, nor is it in the west where it will get no sun when the sun rises, but it is in a position where it will get sun both at sunrise and sunset.''

Sa`id bin Jubayr commented:

زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ ...

an olive, neither of the east nor of the west, whose oil would almost glow forth (of itself),

"This is the best kind of oil. When the sun rises it reaches the tree from the east and when it sets it reaches it from the west, so the sun reaches it morning and evening, so it is not counted as being in the east or in the west.''

... يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ ...

whose oil would almost glow forth (of itself), though no fire touched it.

Abdur-Rahman bin Zayd bin Aslam said:

(this means) because the oil itself is shining.

... نُّورٌ عَلَى نُورٍ...

Light upon Light!

Al-Awfi narrated from Ibn Abbas that this meant the faith and deeds of a person.

As-Suddi said: نُّورٌ عَلَى نُورٍ (Light upon Light!),

"Light of the fire and the light of the oil: when they are combined they give light, and neither of them can give light without the other.

Similarly the light of the Qur'an and the light of faith give light when they are combined, and neither can do so without the other.''

... يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاء ...

Allah guides to His Light whom He wills.

means, Allah shows the way to the ones whom He chooses, as it says in the Hadith recorded by Imam Ahmad from Abdullah bin Amr, who said,

"I heard the Messenger of Allah say:

إِنَّ اللهَ تَعَالَى خَلَقَ خَلْقَهُ فِي ظُلْمَةٍ ثُمَّ أَلْقَى عَلَيْهِمْ مِنْ نُورِهِ يَوْمَئِذٍ، فَمَنْ أَصَابَ مِنْ نُورِهِ يَوْمَئِذٍ اهْتَدَى وَمَنْ أَخْطَأَ ضَلَّ فَلِذَلِكَ أَقُولُ: جَفَّ الْقَلَمُ عَلَى عِلْمِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ

Allah created His creation in darkness, then on the same day He sent His Light upon them. Whoever was touched by His Light on that day will be guided and whoever was missed will be led astray. Hence I say: the pens have dried in accordance with the knowledge of Allah, may He be glorified.''

... وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴿٣٥﴾

And Allah sets forth parables for mankind, and Allah is All-Knower of everything.

Having mentioned this parable of the Light of His guidance in the heart of the believer, Allah ends this Ayah with the words: وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (And Allah sets forth parables for mankind, and Allah is All-Knower of everything).

meaning, He knows best who deserves to be guided and who deserves to be led astray.

Imam Ahmad recorded that Abu Sa`id Al-Khudri said,

"The Messenger of Allah said:

الْقُلُوبُ أَرْبَعَةٌ:

*

قَلْبٌ أَجْرَدُ فِيهِ مِثْلُ السِّرَاجِ يُزْهِرُ،
*

وَقَلْبٌ أَغْلَفُ مَرْبُوطٌ عَلَى غِلَافِهِ،
*

وَقَلْبٌ مَنْكُوسٌ،
*

وَقَلْبٌ مُصْفَحٌ.

فَأَمَّا الْقَلْبُ الْأَجْرَدُ: فَقَلْبُ الْمُؤْمِنِ سِرَاجُهُ فِيهِ نُورُهُ ،

وَأَمَّا الْقَلْبُ الْأَغْلَفُ فَقَلْبُ الْكَافِرِ،

وَأَمَّا الْقَلْبُ الْمَنْكُوسُ فَقَلْبُ الْمُنَافِقِ، عَرَفَ ثُمَّ أَنْكَرَ،

وَأَمَّا الْقَلْبُ الْمُصْفَحُ فَقَلْبٌ فِيهِ إِيمَانٌ وَنِفَاقٌ، وَمَثَلُ الْإِيمَانِ فِيهِ كَمَثَلِ الْبَقْلَةِ يُمِدُّهَا الْمَاءُ الطَّيِّبُ،وَمَثَلُ النِّفَاقِ فِيهِ كَمَثَلِ الْقَرْحَةِ يُمِدُّهَا الدَّمُ وَالْقَيْحُ، فَأَيُّ الْمدَّتَيْنِ غَلَبَتْ عَلَى الْأُخْرَى غَلَبَتْ عَلَيْهِ

Hearts are of four kinds:

*

the heart that is clear like a shining lamp;
*

the heart that is covered and tied up;
*

the heart that is upside-down; and
*

the heart that is clad in armor.

- As for the clear heart, it is the heart of the believer in which is a lamp filled with light;

- as for the covered heart, this is the heart of the disbeliever;

- as for the upside-down heart, this is the heart of the hypocrite, who recognizes then denies;

- as for the armor-clad heart, this is the heart in which there is both faith and hypocrisy. The parable of the faith in it is that of legume, a sprout that is irrigated with good water, and the likeness of the hypocrisy in it is that of sores that are fed by blood and pus. Whichever of the two prevails is the characteristic that will dominate.

Its chain of narrators is good (Jayyid) although they (Al-Bukhari and Muslim) did not record it.

Tafseer (Arabic)

قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس " الله نور السموات والأرض " يقول : هادي أهل السموات والأرض . قال ابن جريج قال مجاهد وابن عباس في قوله : " الله نور السموات والأرض " يدبر الأمر فيهما نجومهما وشمسهما وقمرهما وقال ابن جرير حدثنا سليمان بن عمر بن خالد الرقي حدثنا وهب بن راشد عن فرقد أن أنس بن مالك قال : إن الله يقول نوري هدى واختار هذا القول ابن جرير وقال أبو جعفر الرازي عن الربيع بن أنس عن أبي العالية عن أبي بن كعب في قوله تعالى : " الله نور السموات والأرض مثل نوره " قال : هو المؤمن الذي جعل الله الإيمان والقرآن في صدره فضرب الله مثله فقال " الله نور السموات والأرض " فبدأ بنور نفسه ثم ذكر نور المؤمن فقال مثل نور من آمن به قال فكان أبي بن كعب يقرؤها " مثل نور من آمن به " فهو المؤمن جعل الإيمان والقرآن في صدره وهكذا رواه سعيد بن جبير وقيس بن سعد عن ابن عباس أنه قرأها كذلك " مثل نور من آمن بالله" وقرأ بعضهم " الله منور السموات والأرض " وقال الضحاك " الله نور السموات والأرض " وقال السدي في قوله " الله نور السموات والأرض " فبنوره أضاءت السموات والأرض وفي الحديث الذي رواه محمد بن إسحاق في السيرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال في دعائه يوم آذاه أهل الطائف " أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت به الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة أن يحل بي غضبك أو ينزل بي سخطك لك العتبى حتى ترضى ولا حول ولا قوة إلا بالله " وفي الصحيحين عن ابن عباس رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل يقول : " اللهم لك الحمد أنت نور السموات والأرض ومن فيهن ولك الحمد أنت قيوم السموات والأرض ومن فيهن " الحديث وعن ابن مسعود قال : إن ربكم ليس عنده ليل ولا نهار نور العرش من نور وجهه وقوله تعالى " مثل نوره " في هذا الضمير قولان : " أحدهما " أنه عائد إلى الله عز وجل أي مثل هداه في قلب المؤمن قاله ابن عباس " كمشكاة " " والثاني " أن الضمير عائد إلى المؤمن الذي دل عليه سياق الكلام تقديره مثل نور المؤمن الذي في قلبه كمشكاة فشبه قلب المؤمن وما هو مفطور عليه من الهدى وما يتلقاه من القرآن المطابق لما هو مفطور عليه كما قال تعالى : " أفمن كان على بينة من ربه ويتلوه شاهد منه" فشبه قلب المؤمن في صفائه في نفسه بالقنديل من الزجاج الشفاف الجوهري وما يستمد به من القرآن والشرع بالزيت الجيد الصافي المشرق المعتدل الذي لا كدر فيه ولا انحراف فقوله " كمشكاة " قال ابن عباس ومجاهد ومحمد بن كعب وغير واحد : هو موضع الفتيلة من القنديل هذا هو المشهور ولهذا قال بعده " فيها مصباح " وهو الزبالة التي تضيء . وقال العوفي عن ابن عباس قوله " الله نور السموات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح " وذلك أن اليهود قالوا لمحمد صلى الله عليه وسلم كيف يخلص نور الله من دون السماء ؟ فضرب الله مثل ذلك لنوره فقال تعالى : " الله نور السموات والأرض مثل نوره كمشكاة " والمشكاة كوة في البيت قال وهو مثل ضربه الله لطاعته فسمى الله طاعته نورا ثم سماها أنواعا شتى وقال ابن أبي نجيح عن مجاهد هي الكوة بلغة الحبشة وزاد بعضهم فقال : المشكاة الكوة التي لا منفذ لها وعن مجاهد : المشكاة الحدائد التي يعلق بها القنديل والقول الأول أولى وهو : أن المشكاة هو موضع الفتيلة من القنديل ولهذا قال " فيها مصباح " وهو النور الذي في الزبالة قال أبي بن كعب : " المصباح " النور وهو القرآن والإيمان الذي في صدره وقال السدي : هو السراج " المصباح في زجاجة " أي هذا الضوء مشرق في زجاجة صافية وقال أبي بن كعب وغير واحد : وهي نظير قلب المؤمن " الزجاجة كأنها كوكب دري " قرأ بعضهم بضم الدال من غير همزة من الدر أي كأنها كوكب من در . وقرأ آخرون دريء ودريء بكسر الدال وضمها مع الهمزة من الدرء وهو الدفع وذلك أن النجم إذا رمي به يكون أشد استنارة من سائر الأحوال والعرب تسمي ما لا يعرف من الكواكب دراري وقال أبي بن كعب : كوكب مضيء وقال قتادة : مضيء مبين ضخم " يوقد من شجرة مباركة" أي يستمد من زيت زيتون شجرة مباركة " زيتونة" بدل أو عطف بيان " لا شرقية ولا غربية " أي ليست في شرقي بقعتها فلا تصل إليها الشمس من أول النهار ولا في غربها فيقلص عنها الفيء قبل الغروب بل هي في مكان وسط تعصرها الشمس من أول النهار إلى آخره فيجيء زيتها صافيا معتدلا مشرقا وروى ابن أبي حاتم حدثنا محمد بن عمار قال حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن سعد أخبرنا عمرو بن أبي قيس عن سماك بن حرب عن عكرمة عن ابن عباس في قوله " زيتونة لا شرقية ولا غربية " قال : هي شجرة بالصحراء لا يظلها شجر ولا جبل ولا كهف ولا يواريها شيء وهو أجود لزيتها وقال يحيى بن سعيد القطان عن عمران بن حدير عن عكرمة في قوله تعالى " لا شرقية ولا غربية " قال : هي بصحراء ذلك أصفى لزيتها وقال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا أبو نعيم حدثنا عمر بن فروخ عن حبيب بن الزبير عن عكرمة وسأله رجل عن قوله تعالى" زيتونة لا شرقية ولا غربية " قال : تلك زيتونة بأرض فلاة إذا أشرقت الشمس أشرقت عليها فإذا غربت غربت عليها فذلك أصفى ما يكون من الزيت. وقال مجاهد في قوله : تعالى " لا شرقية ولا غربية" قال : ليست بشرقية لا تصيبها الشمس إذا غربت ولا غربية لا تصيبها الشمس إذا طلعت ولكنها شرقية وغربية تصيبها إذا طلعت وإذا غربت. وعن سعيد بن جبير في قوله " زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء " قال : هو أجود الزيت قال إذا طلعت الشمس أصابتها من صوب المشرق فإذا أخذت في الغروب أصابتها الشمس فالشمس تصيبها بالغداة والعشي فتلك لا تعد شرقية ولا غربية. وقال السدي قوله " زيتونة لا شرقية ولا غربية" يقول : ليست بشرقية يحوزها المشرق ولا غربية يحوزها المغرب دون المشرق ولكنها على رأس جبل أو في صحراء تصيبها الشمس النهار كله . وقيل المراد بقوله تعالى " لا شرقية ولا غربية " أنها في وسط الشجر ليست بادية للمشرق ولا للمغرب وقال أبو جعفر الرازي عن الربيع بن أنس عن أبي العالية عن أبي بن كعب في قول الله تعالى " زيتونة لا شرقية ولا غربية " قال : هي خضراء ناعمة لا تصيبها الشمس على أي حال كانت لا إذا طلعت ولا إذا غربت قال فكذلك هذا المؤمن قد أجير من أن يصيبه شيء من الفتن وقد يبتلى بها فيثبته الله فيها فهو بين أربع خلال إن قال صدق وإن حكم عدل وإن ابتلي صبر وإن أعطي شكر فهو في سائر الناس كالرجل الحي يمشي في قبور الأموات قال ابن أبي حاتم حدثنا علي بن الحسين حدثنا مسدد قال حدثنا أبو عوانة عن أبي بشر عن سعيد بن جبير في قوله " زيتونة لا شرقية ولا غربية " قال : هي وسط الشجر لا تصيبها الشمس شرقا ولا غربا وقال عطية العوفي " لا شرقية ولا غربية " قال : هي شجرة في موضع من الشجر يرى ظل ثمرها في ورقها وهذه من الشجر لا تطلع عليها الشمس ولا تغرب وقال ابن أبي حاتم حدثنا محمد بن عمار حدثنا عبد الرحمن الدشتكي حدثنا عمرو بن أبي قيس عن عطاء عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله تعالى " لا شرقية ولا غربية " ليست شرقية ليس فيها غرب ولا غربية ليس فيها شرق ولكنها شرقية غربية وقال محمد بن كعب القرظي " لا شرقية ولا غربية " قال : هي القبلية وقال زيد بن أسلم : " لا شرقية ولا غربية " قال الشام وقال الحسن البصري لو كانت هذه الشجرة في الأرض لكانت شرقية أو غربية ولكنه مثل ضربه الله تعالى لنوره وقال الضحاك عن ابن عباس " توقد من شجرة مباركة " قال : رجل صالح " زيتونة لا شرقية ولا غربية " قال لا يهودي ولا نصراني وأولى هذه الأقوال القول الأول وهو أنها في مستوى من الأرض في مكان فسيح باد ظاهر ضاح للشمس تقرعه من أول النهار إلى آخره ليكون ذلك أصفى لزيتها وألطف كما قال غير واحد ممن تقدم ولهذا قال تعالى " يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار " قال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم يعني كضوء إشراق الزيت وقوله تعالى " نور على نور " قال العوفي عن ابن عباس يعني بذلك إيمان العبد وعمله وقال مجاهد والسدي يعني نور النار ونور الزيت وقال أبي بن كعب " نور على نور " فهو يتقلب في خمسة من النور فكلامه نور وعمله نور ومدخله نور ومخرجه نور ومصيره إلى نور يوم القيامة إلى الجنة وقال شمر بن عطية جاء ابن عباس إلى كعب الأحبار فقال حدثني عن قول الله تعالى " يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار " قال يكاد محمد صلى الله عليه وسلم يبين للناس ولو لم نتكلم أنه نبي كما يكاد ذلك الزيت أنه يضيء . وقال السدي في قوله " نور على نور " قال : نور النار ونور الزيت حين اجتمعا أضاءا ولا يضيء واحد بغير صاحبه كذلك نور القرآن ونور الإيمان حين اجتمعا فلا يكون واحد منهما إلا بصاحبه. وقوله تعالى : " يهدي الله لنوره من يشاء " أي يرشد الله إلى هدايته من يختاره كما جاء في الحديث الذي رواه الإمام أحمد حدثنا معاوية بن عمرو حدثنا إبراهيم بن محمد الفزاري حدثنا الأوزاعي حدثني ربيعة بن زيد عن عبد الله الديلمي عن عبد الله بن عمرو سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " إن الله تعالى خلق خلقه في ظلمة ثم ألقى عليهم من نوره يومئذ فمن أصاب من نوره يومئذ اهتدى ومن أخطأه ضل فلذلك أقول جف القلم على علم الله عز وجل " طريق أخرى عنه" قال البزار حدثنا أيوب عن سويد عن يحيى بن أبي عمرو الشيباني عن أبيه عن عبد الله بن عمرو سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إن الله خلق خلقه في ظلمة فألقى عليهم نورا من نوره فمن أصابه من ذلك النور اهتدى ومن أخطأه ضل " ورواه البزار عن عبد الله بن عمرو من طريق آخر بلفظه وحروفه . وقوله تعالى " ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شيء عليم " لما ذكر تعالى هذا مثلا لنور هداه في قلب المؤمن ختم الآية بقوله " ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شيء عليم " أي هو أعلم بمن يستحق الهداية ممن يستحق الإضلال . قال الإمام أحمد حدثنا أبو النضر حدثنا أبو معاوية حدثنا شيبان عن ليث عن عمرو بن مرة عن أبي البختري عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " القلوب أربعة : قلب أجرد فيه مثل السراج يزهر وقلب أغلف مربوط على غلافه وقلب منكوس وقلب مصفح فأما القلب الأجرد فقلب المؤمن سراجه فيه نوره وأما القلب الأغلف فقلب الكافر وأما القلب المنكوس فقلب المنافق عرف ثم أنكر وأما القلب المصفح فقلب فيه إيمان ونفاق ومثل الإيمان فيه كمثل البقلة يمدها الماء الطيب ومثل النفاق فيه كمثل القرحة يمدها الدم والقيح . فأي المدتين غلبت على الأخرى غلبت عليه " إسناده جيد ولم يخرجوه .

"الله نور السماوات والأرض" أي منورهما بالشمس والقمر "مثل نوره" أي صفته في قلب المؤمن "كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة" هي القنديل والمصباح السراج : أي الفتيلة الموقودة والمشكاة الطاقة غير النافذة أي الأنبوبة في القنديل "الزجاجة كأنها" والنور فيها "كوكب دري" أي مضيء بكسر الدال وضمها من الدرء بمعنى الدفع لدفعها الظلام وبضمها وتشديد الياء منسوب إلى الدر : اللؤلؤ "توقد" المصباح بالماضي وفي قراءة بمضارع أوقد مبنيا للمفعول بالتحتانية وفي أخرى توقد بالفوقانية أي الزجاجة "من" زيت "شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية" بل بينهما فلا يتمكن منها حر ولا برد مضران "يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار" لصفائه "نور" به "على نور" بالنار ونور الله : أي هداه للمؤمن نور على نور الإيمان "يهدي الله لنوره" أي دين الإسلام "من يشاء ويضرب" يبين "الله الأمثال للناس" تقريبا لأفهامهم ليعتبروا فيؤمنوا "والله بكل شيء عليم" ومنه ضرب الأمثال

النور في كلام العرب : الأضواء المدركة بالبصر . واستعمل مجازا فيما صح من المعاني ولاح ; فيقال منه : كلام له نور. ومنه : الكتاب المنير , ومنه قول الشاعر : نسب كأن عليه من شمس الضحا نورا ومن فلق الصباح عمودا والناس يقولون : فلان نور البلد , وشمس العصر وقمره. وقال : فإنك شمس والملوك كواكب وقال آخر : هلا خصصت من البلاد بمقصد قمر القبائل خالد بن يزيد وقال آخر : إذا سار عبد الله من مرو ليلة فقد سار منها نورها وجمالها فيجوز أن يقال : لله تعالى نور , من جهة المدح لأنه أوجد الأشياء ونور جميع الأشياء منه ابتداؤها وعنه صدورها , وهو سبحانه ليس من الأضواء المدركة جل وتعالى عما يقول الظالمون علوا كبيرا . وقد قال هشام الجوالقي وطائفة من المجسمة : هو نور لا كالأنوار , وجسم لا كالأجسام . وهذا كله محال على الله تعالى عقلا ونقلا على ما يعرف في موضعه من علم الكلام . ثم إن قولهم متناقض ; فإن قولهم جسم أو نور حكم عليه بحقيقة ذلك , وقولهم لا كالأنوار ولا كالأجسام نفي لما أثبتوه من الجسمية والنور ; وذلك متناقض , وتحقيقه في علم الكلام . والذي أوقعهم في ذلك ظواهر اتبعوها منها هذه الآية , وقوله عليه السلام إذا قام من الليل يتهجد ( اللهم لك الحمد أنت نور السموات والأرض ) . وقال عليه السلام وقد سئل : هل رأيت ربك ؟ فقال : ( رأيت نورا ) . إلى غير ذلك من الأحاديث . واختلف العلماء في تأويل هذه الآية ; فقيل : المعنى أي به وبقدرته أنارت أضواؤها , واستقامت أمورها , وقامت مصنوعاتها . فالكلام على التقريب للذهن ; كما يقال : الملك نور أهل البلد ; أي به قوام أمرها وصلاح جملتها ; لجريان أموره على سنن السداد. فهو في الملك مجاز , وهو في صفة الله حقيقة محضة , إذ هو الذي أبدع الموجودات وخلق العقل نورا هاديا ; لأن ظهور الموجود به حصل كما حصل بالضوء ظهور المبصرات , تبارك وتعالى لا رب غيره . قال معناه مجاهد والزهري وغيرهما . قال ابن عرفة : أي منور السموات والأرض . وكذا قال الضحاك والقرظي . كما يقولون : فلان غياثنا ; أي مغيثنا. وفلان زادي ; أي مزودي . قال جرير : وأنت لنا نور وغيث وعصمة ونبت لمن يرجو نداك وريق أي ذو ورق . وقال مجاهد : مدبر الأمور في السموات والأرض. أبي بن كعب والحسن وأبو العالية : مزين السموات بالشمس والقمر والنجوم , ومزين الأرض بالأنبياء والعلماء والمؤمنين. وقال ابن عباس وأنس : المعنى الله هادي أهل السموات والأرض. والأول أعم للمعاني وأصح مع التأويل .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«اللَّهُ نُورُ» مبتدأ وخبر والجملة مستأنفة «السَّماواتِ» مضاف إليه «وَالْأَرْضِ» معطوف على ما قبله «مَثَلُ» مبتدأ «نُورِهِ» مضاف إليه والهاء مضاف إليه «كَمِشْكاةٍ» متعلقان بالخبر المحذوف والجملة مفسرة «فِيها» متعلقان بخبر مقدم «مِصْباحٌ» مبتدأ مؤخر «الْمِصْباحُ» مبتدأ «فِي زُجاجَةٍ» متعلقان بخبر محذوف والجملة
مستأنفة. «الزُّجاجَةُ» مبتدأ والجملة صفة لزجاجة «كَأَنَّها» كأن واسمها «كَوْكَبٌ» خبر كأن والجملة خبر المبتدأ «دُرِّيٌّ» صفة لكوكب «يُوقَدُ» مضارع مبني للمجهول ونائب الفاعل مستتر والجملة صفة ثانية لكوكب «مِنْ شَجَرَةٍ» متعلقان بيوقد «مُبارَكَةٍ» صفة لشجرة «زَيْتُونَةٍ» بدل من شجرة «لا» زائدة «شَرْقِيَّةٍ» صفة ثانية لشجرة «وَلا غَرْبِيَّةٍ» معطوف على ما سبق «يَكادُ» مضارع ناقص «زَيْتُها» اسم يكاد والها مضاف إليه «يُضِي ءُ» مضارع مرفوع بالضمة الظاهرة والفاعل مستتر والجملة خبر يكاد «وَلَوْ» الواو حالية لو حرف شرط غير جازم «لَمْ تَمْسَسْهُ» لم حرف جازم ومضارع مجزوم بلم والهاء مفعوله المقدم «نارٌ» فاعله المؤخر والجملة حالية «نُورُ» مبتدأ «عَلى نُورٍ» متعلقان بالخبر المحذوف والجملة مؤكدة لما قبلها «يَهْدِي اللَّهُ» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل ولفظ الجلالة فاعل والجملة مستأنفة «لِنُورِهِ» متعلقان بيهدي والهاء مضاف إليه «مِنْ» اسم موصول في محل نصب مفعول به «يَشاءُ» مضارع مرفوع فاعله مستتر والجملة صلة. «وَيَضْرِبُ اللَّهُ» مضارع مرفوع ولفظ الجلالة فاعل والجملة معطوفة «الْأَمْثالَ» مفعول به منصوب «لِلنَّاسِ» متعلقان بيضرب «وَاللَّهُ» الواو استئنافية ولفظ الجلالة مبتدأ «بِكُلِّ» متعلقان بعليم «شَيْ ءٍ» مضاف إليه «عَلِيمٌ» خبر والجملة مستأنفة لا محل لها

Similar Verses

11vs17

أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إَمَاماً وَرَحْمَةً أُوْلَـئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَن يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الأَحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ فَلاَ تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ

13vs17

أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَداً رَّابِياً وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاء حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِّثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ
,

14vs25

تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ
,

47vs3

ذَلِكَ بِأَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا اتَّبَعُوا الْبَاطِلَ وَأَنَّ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّبَعُوا الْحَقَّ مِن رَّبِّهِمْ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ لِلنَّاسِ أَمْثَالَهُمْ
,

4vs176

يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلاَلَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَا إِن لَّمْ يَكُن لَّهَا وَلَدٌ فَإِن كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ وَإِن كَانُواْ إِخْوَةً رِّجَالاً وَنِسَاء فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ أَن تَضِلُّواْ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ