You are here

25vs22

يَوْمَ يَرَوْنَ الْمَلَائِكَةَ لَا بُشْرَى يَوْمَئِذٍ لِّلْمُجْرِمِينَ وَيَقُولُونَ حِجْراً مَّحْجُوراً

Yawma yarawna almalaikata la bushra yawmaithin lilmujrimeena wayaqooloona hijran mahjooran

Yoruba Translation

Hausa Translation

A rãnar da suke ganin malã´iku bãbu bushãra a yinin nan ga mãsu laifi kuma sunã cħwa,&quotAllah Ya kiyãshe(1) mu!&quot

English Translation

The Day they see the angels,- no joy will there be to the sinners that Day: The (angels) will say: "There is a barrier forbidden (to you) altogether!"
On the day when they shall see the angels, there shall be no joy on that day for the guilty, and they shall say: It is a forbidden thing totally prohibited.
On the day when they behold the angels, on that day there will be no good tidings for the guilty; and they will cry: A forbidding ban!

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

يَوْمَ يَرَوْنَ الْمَلَائِكَةَ لَا بُشْرَى يَوْمَئِذٍ لِّلْمُجْرِمِينَ وَيَقُولُونَ حِجْرًا مَّحْجُورًا ﴿٢٢﴾

On the Day they will see the angels -- no good news will there be for the criminals that day. And they will say: "Hijran Mahjura.''

means, when they do see the angels, it will not be a good day for them, for on that day there will be no good news for them.

This is also confirmed at the time when they are dying, when the angels bring them the tidings of Hell and the wrath of the Compeller, and when the disbeliever's soul is being taken out, the angels say to it,

"Come out, O evil soul from an evil body, come out to fierce hot wind and boiling water, and the shadow of black smoke.''

It refuses to come out and it scatters throughout his body, so they beat him, as Allah says:

وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُواْ الْمَلَـئِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَـرَهُمْ

And if you could see when the angels take away the souls of those who disbelieve; they smite their faces and their backs...'' (8:50)

... وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلآئِكَةُ بَاسِطُواْ أَيْدِيهِمْ ...

And if you could but see when the wrongdoers are in the agonies of death, while the angels are stretching forth their hands.

that is, to beat them:

...أَخْرِجُواْ أَنفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ

(saying): "Deliver your souls! This day you shall be recompensed with the torment of degradation because of what you used to utter against Allah other than the truth. And you used to reject His Ayat with disrespect!'' (6: 93)

Hence in this Ayah Allah says:

يَوْمَ يَرَوْنَ الْمَلَائِكَةَ لَا بُشْرَى يَوْمَئِذٍ لِّلْمُجْرِمِينَ ...

On the Day they will see the angels -- no good news will there be for the criminals,

This is in contrast to the state of the believers when death approaches them, for they are given glad tidings of joy and delight.

Allah says:

إِنَّ الَّذِينَ قَالُواْ رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَـمُواْ تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَـئِكَةُ أَلاَّ تَخَافُواْ وَلاَ تَحْزَنُواْ وَأَبْشِرُواْ بِالْجَنَّةِ الَّتِى كُنتُمْ تُوعَدُونَ

نَحْنُ أَوْلِيَآؤُكُمْ فِى الْحَيَوةِ الدُّنْيَا وَفِى الاٌّخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِى أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ

نُزُلاً مِّنْ غَفُورٍ رَّحِيمٍ

Verily, those who say: "Our Lord is Allah,'' and then they stand firm, on them the angels will descend (saying): "Fear not, nor grieve! But receive the good news of Paradise which you have been promised! We have been your friends in the life of this world and are (so) in the Hereafter. Therein you shall have what your souls desire, and therein you shall have what you ask for. Entertainment from, the Oft-Forgiving, Most Merciful.'' (41:30-32)

According to an authentic Hadith narrated from Al-Bara' bin Azib, the angels say to the believer's soul (at the time of death):

"Come out, O good soul in a good body, as you were dwelling in it. Come out to rest and pleasant fragrances and a Lord Who is not angry.''

Other scholars said that the Ayah: يَوْمَ يَرَوْنَ الْمَلَائِكَةَ لَا بُشْرَى (On the Day they will see the angels -- no good news),

refers to the Day of Resurrection.

This was the view of Mujahid, Ad-Dahhak and others.

But there is no contradiction between these two views, because on both of these days -- the day of death and the Day of Resurrection -- the angels will appear to the believers and disbelievers, and they will give glad tidings of divine mercy and pleasure to the believers, while they will give the disbelievers news that will bring regret and sorrow, so there will be no glad tidings for the evildoers and criminals on that Day.

... وَيَقُولُونَ حِجْرًا مَّحْجُورًا

And they (angels) will say: "Hijran Mahjura.''

The angels will say to the disbelievers: `success is forbidden to you this day.'

The basic meaning of Al-Hijr is preventing or prohibition, hence the word is used in the phrase "Hajara Al-Qadi `Ala Fulan'' (or, "The judge prohibited so and so.'') when he forbids him to dispose of his wealth in cases of bankruptcy, folly, being underage, etc.

The name of Al-Hijr (the low semicircular wall near the Ka`bah) is also derived from this root, because it prevents people from Tawaf inside it, since they have to go behind it.

The mind is also called Al-Hijr, because it prevents a person from indulging in things that do not befit him.

In conclusion, the pronoun in the phrase وَيَقُولُونَ (And they will say),

refers to the angels.

This was the view of Mujahid, Ikrimah, Al-Hasan, Ad-Dahhak, Qatadah, Atiyyah Al-`Awfi, Ata' Al-Khurasani, Khusayf and others;

it was also the view favored by Ibn Jarir.

Ibn Jarir recorded that Ibn Jurayj said that,

this referred to the words of the idolators.

يَوْمَ يَرَوْنَ الْمَلَائِكَةَ ...

On the Day they will see the angels,

means, they will seek refuge from the angels.

This is because when disaster and hardship struck, the Arabs would say: حِجْرًا مَّحْجُورًا (Hijran Mahjura).

Although there is a point to what Ibn Jurayj said, from the context it is unlikely that this is what was meant, and the majority of scholars said something different.

وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ ...

And We shall turn to whatever deeds they did,

This refers to the Day of Resurrection, when Allah will bring mankind to account for their deeds, good and bad alike.

Allah tells us that the deeds which these idolators thought would bring them salvation will be of no avail to them, because they were not in accordance with the Shariah or Laws of Allah, whether in terms of sincere intention or in terms of following the Laws set out by Allah. Every deed that is neither sincere nor in accordance with the Laws of Allah is futile, and the deeds of the disbelievers are either one or the other, or they may include both, in which case they are even less likely to be accepted.

Tafseer (Arabic)

وقوله تعالى : " يوم يرون الملائكة لا بشرى يومئذ للمجرمين ويقولون حجرا محجورا " أي هم لا يرون الملائكة في يوم خير لهم بل يوم يرونهم لا بشرى يومئذ لهم وذلك يصدق على وقت الاحتضار حين تبشرهم الملائكة بالنار والغضب من الجبار فتقول الملائكة للكافر عند خروج روحه : اخرجي أيتها النفس الخبيثة في الجسد الخبيث اخرجي إلى سموم وحميم وظل من يحموم فتأبى الخروج وتتفرق في البدن فيضربونه كما قال الله تعالى " ولو ترى إذ يتوفى الذين كفروا الملائكة يضربون وجوههم وأدبارهم " الآية وقال تعالى : " ولو ترى إذ الظالمون في غمرات الموت والملائكة باسطو أيديهم " أي بالضرب " أخرجوا أنفسكم اليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تقولون على الله غير الحق وكنتم عن آياته تستكبرون " ولهذا قال في هذه الآية الكريمة " يوم يرون الملائكة لا بشرى يومئذ للمجرمين " وهذا بخلاف حال المؤمنين حال احتضارهم فإنهم يبشرون بالخيرات وحصول المسرات قال الله تعالى : " إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة أن لا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون نزلا من غفور رحيم " وفي الحديث الصحيح عن البراء بن عازب : أن الملائكة تقول لروح المؤمن اخرجي أيتها النفس الطيبة في الجسد الطيب كنت تعمرينه اخرجي إلى روح وريحان ورب غير غضبان وقد تقدم الحديث في سورة إبراهيم عند قوله تعالى : " يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء " وقال آخرون : بل المراد بقوله : " يوم يرون الملائكة لا بشرى " يعني يوم القيامة . قاله مجاهد والضحاك وغيرهما ولا منافاة بين هذا وما تقدم فإن الملائكة في هذين اليومين يوم الممات ويوم المعاد تتجلى للمؤمنين وللكافرين فتبشر المؤمنين بالرحمة والرضوان وتخبر الكافرين بالخيبة والخسران فلا بشرى يومئذ للمجرمين " ويقولون حجرا محجورا " أي وتقول الملائكة للكافرين حرام محرم عليكم الفلاح اليوم وأصل الحجر المنع ومنه يقال حجر القاضي على فلان إذا منعه التصرف إما لفلس أو سفه أو صغر أو نحو ذلك ومنه سمي الحجر عند البيت الحرام لأنه يمنع الطواف أن يطوفوا فيه وإنما يطاف من ورائه ومنه يقال للعقل حجر لأنه يمنع صاحبه عن تعاطي ما لا يليق والغرض أن الضمير في قوله : " ويقولون " عائد على الملائكة هذا قول مجاهد وعكرمة والحسن والضحاك وقتادة وعطية العوفي وعطاء الخراساني وخصيف وغير واحد واختاره ابن جرير . وقال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا أبو نعيم حدثنا موسى يعني ابن قيس عن عطية العوفي عن أبي سعيد الخدري في الآية" ويقولون حجرا محجورا " قال حراما محرما أن يبشر بما يبشر به المتقون وقد حكى ابن جرير عن ابن جريج أنه قال ذلك من كلام المشركين" يوم يرون الملائكة " أي يتعوذون من الملائكة وذلك أن العرب كانوا إذا نزل بأحدهم نازلة أو شدة يقول " حجرا محجورا " وهذا القول وإن كان له مأخذ ووجه ولكنه بالنسبة إلى السياق بعيد لا سيما وقد نص الجمهور على خلافه ولكن قد روى ابن أبي نجيح عن مجاهد أنه قال في قوله : " حجرا محجورا " أي عوذا معاذا فيحتمل أنه أراد ما ذكره ابن جريج ولكن في رواية ابن أبي حاتم عن ابن أبي نجيح عن مجاهد أنه قال " حجرا محجورا " عوذا معاذا الملائكة تقول ذلك فالله أعلم .

"يوم يرون الملائكة" في جملة الخلائق هو يوم القيامة ونصبه باذكر مقدرا "لا بشرى يومئذ للمجرمين" أي الكافرين بخلاف المؤمنين فلهم البشرى بالجنة "ويقولون حجرا محجورا" على عادتهم في الدنيا إذا نزلت بهم شدة : أي عوذا معاذا يستعيذون من الملائكة

يريد أن الملائكة لا يراها أحد إلا عند الموت : فتبشر المؤمنين بالجنة , وتضرب المشركين والكفار بمقامع الحديد حتى تخرج أنفسهم . " ويقولون حجرا محجورا " يريد تقول الملائكة حراما محرما أن يدخل الجنة إلا من قال لا إله إلا الله , وأقام شرائعها ; عن ابن عباس وغيره . وقيل : إن ذلك يوم القيامة ; قاله مجاهد وعطية العوفي . قال عطية : إذا كان يوم القيامة تلقى المؤمن بالبشرى : فإذا رأى ذلك الكافر تمناه فلم يره من الملائكة . وانتصب " يوم يرون " بتقدير لا بشرى للمجرمين يوم يرون الملائكة . " يومئذ " تأكيد ل " يوم يرون " . قال النحاس : لا يجوز أن يكون " يوم يرون " منصوبا ب " بشرى " لأن ما في حيز النفي لا يعمل فيما قبله , ولكن فيه تقدير أن يكون المعنى يمنعون البشارة يوم يرون الملائكة ; ودل على هذا الحذف ما بعده , ويجوز أن يكون التقدير : لا بشرى تكون يوم يرون الملائكة , و " يومئذ " مؤكد . ويجوز أن يكون المعنى : اذكر يوم يرون الملائكة : ثم ابتدأ فقال : " لا بشرى يومئذ للمجرمين ويقولون حجرا محجورا " أي وتقول الملائكة حراما محرما أن تكون لهم البشرى إلا للمؤمنين . قال الشاعر : ألا أصبحت أسماء حجرا محرما وأصبحت من أدنى حموتها حما أراد ألا أصبحت أسماء حراما محرما . وقال آخر : حنت إلي النخلة القصوى فقلت لها حجر حرام ألا تلك الدهاريس وروي عن الحسن أنه قال : " ويقولون حجرا " وقف من قول المجرمين ; فقال الله . عز وجل : " محجورا " عليهم أن يعاذوا أو يجاروا ; فحجر الله ذلك عليهم يوم القيامة . والأول قول ابن عباس . وبه قال الفراء ; قاله ابن الأنباري . وقرأ الحسن وأبو رجاء : " حجرا " بضم الحاء والناس على كسرها . وقيل : إن ذلك من قول الكفار قالوه لأنفسهم ; قاله قتادة فيما ذكر الماوردي . وقيل : هو قول الكفار للملائكة . وهي كلمة استعاذة وكانت معروفة في الجاهلية ; فكان إذا لقي الرجل من يخافه قال : حجرا محجورا ; أي حراما عليك التعرض لي . وانتصابه على معنى : حجرت عليك , أو حجر الله عليك ; كما تقول : سقيا ورعيا . أي إن المجرمين إذا رأوا الملائكة يلقونهم في النار قالوا : نعوذ بالله منكم ; ذكره القشيري , وحكى معناه المهدوي عن مجاهد . وقيل : " حجرا " من قول المجرمين . " محجورا " من قول الملائكة ; أي قالوا للملائكة نعوذ بالله منكم أن تتعرضوا لنا . فتقول الملائكة : " محجورا " أن تعاذوا من شر هذا اليوم ; قاله الحسن .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«يَوْمَ» ظرف زمان متعلق بفعل محذوف تقديره اذكر «يَرَوْنَ الْمَلائِكَةَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والملائكة مفعوله والجملة مضاف إليه «لا» نافية للجنس «بُشْرى » اسم لا المنصوب بالفتحة المقدرة على الألف للتعذر «يَوْمَئِذٍ» ظرف أضيف إلى مثله «لِلْمُجْرِمِينَ» متعلقان بالخبر المحذوف «وَيَقُولُونَ حِجْراً مَحْجُوراً» الواو عاطفة ومضارع وفاعله ومفعوله والجملة حالية ومحجورا صفة

Similar Verses

,

41vs31

نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ
,

41vs30

إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ
,

14vs27

يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللّهُ مَا يَشَاءُ
,

8vs50

وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُواْ الْمَلآئِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ
,

6vs111

وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلآئِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَى وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلاً مَّا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ إِلاَّ أَن يَشَاءَ اللّهُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ
,

6vs93

وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِباً أَوْ قَالَ أُوْحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَن قَالَ سَأُنزِلُ مِثْلَ مَا أَنَزلَ اللّهُ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلآئِكَةُ بَاسِطُواْ أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُواْ أَنفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ