You are here

25vs68

وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً

Waallatheena la yadAAoona maAAa Allahi ilahan akhara wala yaqtuloona alnnafsa allatee harrama Allahu illa bialhaqqi wala yaznoona waman yafAAal thalika yalqa athaman

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma waɗanda bã su kiran wani ubangiji tãre da Allah, kuma bã su kashe rai wanda Allah Ya haramta fãce da hakki kuma bã su yin zina. Kuma wanda ya aikata wancan, zai gamu da laifuffuka,

English Translation

Those who invoke not, with Allah, any other god, nor slay such life as Allah has made sacred except for just cause, nor commit fornication; - and any that does this (not only) meets punishment.
And they who do not call upon another god with Allah and do not slay the soul, which Allah has forbidden except in the requirements of justice, and (who) do not commit fornication and he who does this shall find a requital of sin;
And those who cry not unto any other god along with Allah, nor take the life which Allah hath forbidden save in (course of) justice, nor commit adultery - and whoso doeth this shall pay the penalty;

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(And those who cry not unto any other god along with Allahナ) [25:68-70]. Abu Ishaq al-Thaalibi informed us> al-Hasan ibn Ahmad al-Makhladi> al-Muメammil ibn al-Hasan ibn Isa> al-Hasan ibn Muhammad ibn al-Sabbah al-Zafarani> Hajjaj> Ibn Jurayj> Yala ibn Muslim> Said ibn Jubayr> Ibn Abbas who said: モSome idolaters who had committed many murders and fornicated numerous times went to the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, and said: What you say and call for is good, if only you could inform us whether there is any expiation for the things we have committedメ. As a response, this verse was revealed (And those who cry not unto any other god along with Allah) up to His words (Allah is ever Forgiving, Merciful) [25:70]ヤ.
This was narrated by Muslim> Ibrahim ibn Dinar> Hajjaj. Muhammad ibn Ibrahim ibn Yahya al-Muzakki informed us> his father> Muhammad ibn Ishaq al-Thaqafi> Ibrahim al-Hanzali and Muhammad ibn al-Sabbah> Jarir> Mansur and al-Amash> Abu Waメil> Amr ibn Shurahbil> Abu Maysarah> Abd Allah ibn Masud who said: モI asked the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace: What is the greatest sin?メ He said: It is to ascribe an equal to Allah when it is Him Who has created youメ. I asked: What comes after that?メ he said: It is to kill your child for fear that he might compete with you over foodメ.
I asked: What comes after that?メ he said: It is to commit adultery with the wife of your neighbourメ. Allah, exalted is He, then revealed these verses to confirm his answers (And those who cry not unto any other god along with Allah, nor take the life which Allah hath forbidden save in (course of) justice, nor commit adulteryナ)ヤ.
This was narrated by Bukhari> Musaddid> Yahya and also by Muslim> Uthman ibn Abi Shaybah> Jarir. Abu Bakr ibn al-Harith informed us> Abd Allah ibn Muhammad ibn Jafar> Ahmad ibn Muhammad ibn Ibrahim> Ismail ibn Ishaq> al-Haruth ibn al-Zubayr> Abu Rashid, the client of al-Lahibiyyin> Said ibn Salim al-Qaddah> Ibn Jurayh> Ataメ> Ibn Abbas who said: モWahshiyy went to the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, and said: I came to you seeking sanctuary; so grant me sanctuary in order that I can hear the speech of Allahメ. The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, said to him: I had wished to see you without sanctuary, but since you have asked me for sanctuary, you are in my sanctuary until you hear the speech of Allahメ. Wahshiyy said: I have associated others with Allah, killed souls which Allah, exalted is He, has made forbidden and committed adultery.
Does Allah accept my repentance?メ The Messenger of Allah, exalted is He, did not answer him and then the verse (And those who cry not unto any other god along with Allah, nor take the life which Allah hath forbidden save in (course of) justice, nor commit adulteryナ) was revealed. The Prophet recited it to Wahshiyy but the latter said: I see here a condition; it is possible that I may not do any righteous works. I will stay in your sanctuary so that I can hear the speech of Allah, exalted is Heメ. The verse: (Lo! Allah forgiveth not that a partner should be ascribed unto Him. He forgiveth (all) save that to whom He will) [4:48] was then revealed.
Wahshiyy was summoned and the verse was recited to him. He said: I could be among (save that to whom He will). I will remain in your sanctuary so that I can hear the speech of Allahメ. The verse (Say: O My slaves who have been prodigal to their own hurt! Despair not of the mercy of Allahナ) [39:53] was then revealed, upon which Wahshiyy said: Yes, now I do not see any conditionsメ, and so he embraced Islamヤ.

Tafseer (English)

The Attributes of the Servants of the Most Gracious include avoiding Shirk, Murder and Zina

Allah says:

وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا ﴿٦٨﴾

And those who invoke not any other god along with Allah, nor kill such person as Allah has forbidden, except for just cause, nor commit illegal sexual intercourse -- and whoever does this shall receive Athama.

Imam Ahmad recorded that Abdullah bin Mas`ud said,

"The Messenger of Allah was asked which sin is the most serious?''

He said:

أَنْ تَجْعَلَ للهِ نِدًّا وَهُوَ خَلَقَك

That you appoint a rival to Allah when He has created you.

He asked, "Then what?''

He said:

أَنْ تَقْتُلَ وَلَدَكَ خَشْيَةَ أَنْ يَطْعَمَ مَعَك

That you kill your child for fear that he may eat with you.

He said, "Then what?''

He said:

أَنْ تُزَانِي حَلِيلَةَ جَارِك

That you commit adultery with your neighbor's wife.

Abdullah said,

"Then Allah revealed, confirming that:

وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ ...

And those who invoke not any other god along with Allah....''

This was also recorded by An-Nasa'i, and by Al-Bukhari and Muslim.

It was narrated that Sa`id bin Jubayr heard Ibn Abbas saying that some of the people of Shirk killed a great deal and committed Zina a great deal, then they came to Muhammad and said:

"What you are saying and calling people to is good, if only you would tell us that there is a way to expiate for what we have done.''

Then the Ayah:

وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ ...

And those who invoke not any other god along with Allah...

was revealed, as was the Ayah,

قُلْ يعِبَادِىَ الَّذِينَ أَسْرَفُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ

Say: "O My servants who have transgressed against themselves!'' (39:53)

... وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا

and whoever does this shall receive Athama.

It was recorded that Abdullah bin `Amr said:

"Athama is a valley in Hell.''

Ikrimah also said that Athama refers to valleys in Hell in which those who commit unlawful sexual acts will be punished.

This was also narrated from Sa`id bin Jubayr and Mujahid.

As-Suddi said that Athama referred to punishment, which is closer to the apparent meaning of the Ayah.

Tafseer (Arabic)

قال الإمام أحمد حدثنا أبو معاوية حدثنا الأعمش عن شقيق عن عبد الله هو ابن مسعود قال : سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي الذنب أكبر ؟ قال " أن تجعل لله ندا وهو خلقك " قال ثم أي ؟ قال " أن تقتل ولدك خشية أن يطعم معك " قال ثم أي ؟ قال " أن تزاني حليلة جارك " قال عبد الله وأنزل الله تصديق ذلك " والذين لا يدعون مع الله إلها آخر " الآية وهكذا رواه النسائي عن هناد بن السري عن أبي معاوية به وقد أخرجه البخاري ومسلم من حديث الأعمش ومنصور زاد البخاري وواصل ثلاثتهم عن أبي وائل شقيق بن سلمة عن أبي ميسرة عمرو بن شرحبيل عن ابن مسعود به فالله أعلم ولفظهما عن ابن مسعود قال : قلت يا رسول الله أي الذنب أعظم الحديث طريق غريب وقال ابن جرير حدثنا أحمد بن إسحاق الأهوازي حدثنا عامر بن مدرك حدثنا السري يعني إسماعيل حدثنا الشعبي عن مسروق قال : قال عبد الله خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم فاتبعته فجلس على نشز من الأرض وقعدت أسفل منه ووجهي حيال ركبتيه واغتنمت خلوته وقلت بأبي أنت وأمي يا رسول الله أي الذنب أكبر ؟ قال " أن تدعو لله ندا وهو خلقك - قلت ثم مه ؟ قال " أن تقتل ولدك كراهية أن يطعم معك " قلت ثم مه ؟ قال " أن تزاني حليلة جارك " ثم قرأ " والذين لا يدعون مع الله" الآية وقال النسائي حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا جرير عن منصور عن هلال بن يساف عن سلمة بن قيس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع " ألا إنما هي أربع " فما أنا بأشح عليهن منذ سمعتهن من رسول الله صلى الله عليه وسلم ; لا تشركوا بالله شيئا ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا تزنوا ولا تسرقوا " وقال الإمام أحمد حدثنا علي بن المديني رحمه الله حدثنا محمد بن فضيل بن غزوان حدثنا محمد بن سعيد الأنصاري سمعت أبا طيبة الكلاعي سمعت المقداد بن الأسود رضي الله عنه يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه " ما تقولون في الزنا ؟ " قالوا حرمه الله ورسوله فهو حرام إلى يوم القيامة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه " لأن يزني الرجل بعشر نسوة أيسر عليه من أن يزني بامرأة جاره " قال : " فما تقولون في السرقة ؟ " قالوا حرمها الله ورسوله فهي حرام قال " لأن يسرق الرجل من عشرة أبيات أيسر عليه من أن يسرق من بيت جاره " وقال أبو بكر بن أبي الدنيا حدثنا عمار بن نصر حدثنا بقية عن أبي بكر بن أبي مريم عن الهيثم بن مالك الطائي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " ما من ذنب بعد الشرك أعظم عند الله من نطفة وضعها رجل في رحم لا يحل له " وقال ابن جريج أخبرني يعلى عن سعيد بن جبير أنه سمع ابن عباس يحدث أن ناسا من أهل الشرك قتلوا فأكثروا وزنوا فأكثروا ثم أتوا محمدا صلى الله عليه وسلم فقالوا إن الذي تقول وتدعو إليه لحسن لو تخبرنا أن لما عملنا كفارة فنزلت " والذين لا يدعون مع الله إلها آخر " الآية ونزلت " قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم " الآية وقال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا ابن أبي عمر حدثنا سفيان عن عمرو عن أبي فاختة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل " إن الله ينهاك أن تعبد المخلوق وتدع الخالق وينهاك أن تقتل ولدك وتغذو كلبك وينهاك أن تزني بحليلة جارك " قال سفيان وهو قوله " والذين لا يدعون مع الله إلها آخر" الآية وقوله تعالى " ومن يفعل ذلك يلق أثاما" روي عن عبد الله بن عمرو أنه قال : أثاما : واد في جهنم وقال عكرمة " يلق أثاما " أودية في جهنم يعذب فيها الزناة وكذا روي عن سعيد بن جبير ومجاهد وقال قتادة " يلق أثاما " نكالا : كنا نحدث أنه واد في جهنم . وقد ذكر لنا أن لقمان كان يقول : يا بني ; إياك والزنا فإن أوله مخافة وآخره ندامة . وقد ورد في الحديث الذي رواه ابن جرير وغيره عن ابن أمامة الباهلي موقوفا ومرفوعا أن غيا وأثاما بئران في قعر جهنم . أجارنا الله منهما بمنه وكرمه وقال السدي " يلق أثاما" جزاء وهذا أشبه بظاهر الآية وبهذا فسره بما بعده مبدلا منه .

"والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله" قتلها "إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك" أي واحدا من الثلاثة "يلق أثاما" أي عقوبة

إخراج لعباده المؤمنين من صفات الكفرة في عبادتهم الأوثان , وقتلهم النفس بوأد البنات ; وغير ذلك من الظلم والاغتيال , والغارات , ومن الزنى الذي كان عندهم مباحا . وقال من صرف هذه الآية عن ظاهرها من أهل المعاني : لا يليق بمن أضافهم الرحمن إليه إضافة الاختصاص , وذكرهم ووصفهم من صفات المعرفة والتشريف وقوع هذه الأمور القبيحة منهم حتى يمدحوا بنفيها عنهم لأنهم أعلى وأشرف , فقال : معناها لا يدعون الهوى إلها , ولا يذلون أنفسهم بالمعاصي فيكون قتلا لها . ومعنى " إلا بالحق " أي إلا بسكين الصبر وسيف المجاهدة فلا ينظرون إلى نساء ليست لهم بمحرم بشهوة فيكون سفاحا ; بل بالضرورة فيكون كالنكاح . قال شيخنا أبو العباس : وهذا كلام رائق غير أنه عند السبر مائق . وهي نبعة باطنية ونزعة باطلية وإنما صح تشريف عباد الله باختصاص الإضافة بعد أن تحلوا بتلك الصفات الحميدة وتخلوا عن نقائض ذلك من الأوصاف الذميمة , فبدأ في صدر هذه الآيات بصفات التحلي تشريفا لهم , ثم أعقبها بصفات التخلي تبعيدا لها ; والله أعلم . قلت : ومما يدل على بطلان ما ادعاه هذا القائل من أن تلك الأمور ليست على ظاهرها ما روى مسلم من حديث عبد الله بن مسعود قال قلت : يا رسول الله , أي الذنب أكبر عند الله ؟ قال : ( أن تدعو لله ندا وهو خلقك ) قال : ثم أي ؟ قال : ( أن تقتل ولدك مخافة أن يطعم ) قال : ثم أي ؟ قال : ( أن تزاني حليلة جارك ) فأنزل الله تعالى تصديقها : " والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما " . والأثام في كلام العرب العقاب , وبه قرأ ابن زيد وقتادة هذه الآية . ومنه قول الشاعر : جزى الله ابن عروة حيث أمسى عقوقا والعقوق له أثام أي جزاء وعقوبة . وقال عبد الله بن عمرو وعكرمة ومجاهد : إن " أثاما " واد في جهنم جعله الله عقابا للكفرة . قال الشاعر : لقيت المهالك في حربنا وبعد المهالك تلقى أثاما وقال السدي : جبل فيها . قال : وكان مقامنا ندعو عليهم بأبطح ذي المجاز له أثام وفي صحيح مسلم أيضا عن ابن عباس : أن ناسا من أهل الشرك قتلوا فأكثروا وزنوا فأكثروا ; فأتوا محمدا صلى الله عليه وسلم فقالوا : إن الذي تقول وتدعو إليه لحسن , وهو يخبرنا بأن لما عملنا كفارة , فنزلت : " والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما " . ونزل : " يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم " [ الزمر : 53 ] الآية . وقد قيل : إن هذه الآية , " يا عبادي الذين أسرفوا " نزلت في وحشي قاتل حمزة ; قاله سعيد بن جبير وابن عباس . وسيأتي في " الزمر " بيانه . قوله تعالى : " إلا بالحق " أي بما يحق أن تقتل به النفوس من كفر بعد إيمان أو زنى بعد إحصان ; على ما تقدم بيانه في " الأنعام " . " ولا يزنون " فيستحلون الفروج بغير نكاح ولا ملك يمين . ودلت هذه الآية على أنه ليس بعد الكفر أعظم من قتل النفس بغير الحق ثم الزنى ; ولهذا ثبت في حد الزنا القتل لمن كان محصنا أو أقصى الجلد لمن كان غير محصن .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَالَّذِينَ» معطوفة على ما قبلها «لا يَدْعُونَ» لا نافية ويدعون مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل «مَعَ» ظرف متعلق بيدعون «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه «إِلهاً» مفعول به «آخَرَ» صفة «وَلا يَقْتُلُونَ» الجملة معطوفة على لا يدعون «النَّفْسَ» مفعول به «الَّتِي» اسم موصول صفة «حَرَّمَ اللَّهُ» الجملة صلة «إِلَّا» أداة حصر «بِالْحَقِّ» متعلقان بيقتلون «وَلا يَزْنُونَ» الجملة معطوفة «وَمَنْ» اسم شرط جازم «يَفْعَلْ» مضارع مجزوم لأنه فعل الشرط وفاعله مستتر «ذلِكَ» اسم الإشارة مفعول به «يَلْقَ أَثاماً» فعل مضارع مجزوم جواب الشرط وفاعله مستتر ومفعول
به وجملتا الشرط والجواب خبر من

Similar Verses

39vs53

قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ