You are here

29vs45

اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ

Otlu ma oohiya ilayka mina alkitabi waaqimi alssalata inna alssalata tanha AAani alfahshai waalmunkari walathikru Allahi akbaru waAllahu yaAAlamu ma tasnaAAoona

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Ka karanta abin da ake yin wahayi zuwa gare ka daga Littãfi, kuma ka tsayar da salla. Lalle salla tanã hanãwa daga alfãsha da abni ƙyãma, kuma lalle ambaton Allah ya fi girma, kuma Allah Yanã sane da abin da kuke aikatãwa.

English Translation

Recite what is sent of the Book by inspiration to thee, and establish regular Prayer: for Prayer restrains from shameful and unjust deeds; and remembrance of Allah is the greatest (thing in life) without doubt. And Allah knows the (deeds) that ye do.
Recite that which has been revealed to you of the Book and keep up prayer; surely prayer keeps (one) away from indecency and evil, and certainly the remembrance of Allah is the greatest, and Allah knows what you do.
Recite that which hath been inspired in thee of the Scripture, and establish worship. Lo! worship preserveth from lewdness and iniquity, but verily remembrance of Allah is more important. And Allah knoweth what ye do.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

The Command to convey the Message, to recite the Qur'an and to pray

Allah says:

اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ ...

Recite what has been revealed to you of the Book,

Allah commands His Messenger and the believers to recite the Qur'an, which means both reciting it and conveying it to people.

... وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ ...

and perform the Salah. Verily, the Salah prevents from Al-Fahsha' and Al-Munkar and the remembrance of Allah is greater indeed.

Prayer includes two things:

*

the first of which is giving up immoral behavior and evil deeds, i.e., praying regularly enables a person to give up these things.

Imam Ahmad recorded that Abu Hurayrah said:

"A man came to the Prophet and said, `So-and-so prays at night, but when morning comes, he steals.'

The Prophet said:

إِنَّهُ سَيَنْهَاهُ مَا تَقُول

What you are saying (i.e., the Salah) will stop him from doing that.''

*

Prayer also includes the remembering of Allah, which is the higher objective, Allah says: وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ (and the remembrance of Allah is greater indeed), more important than the former.

... وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ ﴿٤٥﴾

And Allah knows what you do.

means, He knows all that you do and say.

Abu Al-`Aliyah commented on the Ayah: إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ (Verily, the Salah prevents from immoral sins and evil wicked deeds),

"Prayer has three attributes, and any prayer that contains none of these attributes is not truly prayer:

*

Being done purely and sincerely for Allah alone (Ikhlas),
*

fear of Allah, and remembrance of Allah. Ikhlas makes a person do good deeds, fear prevents him from doing evil deeds,
*

and the remembrance of Allah is the Qur'an which contains commands and prohibitions.''

Ibn Awn Al-Ansari said:

"When you are praying, you are doing good, it is keeping you away from immoral sins and evil wicked deeds and what you are doing is part of the remembrance of Allah which is greater.''

Tafseer (Arabic)

ثم قال تعالى آمرا رسوله والمؤمنين بتلاوة القرآن وهو قراءته وإبلاغه للناس " وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر " يعني أن الصلاة تشتمل على شيئين على ترك الفواحش والمنكرات أي مواظبتها تحمل على ترك ذلك وقد جاء في الحديث من رواية عمران وابن عباس مرفوعا " من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر لم تزده من الله إلا بعدا" . " ذكر الآثار الواردة في ذلك " قال ابن أبي حاتم حدثنا محمد بن هارون المخرمي الفلاس حدثنا عبد الرحمن بن نافع أبو زياد حدثنا عمر بن أبي عثمان حدثنا الحسن عن عمران بن حصين قال سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن قول الله " إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر " قال " من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر فلا صلاة له " وحدثنا علي بن الحسين حدثنا يحيى بن أبي طلحة اليربوعي حدثنا أبو معاوية عن ليث عن طاوس عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر لم يزدد بها من الله إلا بعدا " رواه الطبراني من حديث أبي معاوية . وقال ابن جرير حدثنا القاسم حدثنا الحسين حدثنا خالد بن عبد الله عن العلاء بن المسيب عمن ذكره عن ابن عباس في قوله " إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر " قال فمن لم تأمره صلاته بالمعروف وتنهه عن المنكر لم يزدد بصلاته من الله إلا بعدا . فهذا موقوف . قال ابن جرير وحدثنا القاسم حدثنا الحسين حدثنا علي بن هاشم بن البريد عن جويبر عن الضحاك عن ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال " لا صلاة لمن لم يطع الصلاة " وطاعة الصلاة أن تنهاه عن الفحشاء والمنكر . قال : قال سفيان" قالوا يا شعيب أصلاتك تأمرك " قال فقال سفيان إي والله تأمره وتنهاه . وقال ابن أبي حاتم حدثنا أبو سعيد الأشج حدثنا أبو خالد عن جويبر عن الضحاك عن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال أبو خالد مرة عن عبد الله " لا صلاة لمن لم يطع الصلاة وطاعة الصلاة تنهاه عن الفحشاء والمنكر " والموقوف أصح كما رواه الأعمش عن مالك بن الحارث عن عبد الرحمن بن يزيد قال قيل لعبد الله إن فلانا يطيل الصلاة قال إن الصلاة لا تنفع إلا من أطاعها : وقال ابن جرير حدثنا علي حدثنا إسماعيل بن مسلم عن الحسن قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من صلى صلاة لم تنهه عن الفحشاء والمنكر لم يزدد بها من الله إلا بعدا " والأصح في هذا كله الموقوفات عن ابن مسعود وابن عباس والحسن وقتادة والأعمش وغيرهم والله أعلم . وقال الحافظ أبو بكر البزار حدثنا يوسف بن موسى أنبأنا جرير - يعني ابن عبد الحميد - عن الأعمش عن أبي صالح قال أراه عن جابر شك الأعمش قال : قال رجل للنبي صلى الله عليه وسلم إن فلانا يصلي بالليل فإذا أصبح سرق قال " سينهاه ما تقول " وحدثنا محمد بن موسى الجرشي أخبرنا زياد بن عبد الله عن الأعمش عن أبي صالح عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم بنحوه ولم يشك ثم قال : وهذا الحديث قد رواه عن الأعمش غير واحد واختلفوا في إسناده فرواه غير واحد عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة أو غيره وقال قيس عن الأعمش عن أبي سفيان عن جابر قال جرير وزياد عن عبد الله عن الأعمش عن أبي صالح عن جابر وقال الإمام أحمد حدثنا وكيع أخبرنا الأعمش قال أرى أبا صالح عن أبي هريرة قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال إن فلانا يصلي بالليل فإذا أصبح سرق فقال إنه سينهاه ما تقول " . وتشتمل الصلاة أيضا على ذكر الله تعالى وهو المطلوب الأكبر ولهذا قال تعالى " ولذكر الله أكبر " أي أعظم من الأول" والله يعلم ما تصنعون " أي يعلم جميع أعمالكم وأقوالكم . وقال أبو العالية في قوله تعالى " إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر " قال إن الصلاة فيها ثلاث خصال فكل صلاة لا يكون فيها شيء من هذه الخلال فليست بصلاة . الإخلاص والخشية وذكر الله فالإخلاص يأمره بالمعروف والخشية تنهاه عن المنكر وذكر الله القرآن يأمره وينهاه وقال ابن عون الأنصاري إذا كنت في صلاة فأنت في معروف وقد حجزتك عن الفحشاء والمنكر والذي أنت فيه من ذكر الله أكبر وقال حماد بن أبي سليمان " إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر " يعني ما دمت فيها وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في قوله تعالى " ولذكر الله أكبر " يقول ولذكر الله لعباده أكبر إذا ذكروه من ذكرهم إياه وكذا روى غير واحد عن ابن عباس وبه قال مجاهد وغيره : وقال ابن أبي حاتم حدثنا أبو سعيد الأشج حدثنا أبو خالد الأحمر عن داود بن أبي هند عن رجل عن ابن عباس " ولذكر الله أكبر " قال ذكر الله عند طعامك وعند منامك قلت فإن صاحبا لي في المنزل يقول غير الذي تقول قال وأي شيء يقول ؟ قلت قال يقول الله تعالى " فاذكروني أذكركم " فلذكر الله إيانا أكبر من ذكرنا إياه قال : صدق : قال وحدثنا أبي حدثنا النفيلي حدثنا إسماعيل عن خالد عن عكرمة عن ابن عباس في قوله تعالى " ولذكر الله أكبر " قال لها وجهان قال ذكر الله عند ما حرمه قال وذكر الله إياكم أعظم من ذكركم إياه وقال ابن جرير حدثني يعقوب بن إبراهيم أخبرنا هشيم أخبرنا عطاء بن السائب عن عبد الله بن ربيعة قال : قال لي ابن عباس هل تدري ما قوله تعالى " ولذكر الله أكبر " ؟ قال قلت نعم قال فما هو ؟ قلت التسبيح والتحميد والتكبير في الصلاة وقراءة القرآن ونحو ذلك قال لقد قلت قولا عجيبا وما هو كذلك ولكنه إنما يقول ذكر الله إياكم عندما أمر به أو نهى عنه إذا ذكرتموه أكبر من ذكركم إياه وقد روي هذا من غير وجه عن ابن عباس وروي أيضا عن ابن مسعود وأبي الدرداء وسلمان الفارسي وغيرهم واختاره ابن جرير .

"اتل ما أوحي إليك من الكتاب" القرآن "وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر" شرعا : أي من شأنها ذلك ما دام المرء فيها "ولذكر الله أكبر" من غيره من الطاعات فسر الآية بأن ذكر الله أكبر من غيره من الطاعات والذي فسره العلماء : أن ذكر الله بالصلاة أكبر من ذكره في غيرها "والله يعلم ما تصنعون" فيجازيكم به

أمر من التلاوة والدءوب عليها وقد مضى في [ طه ] الوعيد فيمن أعرض عنها وفي مقدمة الكتاب الأمر بالحض عليها والكتاب يراد به القرآن

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«اتْلُ» أمر مبني على حذف حرف العلة والفاعل مستتر «ما» مفعول به والجملة مستأنفة «أُوحِيَ» ماض مبني للمجهول ونائب الفاعل مستتر «إِلَيْكَ» متعلقان بالفعل والجملة صلة لا محل لها «مِنَ الْكِتابِ» متعلقان بالفعل أيضا «وَأَقِمِ الصَّلاةَ» معطوفة على اتل .. «إِنَّ الصَّلاةَ» إن واسمها «تَنْهى » مضارع فاعله مستتر والجملة خبر إن والجملة الاسمية تعليل «عَنِ الْفَحْشاءِ» متعلقان بالفعل «وَالْمُنْكَرِ» معطوف على الفحشاء «وَلَذِكْرُ» الواو حالية واللام لام الابتداء وذكر مبتدأ مضاف «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه «أَكْبَرُ» خبر والجملة حال. «وَاللَّهُ» الواو حرف استئناف ولفظ الجلالة مبتدأ «يَعْلَمُ» مضارع فاعله مستتر «ما» مفعول به والجملة الفعلية خبر المبتدأ ، والجملة الاسمية مستأنفة «تَصْنَعُونَ» مضارع مرفوع والواو فاعله والجملة صلة

Similar Verses

11vs87

قَالُواْ يَا شُعَيْبُ أَصَلاَتُكَ تَأْمُرُكَ أَن نَّتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا أَوْ أَن نَّفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاء إِنَّكَ لَأَنتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُ
,

2vs152

فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ

18vs27

وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَ لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَلَن تَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَداً
,

11vs114

وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفاً مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ
,

17vs78

أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُوداً
,

20vs14

إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي
,

31vs17

يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ
,

16vs90

إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ
,

24vs21

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ أَبَداً وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ