You are here

2vs114

وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ

Waman athlamu mimman manaAAa masajida Allahi an yuthkara feeha ismuhu wasaAAa fee kharabiha olaika ma kana lahum an yadkhulooha illa khaifeena lahum fee alddunya khizyun walahum fee alakhirati AAathabun AAatheemun

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma wãne ne mafi zãlunci(2) daga wanda ya hana masallãtan Allah, dõmin kada a ambaci sunanSa a cikinsu, sai kuma ya yi aiki ga rushe su? Waɗannan bã ya kasancħwa a gare su su shigħ su fãce suna mãsu tsõro. Suna da, a cikin duniya wani wulãkanci, kuma suna da, a cikin Lãhira, azãba mai girma.

English Translation

And who is more unjust than he who forbids that in places for the worship of Allah, Allah's name should be celebrated?-whose zeal is (in fact) to ruin them? It was not fitting that such should themselves enter them except in fear. For them there is nothing but disgrace in this world, and in the world to come, an exceeding torment.
And who is more unjust than he who prevents (men) from the masjids of Allah, that His name should be remembered in them, and strives to ruin them? (As for) these, it was not proper for them that they should have entered them except in fear; they shall meet with disgrace in this world, and they shall have great chastisement in the hereafter.
And who doth greater wrong than he who forbiddeth the approach to the sanctuaries of Allah lest His name should be mentioned therein, and striveth for their ruin. As for such, it was never meant that they should enter them except in fear. Theirs in the world is ignominy and theirs in the Hereafter is an awful doom.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(And who doth greater wrong than he who forbiddeth the approach to the sanctuaries of Allah lest His name should be mentioned thereinナ) [2:114]. This was revealed about Titus the Roman and his Christian army.
When the latter invaded the Children of Israel, they killed their soldiers, enslaved their women and children, burned the Torah, sacked Jerusalem and then threw carrions in it. This is the opinion of Ibn Abbas according to the narration of al-Kalbi. Qatadah and al-Suddi said: モThis refers to Bukhtunassar and his army who conquered the Jews and destroyed Jerusalem. They were helped in this by the Roman Christiansヤ. And Ibn Abbas said, according to the narration of Ataメ: モThis verse was revealed about the idolaters of Mecca who prevented the Muslims from mentioning Allah in the Sacred Mosqueヤ.

Tafseer (English)

Of the Most Unjust are Those Who prevent People from the Masjids and strive for their Ruin
The Quraysh idolators are those who hindered the people from the Masjids of Allah and wanted to destroy them.
So Allah said;
وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا ...
And who are more unjust than those who forbid that Allah's Name be mentioned (i.e. prayers and invocations) in Allah's Masjids and strive for their ruin,
Ibn Jarir reported that Ibn Zayd said that;
Allah's statement, is about the Quraysh idolators who prevented the Prophet from entering Makkah from Al-Hudaybiyyah, until he slaughtered the Hadi (animal for sacrifice) at Dhi-Tuwa. He then agreed to a peace treaty with the idolators and said to them, (No one before has ever prevented people from entering the House. One would even see the killer of his father and brother, but would not prevent him (from entering the House of Allah). They said, "Whoever killed our fathers at Badr, shall never enter it while there is one of us alive.''
Allah's statement, وَسَعَى فِي خَرَابِهَا (and strive for their ruin) means, those who prevent whoever maintain the Masjids with Allah's remembrance and who visit Allah's House to perform Hajj and Umrah.
Ibn Abi Hatim recorded that Ibn Abbas said that; the Quraysh prevented the Prophet from praying at the Ka`bah in Al-Masjid Al-Haram, so Allah revealed, وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ (And who are more unjust than those who forbid that Allah's Name be mentioned (i.e. prayers and invocations) in Allah's Masjids).''
After Allah chastised the Jews and Christians, He also criticized the idolators who expelled the Messenger of Allah and his Companions from Makkah, preventing them from praying in Al-Masjid Al-Haram, which they kept exclusively for their idols and polytheism.
Allah said,
وَمَا لَهُمْ أَلاَّ يُعَذِّبَهُمُ اللَّهُ وَهُمْ يَصُدُّونَ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَمَا كَانُواْ أَوْلِيَآءَهُ إِنْ أَوْلِيَآؤُهُ إِلاَّ الْمُتَّقُونَ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ
And why should not Allah punish them while they hinder (men) from Al-Masjid Al-Haram, and they are not its guardians! None can be its guardians except Al-Muttaqun (the pious), but most of them know not. (8:34)
مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَن يَعْمُرُواْ مَسَاجِدَ الله شَـهِدِينَ عَلَى أَنفُسِهِم بِالْكُفْرِ أُوْلَـئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَـلُهُمْ وَفِى النَّارِ هُمْ خَـلِدُونَ
إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَـجِدَ اللَّهِ مَنْ ءَامَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الاٌّخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَوةَ وَءاتَى الزَّكَوةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللَّهَ فَعَسَى أُوْلَـئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ
It is not for the Mushrikin (polytheists), to maintain the Masjids of Allah while they witness against their own selves of disbelief. The works of such are in vain and in Fire shall they abide. The Masjids of Allah shall be maintained only by those who believe in Allah and the Last Day; perform the Salah, and give the Zakah and fear none but Allah. It is they who are on true guidance. (9:17-18)
and,
هُمُ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَصَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَالْهَدْىَ مَعْكُوفاً أَن يَبْلُغَ مَحِلَّهُ وَلَوْلاَ رِجَالٌ مُّؤْمِنُونَ وَنِسَآءٌ مُّؤْمِنَـتٌ لَّمْ تَعْلَمُوهُمْ أَن تَطَئُوهُمْ فَتُصِيبَكمْ مِّنْهُمْ مَّعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍ لِّيُدْخِلَ اللَّهُ فِى رَحْمَتِهِ مَن يَشَآءُ لَوْ تَزَيَّلُواْ لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ عَذَاباً أَلِيماً
They are the ones who disbelieved and hindered you from Al-Masjid-Al-Haram (at Makkah) and detained the sacrificial animals, from reaching their place of sacrifice. Had there not been believing men and believing women whom you did not know, that you may kill them and on whose account a sin would have been committed by you without (your) knowledge, that Allah might bring into His mercy whom He wills ـ if they (the believers and the disbelievers) had been apart, We verily, would have punished those of them who disbelieved with painful torment. (48:25)
Therefore, Allah said here,
إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَـجِدَ اللَّهِ مَنْ ءَامَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الاٌّخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَوةَ وَءاتَى الزَّكَوةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللَّهَ
The Masjids of Allah shall be maintained only by those who believe in Allah and the Last Day; perform the Salah, and give the Zakah and fear none but Allah. (9:18)
Therefore, if those believers who follow the virtues mentioned in the Ayah were prevented from attending the Masjid, then what cause for destruction is worse than this Maintaining the Masjids not only means beautifying them, but it involves remembering Allah, establishing His Shariah in the Masjids and purifying them from the filth of Shirk.
The Good News that Islam shall prevail
Allah said next,
... أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ ...
It was not fitting that such should themselves enter them (Allah's Masjids) except in fear. This Ayah means, "Do not allow them - the disbelievers - to enter the Masjids, except to satisfy the terms of an armistice or a treaty.''
When the Messenger of Allah conquered Makkah in 9 H, he commanded that someone announce at Mina,
"After the current year, no idolators shall perform Hajj, and no naked persons shall perform Tawaf around the House, except for those who have a treaty. In this case, the treaty will be carried to the end of its term.''
This Ayah supports the Ayah,
يأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُواْ إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُواْ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَـذَا
O you who believe! (in Allah's Oneness and in His Messenger Muhammad)! Verily, the Mushrikun (idolators) are Najasun (impure). So let them not come near Al-Masjid-Al-Haram (at Makkah) after this year. (9:28)
It was also said that; this Ayah (2:114) carries the good news for the Muslims from Allah that He will allow them to take over Al-Masjid Al-Haram and all the Masjids and disgrace the idolators. Soon after, the Ayah indicated, no idolator shall enter the House, except out of fear of being seized or killed, unless he embraces Islam. Allah fulfilled this promise and later decreed that idolators not be allowed to enter Al-Masjid Al-Haram.
The Messenger of Allah stated that no two religions should remain in the Arabian Peninsula, and the Jews and Christians should be expelled from it, all praise is due to Allah. All of these rulings ensure maintaining the honor of Al-Masjid Al-Haram and purifying the area where Allah sent His Messenger to warn and bring good news to all of mankind, may Allah's peace and blessings be on him.
This Ayah also described the disgrace that the disbelievers earn in this life, and that the punishment comes in a form comparable to the deed. Just as they prevented the believers from entering Al-Masjid Al-Haram, they were prevented from entering it in turn. Just as they expelled the believers from Makkah, they were in turn expelled from Makkah,
.... لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ ...
For them there is disgrace in this world,
... وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴿١١٤﴾
and they will have a great torment in the Hereafter.
because they breached the sanctity of the House and brought filth to it by erecting idols all around it, invoking other than Allah and performing Tawaf around it while naked, etc.
Here it is worth mentioning the Hadith about seeking refuge from disgrace in this life and the torment of the Hereafter.
Imam Ahmad recorded that Busr bin Artah said that the Messenger of Allah used to supplicate,
اللَّهُمَّ أَحْسِنْ عَاقِبَتَنَا فِي الْأُمُورِ كُلِّهَا وَأَجِرْنَا مِنْ خِزْيِ الدُّنْيَا وَعَذَابِ الْآخِرَة
O Allah! Make our end better in all affairs, and save us from disgrace in this life and the torment of the Hereafter. This Hadith is Hasan.

Tafseer (Arabic)

اختلف المفسرون في المراد من الذين منعوا مساجد الله وسعوا في خرابها على قولين : أحدهما ما رواه العوفي في تفسيره عن ابن عباس في قوله " ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه " قال هم النصارى كانوا يطرحون في بيت المقدس الأذى ويمنعون الناس أن يصلوا فيه . وقال عبد الرزاق أخبرنا معمر عن قتادة في قوله " وسعى في خرابها " قال هو بختنصر وأصحابه خرب بيت المقدس وأعانه على ذلك النصارى وقال سعيد عن قتادة : قال أولئك أعداء الله النصارى حملهم بغض اليهود على أن أعانوا بختنصر البابلي المجوسي على تخريب بيت المقدس . وقال السدي : كانوا ظاهروا بختنصر على خراب بيت المقدس حتى خربه وأمر أن تطرح فيه الجيف وإنما أعانه الروم على خرابه من أجل أن بني إسرائيل قتلوا يحيى بن زكريا وروي نحوه عن الحسن البصري " القول الثاني " ما رواه ابن جرير : حدثني يونس بن عبد الأعلى حدثنا ابن وهب قال : قال ابن زيد في قوله " ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها " قال هؤلاء المشركون الذين حالوا بين رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية وبين أن يدخلوا مكة حتى نحر هديه بذي طوى وهادنهم وقال لهم " ما كان أحد يصد عن هذا البيت وقد كان الرجل يلقى قاتل أبيه وأخيه فلا يصده" فقالوا لا يدخل علينا من قتل آباءنا يوم بدر وفينا باق وفي قوله " وسعى في خرابها " قال إذا قطعوا من يعمرها بذكره ويأتيها للحج والعمرة. وقال ابن أبي حاتم ذكر عن سلمة قال : قال محمد بن إسحاق : حدثني محمد بن أبي محمد عن عكرمة أو سعيد بن جبير عن ابن عباس أن قريشا منعوا النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة عند الكعبة في المسجد الحرام فأنزل الله " ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه " ثم اختار ابن جرير القول الأول واحتج بأن قريشا لم تسع في خراب الكعبة وأما الروم فسعوا في تخريب بيت المقدس " قلت " والذي يظهر - والله أعلم - القول الثاني كما قاله ابن زيد . وروي عن ابن عباس لأن النصارى إذا منعت اليهود الصلاة في البيت المقدس كأن دينهم أقوم من دين اليهود وكانوا أقرب منهم ولم يكن ذكر الله من اليهود مقبولا إذ ذاك لأنهم لعنوا من قبل على لسان داود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون وأيضا فإنه تعالى لما وجه الذم في حق اليهود والنصارى شرع في ذم المشركين الذين أخرجوا الرسول وأصحاب من مكة ومنعوهم من الصلاة في المسجد الحرام وأما اعتماده على أن قريشا لم تسع في خراب الكعبة فأي خراب أعظم مما فعلوا ؟ أخرجوا عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه واستحوذوا عليها بأصنامهم وأندادهم وشركهم كما قال تعالى " وما لهم ألا يعذبهم الله وهم يصدون عن المسجد الحرام وما كانوا أولياءه إن أولياؤه إلا المتقون ولكن أكثرهم لا يعلمون " وقال تعالى " ما كان للمشركين أن يعمروا مساجد الله شاهدين على أنفسهم بالكفر أولئك حبطت أعمالهم وفي النار هم خالدون إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلا الله فعسى أولئك أن يكونوا من المهتدين " وقال تعالى " هم الذين كفروا وصدوكم عن المسجد الحرام والهدي معكوفا أن يبلغ محله ولولا رجال مؤمنون ونساء مؤمنات لم تعلموهم أن تطؤهم فتصيبكم منهم معرة بغير علم ليدخل الله في رحمته من يشاء لو تزيلوا لعذبنا الذين كفروا منهم عذابا أليما " فقال تعالى " إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلا الله " فإذا كان من هو كذلك مطرودا منها مصدودا عنها فأي خراب لها أعظم من ذلك ؟ وليس المراد بعمارتها زخرفتها وإقامة صورتها فقط إنما عمارتها بذكر الله فيها وإقامة شرعه فيها ورفعها عن الدنس والشرك . وقوله تعالى " أولئك ما كان لهم أن يدخلوها إلا خائفين " هذا خبر معناه الطلب أي لا تمكنوا هؤلاء إذا قدرتم عليهم من دخولها إلا تحت الهدنة والجزية ولهذا لما فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة أمر من العام القابل في سنة تسع أن ينادى برحاب منى " ألا لا يحجن بعد العام مشرك ولا يطوفن بالبيت عريان ومن كان له أجل فأجله إلى مدته" وهذا إذا كان تصديقا وعملا بقوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا " وقال بعضهم ما كان ينبغي لهم أن يدخلوا مساجد الله إلا خائفين على حال التهيب وارتعاد الفرائص من المؤمنين أن يبطشوا بهم فضلا أن يستولوا عليها ويمنعوا المؤمنين منها . والمعنى ما كان الحق والواجب إلا ذلك لولا ظلم الكفرة وغيرهم وقيل إن هذا بشارة من الله للمسلمين أنه سيظهرهم على المسجد الحرام وعلى سائر المساجد وأنه يذل المشركين لهم حتى لا يدخل المسجد الحرام أحد منهم إلا خائفا يخاف أن يؤخذ فيعاقب أو يقتل إن لم يسلم. وقد أنجز الله هذا الوعد كما تقدم من منع المشركين من دخول المسجد الحرام وأوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن لا يبقى بجزيرة العرب دينان وأن يجلى اليهود والنصارى منها ولله الحمد والمنة . وما ذاك إلا تشريف أكناف المسجد الحرام وتطهير البقعة التي بعث الله فيها رسوله صلى الله عليه وسلم إلى الناس كافة بشيرا ونذيرا صلوات الله وسلامه عليه وهذا هو الخزي لهم في الدنيا لأن الجزاء من جنس العمل فكما صدوا المؤمنين عن المسجد الحرام صدوا عنه وكما أجلوهم من مكة أجلوا عنها " ولهم في الآخرة عذاب عظيم " على ما انتهكوا من حرمة البيت وامتهنوه من نصب الأصنام حوله ودعاء غير الله عنده والطواف به عرايا وغير ذلك من أفاعيلهم التي يكرهها الله ورسوله وأما من فسر بيت المقدس فقال كعب الأحبار إن النصارى لما ظهروا على بيت المقدس خربوه فلما بعث الله محمدا صلى الله عليه وسلم أنزل عليه " ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها أولئك ما كان لهم أن يدخلوها إلا خائفين " الآية فليس في الأرض نصراني يدخل بيت المقدس إلا خائفا وقال السدي فليس في الأرض رومي يدخله اليوم إلا وهو خائف أن يضرب عنقه أو قد أخيف بأداء الجزية فهو يؤديها وقال قتادة لا يدخلون المساجد إلا مسارقة قلت وهذا لا ينفي أن يكون داخلا في معنى عموم الآية فإن النصارى ما ظلموا بيت المقدس بامتهان الصخرة التي كانت تصلي إليها اليهود عوقبوا شرعا وقدرا بالذلة فيه إلا في أحيان من الدهر أشحن بهم بيت المقدس وكذلك اليهود لما عصوا الله فيه أيضا أعظم من عصيان النصارى كانت عقوبتهم أعظم والله أعلم وفسر هؤلاء الخزي من الدنيا بخروج المهدي عند السدي وعكرمة ووائل بن داود وفسره قتادة بأداء الجزية عن يد وهم صاغرون والصحيح أن الخزي في الدنيا أعم من ذلك كله وقد ورد الحديث بالاستعاذة من خزي الدنيا وعذاب الآخرة كما قال الإمام أحمد أخبرنا الهيثم بن خارجة أخبرنا محمد بن أيوب بن ميسرة بن حلبس سمعت أبي يحدث عن بشر بن أرطاة قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو " اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة " وهذا حديث حسن وليس في شيء من الكتب الستة وليس لصحابيه وهو بشر بن أرطاة حديث سواه وسوى حديث لا تقطع الأيدي في الغزو .

"ومن أظلم" أي لا أحد أظلم "ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه" بالصلاة والتسبيح "وسعى في خرابها" بالهدم أو التعطيل نزلت إخبارا عن الروم الذين خربوا بيت المقدس أو في المشركين لما صدوا النبي صلى الله عليه وسلم عام الحديبية عن البيت "أولئك ما كان لهم أن يدخلوها إلا خائفين" خبر بمعنى الأمر أي أخيفوهم بالجهاد فلا يدخلها أحد آمنا "لهم في الدنيا خزي" هوان بالقتل والسبي والجزية "ولهم في الآخرة عذاب عظيم" هو النار

" ومن " رفع بالابتداء , و " أظلم " خبره , والمعنى لا أحد أظلم . و " أن " في موضع نصب على البدل من " مساجد " , ويجوز أن يكون التقدير : كراهية أن يذكر , ثم حذف . ويجوز أن يكون التقدير : من أن يذكر فيها , وحرف الخفض يحذف مع " أن " لطول الكلام . وأراد بالمساجد هنا بيت المقدس ومحاريبه . وقيل الكعبة , وجمعت لأنها قبلة المساجد أو للتعظيم . وقيل : المراد سائر المساجد , والواحد مسجد ( بكسر الجيم ) , ومن العرب من يقول : مسجد , ( بفتحها ) . قال الفراء : " كل ما كان على فعل يفعل , مثل دخل يدخل , فالمفعل منه بالفتح اسما كان أو مصدرا , ولا يقع فيه الفرق , مثل دخل يدخل مدخلا , وهذا مدخله , إلا أحرفا من الأسماء ألزموها كسر العين , من ذلك : المسجد والمطلع والمغرب والمشرق والمسقط والمفرق والمجزر والمسكن والمرفق ( من رفق يرفق ) والمنبت والمنسك ( من نسك ينسك ) , فجعلوا الكسر علامة للاسم , وربما فتحه بعض العرب في الاسم " . والمسجد ( بالفتح ) : جبهة الرجل حيث يصيبه ندب السجود . والآراب السبعة مساجد , قاله الجوهري . واختلف الناس في المراد بهذه الآية وفيمن نزلت , فذكر المفسرون أنها نزلت في بخت نصر ; لأنه كان أخرب بيت المقدس . وقال ابن عباس وغيره : نزلت في النصارى , والمعنى كيف تدعون أيها النصارى أنكم من أهل الجنة ! وقد خربتم بيت المقدس ومنعتم المصلين من الصلاة فيه . ومعنى الآية على هذا : التعجب من فعل النصارى ببيت المقدس مع تعظيمهم له , وإنما فعلوا ما فعلوا عداوة لليهود . روى سعيد عن قتادة قال : أولئك أعداء الله النصارى . حملهم إبغاض اليهود على أن أعانوا بخت نصر البابلي المجوسي على تخريب بيت المقدس . وروي أن هذا التخريب بقي إلى زمن عمر رضي الله عنه . وقيل : نزلت في المشركين إذ منعوا المصلين والنبي صلى الله عليه وسلم , وصدوهم عن المسجد الحرام عام الحديبية . وقيل : المراد من منع من كل مسجد إلى يوم القيامة , وهو الصحيح ; لأن اللفظ عام ورد بصيغة الجمع , فتخصيصها ببعض المساجد وبعض الأشخاص ضعيف , والله تعالى أعلم . خراب المساجد قد يكون حقيقيا كتخريب بخت نصر والنصارى بيت المقدس على ما ذكر أنهم غزوا بني إسرائيل مع بعض ملوكهم - قيل : اسمه نطوس بن اسبيسانوس الرومي فيما ذكر الغزنوي - فقتلوا وسبوا , وحرقوا التوراة , وقذفوا في بيت المقدس العذرة وخربوه . ويكون مجازا كمنع المشركين المسلمين حين صدوا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المسجد الحرام , وعلى الجملة فتعطيل المساجد عن الصلاة وإظهار شعائر الإسلام فيها خراب لها . قال علماؤنا : ولهذا قلنا لا يجوز منع المرأة من الحج إذا كانت صرورة , سواء كان لها محرم أو لم يكن , ولا تمنع أيضا من الصلاة في المساجد ما لم يخف عليها الفتنة , وكذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا تمنعوا إماء الله مساجد الله ) ولذلك قلنا : لا يجوز نقض المسجد ولا بيعه ولا تعطيله وإن خربت المحلة , ولا يمنع بناء المساجد إلا أن يقصدوا الشقاق والخلاف , بأن يبنوا مسجدا إلى جنب مسجد أو قربه , يريدون بذلك تفريق أهل المسجد الأول وخرابه واختلاف الكلمة , فإن المسجد الثاني ينقض ويمنع من بنيانه , ولذلك قلنا : لا يجوز أن يكون في المصر جامعان , ولا لمسجد واحد إمامان , ولا يصلي في مسجد جماعتان . وسيأتي لهذا كله مزيد بيان في سورة " براءة " إن شاء الله تعالى , وفي " النور " حكم المساجد وبنائها بحول الله تعالى . ودلت الآية أيضا على تعظيم أمر الصلاة , وأنها لما كانت أفضل الأعمال وأعظمها أجرا كان منعها أعظم إثما . كل موضع يمكن أن يعبد الله فيه ويسجد له يسمى مسجدا , قال صلى الله عليه وسلم : ( جعلت لي الأرض مسجدا وطهورا ) , أخرجه الأئمة . وأجمعت الأمة على أن البقعة إذا عينت للصلاة بالقول خرجت عن جملة الأملاك المختصة بربها وصارت عامة لجميع المسلمين , فلو بنى رجل في داره مسجدا وحجزه على الناس واختص به لنفسه لبقي على ملكه ولم يخرج إلى حد المسجدية , ولو أباحه للناس كلهم كان حكمه حكم سائر المساجد العامة , وخرج عن اختصاص الأملاك .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَمَنْ» الواو استئنافية ، من اسم شرط جازم في محل رفع مبتدأ.
«أَظْلَمُ» خبر والجملة استئنافية.
«مِمَّنْ» من حرف جر ، من اسم موصول في محل جر بمن والجار والمجرور متعلقان بأظلم.
«مَنَعَ» فعل ماض والفاعل هو والجملة صلة الموصول.
«مَساجِدَ» مفعول به.
«اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه.
«أَنْ» حرف ناصب.
«يُذْكَرَ» مضارع مبني للمجهول منصوب وأن وما بعدها في تأويل مصدر في محل نصب مفعول به ثان لمنع وأعرب مفعولا لأجله أي كراهة أن يذكر فيها اسمه.
«فِيهَا» متعلقان بيذكر.
«اسْمُهُ» نائب فاعل للفعل المبني للمجهول يذكر.
«وَسَعى » الواو عاطفة سعى فعل ماض مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر والفاعل هو يعود على من.
«فِي خَرابِها» متعلقان بالفعل قبلهما.
«أُولئِكَ» اسم إشارة بني على الكسرة في محل رفع مبتدأ والكاف للخطاب.
«ما كانَ» ما نافية ، كان فعل ماض ناقص.
«لَهُمْ» متعلقان بمحذوف خبر.
«أَنْ» حرف ناصب.
«يَدْخُلُوها» مضارع منصوب بحذف النون لأنه من الأفعال الخمسة ، وأن وما بعدها في تأويل مصدر في محل رفع اسم كان.
«إِلَّا» أداة حصر.
«خائِفِينَ» حال منصوبة بالياء لأنه جمع مذكر سالم. وجملة ما كان لهم في محل رفع خبر أولئك .. وجملة أولئك الاسمية مستأنفة.
«لَهُمْ» جار ومجرور متعلقان بمحذوف خبر مقدم.
«فِي الدُّنْيا» متعلقان بمحذوف خبر أيضا.
«خِزْيٌ» مبتدأ مؤخر والجملة الاسمية استئنافية لا محل لها.
«وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذابٌ» مثل لهم في الدنيا خزي معطوف على سابقة.
«عَظِيمٌ» صفة.

Similar Verses

48vs25

هُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَالْهَدْيَ مَعْكُوفاً أَن يَبْلُغَ مَحِلَّهُ وَلَوْلَا رِجَالٌ مُّؤْمِنُونَ وَنِسَاء مُّؤْمِنَاتٌ لَّمْ تَعْلَمُوهُمْ أَن تَطَؤُوهُمْ فَتُصِيبَكُم مِّنْهُم مَّعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍ لِيُدْخِلَ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ مَن يَشَاءُ لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَاباً أَلِيماً
,

9vs28

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُواْ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَـذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ إِن شَاء إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ
,

9vs18

إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللّهِ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاَةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللّهَ فَعَسَى أُوْلَـئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ
,

9vs17

مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَن يَعْمُرُواْ مَسَاجِدَ الله شَاهِدِينَ عَلَى أَنفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ
,

8vs34

وَمَا لَهُمْ أَلاَّ يُعَذِّبَهُمُ اللّهُ وَهُمْ يَصُدُّونَ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَمَا كَانُواْ أَوْلِيَاءهُ إِنْ أَوْلِيَآؤُهُ إِلاَّ الْمُتَّقُونَ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ

5vs33

إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ
,

5vs41

يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لاَ يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُواْ آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِن قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هِادُواْ سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِن بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَـذَا فَخُذُوهُ وَإِن لَّمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُواْ وَمَن يُرِدِ اللّهُ فِتْنَتَهُ فَلَن تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللّهِ شَيْئاً أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللّهُ أَن يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ
,

59vs3

وَلَوْلَا أَن كَتَبَ اللَّهُ عَلَيْهِمُ الْجَلَاء لَعَذَّبَهُمْ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابُ النَّارِ