You are here

2vs116

وَقَالُواْ اتَّخَذَ اللّهُ وَلَداً سُبْحَانَهُ بَل لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ كُلٌّ لَّهُ قَانِتُونَ

Waqaloo itakhatha Allahu waladan subhanahu bal lahu ma fee alssamawati waalardi kullun lahu qanitoona

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma suka ce: &quotAllah Yã riƙi(3) ɗã.&quot Tsarki yã tabbata a gare Shi! A´a, Shi ne da abin da yake a cikin sammai da ƙasa, dukansu, a gare Shi, mãsu ƙanƙan da kai ne.

English Translation

They say: "Allah hath begotten a son" :Glory be to Him.-Nay, to Him belongs all that is in the heavens and on earth: everything renders worship to Him.
And they say: Allah has taken to himself a son. Glory be to Him; rather, whatever is in the heavens and the earth is His; all are obedient to Him.
And they say: Allah hath taken unto Himself a son. Be He glorified! Nay, but whatsoever is in the heavens and the earth is His. All are subservient unto Him.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(And they say: Allah hath taken unto Himself a sonナ) [2:116]. This was revealed about the Jews who said:モEzra is the son of Allahヤ, and the Christians of Najran who said: モChrist is the son of Allahヤ, and also the Arab idolaters who said: モThe angels are Allahメs daughtersヤ.

Tafseer (English)

Refuting the Claim that Allah has begotten a Son
Allah said,
وَقَالُواْ اتَّخَذَ اللّهُ وَلَدًا ...
And they (Jews, Christians and pagans) say: Allah has begotten a son (children or offspring),
This and the following Ayat refute the Christians, may Allah curse them, and their like among the Jews and the Arab idolators, who claimed that the angels are Allah's daughters. Allah refuted all of them in their claim that He had begotten a son.
Allah said,
... سُبْحَانَهُ ...
Glory is to Him.
meaning, He is holier and more perfect than such claim;
... بَل لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ...
Nay, to Him belongs all that is in the heavens and on earth, meaning, the truth is not as the disbelievers claimed, rather, Allah's is the kingdom of the heavens and earth and whatever and whoever is in, on and between them. Allah is the Supreme Authority in the heavens and earth, and He is the Creator, Provider and Sustainer Who decides all the affairs of the creation as He wills. All creatures are Allah's servants and are owned by Him. Therefore, how could one of them be His son The son of any being is born out of two comparable beings. Allah has no equal or rival sharing His grace and greatness, so how can He have a son when He has no wife Allah said,
بَدِيعُ السَّمَـوَتِ وَالاٌّرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُنْ لَّهُ صَـحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَىْءٍ وهُوَ بِكُلِّ شَىْءٍ عَلِيمٌ
He is the Originator of the heavens and the earth. How can He have children when He has no wife He created all things and He is the Knower of everything! (6:101)
وَقَالُواْ اتَّخَذَ الرَّحْمَـنُ وَلَداً
لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئاً إِدّاً
تَكَادُ السَّمَـوَتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الاٌّرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدّاً
أَن دَعَوْا لِلرَّحْمَـنِ وَلَداً
وَمَا يَنبَغِى لِلرَّحْمَـنِ أَن يَتَّخِذَ وَلَداً
إِن كُلُّ مَن فِى السَّمَـوَتِ وَالاٌّرْضِ إِلاَّ آتِى الرَّحْمَـنِ عَبْداً
َّقَدْ أَحْصَـهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدّاً
َكُلُّهُمْ ءَاتِيهِ يَوْمَ الْقِيَـمَةِ فَرْداً
And they say: "The Most Gracious (Allah) has begotten a son (offspring or children).''
Indeed you have brought forth (said) a terrible evil thing. Whereby the heavens are almost torn, and the earth is split asunder, and the mountains fall in ruins. That they ascribe a son (or offspring or children) to the Most Gracious (Allah). But it is not suitable for (the majesty of) the Most Gracious (Allah) that He should beget a son (or offspring or children). There is none in the heavens and the earth but comes unto the Most Gracious (Allah) as a servant. Verily, He knows each one of them, and has counted them a full counting. And everyone of them will come to Him alone on the Day of Resurrection (without any helper, or protector or defender). (19:88-95)
and,
قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ
اللَّهُ الصَّمَدُ
لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ
وَلَمْ يَكُنْ لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ
Say: "He is Allah (the) One, Allah the Samad (the Self- Sufficient, upon whom all depend), He begets not, nor was He begotten, and there is none comparable to Him.'' (112:1-4)
In these Ayat, Allah stated that He is the Supreme Master Whom there is no equal or rival, everything and everyone was created by Him, so how can He have a son from among them This is why, in the Tafsir of this Ayah, Al-Bukhari recorded that Ibn Abbas said that the Prophet said,
قَالَ اللهُ تَعَالَى: كَذّبَنِي ابْنُ آدَمَ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ ذلِكَ، وَشَتَمَنِي وَلَمْ يَكُنْ لَهُ ذلِكَ،
فَأَمَّا تَكْذِيبُهُ إِيَّايَ فَيَزْعُمُ أَنِّي لَا أَقْدِرُ أَنْ أُعِيدَهُ كَمَا كَانَ،
وَأَمَّا شَتْمُهُ إِيَّايَ فَقَوْلُهُ لِي وَلَدًا فَسُبْحَانِي أَنْ أَتَّخِذَ صَاحِبَةً أَوْ وَلَدًا
Allah said, `The son of Adam has denied Me, and that is not his right. He has insulted Me, and that is not his right. As for the denial of Me, he claimed that I am unable to bring him back as he used to be (resurrect him).
As for his insulting Me, he claimed that I have a son. All praise is due to Me, it is unbefitting that I should have a wife or a son.'
This Hadith was recorded by Al-Bukhari.
It is recorded in the Two Sahihs that the Messenger of Allah said,
لَا أَحَدَ أَصْبَرُ عَلَى أَذًى سَمِعَهُ مِنَ اللهِ: إِنَّهُمْ يَجْعَلُونَ لَهُ وَلَدًا وَهُوَ يَرْزُقُهُمْ وَيُعَافِيهِم
No one is more patient when hearing an insult than Allah. They attribute a son to Him, yet He still gives them sustenance and health.
Everything is within Allah's Grasp
Allah said,
... كُلٌّ لَّهُ قَانِتُونَ ﴿١١٦﴾
and all are Qanitun to Him.
Ibn Abi Hatim said that Abu Sa`id Al-Ashaj informed them that Asbat informed them from Mutarrif, from Atiyah, from Ibn Abbas who said that, قَانِتِينَ(Qantin) means, they pray to Him.
Ikrimah and Abu Malik also said that, كُلٌّ لَّهُ قَانِتُونَ (and all are Qanitun to Him), means, bound to Him in servitude to Him.
Sa`id bin Jubayr said that Qanitun is sincerity. Ar-Rabi bin Anas said that, كُلٌّ لَّهُ قَانِتُونَ (all are Qanitun to Him) means,
"Standing up - before Him - on the Day of Resurrection.''
Also, As-Suddi said that, كُلٌّ لَّهُ قَانِتُونَ (and all are Qanitun to Him) means,
"Obedient on the Day of Resurrection.''
Khasif said that Mujahid said that, كُلٌّ لَّهُ قَانِتُونَ (and all are Qanitun to Him) means,
"Obedient. He says, `Be a human' and he becomes a human.''
He also said, "(Allah says,) `Be a donkey' and it becomes a donkey.''
Also, Ibn Abi Najih said that Mujahid said that, كُلٌّ لَّهُ قَانِتُونَ (and all are Qanitun to Him), means, obedient.
Mujahid also said,
"The obedience of the disbeliever occurs when his shadow prostrates, while he hates that.'' Mujahid's statement, which Ibn Jarir preferred, combines all the meanings, and that is that Qunut means obedience and submission to Allah.
There are two categories of Qunut: legislated and destined, for Allah said,
وَللَّهِ يَسْجُدُ مَن فِى السَّمَـوَتِ وَالاٌّرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلَـلُهُم بِالْغُدُوِّ وَالاٌّصَالِ
And unto Allah (alone) falls in prostration whoever is in the heavens and the earth, willingly or unwillingly, and so do their shadows in the mornings and in the (late) afternoons. (13:15)

Tafseer (Arabic)

اشتملت هذه الآية الكريمة والتي تليها على الرد على النصارى عليهم لعائن الله وكذا من أشبههم من اليهود ومن مشركي العرب ممن جعل الملائكة بنات الله فأكذب الله جميعهم في دعواهم وقولهم إن لله ولدا فقال تعالى " سبحانه " أي تعالى وتقدس وتنزه عن ذلك علوا كبيرا " بل له ما في السموات والأرض" أي ليس الأمر كما افتروا وإنما له ملك السموات والأرض ومن فيهن وهو المتصرف فيهم وهو خالقهم ورازقهم ومقدرهم ومسخرهم ومسيرهم ومصرفهم كما يشاء . والجميع عبيد له وملك له فكيف يكون له ولد منهم والولد إنما يكون متولدا من شيئين متناسبين وهو تبارك وتعالى ليس له نظير ولا مشارك في عظمته وكبريائه ولا صاحبة له فكيف يكون له ولد ؟ كما قال تعالى " بديع السموات والأرض أنى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة وخلق كل شيء وهو بكل شيء عليم " وقال تعالى : " وقالوا اتخذ الرحمن ولدا لقد جئتم شيئا إدا تكاد السموات يتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر الجبال هدا أن دعوا للرحمن ولدا وما ينبغي للرحمن أن يتخذ ولدا إن كل من في السموات والأرض إلا آتي الرحمن عبدا لقد أحصاهم وعدهم عدا وكلهم آتيه يوم القيامة فردا " وقال تعالى" قل هو الله أحد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد " فقرر تعالى في هذه الآيات الكريمة أنه السيد العظيم الذي لا نظير له ولا شبيه له وأن جميع الأشياء غيره مخلوقة له مربوبة فكيف يكون له منها ولد ؟ ولهذا قال البخاري في تفسير هذه الآية من البقرة : أخبرنا أبو اليمان أخبرنا شعيب عن عبد الله بن أبي الحسين حدثنا نافع بن جبير هو ابن مطعم عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " قال الله تعالى كذبني ابن آدم ولم يكن له ذلك وشتمني ولم يكن له ذلك فأما تكذيبه إياي فيزعم أني لا أقدر أن أعيده كما كان وأما شتمه إياي فقوله إن لي ولدا فسبحاني أن اتخذ صاحبة أو ولدا " انفرد به البخاري من هذا الوجه . وقال ابن مردويه حدثنا أحمد بن كامل أخبرنا محمد بن إسماعيل الترمذي أخبرنا محمد بن إسحاق بن محمد القروي أخبرنا مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" يقول الله تعالى كذبني ابن آدم وما ينبغي له أن يكذبني وشتمني وما ينبغي له أن يشتمني فأما تكذيبه إياي فقوله لن يعيدني كما بدأني وليس أول الخلق بأهون علي من إعادته وأما شتمه إياي فقوله : اتخذ الله ولدا . وأنا الله الأحد الصمد " لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد " وفي الصحيحين عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال " لا أحد أصبر على أذى سمعه من الله إنهم يجعلون له ولدا وهو يرزقهم ويعافيهم" وقوله " كل له قانتون " قال ابن أبي حاتم أخبرنا أبو سعيد الأشج أخبرنا أسباط عن مطرف عن عطية عن ابن عباس قال " قانتين " مصلين وقال عكرمة وأبو مالك " كل له قانتون " مقرون له بالعبودية. وقال سعيد بن جبير : كل له قانتون يقول الإخلاص وقال الربيع بن أنس : يقول كل له قانتون أي قائم يوم القيامة وقال السدي كل له قانتون أي مطيعون يوم القيامة وقال خصيف عن مجاهد كل له قانتون قال مطيعون كن إنسانا فكان وقال كن حمارا فكان. وقال ابن أبي نجيح عن مجاهد كل له قانتون مطيعون قال طاعة الكافر في سجود ظله وهو كاره وهذا القول عن مجاهد وهو اختيار ابن جرير يجمع الأقوال كلها وهو أن القنوت والطاعة والاستكانة إلى الله وهو شرعي وقد روي كما قال تعالى " ولله يسجد من في السموات ومن في الأرض طوعا وكرها وظلالهم بالغدو والآصال " وقد روي حديث فيه بيان القنوت في القرآن ما هو المراد به كما قال ابن أبي حاتم : أخبرنا يوسف بن عبد الأعلى حدثنا ابن وهب أخبرني عمرو بن الحارث أن دراجا أبا السمح حدثه عن أبي الهيثم عن أبي سعيد الخدري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " كل حرف من القرآن يذكر فيه القنوت فهو الطاعة " وكذا رواه الإمام أحمد عن حسن بن موسى عن ابن لهيعة عن دراج بإسناده مثله ولكن في هذا الإسناد ضعف لا يعتمد عليه ورفع هذا الحديث منكر وقد يكون من كلام الصحابي أو من دونه والله أعلم وكثيرا ما يأتي بهذا الإسناد تفاسير فيها نكارة فلا يغتر بها فإن السند ضعيف والله أعلم .

"وقالوا" بواو وبدونها اليهود والنصارى ومن زعم أن الملائكة بنات الله "اتخذ الله ولدا" قال تعالى "سبحانه" تنزيها له عنه "بل له ما في السماوات والأرض" ملكا وخلقا وعبيدا والملكية تنافي الولادة وعبر بما تغليبا لما لا يعقل "كل له قانتون" مطيعون كل بما يراد منه وفيه تغليب العاقل

هذا إخبار عن النصارى في قولهم : المسيح ابن الله . وقيل عن اليهود في قولهم : عزير ابن الله . وقيل عن كفرة العرب في قولهم : الملائكة بنات الله . لا يكون الولد إلا من جنس الوالد , فكيف يكون للحق سبحانه أن يتخذ ولدا من مخلوقاته وهو لا يشبهه شيء , وقد قال : " إن كل من في السماوات والأرض إلا آتي الرحمن عبدا " [ مريم : 93 ] , كما قال هنا : " بل له ما في السماوات والأرض " فالولدية تقتضي الجنسية والحدوث , والقدم يقتضي الوحدانية والثبوت , فهو سبحانه القديم الأزلي الواحد الأحد , الفرد الصمد , الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد . ثم إن البنوة تنافي الرق والعبودية . - على ما يأتي بيانه في سورة " مريم " إن شاء الله تعالى - فكيف يكون ولد عبدا هذا محال , وما أدى إلى المحال محال . وقد جاء مثل هذه الأخبار عن الجهلة الكفار في [ مريم ] /و [ الأنبياء ] .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَقالُوا» الواو عاطفة قالوا فعل ماض مبني على الضم والواو فاعل والجملة معطوفة على جملة قالت اليهود
«اتَّخَذَ» فعل ماض وقيل بمعنى صيّر الذي يتعدى لمفعولين.
«اللَّهُ» لفظ الجلالة فاعل.
«وَلَداً» مفعول به. والجملة مقول القول.
«سُبْحانَهُ» مفعول مطلق لفعل محذوف والهاء في محل جر بالإضافة. وجملة الفعل المحذوف اعتراضيه لا محل لها من الإعراب.
«بَلْ» حرف إضراب.
«لَهُ» جار ومجرور متعلقان بمحذوف خبر مقدم.
«ما» اسم موصول في محل رفع مبتدأ مؤخر.
«فِي السَّماواتِ» جار ومجرور متعلقان بمحذوف صلة تقديره ما خلق ... «وَالْأَرْضِ» معطوف وجملة له ما في السموات استئنافية لا محل لها من الإعراب.
«كُلٌّ» مبتدأ.
«لَهُ» جار ومجرور متعلقان بالخبر قانتون.
«قانِتُونَ» خبر مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم. والجملة الاسمية في محل نصب حال.

Similar Verses

, , , , , ,

19vs93

إِن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْداً
, , ,

19vs90

تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدّاً
, , ,

13vs15

وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَظِلالُهُم بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ
,

6vs101

بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُن لَّهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ

10vs68

قَالُواْ اتَّخَذَ اللّهُ وَلَداً سُبْحَانَهُ هُوَ الْغَنِيُّ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ إِنْ عِندَكُم مِّن سُلْطَانٍ بِهَـذَا أَتقُولُونَ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ
, , ,

21vs26

وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَداً سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ
,

30vs26

وَلَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلٌّ لَّهُ قَانِتُونَ