You are here

2vs121

الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاَوَتِهِ أُوْلَـئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمن يَكْفُرْ بِهِ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ

Allatheena ataynahumu alkitaba yatloonahu haqqa tilawatihi olaika yuminoona bihi waman yakfur bihi faolaika humu alkhasiroona

Index Terms

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Waɗanda Muka bai wa Littãfi suna karãtunsa a kan haƙƙin karãtunsa, waɗannan suna ĩmani da shi (Alƙur´ãni). Kuma wanda ya kãfirta da shi, to, waɗannan sũ ne mãsu hasãra.

English Translation

Those to whom We have sent the Book study it as it should be studied: They are the ones that believe therein: Those who reject faith therein,- the loss is their own.
Those to whom We have given the Book read it as it ought to be read. These believe in it; and whoever disbelieves in it, these it is that are the losers.
Those unto whom We have given the Scripture, who read it with the right reading, those believe in it. And whoso disbelieveth in it, those are they who are the losers.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(Those unto whom We have given the Scripture, who read it with the right readingナ) [2:121]. Said Ibn Abbas, according to the report of Ataメ and al-Kalbi: モThis was revealed about those who came by ship from Abyssinia with Jafar ibn Abi Talib. They were forty men from Abyssinia and Syriaヤ. And al-Dahhak said: モThis was revealed about those Jews who believedヤ, while Qatadah and Ikrima said: モThis was revealed about the Companions of Muhammad, Allah bless him and give him peaceヤ.

Tafseer (English)

The Meaning of Correct Tilawah
Allah said,
الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاَوَتِهِ ...
Those to whom We gave the Book, Yatlunahu Haqqan Tilawatih.
Abdur-Razzaq said from Ma`mar, from Qatadah,
"They are the Jews and Christians.''
This is the opinion of Abdur-Rahman bin Zayd bin Aslam, and it was also chosen by Ibn Jarir. Sa`id reported from Qatadah,
"They are the Companions of the Messenger of Allah.''
Abu Al-Aliyah said that Ibn Mas`ud said,
"By He in Whose Hand is my soul! The right Tilawah is allowing what it makes lawful, prohibiting what it makes unlawful, reciting it as it was revealed by Allah, not changing the words from their places, and not interpreting it with other than its actual interpretation.''
As-Suddi reported from Abu Malik from Ibn Abbas who said about this Ayah:
"They make lawful what it allows and they prohibit what it makes unlawful, and they do not alter its wordings.''
Umar bin Al-Khattab said,
"They are those who when they recite an Ayah that mentions mercy, they ask Allah for it, and when they recite an Ayah that mentions torment, they seek refuge with Allah from it.''
This meaning was attributed to the Prophet, for when he used to recite an Ayah of mercy, he invoked Allah for mercy, and when he recited an Ayah of torment, he sought refuge from it with Allah.
Allah's statement,
... أُوْلَـئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ ...
they are the ones who believe therein.
explains the Ayah, الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاَوَتِهِ (Those to whom We gave the Book, Yatlunahu Haqqa Tilawatihi).
These Ayat mean,
"Those among the People of the Book who perfectly adhered to the Books that were revealed to the previous Prophets, will believe in what I have sent you with, O Muhammad!''
Allah said in another Ayah,
وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَآ أُنزِلَ إِلَيهِمْ مِّن رَّبِّهِمْ لاّكَلُواْ مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِم
And if only they had acted according to the Tawrah, the Injil, and what has (now) been sent down to them from their Lord (the Qur'an), they would surely, have gotten provision from above them and from underneath their feet. (5:66)
The Ayah,
قُلْ يَـأَهْلَ الْكِتَـبِ لَسْتُمْ عَلَى شَىْءٍ حَتَّى تُقِيمُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَآ أُنزِلَ إِلَيْكُمْ مِّن رَّبِّكُمْ
Say (O Muhammad) "O People of the Scripture (Jews and Christians)! You have nothing (as regards guidance) till you act according to the Tawrah, the Injil, and what has (now) been sent down to you from your Lord (the Qur'an).'' (5:68)
means, "If you adhere to the Torah and the Gospel in the correct manner, believe in them as you should, and believe in the news they carry about Muhammad's Prophethood, his description and the command to follow, aid and support him, then this will direct you to adhere to truth and righteousness in this life and the Hereafter.''
In another Ayat, Allah said,
الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِىَّ الأُمِّىَّ الَّذِى يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِى التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ
Those who follow the Messenger, the Prophet who can neither read nor write (i.e. Muhammad) whom they find written with them in the Tawrah and the Injil. (7:157)
and,
قُلْ ءَامِنُواْ بِهِ أَوْ لاَ تُؤْمِنُواْ إِنَّ الَّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلاٌّذْقَانِ سُجَّدًا - وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَآ إِن كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولاً
Say (O Muhammad to them): "Believe in it (the Qur'an) or do not believe (in it). Verily, those who were given knowledge before it, when it is recited to them, fall down on their faces in humble prostration. And they say: "Glory be to our Lord! Truly, the promise of our Lord must be fulfilled.'' (17:107-108)
These Ayat indicate that what Allah promised for Muhammad will certainly occur.
Allah also said,
الَّذِينَ ءَاتَيْنَـهُمُ الْكِتَـبَ مِن قَبْلِهِ هُم بِهِ يُؤْمِنُونَ
وَإِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ قَالُواْ ءَامَنَّا بِهِ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّنَآ إنَّا كُنَّا مِن قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ
أُوْلَـئِكَ يُؤْتُونَ أَجْرَهُم مَّرَّتَيْنِ بِمَا صَبَرُواْ وَيَدْرَؤُنَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَـهُمْ يُنفِقُونَ
Those to whom We gave the Scripture (i. e. the Tawrah and the Injil) before it, they believe in it (the Qur'an). And when it is recited to them, they say: "We believe in it. Verily, it is the truth from our Lord. Indeed even before it we have been from those who submit themselves to Allah in Islam as Muslims. These will be given their reward twice over, because they are patient, and repel evil with good, and spend (in charity) out of what We have provided them. (28:52-54)
and,
وَقُلْ لِّلَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَـبَ وَالاٍّمِّيِّينَ ءَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُواْ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَـغُ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ
And say to those who were given the Scripture (Jews and Christians) and to those who are illiterates (Arab pagans): "Do you (also) submit yourselves (to Allah in Islam)!''
If they do, they are rightly guided; but if they turn away, your duty is only to convey the Message; and Allah is the Seer of (His) servants. (3:20)
Allah said,
... وَمن يَكْفُرْ بِهِ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ ﴿١٢١﴾
And whoever disbelieves in it (the Qur'an), those are they who are the losers, just as He said in another Ayah,
وَمَن يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الاٌّحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ
But those of the sects (Jews, Christians and all the other non-Muslim nations) that reject it (the Qur'an), the Fire will be their promised meeting place. (11:17)
As recorded in the Sahih, the Prophet said,
وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَا يَسْمَعُ بِي أَحَدٌ مِنْ هذِهِ الْأُمَّةِ يَهُودِيٌّ وَلَا نَصْرَانِيٌّ ثُمَّ لَا يُؤْمِنُ بِي إِلَّا دَخَلَ النَّار
By He in Whose Hand is my soul! There is no member of this Ummah (mankind and Jinns), Jew or a Christian, who hears of me, yet does not believe in me, but will enter the Fire.

Tafseer (Arabic)

وقوله " الذين آتيناهم الكتاب يتلونه حق تلاوته" عبد الرزاق عن معمر عن قتادة : هم اليهود والنصارى وهو قول عبد الرحمن بن زيد بن أسلم واختاره ابن جرير . وقال : سعيد عن قتادة : هم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال ابن أبي حاتم أخبرنا أبي أخبرنا إبراهيم بن موسى وعبد الله بن عمران الأصبهاني قال أخبرنا يحيى بن يمان حدثنا أسامة بن زيد عن أبيه عن عمر بن الخطاب" يتلونه حق تلاوته " قال : إذا مر بذكر الجنة سأل الله الجنة وإذا مر بذكر النار تعوذ بالله من النار وقال أبو العالية قال ابن مسعود والذي نفسي بيده إن حق تلاوته أن يحل حلاله ويحرم حرامه ويقرأه كما أنزله الله ولا يحرف الكلم عن مواضعه ولا يتأول منه شيئا على غير تأويله وكذا رواه عبد الرزاق عن معمر عن قتادة ومنصور بن المعتمر عن ابن مسعود قال السدي عن أبي مالك عن ابن عباس في هذه الآية . قال : " يحلون حلاله ويحرمون حرامه ولا يحرفونه عن مواضعه " . وقال ابن أبي حاتم : وروي عن ابن مسعود نحو ذلك وقال الحسن البصري : يعملون بمحكمه ويؤمنون بمتشابهه ويكلون ما أشكل عليهم إلى عالمه . وقال ابن أبي حاتم أخبرنا أبو زرعة أخبرنا إبراهيم بن موسى أخبرنا ابن أبي زائدة أخبرنا داود بن أبي هند عن عكرمة عن ابن عباس في قوله " يتلونه حق تلاوته " قال : يتبعونه حق اتباعه ثم قرأ " والقمر إذا تلاها " يقول اتبعها قال : وروي عن عكرمة وعطاء ومجاهد وأبي رزين وإبراهيم النخعي نحو ذلك . وقال سفيان الثوري أخبرنا زبيد عن مرة عن عبد الله بن مسعود في قوله يتلونه حق تلاوته قال يتبعونه حق اتباعه . قال القرطبي وروى نصر بن عيسى عن مالك عن نافع عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم في قوله " يتلونه حق تلاوته " قال يتبعونه حق اتباعه ثم قال في إسناده غير واحد من المجهولين فيما ذكره الخطيب إلا أن معناه صحيح وقال أبو موسى الأشعري : من يتبع القرآن يهبط به على رياض الجنة وقال عمر بن الخطاب : هم الذين إذا مروا بآية رحمة سألوها من الله وإذا مروا بآية عذاب استعاذوا منها قال : وقد روي هذا المعنى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا مر بآية رحمة سأل وإذا مر بآية عذاب تعوذ وقوله " أولئك يؤمنون به " خبر عن الذين آتيناهم الكتاب " يتلونه حق تلاوته " أي من أقام كتابه من أهل الكتب المنزلة على الأنبياء المتقدمين حق إقامته آمن بما أرسلتك به يا محمد كما قال تعالى " ولو أنهم أقاموا التوراة والإنجيل وما أنزل إليهم من ربهم لأكلوا من فوقهم ومن تحت أرجلهم " الآية . وقال" قل يا أهل الكتاب لستم على شيء حتى تقيموا التوراة والإنجيل وما أنزل إليكم من ربكم" أي إذا أقمتموها حق الإقامة وآمنتم بها حق الإيمان وصدقتم ما فيها من الإخبار بمبعث محمد صلى الله عليه وسلم ونعته وصفته والأمر باتباعه ونصره ومؤازرته قادكم ذلك الحق واتباع الخير في الدنيا والآخرة كما قال تعالى " الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل " الآية . وقال تعالى قل آمنوا به أو لا تؤمنوا إن الذين أوتوا العلم من قبله إذا يتلى عليهم يخرون للأذقان سجدا ويقولون سبحان ربنا إن كان وعد ربنا لمفعولا " أي إن كان ما وعدنا به من شأن محمد صلى الله عليه وسلم لواقعا وقال تعالى " الذين آتيناهم الكتاب من قبله هم به يؤمنون وإذا يتلى عليهم قالوا آمنا به إنه الحق من ربنا إنا كنا من قبله مسلمين أولئك يؤتون أجرهم مرتين بما صبروا ويدرءون بالحسنة السيئة ومما رزقناهم ينفقون" وقال تعالى " وقل للذين أوتوا الكتاب والأميين أأسلمتم فإن أسلموا فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما عليك البلاغ والله بصير بالعباد " ولهذا قال تعالى " ومن يكفر به فأولئك هم الخاسرون" كما قال تعالى " ومن يكفر به من الأحزاب فالنار موعده " . وفي الصحيح " والذي نفسي بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم لا يؤمن بي إلا دخل النار " .

"الذين آتيناهم الكتاب" مبتدأ "يتلونه حق تلاوته" أي يقرءونه كما أنزل والجملة حال وحق نصب على المصدر والخبر "أولئك يؤمنون به" نزلت في جماعة قدموا من الحبشة وأسلموا "ومن يكفر به" أي بالكتاب المؤتى بأن يحرفه "فأولئك هم الخاسرون" لمصيرهم إلى النار المؤبدة عليهم

قال قتادة : هم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم , والكتاب على هذا التأويل القرآن . وقال ابن زيد : هم من أسلم من بني إسرائيل . والكتاب على هذا التأويل : التوراة , والآية تعم . و " الذين " رفع بالابتداء , " آتيناهم " صلته , " يتلونه " خبر الابتداء , وإن شئت كان الخبر " أولئك يؤمنون به " . واختلف في معنى " يتلونه حق تلاوته " فقيل : يتبعونه حق اتباعه , باتباع الأمر والنهي , فيحللون حلاله , ويحرمون حرامه , ويعملون بما تضمنه , قاله عكرمة . قال عكرمة : أما سمعت قول الله تعالى : " والقمر إذا تلاها " [ الشمس : 2 ] أي أتبعها , وهو معنى قول ابن عباس وابن مسعود رضي الله عنهما . وقال الشاعر : قد جعلت دلوي تستتليني وروى نصر بن عيسى عن مالك عن نافع عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى : " يتلونه حق تلاوته " قال : ( يتبعونه حق اتباعه ) . في إسناده غير واحد من المجهولين فيما ذكر الخطيب أبو بكر أحمد , إلا أن معناه صحيح . وقال أبو موسى الأشعري : من يتبع القرآن يهبط به على رياض الجنة . وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه : هم الذين إذا مروا بآية رحمة سألوها من الله , وإذا مروا بآية عذاب استعاذوا منها . وقد روي هذا المعنى عن النبي صلى الله عليه وسلم : كان إذا مر بآية رحمة سأل , وإذا مر بآية عذاب تعوذ . وقال الحسن : هم الذين يعملون بمحكمه , ويؤمنون بمتشابهه , ويكلون ما أشكل عليهم إلى عالمه . وقيل : يقرءونه حق قراءته . قلت : وهذا فيه بعد , إلا أن يكون المعنى يرتلون ألفاظه , ويفهمون معانيه , فإن بفهم المعاني يكون الاتباع لمن وفق .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«الَّذِينَ» اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
«آتَيْناهُمُ» فعل ماض ونا فاعل والهاء مفعول به أول.
«الْكِتابَ» مفعول به ثان والجملة صلة الموصول.
«يَتْلُونَهُ» فعل مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعله ، والهاء مفعوله والجملة في محل رفع خبر.
«حَقَّ» مفعول مطلق.
«تِلاوَتِهِ» مضاف إليه والهاء في محل جر بالإضافة.
«أُولئِكَ» اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ.
«يُؤْمِنُونَ» فعل مضارع والواو فاعل والجملة في محل رفع خبر للمبتدأ.
«بِهِ» متعلقان بالفعل قبلهما. و الجملة الاسمية في محل رفع خبر ثان.
«وَمَنْ» الواو استئنافية ، من اسم شرط جازم في محل رفع مبتدأ.
«يَكْفُرْ» فعل مضارع مجزوم لأنه فعل الشرط والفاعل هو.
«بِهِ» متعلقان بيكفر.
«فَأُولئِكَ» الفاء رابطة للجواب أولئك اسم إشارة مبتدأ.
«هُمُ الْخاسِرُونَ» مبتدأ وخبر والجملة خبر أولئك. و جملة من يكفر استئنافية.

Similar Verses

,

28vs54

أُوْلَئِكَ يُؤْتَوْنَ أَجْرَهُم مَّرَّتَيْنِ بِمَا صَبَرُوا وَيَدْرَؤُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ
,

28vs53

وَإِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ قَالُوا آمَنَّا بِهِ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّنَا إِنَّا كُنَّا مِن قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ
,

28vs52

الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ مِن قَبْلِهِ هُم بِهِ يُؤْمِنُونَ
,

17vs108

وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِن كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولاً
,

17vs107

قُلْ آمِنُواْ بِهِ أَوْ لاَ تُؤْمِنُواْ إِنَّ الَّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّداً
,

11vs17

أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إَمَاماً وَرَحْمَةً أُوْلَـئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَن يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الأَحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ فَلاَ تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ
,

7vs157

الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ
,

5vs68

قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّىَ تُقِيمُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيراً مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَاناً وَكُفْراً فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ
,

5vs66

وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيهِم مِّن رَّبِّهِمْ لأكَلُواْ مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِم مِّنْهُمْ أُمَّةٌ مُّقْتَصِدَةٌ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ سَاء مَا يَعْمَلُونَ
,

3vs20

فَإنْ حَآجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ وَقُل لِّلَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ وَالأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُواْ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاَغُ وَاللّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ

2vs146

الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمْ وَإِنَّ فَرِيقاً مِّنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ
,

6vs20

الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمُ الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ فَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ
,

11vs17

أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إَمَاماً وَرَحْمَةً أُوْلَـئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَن يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الأَحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ فَلاَ تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ
,

2vs27

الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُولَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ