You are here

2vs125

وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ

Waith jaAAalna albayta mathabatan lilnnasi waamnan waittakhithoo min maqami ibraheema musallan waAAahidna ila ibraheema waismaAAeela an tahhira baytiya lilttaifeena waalAAakifeena waalrrukkaAAi alssujoodi

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma a lõkacin da Muka sanya Ɗãkin ya zama makõma ga mutãne, da aminci, kuma ku riƙi wurin salla daga Maƙãmi Ibrãhĩm, kuma Muka yi alƙawari zuwa ga Ibrãhĩm, da Ismã´ila da cħwa: &quotKu tsarkake ƊãkiNa dõmin mãsu ɗawãfi da mãsu lizimta da mãsu rukũ´i, mãsu sujada.&quot

English Translation

Remember We made the House a place of assembly for men and a place of safety; and take ye the station of Abraham as a place of prayer; and We covenanted with Abraham and Isma'il, that they should sanctify My House for those who compass it round, or use it as a retreat, or bow, or prostrate themselves (therein in prayer).
And when We made the House a pilgrimage for men and a (place of) security, and: Appoint for yourselves a place of prayer on the standing-place of Ibrahim. And We enjoined Ibrahim and Ismail saying: Purify My House for those who visit (it) and those who abide (in it) for devotion and those who bow down (and) those who prostrate themselves.
And when We made the House (at Makka) a resort for mankind and sanctuary, (saying): Take as your place of worship the place where Abraham stood (to pray). And We imposed a duty upon Abraham and Ishmael, (saying): Purify My house for those who go around and those who meditate therein and those who bow down and prostrate themselves (in worship).

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

The Virtue of Allah's House
Allah says;
وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى ...
And (remember) when We made the House (the Ka`bah at Makkah) a place of resort for mankind and a place of safety. And take you (people) the Maqam (place) of Ibrahim (or the stone on which Ibrahim as a place).
Al-Awfi reported that Ibn Abbas commented on Allah's statement, وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ (And (remember) when We made the House (the Ka`bah at Makkah) a place of resort for mankind),
"They do not remain in the House, they only visit it and return to their homes, and then visit it again.''
Also, Abu Jafar Ar-Razi narrated from Ar-Rabi bin Anas from Abu Al-Aliyah who said that, وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً (And (remember) when We made the House (the Ka`bah at Makkah) a place of resort for mankind and a place of safety) means,
"Safe from enemies and armed conflict. During the time of Jahiliyyah, the people were often victims of raids and kidnapping, while the people in the area surrounding it (Al-Masjid Al-Haram) were safe and not subject to kidnapping.''
Also, Mujahid, Ata, As-Suddi, Qatadah and Ar-Rabi bin Anas were reported to have said that the Ayah (2:125) means,
"Whoever enters it shall be safe.''
This Ayah indicates that Allah honored the Sacred House, which Allah made as a safe refuge and safe haven. Therefore, the souls are eager, but never bored, to conduct short visits to the House, even every year. This is because Allah accepted the supplication of His Khalil, Ibrahim, when he asked Allah to make the hearts of people eager to visit the House. Ibrahim said,
رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَآءِ
Our Lord! And accept my invocation. (14:40)
Allah described the House as a safe resort and refuge, for those who visit it are safe, even if they had committed acts of evil. This honor comes from the honor of the person who built it first, Khalil Ar-Rahman, just as Allah said,
وَإِذْ بَوَّأْنَا لإِبْرَهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لاَّ تُشْرِكْ بِى شَيْئاً
And (remember) when We showed Ibrahim the site of the (Sacred) House (the Ka`bah at Makkah) (saying): "Associate not anything (in worship) with Me...'' (22:26)
and,
إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِى بِبَكَّةَ مُبَارَكاً وَهُدًى لِّلْعَـلَمِينَ فِيهِ ءَايَـتٌ بَيِّـنَـتٌ مَّقَامُ إِبْرَهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ ءَامِناً
Verily, the first House (of worship) appointed for mankind was that at Bakkah (Makkah), full of blessing, and a guidance for Al-Alamin (mankind and Jinn). In it are manifest signs (for example), the Maqam (place) of Ibrahim; whosoever enters it, he attains security. (3:96-97).
The last honorable Ayah emphasized the honor of Ibrahim's Maqam, and the instruction to pray next to it, وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى (And take you (people) the Maqam (place) of Ibrahim as a place of prayer). The Maqam of Ibrahim.
Sufyan Ath-Thawri reported that Sa`id bin Jubayr commented on the Ayah, وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى (And take you (people) the Maqam (place) of Ibrahim as a place of prayer),
"The stone (Maqam) is the standing place of Ibrahim, Allah's Prophet, and a mercy from Allah. Ibrahim stood on the stone, while Ismail was handing him the stones (constructing the Ka`bah).''
As-Suddi said,
"The Maqam of Ibrahim is a stone which Ismail's wife put under Ibrahim's feet when washing his head."
Al-Qurtubi mentioned this, but he considered it unauthentic, although others gave it preference, Ar-Razi reported it in his Tafsir from Al-Hasan Al-Basri, Qatadah, and Ar-Rabi bin Anas.
Ibn Abi Hatim reported that Jabir, describing the Hajj (pilgrimage) of the Prophet said,
"When the Prophet performed Tawaf, Umar asked him, `Is this the Maqam of our father?'
He said, `Yes.'
Umar said, `Should we take it a place of prayer?'
So Allah revealed, وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى (And take you (people) the Maqam (place) of Ibrahim (Abraham) as a place of prayer'').
Al-Bukhari said,
"Allah's statement, وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى (And take you (people) the Maqam (place) of Ibrahim (Abraham) as a place of prayer) meaning, they return to it repeatedly.''
He then narrated that Anas bin Malik said that Umar bin Al-Khattab said,
"I agreed with my Lord, or my Lord agreed with me, regarding three matters.
I said, `O Messenger of Allah! I wish you take the Maqam of Ibrahim a place for prayer.' The Ayah, وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى (And take you (people) the Maqam (place) of Ibrahim (Abraham)) was revealed.
I also said, `O Messenger of Allah! The righteous and the wicked enter your house. I wish you would command the Mothers of the believers (the Prophet's wives) to wear Hijab. Allah sent down the Ayah that required the Hijab.
And when I knew that the Prophet was angry with some of his wives, I came to them and said, `Either you stop what you are doing, or Allah will endow His Messenger with better women than you are.'
I advised one of his wives and she said to me, `O Umar! Does the Messenger of Allah not know how to advise his wives, so that you have to do the job instead of him!' Allah then revealed,
عَسَى رَبُّهُ إِن طَلَّقَكُنَّ أَن يُبْدِلَهُ أَزْوَجاً خَيْراً مِّنكُنَّ مُسْلِمَـتٍ
It may be if he divorced you (all) that his Lord will give him instead of you, wives better than you, ـ Muslims (who submit to Allah).'' (66:5)
Also, Ibn Jarir narrated that Jabir said,
"After the Messenger of Allah kissed the Black Stone, he went around the house three times in a fast pace and four times in a slow pace. He then went to Maqam of Ibrahim, with it between him and the House, and prayed two Rak`ahs.''
This is part of the long Hadith that Muslim recorded in Sahih. Al-Bukhari recorded that `Amr bin Dinar said that he heard Ibn Umar say,
"The Messenger of Allah performed Tawaf around the House seven times and then prayed two Rak`ahs behind the Maqam.''
All these texts indicate that the Maqam is the stone that Ibrahim was standing on while building the House. As the House's walls became higher, Ismail brought his father a stone, so that he could stand on it, while Ismail handed him the stones. Ibrahim would place the stones on the wall, and whenever he finished one side, he would move to the next side, to complete the building all around. Ibrahim kept repeating this until he finished building the House, as we will describe when we explain the story of Ibrahim and Ismail and how they built the House, as narrated from Ibn Abbas and collected by Al-Bukhari.
Ibrahim's footprints were still visible in the stone, and the Arabs knew this fact during the time of Jahiliyyah. This is why Abu Talib said in his poem known as Al-Lamiyyah,
"And Ibrahim's footprint with his bare feet on the stone is still visible.''
The Muslims also saw Ibrahim's footprints on the stone, as Anas bin Malik said,
"I saw the Maqam with the print of Ibrahim's toes and feet still visible in it, but the footprints dissipated because of the people rubbing the stone with their hands.''
Earlier, the Maqam was placed close to the Ka`bah's wall. In the present time, the Maqam is placed next to Al-Hijr on the right side of those entering through the door. When Ibrahim finished building the House, he placed the stone next to the wall of Al-Ka`bah. Or, when the House was finished being built, Ibrahim just left the stone where it was last standing, and he was commanded to pray next to the stone when he finished the Tawaf (circumambulating). It is understandable that the Maqam of Ibrahim would stand where the building of the House ended.
The Leader of the faithful Umar bin Al-Khattab, one of the Four Rightly Guided Caliphs whom we were commanded to emulate, moved the stone away from the Ka`bah's wall during his reign. Umar is one of the two men, whom the Messenger of Allah described when he said,
اقْتَدُوا بِاللَّذَيْنِ مِنْ بَعْدِي أَبِي بَكْرٍ وَعُمَر
Imitate the two men who will come after me: Abu Bakr and Umar. Umar was also the person whom the Qur'an agreed with regarding praying next to Maqam of Ibrahim. This is why none among the Companions rejected it when he moved it.
Abdur-Razzaq reported from Ibn Jurayj from Ata,
"Umar bin Al-Khattab moved the Maqam back.''
Also, Abdur-Razzaq narrated that Mujahid said that,
"Umar was the first person who moved the Maqam back to where it is now standing.''
Al-Hafiz Abu Bakr, Ahmad bin Ali bin Al-Husayn Al-Bayhaqi recorded Aishah saying,
"During the time of the Messenger of Allah and Abu Bakr, the Maqam was right next to the House. Umar moved the Maqam during his reign.'' This Hadith has an authentic chain of narration.
The Command to purify the House
Allah says;
... وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ ﴿١٢٥﴾
And We commanded Ibrahim (Abraham) and Ismail (Ishmael) that they should purify My House (the Ka`bah at Makkah) for those who are circumambulating it, or staying (Itikaf), or bowing or prostrating themselves (there, in prayer).
Al-Hasan Al-Basri said that, وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ (And We gave Our Ahd (command) to Ibrahim and Ismail) means,
"Allah ordered them to purify it from all filth and impurities, of which none should ever touch it.''
Also, Ibn Jurayj said,
"I said to Ata, `What is Allah's Ahd?'
He said, `His command.'''
Also, Sa`id bin Jubayr said that Ibn Abbas commented on the Ayah, أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ (that they should purify My House (the Ka`bah) for those who are circumambulating it, or staying (Itikaf)),
"Purify it from the idols.''
Further, Mujahid and Sa`id bin Jubayr said that, أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ (purify My House for those who are circumambulating it) means,
"From the idols, sexual activity, false witness and sins of all kinds.''
Allah said, لِلطَّائِفِينَ (for those who are performing Tawaf (circumambulating) it). The Tawaf around the House is a well-established ritual.
Sa`id bin Jubayr said that,
لِلطَّائِفِينَ (for those who are circumambulating it), means, strangers (he means who do not live in Makkah), while; وَالْعَاكِفِينَ (or staying (Itikaf)), is about those who live in the area of the Sacred House.
Also, Qatadah and Ar-Rabi bin Anas said that; Itikaf is in reference to those who live in the area of the House, just as Sa`id bin Jubayr stated. Allah said, وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ (or bowing or prostrating themselves (there, in prayer)),
Ibn Abbas said, when it is a place of prayer it includes those who are described as bowing and prostrating themselves.
Also, Ata and Qatadah offered the same Tafsir. Purifying all Masjids is required according to this Ayah and according to Allah's statement,
فِى بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالاٌّصَالِ
In houses (mosques) which Allah has ordered to be raised (to be cleaned, and to be honored), in them His Name is remembered (i.e. Adhan, Iqamah, Salah, invocations, recitation of the Qur'an). Therein glorify Him (Allah) in the mornings and in the (late) afternoons. (24:36)
There are many Hadiths that give a general order for purifying the Masjids and keeping filth and impurities away from them. This is why the Prophet said,
إِنَّمَا بُنِيَتِ الْمَسَاجِدُ لِمَا بُنِيَتْ لَه
The Masjids are established for the purpose that they were built for (i.e. worshipping Allah alone).

Tafseer (Arabic)

قال العوفي عن ابن عباس قوله تعالى " وإذ جعلنا البيت مثابة للناس " يقول لا يقضون منه وطرا يأتونه ثم يرجعون إلى أهليهم ثم يعودون إليه : وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس مثابة للناس يقول يثوبون . رواهما ابن جرير : وقال ابن أبي حاتم أخبرنا أبي أخبرنا عبد الله بن رجاء أخبرنا إسرائيل عن مسلم عن مجاهد عن ابن عباس في قوله تعالى " وإذ جعلنا البيت مثابة للناس " قال يثوبون إليه ثم يرجعون قال : وروي عن أبي العالية وسعيد بن جبير في رواية عطاء ومجاهد والحسن وعطية والربيع بن أنس والضحاك نحو ذلك . وقال ابن جرير حدثني عبد الكريم بن أبي عمير حدثني الوليد بن مسلم قال : قال أبو عمرو يعني الأوزاعي : حدثني عبدة بن أبي لبابة في قوله تعالى " وإذ جعلنا البيت مثابة للناس" قال لا ينصرف عنه منصرف وهو يرى أنه قد قضى منه وطرا . وحدثني يونس عن ابن وهب قال : قال ابن زيد " وإذ جعلنا البيت مثابة للناس " قال يثوبون إليه من البلدان كلها ويأتونه . وما أحسن ما قال : الشاعر في هذا المعنى أورده القرطبي : جعل البيت مثابا لهم ليس منه الدهر يقضون الوطر وقال سعيد بن جبير في الرواية الأخرى وعكرمة وقتادة وعطاء الخراساني مثابة للناس أي مجمعا وأمنا قال الضحاك عن ابن عباس : أي أمنا للناس. وقال أبو جعفر الرازي عن الربيع بن أنس عن أبي العالية " وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا" يقول وأمنا من العدو وأن يحمل فيه السلاح وقد كانوا في الجاهلية يتخطف الناس من حولهم وهم آمنون لا يسبون . وروي عن مجاهد وعطاء والسدي وقتادة والربيع بن أنس قالوا من دخله كان آمنا. ومضمون ما فسر به هؤلاء الأئمة هذه الآية أن الله تعالى يذكر شرف البيت وما جعله موصوفا به شرعا وقدرا من كونه مثابة للناس أي جعله محلا تشتاق إليه الأرواح وتحن إليه ولا تقضي منه وطرا ولو ترددت إليه كل عام استجابة من الله تعالى لدعاء خليله إبراهيم عليه السلام في قوله فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم إلى أن قال " ربنا وتقبل دعائي " ويصفه تعالى بأنه جعله آمنا من دخله أمن ولو كان قد فعل ما فعل ثم دخله كان آمنا . وقال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم : كان الرجل يلقى قاتل أبيه وأخيه فيه فلا يعرض له كما وصف في سورة المائدة بقوله تعالى " جعل الله الكعبة البيت الحرام قياما للناس" أي يدفع عنهم بسبب تعظيمها السوء كما قال ابن عباس : لو لم يحج الناس هذا البيت لأطبق الله السماء على الأرض وما هذا الشرف إلا شرف بانيه أولا وهو خليل الرحمن كما قال تعالى " وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت أن لا تشرك بي شيئا " وقال تعالى " إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا " وفي هذه الآية الكريمة نبه على مقام إبراهيم مع الأمر بالصلاة عنده. فقال " واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى " وقد اختلف المفسرون في المراد بالمقام ما هو فقال ابن أبي حاتم : أخبرنا عمرو بن شبة النميري حدثنا أبو خلف يعني عبد الله بن عيسى أخبرنا داود بن أبي هند عن مجاهد عن ابن عباس " واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى " قال مقام إبراهيم الحرم كله. وروي عن مجاهد وعطاء مثل ذلك . وقال أيضا أخبرنا الحسن بن محمد بن الصباح حدثنا حجاج عن ابن جريج قال : سألت عطاء عن " واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى " فقال سمعت ابن عباس قال : أما مقام إبراهيم الذي ذكر هاهنا فمقام إبراهيم هذا الذي في المسجد ثم قال ومقام إبراهيم يعد كثير مقام إبراهيم الحج كله . ثم فسره لي عطاء فقال : التعريف وصلاتان بعرفة والمشعر ومنى ورمي الجمار والطواف بين الصفا والمروة فقلت أفسره ابن عباس ؟ قال : لا ولكن قال مقام إبراهيم الحج كله . قلت أسمعت ذلك لهذا أجمع ؟ قال نعم سمعته منه وقال سفيان الثوري عن عبد الله بن مسلم عن سعيد بن جبير" واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى " قال الحجر مقام إبراهيم نبي الله قد جعله الله رحمة فكان يقوم عليه ويناوله إسماعيل الحجارة ولو غسل رأسه كما يقولون لاختلف رجلاه . وقال السدي : المقام الحجر الذي وضعته زوجة إسماعيل تحت قدم إبراهيم حتى غسلت رأسه . حكاه القرطبي وضعفه ورجحه غيره حكاه الرازي في تفسيره عن الحسن البصري وقتادة والربيع بن أنس وقال ابن أبي حاتم : أخبرنا الحسن بن محمد بن الصباح أخبرنا عبد الوهاب بن عطاء عن ابن جريج عن جعفر بن محمد عن أبيه سمع جابرا يحدث عن حجة النبي صلى الله عليه وسلم قال : لما طاف النبي صلى الله عليه وسلم قال له عمر هذا مقام أبينا ؟ قال" نعم " قال أفلا نتخذه مصلى ؟ فأنزل الله عز وجل " واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى " وقال عثمان بن أبي شيبة أخبرنا أبو أسامة عن زكريا عن أبي إسحاق عن أبي ميسرة قال : قال عمر قلت يا رسول الله هذا مقام خليل ربنا ؟ قال " نعم " قال أفلا نتخذه مصلى ؟ فنزلت " واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى " وقال ابن مردويه أخبرنا دعلج بن أحمد أخبرنا غيلان بن عبد الصمد أخبرنا مسروق بن المرزبان أخبرنا زكريا بن أبي زائدة عن أبي إسحاق عن عمرو بن ميمون عن عمر بن الخطاب أنه مر بمقام إبراهيم فقال : يا رسول الله أليس نقوم بمقام خليل ربنا ؟ قال " بلى " قال أفلا نتخذه مصلى ؟ فلم يلبث إلا يسيرا حتى نزلت " واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى " وقال ابن مردويه أخبرنا علي بن أحمد بن محمد القزويني أخبرنا علي بن الحسين حدثنا الجنيد أخبرنا هشام بن خالد أخبرنا الوليد عن مالك بن أنس عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر قال : لما وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة عند مقام إبراهيم قال له عمر يا رسول الله هذا مقام إبراهيم الذي قال الله " واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى " قال" نعم " قال الوليد : قلت لمالك هكذا حدثك واتخذوا قال نعم هكذا وقع في هذه الرواية وهو غريب وقد روى النسائي من حديث الوليد بن مسلم نحوه وقال البخاري : باب قوله " واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى " مثابة يثوبون يرجعون . حدثنا مسدد أخبرنا يحيى عن حميد عن أنس بن مالك . قال : قال عمر بن الخطاب وافقت ربي في ثلاث أو وافقني ربي في ثلاث : قلت يا رسول الله لو اتخذت من مقام إبراهيم مصلى فنزلت " واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى" وقلت يا رسول الله يدخل عليك البر والفاجر فلو أمرت أمهات المؤمنين بالحجاب فأنزل الله آية الحجاب . قال وبلغني معاتبة النبي صلى الله عليه وسلم بعض نسائه فدخلت عليهن فقلت إن انتهيتن أو ليبدلن الله رسوله خيرا منكن حتى أتت إحدى نسائه قالت : يا عمر أما في رسول الله ما يعظ نساءه حتى تعظهن أنت فأنزل الله " عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيرا منكن مسلمات " الآية وقال ابن أبي مريم أخبرنا يحيى بن أيوب حدثني حميد قال : سمعت أنسا عن عمر رضي الله عنهما هكذا ساقه البخاري هاهنا وعلق الطريق الثانية عن شيخه سعيد بن الحكم المعروف بابن أبي مريم المصري وقد تفرد بالرواية عنه البخاري من بين أصحاب الكتب الستة وروى عنه الباقون بواسطة وغرضه من تعليق هذا الطريق ليبين فيه اتصال إسناد الحديث وإنما لم يسنده لأن يحيى بن أبي أيوب الغافقي فيه شيء كما قال الإمام أحمد فيه هو سيئ الحفظ والله أعلم وقال الإمام أحمد حدثنا هشيم أخبرنا حميد عن أنس قال : قال عمر رضي الله عنه وافقت ربي عز وجل في ثلاث قلت : يا رسول الله لو اتخذت من مقام إبراهيم مصلى فنزلت " واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى " وقلت يا رسول الله إن نساءك يدخل عليهن البر والفاجر فلو أمرتهن أن يحتجبن فنزلت آية الحجاب . واجتمع على رسول الله صلى الله عليه وسلم نساءه في الغيرة فقلت لهن" عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيرا منكن " فنزلت كذلك ثم رواه أحمد عن يحيى وابن أبي عدي كلاهما عن حميد عن أنس عن عمر أنه قال وافقت ربي في ثلاث أو وافقني ربي في ثلاث فذكره . وقد رواه البخاري عن عمر وابن عون والترمذي عن أحمد بن منيع والنسائي عن يعقوب بن إبراهيم الدورقي وابن ماجه عن محمد بن الصباح كلهم عن هشيم بن بشير به . ورواه الترمذي أيضا عن عبد بن حميد عن حجاج بن منهال عن حماد بن سلمة والنسائي عن هناد عن يحيى بن أبي زائدة كلاهما عن حميد وهو ابن تيرويه الطويل به . وقال الترمذي حسن صحيح . ورواه الإمام علي بن المديني عن يزيد بن زريع عن حميد به . وقال هذا من صحيح الحديث وهو بصري . ورواه الإمام مسلم بن الحجاج في صحيحه بسند آخر ولفظ آخر فقال أخبرنا عقبة بن مكرم أخبرنا سعيد بن عامر عن جويرية بن أسماء عن نافع عن ابن عمر عن عمر قال : وافقت ربي في ثلاث في الحجاب وفي أسارى بدر وفي مقام إبراهيم . وقال أبو حاتم الرازي : أخبرنا محمد بن عبد الله الأنصاري أخبرنا حميد الطويل عن أنس بن مالك قال : قال عمر بن الخطاب وافقني ربي في ثلاث أو وافقت ربي في ثلاث قلت يا رسول الله لو اتخذت من مقام إبراهيم مصلى فنزلت " واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى " وقلت يا رسول الله لو حجبت النساء فنزلت آية الحجاب والثالثة لما مات عبد الله بن أبي جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ليصلي عليه قلت : يا رسول الله صلى الله عليه وسلم تصلي على هذا الكافر المنافق . فقال : إيها عنك يا ابن الخطاب فنزلت " ولا تصل على أحد منهم مات أبدا ولا تقم على قبره " وهذا إسناد صحيح أيضا ولا تعارض بين هذا ولا هذا بل الكل صحيح ومفهوم العدد إذا عارضه منطوق قدم عليه والله أعلم وقال ابن جريج أخبرني جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رمل ثلاثة أشواط ومشى أربعا حتى إذا فرغ عمد إلى مقام إبراهيم فصلى خلفه ركعتين ثم قرأ " واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى " وقال ابن جرير حدثنا يوسف بن سليمان أخبرنا حاتم بن إسماعيل أخبرنا جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر قال : استلم رسول الله صلى الله عليه وسلم الركن فرمل ثلاثا ومشى أربعا ثم نفذ إلى مقام إبراهيم فقرأ " واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى" فجعل المقام بينه وبين البيت فصلى ركعتين. وهذا قطعة من الحديث الطويل الذي سماه في صحيحه من حديث حاتم بن إسماعيل . وروى البخاري بسنده عن عمرو بن دينار : قال سمعت عمر يقول قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم فطاف بالبيت سبعا وصلى خلف المقام ركعتين فهذا كله مما يدل على أن المراد بالمقام إنما هو الحجر الذي كان إبراهيم عليه السلام يقوم عليه لبناء الكعبة لما ارتفع الجدار أتاه إسماعيل عليه السلام به ليقوم فوقه ويناوله الحجارة فيضعها بيده لرفع الجدار وكلما كمل ناحية انتقل إلى الناحية الأخرى يطوف حول الكعبة وهو واقف عليه كلما فرغ من جدار نقله إلى الناحية التي تليها وهكذا حتى تم جدران الكعبة كما سيأتي بيانه في قصة إبراهيم وإسماعيل في بناء البيت من رواية ابن عباس عند البخاري وكانت آثار قدميه ظاهرة فيه ولم يزل هذا معروف تعرفه العرب في جاهليتها ولهذا قال : أبو طالب في قصيدته المعروفة اللامية : وموطئ إبراهيم في الصخر رطبة على قدميه حافيا غير ناعل وقد أدرك المسلمون ذلك فيه أيضا كما قال عبد الله بن وهب أخبرني يونس بن يزيد عن ابن شهاب أن أنس بن مالك حدثهم قال رأيت المقام فيه أصابعه عليه السلام وأخمص قدميه غير أنه أذهبه مسح الناس بأيديهم وقال ابن جرير أخبرنا بشر بن معاذ أخبرنا يزيد بن زريع أخبرنا سعيد عن قتادة " واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى " إنما أمروا أن يصلوا عنده ولم يؤمروا بمسحه . وقد تكلفت هذه الأمة شيئا ما تكلفته الأمم قبلها ولقد ذكر لنا من رأى أثر عقبه وأصابعه فيه فما زالت هذه الأمة يمسحونه حتى اخلولق وانمحى " قلت " وقد كان هذا المقام ملصقا بجدار الكعبة قديما ومكانه معروف اليوم إلى جانب الباب مما يلي الحجر يمنة الداخل من الباب في البقعة المستقلة هناك وكان الخليل عليه السلام لما فرغ من بناء البيت وضعه إلى جدار الكعبة أو أنه انتهى عنده البناء فتركه هناك ولهذا والله أعلم أمر بالصلاة هناك عند الفراغ من الطواف وناسب أن يكون عند مقام إبراهيم حيث انتهى بناء الكعبة فيه وإنما أخره عن جدار الكعبة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه أحد الأئمة المهديين والخلفاء الراشدين الذين أمرنا باتباعهم وهو أحد الرجلين اللذين قال فيهما رسول الله صلى الله عليه وسلم " اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر " وهو الذي نزل القرآن بوفاقه في الصلاة عنده ولهذا لم ينكر ذلك أحد من الصحابة رضي الله عنهم أجمعين قال عبد الرزاق عن ابن جريج حدثني عطاء وغيره من أصحابنا : قال أول من نقله عمر بن الخطاب رضي الله عنه وقال عبد الرزاق أيضا عن معمر عن حميد الأعرج عن مجاهد قال أول من أخر المقام إلى موضعه الآن عمر بن الخطاب رضي الله عنه وقال الحافظ أبو بكر أحمد بن علي بن الحسين البيهقي أخبرنا أبو الحسين بن الفضل القطان أخبرنا القاضي أبو بكر أحمد بن كامل حدثنا أبو إسماعيل محمد بن إسماعيل السلمي حدثنا أبو ثابت حدثنا الدراوردي عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها أن المقام كان زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم وزمان أبي بكر رضي الله عنه ملتصقا بالبيت ثم أخره عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهذا إسناد صحيح مع ما تقدم وقال ابن أبي حاتم أخبرنا أبي أخبرنا ابن أبي عمر العدني قال : قال سفيان يعني ابن عيينة وهو إمام المكيين في زمانه كان المقام من سفع البيت على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فحوله عمر إلى مكانه بعد النبي صلى الله عليه وسلم وبعد قوله واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى قال ذهب السيل به بعد تحويل عمر إياه من موضعه هذا فرده عمر إليه وقال سفيان لا أدري كم بينه وبين الكعبة قبل تحويله قال سفيان لا أدري أكان لاصقا بها أم لا ؟ فهذه الآثار متعاضدة على ما ذكرناه والله أعلم وقد قال الحافظ أبو بكر بن مردويه أخبرنا ابن عمر وهو أحمد بن محمد بن حكيم أخبرنا محمد بن عبد الوهاب بن أبي تمام أخبرنا آدم هو ابن أبي إياس في تفسيره أخبرنا شريك عن إبراهيم بن المهاجر عن مجاهد قال : قال عمر بن الخطاب يا رسول الله لو صلينا خلف المقام فأنزل الله " واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى " فكان المقام عند البيت فحوله رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى موضعه هذا . قال مجاهد وكان عمر يرى الرأي فينزل به القرآن هذا مرسل عن مجاهد وهو مخالف لما تقدم من رواية عبد الرزاق عن معمر عن حميد الأعرج عن مجاهد أن أول من أخر المقام إلى موضعه الآن عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهذا أصح من طريق ابن مردويه مع اعتضاد هذا بما تقدم والله أعلم .

"وإذ جعلنا البيت" الكعبة "مثابة للناس" مرجعا يثوبون إليه من كل جانب "وأمنا" مأمنا لهم من الظلم والإغارات الواقعة في غيره كان الرجل يلقى قاتل أبيه فيه فلا يهيجه "واتخذوا" أيها الناس وفي قراءة بفتح الخاء خبر "من مقام إبراهيم" هو الحجر الذي قام عليه عند بناء البيت "مصلى" مكان صلاة بأن تصلوا خلفه ركعتي الطواف "وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل" أمرناهما "أن" أي بأن "طهرا بيتي" من الأوثان "للطائفين والعاكفين" المقيمين فيه "والركع السجود" جمع راكع وساجد المصلين

" جعلنا " بمعنى صيرنا لتعديه إلى مفعولين , وقد تقدم . " البيت " يعني الكعبة . " مثابة " أي مرجعا , يقال : ثاب يثوب مثابا ومثابة وثؤوبا وثوبانا . فالمثابة مصدر وصف به ويراد به الموضع الذي يثاب إليه , أي يرجع إليه . قال ورقة بن نوفل في الكعبة : مثابا لأفناء القبائل كلها تخب إليها اليعملات الذوامل وقرأ الأعمش : " مثابات " على الجمع . ويحتمل أن يكون من الثواب , أي يثابون هناك . وقال مجاهد : لا يقضي أحد منه وطرا , قال الشاعر : جعل البيت مثابا لهم ليس منه الدهر يقضون الوطر والأصل مثوبة , قلبت حركة الواو على الثاء فقلبت الواو ألفا اتباعا لثاب يثوب , وانتصب على المفعول الثاني , ودخلت الهاء للمبالغة لكثرة من يثوب أي يرجع ; لأنه قل ما يفارق أحد البيت إلا وهو يرى أنه لم يقض منه وطرا , فهي كنسابة وعلامة , قاله الأخفش . وقال غيره : هي هاء تأنيث المصدر وليست للمبالغة . فإن قيل : ليس كل من جاءه يعود إليه , قيل : ليس يختص بمن ورد عليه , وإنما المعنى أنه لا يخلو من الجملة , ولا يعدم قاصدا من الناس , والله تعالى أعلم . " وأمنا " استدل به أبو حنيفة وجماعة من فقهاء الأمصار على ترك إقامة الحد في الحرم على المحصن والسارق إذا لجأ إليه , وعضدوا ذلك بقوله تعالى : " ومن دخله كان آمنا " [ آل عمران : 97 ] كأنه قال : آمنوا من دخل البيت . والصحيح إقامة الحدود في الحرم , وأن ذلك من المنسوخ ; لأن الاتفاق حاصل أنه لا يقتل في البيت , ويقتل خارج البيت . وإنما الخلاف هل يقتل في الحرم أم لا ؟ والحرم لا يقع عليه اسم البيت حقيقة . وقد أجمعوا أنه لو قتل في الحرم قتل به , ولو أتى حدا أقيد منه فيه , ولو حارب فيه حورب وقتل مكانه . وقال أبو حنيفة : من لجأ إلى الحرم لا يقتل فيه ولا يتابع , ولا يزال يضيق عليه حتى يموت أو يخرج . فنحن نقتله بالسيف , وهو يقتله بالجوع والصد , فأي قتل أشد من هذا . وفي قوله : " وأمنا " تأكيد للأمر باستقبال الكعبة , أي ليس في بيت المقدس هذه الفضيلة , ولا يحج إليه الناس , ومن استعاذ بالحرم أمن من أن يغار عليه . وسيأتي بيان هذا في " المائدة " إن شاء الله تعالى .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَإِذْ» تقدم إعرابها.
«جَعَلْنَا» فعل ماض مبني على السكون ونا فاعل.
«الْبَيْتَ» مفعول به أول.
«مَثابَةً» مفعول به ثان لجعل.
«لِلنَّاسِ» جار ومجرور متعلقان بمثابة أو بصفة له.
«وَأَمْناً» معطوف على مثابة ، والجملة في محل جر بالإضافة.
«وَاتَّخِذُوا» الواو عاطفة اتخذوا فعل أمر مبني على حذف النون لا تصاله بواو الجماعة والواو ضمير متصل في محل رفع فاعل. والجملة في محل نصب مقول القول لفعل محذوف معطوف على جعلنا تقديره وقلنا اتخذوا.
«مِنْ مَقامِ» متعلقان باتخذوا أو بمحذوف حال من مصلى.
«إِبْراهِيمَ» مضاف إليه مجرور بالفتحة نيابة عن الكسرة ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
«مُصَلًّى» مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على الألف للتعذر.
«وَعَهِدْنا» الواو عاطفة ، عهدنا فعل ماض وفاعل.
«إِلى إِبْراهِيمَ» متعلقان بالفعل قبلهما.
«وَإِسْماعِيلَ» معطوف على ابراهيم.
«أَنْ» تفسيرية. «طَهِّرا» فعل أمر مبني على حذف النون وألف الاثنين فاعل.
«بَيْتِيَ» مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم ، والياء في محل جر بالإضافة.
«لِلطَّائِفِينَ» اسم مجرور بالياء لأنه جمع مذكر سالم والجار والمجرور متعلقان بالفعل.
«وَالْعاكِفِينَ» اسم معطوف.
«وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ» اسمان معطوفان عاملهما معاملة الاسم الواحد لأنهما من الصلاة وهي واحدة فحذف حرف العطف. وجملة عهدنا معطوفة على جملة جعلنا ، وجملة طهرا تفسيرية لا محل لها من الإعراب.

Similar Verses

22vs25

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاء الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ
,

22vs26

وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لَّا تُشْرِكْ بِي شَيْئاً وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ
,

24vs36

فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ
, ,

66vs5

عَسَى رَبُّهُ إِن طَلَّقَكُنَّ أَن يُبْدِلَهُ أَزْوَاجاً خَيْراً مِّنكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُّؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَاراً
,

14vs40

رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء
,

14vs37

رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ
,

9vs109

أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىَ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ
,

9vs84

وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَداً وَلاَ تَقُمْ عَلَىَ قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُواْ وَهُمْ فَاسِقُونَ
,

5vs97

جَعَلَ اللّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَاماً لِّلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلاَئِدَ ذَلِكَ لِتَعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَأَنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ
,

3vs97

فِيهِ آيَاتٌ بَيِّـنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِناً وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ
,

3vs96

إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ

22vs26

وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لَّا تُشْرِكْ بِي شَيْئاً وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ