You are here

2vs126

وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَداً آمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ

Waith qala ibraheemu rabbi ijAAal hatha baladan aminan waorzuq ahlahu mina alththamarati man amana minhum biAllahi waalyawmi alakhiri qala waman kafara faomattiAAuhu qaleelan thumma adtarruhu ila AAathabi alnnari wabisa almaseeru

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma a lõkacin da lbrãhĩm ya ce: &quotYã Ubangijĩna! Ka sanya wannan gari amintacce, Ka azurta mutãnensa, daga ´ya´yan itãcen, wanda ya yi ĩmãni, daga gare su, da Allah da Ranar Lãhira.&quot Allah Ya ce: &quotWanda ya kãfirta ma Ina jiyar da shi dãɗi kaɗan, sa´an nan kuma Ina tĩlastã shi zuwa ga azãbar Wuta. Kuma makõmar, ta munana.&quot

English Translation

And remember Abraham said: "My Lord, make this a City of Peace, and feed its people with fruits,-such of them as believe in Allah and the Last Day." He said: "(Yea), and such as reject Faith,-for a while will I grant them their pleasure, but will soon drive them to the torment of Fire,- an evil destination (indeed)!"
And when Ibrahim said: My Lord, make it a secure town and provide its people with fruits, such of them as believe in Allah and the last day. He said: And whoever disbelieves, I will grant him enjoyment for a short while, then I will drive him to the chastisement of the fire; and it is an evil destination.
And when Abraham prayed: My Lord! Make this a region of security and bestow upon its people fruits, such of them as believe in Allah and the Last Day, He answered: As for him who disbelieveth, I shall leave him in contentment for a while, then I shall compel him to the doom of Fire - a hapless journey's end!

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Makkah is a Sacred Area
Allah said,
وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ...
And (remember) when Ibrahim said, "My Lord, make this city (Makkah) a place of security and provide its people with fruits, such of them as believe in Allah and the Last Day.''
Imam Abu Jafar bin Jarir At-Tabari narrated that Jabir bin Abdullah said that the Messenger of Allah said,
إِنَّ إِبْرَاهِيمَ حَرَّمَ بَيْتَ اللهِ وَأَمَّنَهُ وَإِنِّي حَرَّمْتُ الْمَدِينَةَ مَا بَيْنَ لَابَتَيْهَا، فَلَا يُصَادُ صَيْدُهَا وَلَا يُقْطَعُ عِضَاهُهَا
Ibrahim made Allah's House a Sacred Area and a safe refuge. I have made what is between the two sides of Al-Madinah a Sacred Area. Therefore, its game should not be hunted, and its trees should not be cut.
An-Nasa'i and Muslim also recorded this Hadith. There are several other Hadiths that indicate that Allah made Makkah a sacred area before He created the heavens and earth.
The Two Sahihs recorded Abdullah bin Abbas saying that the Messenger of Allah said,
إِنَّ هَذَا الْبَلَدَ حَرَّمَهُ اللهُ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ، فَهُوَ حَرَامٌ بِحُرْمَةِ اللهِ إِلى يَومِ الْقِيَامَةِ وَإِنَّهُ لَمْ يَحِلَّ الْقِتَالُ فِيهِ لِأَحَدٍ قَبْلِي وَلَمْ يَحِلَّ لِي إِلَّا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ، فَهُوَ حَرَامٌ بِحُرْمَةِ اللهِ إِلى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَا يُعْضَدُ شَوْكُهُ وَلَا يُنَفَّرُ صَيْدُهُ،وَلَا يَلْتَقِطُ لُقَطَتَهُ إِلَّا مَنْ عَرَّفَهَا وَلَا يُخْتَلى خَلَاهَا
Allah has made this city a sanctuary (sacred place) the Day He created the heavens and earth. Therefore, it is a sanctuary until the Day of Resurrection because Allah made it a sanctuary. It was not legal for anyone to fight in it before me, and it was legal for me for a few hours of one day. Therefore, it is a sanctuary until the Day of Resurrection, because Allah made it a sanctuary. None is allowed to uproot its thorny shrubs, or to chase its game, or to pick up something that has fallen, except by a person who announces it publicly, nor should any of its trees be cut.
Al-Abbas said, O Messenger of Allah! Except the lemon-grass, for our goldsmiths and for our graves.'
The Prophet added,
إِلَّا الْإِذْخِر
Except lemon-grass. This is the wording of Muslim.
The Two Sahihs also recorded Abu Hurayrah narrating a similar Hadith, while Al-Bukhari recorded a similar Hadith from Safiyyah bint Shaybah who narrated it from the Prophet.
Abu Shurayh Al-Adawi said that he said to `Amr bin Sa`id while he was sending armies to Makkah, "O Commander! Let me narrate a Hadith that the Messenger of Allah said the day that followed the victory of Makkah. My ears heard the Hadith, my heart comprehended it, and my eyes saw the Prophet when he said it.
He thanked Allah and praised Him and then said,
إِنَّ مَكَّةَ حَرَّمَهَا اللهُ وَلَمْ يُحَرِّمْهَا النَّاسُ فَلَا يَحِلُّ لِامْرِىءٍ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْيَومِ الْآخِرِ أَنْ يَسْفِكَ بِهَا دَمًا وَلَا يَعْضِدَ بِهَا شَجَرَةً،فَإِنْ أَحَدٌ تَرَخَّصَ بِقِتَالِ رَسُولِ اللهِصلى الله عليه وسلّم فَقُولُوا: إِنَّ اللهَ أَذِنَ لِرَسُولِهِ وَلَمْ يَأْذَنْ لَكُمْ، وَإِنَّمَا أَذِنَ لِي فِيهَا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ وَقَدْ عَادَتْ حُرْمَتُهَا الْيَومَ كَحُرْمَتِهَا بِالْأَمْسِ فَلْيُبَلِّغِ الشَّاهِدُ الْغَائِب
Allah, not the people, made Makkah a sanctuary, so any person who has belief in Allah and the Last Day, should neither shed blood in it nor should he cut down its trees. If anybody argues that fighting in it is permissible on the basis that Allah's Messenger fought in Makkah, say to him, `Allah allowed His Messenger and did not allow you.'
Allah allowed me only for a few hours on that day (of the Conquest), and today its sanctity is valid as it was before. So, those who are present should inform those who are absent (concerning this fact).
Abu Shurayh was asked, `What did `Amr reply?'
He said, (Amr said) `O Abu Shurayh! I know better than you about this, the Sacred House does not give protection to a sinner, a murderer or a thief.'
This Hadith was collected by Al-Bukhari and Muslim.
After this, there is no contradiction between the Hadiths that stated that Allah made Makkah a sanctuary when He created the heavens and earth and the Hadiths that Ibrahim made it a sanctuary, since Ibrahim conveyed Allah's decree that Makkah is a sanctuary, before he built the House.
Similarly, the Messenger of Allah was written as the Final Prophet when Adam was still clay. Yet, Ibrahim said, رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ (Our Lord! Send amongst them a Messenger of their own), (2: 129).
Allah accepted Ibrahim's supplication, although He had full knowledge beforehand that it will occur by His decree.
To further elaborate on this subject, we should mention the Hadith about what the Messenger of Allah said when he was asked,
"O Messenger of Allah! Tell us about how your Prophethood started.''
He said,
دَعْوَةُ أَبِي إِبْرَاهِيمَ، عَلَيْهِ السَّلَامُ، وَبُشْرَى عِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ، وَرَأَتْ أُمِّي كَأَنَّهُ خَرَجَ مِنْهَا نُورٌ أَضَاءَتْ لَهُ قُصُورُ الشَّام
I am the supplication of my father Ibrahim, the good news of Jesus, the son of Mary, and my mother saw a light that radiated from her which illuminated the castles of Ash-Sham (Syria).
In this Hadith, the Companions asked the Messenger about the beginning of his Prophethood. We will explain this matter later, if Allah wills.
Ibrahim invokes Allah to make Makkah an Area of Safety and Sustenance
Allah tells;
وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ ...
And (remember) when Ibrahim said,
... رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَدًا آمِنًا ...
My Lord, make this city (Makkah) a place of security, from terror, so that its people do not suffer from fear. Allah accepted Ibrahim's supplication. Allah said,
وَمَن دَخَلَهُ كَانَ ءَامِناً
Whosoever enters it, he attains security, (3:97)
and,
أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّا جَعَلْنَا حَرَماً ءامِناً وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ
Have they not seen that We have made (Makkah) a secure sanctuary, while men are being snatched away from all around them. (29:67)
We have already mentioned the Hadiths that prohibit fighting in the Sacred Area. Muslim recorded that Jabir said that the Messenger of Allah said,
لَا يَحِلُّ لِأَحَدٍ أَنْ يَحْمِلَ بِمَكَّةَ السِّلَاح
No one is allowed to carry weapons in Makkah. Allah mentioned that Ibrahim said, رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَدًا آمِنًا (My Lord, make this city (Makkah) a place of security) meaning, make this a safe city. This occurred before the Ka`bah was built.
Allah said in Surah Ibrahim,
وَإِذْ قَالَ إِبْرَهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـذَا الْبَلَدَ آمِنًا
And (remember) when Ibrahim said, "My Lord! Make this city (Makkah) one of peace and security...'' (14:35)
as here, Ibrahim supplicated a second time after the House was built and its people lived around it, after Ishaq who was thirteen years Ismail's junior was born.
This is why at the end of his supplication, Ibrahim said here,
الْحَمْدُ للَّهِ الَّذِى وَهَبَ لِى عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَـعِيلَ وَإِسْحَـقَ إِنَّ رَبِّى لَسَمِيعُ الدُّعَآءِ
All the praises and thanks be to Allah, Who has given me in old age Ismail (Ishmael) and Ishaq (Isaac). Verily, my Lord is indeed the Hearer of invocations. (14:39)
Allah said next,
... وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ﴿١٢٦﴾
"...and provide its people with fruits, such of them as believe in Allah and the Last Day.''
He (Allah) answered: "As for him who disbelieves, I shall leave him in contentment for a while, then I shall compel him to the torment of the Fire, and worst indeed is that destination!''
Ibn Jarir said that Ubayy bin Ka`b commented on, قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (He answered: "As for him who disbelieves, I shall leave him in contentment for a while, then I shall compel him to the torment of the Fire, and worst indeed is that destination!'')
"These are Allah's Words (meaning not Ibrahim's)''
This is also the Tafsir of Mujahid and Ikrimah.
Furthermore, Ibn Abi Hatim narrated that Ibn Abbas commented on Allah's statement, رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ (My Lord, make this city (Makkah) a place of security and provide its people with fruits, such of them as believe in Allah and the Last Day.)
"Ibrahim asked Allah to grant sustenance for the believers only. However, Allah revealed, `I will also provide for the disbelievers, just as I shall provide for the believers. Would I create something and not sustain and provide for I shall allow the disbelievers little delight, and then force them to the torment of the Fire, and what an evil destination.'' Ibn `Abbas then recited,
كُلاًّ نُّمِدُّ هَـؤُلاءِ وَهَـؤُلاءِ مِنْ عَطَآءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَآءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا
On each these as well as those We bestow from the bounties of your Lord. And the bounties of your Lord can never be forbidden. (17:20)
This was recorded by Ibn Marduwyah, who also recorded similar statements from Ikrimah and Mujahid.
Similarly, Allah said,
قُلْ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ
مَتَـعٌ فِى الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ نُذِيقُهُمُ الْعَذَابَ الشَّدِيدَ بِمَا كَانُواْ يَكْفُرُونَ
Verily, those who invent a lie against Allah will never be successful. (A brief) enjoyment in this world! And then unto Us will be their return, then We shall make them taste the severest torment because they used to disbelieve. (10:69-70)
وَمَن كَفَرَ فَلاَ يَحْزُنكَ كُفْرُهُ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ فَنُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُواْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ
نُمَتِّعُهُمْ قَلِيلاً ثُمَّ نَضْطَرُّهُمْ إِلَى عَذَابٍ غَلِيظٍ
And whoever disbelieves, let not his disbelief grieve you (O Muhammad). To Us is their return, and We shall inform them what they have done. Verily, Allah is the Knower of what is in the breasts (of men). We let them enjoy for a little while, then in the end We shall oblige them to (enter) a great torment. (31:23-24)
and,
وَلَوْلاَ أَن يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَحِدَةً لَّجَعَلْنَا لِمَن يَكْفُرُ بِالرَّحْمَـنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفاً مِّن فِضَّةٍ وَمَعَارِجَ عَلَيْهَا يَظْهَرُونَ
وَلِبُيُوتِهِمْ أَبْوَباً وَسُرُراً عَلَيْهَا يَتَّكِئُونَ
وَزُخْرُفاً وَإِن كُلُّ ذَلِكَ لَمَّا مَتَـعُ الْحَيَوةِ الدُّنْيَا وَالاٌّخِرَةُ عِندَ رَبِّكَ لِلْمُتَّقِينَ
And were it not that mankind would have become of one community (all disbelievers desiring worldly life only), We would have provided for those who disbelieve in the Most Gracious (Allah), silver roofs for their houses, and elevators whereby they ascend. And for their houses, doors (of silver), and thrones (of silver) on which they could recline. And adornments of gold. Yet all this would have been nothing but an enjoyment of this world. And the Hereafter with your Lord is (only) for the Muttaqin (the pious). (43:33-35)
Allah said next,
... ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ
Then I shall compel him to the torment of the Fire, and worst indeed is that destination!
meaning, "After the delight that the disbeliever enjoyed in this life, I will make his destination torment in the Fire, and what an evil destination.''
This Ayah indicates that Allah gives the disbelievers respite and then seizes them in a manner compatible to His greatness and ability. This Ayah is similar to Allah's statement,
وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَمْلَيْتُ لَهَا وَهِىَ ظَـلِمَةٌ ثُمَّ أَخَذْتُهَا وَإِلَىَّ الْمَصِيرُ
And many a township did I give respite while it was given to wrongdoing. Then (in the end) I seized it (with punishment). And to Me is the (final) return (of all). (22:48)
Also, the Two Sahihs recorded,
لَا أَحَدَ أَصْبَرُ عَلى أَذًى سَمِعَهُ مِنَ اللهِ إِنَّهُمْ يَجْعَلُونَ لَهُ وَلَدًا وَهُوَ يَرْزُقُهُمْ وَيُعَافِيهِم
No one is more patient than Allah when hearing abuse. They attribute a son to Him, while He grants them sustenance and health.
The Sahih also recorded,
إِنَّ اللهَ لَيُمْلِي لِلظَّالِمِ حَتّى إِذَا أَخَذَهُ لَمْ يُفْلِتْه
Allah gives respite to the unjust person, until when He seizes him; He never lets go of him. He then recited Allah's statement,
وَكَذلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِىَ ظَـلِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ
Such is the punishment of your Lord when He punishes the (population of) towns while they are doing wrong. Verily, His punishment is painful (and) severe. (11:102)

Tafseer (Arabic)

وقوله تعالى " وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر قال الإمام أبو جعفر بن جرير أخبرنا ابن بشار أخبرنا عبد الرحمن بن مهدي أخبرنا سفيان عن أبي الزبير عن جابر بن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن إبراهيم حرم بيت الله وأمنه وإني حرمت المدينة ما بين لابتيها فلا يصاد صيدها ولا يقطع عضاهها " وهكذا رواه النسائي عن محمد بن بشار عن بندار به وأخرجه مسلم عن أبي بكر بن أبي شيبة وعمرو الناقد كلاهما عن أبي أحمد الزبيري عن سفيان الثوري وقال ابن جرير أيضا : أخبرنا أبو كريب وأبو السائب قالا حدثنا ابن إدريس وأخبرنا أبو كريب أخبرنا عبد الرحيم الرازي قالا جميعا سمعنا أشعث عن نافع عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن إبراهيم كان عبد الله وخليله وإني عبد الله ورسوله وإن إبراهيم حرم مكة وإني حرمت المدينة ما بين لابتيها عضاهها وصيدها لا يحمل فيها سلاح لقتال ولا يقطع منها شجرة إلا لعلف بعير " وهذه الطريق غريبة ليست في شيء من الكتب الستة وأصل الحديث في صحيح مسلم من وجه آخر عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : كان الناس إذا رأوا أول الثمر جاءوا به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا أخذه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " اللهم بارك لنا في ثمرنا وبارك لنا في مدينتنا وبارك لنا في صاعنا وبارك لنا في مدنا اللهم إن إبراهيم عبدك وخليلك ونبيك وإني عبدك ونبيك وإنه دعاك لمكة وإني أدعوك للمدينة بمثل ما دعاك لمكة ومثله معه" ثم يدعو أصغر وليد فيعطيه ذلك الثمر وفي لفظ" بركة مع بركة " ثم يعطيه أصغر من يحضره من الولدان - لفظ مسلم ثم قال ابن جرير : حدثنا أبو كريب حدثنا قتيبة بن سعيد أخبرنا بكر بن مضر عن ابن الهاد عن أبي بكر بن محمد عن عبد الله بن عمرو بن عثمان عن رافع بن خديج قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن إبراهيم حرم مكة وإني أحرم ما بين لابتيها " انفرد بإخراجه مسلم فرواه عن قتيبة عن بكر بن مضر به ولفظه كلفظه سواء وفي الصحيحين عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي طلحة " التمس لي غلاما من غلمانكم يخدمني" فخرج بي أبو طلحة يردفني وراءه فكنت أخدم رسول الله صلى الله عليه وسلم كلما نزل وقال في الحديث ثم أقبل حتى إذا بدا له أحد قال " هذا جبل يحبنا ونحبه " فلما أشرف على المدينة قال " اللهم إني أحرم ما بين جبليها مثل ما حرم إبراهيم مكة اللهم بارك لهم في مدهم وصاعهم" وفي لفظ لهما " بارك لهم في مكيالهم وبارك لهم في صاعهم وبارك لهم في مدهم " زاد البخاري يعني أهل المدينة ولهما أيضا عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " اللهم اجعل بالمدينة ضعفي ما جعلته بمكة من البركة " وعن عبد الله بن زيد بن عاصم رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم " إن إبراهيم حرم مكة ودعا لها وحرمت المدينة كما حرم إبراهيم مكة ودعوت لها في مدها وصاعها مثل ما دعا إبراهيم لمكة " رواه البخاري وهذا لفظه ولمسلم ولفظه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " إن إبراهيم حرم مكة ودعا لأهلها . وإني حرمت المدينة كما حرم إبراهيم مكة وإني دعوت في صاعها ومدها بمثلي ما دعا به إبراهيم لأهل مكة " وعن أبي سعيد رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " اللهم إن إبراهيم حرم مكة فجعلها حراما وإني حرمت المدينة حراما ما بين مأزميها أن لا يهراق فيها دم ولا يحمل فيها سلاح لقتال ولا تخبط فيها شجرة إلا لعلف اللهم بارك لنا في مدينتنا اللهم بارك لنا في صاعنا اللهم بارك لنا في مدنا اللهم اجعل مع البركة بركتين" الحديث رواه مسلم والأحاديث في تحريم المدينة كثيرة وإنما أوردنا منها ما هو متعلق بتحريم إبراهيم عليه السلام لمكة لما في ذلك من مطابقة الآية الكريمة وتمسك بها من ذهب إلى أن تحريم مكة إنما كان على لسان إبراهيم الخليل وقيل إنها محرمة منذ خلقت مع الأرض وهذا أظهر وأقوى والله أعلم . وقد وردت أحاديث أخر تدل على أن الله تعالى حرم مكة قبل خلق السموات والأرض كما جاء في الصحيحين عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال : قال سول الله صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة " إن هذا البلد حرمه الله يوم خلق السموات والأرض فهو حرام بحرمة الله إلى يوم القيامة . وإنه لم يحل القتال فيه لأحد قبلي ولم يحل لي إلا ساعة من نهار فهو حرام بحرمة الله إلى يوم القيامة لا يعضد شوكه ولا ينفر صيده ولا يلتقط لقطته إلا من عرفها ولا يختلى خلاها " فقال العباس : يا رسول الله إلا الإذخر فإنه لقينهم ولبيوتهم فقال" إلا الإذخر " وهذا لفظ مسلم ولهما عن أبي هريرة نحو من ذلك ثم قال البخاري بعد ذلك : وقال أبان بن صالح عن الحسن بن مسلم عن صفية بنت شيبة : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم مثله وهذا الذي علقه البخاري رواه الإمام أبو عبد الله بن ماجه عن محمد بن عبد الله بن نمير عن يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق عن أبان بن صالح عن الحسن بن مسلم بن يناق عن صفية بنت شيبة : قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب عام الفتح فقال " يا أيها الناس إن الله حرم مكة يوم خلق السموات والأرض فهي حرام إلى يوم القيامة لا يعضد شجرها ولا ينفر صيدها ولا يأخذ لقطتها إلا منشد " فقال العباس : إلا الإذخر فإنه للبيوت والقبور فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إلا الإذخر " وعن أبي شريح العدوي أنه قال لعمرو بن سعيد وهو يبعث البعوث إلى مكة ائذن لي أيها الأمير أن أحدثك قولا قام به رسول الله صلى الله عليه وسلم الغد من يوم الفتح سمعته أذناي ووعاه قلبي وأبصرته عيناي حين تكلم به - إنه حمد الله وأثنى عليه ثم قال " إن مكة حرمها الله ولم يحرمها الناس فلا يحل لامرئ يؤمن بالله واليوم الآخر أن يسفك بها دما ولا يعضد بها شجرة فإن أحد ترخص بقتال رسول الله صلى الله عليه وسلم فقولوا إن الله أذن لرسوله صلى الله عليه وسلم ولم يأذن لكم . وإنما أذن لي فيها ساعة من نهار وقد عادت حرمتها اليوم كحرمتها بالأمس فليبلغ الشاهد الغائب " فقيل لأبي شريح ما قال لك عمرو ؟ قال أنا أعلم بذلك منك يا أبا شريح إن الحرم لا يعيذ عاصيا ولا فارا بدم ولا فارا بخربة رواه البخاري ومسلم وهذا لفظه . فإذا علم هذا فلا منافاة بين هذه الأحاديث الدالة على أن الله حرم مكة يوم خلق السموات والأرض وبين الأحاديث الدالة على أن إبراهيم عليه السلام حرمها لأن إبراهيم بلغ عن الله حكمه فيها وتحريمه إياها وأنها لم تزل بلدا حراما عند الله قبل بناء إبراهيم عليه السلام لها كما أنه قد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مكتوبا عند الله خاتم النبيين وإن آدم لمنجدل في طينته ومع هذا قال إبراهيم عليه السلام " ربنا وابعث فيهم رسولا منهم " الآية وقد أجاب الله دعاءه بما سبق في علمه وقدره . ولهذا جاء في الحديث أنهم قالوا : يا رسول الله أخبرنا عن بدء أمرك . فقال " دعوة أبي إبراهيم عليه السلام وبشرى عيسى ابن مريم ورأت أمي كأنه خرج منها نور أضاء له قصور الشام " أي أخبرنا عن بدء ظهور أمرك كما سيأتي قريبا إن شاء الله . وأما مسألة تفضيل مكة على المدينة كما هو قول الجمهور أو المدينة على مكة كما هو مذهب مالك وأتباعه فتذكر في موضع آخر بأدلتها إن شاء الله وبه الثقة . وقوله تعالى إخبارا عن الخليل أنه قال " رب اجعل هذا بلدا آمنا " أي من الخوف لا يرعب أهله وقد فعل الله ذلك شرعا وقدرا . كقوله تعالى " ومن دخله كان آمنا " وقوله" أولم يروا أنا جعلنا حرما آمنا ويتخطف الناس من حولهم " إلى غير ذلك من الآيات وقد تقدمت الأحاديث في تحريم القتال فيه : وفي صحيح مسلم عن جابر سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " لا يحل لأحد أن يحمل بمكة السلاح " وقال في هذه السورة " رب اجعل هذا البلد آمنا " أي اجعل هذه البقعة بلدا آمنا وناسب هذا لأنه قبل بناء الكعبة . وقال تعالى في سورة إبراهيم" وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد آمنا " وناسب هذا هناك لأنه والله أعلم كأنه وقع دعاء مرة ثانية بعد بناء البيت واستقرار أهله به وبعد مولد إسحاق الذي هو أصغر سنا من إسماعيل بثلاث عشرة سنة ولهذا قال في آخر الدعاء " الحمد لله الذي وهب لي على الكبر إسماعيل وإسحاق إن ربي لسميع الدعاء " . وقوله تعالى " وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر قال ومن كفر فأمتعه قليلا ثم اضطره إلى عذاب النار وبئس المصير " قال أبو جعفر الرازي عن الربيع بن أنس عن أبي العالية عن أبي بن كعب قال" ومن كفر فأمتعه قليلا ثم أضطره إلى عذاب النار وبئس المصير " قال هو قول الله تعالى وهذا قول مجاهد وعكرمة وهو الذي صوبه ابن جرير رحمه الله . قال وقرأ آخرون " قال ومن كفر فأمتعه قليلا ثم أضطره إلى عذاب النار وبئس المصير" فجعلوا ذلك من تمام دعاء إبراهيم كما رواه أبو جعفر عن الربيع عن أبي العالية قال : كان ابن عباس يقول ذلك قول إبراهيم يسأل ربه أن من كفر فأمتعه قليلا وقال أبو جعفر عن ليث بن أبي سليم عن مجاهد " ومن كفر فأمتعه قليلا " يقول ومن كفر فأرزقه رزقا قليلا أيضا " ثم أضطره إلى عذاب النار وبئس المصير " قال محمد بن إسحاق لما عن لإبراهيم الدعوة على من أبى الله أن يجعل له الولاية انقطاعا إلى الله ومحبته وفراقا لمن خالف أمره وإن كانوا من ذريته حين عرف أنه كائن منهم ظالم لا يناله عهده بخبر الله له بذلك. قال الله تعالى ومن كفر فإني أرزق البر والفاجر وأمتعه قليلا وقال حاتم بن إسماعيل عن حميد الخراط عن عمار الذهبي عن سعيد بن جبير عن ابن عباس في قوله تعالى " رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر " قال ابن عباس كان إبراهيم يحجرها على المؤمنين دون الناس فأنزل الله ومن كفر أيضا أرزقهم كما أرزق المؤمنين أأخلق خلقا لا أرزقهم ؟ أمتعهم قليلا ثم أضطرهم إلى عذاب النار وبئس المصير ثم قرأ ابن عباس " كلا نمد هؤلاء وهؤلاء من عطاء ربك وما كان عطاء ربك محظورا " رواه ابن مردويه وروى عن عكرمة ومجاهد نحو ذلك أيضا وهذا كقوله تعالى قل إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون متاع في الدنيا ثم إلينا مرجعهم ثم نذيقهم العذاب الشديد بما كانوا يكفرون " وقوله تعالى " ومن كفر فلا يحزنك كفره إلينا مرجعهم فننبئهم بما عملوا إن الله عليم بذات الصدور نمتعهم قليلا ثم نضطرهم إلى عذاب غليظ " وقوله " ولولا أن يكون الناس أمة واحدة لجعلنا لمن يكفر بالرحمن لبيوتهم سقفا من فضة ومعارج عليها يظهرون ولبيوتهم أبوابا وسررا عليها يتكئون وزخرفا وإن كل ذلك لما متاع الحياة الدنيا والآخرة عند ربك للمتقين" وقوله " ثم أضطره إلى عذاب النار وبئس المصير" أي ثم ألجئه بعد متاعه في الدنيا وبسطنا عليه من ظلها إلى عذاب النار وبئس المصير ومعناه أن الله تعالى ينظرهم ويمهلهم ثم يأخذهم أخذ عزيز مقتدر كقوله تعالى " وكأين من قرية أمليت لها وهي ظالمة ثم أخذتها وإلي المصير " وفي الصحيحين " لا أحد أصبر على أذى سمعه من الله إنهم يجعلون له ولدا وهو يرزقهم ويعافيهم" وفي الصحيح أيضا " إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته " ثم قرأ قوله تعالى " وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد " وقرأ بعضهم " قال ومن كفر فأمتعه قليلا" الآية جعله من تمام دعاء إبراهيم وهي قراءة شاذة مخالفة للقراء السبعة وتركيب السياق يأبى معناها والله أعلم فإن الضمير في قال راجع إلى الله تعالى في قراءة الجمهور والسياق يقتضيه وعلى هذه القراءة الشاذة يكون الضمير في قال عائدا على إبراهيم وهذا خلاف نظم الكلام والله سبحانه هو العلام .

"وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا" المكان "بلدا آمنا" ذا أمن وقد أجاب الله دعاءه فجعله حرما لا يسفك فيه دم إنسان ولا يظلم فيه أحد ولا يصاد صيده ولا يختلى خلاه "وارزق أهله من الثمرات" وقد فعل بنقل الطائف من الشام إليه وكان أقفر لا زرع فيه ولا ماء "من آمن منهم بالله واليوم الآخر" بدل من أهله وخصهم بالدعاء لهم موافقة لقوله لا ينال عهدي الظالمين "قال" تعالى "و" ارزق "من كفر فأمتعه" بالتشديد والتخفيف في الدنيا بالرزق "قليلا" مدة حياته "ثم أضطره" ألجئه في الآخرة "إلى عذاب النار" فلا يجد عنها محيصا "وبئس المصير" المرجع هي

" بلدا آمنا " يعني مكة , فدعا لذريته وغيرهم بالأمن ورغد العيش . فروي أنه لما دعا بهذا الدعاء أمر الله تعالى جبريل فاقتلع الطائف من الشام فطاف بها حول البيت أسبوعا , فسميت الطائف لذلك , ثم أنزلها تهامة , وكانت مكة وما يليها حين ذلك قفرا لا ماء ولا نبات , فبارك الله فيما حولها كالطائف وغيرها , وأنبت فيها أنواع الثمرات , على ما يأتي بيانه في سورة " إبراهيم " إن شاء الله تعالى . اختلف العلماء في مكة هل صارت حرما آمنا بسؤال إبراهيم أو كانت قبله كذلك على قولين : أحدهما : أنها لم تزل حرما من الجبابرة المسلطين , ومن الخسوف والزلازل , وسائر المثلات التي تحل بالبلاد , وجعل في النفوس المتمردة من تعظيمها والهيبة لها ما صار به أهلها متميزين بالأمن من غيرهم من أهل القرى . ولقد جعل فيها سبحانه من العلامة العظيمة على توحيده ما شوهد من أمر الصيد فيها , فيجتمع فيها الكلب والصيد فلا يهيج الكلب الصيد ولا ينفر منه , حتى إذا خرجا من الحرم عدا الكلب عليه وعاد إلى النفور والهرب . وإنما سأل إبراهيم ربه أن يجعلها آمنا من القحط والجدب والغارات , وأن يرزق أهله من الثمرات , لا على ما ظنه بعض الناس أنه المنع من سفك الدم في حق من لزمه القتل , فإن ذلك يبعد كونه مقصودا لإبراهيم صلى الله عليه وسلم حتى يقال : طلب من الله أن يكون في شرعه تحريم قتل من التجأ إلى الحرم , هذا بعيد جدا . أن مكة كانت حلالا قبل دعوة إبراهيم عليه السلام كسائر البلاد , وأن بدعوته صارت حرما آمنا كما صارت المدينة بتحريم رسول الله صلى الله عليه وسلم آمنا بعد أن كانت حلالا . احتج أهل المقالة الأولى بحديث ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة ( إن هذا البلد حرمه الله تعالى يوم خلق السماوات والأرض فهو حرام بحرمة الله تعالى إلى يوم القيامة وإنه لم يحل القتال فيه لأحد قبلي ولم يحل لي إلا ساعة من نهار فهو حرام بحرمة الله إلى يوم القيامة لا يعضد شوكه ولا ينفر صيده ولا تلتقط لقطته إلا من عرفها ولا يختلى خلاها ) فقال العباس : يا رسول الله إلا الإذخر فإنه لقينهم ولبيوتهم , فقال : ( إلا الإذخر ) . ونحوه حديث أبي شريح , أخرجهما مسلم وغيره . وفي صحيح مسلم أيضا عن عبد الله بن زيد بن عاصم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إن إبراهيم حرم مكة ودعا لأهلها وإني حرمت المدينة كما حرم إبراهيم مكة وإني دعوت في صاعها ومدها بمثلي ما دعا به إبراهيم لأهل مكة ) . قال ابن عطية : " ولا تعارض بين الحديثين ; لأن الأول إخبار بسابق علم الله فيها وقضائه , وكون الحرمة مدة آدم وأوقات عمارة القطر بإيمان . والثاني إخبار بتجديد إبراهيم لحرمتها وإظهاره ذلك بعد الدثور , وكان القول الأول من النبي صلى الله عليه وسلم ثاني يوم الفتح إخبارا بتعظيم حرمة مكة على المؤمنين بإسناد التحريم إلى الله تعالى , وذكر إبراهيم عند تحريم المدينة مثالا لنفسه , ولا محالة أن تحريم المدينة هو أيضا من قبل الله تعالى ومن نافذ قضائه وسابق علمه " . وقال الطبري : كانت مكة حراما فلم يتعبد الله الخلق بذلك حتى سأله إبراهيم فحرمها .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَإِذْ» تقدم إعرابها.
«قالَ إِبْراهِيمُ» فعل ماض وفاعل والجملة في محل جر بالإضافة.
«رَبِّ» منادى بياء النداء المحذوفة منصوب بالفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم المحذوفة للتخفيف وهي في محل جر بالإضافة.
«اجْعَلْ» فعل أمر للدعاء وفاعله أنت.
«هذا» الهاء للتنبيه وذا اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
«بَلَداً» مفعول به ثان.
«آمِناً» صفة لبلد وجملة رب اجعل مقول القول في محل نصب مفعول به.
«وَارْزُقْ» معطوف على اجعل وفاعله أنت.
«أَهْلَهُ» مفعول به.
«مِنَ الثَّمَراتِ» متعلقان بالفعل ارزق والجملة معطوفة.
«مِنَ» اسم موصول مبني على السكون في محل نصب بدل من أهله.
«آمَنَ» فعل ماض وفاعله هو يعود إلى من والجملة صلة الموصول لا محل لها.
«مِنْهُمْ» جار ومجرور متعلقان بمحذوف حال من فاعل آمن.
«بِاللَّهِ» لفظ الجلالة مجرور بالباء متعلقان بالفعل آمن.
«وَالْيَوْمِ» معطوف على اللّه.
«الْآخِرِ» صفة اليوم.
«قالَ» فعل ماض وفاعله هو اللّه والجملة استئنافية.
«وَمَنْ» الواو عاطفة من اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به لفعل محذوف تقديره وارزق من كفر وهذه الجملة مقول القول في محل نصب. وجملة
«كَفَرَ» صلة الموصول لا محل لها.
«فَأُمَتِّعُهُ» الفاء عاطفة ، أمتعه فعل مضارع ومفعول به والفاعل أنا والجملة معطوفة.
«قَلِيلًا» صفة لمفعول مطلق محذوف تقديره أمتعه تمتيعا قليلا.
«ثُمَّ» حرف عطف.
«أَضْطَرُّهُ» فعل مضارع ومفعول به والفاعل أنا والجملة معطوفة.
«إِلى عَذابِ» متعلقان باضطره.
«النَّارِ» مضاف إليه.
«وَبِئْسَ» الواو استئنافية ، بئس فعل ماض جامد لإنشاء الذم.
«الْمَصِيرُ» فاعل بئس والمخصوص بالذم محذوف تقديره مصيره والجملة مستأنفة.

Similar Verses

29vs67

أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَماً آمِناً وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَكْفُرُونَ
,

31vs23

وَمَن كَفَرَ فَلَا يَحْزُنكَ كُفْرُهُ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ فَنُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ
,

31vs24

نُمَتِّعُهُمْ قَلِيلاً ثُمَّ نَضْطَرُّهُمْ إِلَى عَذَابٍ غَلِيظٍ
,

43vs33

وَلَوْلَا أَن يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً لَجَعَلْنَا لِمَن يَكْفُرُ بِالرَّحْمَنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفاً مِّن فَضَّةٍ وَمَعَارِجَ عَلَيْهَا يَظْهَرُونَ
,

43vs34

وَلِبُيُوتِهِمْ أَبْوَاباً وَسُرُراً عَلَيْهَا يَتَّكِؤُونَ
,

43vs35

وَزُخْرُفاً وَإِن كُلُّ ذَلِكَ لَمَّا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةُ عِندَ رَبِّكَ لِلْمُتَّقِينَ
,

22vs48

وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَمْلَيْتُ لَهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ ثُمَّ أَخَذْتُهَا وَإِلَيَّ الْمَصِيرُ
,

17vs20

كُلاًّ نُّمِدُّ هَـؤُلاء وَهَـؤُلاء مِنْ عَطَاء رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاء رَبِّكَ مَحْظُوراً
,

2vs129

رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ
,

3vs97

فِيهِ آيَاتٌ بَيِّـنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِناً وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ
,

10vs69

قُلْ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ
,

10vs70

مَتَاعٌ فِي الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ نُذِيقُهُمُ الْعَذَابَ الشَّدِيدَ بِمَا كَانُواْ يَكْفُرُونَ
,

11vs102

وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ
,

14vs39

الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاء

14vs35

وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـذَا الْبَلَدَ آمِناً وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ
,

3vs162

أَفَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَ اللّهِ كَمَن بَاء بِسَخْطٍ مِّنَ اللّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ
,

8vs16

وَمَن يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلاَّ مُتَحَرِّفاً لِّقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزاً إِلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاء بِغَضَبٍ مِّنَ اللّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ
,

9vs73

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ
,

22vs72

وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ تَعْرِفُ فِي وُجُوهِ الَّذِينَ كَفَرُوا الْمُنكَرَ يَكَادُونَ يَسْطُونَ بِالَّذِينَ يَتْلُونَ عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا قُلْ أَفَأُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكُمُ النَّارُ وَعَدَهَا اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ
,

57vs15

فَالْيَوْمَ لَا يُؤْخَذُ مِنكُمْ فِدْيَةٌ وَلَا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مَأْوَاكُمُ النَّارُ هِيَ مَوْلَاكُمْ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ
,

64vs10

وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ خَالِدِينَ فِيهَا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ
,

66vs9

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ
,

67vs6

وَلِلَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ