You are here

2vs158

إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْراً فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ

Inna alssafa waalmarwata min shaAAairi Allahi faman hajja albayta awi iAAtamara fala junaha AAalayhi an yattawwafa bihima waman tatawwaAAa khayran fainna Allaha shakirun AAaleemun

Yoruba Translation

Hausa Translation

Lalle ne Safã da Marwa(2) suna daga wurãren ibãdar Allah, to, wanda ya yi hajin Ɗãki kõ kuwa ya yi Umra, to, bãbu laifi a kansa ga ya yi ɗawãfi gare su, su biyu. Kuma wanda ya ƙãra yin wani aikin alhħri to, lalle ne Allah Mai gõdiya ne, Masani.

English Translation

Behold! Safa and Marwa are among the Symbols of Allah. So if those who visit the House in the Season or at other times, should compass them round, it is no sin in them. And if any one obeyeth his own impulse to good,- be sure that Allah is He Who recogniseth and knoweth.
Surely the Safa and the Marwa are among the signs appointed by Allah; so whoever makes a pilgrimage to the House or pays a visit (to it), there is no blame on him if he goes round them both; and whoever does good spontaneously, then surely Allah is Grateful, Knowing.
Lo! (the mountains) As-Safa and Al-Marwah are among the indications of Allah. It is therefore no sin for him who is on pilgrimage to the House (of Allah) or visiteth it, to go around them (as the pagan custom is). And he who doeth good of his own accord, (for him) lo! Allah is Responsive, Aware.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(Lo! (the mountains) As-Safa and Al-Marwah are among the indications of Allah...) [2:158]. Said ibn Muhammad ibn Ahmad al-Zahid informed us> Abu Ali ibn Abi Bakr al-Faqih> Abd Allah ibn Muhammad ibn Abd al-Aziz> Musab ibn Abd Allah al-Zubayri> Malik> Hisham> his father> Aメishah who said: モThis verse was revealed about the Helpers. They used to make a pilgrimage to Manat which was close to Qudayd. They also used to avoid going between al-Safa and al-Marwah. When Islam came, they asked Allahメs Messenger, Allah bless him and give him peace, about this, and Allah, exalted is He, revealed this verseヤ.
This is narrated by Bukhari from Abd Allah ibn Yusuf from Malik. Abu Bakr al-Tamimi informed us> Abuメl-Shaykh al-Hafiz [al-Asfahani]> Abu Yahya al-Razi> Sahl al-Askari> Yahya and Abd al-Rahman> Hisham> his father> Aメishah who said: モThis verse was revealed about a group of people from the Helpers. Before Islam, they used to make pilgrimage to Manat and were forbidden from going between al-Safa and al-Marwah. When they went to pilgrimage with Allahメs Messenger, Allah bless him and give him peace, they mentioned this to him. And so Allah revealed this verseヤ. This is narrated by Muslim from the report of Abu Bakr> Ibn Abi Shaybah> Abu Usamah> Hisham> his father> Aメishah. Said Anas ibn Malik: モWe disliked going in between al-Safa and al-Marwah, because they were the shrines of Quraysh in the pre-Islamic period, and so we abandoned them in Islam. Then Allah revealed this verseヤ.
Said Umar ibn Hubshi: モI asked Ibn Umar about this verse and he said: Go to Ibn Abbas and ask himメ. The latter said: There was on al-Safa an idol in the form of a man called Isaf, and on al-Marwah an idol in the form of a woman called Naメilah. The people of the Book claimed that these two had committed adultery in the Kaメbah and as a punishment Allah turned them into two stones which were placed on al-Safa and al-Marwah so that people can take heed. But after a long time had passed, they were worshipped instead of Allah, exalted is He. Whenever the people of the pre-Islamic period went in between them, they stroked the two idols. When Islam came and the idols were destroyed, the Muslims disliked going between al-Safa and al-Marwah because of these two idols. And as a response, Allah revealed this verseメ ヤ.
Said al-Suddi: モIn the pre-Islamic period, the devils used to emit noises at night between al-Safa and al-Marwah between which idols were placed. When Islam emerged, the Muslims said: O Messenger of Allah! We will not go in between al-Safa and al-Marwah, for this is a practice of idolatry which we used to do in the pre-Islamic periodメ. As a response, Allah, exalted is He, revealed this verseヤ. Mansur Ibn Abd al-Wahhab al-Bazzaz informed us> Muhammad ibn Ahmad ibn Sinan> Hamid ibn Muhammad ibn Shuayb> Muhammad ibn Bakkar> Ismail ibn Zakariyya> Asim> Anas ibn Malik who said: モThey used to refrain from going in between al-Safa and al-Marwah, both of which were of the rites of the pre-Islamic period. We used to shy away from going in between them. Then Allah, exalted is He, revealed: Lo! (the mountains) As-Safa and Al-Marwah are among the indications of Allah. It is therefore no sin for him who is on pilgrimage to the House (of Allah) or visiteth it, to go around them...)ヤ. This is narrated by Bukhari from the report of Ahmad ibn Muhammad> Asim.

Tafseer (English)

The Meaning of "it is not a sin'' in the Ayah
Allah says
إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ...
Verily, As-Safa and Al-Marwah are of the symbols of Allah. So it is not a sin on him who performs Hajj or Umrah (pilgrimage) of the House to perform Tawaf between them.
Imam Ahmad reported that Urwah said that he asked Aishah about what Allah stated:
"By Allah! It is not a sin if someone did not perform Tawaf around them.''
Aishah said,
"Worst is that which you said, O my nephew! If this is the meaning of it, it should have read, `It is not a sin if one did not perform Tawaf around them.'
Rather, the Ayah was revealed regarding the Ansar, who before Islam, used to assume Ihlal (or Ihram for Hajj) in the area of Mushallal for their idol Manat that they used to worship. Those who assumed Ihlal for Manat, used to hesitate to perform Tawaf (going) between Mounts As-Safa and Al-Marwah. So they (during the Islamic era) asked Allah's Messenger about it, saying, `O Messenger of Allah! During the time of Jahiliyyah, we used to hesitate to perform Tawaf between As-Safa and Al-Marwah.'
Allah then revealed:
إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ...
Verily, As-Safa and Al-Marwah are of the symbols of Allah. So it is not a sin on him who performs Hajj or Umrah of the House to perform the going (Tawaf) between them.''
Aishah then said,
"Allah's Messenger has made it the Sunnah to perform Tawaf between them (As-Safa and Al-Marwah), and thus, no one should abandon performing Tawaf between them.''
This Hadith is reported in the Sahihayn.
In another narration, Imam Az-Zuhri reported that Urwah said:
Later on I (Urwah) told Abu Bakr bin Abdur-Rahman bin Al-Harith bin Hisham (of Aishah's statement) and he said,
"I have not heard of such information. However, I heard learned men saying that all the people, except those whom Aishah mentioned, said, `Our Tawaf between these two hills is a practice of Jahiliyyah.'
Some others among the Ansar said, `We were commanded to perform Tawaf of the Ka`bah, but not between As-Safa and Al-Marwah.' So Allah revealed: إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ (Verily, As-Safa and Al-Marwah are of the symbols of Allah).''
Abu Bakr bin Abdur-Rahman then said,
"It seems that this verse was revealed concerning the two groups.''
Al-Bukhari collected a similar narration by Anas.
Ash-Sha`bi said,
"Isaf (an idol) was on As-Safa while Na'ilah (an idol) was on Al-Marwah, and they used to touch (or kiss) them. After Islam came, they were hesitant about performing Tawaf between them. Thereafter, the Ayah (2:158 above) was revealed.''
The Wisdom behind legislating Sa`i between As-Safa and Al-Marwah
Muslim recorded a long Hadith in his Sahih from Jabir, in which Allah's Messenger finished the Tawaf around the House, and then went back to the Rukn (pillar, i.e., the Black Stone) and kissed it. He then went out from the door near As-Safa while reciting: إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ (Verily, As-Safa and Al-Marwah are of the symbols of Allah).
The Prophet then said, (I start with what Allah has commanded me to start with (meaning start the Sa`i (i.e., fast walking) from the As-Safa).
In another narration of An-Nasa'i, the Prophet said, (Start with what Allah has started with (i.e., As-Safa)).
Imam Ahmad reported that Habibah bint Abu Tajrah said,
"I saw Allah's Messenger performing Tawaf between As-Safa and Al-Marwah, while the people were in front of him and he was behind them walking in Sa`i. I saw his garment twisted around his knees because of the fast walking in Sa`i (he was performing) and he was reciting:
اسْعَوْا فَإِنَّ اللهَ كَتَبَ عَلَيْكُمُ السَّعْي
Perform Sa`i, for Allah has prescribed Sa`i on you.'''
This Hadith was used as a proof for the fact that Sa`i is a Rukn of Hajj.
It was also said that;
Sa`i is Wajib, and not a Rukn of Hajj and that if one does not perform it by mistake or by intention, he could expiate the shortcoming with Damm.
Allah has stated that Tawaf between As-Safa and Al-Marwah is among the symbols of Allah, meaning, among the acts that Allah legislated during the Hajj for Prophet Ibrahim.
Earlier we mentioned the Hadith by Ibn Abbas that the origin of Tawaf comes from the Tawaf of Hajar (Prophet Ibrahim's wife), between As-Safa and Al-Marwah seeking water for her son (Ismail). Ibrahim had left them in Makkah, where there was no habitation for her. When Hajar feared that her son would die, she stood up and begged Allah for His help and kept going back and forth in that blessed area between As-Safa and Al-Marwah. She was humble, fearful, frightened and meek before Allah. Allah answered her prayers, relieved her of her loneliness, ended her dilemma and made the well of Zamzam bring forth its water for her, which is:
طَعَامُ طُعْمٍ،وَشِفَاءُ سُقْم
A tasty (or nutritional) food and a remedy for the illness.
Therefore, whoever performs Sa`i between As-Safa and Al-Marwah should remember his meekness, humbleness and need for Allah to guide his heart, lead his affairs to success and forgive his sins. He should also want Allah to eliminate his shortcomings and errors and to guide him to the straight path. He should ask Allah to keep him firm on this path until he meets death, and to change his situation from that of sin and errors to that of perfection and being forgiven, --- the same providence which was provided to Hajar.
Allah then states:
... وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا ...
And whoever does good voluntarily.
It was said that; the Ayah describes performing Tawaf more than seven times, it was also said that; it refers to voluntary Umrah or Hajj.
It was also said that; it means volunteering to do good works in general, as Ar-Razi has stated.
The third opinion was attributed to Al-Hasan Al-Basri. Allah knows best.
Allah states:
... فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ ﴿١٥٨﴾
...then verily, Allah is All-Recognizer, All-Knower.
meaning, Allah's reward is immense for the little deed, and He knows about the sufficiency of the reward. Hence, He will not award insufficient rewards to anyone.
Indeed:
إِنَّ اللَّهَ لاَ يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِن تَكُ حَسَنَةً يُضَـعِفْهَا وَيُؤْتِ مِن لَّدُنْهُ أَجْراً عَظِيماً
Surely, Allah wrongs not even of the weight of an atom, but if there is any good (done), He doubles it, and gives from Him a great reward. (4:40)

Tafseer (Arabic)

قال الإمام أحمد : حدثنا سليمان بن داود الهاشمي أخبرنا إبراهيم بن سعد عن الزهري عن عروة عن عائشة قال : قلت أرأيت قول الله تعالى " إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما " قلت فوالله ما على أحد جناح أن لا يتطوف بهما فقالت عائشة : بئسما قلت يا ابن أختي إنها لو كانت على ما أولتها عليه كانت : فلا جناح عليه أن لا يطوف بهما ولكنها إنما أنزلت لأن الأنصار كانوا قبل أن يسلموا كانوا يهلون لمناة الطاغية التي كانوا يعبدونها عند المشلل ; وكان من أهل لها يتحرج أن يطوف بالصفا والمروة فسألوا عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا يا رسول الله إنا كنا نتحرج أن نطوف بالصفا والمروة في الجاهلية فأنزل الله عز وجل " إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما " قالت عائشة : ثم قد سن رسول الله صلى الله عليه وسلم الطواف بهما فليس لأحد أن يدع الطواف بهما أخرجاه في الصحيحين وفي رواية عن الزهري أنه قال فحدثت بهذا الحديث أبا بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام فقال إن هذا العلم ما كنت سمعته ولقد سمعت رجالا من أهل العلم يقولون إن الناس - إلا من ذكرت عائشة - كانوا يقولون إن طوافنا بين هذين الحجرين من أمر الجاهلية وقال آخرون من الأنصار إنما أمرك بالطواف بالبيت ولم نؤمر بالطواف بين الصفا والمروة فأنزل الله تعالى " إن الصفا والمروة من شعائر الله " قال أبو بكر بن عبد الرحمن فلعلها نزلت في هؤلاء وهؤلاء ورواه البخاري من حديث مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة بنحو ما تقدم ثم قال البخاري : حدثنا محمد بن يوسف حدثنا سفيان عن عاصم بن سليمان قال : سألت أنسا عن الصفا والمروة ؟ قال : كنا نرى أنهما من أمر الجاهلية فلما جاء الإسلام أمسكنا عنهما فأنزل الله عز وجل " إن الصفا والمروة من شعائر الله " وذكر القرطبي في تفسيره عن ابن عباس قال : كانت الشياطين تفرق بين الصفا والمروة الليل كله وكانت بينهما آلهة فلما جاء الإسلام سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الطواف بينهما فنزلت هذه الآية وقال الشعبي : كان إساف على الصفا وكانت نائلة على المروة وكانوا يستلمونهما فتحرجوا بعد الإسلام من الطواف بينهما فنزلت هذه الآية " قلت " ذكر محمد بن إسحاق في كتاب السيرة أن إسافا ونائلة كانا بشرين فزنيا داخل الكعبة فمسخا حجرين فنصبتهما قريش تجاه الكعبة ليعتبر بهما الناس فلما طال عهدهما عبدا ثم حولا إلى الصفا والمروة فنصبا هنالك فكان من طاف بالصفا والمروة يستلمهما ولهذا يقول أبو طالب في قصيدته المشهورة : وحيث ينيخ الأشعرون ركابهم لمفضى السيول من إساف ونائل وفي صحيح مسلم من حديث جابر الطويل وفيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما فرغ من طوافه بالبيت عاد إلى الركن فاستلمه ثم خرج من باب الصفا وهو يقول " إن الصفا والمروة من شعائر الله " ثم قال " أبدأ بما بدأ الله به " وفي رواية النسائي " ابدءوا بما بدأ الله به " وقال الإمام أحمد حدثنا شريح حدثنا عبد الله بن المؤمل عن عطاء بن أبي رباح عن صفية بنت شيبة عن حبيبة بنت أبي تجراة قالت رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يطوف بين الصفا والمروة والناس بين يديه وهو وراءهم وهو يسعى حتى أرى ركبتيه من شدة السعي يدور به إزاره وهو يقول " اسعوا فإن الله كتب عليكم السعي " ثم رواه الإمام أحمد عن عبد الرزاق : أخبرنا معمر عن واصل مولى أبي عيينة عن موسى بن عبيدة عن صفية بنت شيبة أن امرأة أخبرتها أنها سمعت النبي صلى الله عليه وسلم بين الصفا والمروة يقول " كتب عليكم السعي فاسعوا" وقد استدل بهذا الحديث على مذهب من يرى أن السعي بين الصفا والمروة ركن في الحج كما هو مذهب الشافعي ومن وافقه ورواية عن أحمد وهو المشهور عن مالك وقيل إنه واجب وليس بركن فإن تركه عمدا وسهوا جبره بدم وهو رواية عن أحمد وبه يقول طائفة وقيل بل مستحب وإليه ذهب أبو حنيفة والثوري والشعبي وابن سيرين وروي عن أنس وابن عمر وابن عباس وحكي عن مالك في " العتبية" قال القرطبي واحتجوا بقوله تعالى " فمن تطوع خيرا " والقول الأول أرجح لأنه عليه السلام طاف بينهما وقال " لتأخذوا عني مناسككم " فكل ما فعله في حجته تلك واجب لا بد من فعله في الحج إلا ما خرج بدليل والله أعلم وقد تقدم قوله عليه السلام " اسعوا فإن الله كتب عليكم السعي" فقد بين الله تعالى أن الطواف بين الصفا والمروة من شعائر الله أي مما شرع الله تعالى لإبراهيم في مناسك الحج وقد تقدم في حديث ابن عباس أن أصل ذلك مأخوذ من طواف هاجر وتردادها بين الصفا والمروة في طلب الماء لولدها لما نفد ماؤهما وزادهما حين تركهما إبراهيم عليه السلام هنالك وليس عندهما أحد من الناس فلما خافت على ولدها الضيعة هنالك ونفد ما عندهما قامت تطلب الغوث من الله عز وجل فلم تزل تتردد في هذه البقعة المشرفة بين الصفا والمروة متذللة خائفة وجلة مضطرة فقيرة إلى الله عز وجل حتى كشف الله كربتها وآنس غربتها وفرج شدتها وأنبع لها زمزم التي ماؤها " طعام طعم وشفاء سقم " فالساعي بينهما ينبغي له أن يستحضر فقره وذله وحاجته إلى الله في هداية قلبه وصلاح حاله وغفران ذنبه وأن يلتجئ إلى الله عز وجل لتفريج ما هو به من النقائص والعيوب وأن يهديه إلى الصراط المستقيم وأن يثبته عليه إلى مماته وأن يحوله من حاله الذي هو عليه من الذنوب والمعاصي إلى حال الكمال والغفران والسداد والاستقامة كما فعل بهاجر عليها السلام . وقوله " فمن تطوع خيرا " قيل زاد في طوافه بينهما على قدر الواجب ثامنة وتاسعة ونحو ذلك وقيل يطوف بينهما في حجة تطوع أو عمرة تطوع وقيل المراد تطوع خيرا في سائر العبادات حكى ذلك الرازي وعزى الثالث إلى الحسن البصري والله أعلم وقوله " فإن الله شاكر عليم " أي يثيب على القليل بالكثير عليم بقدر الجزاء فلا يبخس أحدا ثوابه " لا يظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه أجرا عظيما " .

"إن الصفا والمروة" جبلان بمكة "من شعائر الله" أعلام دينه جمع شعيرة "فمن حج البيت أو اعتمر" أي تلبس بالحج أو العمرة وأصلهما القصد والزيارة "فلا جناح عليه" إثم عليه "أن يطوف" فيه إدغام التاء في الأصل في الطاء "بهما" بأن يسعى بينهما سبعا نزلت لما كره المسلمون ذلك لأن أهل الجاهلية كانوا يطوفون بهما وعليهما صنمان يمسحونهما وعن ابن عباس أن السعي غير فرض لما أفاده رفع الإثم من التخيير وقال الشافعي وغيره ركن وبين صلى الله عليه وسلم فريضته بقوله (إن الله كتب عليكم السعي) رواه البيهقي وغيره (وقال ابدءوا بما بدأ الله به) يعني الصفا رواه مسلم "ومن تطوع" وفي قراءة بالتحتية وتشديد الطاء مجزوما وفيه إدغام التاء فيها "خيرا" أي بخير أي عمل ما لم يجب عليه من طواف وغيره "فإن الله شاكر" لعمله بالإثابة عليه "عليم" به

روى البخاري عن عاصم بن سليمان قال : سألت أنس بن مالك عن الصفا والمروة فقال : كنا نرى أنهما من أمر الجاهلية , فلما كان الإسلام أمسكنا عنهما , فأنزل الله عز وجل : " إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما " وخرج الترمذي عن عروة قال : ( قلت لعائشة ما أرى على أحد لم يطف بين الصفا والمروة شيئا , وما أبالي ألا أطوف بينهما . فقالت : بئس ما قلت يا ابن أختي , طاف رسول الله صلى الله عليه وسلم وطاف المسلمون , وإنما كان من أهل لمناة الطاغية التي بالمشلل لا يطوفون بين الصفا والمروة , فأنزل الله تعالى : " فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما " ولو كانت كما تقول لكانت : " فلا جناح عليه ألا يطوف بهما " ) قال الزهري : فذكرت ذلك لأبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام فأعجبه ذلك وقال : إن هذا لعلم , ولقد سمعت رجالا من أهل العلم يقولون : إنما كان من لا يطوف بين الصفا والمروة من العرب يقولون إن طوافنا بين هذين الحجرين من أمر الجاهلية . وقال آخرون من الأنصار : إنما أمرنا بالطواف [ بالبيت ] ولم نؤمر به بين الصفا والمروة , فأنزل الله تعالى : " إن الصفا والمروة من شعائر الله " قال أبو بكر بن عبد الرحمن : فأراها قد نزلت في هؤلاء وهؤلاء . قال : " هذا حديث حسن صحيح " . أخرجه البخاري بمعناه , وفيه بعد قوله فأنزل الله تعالى " إن الصفا والمروة من شعائر الله " : " قالت عائشة وقد سن رسول الله صلى الله عليه وسلم الطواف بينهما , فليس لأحد أن يترك الطواف بينهما " , ثم أخبرت أبا بكر بن عبد الرحمن فقال : إن هذا لعلم ما كنت سمعته , ولقد سمعت رجالا من أهل العلم يذكرون أن الناس - إلا من ذكرت عائشة - ممن كان يهل بمناة كانوا يطوفون كلهم بالصفا والمروة , فلما ذكر الله تعالى الطواف بالبيت ولم يذكر الصفا والمروة في القرآن قالوا : يا رسول الله , كنا نطوف بالصفا والمروة , وإن الله أنزل الطواف بالبيت فلم يذكر الصفا , فهل علينا من حرج أن نطوف بالصفا والمروة ؟ فأنزل الله عز وجل : " إن الصفا والمروة من شعائر الله " الآية . قال أبو بكر : فأسمع هذه الآية نزلت في الفريقين كليهما : في الذين كانوا يتحرجون أن يطوفوا في الجاهلية بالصفا والمروة , والذين يطوفون ثم تحرجوا أن يطوفوا بهما في الإسلام , من أجل أن الله تعالى أمر بالطواف بالبيت , ولم يذكر الصفا حتى ذكر ذلك بعدما ذكر الطواف بالبيت " . وروى الترمذي عن عاصم بن سليمان الأحول قال : ( سألت أنس بن مالك عن الصفا والمروة فقال : كانا من شعائر الجاهلية , فلما كان الإسلام أمسكنا عنهما , فأنزل الله عز وجل : " إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما " قال : هما تطوع " ومن تطوع خيرا فإن الله شاكر عليم " ) قال : هذا حديث حسن صحيح . خرجه البخاري أيضا . وعن ابن عباس قال : كان في الجاهلية شياطين تعزف الليل كله بين الصفا والمروة وكان بينهما آلهة , فلما ظهر الإسلام قال المسلمون : يا رسول الله , لا نطوف بين الصفا والمروة فإنهما شرك , فنزلت . وقال الشعبي : كان على الصفا في الجاهلية صنم يسمى " إسافا " وعلى المروة صنم يسمى " نائلة " فكانوا يمسحونهما إذا طافوا , فامتنع المسلمون من الطواف بينهما من أجل ذلك , فنزلت الآية . أصل الصفا في اللغة الحجر الأملس , وهو هنا جبل بمكة معروف , وكذلك المروة جبل أيضا , ولذلك أخرجهما بلفظ التعريف . وذكر الصفا لأن آدم المصطفى صلى الله عليه وسلم وقف عليه فسمي به , ووقفت حواء على المروة فسميت باسم المرأة , فأنث لذلك , والله أعلم . وقال الشعبي : كان على الصفا صنم يسمى [ إسافا ] وعلى المروة صنم يدعى [ نائلة ] فاطرد ذلك في التذكير والتأنيث وقدم المذكر , وهذا حسن ; لأن الأحاديث المذكورة تدل على هذا المعنى . وما كان كراهة من كره الطواف بينهما إلا من أجل هذا , حتى رفع الله الحرج في ذلك . وزعم أهل الكتاب أنهما زنيا في الكعبة فمسخهما الله حجرين فوضعهما على الصفا والمروة ليعتبر بهما , فلما طالت المدة عبدا من دون الله , والله تعالى أعلم . والصفا ( مقصور ) : جمع صفاة , وهي الحجارة الملس . وقيل : الصفا اسم مفرد , وجمعه صفي ( بضم الصاد ) وأصفاء على مثل أرحاء . قال الراجز : كأن متنيه من النفي مواقع الطير على الصفي وقيل : من شروط الصفا البياض والصلابة , واشتقاقه من صفا يصفو , أي خلص من التراب والطين . والمروة ( واحدة المرو ) وهي الحجارة الصغار التي فيها لين . وقد قيل إنها الصلاب . والصحيح أن المرو الحجارة صليبها ورخوها الذي يتشظى وترق حاشيته , وفي هذا يقال : المرو أكثر ويقال في الصليب . قال الشاعر : وتولى الأرض خفا ذابلا فإذا ما صادف المرو رضخ وقال أبو ذؤيب : حتى كأن للحوادث مروة بصفا المشقر كل يوم تقرع وقد قيل : إنها الحجارة السود . وقيل : حجارة بيض براقة تكون فيها النار .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«إِنَّ» حرف مشبه بالفعل.
«الصَّفا» اسمها منصوب بالفتحة المقدرة على الألف للتعذر.
«وَالْمَرْوَةَ» معطوف على الصفا.
«مِنْ شَعائِرِ» متعلقان بمحذوف خبر إنّ والجملة ابتدائية لا محل لها من الإعراب.
«اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه.
«فَمَنْ» الفاء استئنافية من اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
«حَجَّ» فعل ماض وهو في محل جزم فعل الشرط والفاعل هو يعود على من.
«الْبَيْتَ» مفعول به.
«أَوِ اعْتَمَرَ» أو حرف عطف اعتمر فعل ماض معطوف على سابقه والفاعل هو.
«فَلا» الفاء رابطة لجواب الشرط لا نافية للجنس تعمل عمل إنّ.
«جُناحَ» اسمها مبني على الفتح.
«عَلَيْهِ» جار ومجرور متعلقان بمحذوف خبر لا.
«إِنَّ» حرف مصدري ونصب.
«يَطَّوَّفَ» مضارع منصو وأن والفعل في تأويل المصدر في محل جر بحرف الجر والجار والمجرور متعلقان بمصدر جناح.
«بِهِما» جار ومجرور متعلقان بيطوف. وجملة فلا جناح في محل جزم جواب الشرط وجملتا الشرط والجواب خبر من.
«وَمَنْ تَطَوَّعَ» الواو عاطفة وهي مثل إعراب من حج.
«خَيْراً» منصوب بنزع الخافض تقديره من تطوع بخير.
«فَإِنَّ» الفاء رابطة لجواب الشرط.
«إن اللَّهِ» إن ولفظ الجلالة اسمها.
«شاكِرٌ عَلِيمٌ» خبران لإن وجملة «فَإِنَّ اللَّهَ» في محل جزم جواب الشرط وفعل الشرط وجوابه خبر من.

Similar Verses

4vs40

إِنَّ اللّهَ لاَ يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِن تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِن لَّدُنْهُ أَجْراً عَظِيماً