You are here

2vs164

إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَآبَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ

Inna fee khalqi alssamawati waalardi waikhtilafi allayli waalnnahari waalfulki allatee tajree fee albahri bima yanfaAAu alnnasa wama anzala Allahu mina alssamai min main faahya bihi alarda baAAda mawtiha wabaththa feeha min kulli dabbatin watasreefi alrriyahi waalssahabi almusakhkhari bayna alssamai waalardi laayatin liqawmin yaAAqiloona

Yoruba Translation

Hausa Translation

Lalle ne, a cikin halittar sammai da ƙasa, da sãɓãwar dare da yini, da jirãge wadaɗnda suke gudana a cikin tħku (ɗauke) da abin da yake amfãnin mutãne, da abin da Allah Ya saukar daga sama daga ruwa, sai Ya rãyar da ƙasa da shi a bãyan mutuwarta, kuma Ya wãtsa, a cikinta, daga dukan dabba, kuma da jũyãwar iskõki da girgije hõrarre a tsakãnin sama da ƙasa haƙĩƙa, akwaiãyõyi ga mutãne mãsu yin hankali.

English Translation

Behold! in the creation of the heavens and the earth; in the alternation of the night and the day; in the sailing of the ships through the ocean for the profit of mankind; in the rain which Allah Sends down from the skies, and the life which He gives therewith to an earth that is dead; in the beasts of all kinds that He scatters through the earth; in the change of the winds, and the clouds which they Trail like their slaves between the sky and the earth;- (Here) indeed are Signs for a people that are wise.
Most surely in the creation of the heavens and the earth and the alternation of the night and the day, and the ships that run in the sea with that which profits men, and the water that Allah sends down from the cloud, then gives life with it to the earth after its death and spreads in it all (kinds of) animals, and the changing of the winds and the clouds made subservient between the heaven and the earth, there are signs for a people who understand.
Lo! In the creation of the heavens and the earth, and the difference of night and day, and the ships which run upon the sea with that which is of use to men, and the water which Allah sendeth down from the sky, thereby reviving the earth after its death, and dispersing all kinds of beasts therein, and (in) the ordinance of the winds, and the clouds obedient between heaven and earth: are signs (of Allah's Sovereignty) for people who have sense.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(Lo! In the creation of the heavens and the earthナ) [2:164]. Abd al-Aziz ibn Tahir al-Tamimi informed us> Abu Amr ibn Matar> Abu Abd Allah al-Ziyadi> Musa ibn Masud al-Nahdi> Shibl> Ibn Abi Najih> Ataメ who said: モWhen the verse (Your God is One God; there is no god save Him, the Beneficent, the Merciful) [2:163] was revealed to Allahメs Messenger in Medina, the disbelievers of Quraysh in Mecca said: How can one Allah be enough for all people?メ And as a response Allah, exalted is He, revealed (Lo! In the creation of the heavens and the earth, and the difference of night and dayナ) up to His saying (ナ are signs (of Allahメs Sovereignty) for people who have sense)ヤ.
Abu Bakr al-Asfahani informed us> al-Hafiz Abd Allah ibn Muhammad> Abu Yahya al-Razi> Sahl ibn Uthman al-Askari> Abuメl-Ahwas> Said ibn Masruq> Abuメl-Duha who said: モWhen the verse (Your Allah is One Allahナ) was revealed, the idolaters were astounded. They exclaimed: Just one Allah. Let him bring us one sign if he is truthfulメ. Allah answered by revealing the verse (Lo! In the creation of the heavens and the earth, and the difference of night and dayナ)ヤ.

Tafseer (English)

The Proofs for Tawhid
Allah said:
إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ...
Verily, in the creation of the heavens and the earth...,
Therefore, the sky, with its height, intricate design, vastness, the heavenly objects in orbit, and this earth, with its density, its lowlands, mountains, seas, deserts, valleys, and other structures, and beneficial things that it has.
Allah continues:
... وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ ...
...and in the alternation of night and day. This (the night) comes and then goes followed by the other (the day) which does not delay for even an instant, just as Allah said:
لاَ الشَّمْسُ يَنبَغِى لَهَآ أَن تدْرِكَ القَمَرَ وَلاَ الَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِى فَلَكٍ يَسْبَحُونَ
It is not for the sun to overtake the moon, nor does the night outstrip the day. They all float, each in an orbit. (36:40)
Sometimes, the day grows shorter and the night longer, and sometimes vice versa, one takes from the length of the other. Similarly Allah said:
يُولِجُ الَّيْلَ فِى النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِى الَّيْلِ
Allah merges the night into the day, and He merges the day into the night. (57:6)
meaning, He extends the length of one from the other and vice versa.
Allah then continues:
... وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ ...
...and the ships which sail through the sea with that which is of use to mankind,
Shaping the sea in this manner, so that it is able to carry ships from one shore to another, so people benefit from what the other region has, and export what they have to them and vice versa.
Allah then continues:
... وَمَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ السَّمَاء مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا ...
...and the water (rain) which Allah sends down from the sky and makes the earth alive therewith after its death, which is similar to Allah's statement:
وَآيَةٌ لَّهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبًّا فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ
And a sign for them is the dead land. We give it life, and We bring forth from it grains, so that they eat thereof. (36:33), until: وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ (which they know not). (36:36)
Allah continues:
... وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَآبَّةٍ ...
and the moving (living) creatures of all kinds that He has scattered therein, meaning, in various shapes, colors, uses and sizes, whether small or large. Allah knows all that, sustains it, and nothing is concealed from Him.
Similarly, Allah said:
وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الاٌّرْضِ إِلاَّ عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِى كِتَابٍ مُّبِينٍ
And no moving (living) creature is there on earth but its provision is due from Allah. And He knows its dwelling place and its deposit (in the uterus or grave). All is in a Clear Book (Al-Lawh Al-Mahfuz ـ the Book of Decrees with Allah). (11:6)
... وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ ...
...and in the veering of winds...,
Sometimes, the wind brings mercy and sometimes torment. Sometimes it brings the good news of the clouds that follow it, sometimes it leads the clouds, herding them, scattering them or directing them. Sometimes, the wind comes from the north (the northern wind), and sometimes from the south, sometimes from the east, and striking the front of the Ka`bah, sometimes from the west, striking its back.
There are many books about the wind rain, stars and the regulations related to them, but here is not the place to elaborate on that, and Allah knows best.
Allah continues:
... وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ ...
...and clouds which are held between the sky and the earth,
The clouds run between the sky and the earth to wherever Allah wills of lands and areas.
Allah said next:
... لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ ﴿١٦٤﴾
...are indeed Ayat for people of understanding.
meaning, all these things are clear signs that testify to Allah's Oneness.
Similarly, Allah said:
إِنَّ فِى خَلْقِ السَّمَـوَتِ وَالاٌّرْضِ وَاخْتِلَـفِ الَّيْلِ وَالنَّهَارِ لاّيَـتٍ لاٌّوْلِى الاٌّلْبَـبِ
الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَـماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِى خَلْقِ السَّمَـوَتِ وَالاٌّرْضِ رَبَّنَآ مَا خَلَقْتَ هَذا بَـطِلاً سُبْحَـنَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ
Verily, in the creation of the heavens and the earth, and in the alternation of night and day, there are indeed signs for men of understanding.
Those who remember Allah (always, and in prayers) standing, sitting, and lying down on their sides, and think deeply about the creation of the heavens and the earth, (saying): "Our Lord! You have not created (all) this without purpose, glory to You! (Exalted are You above all that they associate with You as partners). Give us salvation from the torment of the Fire.'' (3:190-191)

Tafseer (Arabic)

يقول تعالى " إن في خلق السموات والأرض" تلك في ارتفاعها ولطافتها واتساعها وكواكبها السيارة والثوابت ودوران فلكها - وهذه الأرض في كثافتها وانخفاضها وجبالها وبحارها وقفارها ووهادها وعمرانها وما فيها من المنافع واختلاف الليل والنهار هذا يجيء ثم يذهب ويخلفه الآخر ويعقبه لا يتأخر عنه لحظة كما قال تعالى " لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون " وتارة يطول هذا ويقصر هذا وتارة يأخذ هذا من هذا ثم يتعاوضان كما قال تعالى " يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل " أي يزيد من هذا في هذا ومن هذا في هذا" والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس " أي في تسخير البحر بحمل السفن من جانب إلى جانب لمعايش الناس والانتفاع بما عند أهل ذلك الإقليم ونقل هذا إلى هؤلاء وما عند أولئك إلى هؤلاء" وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها " كما قال تعالى " وآية لهم الأرض الميتة أحييناها وأخرجنا منها حبا فمنه يأكلون " - إلى قوله - " ومما لا يعلمون " " وبث فيها من كل دابة " أي على اختلاف أشكالها وألوانها ومنافعها وصغرها وكبرها وهو يعلم ذلك كله ويرزقه لا يخفى عليه شيء من ذلك كما قال تعالى " وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها ويعلم مستقرها ومستودعها كل في كتاب مبين " " وتصريف الرياح" أي فتارة تأتي بالرحمة وتارة تأتي بالعذاب وتارة تأتي مبشرة بين يدي السحاب وتارة تسوقه وتارة تجمعه وتارة تفرقه وتارة تصرفه ثم تارة تأتى من الجنوب وهي الشامية وتارة تأتي من ناحية اليمن وتارة صبا وهي الشرقية التي تصدم وجه الكعبة وتارة دبورا وهي غربية تنفذ من ناحية دبر الكعبة . وقد صنف الناس في الرياح والمطر والأنواء كتبا كثيرة فيما يتعلق بلغاتها وأحكامها وبسط ذلك يطول هاهنا والله أعلم والسحاب المسخر بين السماء والأرض أي سائر بين السماء والأرض مسخر إلى ما يشاء الله من الأراضي والأماكن كما يصرفه تعالى " لآيات لقوم يعقلون " أي في هذه الأشياء دلالات بينة على وحدانية الله تعالى" إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار " وقال الحافظ أبو بكر بن مردويه : أخبرنا محمد بن أحمد بن إبراهيم حدثنا أبو سعيد الدشتكي حدثني أبي عن أبيه عن أشعث بن إسحاق عن جعفر بن أبي المغيرة عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : أتت قريش محمدا صلى الله عليه وسلم فقالوا : يا محمد إنا نريد أن تدعو ربك أن يجعل لنا الصفا ذهبا فنشتري به الخيل والسلاح فنؤمن بك ونقاتل معك قال " أوثقوا لي لئن دعوت ربي فجعل لكم الصفا ذهبا لتؤمنن بي " فأوثقوا له فدعا ربه فأتاه جبريل فقال إن ربك قد أعطاهم الصفا ذهبا على أنهم إن لم يؤمنوا بك عذبهم عذابا لم يعذبه أحدا من العالمين قال محمد صلى الله عليه وسلم " رب لا بل دعني وقومي فلأدعهم يوما بيوم " فأنزل الله هذه الآية " إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس " الآية ورواه ابن أبي حاتم من وجه آخر عن جعفر بن أبي المغيرة به وزاد في آخره : " وكيف يسألونك الصفا وهم يرون من الآيات ما هو أعظم من الصفا " وقال ابن أبي حاتم أيضا حدثنا أبي حدثنا أبو حذيفة حدثنا شبل عن ابن أبي نجيح عن عطاء قال : نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة " وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم " فقال كفار قريش بمكة كيف يسع الناس إله واحد فأنزل الله تعالى " إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس " إلى قوله " لآيات لقوم يعقلون " فبهذا يعلمون أنه إله واحد وأنه إله كل شيء وخالق كل شيء وقال وكيع بن الجراح : حدثنا سفيان عن أبيه عن أبي الضحى قال : لما نزلت" وإلهكم إله واحد " إلى آخر الآية قال المشركون إن كان هكذا فليأتنا بآية فأنزل الله عز وجل" إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار" إلى قوله " يعقلون " ورواه آدم بن أبي إياس عن أبي جعفر هو الرازي عن سعيد بن مسروق والد سفيان عن أبي الضحى به .

"إن في خلق السماوات والأرض" وما فيهما من العجائب "واختلاف الليل والنهار" بالذهاب والمجيء والزيادة والنقصان "والفلك" السفن "التي تجري في البحر" ولا ترسب موقرة "بما ينفع الناس" من التجارات والحمل "وما أنزل الله من السماء من ماء" مطر "فأحيا به الأرض" بالنبات "بعد موتها" يبسها "وبث" فرق ونشر به "فيها من كل دابة" لأنهم ينمون بالخصب الكائن عنه "وتصريف الرياح" تقليبها جنوبا وشمالا حارة وباردة "والسحاب" الغيم "المسخر" المذلل بأمر الله تعالى يسير إلى حيث شاء الله "بين السماء والأرض" بلا علاقة "لآيات" دالات على وحدانيته تعالى "لقوم يعقلون" يتدبرون

قال عطاء : لما نزلت " وإلهكم إله واحد " قالت كفار قريش : كيف يسع الناس إله واحد , فنزلت " إن في خلق السماوات والأرض " . ورواه سفيان عن أبيه عن أبي الضحى قال : لما نزلت " وإلهكم إله واحد " قالوا هل من دليل على ذلك ؟ فأنزل الله تعالى " إن في خلق السماوات والأرض " فكأنهم طلبوا آية فبين لهم دليل التوحيد , وأن هذا العالم والبناء العجيب لا بد له من بان وصانع . وجمع السماوات لأنها أجناس مختلفة كل سماء من جنس غير جنس الأخرى . ووحد الأرض لأنها كلها تراب , والله تعالى أعلم . فآية السماوات : ارتفاعها بغير عمد من تحتها ولا علائق من فوقها , ودل ذلك على القدرة وخرق العادة . ولو جاء نبي فتحدي بوقوف جبل في الهواء دون علاقة كان معجزا . ثم ما فيها من الشمس والقمر والنجوم السائرة والكواكب الزاهرة شارقة وغاربة نيرة وممحوة آية ثانية . وآية الأرض : بحارها وأنهارها ومعادنها وشجرها وسهلها ووعرها .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«إِنَّ» حرف مشبه بالفعل.
«فِي خَلْقِ» متعلقان بمحذوف خبر إن المقدم.
«السَّماواتِ» مضاف إليه.
«وَالْأَرْضِ» عطف.
«وَاخْتِلافِ» عطف على خلق.
«اللَّيْلِ» مضاف إليه.
«وَالنَّهارِ» عطف على الليل.
«وَالْفُلْكِ» عطف على خلق.
«الَّتِي» اسم موصول مبني على السكون في محل جر صفة للفلك.
«تَجْرِي» فعل مضارع والفاعل هي والجار والمجرور «فِي الْبَحْرِ» متعلقان بالفعل قبلهما والجملة صلة الموصول.
«بِما» الباء حرف جر ما اسم موصول والجار والمجرور متعلقان بالفعل تجري.
«يَنْفَعُ النَّاسَ» فعل مضارع ومفعول به والجملة صلة الموصول.
«وَما» اسم موصول معطوف على ما سبق.
«أَنْزَلَ اللَّهُ» فعل ماض ولفظ الجلالة فاعل والجملة صلة.
«مِنَ السَّماءِ» متعلقان بأنزل.
«مِنْ ماءٍ» الجار والمجرور بدل من قوله من السماء.
«فَأَحْيا» الفاء عاطفة أحيا عطف على أنزل.
«بِهِ» جار ومجرور متعلقان بأحيا.
«الْأَرْضِ» مفعول به.
«بَعْدَ» ظرف زمان متعلق بأحيا.
«مَوْتِها» مضاف إليه والهاء مضاف إليه.
«وَبَثَّ» عطف على أحيا «فِيها».
«مِنْ كُلِّ» كلاهما متعلقان ببث.
«دَابَّةٍ» مضاف إليه.
«وَتَصْرِيفِ» عطف على خلق.
«الرِّياحِ» مضاف إليه.
«وَالسَّحابِ» عطف على الرياح.
«الْمُسَخَّرِ» صفة للسحاب.
«بَيْنَ» ظرف مكان متعلق بمسخر.
«السَّماءِ» مضاف إليه.
«وَالْأَرْضِ» معطوف.
«لَآياتٍ» اللام لام التوكيد وقيل المزحلقة. آيات اسم إن المؤخر منصوب بالكسرة نيابة عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
«لِقَوْمٍ» جار ومجرور متعلقان بمحذوف صفة لآيات.
«يَعْقِلُونَ» فعل مضارع والواو فاعل والجملة في محل جر صفة لقوم.

Similar Verses

36vs40

لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ
,

36vs36

سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ وَمِنْ أَنفُسِهِمْ وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ
,

36vs35

لِيَأْكُلُوا مِن ثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلَا يَشْكُرُونَ
,

36vs34

وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنْ الْعُيُونِ
,

36vs33

وَآيَةٌ لَّهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبّاً فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ
,

22vs61

ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَأَنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ
,

11vs6

وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ
,

3vs191

الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ
,

3vs190

إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ

3vs190

إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ
,

30vs22

وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ
,

45vs3

إِنَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِّلْمُؤْمِنِينَ
,

45vs5

وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن رِّزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ
,

22vs65

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي الْأَرْضِ وَالْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَيُمْسِكُ السَّمَاء أَن تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ
,

31vs31

أَلَمْ تَرَ أَنَّ الْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِنِعْمَتِ اللَّهِ لِيُرِيَكُم مِّنْ آيَاتِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ
,

16vs65

وَاللّهُ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ
,

29vs63

وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّن نَّزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ مِن بَعْدِ مَوْتِهَا لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ
,

45vs5

وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن رِّزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ
,

31vs10

خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ
,

42vs29

وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ