You are here

2vs177

لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَـئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ

Laysa albirra an tuwalloo wujoohakum qibala almashriqi waalmaghribi walakinna albirra man amana biAllahi waalyawmi alakhiri waalmalaikati waalkitabi waalnnabiyyeena waata almala AAala hubbihi thawee alqurba waalyatama waalmasakeena waibna alssabeeli waalssaileena wafee alrriqabi waaqama alssalata waata alzzakata waalmoofoona biAAahdihim itha AAahadoo waalssabireena fee albasai waalddarrai waheena albasi olaika allatheena sadaqoo waolaika humu almuttaqoona

Yoruba Translation

Hausa Translation

Bai zama addini(1) ba dõmin kun jũyar da fuskõkinku wajen gabas da yamma, kuma amma addini shi ne ga wanda ya yi ĩmãni da Allah da Rãnar Lãhira da malã´iku da Littattafan sama da Annabãwa, kuma ya bãyar da dũkiya, akan yana son ta, ga mai zumunta da marãyu da matalauta da ɗan hanya da mãsu rõƙo, kuma a cikin fansar wuya, kuma ya tsayar da salla, kuma ya bãyar da zakka, da mãsu cika alkawari idan sun ƙulla alkawarin da mãsu haƙuri a cikin tsanani da cũta da lõkacin yãƙi. Waɗannan su ne suka yi gaskiya. Kuma waɗannan su ne mãsu taƙawa.

English Translation

It is not righteousness that ye turn your faces Towards east or West; but it is righteousness- to believe in Allah and the Last Day, and the Angels, and the Book, and the Messengers; to spend of your substance, out of love for Him, for your kin, for orphans, for the needy, for the wayfarer, for those who ask, and for the ransom of slaves; to be steadfast in prayer, and practice regular charity; to fulfil the contracts which ye have made; and to be firm and patient, in pain (or suffering) and adversity, and throughout all periods of panic. Such are the people of truth, the Allah-fearing.
It is not righteousness that you turn your faces towards the East and the West, but righteousness is this that one should believe in Allah and the last day and the angels and the Book and the prophets, and give away wealth out of love for Him to the near of kin and the orphans and the needy and the wayfarer and the beggars and for (the emancipation of) the captives, and keep up prayer and pay the poor-rate; and the performers of their promise when they make a promise, and the patient in distress and affliction and in time of conflicts-- these are they who are true (to themselves) and these are they who guard (against evil).
It is not righteousness that ye turn your faces to the East and the West; but righteous is he who believeth in Allah and the Last Day and the angels and the Scripture and the prophets; and giveth wealth, for love of Him, to kinsfolk and to orphans and the needy and the wayfarer and to those who ask, and to set slaves free; and observeth proper worship and payeth the poor-due. And those who keep their treaty when they make one, and the patient in tribulation and adversity and time of stress. Such are they who are sincere. Such are the Allah-fearing.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(It is not righteousness that ye turn your faces to the East and the Westナ) [2:177]. Said Qatadah: モIt was mentioned to us that a man asked the Prophet, Allah bless him and give him peace, about righteousness, and as an answer Allah, exalted is He, revealed this verseヤ. He continued: モBefore the obligatory duties were prescribed, a man could enter Paradise by his mere utterance of the formula of testification: There is no god save Allah and Muhammad is His slave and messenger, if he died believing in it. And so Allah, exalted is He,revealed this verseヤ.

Tafseer (English)

Al-Birr (Piety, Righteousness)
This Ayah contains many great wisdoms, encompassing rulings and correct beliefs. Allah says;
لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ ...
It is not Birr that you turn your faces towards east and (or) west; but Birr is the one who believes in Allah, the Last Day, the Angels, the Book, the Prophets...,
As for the explanation of this Ayah, Allah first commanded the believers to face Bayt Al-Maqdis, and then to face the Ka`bah during the prayer. This change was difficult for some of the People of the Book, and even for some Muslims.
Then Allah sent revelation which clarified the wisdom behind this command, that is, obedience to Allah, adhering to His commands, facing wherever He commands facing, and implementing whatever He legislates, that is the objective. This is Birr, Taqwa and complete faith. Facing the east or the west does not necessitate righteousness or obedience, unless it is legislated by Allah. This is why Allah said:
لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ...
It is not Birr that you turn your faces towards east and (or) west (in prayers); but Birr is the one who believes in Allah and the Last Day,
Similarly, Allah said about the sacrifices:
لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلاَ دِمَآؤُهَا وَلَـكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ
It is neither their meat nor their blood that reaches Allah, but it is the piety from you that reaches Him. (22:37)
Abu Al-Aliyah said,
"The Jews used to face the west for their Qiblah, while the Christians used to face the east for their Qiblah. So Allah said: لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ (It is not Birr that you turn your faces towards east and (or) west (in prayers)), meaning, "this is faith, and its essence requires implementation.''
Similar was reported from Al-Hasan and Ar-Rabi bin Anas.
Ath-Thawri recited: وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ (but Birr is the one who believes in Allah), and said that; what follows are the types of Birr.
He has said the truth. Certainly, those who acquire the qualities mentioned in the Ayah will have indeed embraced all aspects of Islam and implemented all types of righteousness; believing in Allah, that He is the only God worthy of worship, and believing in the angels the emissaries between Allah and His Messengers.
The `Books' are the Divinely revealed Books from Allah to the Prophets, which were finalized by the most honorable Book (the Qur'an). The Qur'an supercedes all previous Books, it mentions all types of righteousness, and the way to happiness in this life and the Hereafter. The Qur'an abrogates all previous Books and testifies to all of Allah's Prophets, from the first Prophet to the Final Prophet, Muhammad, may Allah's peace and blessings be upon them all.
Allah's statement:
... وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ...
...and gives his wealth, in spite of love for it, refers to those who give money away while desiring it and loving it.
It is recorded in the Sahihayn that Abu Hurayrah narrated that the Prophet said:
أَفْضَلُ الصَّدَقةِ أَنْ تَصَدَّقَ وَأَنْتَ صَحِيحٌ شَحِيحٌ، تَأْمُلُ الْغِنَى وتَخْشَى الْفقْر
The best charity is when you give it away while still healthy and thrifty, hoping to get rich and fearing poverty.
Allah said:
وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً
إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لاَ نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَآءً وَلاَ شُكُوراً
And they give food, inspite of their love for it, to the Miskin (the poor), the orphan, and the captive (saying): "We feed you seeking Allah's Face only. We wish for no reward, nor thanks from you.'' (76:8, 9)
and,
لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ
By no means shall you attain Birr unless you spend of that which you love. (3:92)
Allah's statement:
وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ
...and give them preference over themselves even though they were in need of that, (59:9), refers to a higher category and status, as the people mentioned here give away what they need, while those mentioned in the previous Ayat give away what they covet (but not necessarily need).
Allah's statement:
... ذَوِي الْقُرْبَى ...
the kinsfolk, refers to man's relatives, who have more rights than anyone else to one's charity, as the Hadith supports:
الصَّدَقَةُ عَلَى الْمَسَاكِينِ صَدَقَةٌ، وعَلَى ذِي الرَّحِمِ اثْنتَانِ: صَدَقَةٌ وَصِلَـةٌ، فَهُمْ أَوْلَى النَّاسِ بِكَ وَبِبِرِّكَ وَإِعْطَائِك
Sadaqah (i.e., charity) given to the poor is a charity, while the Sadaqah given to the relatives is both Sadaqah and Silah (nurturing relations), for they are the most deserving of you and your kindness and charity.
Allah has commanded kindness to the relatives in many places in the Qur'an.
... وَالْيَتَامَى ...
to the orphans,
The orphans are children who have none to look after them, having lost their fathers while they are still young, weak and unable to find their own sustenance since they have not reached the age of work and adolescence.
Abdur-Razzaq reported that Ali said that the Prophet said:
... وَالْمَسَاكِينَ ...
and to Al-Masakin,
The Miskin is the person who does not have enough food, clothing, or he has no dwelling. So the Miskin should be granted the provisions to sustain him enough so that he can acquire his needs.
In the Sahihayn it is recorded that Abu Hurayrah said that Allah's Messenger said:
لَيْسَ الْمِسْكِينُ بِهذَا الطَّوَّافِ الَّذِي تَرُدُّه التَّمْرَةُ والتَّمْرَتَانِ، واللُّقْمَةُ واللُّقْمَتَانِ، وَلكِنِ الْمِسْكِينُ الَّذِي لَا يَجِدُ غِنىً يُغْنِيه وَلَا يُفْطَنُ لَهُ فَيُتصَدَّقَ عَلَيْه
The Miskin is not the person who roams around, and whose need is met by one or two dates or one or two bites. Rather, the Miskin is he who does not have what is sufficient, and to whom the people do not pay attention and, thus, do not give him from the charity.
... وَابْنَ السَّبِيلِ ...
and to the wayfarer, is the needy traveler who runs out of money and should, thus, be granted whatever amount that helps him to go back to his land. Such is the case with whoever intends to go on a permissible journey, he is given what he needs for his journey and back.
The guests are included in this category.
Ali bin Abu Talhah reported that Ibn Abbas said,
"Ibn As-Sabil (wayfarer) is the guest who is hosted by Muslims.''
Furthermore, Mujahid, Sa`id bin Jubayr, Abu Jafar Al-Baqir, Al-Hasan, Qatadah, Ad-Dahhak, Az-Zuhri, Ar-Rabi bin Anas and Muqatil bin Hayyan said similarly.
... وَالسَّآئِلِينَ ...
and to those who ask, refers to those who beg people and are thus given a part of the Zakah and general charity.
... وَفِي الرِّقَابِ ...
and to set servants free,
These are the servants who seek to free themselves, but cannot find enough money to buy their freedom.
We will mention several of these categories and types under the Tafsir of the Ayah on Sadaqah in Surah Bara'h, if Allah Willing.
Allah's statement:
... وَأَقَامَ الصَّلاةَ ...
performs As-Salah (Iqamat-As-Salah), means, those who pray on time and give the prayer its due right; the bowing, prostration, and the necessary attention and humbleness required by Allah.
Allah's statement:
... وَآتَى الزَّكَاةَ ...
and gives the Zakah,
Sa`id bin Jubayr and Muqatil bin Hayyan have stated, means, the required charity (Zakah) due on one's money.
Allah's statement:
... وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ ...
and who fulfill their covenant when they make it, is similar to:
الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَلاَ يِنقُضُونَ الْمِيثَـقَ
Those who fulfill the covenant of Allah and break not the Mithaq (bond, treaty, covenant). (13:20)
The opposite of this characteristic is hypocrisy. As found in a Hadith:
آيَةُ الْمُنَافِقِ ثَلَاثٌ:
• إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ،
• وَإذَا وَعَدَ أَخْلَفَ،
• وَإذَا ائْتُمِنَ خَان
The signs of a hypocrite are three:
• if he speaks, he lies;
• if he promises, he breaks his promise;
• and if he is entrusted, he breaches the trust.
In another version:
• إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ،
• وَإذَا عَاهَدَ غَدَرَ،
• وَإذَا خَاصَمَ فَجَر
• If he speaks, he lies;
• if he vows, he breaks his vow;
• and if he disputes, he is lewd.
Allah's statement:
... وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ ...
...and who are patient in extreme poverty and ailment (disease) and at the time of fighting (during the battles).
means, during the time of meekness and ailment.
وَحِينَ الْبَأْسِ (...and at the time of fighting (during the battles),
Ibn Mas`ud, Ibn Abbas, Abu Al-Aliyah, Murrah Al-Hamdani, Mujahid, Sa`id bin Jubayr, Al-Hasan, Qatadah, Ar-Rabi bin Anas, As-Suddi, Muqatil bin Hayyan, Abu Malik, Ad-Dahhak and others have stated, means on the battlefield while facing the enemy.
And calling them the patient here, is a form of praise, because of the importance of patience in these circumstances, and the suffering and difficulties that accompany them.
And Allah knows best, it is He Whom help is sought from, and upon Him we rely.
Allah's statement:
... أُولَـئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا ...
Such are the people of the truth, means, whoever acquires these qualities, these are truthful in their faith. This is because they have achieved faith in the heart and realized it in deed and upon the tongue.
So they are the truthful,
... وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ ﴿١٧٧﴾
and they are Al-Muttaqun (the pious).
because they avoided the prohibitions and performed the acts of obedience.

Tafseer (Arabic)

اشتملت هذه الآية الكريمة على جمل عظيمة وقواعد عميمة وعقيدة مستقيمة كما قال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا عبيد بن هشام الحلبي حدثنا عبيد الله بن عمرو عن عامر بن شفي عن عبد الكريم عن مجاهد عن أبي ذر أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم ما الإيمان ؟ فتلا عليه " ليس البر أن تولوا وجوهكم " إلى آخر الآية قال : ثم سأله أيضا فتلاها عليه ثم سأله فقال : " إذا عملت حسنة أحبها قلبك وإذا عملت سيئة أبغضها قلبك " وهذا منقطع فإن مجاهدا لم يدرك أبا ذر فإنه مات قديما وقال المسعودي : حدثنا القاسم بن عبد الرحمن قال جاء رجل إلى أبي ذر فقال ما الإيمان ؟ فقرأ عليه هذه الآية " ليس البر أن تولوا وجوهكم " حتى فرغ منها فقال الرجل ليس عن البر سألتك فقال أبو ذر : جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله عما سألتني عنه فقرأ عليه هذه الآية فأبى أن يرضى كما أبيت أن ترضى فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم وأشار بيده " المؤمن إذا عمل حسنة سرته ورجا ثوابها وإذا عمل سيئة أحزنته وخاف عقابها" رواه ابن مردويه وهذا أيضا منقطع والله أعلم. وأما الكلام على تفسير هذه الآية فإن الله تعالى لما أمر المؤمنين أولا بالتوجه إلى بيت المقدس ثم حولهم إلى الكعبة شق ذلك على نفوس طائفة من أهل الكتاب وبعض المسلمين فأنزل الله تعالى بيان حكمته في ذلك وهو أن المراد إنما هو طاعة الله عز وجل وامتثال أوامره والتوجه حيثما وجه واتباع ما شرع فهذا هو البر والتقوى والإيمان الكامل وليس في لزوم التوجه إلى جهة من المشرق أو المغرب بر ولا طاعة إن لم يكن عن أمر الله وشرعه ولهذا قال " ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر " الآية كما قال في الأضاحي والهدايا لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم " وقال العوفي عن ابن عباس في هذه الآية ليس البر أن تصلوا ولا تعملوا فهذا حين تحول من مكة إلى المدينة ونزلت الفرائض والحدود فأمر الله بالفرائض والعمل بها وروي عن الضحاك ومقاتل نحو ذلك وقال أبو العالية : كانت اليهود تقبل قبل المغرب وكانت النصارى تقبل قبل المشرق فقال الله تعالى " ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب " يقول هذا كلام الإيمان وحقيقته العمل وروي عن الحسن والربيع بن أنس مثله . وقال مجاهد : ولكن البر ما ثبت في القلوب من طاعة الله عز وجل وقال الضحاك : ولكن البر والتقوى أن تؤدوا الفرائض على وجوهها وقال الثوري : " ولكن البر من آمن بالله" الآية قال هذه أنواع البر كلها وصدق رحمه الله فإن من اتصف بهذه الآية فقد دخل في عرى الإسلام كلها وأخذ بمجامع الخير كله وهو الإيمان بالله وأنه لا إله إلا هو وصدق بوجود الملائكة الذين هم سفرة بين الله ورسله " والكتاب " وهو اسم جنس يشمل الكتب المنزلة من السماء على الأنبياء حتى ختمت بأشرفها وهو القرآن المهيمن على ما قبله من الكتب الذي انتهى إليه كل خير واشتمل على كل سعادة في الدنيا والآخرة ونسخ به كل ما سواه من الكتب قبله وآمن بأنبياء الله كلهم من أولهم إلى خاتمهم محمد صلوات الله وسلامه عليه وعليهم أجمعين وقوله " وآتى المال على حبه " أي أخرجه وهو محب له راغب فيه نص على ذلك ابن مسعود وسعيد بن جبير وغيرهما من السلف والخلف كما ثبت في الصحيحين من حديث أبي هريرة مرفوعا " أفضل الصدقة أن تصدق وأنت صحيح شحيح تأمل الغنى وتخشى الفقر " . وقد روى الحاكم في مستدركه من حديث شعبة والثوري عن منصور عن زبيد عن مرة عن ابن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " وآتى المال على حبه أن تعطيه وأنت صحيح تأمل العيش وتخشى الفقر " ثم قال صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه . " قلت" وقد رواه وكيع عن الأعمش وسفيان عن زبيد عن مرة عن ابن مسعود موقوفا وهو أصح والله أعلم. وقال تعالى " ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا " وقال تعالى " لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون " وقوله " ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة " نمط آخر أرفع من هذا وهو أنهم آثروا بما هم مضطرون إليه وهؤلاء أعطوا وأطعموا ما هم محبون له وقوله" ذوي القربى " وهم قرابات الرجل وهم أولى من أعطى من الصدقة كما ثبت في الحديث " الصدقة على المساكين صدقة وعلى ذوي الرحم ثنتان صدقة وصلة فهم أولى الناس بك ببرك وإعطائك " وقد أمر الله تعالى بالإحسان إليهم في غير موضع من كتابه العزيز " واليتامى " هم الذين لا كاسب لهم وقد مات آباؤهم وهم ضعفاء صغار دون البلوغ والقدرة على التكسب وقد قال : عبد الرزاق أنبأنا معمر عن جويبر عن الضحاك عن النزال بن سبرة عن علي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " لا يتم بعد حلم " " والمساكين " وهم الذين لا يجدون ما يكفيهم في قوتهم وكسوتهم وسكناهم فيعطون ما تسد به حاجتهم وخلتهم وفي الصحيحين عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ليس المسكين بهذا الطواف الذي ترده التمرة والتمرتان واللقمة واللقمتان ولكن المسكين الذي لا يجد غنى يغنيه ولا يفطن له فيتصدق عليه " " وابن السبيل " وهو المسافر المجتاز الذي قد فرغت نفقته فيعطى ما يوصله إلى بلده وكذا الذي يريد سفرا في طاعة فيعطى ما يكفيه في ذهابه وإيابه ويدخل في ذلك الضيف كما قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس أنه قال : ابن السبيل هو الضيف الذي ينزل بالمسلمين وكذا قال مجاهد وسعيد بن جبير وأبو جعفر الباقر والحسن وقتادة والضحاك والزهري والربيع بن أنس ومقاتل بن حيان" والسائلين " وهم الذين يتعرضون للطلب فيعطون من الزكوات والصدقات كما قال الإمام أحمد حدثنا وكيع وعبد الرحمن قال : حدثنا سفيان عم مصعب بن محمد عن يعلى بن أبي يحيى عن فاطمة بنت الحسين عن أبيها - قال عبد الرحمن حسين بن علي - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " للسائل حق وإن جاء على فرس " رواه أبو داود " وفي الرقاب" وهم المكاتبون الذين لا يجدون ما يؤدونه في كتابتهم وسيأتي الكلام على كثير من هذه الأصناف في آية الصدقات من براءة إن شاء الله تعالى . وقد قال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا يحيى بن عبد الحميد حدثنا شريك عن أبي حمزة عن الشعبي حدثتني فاطمة بنت قيس أنها سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم أفي المال حق سوى الزكاة ؟ قالت فتلا علي " وآتى المال على حبه " . ورواه ابن مردويه من حديث آدم بن إياس ويحيى بن عبد الحميد كلاهما عن شريك عن أبي حمزة عن الشعبي عن فاطمة بنت قيس قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" في المال حق سوى الزكاة " ثم قرأ ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب - إلى قوله - وفي الرقاب " وأخرجه ابن ماجه والترمذي وضعف أبا حمزة ميمونا الأعور وقد رواه سيار لإسماعيل بن سالم عن الشعبي وقوله وأقام الصلاة أي وأتم أفعال الصلاة في أوقاتها بركوعها وسجودها وطمأنينتها وخشوعها على الوجه الشرعي المرضي وقوله " آتى الزكاة " يحتمل أن يكون المراد به زكاة النفس وتخليصها من الأخلاق الدنيئة الرذيلة كقوله " قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها " وقول موسى لفرعون : " هل لك إلى أن تزكى وأهديك إلى ربك فتخشى" وقوله تعالى " وويل للمشركين الذين لا يؤتون الزكاة " ويحتمل أن يكون المراد زكاة المال كما قاله سعيد بن جبير ومقاتل بن حيان ويكون المذكور من إعطاء هذه الجهات والأصناف المذكورين إنما هو التطوع والبر والصلة ولهذا تقدم في الحديث عن فاطمة بنت قيس " أن في المال حقا سوى الزكاة" والله أعلم . وقوله " والموفون بعهدهم إذا عاهدوا " كقوله " الذين يوفون بعهد الله ولا ينقضون الميثاق " وعكس هذه الصفة النفاق كما صح الحديث " آية المنافق ثلاث إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا اؤتمن خان " وفي الحديث الآخر" إذا حدث كذب وإذا عاهد غدر وإذا خاصم فجر" وقوله " والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أي في حال الفقر وهو البأساء وفي حال المرض والأسقام وهو الضراء " وحين البأس " أي في حال القتال والتقاء الأعداء قاله ابن مسعود وابن عباس وأبو العالية ومرة الهمداني ومجاهد وسعيد بن جبير والحسن وقتادة والربيع بن أنس والسدي ومقاتل بن حيان وأبو مالك والضحاك وغيرهم وإنما نصب الصابرين على المدح والحث على الصبر في هذه الأحوال لشدته وصعوبته والله أعلم وهو المستعان وعليه التكلان : وقوله " أولئك الذين صدقوا " أي هؤلاء الذين اتصفوا بهذه الصفات هم الذين صدقوا في إيمانهم لأنهم حققوا الإيمان القلبي بالأقوال والأفعال فهؤلاء هم الذين صدقوا " وأولئك هم المتقون" لأنهم اتقوا المحارم وفعلوا الطاعات .

"ليس البر أن تولوا وجوهكم" في الصلاة "قبل المشرق والمغرب" نزل ردا على اليهود والنصارى حيث زعموا ذلك "ولكن البر" أي ذا البر وقرئ بفتح الباء أي البار "من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب" أي الكتب "والنبيين وآتى المال على" مع "حبه" له "ذوي القربى" القرابة "واليتامى والمساكين وابن السبيل" المسافر "والسائلين" الطالبين "وفي" فك "الرقاب" المكاتبين والأسرى "وأقام الصلاة وآتى الزكاة" المفروضة وما قبله في التطوع "والموفون بعهدهم إذا عاهدوا" الله أو الناس "والصابرين" نصب على المدح "في البأساء" شدة الفقر "والضراء" المرض "وحين البأس" وقت شدة القتال في سبيل الله "أولئك" الموصوفون بما ذكر "الذين صدقوا" في إيمانهم أو ادعاء البر "وأولئك هم المتقون" الله

قال علماؤنا : هذه آية عظيمة من أمهات الأحكام ; لأنها تضمنت ست عشرة قاعدة : الإيمان بالله وبأسمائه وصفاته - وقد أتينا عليها في الكتاب الأسنى - والنشر والحشر والميزان والصراط والحوض والشفاعة والجنة والنار - وقد أتينا عليها في كتاب - التذكرة - والملائكة والكتب المنزلة وأنها حق من عند الله - كما تقدم - والنبيين وإنفاق المال فيما يعن من الواجب والمندوب وإيصال القرابة وترك قطعهم وتفقد اليتيم وعدم إهماله والمساكين كذلك , ومراعاة ابن السبيل - قيل المنقطع به , وقيل : الضيف - والسؤال وفك الرقاب , وسيأتي بيان هذا في آية الصدقات , والمحافظة على الصلاة وإيتاء الزكاة والوفاء بالعهود والصبر في الشدائد , وكل قاعدة من هذه القواعد تحتاج إلى كتاب . وتقدم التنبيه على أكثرها , ويأتي بيان باقيها بما فيها في مواضعها إن شاء الله تعالى . " ليس البر " اختلف من المراد بهذا الخطاب , فقال قتادة : ذكر لنا أن رجلا سأل نبي الله صلى الله عليه وسلم عن البر , فأنزل الله هذه الآية . قال : وقد كان الرجل قبل الفرائض إذا شهد أن لا إله إلا الله , وأن محمدا عبده ورسوله , ثم مات على ذلك وجبت له الجنة , فأنزل الله هذه الآية , وقال الربيع وقتادة أيضا : الخطاب لليهود والنصارى لأنهم اختلفوا في التوجه والتولي , فاليهود إلى المغرب قبل بيت المقدس , والنصارى إلى المشرق مطلع الشمس , وتكلموا في تحويل القبلة وفضلت كل فرقة توليتها , فقيل لهم : ليس البر ما أنتم فيه , ولكن البر من آمن بالله . قرأ حمزة وحفص " البر " بالنصب ; لأن ليس من أخوات كان , يقع بعدها المعرفتان فتجعل أيهما شئت الاسم أو الخبر , فلما وقع بعد " ليس " : " البر " نصبه , وجعل " أن تولوا " الاسم , وكان المصدر أولى بأن يكون اسما لأنه لا يتنكر , والبر قد يتنكر والفعل أقوى في التعريف . وقرأ الباقون " البر " بالرفع على أنه اسم ليس , وخبره " أن تولوا " , تقديره ليس البر توليتكم وجوهكم , وعلى الأول ليس توليتكم وجوهكم البر , كقوله : " ما كان حجتهم إلا أن قالوا " [ الجاثية : 25 ] , " ثم كان عاقبة الذين أساءوا السوء أن كذبوا " [ الروم : 10 ] " فكان عاقبتهما أنهما في النار " [ الحشر : 17 ] وما كان مثله , ويقوي قراءة الرفع أن الثاني معه الباء إجماعا في قوله : " وليس البر بأن تأتوا البيوت من ظهورها " [ البقرة : 189 ] ولا يجوز فيه إلا الرفع , فحمل الأول على الثاني أولى من مخالفته له , وكذلك هو في مصحف أبي بالباء " ليس البر بأن تولوا " وكذلك في مصحف ابن مسعود أيضا , وعليه أكثر القراء , والقراءتان حسنتان .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«لَيْسَ» فعل ماض ناقص.
«الْبِرَّ» خبرها المقدم.
«أَنْ تُوَلُّوا» أن حرف مصدري ونصب تولوا فعل مضارع والواو فاعل وأن والفعل في تأويل مصدر في محل رفع اسم ليس.
«وُجُوهَكُمْ» مفعول به.
«قِبَلَ» ظرف مكان متعلق بتولوا.
«الْمَشْرِقِ» مضاف إليه.
«وَالْمَغْرِبِ» معطوف.
«وَلكِنَّ» الواو عاطفة لكن حرف مشبه بالفعل.
«الْبِرَّ» اسمها.
«مَنْ» اسم موصول خبر لكن.
«آمَنَ» فعل ماض وجملة آمن صلة الموصول.
«بِاللَّهِ» متعلقان بآمن.
«وَالْيَوْمِ» عطف على اللّه.
«الْآخِرِ» صفة.
«وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتابِ وَالنَّبِيِّينَ» معطوفة على اللّه.
«وَآتَى» الواو عاطفة وآتى فعل ماض.
«الْمالَ» مفعول به والفاعل هو يعود على من والجملة معطوفة.
«عَلى حُبِّهِ» متعلقان بمحذوف حال من المال.
«ذَوِي» مفعول به ثان منصوب بالياء نيابة عن الفتحة لأنه ملحق بجمع المذكر السالم ، وحذفت النون للإضافة.
«الْقُرْبى » مضاف إليه مجرور بالكسرة المقدرة على الألف للتعذر.
«وَالْيَتامى وَالْمَساكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ» أسماء معطوفة على ذوي.
«وَفِي الرِّقابِ» جار ومجرور معطوف أي وآتى المال في فك الرقاب.
«وَأَقامَ الصَّلاةَ» فعل ماض والفاعل هو ، والصلاة مفعول به والجملة معطوفة ومثلها «وَآتَى الزَّكاةَ».
«وَالْمُوفُونَ» الواو عاطفة الموفون معطوف.
«بِعَهْدِهِمْ» متعلقان بالموفون.
«إِذا» ظرف متعلق بالموفون.
«عاهَدُوا» فعل ماض وفاعل والجملة في محل جر بالإضافة.
«وَالصَّابِرِينَ» الواو عاطفة الصابرين اسم منصوب على المدح بفعل محذوف تقديره : أمدح.
«فِي الْبَأْساءِ» متعلقان بالصابرين.
«وَالضَّرَّاءِ» معطوف عليه.
«وَحِينَ الْبَأْسِ» الواو عاطفة حين ظرف زمان متعلق بالصابرين والبأس مضاف إليه.
«أُولئِكَ» اسم إشارة مبتدأ.
«الَّذِينَ» اسم موصول خبره والجملة استئنافية.
«صَدَقُوا» فعل ماض وفاعل والجملة صلة الموصول.
«وَأُولئِكَ» الواو عاطفة أولئك مبتدأ.
«هُمُ» مبتدأ ثان.
«الْمُتَّقُونَ» خبر هم والجملة الاسمية خبر أولئك.

Similar Verses

76vs9

إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلَا شُكُوراً
, , , , ,

76vs8

وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً
,

59vs9

وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ
,

41vs7

الَّذِينَ لَا يُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُم بِالْآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ
,

41vs6

قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ وَوَيْلٌ لِّلْمُشْرِكِينَ
,

22vs37

لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ
,

13vs20

الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللّهِ وَلاَ يِنقُضُونَ الْمِيثَاقَ
,

3vs92

لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ

2vs215

يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلْ مَا أَنفَقْتُم مِّنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ
,

8vs41

وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ لِلّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِن كُنتُمْ آمَنتُمْ بِاللّهِ وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
,

59vs7

مَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِيَاء مِنكُمْ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ
,

39vs33

وَالَّذِي جَاء بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ