You are here

2vs187

أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ

Ohilla lakum laylata alssiyami alrrafathu ila nisaikum hunna libasun lakum waantum libasun lahunna AAalima Allahu annakum kuntum takhtanoona anfusakum fataba AAalaykum waAAafa AAankum faalana bashiroohunna waibtaghoo ma kataba Allahu lakum wakuloo waishraboo hatta yatabayyana lakumu alkhaytu alabyadu mina alkhayti alaswadi mina alfajri thumma atimmoo alssiyama ila allayli wala tubashiroohunna waantum AAakifoona fee almasajidi tilka hudoodu Allahi fala taqrabooha kathalika yubayyinu Allahu ayatihi lilnnasi laAAallahum yattaqoona

Yoruba Translation

Hausa Translation

An halatta a gare ku, a daren azumi, yin jima´i(1) zuwa ga matanku, sũ tufa ne a gare ku, kuma kũ tufa ne a gare su, Allah Yã sani lalle ne ku kun kasance kuna yaudarar kanku. Sabõda haka Yã karɓi tũbarku, kuma Yã yãfe muku. To, yanzu ku rungume su kuma ku nħmi abin da Allah yã rubũta muku. Kuma ku ci kuma ku sha har sĩlĩli fari ya bayyana a gare ku daga sĩlĩli baƙi daga alfijiri, sa´an nan kuma ku cika azumi zuwa ga dare. Kuma kada ku rungume su alhãli kuna mãsu itikãfi a cikin masallãtai. Waɗancan iyãkokin Allah ne: don haka kada ku kusancesu, kamar haka ne Allah Yake bayyana ãyõyinSa ga mutãne: tsammãninsu, zã su yi taƙawa.

English Translation

Permitted to you, on the night of the fasts, is the approach to your wives. They are your garments and ye are their garments. Allah knoweth what ye used to do secretly among yourselves; but He turned to you and forgave you; so now associate with them, and seek what Allah Hath ordained for you, and eat and drink, until the white thread of dawn appear to you distinct from its black thread; then complete your fast Till the night appears; but do not associate with your wives while ye are in retreat in the mosques. Those are Limits (set by) Allah: Approach not nigh thereto. Thus doth Allah make clear His Signs to men: that they may learn self-restraint.
It is made lawful to you to go into your wives on the night of the fast; they are an apparel for you and you are an apparel for them; Allah knew that you acted unfaithfully to yourselves, so He has turned to you (mercifully) and removed from you (this burden); so now be in contact with them and seek what Allah has ordained for you, and eat and drink until the whiteness of the day becomes distinct from the blackness of the night at dawn, then complete the fast till night, and have not contact with them while you keep to the mosques; these are the limits of Allah, so do not go near them. Thus does Allah make clear His communications for men that they may guard (against evil).
It is made lawful for you to go in unto your wives on the night of the fast. They are raiment for you and ye are raiment for them. Allah is Aware that ye were deceiving yourselves in this respect and He hath turned in mercy toward you and relieved you. So hold intercourse with them and seek that which Allah hath ordained for you, and eat and drink until the white thread becometh distinct to you from the black thread of the dawn. Then strictly observe the fast till nightfall and touch them not, but be at your devotions in the mosques. These are the limits imposed by Allah, so approach them not. Thus Allah expoundeth His revelation to mankind that they may ward off (evil).

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(It is made lawful for you to go in unto your wives on the night of the fast...) [2:187]. According to the
report of al-Walibi, Ibn Abbas said: モThis is because after the nightfall (Ishaメ) prayer during Ramadan, the Muslims were forbidden to have food or sex until the following night. But some Muslims, among whom were Umar ibn al-Khattab, complained to Allahメs Messenger, Allah bless him and give him peace, about this. And so Allah, exalted is He, revealed this verseヤ.
Abu Bakr al-Asfahani informed us> Abuメl-Shaykh al-Hafiz> Abd al-Rahman ibn Muhammad al-Razi> Sahl ibn Uthman al-Askari> Yahya ibn Abi Zaメidah> his father and others> Abu Ishaq> al-Baraメ ibn Azib who said: モAfter breaking their fast, the Muslims used to be allowed to eat, drink and have sexual intercourse for as long as they did not sleep. Once they went to sleep, they were forbidden to do all these things until the following day when they broke their fast. Qays ibn Sirma al-Ansari went to his wife at the time of breaking the fast. His wife went out to get something [to eat]. While he was waiting, he fell asleep [and therefore could not eat until the following night].
The following day he fainted in the middle of the day. Umar ibn al-Khattab also had sexual intercourse with his wife after he found her sleeping. He mentioned what had happened to the Prophet, Allah bless him and give him peace, and the verse was (is made lawful for you to go in unto your wives on the night of the fastナ) was revealed, up to Allahメs saying (ナof the dawn.). The Muslims were very happy with thisヤ. Abu Abd al-Rahman ibn Abi Hamid> Muhammad ibn Abd Allah ibn Muhammad al-Shaybani> Muhammad ibn Abd al-Rahman al-Daghuli> al-Zafarani> Shababah> Israメil> Abu Ishaq> al-Baraメ who said: モThe Companions of Muhammad, Allah bless him and give him peace, when one of them was fasting and was still sleeping at the advent of the time of breaking the fast, he was not allowed to eat that night or the following day until the advent of the time of breaking the fast of the following day.
Qays ibn Sirma al-Ansari was fasting. When the time of breaking fast came, he went to his wife and asked her: Do you have any food?メ She said: No! But I will go and find something for youメ. As he was working all day, he fell asleep.
When his wife came back and saw that he had slept, she said: What a disappointment!メ And so he had to carry on his fast. At midday on the following day, he fainted. He mentioned what had happened to the Prophet, Allah bless him and give him peace. Then the verse (It is made lawful for you to go in unto your wives on the night of the fastナ), and they were overjoyedヤ. Narrated by Bukhari from Ubayd Allah ibn Musa from Israメil. Al-Hasan ibn Muhammad al-Farisi informed us> Muhammad ibn al-Fadl> Ahmad ibn Muhammad ibn al-Hasan al-Hafiz> Muhammad ibn Yahya> Hisham ibn Ammar> Yahya ibn Hamzah> Ishaq ibn Abi Farwah> al-Zuhri> al-Qasim ibn Muhammad who said: モAt the beginning of the prescription of fasting, one used to fast from the night to the following night.
Once one went to sleep, one could not touch oneメs wife or eat or sleep. That is until Umar went to his wife and seeing that he wanted to sleep with her, she told him that she had slept. Umar slept with her anyhow. Sirma ibn Anas also was fasting and slept before he broke his fastラthat is because once they slept they could not eat or drink ラ and had, therefore to fast until the following day.
Fasting was so hard on them that it nearly killed them, and so Allah, glorified and exalted is He, sent down this dispensation and revealed (and He hath turned in mercy toward you and relieved youナ)ヤ. Said ibn Muhammad al-Zahid>his grandfather> Abu Amr al-Hiri> Muhammad ibn Yahya> Ibn Abi Maryam> Abu Ghassan> Abu Hazim> Sahl ibn Sad who said: モThe verse (ナ and eat and drink until the white thread becometh distinct to you from the black threadナ) but (of the dawn) was not revealed yet. As a result, when one of them wanted to fast, he tied one white thread and another black thread to his legs and ate and drank until he could distinguish between the two threads.
Allah then revealed (ナ of the dawn), and understood from the verse that Allah meant by the black and white threads the night and dayヤ. Narrated by Bukhari from the report of Ibn Abi Maryam, and also by Muslim from the report of Muhammad ibn Sahl from Ibn Abi Maryam.

Tafseer (English)

Eating, Drinking and Sexual Intercourse are allowed during the Nights of Ramadan
Allah says;
أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ ...
It is made lawful for you to have sexual relations with your wives on the night of As-Siyam (fasting). These Ayat contain a relief from Allah for the Muslims by ending the practice that was observed in the early years of Islam. At that time, Muslims were allowed to eat, drink and have sexual intercourse only until the `Isha' (Night) prayer, unless one sleeps before the `Isha' prayer. Those who slept before `Isha' or offered the `Isha' prayer, were not allowed to drink, eat or sexual intercourse sex until the next night. The Muslims found that to be difficult for them.
According to Ibn Abbas, Ata and Mujahid, the Ayat used the word `Rafath' to indicate sexual intercourse,
Similar Tafsir was offered by Sa`id bin Jubayr, Tawus, Salim bin Abdullah, Amr bin Dinar, Al-Hasan, Qatadah, Az-Zuhri, Ad-Dahhak, Ibrahim An-Nakhai, As-Suddi, Ata Al-Khurasani and Muqatil bin Hayyan.
Allah said:
... هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ ...
They are Libas (i.e., body-cover, or screen) for you and you are Libas for them.
Ibn Abbas, Mujahid, Sa`id bin Jubayr, Al-Hasan, Qatadah, As-Suddi and Muqatil bin Hayyan said that this Ayah means,
"Your wives are a resort for you and you for them.''
Ar-Rabi bin Anas said,
"They are your cover and you are their cover.''
In short, the wife and the husband are intimate and have sexual intercourse with each other, and this is why they were permitted to have sexual activity during the nights of Ramadan, so that matters are made easier for them.
Abu Ishaq reported that Al-Bara bin Azib said,
"When the Companions of Allah's Messenger observed fast but would sleep before breaking their fast, they would continue fasting until the following night.
Qays bin Sirmah Al-Ansari was fasting one day and was working in his land. When the time to break the fast came, he went to his wife and said, `Do you have food?'
She said, `No. But I could try to get you some.'
His eyes then were overcome by sleep and when his wife came back, she found him asleep. She said, `Woe unto you! Did you sleep?'
In the middle of the next day, he lost consciousness and mentioned what had happened to the Prophet.
Then, this Ayah was revealed: أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ (It is made lawful for you to have sexual relations with your wives on the night of As-Siyam (fasting)) until... وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ (and eat and drink until the white thread (light) of dawn appears to you distinct from the black thread (darkness of night), then complete your fast till the nightfall).
Consequently, they were very delighted.''
Al-Bukhari reported this Hadith by Abu Ishaq who related that he heard Al-Bara say,
"When fasting Ramadan was ordained, Muslims used to refrain from sleeping with their wives the entire month, but some men used to deceive themselves.
Allah revealed: عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ (Allah knows that you used to deceive yourselves, so He turned to you (accepted your repentance) and forgave you)."
Ali bin Abu Talhah narrated that Ibn Abbas said,
"During the month of Ramadan, after Muslims would pray `Isha', they would not touch their women and food until the next night. Then some Muslims, including Umar bin Al-Khattab, touched (had sex with) their wives and had some food during Ramadan after `Isha'. They complained to Allah's Messenger. Then Allah sent down: عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ (Allah knows that you used to deceive yourselves, so He turned to you (accepted your repentance) and forgave you. So now have sexual relations with them).''
This is the same narration that Al-Awfi related from Ibn Abbas.
Allah said:
... وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ ...
...and seek that which Allah has ordained for you (offspring),
Abu Hurayrah, Ibn Abbas, Anas, Shurayh Al-Qadi, Mujahid, Ikrimah, Sa`id bin Jubayr, Ata, Ar-Rabi bin Anas, As-Suddi, Zayd bin Aslam, Hakam bin Utbah, Muqatil bin Hayyan, Al-Hasan Al-Basri, Ad-Dahhak, Qatadah, and others said that; this Ayah refers to having offspring.
Qatadah said that the Ayah means,
"Seek the permission that Allah has allowed for you.''
Sa`id narrated that Qatadah said, وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ (and seek that which Allah has ordained for you).
Time for Suhur
Allah said:
... وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ ...
...and eat and drink until the white thread (light) of dawn appears to you distinct from the black thread (darkness of night), then complete your fast till the nightfall.
Allah has allowed eating and drinking, along with having sexual intercourse, as we have stated, during any part of the night until the light of dawn is distinguished from the darkness of the night.
Allah has described that time as `distinguishing the white thread from the black thread.' He then made it clearer when He said: مِنَ الْفَجْرِ (of dawn).
As stated in a Hadith that Imam Abu Abdullah Al-Bukhari recorded, Sahl bin Sa`d said,
"When the following verse was revealed:
وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ (Eat and drink until the white thread appears to you, distinct from the black thread), and (of dawn) was not revealed, some people who intended to fast, tied black and white threads to their legs and went on eating till they differentiated between the two.
Allah then revealed the words, (of dawn), and it became clear to them that it meant (the darkness of) night and (the light of) day.''
Al-Bukhari recorded that Ash-Sha`bi said that Adi said,
"I took two strings, one black and the other white and kept them under my pillow and went on looking at them throughout the night, but could not make any distinction between the two.
So, the next morning I went to Allah's Messenger and told him the whole story. He said:
إِنَّ وِسَادَكَ إِذًا لَعَرِيضٌ، أَنْ كَانَ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ وَالْأَسْوَدُ تَحْتَ وِسَادَتِك
Your pillow is very wide if the white and black threads are under it!
Some wordings for this Hadith read,
إِنَّكَ لَعَرِيضُ الْقَفَا
Your Qafa (back side of your neck) is wide!
Some people said that these words meant that Adi was not smart. This is a weak opinion.
The narration that Al-Bukhari collected explains this part of the Hadith.
Al-Bukhari recorded that Adi bin Hatim narrated:
I said, "O Messenger of Allah! What is the white thread from the black thread? Are they actual threads?''
He said:
إنَّكَ لَعَرِيضُ الْقَفَا أَنْ أَبْصَرْتَ الْخَيْطَيْنِ، ثُمَّ قَالَ: لَا بَلْ هُوَ سَوَادُ اللَّيْلِ وَبَيَاضُ النَّهَار
Your Qafa is wide if you see the two threads. Rather, they are the blackness of the night and the whiteness of the daylight.
Suhur is Recommended
Allah allowed eating and drinking until dawn, it represents proof that Suhur is encouraged, since it is a Rukhsah (concession or allowance) and Allah likes that the Rukhsah is accepted and implemented.
The authentic Sunnah indicates that eating the Suhur is encouraged. It is reported in the Two Sahihs that Anas narrated that Allah's Messenger said:
تَسَحَّرُوا فَإِنَّ فِي السَّحُورِ بَرَكَة
Eat the Suhur, for there is a blessing in Suhur.
Muslim reported that Amr bin Al-As narrated that Allah's Messenger said:
إِنَّ فَصْلَ مَا بَيْنَ صِيَامِنَا وصِيَامِ أَهْلِ الْكِتَابِ أَكْلَةُ السَّحَر
The distinction between our fast and the fast of the People of the Book is the meal of Suhur.
Imam Ahmad reported that Abu Sa`id narrated that Allah's Messenger said:
السَّحُورُ أَكْلُهُ بَرَكَةٌ فَلَا تَدَعُوهُ، وَلَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ تَجْرَعُ جُرْعَةَ مَاءٍ، فَإِنَّ اللهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّون عَلَى الْمُتَسَحِّرِين
Suhur is a blessed meal. Hence, do not abandon it, even if one just takes a sip of water. Indeed, Allah and His angels send Salah (blessings) upon those who eat Suhur. There are several other Hadiths that encourage taking the Suhur, even if it only consists of a sip of water. It is preferred that Suhur be delayed until the time of dawn. It is recorded in the Two Sahihs that Anas bin Malik narrated that Zayd bin Thabit said,
"We had Suhur with Allah's Messenger and then went on to pray.''
Anas asked, "How much time was there between the Adhan (call to prayer) and the Suhur?''
He said, "The time that fifty Ayat take (to recite).''
Imam Ahmad recorded Abu Dharr saying that Allah's Messenger said:
لَا تَزَالُ أُمَّتِي بِخَيْرٍ مَا عَجَّلُوا الْإِفْطَارَ وَأَخَّرُوا السُّحُور
My Ummah will always retain goodness as long as they hasten in breaking the fast and delay the Suhur. There are several Hadiths that narrate that, the Prophet called Suhur "the blessed meal.''
There are narrations from several of the Salaf that; they allowed the Suhur to be eaten later until close to Fajr.
This is reported from Abu Bakr, Umar, Ali, Ibn Mas`ud, Hudhayfah, Abu Hurayrah, Ibn Umar, Ibn Abbas and Zayd bin Thabit. It is also reported from many of the Tabi`in, such as Muhammad bin Ali bin Husayn, Abu Mijlaz, Ibrahim An-Nakhai, Abu Ad-Duha, Abu Wa'il and other companions of Ibn Mas`ud.
This is also the opinion of Ata, Al-Hasan, Hakam bin Uyainah, Mujahid, Urwah bin Az-Zubayr, Abu Shatha Jabir bin Zayd, Al- Amash and Ma`mar bin Rashid.
We have mentioned the chains of narrations for their statements in our (Ibn Kathir's) book about Siyam (Fasting), and all praise is due to Allah. It is also recorded in the Two Sahihs that Al-Qasim said that Aishah narrated that Allah's Messenger said:
لَا يَمْنَعُكُمْ أَذَانُ بِلَالٍ عَنْ سَحُورِكُمْ، فَإِنَّهُ يُنَادِي بِلَيْلٍ، فَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى تَسْمَعُوا أَذَانَ ابْنِ أُمِّ مَكْتُومٍ، فَإِنَّهُ لاَ يُؤَذِّنُ حَتَّى يَطْلُعَ الْفَجْر
The Adhan pronounced by Bilal should not stop you from taking Suhur, for he pronounces the Adhan at night. Hence, eat and drink until you hear the Adhan by Ibn Umm Maktum, for he does not call the Adhan until dawn.
This is the wording collected by Al-Bukhari.
Imam Ahmad reported that Qays bin Talq quoted from his father that Allah's Messenger said:
لَيْسَ الْفَجْرُ الْمُسْتَطِيلَ فِي الْأُفُقِ وَلَكِنِ الْمُعْتَرِضُ الْأَحْمَر
Dawn is not the (ascending) glow of white light of the horizon. Rather, it is the red (radiating) light. Abu Dawud and At-Tirmidhi also recorded this Hadith, but their wording is:
كُلُوا واشْرَبُوا، وَلَا يَهِيدَنَّكُمُ السَّاطِعُ الْمُصْعِدُ، فَكُلُوا واشْرَبُوا حَتَّى يَعْتَرِضَ لَكُمُ الْأَحْمَر
Eat and drink and do not be rushed by the ascending (white) light. Eat and drink until the redness (of the dawn) appears. Ibn Jarir (At-Tabari) recorded that Samurah bin Jundub narrated that Allah's Messenger said:
لَا يَغُرَّنَّكُمْ أَذَانُ بِلَالٍ وَلَا هَذَا الْبَيَاضُ لِعَمُودِ الصُّبْحِ حَتَّى يَسْتَطِير
Do not be stopped by Bilal's Adhan or the (ascending) whiteness, until it spreads.
Muslim also recorded this Hadith.
There is no Harm in beginning the Fast while Junub (a state of major ritual impurity)
Issue:
Among the benefits of allowing sexual activity, eating and drinking until dawn for those who are fasting, is that it is allowed to start the fast while Junub (in the state of impurity after sexual discharge), and there is no harm in this case if one takes a bath any time in the morning after waking up, and completes the fast.
This is the opinion of the Four Imams and the majority of the scholars. Al-Bukhari and Muslim recorded that Aishah and Umm Salamah said that; Allah's Messenger used to wake up while Junub from sexual intercourse, not wet dreams, and he would take a bath and fast.
Umm Salamah added that he would not break his fast or make up for that day.
Muslim recorded that Aishah said that a man asked:
"O Messenger of Allah! The (Dawn) prayer time starts while I am Junub, should I fast?''
Allah's Messenger replied,
وَأَنَا تُدْرِكُنِي الصَّلاةُ وَأَنَا جُنُبٌ فَأَصُوم
And I, the prayer time starts while I am Junub and I fast.
He said, "You are not like us, O Messenger of Allah! Allah has forgiven your previous and latter sins.''
Allah's Messenger said:
وَاللهِ إِنَّي لَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَخْشَاكُمْ للهِ وَأَعْلَمَكُمْ بِمَا أَتَّقِي
By Allah! I hope that I have the most fear from Allah among you and the best knowledge of what Taqwa is.
Fasting ends at Sunset
Allah said:
... ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ ...
...then complete your fast till the nightfall.
This Ayah orders breaking the fast at sunset. It is recorded in the Two Sahihs that Umar bin Al-Khattab said that Allah's Messenger said:
إِذَا أَقْبَلَ اللَّيْلُ مِنْ ههُنَا، وَأَدْبَرَ النَّهَارُ مِنْ ههُنَا فَقَدْ أَفْطَرَ الصَّائِم
If the night comes from this direction (the east), and the day departs from that direction (the west), then the fasting person breaks his fast.
It is reported that Sahl bin Sa`d As-Sa`idi narrated that Allah's Messenger said:
لَا يَزَالُ النَّاسُ بِخَيْرٍ مَا عَجَّلُوا الْفِطْر
The people will retain goodness as long as they hasten in breaking the fast.
Imam Ahmad recorded that Abu Hurayrah narrated that the Prophet said:
يَقُولُ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ: إِنَّ أَحَبَّ عِبَادِي إِلَيَّ أَعْجَلُهُمْ فِطْرًا
Allah the Exalted said, `the dearest among My servants to Me are those who hasten in breaking the fast the most.'
At-Tirmidhi recorded this Hadith and said that this Hadith is Hasan Gharib.
Prohibition of Uninterrupted Fasting (Wisal)
There are several authentic Hadiths that prohibit Al-Wisal, which means continuing the fast through the night to the next night, without eating.
Imam Ahmad recorded Abu Hurayrah saying that Allah's Messenger said:
لَا تُوَاصِلُوا
Do not practice Al-Wisal in fasting.
So, they said to him, "But you practice Al-Wisal, O Allah's Messenger!''
The Prophet replied,
فَإِنِّي لَسْتُ مِثْلَكُمْ إِنِّي أَبِيتُ يُطْعِمُنِي رَبِّي وَيَسْقِينِي
"I am not like you, I am given food and drink during my sleep by my Lord."
So, when the people refused to stop Al-Wisal, the Prophet fasted two days and two nights (along with those who practiced Wisal) and then they saw the crescent moon (of the month of Shawwal). The Prophet said to them (angrily):
لَوْ تَأَخَّرَ الْهِلَالُ لَزِدْتُكُم
If the crescent had not appeared, I would have made you fast for a longer period.
That was as a punishment for them (when they refused to stop practicing Al-Wisal).
This Hadith is also recorded in the Sahihayn.
The prohibition of Al-Wisal was also mentioned in a number of other narrations. It is a fact that practicing Al-Wisal was one of the special qualities of the Prophet, for he was capable and assisted in his practice of it. It is obvious that the food and drink that the Prophet used to get while practicing Al-Wisal was spiritual and not material, otherwise he would not be practicing Al-Wisal. We should mention that it is allowed to refrain from breaking the fast from sunset until before dawn (Suhur).
A Hadith narrated by Abu Sa`id Khudri states that Allah's Messenger said:
لَا تُوَاصِلُوا فَأَيُّكُمْ أَرَادَ أَنْ يُوَاصِلَ فَلْيُوَاصِلْ إِلَى السَّحَر
Do not practice Al-Wisal, but whoever wishes is allowed to practice it until the Suhur.
They said, "You practice Al-Wisal, O Messenger of Allah!''
He said:
إِنِّي لَسْتُ كَهَيْئَتِكُمْ، إِنِّي أَبِيتُ لِي مُطْعِمٌ يُطْعِمُنِي وَسَاقٍ يَسْقِينِي
I am not similar to you, for I have One Who makes me eat and drink during the night. This Hadith is also collected in the Two Sahihs.
The Rulings of Itikaf
Allah said:
... وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ ...
And do not have sexual relations with them (your wives) while you are in Itikaf in the Masjids.
Ali bin Abu Talhah reported that Ibn Abbas said,
"This Ayah is about the man who stays in Itikaf at the mosque during Ramadan or other months, Allah prohibited him from touching (having sexual intercourse with) women, during the night or day, until he finishes his Itikaf.''
Ad-Dahhak said,
"Formerly, the man who practiced Itikaf would go out of the mosque and, if he wished, would have sexual intercourse (with his wife). Allah then said: وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ (And do not have sexual relations with them (your wives) while you are in Itikaf in the Masjids.
meaning, `Do not touch your wives as long as you are in Itikaf, whether you were in the mosque or outside of it'.''
It is also the opinion of Mujahid, Qatadah and several other scholars, that;
the Muslims used to have sexual intercourse with the wife while in Itikaf if they departed the mosque until the Ayah was revealed.
Ibn Abu Hatim commented, "It was reported that Ibn Mas`ud, Muhammad bin Ka`b, Mujahid, Ata Al-Hasan, Qatadah, Ad-Dahhak, As-Suddi, Ar-Rabi bin Anas and Muqatil said that the Ayah means,
`Do not touch the wife while in Itikaf.'''
What Ibn Abu Hatim reported from these people is the agreed upon practice among the scholars. Those who are in Itikaf are not allowed to have sexual intercourse as long as they are still in Itikaf in the mosque. If one has to leave the mosque to attend to a need, such as to relieve the call of nature or to eat, he is not allowed to kiss or embrace his wife or to busy himself with other than his Itikaf. He is not even allowed to visit ailing persons, but he can merely ask about their condition while passing by.
Itikaf has several other rulings that are explained in the books (of Fiqh), and we have mentioned several of these rulings at the end of our book on Siyam (Fasting), all praise is due to Allah.
Furthermore, the scholars of Fiqh used to follow their explanation of the rules for fasting with the explanation of the rules for Itikaf, as this is the way these acts of worship were mentioned in the Qur'an.
By mentioning Itikaf after fasting, Allah draws attention to practicing Itikaf during the month of the fast, especially the last part of the month. The Sunnah of Allah's Messenger is that he used to perform Itikaf during the last ten nights of the month of Ramadan until he died.
Afterwards, the Prophet's wives used to perform Itikaf as the Two Sahihs recorded from Aishah the Mother of the believers.
It is reported in the Two Sahihs that;
Safiyyah, the daughter of Huyai, went to Allah's Messenger to visit him in the mosque while he was in Itikaf.
She had a talk with him for a while, then she got up in order to return home. The Prophet accompanied her back home, as it was night. Her house was at Usamah bin Zayd's house on the edge of Al-Madinah.
While they were walking, two Ansari men met them and passed by them in a hurry, for they were shy to bother the Prophet while he was walking with his wife. He told them:
عَلى رِسْلِكُمَا، إِنَّهَا صَفِيَّةُ بِنْتُ حُيَي
Do not run away! She is (my wife) Safiyyah bint Huyai.
Both of them said, "All praise is due to Allah, How dare we think of any evil? O Allah's Messenger!''
The Prophet said (to them):
إِنَّ الشَّيْطَانَ يَجْرِي مِنِ ابْنِ آدَمَ مَجْرَى الدَّمِ، وَإِنِّي خَشِيتُ أَنْ يَقْذِفَ فِي قُلُوبِكُمَا شَيْئًا، أَوْ قَالَ: شَرًّا
Shaytan reaches everywhere in the human body, that the blood reaches. I was afraid lest Shaytan might suggest an evil thought in your minds.
Imam Ash-Shafii commented,
"Allah's Messenger sought to teach his Ummah to instantly eliminate any evil thought, so that they do not fall into the prohibited. They (the two Ansari men) had more fear of Allah than to think evil of the Prophet. Allah knows best.''
The Ayah (2:187) prohibits sexual intercourse and anything like kissing or embracing that might lead to it during Itikaf. As for having the wife helping the husband, it is allowed.
It is reported in the Two Sahihs that Aishah said,
"Allah's Messenger would bring his head near me (in her room) and I would comb his hair, while I was on my menses. He would enter the room only to attend to what a man needs.''
Allah's statement:
... تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ ...
These are the limits (set) by Allah, means, `This is what We have explained, ordained, specified, allowed and prohibited for fasting. We also mentioned the fast's objectives, what is permitted during it, and what is required of it. These are the set limits that Allah has legislated and explained, so do not come near them or transgress them.'
... َلاَ تَقْرَبُوهَا ...
so approach them not.
Abdur-Rahman bin Zayd bin Aslam said,
"Allah's set limits mentioned in the Ayah mean these four limits (and he then recited): أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ (It is made lawful for you to have sexual relations with your wives on the night of As-Siyam (fasting).) and he recited up to: ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ (then complete your Sawm (fast) till the nightfall).
My father and other's used to say similarly and recite the same Ayah to us.''
Allah said:
... كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ ...
Thus does Allah make clear His Ayat to mankind, meaning, `Just as He explains the fast and its rulings, He also explains the other rulings by the words of His servant and Messenger, Muhammad.'
Allah continues:
... لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ﴿١٨٧﴾
to mankind that they may attain Taqwa.
meaning, `So that they know how to acquire the true guidance and how to worship (Allah).'
Similarly, Allah said:
هُوَ الَّذِى يُنَزِّلُ عَلَى عَبْدِهِ ءَايَـتٍ بَيِّنَـتٍ لِّيُخْرِجَكُمْ مِّنَ الظُّلُمَـتِ إِلَى النُّورِ وَإِنَّ اللَّهَ بِكُمْ لَرَءُوفٌ رَّحِيمٌ
It is He Who sends down manifest Ayat to His servant (Muhammad) that He may bring you out from (types of) darkness into the light. And verily, Allah is to you full of kindness, Most Merciful. (57:9)

Tafseer (Arabic)

هذه رخصة من الله تعالى للمسلمين ورفع لما كان عليه الأمر في ابتداء الإسلام فإنه كان إذا أفطر أحدهم إنما يحل له الأكل والشرب والجماع إلى صلاة العشاء أو ينام قبل ذلك فمتى نام أو صلى العشاء حرم عليه الطعام والشراب والجماع إلى الليلة القابلة فوجدوا من ذلك مشقة كبيرة والرفث هنا هو الجماع قاله ابن عباس وعطاء ومجاهد وسعيد بن جبير وطاوس وسالم وعبد الله وعمرو بن دينار والحسن وقتادة والزهري والضحاك وإبراهيم النخعي والسدي وعطاء الخراساني ومقاتل بن حيان : وقوله " هن لباس لكم وأنتم لباس لهن " قال ابن عباس ومجاهد وسعيد بن جبير والحسن وقتادة والسدي ومقاتل بن حيان : يعني هن سكن لكم وأنتم سكن لهن وقال الربيع بن أنس : هن لحاف لكم وأنتم لحاف لهن وحاصله أن الرجل والمرأة كل منهما يخالط الآخر ويماسه ويضاجعه فناسب أن يرخص لهم في المجامعة في ليل رمضان لئلا يشق ذلك عليهم ويحرجوا قال الشاعر : إذا ما الضجيع ثنى جيدها تداعت فكانت عليه لباسا وكان السبب في نزول هذه الآية كما تقدم في حديث معاذ الطويل وقال أبو إسحاق عن البراء بن عازب قال : كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إذا كان الرجل صائما فنام قبل أن يفطر لم يأكل إلى مثلها وأن قيس بن صرمة الأنصاري كان صائما وكان يومه ذلك يعمل في أرضه فلما حضر الإفطار أتى امرأته فقال : هل عندك طعام ؟ قالت : لا ولكن أنطلق فأطلب لك فغلبته عينه فنام وجاءت امرأته فلما رأته نائما قالت : خيبة لك أنمت ؟ فلما انتصف النهار غشي عليه فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فنزلت هذه الآية " أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم " - إلى قوله -" وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر " ففرحوا بها فرحا شديدا ولفظ البخاري هاهنا من طريق أبي إسحاق سمعت البراء قال : لما نزل صوم رمضان كانوا لا يقربون النساء رمضان كله وكان رجال يخونون أنفسهم فأنزل الله " علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم وعفا عنكم " وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس قال : كان المسلمون في شهر رمضان إذا صلوا العشاء حرم عليهم النساء والطعام إلى مثلها من القابلة ثم إن أناسا من المسلمين أصابوا من النساء والطعام في شهر رمضان بعد العشاء منهم عمر بن الخطاب فشكوا ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنزل الله تعالى" علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم وعفا عنكم فالآن باشروهن " الآية وكذا روى العوفي عن ابن عباس وقال موسى بن عقبة عن كريب عن ابن عباس قال : إن الناس كانوا قبل أن ينزل في الصوم ما نزل فيهم يأكلون ويشربون ويحل لهم شأن النساء فإذا نام أحدهم لم يطعم ولم يشرب ولا يأتي أهله حتى يفطر من القابلة فبلغنا أن عمر بن الخطاب بعدما نام ووجب عليه الصوم وقع على أهله ثم جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال أشكوا إلى الله وإليك الذي صنعت قال " وما صنعت ؟ " قال إني سولت لي نفسي فوقعت على أهلي بعدما نمت وأنا أريد الصوم فزعموا أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " ما كنت خليقا أن تفعل " فنزل الكتاب " أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم " وقال سعيد بن أبي عروبة عن قيس بن سعد عن عطاء بن أبي رباح عن أبي هريرة في قول الله تعالى " أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم - إلى قوله - ثم أتموا الصيام إلى الليل " قال كان المسلمون قبل أن تنزل هذه الآية إذا صلوا العشاء الآخرة حرم عليهم الطعام والشراب والنساء حتى يفطروا وأن عمر بن الخطاب أصاب أهله بعد صلاة العشاء وأن صرمة بن قيس الأنصاري غلبته عيناه بعد صلاة المغرب فنام ولم يشبع من الطعام ولم يستيقظ حتى صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم العشاء فقام فأكل وشرب فلما أصبح أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره بذلك فأنزل الله عند ذلك " أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم " يعني بالرفث مجامعة النساء " هن لباس لكم وأنتم لباس لهن " علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم " يعني تجامعون النساء وتأكلون وتشربون بعد العشاء " فتاب عليكم وعفا عنكم فالآن باشروهن " يعني جامعوهن " وابتغوا ما كتب الله لكم " يعني الولد " وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل " فكان ذلك عفوا من الله ورحمة وقال هشام عن حصين بن عبد الرحمن عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال : قام عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال : يا رسول الله إني أردت أهلي البارحة على ما يريد الرجل أهله فقالت إنها قد نامت فظننتها تعتل فواقعتها فنزل في عمر " أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم " وهكذا رواه شعبة عن عمرو بن مرة عن ابن أبي ليلى به وقال أبو جعفر بن جرير : حدثني المثنى حدثنا سويد أخبرنا ابن المبارك عن ابن لهيعة حدثني موسى بن جبير مولى بني سلمة أنه سمع عبد الله بن كعب بن مالك يحدث عن أبيه قال : كان الناس في رمضان إذا صام الرجل فأمسى فنام حرم عليه الطعام والشراب والنساء حتى يفطر من الغد فرجع عمر بن الخطاب من عند النبي صلى الله عليه وسلم ذات ليلة وقد سمر عنده فوجد امرأته قد نامت فأرادها فقالت إني قد نمت فقال ما نمت ثم وقع بها وصنع كعب بن مالك مثل ذلك فغدا عمر بن الخطاب إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره فأنزل الله " علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم وعفا عنكم فالآن باشروهن " الآية وهكذا روي عن مجاهد وعطاء وعكرمة وقتادة وغيرهم في سبب نزول هذه الآية في عمر بن الخطاب ومن صنع كما صنع وفي صرمة بن قيس فأباح الجماع والطعام والشراب في جميع الليل رحمة ورخصة ورفقا . وقوله " وابتغوا ما كتب الله لكم " قال أبو هريرة وابن عباس وأنس وشريح القاضي ومجاهد وعكرمة وسعيد بن جبير وعطاء والربيع بن أنس والسدي وزيد بن أسلم والحكم بن عتبة ومقاتل بن حيان والحسن البصري والضحاك وقتادة وغيرهم يعني الولد وقال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم :" وابتغوا ما كتب الله لكم " يعني الجماع وقال عمرو بن مالك البكري عن أبي الجوزاء عن ابن عباس" وابتغوا ما كتب الله لكم " قال ليلة القدر رواه ابن أبي حاتم وابن جرير وقال عبد الرزاق : أخبرنا معمر قال : قال قتادة ابتغوا الرخصة التي كتب الله لكم يقول ما أحل الله لكم وقال عبد الرزاق أيضا : أخبرنا ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن عطاء بن أبي رباح قال : قلت لابن عباس كيف تقرأ هذه الآية " وابتغوا ما كتب الله لكم " قال أيتهما شئت عليك بالقراءة الأولى واختار ابن جرير أن الآية أعم من هذا كله . وقوله " وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل " أباح تعالى الأكل والشرب مع ما تقدم من إباحة الجماع في أي الليل شاء الصائم إلى أن يتبين ضياء الصباح من سواد الليل وعبر عن ذلك بالخيط الأبيض من الخيط الأسود ورفع اللبس بقوله " من الفجر" كما جاء في الحديث الذي رواه الإمام أبو عبد الله البخاري حدثني ابن أبي مريم حدثنا أبو غسان محمد بن مطرف حدثنا أبو حازم عن سهل بن سعد قال أنزلت " وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود " ولم ينزل" من الفجر " وكان رجال إذا أرادوا الصوم ربط أحدهم في رجليه الخيط الأبيض والخيط الأسود فلا يزال يأكل حتى يتبين له رؤيتهما فأنزل الله بعد" من الفجر " فعلموا أنما يعني الليل والنهار وقال الإمام أحمد حدثنا هشام أخبرنا حصين عن الشعبي أخبرني عدي بن حاتم قال : لما نزلت هذه الآية " وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود " عمدت إلى عقالين أحدهما أسود والآخر أبيض قال فجعلتهما تحت وسادتي قال فجعلت أنظر إليهما فلما تبين لي الأبيض من الأسود أمسكت فلما أصبحت غدوت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته بالذي صنعت فقال " إن وسادك إذا لعريض إنما ذلك بياض النهار من سواد الليل " أخرجاه في الصحيحين من غير وجه عن عدي . ومعنى قوله إن وسادك إذا لعريض أي إن كان ليسع الخيطين الخيط الأسود والأبيض المرادين من هذه الآية تحتها فإنهما بياض النهار وسواد الليل فيقتضي أن يكون بعرض المشرق والمغرب وهكذا وقع في رواية البخاري مفسرا بهذا حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا أبو عوانة عن حصين عن الشعبي عن عدي قال : أخذ عدي عقالا أبيض وعقالا أسود حتى كان بعض الليل نظر فلم يستبينا فلما أصبح قال يا رسول الله جعلت تحت وسادتي قال " إن وسادك إذا لعريض إن كان الخيط الأبيض والأسود تحت وسادتك " وجاء في بعض الألفاظ " إنك لعريض القفا " ففسره بعضهم بالبلادة وهو ضعيف بل يرجع إلى هذا لأنه إذا كان وساده عريضا فقفاه أيضا عريض والله أعلم ويفسره رواية البخاري أيضا حدثنا قتيبة حدثنا جرير عن مطرف عن الشعبي عن عدي بن حاتم قال : قلت يا رسول الله ما الخيط الأبيض من الخيط الأسود أهما الخيطان ؟ قال " إنك لعريض القفا إن أبصرت الخيطين ثم قال لا بل هو سواد الليل وبياض النهار " . وفي إباحته تعالى جواز الأكل إلى طلوع الفجر دليل على استحباب السحور لأنه من باب الرخصة والأخذ بها محبوب ولهذا وردت السنة الثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بالحث على السحور ففي الصحيحين عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" تسحروا فإن في السحور بركة " وفي صحيح مسلم عن عمرو بن العاص رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلة السحر " وقال الإمام أحمد : حدثنا إسحاق بن عيسى هو ابن الطباع حدثنا عبد الرحمن بن زيد عن أبيه عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" السحور أكلة بركة فلا تدعوه ولو أن أحدكم تجرع جرعة من ماء فإن الله وملائكته يصلون على المتسحرين " وقد ورد في الترغيب في السحور أحاديث كثيرة حتى ولو بجرعة من ماء تشبها بالآكلين ويستحب تأخيره إلى وقت انفجار الفجر كما جاء في الصحيحين عن أنس بن مالك عن زيد بن ثابت قال تسحرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قمنا إلى الصلاة قال أنس قلت لزيد كم كان بين الأذان والسحور ؟ قال قدر خمسين آية وقال الإمام أحمد حدثنا موسى بن داود حدثنا ابن لهيعة عن سالم بن غيلان عن سليمان بن أبي عثمان عن عدي بن حاتم الحمصي عن أبي ذر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا تزال أمتي بخير ما عجلوا الإفطار وأخروا السحور " وقد ورد أحاديث كثيرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سماه الغداء المبارك وفي الحديث الذي رواه الإمام أحمد والنسائي وابن ماجه من رواية حماد بن سلمة عن عاصم بن بهدلة عن زيد بن حبيش عن حذيفة قال : تسحرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان النهار إلا أن الشمس لم تطلع وهو حديث تفرد به عاصم بن أبي النجود قاله النسائي وحمله على أن المراد قرب النهار كما قال تعالى " فإذا بلغن أجلهن فأمسكوهن بمعروف أو فارقوهن بمعروف" أي قاربن انقضاء العدة فإما إمساك بمعروف أو ترك للفراق وهذا الذي قاله هو المتعين حمل الحديث عليه أنهم تسحروا ولم يتيقنوا طلوع الفجر حتى أن بعضهم ظن طلوعه وبعضهم لم يتحقق ذلك وقد روي عن طائفة كثيرة من السلف أنهم تسامحوا في السحور عند مقاربة الفجر روي مثل هذا عن أبي بكر وعمر وعلي وابن مسعود وحذيفة وأبي هريرة وابن عمر وابن عباس وزيد بن ثابت وعن طائفة كثيرة من التابعين منهم محمد بن علي بن الحسين وابن مجلز وإبراهيم النخعي وأبو الضحى وأبو وائل وغيره من أصحاب ابن مسعود وعطاء والحسن والحاكم بن عيينة ومجاهد وعروة بن الزبير وأبو الشعثاء جابر بن زيد وإليه ذهب الأعمش وجابر بن راشد وقد حررنا أسانيد ذلك في كتاب الصيام المفرد ولله الحمد وحكى أبو جعفر بن جرير في تفسيره عن بعضهم أنه إنما يجب الإمساك من طلوع الشمس كما يجوز الإفطار بغروبها " قلت " وهذا القول ما أظن أحدا من أهل العلم يستقر له قدم عليه لمخالفته نص القرآن في قوله " وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل " وقد ورد في الصحيحين من حديث القاسم عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " لا يمنعكم أذان بلال عن سحوركم فإنه ينادي بليل فكلوا واشربوا حتى تسمعوا أذان ابن أم مكتوم فإنه لا يؤذن حتى يطلع الفجر " لفظ البخاري وقال الإمام أحمد حدثنا موسى بن داود حدثنا محمد بن جابر عن قيس بن طلق عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ليس الفجر المستطيل في الأفق ولكنه المعترض الأحمر " ورواه الترمذي ولفظهما " كلوا واشربوا ولا يهيدنكم الساطع المصعد فكلوا واشربوا حتى يعترض لكم الأحمر " وقال ابن جرير : حدثنا محمد بن المثنى حدثنا عبد الرحمن بن مهدي حدثنا شعبة عن بني قشير سمعت سمرة بن جندب يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" لا يغرنكم نداء بلال وهذا البياض حتى ينفجر الفجر أو يطلع الفجر " ثم رواه من حديث شعبة وغيره عن سواد بن حنظلة عن سمرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا يمنعكم من سحوركم أذان بلال ولا الفجر المستطيل ولكنه الفجر المستطير في الأفق " قال وحدثني يعقوب بن إبراهيم بن علية عن عبد الله بن سودة القشيري عن أبيه عن سمرة بن جندب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" لا يغرنكم أذان بلال ولا هذا البياض - لعمود الصبح - حتى يستطير " رواه مسلم في صحيحه عن زهير بن حرب عن إسماعيل بن إبراهيم هو ابن علية مثله سواء وقال ابن جرير حدثنا ابن حميد حدثنا ابن المبارك عن سليمان التيمي عن أبي عثمان النهدي عن ابن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا يمنعن أحدكم أذان بلال عن سحوره - أو قال - نداء بلال فإن بلالا يؤذن بليل - أو قال - ينادي لينبه نائمكم وليرجع قائمكم وليس الفجر أن يقول هكذا وهكذا حتى يقول هكذا " ورواه من وجه آخر عن التيمي به وحدثني الحسن بن الزبرقان النخعي حدثنا أبو أسامة عن محمد بن أبي ذئب عن الحارث بن عبد الرحمن عن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الفجر فجران فالذي كأنه ذنب السرحان لا يحرم شيئا وإنما هو المستطير الذي يأخذ الأفق فإنه يحل الصلاة ويحرم الطعام" وهذا مرسل جيد وقال عبد الرزاق : أخبرنا ابن جريج عن عطاء سمعت ابن عباس يقول : هما فجران فأما الذي يسطع في السماء فليس يحل ولا يحرم شيئا ولكن الفجر الذي يستنير على رءوس الجبال هو الذي يحرم الشراب وقال عطاء : فأما إذا سطع سطوعا في السماء وسطوعه أن يذهب في السماء طولا فإنه لا يحرم به شراب للصائم ولا صلاة ولا يفوت به الحج ولكن إذا انتشر على رءوس الجبال حرم الشراب للصيام وفات الحج وهذا إسناد صحيح إلى ابن عباس وعطاء وهكذا روي عن غير واحد من السلف رحمهم الله " مسألة " ومن جعل تعالي الفجر غاية لإباحة الجماع والطعام والشراب لمن أراد الصيام يستدل على أنه من أصبح جنبا فليغتسل وليتم صومه ولا حرج عليه وهذا مذهب الأئمة الأربعة وجمهور العلماء سلفا وخلفا لما رواه البخاري ومسلم من حديث عائشة وأم سلمة رضي الله عنهما أنهما قالتا : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصبح جنبا من جماع غير احتلام ثم يغتسل ويصوم وفي حديث أم سلمة عندهما ثم لا يفطر ولا يقضي وفي صحيح مسلم عن عائشة أن رجلا قال : يا رسول الله تدركني الصلاة وأنا جنب فأصوم ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم" وأنا تدركني الصلاة وأنا جنب فأصوم " فقال لست مثلنا يا رسول الله قد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر فقال " والله إني لأرجو أن أكون أخشاكم لله وأعلمكم بما أتقي " فأما الحديث الذي رواه الإمام أحمد حدثنا عبد الرزاق عن معمر عن همام عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " إذا نودي للصلاة صلاة الصبح وأحدكم جنب فلا يصم يومئذ " فإنه حديث جيد الإسناد على شرط الشيخين كما ترى وهو في الصحيحين عن أبي هريرة عن الفضل بن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم وفي سنن النسائي عنه عن أسامة بن زيد والفضل بن عباس ولم يرفعه فمن العلماء من علل هذا الحديث بهذا ومنهم من ذهب إليه ويحكى هذا عن أبي هريرة وسالم وعطاء وهشام بن عروة والحسن البصري ومنهم من ذهب إلى التفرقة بين أن يصبح جنبا نائما فلا عليه لحديث عائشة وأم سلمة أو مختارا فلا صوم له لحديث أبي هريرة يحكى هذا عن عروة وطاوس والحسن ومنهم من فرق بين الفرض فيتم فيقضيه وأما النفل فلا يضره رواه الثوري عن منصور عن إبراهيم النخعي وهو رواية عن الحسن البصري أيضا ومنهم من ادعى نسخ حديث أبي هريرة بحديثي عائشة وأم سلمة ولكن لا تاريخ معه وادعى ابن حزم أنه منسوخ بهذه الآية وهو بعيد أيضا إذ لا تاريخ بل الظاهر من التاريخ خلافه ومنهم من حمل حديث أبي هريرة على نفي الكمال فلا صوم له لحديث عائشة وأم سلمة الدالين على الجواز وهذا المسلك أقرب الأقوال وأجمعها والله أعلم وقوله" ثم أتموا الصيام إلى الليل " يقتضي الإفطار عند غروب الشمس حكما شرعيا كما جاء في الصحيحين عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إذا أقبل الليل من هاهنا وأدبر النهار من هاهنا فقد أفطر الصائم " وعن سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر " أخرجاه وقال الإمام أحمد : حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا الأوزاعي حدثنا قرة بن عبد الرحمن عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم يقول الله عز وجل " إن أحب عبادي إلي أعجلهم فطرا " ورواه الترمذي من غير وجه عن الأوزاعي به وقال هذا حديث حسن غريب وقال أحمد أيضا : حدثنا عفان حدثنا عبد الله بن إياد سمعت إياد بن لقيط سمعت ليلى امرأة بشير بن الخصاصية قالت : أردت أن أصوم يومين مواصلة فمنعني بشير وقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عنه وقال " يفعل ذلك النصارى ولكن صوموا كما أمركم الله ثم أتموا الصيام إلى الليل فإذا كان الليل فأفطروا " ولهذا ورد في الأحاديث الصحيحة النهي عن الوصال وهو أن يصل يوما بيوم آخر ولا يأكل بينهما شيئا قال الإمام أحمد : حدثنا عبد الرزاق حدثنا معمر عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا تواصلوا " قالوا : يا رسول الله إنك تواصل قال " فإني لست مثلكم إني أبيت يطعمني ربي ويسقيني" قال فلم ينتهوا عن الوصال فواصل بهم النبي صلى الله عليه وسلم يومين وليلتين ثم رأوا الهلال فقال " لو تأخر الهلال لزدتكم " كالمنكل لهم وأخرجاه في الصحيحين من حديث الزهري به وكذلك أخرجا النهى عن الوصال من حديث أنس وابن عمر وعن عائشة رضي الله عنها قالت : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الوصال رحمة لهم فقالوا إنك تواصل قال " إني لست كهيئتكم إني يطعمني ربي ويسقيني " فقد ثبت النهي عنه من غير وجه وثبت أنه من خصائص النبي صلى الله عليه وسلم وأنه كان يقوى على ذلك ويعان والأظهر أن ذلك الطعام والشراب في حقه إنما كان معنويا لا حسيا وإلا فلا يكون مواصلا مع الحسي ولكن كما قال الشاعر : لها أحاديث من ذكراك تشغلها عن الشراب وتلهيها عن الزاد وأما من أحب أن يمسك بعد غروب الشمس إلى وقت السحر فله ذلك كما في حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا تواصلوا فأيكم أراد أن يواصل فليواصل إلى السحر " قالوا : فإنك تواصل يا رسول الله قال " إني لست كهيئتكم إني أبيت لي مطعم يطعمني وساق يسقيني " أخرجاه في الصحيحين أيضا وقال ابن جرير حدثنا أبو كريب حدثنا أبو نعيم حدثنا أبو إسرائيل العنسي عن أبي سكر بن حفص عن أم ولد حاطب بن أبي بلتعة أنها مرت برسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يتسحر فدعاها إلى الطعام فقالت إني صائمة قال وكيف تصومين فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال " أين أنت من وصال آل محمد من السحر إلى السحر " وقال الإمام أحمد : حدثنا عبد الرزاق حدثنا إسرائيل عن عبد الأعلى عن محمد بن علي عن علي أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يواصل من السحر إلى السحر وقد روى ابن جرير عن عبد الله بن الزبير وغيره من السلف أنهم كانوا يواصلون الأيام المتعددة وحمله منهم على أنهم كانوا يفعلون ذلك رياضة لأنفسهم لا أنهم كانوا يفعلونه عبادة والله أعلم ويحتمل أنهم كانوا يفهمون من النهي أنه إرشاد من باب الشفقة كما جاء في حديث عائشة رحمة له فكان ابن الزبير وابنه عامر ومن سلك سبيلهم يتجشمون ذلك ويفعلونه لأنهم كانوا يجدون قوة عليه وقد ذكر عنهم أنهم كانوا أول ما يفطرون على السمن والصبر لئلا تتخرق الأمعاء بالطعام أولا وقد روي عن ابن الزبير أنه كان يواصل سبعة أيام ويصبح في اليوم السابع أقواهم وأجلدهم وقال أبو العالية إنما فرض الله الصيام بالنهار فإذا جاء بالليل فمن شاء أكل ومن شاء لم يأكل وقوله تعالى " ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد" قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس هذا في الرجل يعتكف في المسجد في رمضان أو في غير رمضان فحرم الله عليه أن ينكح النساء ليلا أو نهارا حتى يقضي اعتكافه وقال الضحاك كان الرجل إذا اعتكف فخرج من المسجد جامع إن شاء فقال الله تعالى" ولا تباشروهن " وأنتم عاكفون في المساجد " أي لا تقربوهن ما دمتم عاكفين في المسجد ولا في غيره . وكذا قال مجاهد وقتادة وغير واحد إنهم كانوا يفعلون ذلك حتى نزلت هذه الآية . قال ابن أبي حاتم روي عن ابن مسعود ومحمد بن كعب ومجاهد وعطاء والحسن وقتادة والضحاك والسدي والربيع بن أنس ومقاتل : قالوا لا يقربها وهو معتكف وهذا الذي حكاه عن هؤلاء هو الأمر المتفق عليه عند العلماء أن المعتكف يحرم عليه النساء ما دام معتكفا في مسجده ولو ذهب إلى منزله لحاجة لا بد له منها فلا يحل له أن يثبت فيه إلا بمقدار ما يفرغ من حاجته تلك من قضاء الغائط أو الأكل وليس له أن يقبل امرأته ولا أن يضمها إليه ولا يشتغل بشيء سوى اعتكافه ولا يعود المريض لكن يسأل عنه وهو مار في طريقه وللاعتكاف أحكام مفصلة في بابها منها ما هو مجمع عليه بين العلماء ومنها ما هو مختلف فيه . وقد ذكرنا قطعة صالحة من ذلك في آخر كتاب الصيام ولله الحمد والمنة ولهذا كان الفقهاء المصنفون يتبعون كتاب الصيام بكتاب الاعتكاف اقتداء بالقرآن العظيم فإنه نبه على ذكر الاعتكاف بعد ذكر الصوم . وفي ذكره تعالى الاعتكاف بعد الصيام إرشاد وتنبيه على الاعتكاف في الصيام أو في آخر شهر الصيام كما ثبتت السنة عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه كان يعتكف العشر الأواخر من شهر رمضان حتى توفاه الله عز وجل ثم اعتكف أزواجه من بعده أخرجاه من حديث عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها وفي الصحيحين أن صفية بنت حيي كانت تزور النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو معتكف في المسجد فتحدثت عنده ساعة ثم قامت لترجع إلى منزلها وكان ذلك ليلا فقام النبي - صلى الله عليه وسلم - ليمشي معها حتى تبلغ دارها وكان منزلها في دار أسامة بن زيد في جانب المدينة فلما كان ببعض الطريق لقيه رجلان من الأنصار فلما رأيا النبي - صلى الله عليه وسلم - أسرعا وفي رواية تواريا أي حياء من النبي - صلى الله عليه وسلم - لكون أهله معه فقال لهما - صلى الله عليه وسلم - " على رسلكما إنها صفية بنت حيي " أي لا تسرعا واعلما أنها صفية بنت حيي أي زوجتي فقالا سبحان الله يا رسول الله فقال - صلى الله عليه وسلم - " إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم وإني خشيت أن يقذف في قلوبكما شيئا - أو قال - شرا " قال الشافعي رحمه الله أراد عليه السلام أن يعلم أمته التبري من التهمة في محلها لئلا يقعا في محذور وهما كانا أتقى لله من أن يظنا بالنبي - صلى الله عليه وسلم - شيئا والله أعلم ثم المراد بالمباشرة إنما هو الجماع ودواعيه من تقبيل ومعانقة ونحو ذلك فأما معاطاة الشيء ونحوه فلا بأس به فقد ثبت في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يدني إلي رأسه فأرجله وأنا حائض وكان لا يدخل البيت إلا لحاجة الإنسان قالت عائشة ولقد كان المريض يكون في البيت فما أسأل عنه إلا وأنا مارة وقوله " تلك حدود الله " أي هذا الذي بيناه وفرضناه وحددناه من الصيام وأحكامه وما أبحنا فيه وما حرمنا وذكرنا غاياته ورخصه وعزائمه حدود الله أي شرعها الله وبينها بنفسه فلا تقربوها أي لا تجاوزوها وتتعدوها وكان الضحاك ومقاتل يقولان في قوله" تلك حدود الله " أي المباشرة في الاعتكاف وقال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم يعني هذه الحدود الأربعة ويقرأ " أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم" حتى بلغ " ثم أتموا الصيام إلى الليل " قال وكان أبي وغيره من مشيختنا يقولون هذا ويتلونه علينا " كذلك يبين الله آياته للناس " أي كما بين الصيام وأحكامه وشرائعه وتفاصيله كذلك يبين سائر الأحكام على لسان عبده ورسوله محمد - صلى الله عليه وسلم - " للناس لعلهم يتقون " أي يعرفون كيف يهتدون وكيف يطيعون كما قال تعالى" هو الذي ينزل على عبده آيات بينات ليخرجكم من الظلمات إلى النور وإن الله بكم لرءوف رحيم " .

"أحل لكم ليلة الصيام الرفث" بمعنى الإفضاء "إلى نسائكم" بالجماع نزل نسخا لما كان في صدر الإسلام على تحريمه وتحريم الأكل والشرب بعد العشاء "هن لباس لكم وأنتم لباس لهن" كناية عن تعانقهما أو احتياج كل منهما إلى صاحبه "علم الله أنكم كنتم تختانون" تخونون "أنفسكم" بالجماع ليلة الصيام وقع ذلك لعمر وغيره واعتذروا إلى النبي صلى الله عليه وسلم "فتاب عليكم" قبل توبتكم "وعفا عنكم فالآن" إذ أحل لكم "باشروهن" جامعوهن "وابتغوا" اطلبوا "ما كتب الله لكم" أي أباحه من الجماع أو قدره من الولد "وكلوا واشربوا" الليل كله "حتى يتبين" يظهر "لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر" أي الصادق بيان للخيط الأبيض وبيان الأسود محذوف أي من الليل شبه ما يبدو . من البياض وما يمتد معه من الغبش بخيطين أبيض وأسود في الامتداد "ثم أتموا الصيام" من الفجر "إلى الليل" أي إلى دخوله بغروب الشمس "ولا تباشروهن" أي نساءكم "وأنتم عاكفون" مقيمون بنية الاعتكاف "في المساجد" متعلق بعاكفون نهي لمن كان يخرج وهو معتكف فيجامع امرأته ويعود "تلك" الأحكام المذكورة "حدود الله" حدها لعباده ليقفوا عندها "فلا تقربوها" أبلغ من لا تعتدوها المعبر به في آية أخرى "كذلك" كما بين لكم ما ذكر "يبين الله آياته للناس لعلهم يتقون" محارمه

لفظ " أحل " يقتضي أنه كان محرما قبل ذلك ثم نسخ . روى أبو داود عن ابن أبي ليلى قال وحدثنا أصحابنا قال : وكان الرجل إذا أفطر فنام قبل أن يأكل لم يأكل حتى يصبح , قال : فجاء عمر فأراد امرأته فقالت : إني قد نمت , فظن أنها تعتل فأتاها , فجاء رجل من الأنصار فأراد طعاما فقالوا : حتى نسخن لك شيئا فنام , فلما أصبحوا نزلت عليه هذه الآية , وفيها : " أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم " , وروى البخاري عن البراء قال : كان أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم إذا كان الرجل صائما فحضر الإفطار فنام قبل أن يفطر لم يأكل ليلته ولا يومه حتى يمسي , وأن قيس بن صرمة الأنصاري كان صائما - وفي رواية : كان يعمل في النخيل بالنهار وكان صائما - فلما حضر الإفطار أتى امرأته فقال لها : أعندك طعام ؟ قالت لا , ولكن أنطلق فأطلب لك , وكان يومه يعمل , فغلبته عيناه , فجاءته امرأته فلما رأته قالت : خيبة لك فلما انتصف النهار غشي عليه , فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فنزلت هذه الآية : " أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم " ففرحوا فرحا شديدا , فنزلت : " وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر " , وفي البخاري أيضا عن البراء قال : لما نزل صوم رمضان كانوا لا يقربون النساء رمضان كله , وكان رجال يخونون أنفسهم , فأنزل الله تعالى : " علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم وعفا عنكم " يقال : خان واختان بمعنى من الخيانة , أي تخونون أنفسكم بالمباشرة في ليالي الصوم , ومن عصى الله فقد خان نفسه إذ جلب إليها العقاب , وقال القتبي : أصل الخيانة أن يؤتمن الرجل على شيء فلا يؤدي الأمانة فيه , وذكر الطبري : أن عمر رضي الله تعالى عنه رجع من عند النبي صلى الله عليه وسلم وقد سمر عنده ليلة فوجد امرأته قد نامت فأرادها فقالت له : قد نمت , فقال لها : ما نمت , فوقع بها . وصنع كعب بن مالك مثله , فغدا عمر على النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أعتذر إلى الله وإليك , فإن نفسي زينت لي فواقعت أهلي , فهل تجد لي من رخصة ؟ فقال لي : ( لم تكن حقيقا بذلك يا عمر ) فلما بلغ بيته أرسل إليه فأنبأه بعذره في آية من القرآن . وذكره النحاس ومكي , وأن عمر نام ثم وقع بامرأته , وأنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره بذلك فنزلت : " علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم وعفا عنكم فالآن باشروهن . .. " الآية . و " ليلة " نصب على الظرف وهي اسم جنس فلذلك أفردت .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«أُحِلَّ» فعل ماض مبني للمجهول.
«لَكُمْ» متعلقان بأحل.
«لَيْلَةَ» ظرف زمان متعلق بالفعل قبله وقال بعضهم غير ذلك.
«الصِّيامِ» مضاف إليه.
«الرَّفَثُ» نائب فاعل.
«إِلى نِسائِكُمْ» متعلقان بمحذوف حال.
«هُنَّ لِباسٌ» مبتدأ وخبره الجملة مستأنفة.
«لَكُمْ» متعلقان بمحذوف صفة لباس ، والجملة تفسيرية لا محل لها.
«وَأَنْتُمْ لِباسٌ لَهُنَّ» تعرب كإعراب سابقتها وهي معطوفة عليها.
«عَلِمَ اللَّهُ» فعل ماض ولفظ الجلالة فاعل.
«أَنَّكُمْ» أن واسمها.
«كُنْتُمْ» فعل ماض ناقص والتاء اسمها والجملة في محل رفع خبر أن.
«تَخْتانُونَ» فعل مضارع والواو فاعل.
«أَنْفُسَكُمْ» مفعول به والجملة خبر كان ، وإن وما بعدها سد سد مفعولي علم.
«فَتابَ» الفاء عاطفة تاب فعل ماض والفاعل هو يعود إلى اللّه.
«عَلَيْكُمْ» متعلقان بتاب.
«وَعَفا عَنْكُمْ» الواو عاطفة والجملة معطوفة على جملة تاب المعطوفة على جملة محذوفة مقدرة أي فتبتم فتاب عليكم.
«فَالْآنَ» الفاء حرف استئناف الآن ظرف زمان متعلق بباشروهن.
«بَاشِرُوهُنَّ» فعل أمر والواو فاعل هن مفعول به.
«وَابْتَغُوا» مثل باشروا عطف.
«ما» اسم موصول في محل نصب مفعول به.
«كَتَبَ اللَّهُ» فعل ماض ولفظ الجلالة فاعل.
«لَكُمْ» متعلقان بكتب والجملة صلة الموصول.
«وَكُلُوا وَاشْرَبُوا» فعلا أمر وفاعلاهما والجملتان عطف على ما قبلهما.
«حَتَّى» حرف غاية وجر.
«يَتَبَيَّنَ» فعل مضارع منصوب بأن المضمرة بعد حتى والمصدر المؤول في محل جر بحتى والجار والمجرور متعلقان بكلوا.
«لَكُمْ» متعلقان بالفعل قبلهما.
«الْخَيْطُ» فاعل.
«الْأَبْيَضُ» صفة.
«مِنَ الْخَيْطِ» متعلقان بتبين أو بمحذوف حال من الخيط.
«الْأَسْوَدِ» صفة.
«مِنَ الْفَجْرِ» متعلقان بمحذوف حال من الخيط الأبيض.
«ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيامَ» فعل أمر وفاعل ومفعول به والجملة معطوفة على ما قبلها.
«إِلَى اللَّيْلِ» جار ومجرور متعلقان بأتموا.
«وَلا» الواو عاطفة لا ناهية جازمة.
«تُبَاشِرُوهُنَّ» فعل مضارع مجزوم بحذف النون لأنه من الأفعال الخمسة والواو فاعل هن مفعول به والجملة معطوفة.
«وَأَنْتُمْ» الواو حالية أنتم مبتدأ.
«عاكِفُونَ» خبره.
«فِي الْمَساجِدِ» متعلقان بعاكفون والجملة حالية.
«تِلْكَ» اسم إشارة مبتدأ.
«حُدُودُ» خبره.
«اللَّهُ» لفظ الجلالة مضاف إليه والجملة استئنافية.
«فَلا» الفاء هي الفصيحة لا ناهية جازمة.
«تَقْرَبُوها» فعل مضارع مجزوم بحذف النون والواو فاعل والهاء مفعول به.
«كَذلِكَ» جار ومجرور متعلقان بمحذوف مفعول مطلق.
«يُبَيِّنُ اللَّهُ» فعل مضارع ولفظ الجلالة فاعله.
«آياتِهِ» مفعول به منصوب بالكسرة لأنه جمع مؤنث سالم.
«لِلنَّاسِ» متعلقان بيبين والجملة استئنافية.
«لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ» لعل واسمها وجملة خبرها والجملة الاسمية تعليلية.

Similar Verses

57vs9

هُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ عَلَى عَبْدِهِ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَإِنَّ اللَّهَ بِكُمْ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ
,

65vs2

فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِّنكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَن كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً

2vs60

وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْناً قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَّشْرَبَهُمْ كُلُواْ وَاشْرَبُواْ مِن رِّزْقِ اللَّهِ وَلاَ تَعْثَوْاْ فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ
,

2vs229

الطَّلاَقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَأْخُذُواْ مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئاً إِلاَّ أَن يَخَافَا أَلاَّ يُقِيمَا حُدُودَ اللّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ يُقِيمَا حُدُودَ اللّهِ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَعْتَدُوهَا وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللّهِ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ
,

2vs230

فَإِن طَلَّقَهَا فَلاَ تَحِلُّ لَهُ مِن بَعْدُ حَتَّىَ تَنكِحَ زَوْجاً غَيْرَهُ فَإِن طَلَّقَهَا فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَن يَتَرَاجَعَا إِن ظَنَّا أَن يُقِيمَا حُدُودَ اللّهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللّهِ يُبَيِّنُهَا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ
,

4vs13

تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ
,

58vs4

فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِن قَبْلِ أَن يَتَمَاسَّا فَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِيناً ذَلِكَ لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ
,

65vs1

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْراً