You are here

2vs198

لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَبْتَغُواْ فَضْلاً مِّن رَّبِّكُمْ فَإِذَا أَفَضْتُم مِّنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُواْ اللّهَ عِندَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِن كُنتُم مِّن قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّآلِّينَ

Laysa AAalaykum junahun an tabtaghoo fadlan min rabbikum faitha afadtum min AAarafatin faothkuroo Allaha AAinda almashAAari alharami waothkuroohu kama hadakum wain kuntum min qablihi lamina alddalleena

Yoruba Translation

Hausa Translation

Bãbu laifi a kanku ga ku nħmi falala daga Ubangijinku. Sa´an nan idan kun malãlo daga Arafãt, sai ku yi ta ambatar Allah a wurin Mash´aril Harãmi kuma ku tuna Shi kamar shiriyar da Ya yi muku kuma lalle ne kun kasance a gabãninsa, haƙĩƙa, daga ɓatattu.

English Translation

It is no crime in you if ye seek of the bounty of your Lord (during pilgrimage). Then when ye pour down from (Mount) Arafat, celebrate the praises of Allah at the Sacred Monument, and celebrate His praises as He has directed you, even though, before this, ye went astray.
There is no blame on you in seeking bounty from your Lord, so when you hasten on from "Arafat", then remember Allah near the Holy Monument, and remember Him as He has guided you, though before that you were certainly of the erring ones.
It is no sin for you that ye seek the bounty of your Lord (by trading). But, when ye press on in the multitude from 'Arafat, remember Allah by the sacred monument. Remember Him as He hath guided you, although before ye were of those astray.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(It is no sin for you that ye seek the bounty of your Lord (by trading)ナ) [2:198]. Mansur ibn Abd al-Wahhab al-Bazzar informed us> Abu Amr Muhammad ibn Ahmad al-Hiri> Shuayb ibn Ali al-Zarra> Isa ibn Musawir> Marwan ibn Muawiyah al-Fazari> al-Ala ibn al-Musayyab> Abu Umamah al-Taymi who said: モI said to Ibn Umar: We hire our beasts to the pilgrims and walk with them, and there are some people who claim that our pilgrimage is invalid.
He said: Do you not chant: here we are, O Allah, here we are? Do you not go around the Kabah? Do you not go in between the Safa and Marwah? Do you not do this? And do you not do that? I said: Indeed, we do! Ibn Umar said: A man did ask the Prophet, Allah bless him and give him peace, about the same thing you asked, and he could not answer him until the verse (It is no sin for you that ye seek the bounty of your Lord (by trading)ナ) was revealed. When this verse was revealed, he called the man and recited it to him. He said: you are the real pilgrims ヤ.
Abu Bakr al-Tamimi informed us> Abd Allah ibn Muhammad ibn Khushnam> Abu Yahya al-Razi> Sahl ibn Uthman> Yahya ibn Abi Zaidah> Ibn Jurayj> Amr ibn Dinar> Ibn Abbas who said: モDhul-Majaz and Ukaz used to be places of trade in the pre-Islamic era. It is as if people disliked this to be so upon the advent of Islam, that is until the verse (It is no sin for you that ye seek the bounty of your Lord (by trading)ナ) was revealed regarding the season of Pilgrimageヤ. Mujahid also related that Ibn Abbas said: モPeople used to avoid trade and buying and selling during the Pilgrimage. They used to say: These are days for the remembrance of Allah, glorious and exalted is He. And so Allah revealed (It is no sin for you that ye seek the bounty of your Lord (by trading)ナ), meaning: do engage in tradeヤ.

Tafseer (English)

Commercial Transactions during Hajj
Allah says;
لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَبْتَغُواْ فَضْلاً مِّن رَّبِّكُمْ ...
There is no sin on you if you seek the bounty of your Lord.
Al-Bukhari reported that Ibn Abbas said,
"Ukaz, Mijannah and Dhul-Majaz were trading posts during the time of Jahiliyyah. During that era, they did not like the idea of conducting business transactions during the Hajj season. Later, this Ayah was revealed: لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَبْتَغُواْ فَضْلاً مِّن رَّبِّكُمْ (There is no sin on you if you seek the bounty of your Lord), during the Hajj season.''
Abu Dawud and others recorded that Ibn Abbas said,
"They used to avoid conducting business transactions during the Hajj season, saying that these are the days of Dhikr. Allah revealed: لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَبْتَغُواْ فَضْلاً مِّن رَّبِّكُمْ (There is no sin on you if you seek the bounty of your Lord (during pilgrimage by trading))."
This is also the explanation of Mujahid, Sa`id bin Jubayr, Ikrimah, Mansur bin Al-Mutamir, Qatadah, Ibrahim An-Nakhai, Ar-Rabi bin Anas and others.
Ibn Jarir reported that Abu Umaymah said that; when Ibn Umar was asked about conducting trade during the Hajj, he recited the Ayah: لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَبْتَغُواْ فَضْلاً مِّن رَّبِّكُمْ (There is no sin on you if you seek the bounty of your Lord (during pilgrimage by trading)).
This Hadith is related to Ibn Umar with a strong chain of narrators.
This Hadith is also related to the Prophet, as Ahmad reported that Abu Umamah At-Taymi said,
"I asked Ibn Umar, `We buy (and sell during the Hajj), so do we still have a valid Hajj?'
He said, `Do you not perform Tawaf around the House, stand at Arafat, throw the pebbles and shave your heads?'
I said, `Yes.'
Ibn Umar said, `A man came to the Prophet and asked him about what you asked me, and the Prophet did not answer him until Jibril came down with this Ayah: لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَبْتَغُواْ فَضْلاً مِّن رَّبِّكُمْ (There is no sin on you if you seek the bounty of your Lord (during pilgrimage by trading)).
The Prophet summoned the man and said: You are pilgrims.''
Ibn Jarir narrated that Abu Salih said to Umar,
"`O Leader of the faithful! Did you conduct trade transactions during the Hajj?''
He said, "Was their livelihood except during Hajj!''
Standing at Arafat
Allah said:
... فَإِذَا أَفَضْتُم مِّنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُواْ اللّهَ عِندَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ ...
Then when you leave Arafat, remember Allah (by glorifying His praises, i.e., prayers and invocations) at the Mash`ar-il-Haram. Arafat is the place where one stands during the Hajj and it is a pillar of the rituals of Hajj.
Imam Ahmad and the Sunan compilers recorded that Abdur-Rahman bin Yamar Ad-Diyli said that he heard Allah's Messenger saying:
الْحَجُّ عَرَفَاتٌ ثَلَاثًا فَمَنْ أَدْرَكَ عَرَفَةَ قَبْلَ أَنْ يَطْلُعَ الْفَجْرُ فَقَدْ أَدْرَكَ، وَأَيَّامُ مِنًى ثَلَاثَــةٌ، فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ، وَمَنْ تَأَخَّر فَلَا إِثْمَ عَلَيه
Hajj is Arafat, (thrice). Hence, those who have stood at Arafat before dawn will have performed (the rituals of the Hajj). The days of Mina are three, and there is no sin for those who move on after two days, or for those who stay.
The time to stand on Arafat starts from noon on the day of Arafah until dawn the next day, which is the day of the Sacrifice (the tenth day of Dhul-Hijjah).
The Prophet stood at Arafat during the Farewell Hajj, after he had offered the Zuhr (noon) prayer, until sunset. He said, "Learn your rituals from me.''
In this Hadith (i.e., in the previous paragraph) he said,
"Whoever stood at Arafat before dawn, will have performed (the rituals of Hajj).''
Urwah bin Mudarris bin Harithah bin Lam At-Ta'i said,
"I came to Allah's Messenger at Al-Muzdalifah when it was time to pray. I said, `O Messenger of Allah! I came from the two mountains of Tayy', and my animal became tired and I became tired. I have not left any mountain, but stood on it. Do I have a valid Hajj?'
Allah's Messenger said:
مَنْ شَهِدَ صَلَاتَنَا هذِهِ، فَوَقَفَ مَعَنَا حَتَّى نَدْفَعَ، وَقَدْ وَقَفَ بِعَرَفَةَ قَبْلَ ذلِكَ لَيْلًا أَوْ نَهارًا فَقَدْ تَمَّ حَجُّهُ وَقَضَى تَفَثَه
Whoever performed this prayer with us, stood with us until we moved forth, and had stood at Arafat before that, day or night, will have performed the Hajj and completed its rituals.''
This Hadith was collected by Imam Ahmad and the compilers of the Sunan, and At-Tirmidhi graded it Sahih.
It was reported that the mount was called Arafat because, as Abdur-Razzaq reported that Ali bin Abu Talib said,
"Allah sent Jibril to Prophet Ibrahim and he performed Hajj for him (to teach him its rituals).
When Ibrahim reached Arafat he said, `I have Araftu (I know this place).'
He had come to that area before. Thereafter, it was called Arafat.''
Ibn Al-Mubarak said that Ata said,
"It was called Arafat because Jibril used to teach Ibrahim the rituals of Hajj. Ibrahim would say, `I have Araftu, I have Araftu.' It was thereafter called Arafat.''
Similar statements were attributed to Ibn Abbas, Ibn Umar and Abu Mijlaz. Allah knows best.
Arafat is also called Al-Mash`ar Al-Haram, Al-Mash`ar Al-Aqsa and Ilal, while the mount that is in the middle of Arafat is called Jabal Ar-Rahmah (Mount of Mercy).
The Time to leave Arafat and Al-Muzdalifah
Ibn Abu Hatim reported that Ibn Abbas said,
"During the time of Jahiliyyah, the people used to stand at Arafat. When the sun would be on top of the mountains, just as the turban is on top of a man's head, they would move on. Allah's Messenger delayed moving from Arafat until sunset.''
Ibn Marduwyah related this Hadith and added,
"He then stood at Al-Muzdalifah and offered the Fajr (Dawn) prayer at an early time. When the light of dawn broke, he moved on.''
This Hadith has a Hasan chain of narrators.
The long Hadith that Jabir bin Abdullah narrated, which Muslim collected, stated,
"The Prophet kept standing there (meaning at Arafat) until sunset, when the yellow light had somewhat gone and the disc of the sun had disappeared. Then, the Prophet made Usamah sit behind him, and in order to keep her under control, pulled the nose string of Al-Qaswa' so hard, that its head touched the saddle. He gestured with his right hand and said, "Proceed calmly people, calmly!"
Whenever he happened to pass over an elevated tract of sand, he lightly loosened the nose string of his camel till she climbed up and this is how they reached Al-Muzdalifah.
There, he led the Maghrib (Evening) and Isha (Night) prayers with one Adhan and two Iqamah (which announces the imminent start of the acts of the prayer) and did not glorify Allah in between them (i.e., he did not perform voluntary Rak`ah).
Allah's Messenger then laid down till dawn and offered the Fajr (Dawn) prayer with Adhan and Iqamah, when the morning light was clear.
He again mounted Al-Qaswa', and when he came to Al-Mash`ar Al-Haram, he faced towards Qiblah, supplicated to Allah, glorifying Him and saying, La ilaha illallah, and he continued standing until the daylight was very clear. He then went quickly before the sun rose.''
It is reported in the Two Sahihs that Usamah bin Zayd was asked, "How was the Prophet's pace when he moved?''
He said, "Slow, unless he found space, then he would go a little faster.''
Al-Mash`ar Al-Haram
Abdur-Razzaq reported that Ibn Umar said that all of Al-Muzdalifah is Al-Mash`ar Al-Haram.
It was reported that Ibn Umar was asked about Allah's statement: فَاذْكُرُواْ اللّهَ عِندَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ (...remember Allah (by glorifying His praises, i.e., prayers and invocations) at the Mash`ar-il-Haram), he said,
"It is the Mount and the surrounding area.''
It was reported that; Al-Mash`ar Al-Haram is what is between the two Mounts (refer to the following Hadith), as Ibn Abbas, Sa`id bin Jubayr, Ikrimah, Mujahid, As-Suddi, Ar-Rabi bin Anas, Al-Hasan and Qatadah have stated.
Imam Ahmad recorded that Jubayr bin Mut`im narrated that the Prophet said:
o كُلُّ عَرَفَاتٍ مَوْقِفٌ، وَارْفَعُوا عَنْ عُرَنَةَ،
o وَكُلُّ مُزْدَلِفَةَ مَوْقِفٌ، وَارْفَعُوا عَنْ مُحَسِّرٍ،
o وَكُلُّ فِجَاجِ مَكَّةَ مَنْحَرٌ، وَكُلُّ أَيَّامِ التَّشْرِيقِ ذَبْح
o All of Arafat is a place of standing, and keep away from Uranah.
o All of Al-Muzdalifah is a place for standing, and keep away from the bottom of Muhassir.
o All of the areas of Makkah are a place for sacrifice, and all of the days of Tashriq are days of sacrifice.
Allah then said:
... وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ ...
And remember Him (by invoking Allah for all good) as He has guided you.
This Ayah reminds Muslims of Allah's bounty on them that He has directed and taught them the rituals of Hajj according to the guidance of Prophet Ibrahim Al-Khalil.
This is why Allah said:
... وَإِن كُنتُم مِّن قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّآلِّينَ ﴿١٩٨﴾
...and verily, you were, before, of those who were astray.
It was said that this Ayah refers to the condition before the guidance or the Qur'an or the Messenger, all of which are correct meanings.

Tafseer (Arabic)

قال البخاري : حدثنا محمد أخبرني ابن عيينة عن عمرو عن ابن عباس قال : كانت عكاظ ومجنة وذو المجاز أسواقا في الجاهلية فتأثموا أن يتجروا في الموسم فنزلت " ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم " في مواسم الحج . وهكذا رواه عبد الرزاق وسعيد بن منصور وغير واحد عن سفيان بن عيينة به ولبعضهم فلما جاء الإسلام تأثموا أن يتجروا فسألوا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن ذلك فأنزل الله هذه الآية وكذا رواه ابن جريج عن عمرو بن دينار عن ابن عباس قال : كان متجر الناس في الجاهلية عكاظ ومجنة وذو المجاز فلما كان الإسلام كأنهم كرهوا ذلك حتى نزلت هذه الآية وروى أبو داود وغيره من حديث يزيد بن أبي زياد عن مجاهد عن ابن عباس قال : كانوا يتقون البيوع والتجارة في الموسم والحج يقولون أيام ذكر فأنزل الله " ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم " وقال ابن جرير : حدثني يعقوب بن إبراهيم حدثنا هشام أخبرنا حجاج عن عطاء عن ابن عباس أنه قال " ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم " في مواسم الحج . وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في هذه الآية : لا حرج عليكم في الشراء والبيع قبل الإحرام وبعده وهكذا روى العوفي عن ابن عباس وقال وكيع : حدثنا طلحة بن عمرو الحضرمي عن عطاء عن ابن عباس أنه كان يقرأ " ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم " في مواسم الحج . وقال عبد الرحمن عن ابن عيينة عن عبد الله بن أبي يزيد : سمعت ابن الزبير يقرأ " ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم" في مواسم الحج وهكذا فسرها مجاهد وسعيد بن جبير وعكرمة ومنصور بن المعتمر وقتادة وإبراهيم النخعي والربيع بن أنس وغيرهم . وقال ابن جرير : حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا شبابة بن سوار حدثنا شعبة عن أبي أميمة قال : سمعت ابن عمر سئل عن الرجل يحج ومعه تجارة فقرأ ابن عمر" ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم " وهذا موقوف وهو قوي جيد وقد روي مرفوعا . قال أحمد : حدثنا أسباط حدثنا الحسن بن عمرو الفقيمي عن أبي أمامة التيمي قال : قلت لابن عمر إنا نكري فهل لنا من حج ؟ قال : أليس تطوفون بالبيت وتأتون المعرف وترمون الجمار وتحلقون رءوسكم قال قلنا بلى فقال ابن عمر : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسأله عن الذي سألتني فلم يجبه حتى نزل عليه جبريل بهذه الآية " ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم " فدعاه النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال " أنتم حجاج " وقال عبد الرزاق : أخبرنا الثوري عن العلاء بن المسيب عن رجل من بني تميم قال : جاء رجل إلى عبد الله بن عمر فقال : يا أبا عبد الرحمن إنا قوم نكري ويزعمون أنه ليس لنا حج قال : ألستم تحرمون كما يحرمون وتطوفون كما يطوفون وترمون كما يرمون ؟ قال : بلى قال : فأنت حاج ثم قال ابن عمر : جاء رجل إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فسأله عما سألت عنه فنزلت هذه الآية " ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم " ورواه عبد بن حميد في تفسيره عن عبد الرزاق به وهكذا روى هذا الحديث أبو حذيفة عن الثوري مرفوعا . وهكذا روي من غير هذا الوجه مرفوعا فقال ابن أبي حاتم : حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا عباد بن العوام عن العلاء بن المسيب عن أبي أمامة التيمي قال قلت لابن عمر : إنا أناس نكري في هذا الوجه إلى مكة وإن أناسا يزعمون أنه لا حج لنا فهل ترى لنا حجا ؟ قال ألستم تحرمون وتطوفون بالبيت وتقضون المناسك ؟ قال : قلت بلى قال " فأنتم حجاج " ثم قال : جاء رجل إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فسأله عن الذي سألت فلم يدر ما يعود عليه أو قال : فلم يرد عليه شيئا حتى نزلت " ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم " فدعا الرجل فتلاها عليه وقال " أنتم حجاج " وكذا رواه مسعود بن سعد وعبد الواحد بن زياد وشريك القاضي عن العلاء بن المسيب به مرفوعا . وقال ابن جرير : حدثني طليق بن محمد الواسطي حدثنا أسباط هو ابن محمد أخبرنا الحسن بن عمر وهو الفقيمي عن أبي أمامة التيمي قال : قلت لابن عمر إنا قوم نكري فهل لنا من حج ؟ فقال : أليس تطوفون بالبيت وتأتون المعرف وترمون الجمار وتحلقون رءوسكم ؟ قلنا بلى قال : جاء رجل إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فسأله عن الذي سألتني عنه فلم يدر ما يقول له حتى نزل جبريل عليه السلام بهذه الآية " ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم" إلى آخر الآية . وقال النبي - صلى الله عليه وسلم - " أنتم حجاج " وقال ابن جرير : حدثني أحمد بن إسحاق حدثنا أبو أحمد حدثنا غندر عن عبد الرحمن بن المهاجر عن أبي صالح مولى عمر قال : قلت يا أمير المؤمنين كنتم تتجرون في الحج ؟ قال : وهل كانت معايشهم إلا في الحج ؟ وقوله تعالى " فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام " إنما صرف عرفات وإن كان علما على مؤنث لأنه في الأصل جمع كمسلمات ومؤمنات سمي به بقعة معينة فروعي فيه الأصل فصرف اختاره ابن جرير وعرفة موضع الوقوف في الحج وهي عمدة أفعال الحج ولهذا روى الإمام أحمد وأهل السنن بإسناد صحيح عن الثوري عن بكير عن عطاء عن عبد الرحمن بن يعمر الديلي قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول " الحج عرفات - ثلاثا - فمن أدرك عرفة قبل أن يطلع الفجر فقد أدرك . وأيام منى ثلاثة فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه " ووقت الوقوف من الزوال يوم عرفة إلى طلوع الفجر الثاني من يوم النحر لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - وقف في حجة الوداع بعد أن صلى الظهر إلى أن غربت الشمس وقال : " لتأخذوا عني مناسككم " وقال في هذا الحديث " فمن أدرك عرفة قبل أن يطلع الفجر فقد أدرك " وهذا مذهب مالك وأبي حنيفة والشافعي رحمهم الله وذهب الإمام أحمد إلى أن وقت الوقوف من أول يوم عرفة واحتجوا بحديث الشعبي عن عروة بن مضرس بن حارثة بن لام الطائي قال : أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمزدلفة حين خرج إلى الصلاة فقلت يا رسول الله إني جئت من جبلي طيئ أكللت راحلتي وأتعبت نفسي والله ما تركت من جبل إلا وقفت عليه فهل لي من حج ؟ فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " من شهد صلاتنا هذه فوقف معنا حتى ندفع وقد وقف بعرفة قبل ذلك ليلا أو نهارا فقد تم حجه وقضى تفثه " رواه الإمام أحمد وأهل السنن وصححه الترمذي. ثم قيل : إنما سميت عرفات لما رواه عبد الرزاق أخبرني ابن جريج قال : قال ابن المسيب قال علي بن أبي طالب بعث الله جبريل عليه السلام إلى إبراهيم - صلى الله عليه وسلم - فحج به حتى إذا أتى عرفة قال عرفت وكان قد أتاها مرة قبل ذلك فلذلك سميت عرفة . وقال ابن المبارك عن عبد الملك بن أبي سليمان عن عطاء قال : إنما سميت عرفة لأن جبريل كان يري إبراهيم المناسك فيقول : عرفت عرفت فسميت عرفات . وروي نحوه عن ابن عباس وابن عمر وأبي مجلز فالله أعلم وتسمى عرفات المشعر الحرام والمشعر الأقصى وإلال على وزن هلال ويقال للجبل في وسطها جبل الرحمة قال أبو طالب في قصيدته المشهورة : وبالمشعر الأقصى إذا قصدوا له إلال إلى تلك الشراج القوابل وقال ابن أبي حاتم : حدثنا حماد بن الحسن بن عيينة حدثنا أبو عامر عن زمعة هو ابن صالح عن سلمة بن وهرام عن عكرمة عن ابن عباس قال : كان أهل الجاهلية يقفون بعرفة حتى إذا كانت الشمس على رءوس الجبال كأنها العمائم على رءوس الرجال دفعوا فأخر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الدفعة عن عرفة حتى غربت الشمس ورواه ابن مردويه من حديث زمعة بن صالح وزاد : ثم وقف بالمزدلفة وصلى الفجر بغلس حتى إذا أسفر كل شيء وكان في الوقت الآخر دفع وهذا أحسن الإسناد وقال ابن جريج عن محمد بن قيس عن المسور بن مخرمة قال : خطبنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو بعرفات فحمد الله وأثنى عليه ثم قال " أما بعد - وكان إذا خطب خطبة قال أما بعد - فإن هذا اليوم الحج الأكبر ألا وإن أهل الشرك والأوثان كانوا يدفعون في هذا اليوم قبل أن تغيب الشمس إذا كانت الشمس في رءوس الجبال كأنها عمائم الرجال في وجوهها وإنا ندفع قبل أن تطلع الشمس مخالفا هدينا هدي أهل الشرك " هكذا رواه ابن مردويه وهذا لفظه والحاكم في مستدركه كلاهما من حديث عبد الرحمن بن المبارك العيشي عن عبد الوارث بن سعيد عن ابن جريج . وقال الحاكم : صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه وقد صح وثبت بما ذكرناه سماع المسور من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لا كما يتوهمه بعض أصحابنا أنه ممن له رؤية بلا سماع وقال وكيع عن شعبة عن إسماعيل بن رجاء الزبيدي عن المعرور بن سويد قال : رأيت عمر - رضي الله عنه - حين دفع من عرفة كأني أنظر إليه رجل أصلع على بعير له يوضع وهو يقول : إنا وجدنا الإفاضة هي الإيضاع . وفي حديث جابر بن عبد الله الطويل الذي في صحيح مسلم قال فيه : - فلم يزل واقفا يعني بعرفة حتى غربت الشمس وبدت الصفرة قليلا حتى غاب القرص وأردف أسامة خلفه ودفع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وقد شنق للقصواء الزمام حتى إن رأسها ليصيب مورك رحله ويقول بيده اليمنى " أيها الناس : السكينة السكينة " كلما أتى جبلا من الجبال أرخى لها قليلا حتى تصعد حتى أتى المزدلفة فصلى بها المغرب والعشاء بأذان واحد وإقامتين ولم يسبح بينهما شيئا ثم اضطجع حتى طلع الفجر فصلى الفجر حين تبين له الصبح بأذان وإقامة ثم ركب القصواء حتى أتى المشعر الحرام فاستقبل القبلة فدعا الله وكبره وهلله ووحده فلم يزل واقفا حتى أسفر جدا فدفع قبل أن تطلع الشمس وفي الصحيحين عن أسامة بن زيد أنه سئل كيف كان يسير رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حين دفع ؟ قال : كان يسير العنق فإذا وجد فجوة نص . والعنق هو انبساط السير والنص فوقه وقال ابن أبي حاتم : أخبرنا أبو محمد بن بنت الشافعي فيما كتب إلي عن أبيه أو عمه عن سفيان بن عيينة قوله " فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام " وهي الصلاتين جميعا وقال أبو إسحاق السبيعي عن عمرو بن ميمون سألت عبد الله بن عمرو عن المشعر الحرام فسكت حتى إذا هبطت أيدي رواحلنا بالمزدلفة قال : أين السائل عن المشعر الحرام ؟ هذا المشعر الحرام . وقال عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن سالم قال : قال ابن عمر : المشعر الحرام المزدلفة كلها . وقال هشام عن حجاج عن نافع عن ابن عمر أنه سئل عن قوله " فاذكروا الله عند المشعر الحرام" قال فقال : هذا الجبل وما حوله . وقال عبد الرزاق : أخبرنا معمر عن المغيرة عن إبراهيم قال : رآهم ابن عمر يزدحمون على قزح فقال : علام يزدحم هؤلاء ؟ كل ما هاهنا مشعر . وروي عن ابن عباس وسعيد بن جبير وعكرمة ومجاهد والسدي والربيع بن أنس والحسن وقتادة أنهم قالوا : هو ما بين الجبلين . وقال ابن جريج : قلت لعطاء أين المزدلفة ؟ قال : إذا أفضت من مأزمي عرفة فذلك إلى محسر قال وليس المأزمان مأزمي عرفة من المزدلفة ولكن مفضاهما قال : فقف بينهما إن شئت قال وأحب أن تقف دون قزح هلم إلينا من أجل طريق الناس" قلت " والمشاعر هي المعالم الظاهرة وإنما سميت المزدلفة المشعر الحرام لأنها داخل الحرم وهل الوقوف بها ركن في الحج لا يصح إلا به كما ذهب إليه طائفة من السلف وبعض أصحاب الشافعي منهم القفال وابن خزيمة لحديث عروة بن مضرس ؟ أو واجب كما هو أحد قولي الشافعي يجبر بدم ؟ أو مستحب لا يجب بتركه شيء كما هو القول الآخر ؟ في ذلك ثلاثة أقوال للعلماء لبسطها موضع آخر غير هذا والله أعلم . وقال عبد الله بن المبارك عن سفيان الثوري عن زيد بن أسلم أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : " عرفة كلها موقف وارفعوا عن عرفة وجمع كلها موقف إلا محسرا" هذا حديث مرسل وقد قال الإمام أحمد : حدثنا أبو المغيرة حدثنا سعيد بن عبد العزيز حدثني سليمان بن موسى عن جبير بن مطعم عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : " كل عرفات موقف وارفعوا عن عرفات وكل مزدلفة موقف وارفعوا عن محسر وكل فجاج مكة منحر وكل أيام التشريق ذبح " وهذا أيضا منقطع فإن سليمان بن موسى هذا وهو الأشدق لم يدرك جبير بن مطعم ولكن رواه الوليد بن مسلم وسويد بن عبد العزيز عن سعيد بن عبد العزيز عن سليمان فقال الوليد عن جبير بن مطعم عن أبيه وقال سويد عن نافع بن جبير عن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - فذكره والله أعلم . وقوله" واذكروه كما هداكم " تنبيه لهم على ما أنعم الله به عليهم من الهداية والبيان والإرشاد إلى مشاعر الحج على ما كان عليه من الهداية إبراهيم الخليل عليه السلام ولهذا قال " وإن كنتم من قبله لمن الضالين " قيل من قبل هذا الهدي وقيل القرآن وقيل الرسول والكل متقارب ومتلازم وصحيح.

"ليس عليكم جناح" في "أن تبتغوا" تطلبوا "فضلا" رزقا "من ربكم" بالتجارة في الحج نزل ردا لكراهتهم ذلك "فإذا أفضتم" دفعتم "من عرفات" بعد الوقوف بها "فاذكروا الله" بعد المبيت بمزدلفة بالتلبية والتهليل والدعاء "عند المشعر الحرام" هو جبل في آخر المزدلفة يقال له قزح وفي الحديث أنه صلى الله عليه وسلم وقف به يذكر الله ويدعو حتى أسفر جدا رواه مسلم "واذكروه كما هداكم" لمعالم دينه ومناسك حجه والكاف للتعليل "وإن" مخففة "كنتم من قبله" قبل هداه "لمن الضالين"

" جناح " أي إثم , وهو اسم ليس . " أن تبتغوا " في موضع نصب خبر ليس , أي في أن تبتغوا , وعلى قول الخليل والكسائي أنها في موضع خفض , ولما أمر تعالى بتنزيه الحج عن الرفث والفسوق والجدال رخص في التجارة , المعنى : لا جناح عليكم في أن تبتغوا فضل الله , وابتغاء الفضل ورد في القرآن بمعنى التجارة , قال الله تعالى : " فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل الله " [ الجمعة : 10 ] , والدليل على صحة هذا ما رواه البخاري عن ابن عباس قال : ( كانت عكاظ ومجنة وذو المجاز أسواقا في الجاهلية فتأثموا أن يتجروا في المواسم فنزلت : " ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم " في مواسم الحج ) إذا ثبت هذا ففي الآية دليل على جواز التجارة في الحج للحاج مع أداء العبادة , وأن القصد إلى ذلك لا يكون شركا ولا يخرج به المكلف عن رسم الإخلاص المفترض عليه , خلافا للفقراء . أما إن الحج دون تجارة أفضل , لعروها عن شوائب الدنيا وتعلق القلب بغيرها . روى الدارقطني في سننه عن أبي أمامة التيمي قال قلت لابن عمر : إني رجل أكري في هذا الوجه , وإن ناسا يقولون إنه لا حج لك , فقال ابن عمر : جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله مثل هذا الذي سألتني , فسكت حتى نزلت هذه الآية : " ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم " فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن لك حجا ) .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«لَيْسَ» فعل ماض ناقص.
«عَلَيْكُمْ» متعلقان بمحذوف خبر مقدم.
«جُناحٌ» اسمها مؤخر.
«أَنْ تَبْتَغُوا» أن حرف مصدري ونصب. تبتغوا فعل مضارع منصوب بحذف النون والواو فاعل وأن والفعل في تأويل مصدر في محل جر بحرف الجر والجار والمجرور متعلقان بجناح.
«فَضْلًا» مفعول به.
«مِنْ رَبِّكُمْ» متعلقان بالفعل قبلهما.
«فَإِذا أَفَضْتُمْ» الفاء استئنافية إذا ظرف لما يستقبل من الزمن أفضتم فعل ماض والتاء فاعل والجملة في محل جر بالإضافة.
«مِنْ عَرَفاتٍ» جار ومجرور متعلقان بأفضتم.
«فَاذْكُرُوا» الفاء رابطة لجواب الشرط اذكروا فعل أمر والواو فاعل.
«اللَّهَ» لفظ الجلالة مفعول به.
«عِنْدَ» ظرف مكان متعلق باذكروا.
«الْمَشْعَرِ» مضاف إليه.
«الْحَرامِ» صفة وجملة اذكروا جواب شرط غير جازم لا محل لها.
«وَاذْكُرُوهُ» الواو عاطفة اذكروه فعل أمر وفاعل ومفعول به ، والجملة معطوفة.
«كَما» الكاف حرف جر ما مصدرية.
«هَداكُمْ» فعل ماض ومفعول به والفاعل هو يعود إلى اللّه والمصدر المؤول في محل جر بحرف الجر ، والجار والمجرور متعلقان بمحذوف في محل نصب مفعول مطلق أي : اذكروه ذكرا حسنا مماثلا لهدايتكم.
«وَإِنْ» الواو حالية إن مخففة من الثقيلة.
«كُنْتُمْ» فعل ماض ناقص والتاء اسمها.
«مِنْ قَبْلِهِ» متعلقان بمحذوف حال.
«لَمِنَ» اللام هي الفارقة بين المخففة والنافية.
«الضَّالِّينَ» اسم مجرور والجار والمجرور متعلقان بمحذوف خبر كنتم وجملة إن كنتم في محل نصب حال.

Similar Verses

4vs101

وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُواْ مِنَ الصَّلاَةِ إِنْ خِفْتُمْ أَن يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُواْ لَكُمْ عَدُوّاً مُّبِيناً
,

24vs29

لَّيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَدْخُلُوا بُيُوتاً غَيْرَ مَسْكُونَةٍ فِيهَا مَتَاعٌ لَّكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا تَكْتُمُونَ
,

24vs61

لَيْسَ عَلَى الْأَعْمَى حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى أَنفُسِكُمْ أَن تَأْكُلُوا مِن بُيُوتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ آبَائِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أُمَّهَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ إِخْوَانِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخَوَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَعْمَامِكُمْ أَوْ بُيُوتِ عَمَّاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخْوَالِكُمْ أَوْ بُيُوتِ خَالَاتِكُمْ أَوْ مَا مَلَكْتُم مَّفَاتِحَهُ أَوْ صَدِيقِكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَأْكُلُوا جَمِيعاً أَوْ أَشْتَاتاً فَإِذَا دَخَلْتُم بُيُوتاً فَسَلِّمُوا عَلَى أَنفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُون
,

33vs5

ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ فَإِن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُم بِهِ وَلَكِن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً