You are here

2vs2

ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ

Thalika alkitabu la rayba feehi hudan lilmuttaqeena

Yoruba Translation

Hausa Translation

Wãncan ne Littãfi, bãbu shakka a cikinsa, shiriya ne ga mãsu taƙawa.(1)

English Translation

This is the Book; in it is guidance sure, without doubt, to those who fear Allah;
This Book, there is no doubt in it, is a guide to those who guard (against evil).
This is the Scripture whereof there is no doubt, a guidance unto those who ward off (evil).

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(Alif. Lam. Mim. This is the Scripture) [2:1-2]. Abu Uthman al-Thaqafi al-Zafarani informed us>Abu Amr ibn Matar> Jafar ibn Muhammad ibn al-Layth> Abu Hudhayfah> Shibl>Ibn Abi Najih> Mujahid who said: モFour verses from the beginning of this Surah were revealed about the believers, and two verses after these four were revealed about the disbelievers and thirteen verses after these last two were revealed about the hypocritesヤ.

Tafseer (English)

There is no Doubt in the Qur'an

Allah says;

ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ ...

This is the Book, wherein there is no doubt,

The Book, is the Qur'an, and Rayb means doubt.

As-Suddi said that Abu Malik and Abu Salih narrated from Ibn Abbas, and Murrah Al-Hamadani narrated from Ibn Mas`ud and several other Companions of the Messenger of Allah that, لاَ رَيْبَ فِيهِ (In which there is no Rayb),

means about which there is no doubt.

Abu Ad-Darda, Ibn Abbas, Mujahid, Sa`id bin Jubayr, Abu Malik, Nafi Ata, Abu Al-Aliyah, Ar-Rabi bin Anas, Muqatil bin Hayyan, As-Suddi, Qatadah and Isma`il bin Abi Khalid said similarly.

In addition, Ibn Abi Hatim said,

"I do not know of any disagreement over this explanation.''

The meaning of this is that;

the Book, the Qur'an, is without a doubt revealed from Allah.

Similarly, Allah said in Surah As- Sajdah,

تَنزِيلُ الْكِتَابِ لَا رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ الْعَالَمِينَ

The revelation of the Book (this Qur'an) in which there is no doubt, is from the Lord of all that exists. (32:2)

Some scholars stated that this Ayah - 2:2 - contains a prohibition meaning,

"Do not doubt the Qur'an.''

Furthermore, some of the reciters of the Qur'an pause upon reading, لاَ رَيْبَ (there is no doubt) and they then continue; فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ (in which there is guidance for the Muttaqin (the pious and righteous persons)).

However, it is better to pause at, لاَ رَيْبَ فِيهِ (in which there is no doubt) because in this case, هُدًى (guidance) becomes an attribute of the Qur'an and carries a better meaning than, فِيهِ هُدًى (in which there is guidance).

Guidance is granted to Those Who have Taqwa Guidance is granted to Those Who have Taqwa

Allah said,

... هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ ﴿٢﴾

guidance for the Muttaqin.

that it means, "They are the believers."

Hidayah - correct guidance - is only granted to those who have Taqwa - fear of Allah.

Allah said,

قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ ءَامَنُواْ هُدًى وَشِفَآءٌ وَالَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ فِى ءَاذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُوْلَـئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ

Say: It is for those who believe, a guide and a healing. And as for those who disbelieve, there is heaviness (deafness) in their ears, and it (the Qur'an) is blindness for them. They are those who are called from a place far away (so they neither listen nor understand). (41:44)

and,

وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْءَانِ مَا هُوَ شِفَآءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّـلِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا

And We send down of the Qur'an that which is a healing and a mercy to those who believe (in Islamic Monotheism and act on it), and it increases the Zalimin (wrongdoers) in nothing but loss. (17:82)

This is a sample of the numerous Ayat indicating that the believers, in particular, benefit from the Qur'an. That is because the Qur'an is itself a form of guidance, but the guidance in it is only granted to the righteous, just as Allah said,

يَأَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَآءَتْكُمْ مَّوْعِظَةٌ مَّن رَّبِّكُمْ وَشِفَآءٌ لِّمَا فِى الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ

O mankind! There has come to you a good advice from your Lord (i. e. the Qur'an, enjoining all that is good and forbidding all that is evil), and a healing for that (disease of ignorance, doubt, hypocrisy and differences) which is in your breasts, ـ a guidance and a mercy (explaining lawful and unlawful things) for the believers. (10:57)

Ibn Abbas and Ibn Mas`ud and other Companions of the Messenger of Allah said, هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ (guidance for the Muttaqin (the pious and righteous persons),

means, a light for those who have Taqwa.

The Meaning of Al-Muttaqin

Ibn Abbas said about, هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ (guidance for the Muttaqin) that it means,

"They are the believers who avoid Shirk with Allah and who work in His obedience.''

Ibn Abbas also said that Al-Muttaqin means,

"Those who fear Allah's punishment, which would result if they abandoned the true guidance that they recognize and know. They also hope in Allah's mercy by believing in what He revealed.''

Further, Qatadah said that,

لِّلْمُتَّقِينَ (Al-Muttaqin), are those whom Allah has described in His statement; الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ (Who believe in the Ghayb and perform the Salah) (2:3), and the following Ayat.

Ibn Jarir stated that the Ayah (2:2) includes all of these meanings that the scholars have mentioned, and this is the correct view.

Also, At-Tirmidhi and Ibn Majah narrated that Atiyah As-Sa`di said that the Messenger of Allah said,

لَا يَبْلُغُ الْعَبْدُأَنْ يَكُونَ مِنَ الْمُتَّقِينَ حَتَّى يَدَعَ مَالَا بَأْسَ بِهِ حَذَرًا مِمَّا بِهِ بَأْس

The servant will not acquire the status of the Muttaqin until he abandons what is harmless out of fear of falling into that which is harmful.

At-Tirmidhi then said "Hasan Gharib.''

There are Two Types of Hidayah (Guidance)

Huda here means;

*

the faith that resides in the heart, and only Allah is able to create it in the heart of the servants.

Allah said,

إِنَّكَ لاَ تَهْدِى مَنْ أَحْبَبْتَ

Verily, you (O Muhammad) guide not whom you like. (28:56)

لَّيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ

Not upon you (Muhammad) is their guidance. (2:272)

مَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَلاَ هَادِيَ لَهُ

Whomsoever Allah sends astray, none can guide him. (7:186)

and,

مَن يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُّرْشِدًا

He whom Allah guides, he is the rightly guided; but he whom He sends astray, for him you will find no Wali (guiding friend) to lead him (to the right path). (18:17)

*

Huda also means to explain the truth, give direction and lead to it.

Allah, the Exalted, said,

وَإِنَّكَ لَتَهْدِى إِلَى صِرَطٍ مُّسْتَقِيمٍ

And verily, you (O Muhammad) are indeed guiding (mankind) to the straight path (i.e. Allah's religion of Islamic Monotheism). (42: 52)

إِنَّمَآ أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ

You are only a warner, and to every people there is a guide. (13:7)

and,

وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَـهُمْ فَاسْتَحَبُّواْ الْعَمَى عَلَى الْهُدَى

And as for Thamud, We showed and made clear to them the path of truth (Islamic Monotheism) through Our Messenger (i.e. showed them the way of success), but they preferred blindness to guidance. (41:17)

testifying to this meaning.

Also, Allah said,

وَهَدَيْنَـهُ النَّجْدَينِ

And shown him the two ways (good and evil). (90:10)

This is the view of the scholars who said that the two ways refer to the paths of righteousness and evil, which is also the correct explanation. And Allah knows best.

Meaning of Taqwa

The root meaning of Taqwa is to avoid what one dislikes.

It was reported that;

Umar bin Al-Khattab asked Ubayy bin Ka`b about Taqwa.

Ubayy said, "Have you ever walked on a path that has thorns on it?''

Umar said, "Yes.''

Ubayy said, "What did you do then?''

He said, "I rolled up my sleeves and struggled.''

Ubayy said, "That is Taqwa.''

Tafseer (Arabic)

قال ابن جريج قال ابن عباس ذلك الكتاب أي هذا الكتاب وكذا قال مجاهد وعكرمة وسعيد بن جبير والسدي ومقاتل بن حيان وزيد بن أسلم وابن جريج أن ذلك بمعنى هذا والعرب تعارض بين اسمي الإشارة فيستعملون كلا منهما مكان الآخر وهذا معروف في كلامهم وقد حكاه البخاري عن معمر بن المثنى عن أبي عبيدة وقال الزمخشري ذلك إشارة إلى " الم " كما قال تعالى " لا فارض ولا بكر عوان بين ذلك " وقال تعالى" ذلكم حكم الله يحكم بينكم " وقال " ذلكم الله" وأمثال ذلك مما أشير به إلى ما تقدم ذكره والله أعلم . وقد ذهب بعض المفسرين فيما حكاه القرطبي وغيره أن ذلك إشارة إلى القرآن الذي وعد الرسول صلى الله عليه وسلم بإنزاله عليه أو التوراة أو الإنجيل أو نحو ذلك في أقوال عشرة. وقد ضعف هذا المذهب كثيرون والله أعلم . والكتاب القرآن ومن قال : إن المراد بذلك الكتاب الإشارة إلى التوراة والإنجيل كما حكاه ابن جرير وغيره فقد أبعد النجعة وأغرق في النزع وتكلف ما لا علم له به والريب الشك قال السدي عن أبي مالك وعن أبي صالح عن ابن عباس وعن مرة الهمداني عن ابن مسعود وعن أناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا ريب فيه " لا شك فيه وقال أبو الدرداء وابن عباس ومجاهد وسعيد بن جبير وأبو مالك ونافع مولى ابن عمر وعطاء وأبو العالية والربيع بن أنس ومقاتل بن حيان والسدي وقتادة وإسماعيل بن أبي خالد - وقال ابن أبي حاتم لا أعلم في هذا خلافا وقد يستعمل الريب في التهمة قال جميل : بثينة قالت يا جميل أربتني فقلت كلانا يا بثين مريب واستعمل أيضا في الحاجة كما قال بعضهم : قضينا من تهامة كل ريب وخيبر ثم أجمعنا السيوفا ومعنى الكلام هنا أن هذا الكتاب هو القرآن لا شك فيه أنه نزل من عند الله كما قال تعالى في السجدة " الم تنزيل الكتاب لا ريب فيه من رب العالمين " وقال بعضهم هذا خبر ومعناه النهي أي لا ترتابوا فيه . ومن القراء من يقف على قوله تعالى " لا ريب " ويبتدئ بقوله تعالى " فيه هدى للمتقين " والوقف على قوله تعالى " لا ريب فيه" أولى للآية التي ذكرناها ولأنه يصير قوله تعالى " هدى " صفة للقرآن وذلك أبلغ من كون فيه هدى . وهدى يحتمل من حيث العربية أن يكون مرفوعا على النعت ومنصوبا على الحال وخصت الهداية للمتقين كما قال " قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء والذين لا يؤمنون في آذانهم وقر وهو عليهم عمى أولئك ينادون من مكان بعيد " " وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارا " إلى غير ذلك من الآيات الدالة على اختصاص المؤمنين بالنفع بالقرآن لأنه هو في نفسه هدى ولكن لا يناله إلا الأبرار كما قال تعالى" يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين " وقد قال السدي عن أبي مالك وعن أبي صالح عن ابن عباس وعن مرة الهمداني عن ابن مسعود وعن أناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم " هدى للمتقين" يعني نورا للمتقين وقال أبو روق عن الضحاك عن ابن عباس قال هدى للمتقين قال هم المؤمنون الذين يتقون الشرك بي ويعملون بطاعتي وقال محمد بن إسحاق عن محمد بن أبي محمد مولى زيد بن ثابت عن عكرمة أو سعيد بن جبير عن ابن عباس" للمتقين " قال الذين يحذرون من الله عقوبته في ترك ما يعرفون من الهدى ويرجون رحمته في التصديق بما جاء به وقال سفيان الثوري عن رجل عن الحسن البصري قوله تعالى للمتقين قال : اتقوا ما حرم الله عليهم وأدوا ما افترض عليهم وقال أبو بكر بن عياش سألني الأعمش عن المتقين قال فأجبته فقال لي سل عنها الكلبي فسألته فقال الذين يجتنبون كبائر الإثم قال فرجعت إلى الأعمش فقال يرى أنه كذلك ولم ينكره . وقال قتادة للمتقين هم الذين نعتهم الله بقوله " الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة " الآية والتي بعدها واختيار ابن جرير أن الآية تعم ذلك كله وهو كما قال. وقد روى الترمذي وابن ماجه من رواية أبي عقيل عبد الله بن عقيل عن عبد الله بن يزيد عن ربيعة بن يزيد وعطية بن قيس عن عطية السعدي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا يبلغ العبد أن يكون من المتقين حتى يدع ما لا بأس به حذرا مما به بأس " ثم قال الترمذي حسن غريب وقال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا عبد الله بن عمران عن إسحاق بن سليمان يعني الرازي عن المغيرة بن مسلم عن ميمون أبي حمزة قال : كنت جالسا عند أبي وائل فدخل علينا رجل يقال له أبو عفيف من أصحاب معاذ فقال له شقيق بن سلمة يا أبا عفيف ألا تحدثنا عن معاذ بن جبل قال بلى سمعته يقول يحبس الناس يوم القيامة في بقيع واحد فينادي مناد أين المتقون ؟ فيقومون في كنف من الرحمن لا يحتجب الله منهم ولا يستتر . قلت من المتقون قال قوم اتقوا الشرك وعبادة الأوثان وأخلصوا لله العبادة فيمرون إلى الجنة . ويطلق الهدى ويراد به ما يقر في القلب من الإيمان وهذا لا يقدر على خلقه في قلوب العباد إلا الله عز وجل قال الله تعالى " إنك لا تهدي من أحببت " وقال" ليس عليك هداهم " وقال " من يضلل الله فلا هادي له " وقال " من يهد الله فهو المهتد ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا " إلى غير ذلك من الآيات ويطلق ويراد به بيان الحق وتوضيحه والدلالة عليه والإرشاد إليه . قال الله تعالى " وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم " وقال " إنما أنت منذر ولكل قوم هاد " وقال تعالى " وأما ثمود فهديناهم فاستحبوا العمى على الهدى " وقال " وهديناه النجدين" على تفسير من قال المراد بهما الخير والشر وهو الأرجح والله أعلم وأصل التقوى التوقي مما يكره لأن أصلها وقوى من الوقاية قال النابغة : سقط النصيف ولم ترد إسقاطه فتناولته واتقتنا باليد وقال الآخر : فألقت قناعا دونه الشمس واتقت بأحسن موصولين كف ومعصم وقد قيل إن عمر بن الخطاب رضي الله عنه سأل أبي بن كعب عن التقوى فقال له أما سلكت طريقا ذا شوك ؟ قال بلى قال فما عملت قال شمرت واجتهدت قال فذلك التقوى . وقد أخذ هذا المعنى ابن المعتز فقال : خل الذنوب صغيرها وكبيرها ذاك التقى واصنع كماش فوق أر ض الشوك يحذر ما يرى لا تحقرن صغيرة إن الجبال من الحصى وأنشد أبو الدرداء يوما : يريد المرء أن يؤتى مناه ويأبى الله إلا ما أرادا يقول المرء فائدتي ومالي وتقوى الله أفضل ما استفادا وفي سنن ابن ماجه عن أبي أمامة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما استفاد المرء بعد تقوى الله خيرا من زوجة صالحة إن نظر إليها سرته وإن أمرها أطاعته وإن أقسم عليها أبرته وإن غاب عنها حفظته في نفسها وماله " .

"ذلك" أي هذا "الكتاب" الذي يقرؤه محمد . "لا ريب" لا شك "فيه" أنه من عند الله وجملة النفي خبر مبتدؤه ذلك والإشارة به للتعظيم "هدى" خبر ثان أي هاد "للمتقين" الصائرين إلى التقوى بامتثال الأوامر واجتناب النواهي لاتقائهم بذلك النار

قيل : المعنى هذا الكتاب . و " ذلك " قد تستعمل في الإشارة إلى حاضر , وإن كان موضوعا للإشارة إلى غائب ; كما قال تعالى في الإخبار عن نفسه جل وعز : " ذلك عالم الغيب والشهادة العزيز الرحيم " [ السجدة : 6 ] ; ومنه قول خفاف بن ندبة : أقول له والرمح يأطر متنه تأمل خفافا إنني أنا ذلكا أي أنا هذا . فـ " ذلك " إشارة إلى القرآن , موضوع موضع هذا , تلخيصه : الم هذا الكتاب لا ريب فيه . وهذا قول أبي عبيدة وعكرمة وغيرهما ; ومنه قوله تعالى : " وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم " [ الأنعام : 83 ] " تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق " [ البقرة : 252 ] أي هذه ; لكنها لما انقضت صارت كأنها بعدت فقيل تلك . وفي البخاري " وقال معمر ذلك الكتاب هذا القرآن " . " هدى للمتقين " بيان ودلالة ; كقوله : " ذلكم حكم الله يحكم بينكم " [ الممتحنة : 10 ] هذا حكم الله . قلت : وقد جاء " هذا " بمعنى " ذلك " ; ومنه قوله عليه السلام في حديث أم حرام : ( يركبون ثبج هذا البحر ) أي ذلك البحر ; والله أعلم . وقيل : هو على بابه إشارة إلى غائب . واختلف في ذلك الغائب على أقوال عشرة ; فقيل : " ذلك الكتاب " أي الكتاب الذي كتبت على الخلائق بالسعادة والشقاوة والأجل والرزق لا ريب فيه ; أي لا مبدل له . وقيل : ذلك الكتاب ; أي الذي كتبت على نفسي في الأزل ( أن رحمتي سبقت غضبي ) . وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لما قضى الله الخلق كتب في كتابه على نفسه فهو موضوع عنده أن رحمتي تغلب غضبي ) في رواية : ( سبقت ) . وقيل : إن الله تعالى قد كان وعد نبيه عليه السلام أن ينزل عليه كتابا لا يمحوه الماء ; فأشار إلى ذلك الوعد كما في صحيح مسلم من حديث عياض بن حمار المجاشعي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إن الله نظر إلى أهل الأرض فمقتهم عربهم وعجمهم إلا بقايا من أهل الكتاب وقال إنما بعثتك لأبتليك وأبتلي بك وأنزلت عليك كتابا لا يغسله الماء تقرؤه نائما ويقظان ) الحديث . وقيل : الإشارة إلى ما قد نزل من القرآن بمكة . وقيل : إن الله تبارك وتعالى لما أنزل على نبيه صلى الله عليه وسلم بمكة : " إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا " [ المزمل : 5 ] لم يزل رسول الله صلى الله عليه وسلم مستشرفا لإنجاز هذا الوعد من ربه عز وجل ; فلما أنزل عليه بالمدينة : " الم . ذلك الكتاب لا ريب فيه " [ البقرة : 1 - 2 ] كان فيه معنى هذا القرآن الذي أنزلته عليك بالمدينة , ذلك الكتاب الذي وعدتك أن أوحيه إليك بمكة . وقيل : إن " ذلك " إشارة إلى ما في التوراة والإنجيل . و " الم " اسم للقرآن ; والتقدير هذا القرآن ذلك الكتاب المفسر في التوراة والإنجيل ; يعني أن التوراة والإنجيل يشهدان بصحته ويستغرق ما فيهما ويزيد عليهما ما ليس فيهما . وقيل : إن " ذلك الكتاب " إشارة إلى التوراة والإنجيل كليهما ; والمعنى : الم ذانك الكتابان أو مثل ذينك الكتابين ; أي هذا القرآن جامع لما في ذينك الكتابين ; فعبر بـ " ذلك " عن الاثنين بشاهد من القرآن ; قال الله تبارك وتعالى : " إنها بقرة لا فارض ولا بكر عوان بين ذلك " [ البقرة : 68 ] أي عوان بين تينك : الفارض والبكر ; وسيأتي . وقيل : إن " ذلك " إشارة إلى اللوح المحفوظ . وقال الكسائي : " ذلك " إشارة إلى القرآن الذي في السماء لم ينزل بعد . وقيل : إن الله تعالى قد كان وعد أهل الكتاب أن ينزل على محمد صلى الله عليه وسلم كتابا ; فالإشارة إلى ذلك الوعد . قال المبرد : المعنى هذا القرآن ذلك الكتاب الذي كنتم تستفتحون به على الذين كفروا . وقيل : إلى حروف المعجم في قول من قال : " الم " الحروف التي تحديتكم بالنظم منها . والكتاب مصدر من كتب يكتب إذا جمع ; ومنه قيل : كتيبة ; لاجتماعها . وتكتبت الخيل صارت كتائب . وكتبت البغلة : إذا جمعت بين شفري رحمها بحلقة أو سير ; قال : لا تأمنن فزاريا حللت به على قلوصك واكتبها بأسيار والكتبة ( بضم الكاف ) : الخرزة , والجمع كتب . والكتب : الخرز . قال ذو الرمة : وفراء غرفية أثأى خوارزها مشلشل ضيعته بينها الكتب والكتاب : هو خط الكاتب حروف المعجم مجموعة أو متفرقة ; وسمي كتابا وإن كان مكتوبا ; كما قال الشاعر : تؤمل رجعة مني وفيها كتاب مثل ما لصق الغراء والكتاب : الفرض والحكم والقدر ; قال الجعدي : يا بنة عمي كتاب الله أخرجني عنكم وهل أمنعن الله ما فعلا

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«ذلِكَ» ذا اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ واللام للبعد والكاف للخطاب.
«الْكِتابُ» بدل من اسم الإشارة مرفوع ، ويجوز إعرابه خبرا لاسم الإشارة.
«لا رَيْبَ» لا نافية للجنس تعمل عمل إن. ريب اسمها مبني على الفتح في محل نصب.
«فِيهِ» جار ومجرور متعلقان بخبر محذوف تقديره حاصل ، وجملة لا ريب فيه خبر لاسم الإشارة.
«هُدىً» خبر ثان لاسم الإشارة مرفوع بالضمة المقدرة.
«لِلْمُتَّقِينَ» المتقين اسم مجرور بالياء لأنه جمع مذكر سالم ، متعلقان بهدى.

Similar Verses

41vs44

وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآناً أَعْجَمِيّاً لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاء وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُوْلَئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ
,

32vs2

تَنزِيلُ الْكِتَابِ لَا رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ الْعَالَمِينَ
, ,

17vs82

وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَاراً
,

10vs57

يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ
,

2vs3

الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ

10vs37

وَمَا كَانَ هَـذَا الْقُرْآنُ أَن يُفْتَرَى مِن دُونِ اللّهِ وَلَـكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ الْكِتَابِ لاَ رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ الْعَالَمِينَ
,

32vs2

تَنزِيلُ الْكِتَابِ لَا رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ الْعَالَمِينَ