You are here

2vs203

وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ

Waothkuroo Allaha fee ayyamin maAAdoodatin faman taAAajjala fee yawmayni fala ithma AAalayhi waman taakhkhara fala ithma AAalayhi limani ittaqa waittaqoo Allaha waiAAlamoo annakum ilayhi tuhsharoona

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma ku ambaci Allah a cikin kwanuka ƙidayayyu.(1) To, wanda ya yi gaggawa a cikin kwana biyu, to, bãbu laifi a kansa, kuma wanda ya jinkirta, to, bãbu laifi a kansa, ga wanda ya yi taƙawa. Kuma ku bi Allah da taƙawa, kuma ku sani cewa lalle ne kũ, zuwa gare Shi ake tãrã ku.

English Translation

Celebrate the praises of Allah during the Appointed Days. But if any one hastens to leave in two days, there is no blame on him, and if any one stays on, there is no blame on him, if his aim is to do right. Then fear Allah, and know that ye will surely be gathered unto Him.
And laud Allah during the numbered days; then whoever hastens off in two days, there is no blame on him, and whoever remains behind, there is no blame on him, (this is) for him who guards (against evil), and be careful (of your duty) to Allah, and know that you shall be gathered together to Him.
Remember Allah through the appointed days. Then whoso hasteneth (his departure) by two days, it is no sin for him, and whoso delayeth, it is no sin for him; that is for him who wardeth off (evil). Be careful of your duty to Allah, and know that unto Him ye will be gathered.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Remembering Allah during the Days of Tashriq - Days of Eating and Drinking
Allah says;
وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ ...
And remember Allah during the Appointed Days.
Ibn Abbas said,
`The Appointed Days are the Days of Tashriq (11-12-13th of Dhul-Hijjah) while the Known Days are the (first) ten (days of Dhul-Hijjah).''
Ikrimah said that: وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ (And remember Allah during the Appointed Days), means reciting the Takbir -- Allahu Akbar, Allahu Akbar, during the days of Tashriq after the compulsory prayers.
Imam Ahmad reported that Uqbah bin Amr said that Allah's Messenger said:
يَوْمُ عَرَفَةَ، وَيَوْمُ النَّحْرِ، وَأَيَّامُ التَّشْرِيقِ، عِيدُنَا أَهْلَ الْإسْلَامِ، وَهِيَ أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْب
The day of Arafah (9th of Dhul-Hijjah), the day of the Sacrifice (10th) and the days of the Tashriq (11-12-13th) are our `Id (festival) for we people of Islam. These are days of eating and drinking.
Imam Ahmad reported that Nubayshah Al-Hudhali said that Allah's Messenger said:
أَيَّامُ التَّشْرِيقِ أَيَّامُ أَكْلٍ وشُرْبٍ وَذِكْرِ الله
The days of Tashriq are days of eating, drinking and Dhikr (remembering) of Allah.)
Muslim also recorded this Hadith. We also mentioned the Hadith of Jubayr bin Mut`im:
عَرَفَةُ كُلُّهَا مَوْقِفٌ، وَأيَّامُ التَّشْرِيقِ كُلُّهَا ذَبْح
All of Arafat is a standing place and all of the days of Tashriq are days of Sacrifice. We also mentioned the Hadith by Abdur-Rahman bin Ya`mar Ad-Diyli:
وَأَيَّامُ مِنىً ثَلَاثَةٌ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْه
The days of Mina (Tashriq) are three. Those who hasten in two days then there is no sin in it, and those who delay (i.e., remain in Mina for a third day) then there is no sin in it.)
Ibn Jarir reported that Abu Hurayrah narrated that Allah's Messenger said:
أَيَّامُ التَّشْرِيقِ أيَّامُ طُعْمٍ وَذِكْرِ الله
The days of Tashriq are days of eating and remembering Allah.
Ibn Jarir reported that Abu Hurayrah narrated that; Allah's Messenger sent Abdullah bin Hudhayfah to Mina proclaiming:
لَا تَصُومُوا هذِه الْأَيَّامَ، فَإنَّهَا أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ وَذِكْرِ اللهِ عَزَّ وَجَل
Do not fast these days (i.e., Tashriq days), for they are days of eating, drinking and remembering Allah the Exalted and Most Honored.
The Appointed Days
Miqsam said that Ibn Abbas said that; the Appointed Days are the days of Tashriq, four days: the day of the Sacrifice (10th of Dhul-Hijjah) and three days after that.
This opinion was also reported of Ibn Umar, Ibn Az-Zubayr, Abu Musa, Ata, Mujahid, Ikrimah, Sa`id bin Jubayr, Abu Malik, Ibrahim An-Nakhai, Yahya bin Abu Kathir, Al-Hasan, Qatadah, As-Suddi, Az-Zuhri, Ar-Rabi bin Anas, Ad-Dahhak, Muqatil bin Hayyan, Ata Al-Khurasani, Malik bin Anas, and others.
In addition, the apparent meaning of the following Ayah supports this opinion: فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ (But whosoever hastens to leave in two days, there is no sin on him and whosoever stays on, there is no sin on him).
So the Ayah hints to the three days after the day of Sacrifice.
Allah's statement:
وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ
And remember Allah during the Appointed Days, directs remembering Allah upon slaughtering the animals, after the prayers, and by Dhikr (supplication) in general.
It also includes Takbir and remembering Allah while throwing the pebbles every day during the Tashriq days.
A Hadith that Abu Dawud and several others collected states:
Tawaf around the House, Sa`i between As-Safa and Al-Marwah and throwing the pebbles were legislated so that Allah is remembered in Dhikr.
...فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى ...
But whosoever hastens to leave in two days, there is no sin on him and whosoever stays on, there is no sin on him, if his aim is to do good
When mentioning the first procession (refer to 2:199) and the second procession of the people upon the end of the Hajj season, when they start to return to their areas, after they had gathered during the rituals and at the standing places, Allah said,
... وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ ﴿٢٠٣﴾
and obey Allah (fear Him), and know that you will surely be gathered unto Him.
Similarly, Allah said:
وَهُوَ الَّذِى ذَرَأَكُمْ فِى الاٌّرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ
And it is He Who has created you on the earth, and to Him you shall be gathered back. (23:79)

Tafseer (Arabic)

قال ابن عباس : الأيام المعدودات أيام التشريق والأيام المعلومات أيام العشر . وقال عكرمة " واذكروا الله في أيام معدودات " يعني التكبير في أيام التشريق بعد الصلوات المكتوبات : الله أكبر الله أكبر . وقال الإمام أحمد : حدثنا وكيع حدثنا موسى بن علي عن أبيه قال : سمعت عقبة بن عامر قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق عيدنا أهل الإسلام وهي أيام أكل وشرب " وقال أحمد أيضا : حدثنا هشام أخبرنا خالد عن أبي المليح عن نبيشة الهذلي قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر الله " ورواه مسلم أيضا وتقدم حديث جبير بن مطعم " عرفة كلها موقف وأيام التشريق كلها ذبح" وتقدم أيضا حديث عبد الرحمن بن يعمر الديلي" وأيام منى ثلاثة فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه " وقال ابن جرير : حدثنا يعقوب بن إبراهيم وخلاد بن أسلم قالا : حدثنا هشام عن عمرو بن أبي سلمة عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال " أيام التشريق أيام طعم وذكر الله " وحدثنا خالد بن أسلم حدثنا روح حدثنا صالح حدثني ابن شهاب عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعث عبد الله بن حذافة يطوف في منى " لا تصوموا هذه الأيام فإنها أيام أكل وشرب وذكر الله عز وجل " وحدثنا يعقوب حدثنا هشام عن سفيان بن حسين عن الزهري قال : بعث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عبد الله بن حذافة فنادى في أيام التشريق فقال" إن هذه أيام أكل وشرب وذكر الله إلا من كان عليه صوم من هدي " زيادة حسنة ولكن مرسلة وبه قال هشام عن عبد الملك بن أبي سليمان عن عمرو بن دينار أن رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - بعث بشر بن سحيم فنادى في أيام التشريق فقال" إن هذه أيام أكل وشرب وذكر الله " وقال هشيم عن ابن أبي ليلى عن عطاء عن عائشة قالت : نهى رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم عن صوم أيام التشريق قال " وهي أيام أكل وشرب وذكر الله " وقال محمد بن إسحاق عن حكيم بن حكيم عن مسعود بن الحكم الزرقي عن أمه قالت : لكأني أنظر إلى علي على بغلة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - البيضاء حتى وقف على شعب الأنصار وهو يقول : يا أيها الناس إنها ليست بأيام صيام إنما هي أيام أكل وشرب وذكر الله . وقال مقسم عن ابن عباس : الأيام المعدودات أيام التشريق أربعة أيام يوم النحر وثلاثة بعده وروي عن ابن عمر وابن الزبير وأبي موسى وعطاء ومجاهد وعكرمة وسعيد بن جبير وأبي مالك وإبراهيم النخعي ويحيى بن أبي كثير والحسن وقتادة والسدي والزهري والربيع بن أنس والضحاك ومقاتل بن حيان وعطاء الخراساني ومالك بن أنس وغيرهم مثل ذلك وقال علي بن أبي طالب هي ثلاثة : يوم النحر ويومان بعده اذبح في أيهن شئت وأفضلها أولها . والقول الأول هو المشهور وعليه دل ظاهر الآية الكريمة حيث قال" فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه " فدل على ثلاثة بعد النحر ويتعلق بقوله " واذكروا الله في أيام معدودات " ذكر الله على الأضاحي وقد تقدم أن الراجح في ذلك مذهب الشافعي رحمه الله وهو أن وقت الأضحية من يوم النحر إلى آخر أيام التشريق ويتعلق به أيضا الذكر المؤقت خلف الصلوات والمطلق في سائر الأحوال وفي وقته أقوال للعلماء أشهرها الذي عليه العمل أنه من صلاة الصبح يوم عرفة إلى صلاة العصر من آخر أيام التشريق وهو آخر النفر الآخر وقد جاء فيه حديث رواه الدارقطني ولكن لا يصح مرفوعا والله أعلم . وقد ثبت أن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - كان يكبر في قبته فيكبر أهل السوق بتكبيره حتى ترتج منى تكبيرا ويتعلق بذلك أيضا التكبير وذكر الله عند رمي الجمرات كل يوم من أيام التشريق وقد جاء في الحديث الذي رواه أبو داود وغيره إنما جعل الطواف بالبيت والسعي بين الصفا والمروة ورمي الجمار لإقامة ذكر الله عز وجل . ولما ذكر الله تعالى النفر الأول والثاني وهو تفرق الناس من موسم الحج إلى سائر الأقاليم والآفاق بعد اجتماعهم في المشاعر والمواقف قال " واتقوا الله واعلموا أنكم إليه تحشرون" كما قال " وهو الذي ذرأكم في الأرض وإليه تحشرون " .

"واذكروا الله" بالتكبير عند رمي الجمرات "في أيام معدودات" أي أيام التشريق الثلاثة "فمن تعجل" أي استعجل بالنفر من منى "في يومين" أي في ثاني أيام التشريق بعد رمي جماره "فلا إثم عليه" بالتعجيل "ومن تأخر" بها حتى بات ليلة الثالث ورمى جماره "فلا إثم عليه" بذلك أي هم مخيرون في ذلك ونفي الإثم "لمن اتقى" الله في حجه لأنه الحاج في الحقيقة "واتقوا الله واعلموا أنكم إليه تحشرون" في الآخرة فيجازيكم بأعمالكم

فيه ست مسائل : الأولى : قال الكوفيون : الألف والتاء في " معدودات " لأقل العدد . وقال البصريون : هما للقليل والكثير , بدليل قوله تعالى : " وهم في الغرفات آمنون " [ سبأ : 37 ] والغرفات كثيرة . ولا خلاف بين العلماء أن الأيام المعدودات في هذه الآية هي أيام منى , وهي أيام التشريق , وأن هذه الثلاثة الأسماء واقعة عليها , وهي أيام رمي الجمار , وهي واقعة على الثلاثة الأيام التي يتعجل الحاج منها في يومين بعد يوم النحر , فقف على ذلك . وقال الثعلبي وقال إبراهيم : الأيام المعدودات أيام العشر , والأيام المعلومات أيام النحر , وكذا حكى مكي والمهدوي أن الأيام المعدودات هي أيام العشر . ولا يصح لما ذكرناه من الإجماع , على ما نقله أبو عمر بن عبد البر وغيره . قال ابن عطية : وهذا إما أن يكون من تصحيف النسخة , وإما أن يريد العشر الذي بعد النحر , وفى ذلك بعد . الثانية : أمر الله سبحانه وتعالى عباده بذكره في الأيام المعدودات , وهي الثلاثة التي بعد يوم النحر , وليس يوم النحر منها , لإجماع الناس أنه لا ينفر أحد يوم النفر وهو ثاني يوم النحر , ولو كان يوم النحر في المعدودات لساغ أن ينفر من شاء متعجلا يوم النفر ; لأنه قد أخذ يومين من المعدودات . خرج الدارقطني والترمذي وغيرهما عن عبد الرحمن بن يعمر الديلي أن ناسا من أهل نجد أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بعرفة فسألوه , فأمر مناديا فنادى : ( الحج عرفة , فمن جاء ليلة جمع قبل طلوع الفجر فقد أدرك , أيام منى ثلاثة فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه ) , أي من تعجل من الحاج في يومين من أيام منى صار مقامه بمنى ثلاثة أيام بيوم النحر , ويصير جميع رميه بتسع وأربعين حصاة , ويسقط عنه رمي يوم الثالث . ومن لم ينفر منها إلا في آخر اليوم الثالث حصل له بمنى مقام أربعة أيام من أجل يوم النحر , واستوفى العدد في الرمي , على ما يأتي بيانه . ومن الدليل على أن أيام منى ثلاثة - مع ما ذكرناه - قول العرجي : ما نلتقي إلا ثلاث منى حتى يفرق بيننا النفر فأيام الرمي معدودات , وأيام النحر معلومات . وروى نافع عن ابن عمر أن الأيام المعدودات والأيام المعلومات يجمعها أربعة أيام : يوم النحر وثلاثة أيام بعده , فيوم النحر معلوم غير معدود , واليومان بعده معلومان معدودان , واليوم الرابع معدود لا معلوم , وهذا مذهب مالك وغيره . وإنما كان كذلك لأن الأول ليس من الأيام التي تختص بمنى في قوله سبحانه وتعالى : " واذكروا الله في أيام معدودات " ولا من التي عين النبي صلى الله عليه وسلم بقوله : ( أيام منى ثلاثة ) فكان معلوما ; لأن الله تعالى قال : " ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام " [ الحج : 28 ] ولا خلاف أن المراد به النحر , وكان النحر في اليوم الأول وهو يوم الأضحى والثاني والثالث , ولم يكن في الرابع نحر بإجماع من علمائنا , فكان الرابع غير مراد في قوله تعالى : " معلومات " لأنه لا ينحر فيه وكان مما يرمى فيه , فصار معدودا لأجل الرمي , غير معلوم لعدم النحر فيه . قال ابن العربي : والحقيقة فيه أن يوم النحر معدود بالرمي معلوم بالذبح , لكنه عند علمائنا ليس مرادا في قوله تعالى : " واذكروا الله في أيام معدودات " . وقال أبو حنيفة والشافعي : ( الأيام المعلومات العشر من أول يوم من ذي الحجة , وآخرها يوم النحر ) , لم يختلف قولهما في ذلك , ورويا ذلك عن ابن عباس . وروى الطحاوي عن أبي يوسف أن الأيام المعلومات أيام النحر , قال أبو يوسف : روي ذلك عن عمر وعلي , وإليه أذهب , لأنه تعالى قال : " ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام " . وحكى الكرخي عن محمد بن الحسن أن الأيام المعلومات أيام النحر الثلاثة : يوم الأضحى ويومان بعده . قال الكيا الطبري : فعلى قول أبي يوسف ومحمد لا فرق بين المعلومات والمعدودات ; لأن المعدودات المذكورة في القرآن أيام التشريق بلا خلاف , ولا يشك أحد أن المعدودات لا تتناول أيام العشر ; لأن الله تعالى يقول : " فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه " وليس في العشر حكم يتعلق بيومين دون الثالث . وقد روي عن ابن عباس ( أن المعلومات العشر , والمعدودات أيام التشريق ) , وهو قول الجمهور . قلت : وقال ابن زيد : الأيام المعلومات عشر ذي الحجة وأيام التشريق , وفيه بعد , لما ذكرناه , وظاهر الآية يدفعه . وجعل الله الذكر في الأيام المعدودات والمعلومات يدل على خلاف قوله , فلا معنى للاشتغال به . الثالثة : ولا خلاف أن المخاطب بهذا الذكر هو الحاج , خوطب بالتكبير عند رمي الجمار , وعلى ما رزق من بهيمة الأنعام في الأيام المعلومات وعند أدبار الصلوات دون تلبية , وهل يدخل غير الحاج في هذا أم لا ؟ فالذي عليه فقهاء الأمصار والمشاهير من الصحابة والتابعين على أن المراد بالتكبير كل أحد - وخصوصا في أوقات الصلوات - فكبر عند انقضاء كل صلاة - كان المصلي وحده أو في جماعة - تكبيرا ظاهرا في هذه الأيام , اقتداء بالسلف رضي الله عنهم . وفي المختصر : ولا يكبر النساء دبر الصلوات , والأول أشهر ; لأنه يلزمها حكم الإحرام كالرجل , قاله في المدونة . الرابعة : ومن نسي التكبير بإثر صلاة كبر إن كان قريبا , وإن تباعد فلا شيء عليه , قاله ابن الجلاب . وقال مالك في المختصر : يكبر ما دام في مجلسه , فإذا قام من مجلسه فلا شيء عليه وفي المدونة من قول مالك : إن نسي الإمام التكبير فإن كان قريبا قعد فكبر , وإن تباعد فلا شيء عليه , وإن ذهب ولم يكبر والقوم جلوس فليكبروا . الخامسة : واختلف العلماء في طرفي مدة التكبير , فقال عمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب وابن عباس : ( يكبر من صلاة الصبح يوم عرفة إلى العصر من آخر أيام التشريق ) . وقال ابن مسعود وأبو حنيفة : يكبر من غداة عرفة إلى صلاة العصر من يوم النحر . وخالفه صاحباه فقالا بالقول الأول , قول عمر وعلي وابن عباس رضي الله عنهم , فاتفقوا في الابتداء دون الانتهاء . وقال مالك : يكبر من صلاة الظهر يوم النحر إلى صلاة الصبح من آخر أيام التشريق , وبه قال الشافعي , وهو قول ابن عمر وابن عباس أيضا . وقال زيد بن ثابت : ( يكبر من ظهر يوم النحر إلى آخر أيام التشريق ) . قال ابن العربي : فأما من قال : يكبر يوم عرفة ويقطع العصر من يوم النحر فقد خرج عن الظاهر ; لأن الله تعالى قال : " في أيام معدودات " وأيامها ثلاثة , وقد قال هؤلاء : يكبر في يومين , فتركوا الظاهر لغير دليل . وأما من قال يوم عرفة وأيام التشريق , فقال : إنه قال : " فإذا أفضتم من عرفات " [ البقرة : 198 ] , فذكر " عرفات " داخل في ذكر الأيام , هذا كان يصح لو كان قال : يكبر من المغرب يوم عرفة ; لأن وقت الإفاضة حينئذ , فأما قبل فلا يقتضيه ظاهر اللفظ , ويلزمه أن يكون من يوم التروية عند الحلول بمنى . السادسة : واختلفوا في لفظ التكبير , فمشهور مذهب مالك أنه يكبر إثر كل صلاة ثلاث تكبيرات , رواه زياد بن زياد عن مالك . وفي المذهب رواية : يقال بعد التكبيرات الثلاث : لا إله إلا الله , والله أكبر ولله الحمد . وفي المختصر عن مالك : الله أكبر الله أكبر , لا إله إلا الله , والله أكبر , الله أكبر ولله الحمد .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَاذْكُرُوا اللَّهَ» فعل أمر والواو فاعله ولفظ الجلالة مفعوله والجملة معطوفة.
«فِي أَيَّامٍ» متعلقان بالفعل قبلهما.
«مَعْدُوداتٍ» صفة لأيام.
«فَمَنْ» الفاء استئنافية من اسم شرط جازم مبتدأ.
«تَعَجَّلَ» فعل ماض وهو في محل جزم فعل الشرط والفاعل هو.
«فِي يَوْمَيْنِ» اسم مجرور بالياء لأنه مثنى والجار والمجرور متعلقان بتعجل.
«فَلا» الفاء رابطة للجواب لا نافية للجنس.
«إِثْمَ» اسمها مبني على الفتح.
«عَلَيْهِ» جار ومجرور متعلقان بمحذوف خبرها ، والجملة في محل جزم جواب الشرط ، وجملة فعل الشرط وجوابه خبر من.
«وَمَنْ» الواو استئنافية من اسم شرط جازم مبتدأ.
«تَأَخَّرَ» فعل ماض وهو في محل جزم فعل الشرط والفاعل هو.
«وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ» الفاء رابطة للجواب لا نافية للجنس.
«وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ»
«وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ»
«لِمَنِ» جار ومجرور متعلقان بمحذوف خبر التقدير : ذلك بمحذوف خبرها ، والجملة في محل جزم جواب الشرط ، وجملة فعل الشرط وجوابه خبر من.
«وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ» تعرب كإعراب سابقتها وهي معطوفة.
«لِمَنِ» جار ومجرور متعلقان بمحذوف خبر التقدير : ذلك التأخير أو التعجيل كائن لمن اتقى.
«اتَّقى » فعل ماض والجملة صلة الموصول.
«وَاتَّقُوا» الواو عاطفة اتقوا فعل أمر مبني على حذف النون والواو فاعل.
«اللَّهَ» لفظ الجلالة مفعول به والجملة معطوفة.
«وَاعْلَمُوا» عطف على اتقوا.
«أَنَّكُمْ» أن واسمها وأن وما بعدها سدت مسد مفعولي اعلموا.
«إِلَيْهِ» متعلقان بالفعل بعده.
«تُحْشَرُونَ» فعل مضارع مبني للمجهول والواو نائب فاعل والجملة خبر إن.

Similar Verses

23vs79

وَهُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ