You are here

2vs204

وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ

Wamina alnnasi man yuAAjibuka qawluhu fee alhayati alddunya wayushhidu Allaha AAala ma fee qalbihi wahuwa aladdu alkhisami

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma akwai daga mutãne(2) wanda maganarsa tana bã ka sha´awa a cikin rãyuwar dũniya, alhãli yanã shaidar da Allah a kan abin da yake cikin zuciyarsa, kuma shi mai tsananin husũma ne.

English Translation

There is the type of man whose speech about this world's life May dazzle thee, and he calls Allah to witness about what is in his heart; yet is he the most contentious of enemies.
And among men is he whose speech about the life of this world causes you to wonder, and he calls on Allah to witness as to what is in his heart, yet he is the most violent of adversaries.
And of mankind there is he whoso conversation on the life of this world pleaseth thee (Muhammad), and he calleth Allah to witness as to that which is in his heart; yet he is the most rigid of opponents.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(And of mankind there is he whoso conversation on the life of this world pleaseth thee (Muhammad))
[2:204]. Said al-Suddi: モThis was revealed about al-Akhnas ibn Shurayq al-Thaqafi, an ally of Banu Zuhrah.
He came to the Prophet, Allah bless him and give him peace, in Medina, and pretended to be a Muslim. The Prophet, Allah bless him and give him peace, admired him for this. He said: I have come to embrace Islam, and Allah knows I am truthfulメ, this is what Allah states when He says (and he calleth Allah to witness as to that which is in his heart). Upon leaving the Messenger of Allah, he passed by a cultivated field and some asses which belonged to some Muslims.
He burned the field and hamstrung the asses. Allah, exalted is He, revealed about him (And when he turneth away (from thee) his effort in the land is to make mischief therein and to destroy the crops and the cattle) [2:205]ヤ.

Tafseer (English)

The Characteristics of the Hypocrites
Allah says;
وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ ...
And of mankind there is he whose speech may please you (O Muhammad), in this worldly life, and he calls Allah to witness as to that which is in his heart,
As-Suddi said that; these Ayat were revealed about Al-Akhnas bin Shariq Ath-Thaqafi who came to Allah's Messenger and announced his Islam although his heart concealed otherwise.
Ibn Abbas narrated that; these Ayat were revealed about some of the hypocrites who criticized Khubayb and his companions who were killed during the Raji` incident. Thereafter, Allah sent down His condemnation of the hypocrites and His praise for Khubayb and his companions:
النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ
And of mankind is he who would sell himself, seeking the pleasure of Allah. (2:207)
It was also said that; they refer to the hypocrites and the believers in general. This is the opinion of Qatadah, Mujahid, Ar-Rabi bin Anas and several others, and it is correct.
Ibn Jarir related that Al-Qurazi said that;
Nawf Al-Bikali, who used to read (previous Divine) Books said, "I find the description of some members of this Ummah in the previously revealed Books of Allah: they (hypocrites) are people who use the religion to gain material benefit. Their tongues are sweeter than honey, but their hearts are more bitter than Sabir (a bitter plant, aloe). They show the people the appearance of sheep while their hearts hide the viciousness of wolves. Allah said, `They dare challenge Me, but they are deceived by Me. I swear by Myself that I will send a Fitnah (trial, calamity) on them that will make the wise man bewildered.'
I contemplated about these statements and found them in the Qur'an describing the hypocrites:
وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ
And of mankind there is he whose speech may please you (O Muhammad), in this worldly life, and he calls Allah to witness as to that which is in his heart.
This statement by Al-Qurazi is Hasan Sahih.
Allah said:
... وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ ...
...and he calls Allah to witness as to that which is in his heart,
This Ayah indicates that such people pretend to be Muslims, but defy Allah by the disbelief and hypocrisy that their hearts conceal.
Similarly Allah said:
يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلاَ يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ
They may hide (their crimes) from men, but they cannot hide (them) from Allah. (4:108)
This Tafsir was reported from Ibn Abbas by Ibn Ishaq.
It was also said that; the Ayah means that when such people announce their Islam, they swear by Allah that what is in their hearts is the same of what their tongues are pronouncing.
This is also a correct meaning for the Ayah that was chosen by Abdur-Rahman bin Zayd bin Aslam.
It is also the choice of Ibn Jarir who related it to Ibn Abbas and Mujahid. Allah knows best.
Allah said:
... وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ ﴿٢٠٤﴾
Yet he is the most Aladd of the opponents.
The Ayah used the word Aladd here, which literally means `wicked' (here it means `quarrelsome'). A variation of the word Ludda was also used in another Ayah:
وَتُنْذِرَ بِهِ قَوْماً لُّدّاً
So that you (Muhammad) warn with it (the Qur'an) a Ludda people. (19:97)
Hence, a hypocrite lies, alters the truth when he quarrels and does not care for the truth. Rather, he deviates from the truth, deceives and becomes most quarrelsome.
It is reported in Sahih that Allah's Messenger said:
آيَةُ الْمُنَافِقِ ثَلاثٌ:
• إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ،
• وَإذَا عَاهَدَ غَدَرَ،
• وَإِذَا خَاصَمَ فَجَر
The signs of a hypocrite are three:
• Whenever he speaks, he tells a lie.
• Whenever he promises, he always breaks it (his promise).
• If you have a dispute with him, he is most quarrelsome.
Imam Bukhari reported that Aishah narrated that the Prophet said:
إِنَّ أَبْغَضَ الرِّجَالِ إلَى اللهِ الْألَدُّ الْخَصِم
The most hated person to Allah is he who is Aladd and Khasim (meaning most quarrelsome).
Allah then said:

Tafseer (Arabic)

قال السدي : نزلت في الأخنس بن شريق الثقفي جاء إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأظهر الإسلام وفي باطنه خلاف ذلك وعن ابن عباس أنها نزلت في نفر من المنافقين تكلموا في خبيب وأصحابه الذين قتلوا بالرجيع وعابوهم فأنزل الله في ذم المنافقين ومدح خبيب وأصحابه " ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله " وقيل بل ذلك عام في المنافقين كلهم وفي المؤمنين كلهم وهذا قول قتادة ومجاهد والربيع بن أنس وغير واحد وهو الصحيح . وقال ابن جرير : حدثني يونس أخبرنا ابن وهب أخبرني الليث بن سعد عن خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن القرظي عن نوف وهو البكالي وكان ممن يقرأ الكتب قال إني لأجد صفة ناس من هذه الأمة في كتاب الله المنزل قوم يحتالون على الدنيا بالدين ألسنتهم أحلى من العسل وقلوبهم أمر من الصبر يلبسون للناس مسوك الضأن وقلوبهم قلوب الذئاب يقول الله تعالى : فعلي يجترئون وبي يغترون حلفت بنفسي لأبعثن عليهم فتنة تترك الحليم فيها حيران قال القرظي تدبرتها في القرآن فإذا هم المنافقون فوجدتها " ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه " الآية وحدثني محمد بن أبي معشر أخبرني أبو معشر نجيح قال : سمعت سعيدا المقبري يذاكر محمد بن كعب القرظي فقال سعيد : إن في بعض الكتب : إن عبادا ألسنتهم أحلى من العسل وقلوبهم أمر من الصبر لبسوا للناس مسوك الضأن من اللين يشترون الدنيا بالدين قال الله تعالى : علي تجترئون وبي تغترون ؟ وعزتي لأبعثن عليهم فتنة تترك الحليم منهم حيران . فقال محمد بن كعب : هذا في كتاب الله فقال سعيد : وأين هو من كتاب الله قال قول الله " ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا " الآية فقال سعيد : قد عرفت فيمن أنزلت هذه الآية فقال محمد بن كعب إن الآية تنزل في الرجل ثم تكون عامة بعد وهذا الذي قاله القرظي حسن صحيح . وأما قوله " ويشهد الله على ما في قلبه " فقرأه ابن محيصن " ويشهد الله " بفتح الياء وضم الجلالة " على ما في قلبه" ومعناها أن هذا وإن أظهر لكم الحيل لكن الله يعلم من قلبه القبيح كقوله تعالى " إذا جاءك المنافقون قالوا نشهد إنك لرسول الله والله يعلم إنك لرسوله والله يشهد إن المنافقين لكاذبون " وقراءة الجمهور بضم الياء ونصب الجلالة ويشهد الله على ما في قلبه ومعناه أنه يظهر للناس الإسلام ويبارز الله بما في قلبه من الكفر والنفاق كقوله تعالى " يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله " الآية هذا معنى ما رواه ابن إسحاق عن محمد بن أبي محمد عن عكرمة عن سعيد بن جبير عن ابن عباس وقيل معناه أنه إذا أظهر للناس الإسلام حلف وأشهد الله لهم أن الذي في قلبه موافق للسانه وهذا المعنى صحيح . وقاله عبد الرحمن بن زيد بن أسلم واختاره ابن جرير وعزاه إلى ابن عباس وحكاه عن مجاهد والله أعلم. وقوله " وهو ألد الخصام " الألد في اللغة الأعوج" وتنذر به قوما لدا " أي عوجا وهكذا المنافق في حال خصومته يكذب ويزور عن الحق ولا يستقيم معه بل يفتري ويفجر كما ثبت في الصحيح عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه قال " آية المنافق ثلاث إذا حدث كذب وإذا عاهد غدر وإذا خاصم فجر " وقال البخاري : حدثنا قبيصة حدثنا سفيان عن ابن جريج عن ابن أبي مليكة عن عائشة ترفعه. قال : " إن أبغض الرجال إلى الله الألد الخصم" قال : وقال عبد الله بن يزيد : حدثنا سفيان حدثنا ابن جريج عن ابن أبي مليكة عن عائشة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال " إن أبغض الرجال إلى الله الألد الخصم " وهكذا رواه عبد الرزاق عن معمر في قوله " وهو ألد الخصام " عن ابن جريج عن ابن أبي مليكة عن عائشة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال " إن أبغض الرجال إلى الله الألد الخصم " .

"ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا" ولا يعجبك في الآخرة لمخالفته لاعتقاده "ويشهد الله على ما في قلبه" أنه موافق لقوله "وهو ألد الخصام" شديد الخصومة لك ولأتباعك لعداوته لك وهو الأخنس بن شريق كان منافقا حلو الكلام للنبي صلى الله عليه وسلم يحلف أنه مؤمن به ومحب له فيدني مجلسه فأكذبه الله في ذلك ومر بزرع وحمر لبعض المسلمين فأحرقه وعقرها ليلا

لما ذكر الذين قصرت همتهم على الدنيا - في قوله : " فمن الناس من يقول ربنا آتنا في الدنيا " [ البقرة : 200 ] - والمؤمنين الذين سألوا خير الدارين ذكر المنافقين لأنهم أظهروا الإيمان وأسروا الكفر . قال السدي وغيره من المفسرين : نزلت في الأخنس بن شريق , واسمه أبي , والأخنس لقب لقب به ; لأنه خنس يوم بدر بثلاثمائة رجل من حلفائه من بني زهرة عن قتال رسول الله صلى الله عليه وسلم , على ما يأتي في " آل عمران " بيانه . وكان رجلا حلو القول والمنظر , فجاء بعد ذلك إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأظهر الإسلام وقال : الله يعلم أنى صادق , ثم هرب بعد ذلك , فمر بزرع لقوم من المسلمين وبحمر فأحرق الزرع وعقر الحمر . قال المهدوي : وفيه نزلت " ولا تطع كل حلاف مهين . هماز مشاء بنميم " [ ن : 10 - 11 ] و " ويل لكل همزة لمزة " [ الهمزة : 1 ] . قال ابن عطية : ما ثبت قط أن الأخنس أسلم . وقال ابن عباس : ( نزلت في قوم من المنافقين تكلموا في الذين قتلوا في غزوة الرجيع : عاصم بن ثابت , وخبيب , وغيرهم , وقالوا : ويح هؤلاء القوم , لا هم قعدوا في بيوتهم , ولا هم أدوا رسالة صاحبهم ) , فنزلت هذه الآية في صفات المنافقين , ثم ذكر المستشهدين في غزوة الرجيع في قوله : " ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله " [ البقرة : 207 ] . وقال قتادة ومجاهد وجماعة من العلماء : نزلت في كل مبطن كفرا أو نفاقا أو كذبا أو إضرارا , وهو يظهر بلسانه خلاف ذلك , فهي عامة , وهي تشبه ما ورد في الترمذي أن في بعض كتب الله تعالى : إن من عباد الله قوما ألسنتهم أحلى من العسل وقلوبهم أمر من الصبر , يلبسون للناس جلود الضأن من اللين , يشترون الدنيا بالدين , يقول الله تعالى : أبي يغترون , وعلي يجترئون , فبي حلفت لأتيحن لهم فتنة تدع الحليم منهم حيرانا . ومعنى " ويشهد الله " أي يقول : الله يعلم أني أقول حقا . وقرأ ابن محيصن " ويشهد الله على ما في قلبه " بفتح الياء والهاء في " يشهد " " الله " بالرفع , والمعنى يعجبك قوله , والله يعلم منه خلاف ما قال . دليل قوله : " والله يشهد إن المنافقين لكاذبون " [ المنافقون : 1 ] . وقراءة ابن عباس : " والله يشهد على ما في قلبه " . وقراءة الجماعة أبلغ في الذم ; لأنه قوي على نفسه التزام الكلام الحسن , ثم ظهر من باطنه خلافه . وقرأ أبي وابن مسعود : " ويستشهد الله على ما في قلبه " وهي حجة لقراءة الجماعة . قال علماؤنا : وفي هذه الآية دليل وتنبيه على الاحتياط فيما يتعلق بأمور الدين والدنيا , واستبراء أحوال الشهود والقضاة , وأن الحاكم لا يعمل على ظاهر أحوال الناس وما يبدو من إيمانهم وصلاحهم حتى يبحث عن باطنهم ; لأن الله تعالى بين أحوال الناس , وأن منهم من يظهر قولا جميلا وهو ينوي قبيحا . فإن قيل : هذا يعارضه قوله عليه السلام : ( أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله ) الحديث , وقوله : ( فأقضي له على نحو ما أسمع ) فالجواب أن هذا كان في صدر الإسلام , حيث كان إسلامهم سلامتهم , وأما وقد عم الفساد فلا , قاله ابن العربي . قلت : والصحيح أن الظاهر يعمل عليه حتى يتبين خلافه , لقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه في صحيح البخاري : أيها الناس , إن الوحي قد انقطع , وإنما نأخذكم الآن بما ظهر لنا من أعمالكم , فمن أظهر لنا خيرا أمناه وقربناه , وليس لنا من سريرته شيء , الله يحاسبه في سريرته , ومن أظهر لنا سوءا لم نؤمنه ولم نصدقه , وإن قال إن سريرته حسنة .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَمِنَ» الواو عاطفة.
«مِنَ النَّاسِ» جار ومجرور متعلقان بمحذوف خبر مقدم.
«مِنَ» اسم موصول مبتدأ.
«يُعْجِبُكَ» فعل مضارع والكاف مفعوله.
«قَوْلُهُ» فاعله المؤخر والجملة صلة الموصول لا محل لها.
«فِي الْحَياةِ» جار ومجرور متعلقان بالفعل قبلهما.
«الدُّنْيا» صفة للحياة.
«وَيُشْهِدُ» الواو استئنافية يشهد فعل مضارع والفاعل هو.
«اللَّهَ» لفظ الجلالة مفعول به والجملة استئنافية.
«عَلى ما» ما اسم موصول في محل جر والجار والمجرور متعلقان بيشهد.
«فِي قَلْبِهِ» جار ومجرور متعلقان بمحذوف صلة الموصول.
«وَهُوَ» الواو حالية هو مبتدأ.
«أَلَدُّ» خبره.
«الْخِصامِ» مضاف إليه والجملة حالية.

Similar Verses

63vs1

إِذَا جَاءكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ
,

19vs97

فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَتُنذِرَ بِهِ قَوْماً لُّدّاً
,

4vs108

يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلاَ يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لاَ يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطاً