You are here

2vs223

نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ

Nisaokum harthun lakum fatoo harthakum anna shitum waqaddimoo lianfusikum waittaqoo Allaha waiAAlamoo annakum mulaqoohu wabashshiri almumineena

Index Terms

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Mãtanku gõnaki ne a gare ku,(4) sabõda haka ku je wa gõnakinku yadda kuka so. Kuma ku gabãtar (da alheri) sabõda kanku, ku bi Allah da taƙawa. Kuma ku sani cħwa lalle ne kũ mãsu haɗuwa da Shi ne. Kuma ka bãyar da bishãra ga mũminai.

English Translation

Your wives are as a tilth unto you; so approach your tilth when or how ye will; but do some good act for your souls beforehand; and fear Allah. And know that ye are to meet Him (in the Hereafter), and give (these) good tidings to those who believe.
Your wives are a tilth for you, so go into your tilth when you like, and do good beforehand for yourselves, and be careful (of your duty) to Allah, and know that you will meet Him, and give good news to the believers.
Your women are a tilth for you (to cultivate) so go to your tilth as ye will, and send (good deeds) before you for your souls, and fear Allah, and know that ye will (one day) meet Him. Give glad tidings to believers, (O Muhammad).

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(Your women are a tilth for youナ) [2:223]. Abu Bakr Ahmad ibn al-Hasan al-Qadi informed us> Hajib ibn
Ahmad> Abd al-Rahim ibn Munib> Sufyan ibn Uyaynah> Ibn al-Munkadir that he heard Jabir ibn Abd Allah say: モThe Jews used to say that whoever penetrates the vagina of his wife from a back position, the child born as a result of this intercourse will be cross-eyed.
To deny this, Allah, exalted is He, revealed (Your women are a tilth for you (to cultivate) so go to your tilth as ye will)ヤ. This was narrated by Bukhari from Abu Nuaym and by Muslim from Abu Bakr ibn Abi Shaybah, and Abu Nuaym and Abu Bakr related it from Sufyan. Muhammad ibn Ibrahim ibn Muhammad ibn Yahya informed us> Abu Said Ismail ibn Ahmad al-Khalali> Abd Allah ibn Zayd al-Bajali> Abu Kurayb> al-Muharibi> Muhammad ibn Ishaq> Aban ibn Muslim> Mujahid who said: モI read the Quran out of memory, from beginning to end, under Ibn Abbas supervision three times, stopping at each verse to ask him about its meaning until he got to this verse (Your women are a tilth for you (to cultivate) so go to your tilth as ye will). He said: The men of this part of Quraysh used to have sexual intercourse with their wives while the latter lay down on their front.
They enjoyed their wives from the front and back positions. When they migrated to Medina and married the women of the Helpers, they tried to do with them what they were in the habit of doing in Mecca. But the women of the Helpers objected, saying: This is something that we did not do before. The talk spread until it reached the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace. Allah, exalted is He, then revealed (Your women are a tilth for you (to cultivate) so go to your tilth as ye will). He said: If you want you can penetrate your wives from a back position or from a front position, or if you want from a kneeling down position. He meant by this, penetrating their womens vaginas from any of these positions. He said: go to your tilth as you will ヤ.
This was narrated by al-Hakim Abu Abd Allah in his Sahih from Abu Zakariyya al-Anbari from Muhammad
ibn Abd al-Salam from Ishaq ibn Ibrahim from al-Muharibi. Said ibn Muhammad al-Hayyani informed us> Abu Ali ibn Abi Bakr al-Faqih> Abul-Qasim al-Baghawi> Ali ibn Jad> Shubah> Muhammad ibn al-Munkadir who heard Jabir saying: モthe Jews said: If a man has sex with his wife when she is in a kneeling down position, any child born as a result of this intercourse will be cross-eyed.
Allah, exalted is He, then revealed this verses (Your women are a tilth for you (to cultivate) so go to your tilth as ye will)ヤ. Said ibn Muhammad al-Hayyani informed us> Muhammad ibn Abd Allah ibn Hamdun> Ahmad ibn al-Hasan ibn al-Sharafi> Abul-Azhar> Wahb ibn Jarir> Abu Kurayb who is reported to have heard al-Numan ibn Rashid narrate from al-Zuhri from Muhammad ibn al-Munkadir from Jabir ibn Abd Allah who said: モThe Jews said: When a man has sexual intercourse with his wife while she is in a kneeling down position, any child born to them as a result of this will be cross-eyed. Allah, exalted is He, then revealed (Your women are a tilth for you (to cultivate) so go to your tilth as ye will), i.e. if you want [you can have intercourse with them] in a kneeling down position or if you want in a different position, as long as the penetration happens in the vaginaヤ.
This was narrated by Muslim from Harun ibn Maruf from Wahb ibn Jarir. The Shaykh Abu Hamid ibn al-Sharqi said:モThis is a great hadith which equals one hundred hadiths; only al-Numan ibn Rashid related it from al-Zuhriヤ. Muhammad ibn Abd al-Rahman al-Mutawwii informed us> Abu Amr ibn Hamdan> Abu Ali> Zuhayr> Yunus ibn Muhammad> Yaqub al-Qummi> Jafar> Said ibn Jubayr> Ibn Abbas who said: モ Umar ibn al-Khattab went to the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, and said to him: I have perished! The Prophet exclaimed: And what is the reason of your peril? He said: I turned over the carriage of my camel. He said: The Prophet did not answer him. But then this verse (Your women are a tilth for you (to cultivate) so go to your tilth as ye will) was revealed to the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace. Meaning: penetrate your wives from the front and from the back, but avoid penetrating them in the anus or during their menstruationヤ.
Abu Bakr Ahmad ibn Muhammad al-Asfahani informed us> Abd Allah ibn Muhammad al-Hafiz> Abu Yahya al-Razi> Sahl ibn Uthman> al-Muharibi> Layth> Abu Salih> Said ibn al-Musayyab who was asked about the saying of Allah (ナ so go to your tilth as ye will) and he said: モThis was revealed about coitus interruptusヤ. And in the report of al-Kalbi, Ibn Abbas said: モThis was revealed about the Emigrants after they settled in Medina. They mentioned having sex with their wives from the front and back positions and did not see any harm in doing so as long as the penetration was done in the womens sexual organ. The Helpers and Jews who were present condemned this and mentioned that the only lawful way of sleeping with ones wife is to do it from the front position.
The Jews also mentioned that they find in the Torah that it is filth in the sight of Allah to sleep with ones wife in any other position than when the wife is lying on her back, and failing to do so is the cause why children are born cross-eyed or mentally disturbed. The Muslims mentioned this to the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, saying: In the pre-Islamic period and after we embraced Islam we always had sex with our wives in any position we liked. The Jews have condemned us for doing so and, further, claimed this and that. And so Allah, exalted is He, gave the lie to the Jews and revealed this verse to give dispensation (ナ so go to your tilth as ye will.) He says: the sexual organ of the wife is the plantation where the child grows (ナ so go to your tilth as ye will), meaning: from in front of her and from behind her as long as the penetration is done in her sexual organヤ.

Tafseer (English)

The Reason behind revealing Allah's Statement: "Your Wives are a Tilth for You.
Allah said:
نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ ...
Your wives are a tilth for you, Ibn Abbas commented,
"Meaning the place of pregnancy.'' Allah then said:
... فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ ...
...so go to your tilth, when or how you will, meaning, wherever you wish from the front or from behind, as long as sex takes place in one valve (the female sexual organ), as the authentic Hadiths have indicated.
For instance, Al-Bukhari recorded that;
Ibn Al-Munkadir said that he heard Jabir say that the Jews used to claim that if one has sex with his wife from behind (in the vagina) the offspring would become cross-eyed.
Then, this Ayah was revealed: نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ (Your wives are a tilth for you, so go to your tilth, when or how you will).
Muslim and Abu Dawud also reported this Hadith.
Ibn Abu Hatim said that Muhammad bin Al-Munkadir narrated that Jabir bin Abdullah told him that; the Jews claimed to the Muslims that if one has sex with their wife from behind (in the vagina) their offspring will become cross-eyed.
Allah revealed afterwards: نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ (Your wives are a tilth for you, so go to your tilth, when or how you will). Ibn Jurayj (one of the reporters of the Hadith) said that Allah's Messenger said:
مُقْبِلَةً ومُدْبِرَةً إِذَا كَان ذلِكَ فِي الْفَرْج
From the front or from behind, as long as that occurs in the Farj (vagina).
Imam Ahmad recorded that Ibn Abbas said,
"The Ayah, نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ (Your wives are a tilth for you) was revealed about some people from the Ansar who came to the Prophet and asked him (about having sex with the wife from behind).
He said to them:
ائْتِهَا عَلى كُلِّ حَالٍ إِذَا كَانَ فِي الْفَرْج
Have sex with her as you like as long as that occurs in the vagina. Imam Ahmad recorded that Abdullah bin Sabit said:
I went to Hafsah bint Abdur-Rahman bin Abu Bakr and said, "I wish to ask you about something, but I am shy.''
She said, "Do not be shy, O my nephew.''
He said, "About having sex from behind with women.''
She said, "Umm Salamah told me that the Ansar used to refrain from having sex from behind (in the vagina). The Jews claimed that those who have sex with their women from behind would have offspring with crossed-eyes. When the Muhajirun came to Al-Madinah, they married Ansar women and had sex with them from behind. One of these women would not obey her husband and said, `You will not do that until I go to Allah's Messenger (and ask him about this matter).'
She went to Umm Salamah and told her the story.
Umm Salamah said, `Wait until Allah's Messenger comes.' When Allah's Messenger came, the Ansari woman was shy to ask him about this matter, so she left.
Umm Salamah told Allah's Messenger the story and he said: Summon the Ansari woman.
She was summoned and he recited this Ayah to her:
نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ
Your wives are a tilth for you, so go to your tilth, when or how you will.
He added:
صِمَامًا وَاحِدًا
Only in one valve (the vagina).''
This Hadith was also collected by At-Tirmidhi who said, "Hasan.'' An-Nasa'i reported that Ka`b bin Alqamah said that Abu An-Nadr said that; he asked Nafi, "The people are repeating the statement that you relate from Ibn Umar that he allowed sex with women in their rear (anus).''
He said, "They have said a lie about me. But let me tell you what really happened. Ibn Umar was once reciting the Qur'an while I was with him and he reached the Ayah: نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ (Your wives are a tilth for you, so go to your tilth, when or how you will), he then said, `O Nafi`! Do you know the story behind this Ayah?'
I said, `No.'
He said, `We, the people of Quraysh, used to have sexual intercourse with our wives from the back (in the vagina). When we migrated to Al-Madinah and married some Ansari women, we wanted to do the same with them. They disliked it and made a big issue out of it. The Ansari women had followed the practice of the Jews who have sex with their women while they lay on their sides. Then, Allah revealed: نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ (Your wives are a tilth for you, so go to your tilth, when or how you will).''
This has an authentic chain of narrators. Imam Ahmad reported that Khuzaymah bin Thabit Al-Khatami narrated that Allah's Messenger said:
لَا يَسْتَحْيِي اللهُ مِنَ الْحَقِّ ثَلَاثًا لَا تَأْتُوا النِّسَاءَ فِي أَعْجَازِهِن
Allah does not shy from the truth - he said it thrice-, do not have anal sex with women. This Hadith was collected by An-Nasa'i and Ibn Majah.
Abu Isa At-Tirmidhi and An-Nasa'i reported that Ibn Abbas narrated that Allah's Messenger said:
لَا يَنْظُرُ اللهُ إِلى رَجُلٍ أَتَى رَجُلًا أَوِ امْرَأَةً فِي الدُّبُر
Allah does not look at a man who had anal sex with another man or a woman.
At-Tirmidhi said, "Hasan Gharib.''
This is also the narration that Ibn Hibban collected in his Sahih, while Ibn Hazm stated that this is an authentic Hadith.
In addition, Imam Ahmad reported that Ali bin Talaq said,
"Allah's Messenger forbade anal sex with women, for Allah does not shy away from truth.'' Abu Isa At-Tirmidhi also reported this Hadith and said, "Hasan''.
Abu Muhammad Abdullah bin Abdur-Rahman Darimi reported in his Musnad that; Sa`id bin Yasar Abu Hubab said: I said to Ibn Umar, "What do you say about having sex with women in the rear?''
He said, "What does it mean?''
I said, "Anal sex.''
He said, "Does a Muslim do that?''
This Hadith has an authentic chain of narrators and is an explicit rejection of anal sex from Ibn Umar. Abu Bakr bin Ziyad Naysaburi reported that Ismail bin Ruh said that; he asked Malik bin Anas, "What do you say about having sex with women in the anus?''
He said, "You are not an Arab. Does sex occur but in the place of pregnancy? Do it only in the Farj (vagina).''
I said, "O Abu Abdullah! They say that you allow that practice.''
He said, "They utter a lie about me, they lie about me.''
This is Malik's firm stance on this subject. It is also the view of Sa`id bin Musayyib, Abu Salamah, Ikrimah, Tawus, Ata, Sa`id bin Jubayr, Urwah bin Az-Zubayr, Mujahid bin Jabr, Al-Hasan and other scholars of the Salaf (the Companions and the following two generations after them).
They all, along with the majority of the scholars, harshly rebuked the practice of anal sex and many of them called this practice a Kufr.
Allah said:
... وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ ...
...and send for your own selves beforehand.
meaning, by performing the acts of worship while refraining from whatever Allah has prohibited for you.
This is why Allah said afterwards:
... وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ ...
And fear Allah, and know that you are to meet Him (in the Hereafter), meaning, He will hold you accountable for all of your deeds.
... وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ﴿٢٢٣﴾
...and give good tidings to the believers (O Muhammad).
meaning, those who obey what Allah has commanded and refrain from what He has prohibited. Ibn Jarir reported that Ata said, or related it to Ibn Abbas, وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ (...and send for your own selves beforehand) means, mention Allah's Name, by saying, `Bismillah', before having sexual intercourse.''
Al-Bukhari also reported that Ibn Abbas narrated that Allah's Messenger said:
لَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ إِذَا أَرَادَ أَنْ يَأْتِيَ أَهْلَهُ قَالَ: بِاسْمِ اللهِ، اللَّهُمَّ جَنِّبْنَا الشَّيْطَانَ وَجَنِّبِ الشَّيْطَانَ مَا رَزَقْتَنَا، فَإنَّهُ إِنْ يُقَدَّرْ بَيْنَهُمَا وَلَدٌ فِي ذلِكَ، لَمْ يَضُرَّهُ الشَّيْطَانُ أَبَدًا
If anyone of you on having sexual relations with his wife said: `In the Name of Allah. O Allah! Protect us from Satan and also protect what you bestow upon us (i.e., the coming offspring) from Satan,' and if it is destined that they should have a child then, Satan will never be able to harm him.

Tafseer (Arabic)

وقوله " نساؤكم حرث لكم " قال ابن عباس : الحرث موضع الولد " فأتوا حرثكم أنى شئتم " أي كيف شئتم مقبلة ومدبرة في صمام واحد كما ثبتت بذلك الأحاديث قال البخاري : حدثنا أبو نعيم حدثنا سفيان عن ابن المنكدر قال سمعت جابرا قال : كانت اليهود تقول : إذا جامعها من ورائها جاء الولد أحول فنزلت " نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم " ورواه مسلم وأبو داود من حديث سفيان الثوري به . وقال ابن أبي حاتم حدثنا يونس بن عبد الأعلى أخبرنا ابن وهب أخبرني مالك بن أنس وابن جريج وسفيان بن سعيد الثوري أن محمد بن المنكدر حدثهم أن جابر بن عبد الله أخبره أن اليهود قالوا للمسلمين من أتى امرأة وهي مدبرة جاء الولد أحول فأنزل الله " نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم" قال ابن جريج في الحديث . فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " مقبلة ومدبرة إذا كان ذلك في الفرج " وفي حديث بهز بن حكيم بن معاوية بن حيدة القشيري عن أبيه عن جده أنه قال : يا رسول الله : نساؤنا ما نأتي منها وما نذر ؟ قال : " حرثك ائت حرثك أنى شئت غير أن لا تضرب الوجه ولا تقبح ولا تهجر إلا في البيت " الحديث رواه أحمد وأهل السنن . حديث آخر قال ابن أبي حاتم : حدثنا يونس أخبرنا ابن وهب أخبرني ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب عن عامر بن يحيى عن عبد الله بن حنش عن عبد الله بن عباس قال : أتى ناس من حمير إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فسألوه عن أشياء فقال له رجل إني أجب النساء فكيف ترى في ؟ فأنزل الله " نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم " ورواه الإمام أحمد حدثنا يحيى بن غيلان حدثنا رشدين حدثني الحسن بن ثوبان عن عامر بن يحيى المعافري عن حنش عن ابن عباس قال : أنزلت هذه الآية " نساؤكم حرث لكم " في أناس من الأنصار أتوا النبي - صلى الله عليه وسلم - فسألوه فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - " ائتها على كل حال إذا كان في الفرج " " حديث آخر " قال أبو جعفر الطحاوي في كتابه مشكل الحديث حدثنا أحمد بن داود بن موسى حدثنا يعقوب بن كاسب حدثنا عبد الله بن نافع عن هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدري أن رجلا أصاب امرأة في دبرها فأنكر الناس عليه ذلك فأنزل الله " نساؤكم حرث لكم " الآية . ورواه ابن جرير عن يونس عن يعقوب ورواه الحافظ أبو يعلى الموصلي عن الحارث بن شريح عن عبد الله بن نافع به " حديث آخر " قال الإمام أحمد : حدثنا عفان حدثنا وهيب حدثنا عبيد الله بن عثمان بن خثيم عن عبد الله بن سابط قال : دخلت على حفصة بنت عبد الرحمن بن أبي بكر فقلت إني لسائلك عن أمر وأنا أستحيي أن أسألك قالت : فلا تستحي يا ابن أخي قال عن إتيان النساء في أدبارهن قالت : حدثتني أم سلمة أن الأنصار كانوا يجبون النساء وكانت اليهود تقول : إنه من أجبى امرأته كان ولده أحول فلما قدم المهاجرون المدينة نكحوا في نساء الأنصار فجبوهن فأبت امرأة أن تطيع زوجها وقالت : لن تفعل ذلك حتى آتي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فدخلت على أم سلمة فذكرت لها ذلك فقالت : اجلسي حتى يأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما جاء رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - استحت الأنصارية أن تسأل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فخرجت فسألته أم سلمة فقال " ادعي الأنصارية " فدعتها فتلا عليها هذه الآية " نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم " صماما واحدا " ورواه الترمذي عن بندار عن ابن مهدي عن سفيان عن أبي خثيم به وقال حسن . " قلت " وقد روي من طريق حماد بن أبي حنيفة عن أبيه عن ابن خثيم عن يوسف بن ماهك عن حفصة أم المؤمنين أن امرأة أتتها فقالت : إن زوجي يأتيني مجبية ومستقبلة فكرهته فبلغ ذلك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال : " لا بأس إذا كان في صمام واحد " " حديث آخر " قال الإمام أحمد : حدثنا حسن حدثنا يعقوب يعني القمي عن جعفر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : جاء عمر بن الخطاب إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال يا رسول الله هلكت قال " وما الذي أهلكك " قال : حولت رحلي البارحة قال فلم يرد عليه شيئا قال فأوحى الله إلى رسوله - صلى الله عليه وسلم - هذه الآية " نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم " " أقبل وأدبر واتق الدبر والحيضة " ورواه الترمذي عن عبد بن حميد عن حسن بن موسى الأشيب به وقال حسن غريب وقال الحافظ أبو يعلى : حدثنا الحارث بن شريح حدثنا عبد الله بن نافع حدثنا هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد قال : أثفر رجل امرأته على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقالوا : أثفر فلان امرأته فأنزل الله عز وجل" نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم " قال أبو داود : حدثنا عبد العزيز بن يحيى أبو الأصبغ قال حدثني محمد يعني ابن سلمة عن محمد بن إسحاق عن أبان بن صالح عن مجاهد عن ابن عباس قال : إن ابن عمر قال والله يغفر له أوهم وإنما كان هذا الحي من الأنصار وهم أهل وثن مع هذا الحي من يهود وهم أهل كتاب وكانوا يرون لهم فضلا عليهم في العلم فكانوا يقتدون كثيرا من فعلهم وكان من أمر أهل الكتاب لا يأتون النساء إلا على حرف وذلك أستر ما تكون المرأة فكان هذا الحي من الأنصار قد أخذوا بذلك من فعلهم وكان هذا الحي من قريش يشرحون النساء شرحا منكرا ويتلذذون بهن مقبلات ومدبرات ومستلقيات فلما قدم المهاجرون المدينة تزوج رجل منهم امرأة من الأنصار فذهب يصنع بها ذلك فأنكرته عليه وقالت : إنما كنا نؤتى على حرف فاصنع ذلك وإلا فاجتنبني فسرى أمرهما فبلغ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأنزل الله " نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم " أي مقبلات ومدبرات ومستلقيات يعني بذلك موضع الولد تفرد به أبو داود ويشهد له بالصحة ما تقدم له من الأحاديث ولا سيما رواية أم سلمة فإنها مشابهة لهذا السياق وقد روى هذا الحديث الحافظ أبو القاسم الطبراني من طريق محمد بن إسحاق عن أبان بن صالح عن مجاهد قال : عرضت المصحف على ابن عباس من فاتحته إلى خاتمته أوقفه عند كل آية منه وأسأله عنها حتى انتهيت إلى هذه الآية " نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم " فقال ابن عباس : إن هذا الحي من قريش كانوا يشرحون النساء بمكة ويتلذذون بهن فذكر القصة بتمام سياقها وقول ابن عباس إن ابن عمر الله يغفر له أوهم وكأنه يشير إلى ما رواه البخاري حدثنا إسحاق حدثنا النضر بن شميل أخبرنا ابن عون عن نافع قال كان ابن عمر إذا قرأ القرآن لم يتكلم حتى يفرغ منه فأخذت عنه يوما فقرأ سورة البقرة حتى انتهى إلى مكان قال : أتدري فيم أنزلت ؟ قلت لا قال : أنزلت في كذا وكذا ثم مضى . وعن عبد الصمد قال : حدثني أبي حدثنا أيوب عن نافع عن ابن عمر " فأتوا حرثكم أنى شئتم " قال : أن يأتيها في ؟ هكذا رواه البخاري وقد تفرد به من هذا الوجه وقال ابن جرير حدثني يعقوب حدثنا ابن علية حدثنا ابن عون عن نفاع قال : قرأت ذات يوم " نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم" فقال ابن عمر أتدري فيم نزلت ؟ قلت لا قال نزلت في إتيان النساء في أدبارهن . وحدثني أبو قلابة حدثنا عبد الصمد بن عبد الوارث حدثني أبي عن أيوب عن نافع عن ابن عمر " فأتوا حرثكم أنى شئتم" قال : في الدبر . وروي من حديث مالك عن نافع عن ابن عمر ولا يصح وروى النسائي عن محمد بن عبد الله بن عبد الحكم عن أبي بكر بن أبي أويس عن سليمان بن بلال عن زيد بن أسلم عن ابن عمر أن رجلا أتى امرأته في دبرها فوجد في نفسه من ذلك وجدا شديدا فأنزل الله " نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم " قال أبو حاتم الرازي : لو كان هذا عند زيد بن أسلم عن ابن عمر لما أولع الناس بنافع وهذا تعليل منه لهذا الحديث وقد رواه عبد الله بن نافع عن داود بن قيس عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن ابن عمر فذكره وهذا الحديث محمول على ما تقدم وهو أنه يأتيها في قبلها من دبرها لما رواه النسائي عن علي بن عثمان النفيلي عن سعيد بن عيسى عن الفضل بن فضالة عن عبد الله بن سليمان الطويل عن كعب بن علقمة عن أبي النضر أنه أخبره أنه قال لنافع مولى ابن عمر إنه قد أكثر عليك القول إنك تقول عن ابن عمر إنه أفتى أن تؤتى النساء في أدبارهن قال : كذبوا علي ولكن سأحدثك كيف كان الأمر إن ابن عمر عرض المصحف يوما وأنا عنده حتى بلغ " نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم" فقال يا نافع هل تعلم من أمر هذه الآية ؟ قلت : لا قال : إنا كنا معشر قريش نجبي النساء فلما دخلنا المدينة ونكحنا نساء الأنصار أردنا منهن مثل ما كنا نريد فآذاهن فكرهن ذلك وأعظمنه وكانت نساء الأنصار قد أخذن بحال اليهود إنما يؤتين على جنوبهن فأنزل الله " نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم " وهذا إسناد صحيح. وقد رواه ابن مردويه عن الطبراني عن الحسين بن إسحاق عن زكريا بن يحيى الكاتب العمري عن مفضل بن فضالة عن عبد الله بن عياش عن كعب بن علقمة فذكره وقد روينا عن ابن عمر خلاف ذلك صريحا وأنه لا يباح ولا يحل كما سيأتي وإن كان قد نسب هذا القول إلى طائفة من فقهاء المدينة وغيرهم وعزاه بعضهم إلى الإمام مالك في كتاب السر وأكثر الناس ينكر أن يصح ذلك عن الإمام مالك رحمه الله . وقد وردت الأحاديث المروية من طرق متعددة بالزجر عن فعله وتعاطيه . فقال الحسن بن عرفة حدثنا إسماعيل بن عياش عن سهيل بن أبي صالح عن محمد بن المنكدر عن جابر قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " استحيوا إن الله لا يستحيي من الحق لا يحل أن تأتوا النساء في حشوشهن " وقال الإمام أحمد : حدثنا عبد الرحمن حدثنا سفيان عن عبد الله بن شداد عن خزيمة بن ثابت أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نهى أن يأتي الرجل امرأته في دبرها " طريق أخرى " قال أحمد : حدثنا يعقوب سمعت أبي يحدث عن يزيد بن عبد الله بن أسامة بن الهاد أن عبيد الله بن الحسين الوالبي حدثه أن عبد الله الواقفي حدثه أن خزيمة بن ثابت الخطمي حدثه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : " استحيوا إن الله لا يستحيي من الحق لا تأتوا النساء في أعجازهن " . رواه النسائي وابن ماجه من طرق عن خزيمة بن ثابت وفي إسناده اختلاف كثير " حديث آخر " قال أبو عيسى الترمذي والنسائي حدثنا أبو سعيد الأشج حدثنا أبو خالد الأحمر عن الضحاك بن عثمان عن مخرمة بن سليمان عن كريب عن ابن عباس قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " لا ينظر الله إلى رجل أتى رجلا أو امرأة في الدبر " ثم قال الترمذي هذا حديث حسن غريب وهكذا أخرجه ابن حبان في صحيحه وصححه ابن حزم أيضا ولكن رواه النسائي أيضا عن هناد عن وكيع عن الضحاك به موقوفا . وقال عبد أخبرنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن ابن طاوس عن أبيه أن رجلا سأل ابن عباس عن إتيان المرأة في دبرها قال : تسألني عن الكفر إسناده صحيح وكذا رواه النسائي من طريق ابن المبارك عن معمر به نحوه وقال عبد أيضا في تفسيره : حدثنا إبراهيم بن الحاكم عن أبيه عن عكرمة قال : جاء رجل إلى ابن عباس وقال : كنت آتي أهلي في دبرها وسمعت قول الله " نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم " فظننت أن ذلك لي حلال فقال : يا لكع إنما قوله " فأتوا حرثكم أنى شئتم " قائمة وقاعدة ومقبلة ومدبرة في أقبالهن لا تعدوا ذلك إلى غيره " حديث آخر " قال الإمام أحمد : حدثنا عبد الصمد حدثنا همام حدثنا قتادة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : " الذي يأتي امرأته في دبرها هي اللوطية الصغرى " وقال عبد الله بن أحمد : حدثني هدبة حدثنا همام قال : سئل قتادة عن الذي يأتي امرأته في دبرها فقال قتادة : أخبرنا عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - قال " هي اللوطية الصغرى" قال قتادة وحدثني عقبة بن وساج عن أبي الدرداء قال : وهل يفعل ذلك إلا كافر ؟ وقد روى هذا الحديث يحيى بن سعيد القطان عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن أبي أيوب عن عبد الله بن عمرو بن العاص قوله وهذا أصح والله أعلم وكذلك رواه عبد بن حميد عن يزيد بن هارون عن حميد الأعرج عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن عبد الله بن عمرو موقوفا من قوله " طريق أخرى " قال جعفر الفريابي حدثنا قتيبة حدثنا ابن لهيعة عن عبد الرحمن بن زياد بن أنعم عن أبي عبد الرحمن الحبلي عن عبد الله بن عمر قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " سبعة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ويقول ادخلوا النار مع الداخلين : الفاعل والمفعول به والناكح يده وناكح البهيمة وناكح المرأة في دبرها وجامع بين المرأة وابنتها والزاني بحليلة جاره ومؤذي جاره حتى يلعنه " ابن لهيعة وشيخه ضعيفان " حديث آخر " قال الإمام أحمد حدثنا عبد الرزاق أخبرنا سفيان عن عاصم عن عيسى بن حطان عن مسلم بن سلام عن علي بن طلق قال نهى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن تؤتى النساء في أدبارهن فإن الله لا يستحيي من الحق وأخرجه أحمد أيضا عن أبي معاوية وأبو عيسى الترمذي من طريق أبي معاوية أيضا عن عاصم الأحول به وفيه زيادة وقال : هو حديث حسن ومن الناس من يورد هذا الحديث في مسند علي بن أبي طالب كما وقع في مسند الإمام أحمد بن حنبل والصحيح أنه علي بن طلق" حديث آخر " قال الإمام أحمد : حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن سهيل بن أبي صالح عن الحارث بن مخلد عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " إن الذي يأتي امرأته في دبرها لا ينظر الله إليه " وقال أحمد أيضا : حدثنا عفان حدثنا وهيب حدثنا سهيل عن الحارث بن مخلد عن أبي هريرة يرفعه قال " لا ينظر الله إلى رجل جامع امرأته في دبرها " وكذا رواه ابن ماجه من طريق سهيل وقال أحمد أيضا : حدثنا وكيع عن سهيل بن أبي صالح عن الحارث بن مخلد عن أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " ملعون من أتى امرأته في دبرها " وهكذا رواه أبو داود والنسائي من طريق وكيع به " طريق أخرى " . قال الحافظ أبو نعيم الأصبهاني أخبرنا أحمد بن القاسم بن الريان حدثنا أبو عبد الرحمن النسائي حدثنا هناد ومحمد بن إسماعيل واللفظ له قالا : حدثنا وكيع حدثنا سفيان عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - " ملعون من أتى امرأة في دبرها " ليس هذا الحديث هكذا في سنن النسائي وإنما الذي فيه عن سهيل عن الحارث بن مخلد كما تقدم : قال شيخنا الحافظ أبو عبد الله الذهبي : ورواية أحمد بن القاسم بن الريان هذا الحديث بهذا السند وهم منه وقد ضعفوه " طريق أخرى " رواها مسلم بن خالد الزنجي عن العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبي هريرة عن النبي صلى عليه وعلى آله وسلم قال " ملعون من أتى النساء في أدبارهن " ومسلم بن خالد فيه كلام والله أعلم " طريق أخرى" رواها الإمام أحمد وأهل السنن من حديث حماد بن سلمة عن حكيم الأثرم عن أبي تميمة الهجيمي عن أبي هريرة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال " من أتى حائضا أو امرأة في دبرها أو كاهنا فصدقه فقد كفر بما أنزل على محمد" وقال الترمذي : ضعف البخاري هذا الحديث والذي قاله البخاري في حديث الترمذي عن أبي تميمة لا يتابع على حديثه " طريق أخرى " قال النسائي : حدثنا عثمان بن عبد الله حدثنا سليمان بن عبد الرحمن من كتابه عن عبد الملك بن محمد الصنعاني عن سعيد بن عبد العزيز عن الزهري عن أبي سلمة - رضي الله عنه - عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال " استحيوا من الله حق الحياء لا تأتوا النساء في أدبارهن " تفرد به النسائي من هذا الوجه . قال حمزة بن محمد الكناني الحافظ هذا حديث منكر باطل من حديث الزهري ومن حديث أبي سلمة ومن حديث سعيد فإن كان عبد الملك سمعه من سعيد فإنما سمعه بعد الاختلاط وقد رواه الترمذي عن أبي سلمة أنه كان ينهى عن ذلك فأما عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - فلا انتهى كلامه وقد أجاد وأحسن الانتقاد إلا أن عبد الملك بن محمد الصنعاني لا يعرف أنه اختلط ولم يذكر ذلك أحد غير حمزة عن الكناني وهو ثقة ولكن تكلم فيه دحيم وأبو حاتم وابن حبان وقال : لا يجوز الاحتجاج به والله أعلم . وقد تابعه زيد بن يحيى بن عبيد عن سعيد بن عبد العزيز . وروي من طريقين آخرين عن أبي سلمة ولا يصح منها شيء " طريق أخرى " قال النسائي : حدثنا إسحاق بن منصور حدثنا عبد الرحمن بن مهدي عن سفيان الثوري عن ليث بن أبي سليم عن مجاهد عن أبي هريرة قال : إتيان الرجال النساء في أدبارهن كفر . ثم رواه عن بندار عن عبد الرحمن به قال : من أتى امرأة في دبرها وتلك كفر هكذا رواه النسائي من طريق الثوري عن ليث عن مجاهد عن أبي هريرة موقوفا . وكذا رواه من طريق علي بن نديمة عن مجاهد عن أبي هريرة موقوفا ورواه بكر بن خنيس عن ليث عن مجاهد عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال " من أتى شيئا من الرجال والنساء في الأدبار فقد كفر " والموقوف أصح وبكر بن خنيس ضعفه غير واحد من الأئمة وتركه آخرون " حديث آخر " قال : قال محمد بن أبان البلخي حدثنا وكيع حدثني زمعة بن صالح عن ابن طاوس عن أبيه وعن عمرو بن دينار عن عبد الله بن زيد بن الهاد قالا : قال عمر بن الخطاب : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن الله لا يستحيي من الحق لا تأتوا النساء في أدبارهن" وقد رواه النسائي حدثنا سعيد بن يعقوب الطالقاني عن عثمان بن اليمان عن زمعة بن صالح عن ابن طاوس عن أبيه عن ابن الهاد عن عمر قال : لا تأتوا النساء في أدبارهن . وحدثنا إسحاق بن إبراهيم حدثنا زيد بن أبي حكيم عن زمعة بن صالح عن عمرو بن دينار عن طاوس عن عبد الله بن الهاد الليثي قال : قال عمر - رضي الله عنه - استحيوا من الله فإن الله لا يستحيي من الحق لا تأتوا النساء في أدبارهن والموقوف أصح " حديث آخر " قال الإمام أحمد : حدثنا غندر ومعاذ بن معاذ قالا : حدثنا شعبة عن عاصم الأحول عن عيسى بن حطان عن مسلم بن سلام عن طلق بن يزيد أو يزيد بن طلق عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال " إن الله لا يستحيي من الحق لا تأتوا النساء في أستاههن " وكذا رواه غير واحد عن شعبة ورواه عبد الرزاق عن معمر عن عاصم الأحول عن عيسى بن حطان عن مسلم بن سلام عن طلق بن علي والأشبه أنه علي بن طلق كما تقدم والله أعلم" حديث آخر " قال أبو بكر الأثرم في سننه : حدثنا أبو مسلم الجرمي حدثنا أخو أنيس بن إبراهيم أن أباه إبراهيم بن عبد الرحمن بن القعقاع أخبره عن أبيه أبي القعقاع عن ابن مسعود عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : " محاش النساء حرام " . وقد رواه إسماعيل بن علية وسفيان الثوري وشعبة وغيرهم عن أبي عبد الله الشقري واسمه سلمة بن تمام ثقة عن أبي القعقاع عن ابن مسعود موقوفا وهو أصح " طريق أخرى " قال ابن عدي حدثنا أبو عبد الله المحاملي حدثنا سعيد بن يحيى الثوري حدثنا محمد بن حمزة عن زيد بن رفيع عن أبي عبيدة عن عبد الله قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " لا تأتوا النساء في أعجازهن " محمد بن حمزة وهو الجزري وشيخه فيهما مقال . وقد روي من حديث أبي بن كعب والبراء بن عازب وعقبة بن عامر وأبي ذر وغيرهم وفي كل منها مقال لا يصح معه الحديث والله أعلم . وقال الثوري عن الصلت بن بهرام عن أبي المعتمر عن أبي جويرة قال : سأل رجل عليا عن إتيان امرأة في دبرها فقالت : سفلت سفل الله بك ألم تسمع قول الله عز وجل" أتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين" وقد تقدم قول ابن مسعود وأبي الدرداء وأبي هريرة وابن عباس وعبد الله بن عمرو في تحريم ذلك وهو الثابت بلا شك عن عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنهما أنه يحرمه . قال أبو محمد عبد الرحمن بن عبد الله الدارمي في مسنده حدثنا عبد الله بن صالح حدثنا الليث عن الحارث بن يعقوب عن سعيد بن يسار أبي الحباب قال : قلت لابن عمر ما تقول في الجواري أيحمض لهن ؟ قال : وما التحميض ؟ فذكر الدبر فقال : وهل يفعل ذلك أحد من المسلمين ؟ وكذا رواه ابن وهب وقتيبة عن الليث به وهذا إسناد صحيح ونص صريح منه بتحريم ذلك فكل ما ورد عنه مما يحتمل ويحتمل فهو مردود إلى هذا الحكم قال ابن جرير : حدثني عبد الرحمن بن عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الحكم حدثنا أبو زيد أحمد بن عبد الرحمن بن أحمد بن أبي العمر حدثني عبد الرحمن بن القاسم عن مالك بن أنس أنه قيل له يا أبا عبد الله إن الناس يروون عن سالم بن عبد الله أنه قال : كذب العبد أو العلج على أبي عبد الله قال مالك : أشهد على يزيد بن رومان أنه أخبرني عن سالم بن عبد الله عن ابن عمر مثل ما قال نافع فقيل له فإن الحارث بن يعقوب يروي عن أبي الحباب سعيد بن يسار أنه سأل ابن عمر فقال له يا أبا عبد الرحمن إنا نشتري الجواري أفنحمض لهن فقال وما التحميض ؟ فذكر له الدبر فقال ابن عمر : أف أف وهل يفعل ذلك مؤمن أو قال مسلم ؟ فقال مالك أشهد على ربيعة لأخبرني عن أبي الحباب عن ابن عمر مثل ما قال نافع . وروى النسائي عن الربيع بن سليمان عن أصبغ بن الفرج الفقيه حدثنا عبد الرحمن بن القاسم قال : قلت لمالك إن عندنا بمصر الليث بن سعد يحدث عن الحارث بن يعقوب عن سعيد بن يسار قال قلت لابن عمر إنا نشتري الجواري أفنحمض لهن ؟ قال : وما التحميض ؟ قلت : نأتيهن في أدبارهن فقال : أف أف أويعمل هذا مسلم ؟ فقال لي مالك فأشهد على ربيعة لحدثني عن سعيد بن يسار أنه سأل ابن عمر فقال : لا بأس به وروى النسائي أيضا من طريق يزيد بن رومان عن عبيد الله بن عبد الله أن ابن عمر كان لا يرى بأسا أن يأتي الرجل المرأة في دبرها . وروى معمر بن عيسى عن مالك أن ذلك حرام . وقال أبو بكر بن زياد النيسابوري حدثني إسماعيل بن حسين حدثني إسرائيل بن روح سألت مالك بن أنس ما تقول في إتيان النساء في أدبارهن قال : ما أنتم إلا قوم عرب هل يكون الحرث إلا موضع الزرع ؟ لا تعدوا الفرج قلت يا أبا عبد الله إنهم يقولون إنك تقول ذلك . قال يكذبون علي يكذبون علي فهذا هو الثابت عنه وهو قول أبي حنيفة والشافعي وأحمد بن حنبل وأصحابهم قاطبة وهو قول سعيد بن المسيب وأبي سلمة وعكرمة وطاوس وعطاء وسعيد بن جبير وعروة بن الزبير ومجاهد بن جبر والحسن وغيرهم من السلف أنهم أنكروا ذلك أشد الإنكار ومنهم من يطلق على فعله الكفر وهو مذهب جمهور العلماء وقد حكي في هذا شيء عن بعض فقهاء المدينة حتى حكوه عن الإمام مالك وفي صحته نظر . قال الطحاوي : روى أصبغ بن الفرج عن عبد الرحمن بن القاسم قال : ما أدركت أحدا أقتدي به في ديني يشك أنه حلال يعني وطء المرأة في دبرها ثم قرأ " نساؤكم حرث لكم " ثم قال : فأي شيء أبين من هذا ؟ هذه حكاية الطحاوي وقد روى الحاكم والدارقطني والخطيب البغدادي عن الإمام مالك من طرق ما يقتضي إباحة ذلك ولكن في الأسانيد ضعف شديد وقد استقصاها شيخنا الحافظ أبو عبد الله الذهبي في جزء جمعه في ذلك والله أعلم . وقال الطحاوي : حكى لنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم أنه سمع الشافعي يقول : ما صح عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في تحليله ولا تحريمه شيء والقياس أنه حلال وقد روى ذلك أبو بكر الخطيب عن أبي سعيد الصيرفي عن أبي العباس الأصم سمعت محمد بن عبد الله بن عبد الحكم سمعت الشافعي يقول فذكره قال أبو نصر الصباغ : كان الربيع يحلف بالله الذي لا إله إلا هو لقد كذب يعني ابن عبد الحكم على الشافعي في ذلك لأن الشافعي نص على تحريمه في ستة كتب من كتبه والله أعلم . وقوله " وقدموا لأنفسكم " أي من فعل الطاعات مع امتثال ما أنهاكم عنه من ترك المحرمات ولهذا قال " واتقوا الله واعلموا أنكم ملاقوه " أي فيحاسبكم على أعمالكم جميعها " وبشر المؤمنين " أي المطيعين لله فيما أمرهم التاركين ما عنه زجرهم . وقال ابن جرير : حدثنا القاسم حدثنا الحسين حدثني محمد بن كثير عن عبد الله بن واقد عن عطاء قال أراه عن ابن عباس " وقدموا لأنفسكم " قال : تقول بسم الله التسمية عند الجماع وقد ثبت في صحيح البخاري عن ابن عباس قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " لو أن أحدكم إذا أراد أن يأتي أهله قال بسم الله اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا فإنه إن يقدر بينهما ولد في ذلك لم يضره الشيطان أبدا " .

"نساؤكم حرث لكم" أي محل زرعكم الولد "فأتوا حرثكم" أي محله وهو القبل "أنى" كيف "شئتم" من قيام وقعود واضطجاع وإقبال وإدبار ونزل ردا لقول اليهود : من أتى امرأته في قبلها أي من جهة دبرها جاء الولد أحول "وقدموا لأنفسكم" العمل الصالح كالتسمية عند الجماع "واتقوا الله" في أمره ونهيه "واعلموا أنكم ملاقوه" بالبعث فيجازيكم بأعمالكم "وبشر المؤمنين" الذين اتقوه بالجنة

روى الأئمة واللفظ لمسلم عن جابر بن عبد الله قال : ( كانت اليهود تقول : إذا أتى الرجل امرأته من دبرها في قبلها كان الولد أحول ) , فنزلت الآية " نسائكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم " زاد في رواية عن الزهري : إن شاء مجبية وإن شاء غير مجبية غير إن ذلك في صمام واحد . ويروى : في سمام واحد بالسين , قاله الترمذي . وروى البخاري عن نافع قال : كان ابن عمر إذا قرأ القرآن لم يتكلم حتى يفرغ منه , فأخذت عليه يوما , فقرأ سورة " البقرة " حتى انتهى إلى مكان قال : أتدري فيم أنزلت ؟ قلت : لا , قال : نزلت في كذا وكذا , ثم مضى . وعن عبد الصمد قال : حدثني أبي قال حدثني أيوب عن نافع عن ابن عمر : " فأتوا حرثكم أنى شئتم " قال : يأتيها في . قال الحميدي : يعني الفرج . وروى أبو داود عن ابن عباس قال : ( إن ابن عمر والله يغفر له وهم , إنما كان هذا الحي من الأنصار , وهم أهل وثن , مع هذا الحي من يهود , وهم أهل كتاب : وكانوا يرون لهم فضلا عليهم في العلم , فكانوا يقتدون بكثير من فعلهم , وكان من أمر أهل الكتاب ألا يأتوا النساء إلا على حرف , وذلك أستر ما تكون المرأة , فكان هذا الحي من الأنصار قد أخذوا بذلك من فعلهم , وكان هذا الحي من قريش يشرحون النساء شرحا منكرا , ويتلذذون منهن مقبلات ومدبرات ومستلقيات , فلما قدم المهاجرون المدينة تزوج رجل منهم امرأة من الأنصار , فذهب يصنع بها ذلك فأنكرته عليه , وقالت : إنما كنا نؤتى على حرف ! فاصنع ذلك وإلا فاجتنبني , حتى شري أمرهما ) ؟ فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم , فأنزل الله عز وجل : " فأتوا حرثكم أنى شئتم " , أي مقبلات ومدبرات ومستلقيات , يعني بذلك موضع الولد . وروى الترمذي عن ابن عباس قال : ( جاء عمر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله , هلكت ! قال : ( وما أهلكك ؟ ) قال : حولت رحلي الليلة , قال : فلم يرد عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا , قال : فأوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية : " نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم " أقبل وأدبر واتق الدبر والحيضة ) قال : هذا حديث حسن صحيح . وروى النسائي عن أبي النضر أنه قال لنافع مولى ابن عمر : قد أكثر عليك القول . إنك تقول عن ابن عمر : ( إنه أفتى بأن يؤتى النساء في أدبارهن ) . قال نافع : لقد كذبوا علي ! ولكن سأخبرك كيف كان الأمر : إن ابن عمر عرض علي المصحف يوما وأنا عنده حتى بلغ : " نساؤكم حرث لكم " , قال نافع : هل تدري ما أمر هذه الآية ؟ إنا كنا معشر قريش نجبي النساء , فلما دخلنا المدينة ونكحنا نساء الأنصار أردنا منهن ما كنا نريد من نسائنا , فإذا هن قد كرهن ذلك وأعظمنه , وكان نساء الأنصار إنما يؤتين على جنوبهن , فأنزل الله سبحانه : " نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم " . هذه الأحاديث نص في إباحة الحال والهيئات كلها إذا كان الوطء في موضع الحرث , أي كيف شئتم من خلف ومن قدام وباركة ومستلقية ومضطجعة , فأما الإتيان في غير المأتي فما كان مباحا , ولا يباح ! وذكر الحرث يدل على أن الإتيان في غير المأتي محرم . و " حرث " تشبيه , لأنهن مزدرع الذرية , فلفظ " الحرث " يعطي أن الإباحة لم تقع إلا في الفرج خاصة إذ هو المزدرع . وأنشد ثعلب : إنما الأرحام أر ضون لنا محترثات فعلينا الزرع فيها وعلى الله النبات ففرج المرأة كالأرض , والنطفة كالبذر , والولد كالنبات , فالحرث بمعنى المحترث . ووحد الحرث لأنه مصدر , كما يقال : رجل صوم , وقوم صوم . قوله تعالى : " أنى شئتم " معناه عند الجمهور من الصحابة والتابعين وأئمة الفتوى : من أي وجه شئتم مقبلة ومدبرة , كما ذكرنا آنفا . و " أنى " تجيء سؤالا وإخبارا عن أمر له جهات , فهو أعم في اللغة من " كيف " ومن " أين " ومن " متى " , هذا هو الاستعمال العربي في " أنى " . وقد فسر الناس " أنى " في هذه الآية بهذه الألفاظ . وفسرها سيبويه ب " كيف " ومن " أين " باجتماعهما . وذهبت فرقة ممن فسرها ب " أين " إلى أن الوطء في الدبر مباح , وممن نسب إليه هذا القول : سعيد بن المسيب ونافع وابن عمر ومحمد بن كعب القرظي وعبد الملك بن الماجشون , وحكي ذلك عن مالك في كتاب له يسمى " كتاب السر " . وحذاق أصحاب مالك ومشايخهم ينكرون ذلك الكتاب , ومالك أجل من أن يكون له " كتاب سر " . ووقع هذا القول في العتبية . وذكر ابن العربي أن ابن شعبان أسند جواز هذا القول إلى زمرة كبيرة من الصحابة والتابعين , وإلى مالك من روايات كثيرة في كتاب " جماع النسوان وأحكام القرآن " . وقال الكيا الطبري : وروي عن محمد بن كعب القرظي أنه كان لا يرى بذلك بأسا , ويتأول فيه قول الله عز وجل : " أتأتون الذكران من العالمين . وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم " [ الشعراء : 165 - 166 ] . وقال : فتقديره تتركون مثل ذلك من أزواجكم , ولو لم يبح مثل ذلك من الأزواج لما صح ذلك , وليس المباح من الموضع الآخر مثلا له , حتى يقال : تفعلون ذلك وتتركون مثله من المباح . قال الكيا : وهذا فيه نظر , إذ معناه : وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم مما فيه تسكين شهوتك , ولذة الوقاع حاصلة بهما جميعا , فيجوز التوبيخ على هذا المعنى . وفي قوله تعالى : " فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله " مع قوله : " فأتوا حرثكم " ما يدل على أن في المأتي اختصاصا , وأنه مقصور على موضع الولد . قلت : هذا هو الحق في المسألة . وقد ذكر أبو عمر بن عبد البر أن العلماء لم يختلفوا في الرتقاء التي لا يوصل إلى وطئها أنه عيب ترد به , إلا شيئا جاء عن عمر بن عبد العزيز من وجه ليس بالقوي أنه لا ترد الرتقاء ولا غيرها , والفقهاء كلهم على خلاف ذلك , لأن المسيس هو المبتغى بالنكاح , وفي إجماعهم على هذا دليل على أن الدبر ليس بموضع وطء , ولو كان موضعا للوطء ما ردت من لا يوصل إلى وطئها في الفرج . وفي إجماعهم أيضا على أن العقيم التي لا تلد لا ترد . والصحيح في هذه المسألة ما بيناه . وما نسب إلى مالك وأصحابه من هذا باطل وهم مبرءون من ذلك ; لأن إباحة الإتيان مختصة بموضع الحرث , لقوله تعالى : " فأتوا حرثكم " , ولأن الحكمة في خلق الأزواج بث النسل , فغير موضع النسل لا يناله مالك النكاح , وهذا هو الحق . وقد قال أصحاب أبي حنيفة : إنه عندنا ولائط الذكر سواء في الحكم , ولأن القذر والأذى في موضع النجو أكثر من دم الحيض , فكان أشنع . وأما صمام البول فغير صمام الرحم . وقال ابن العربي في قبسه : قال لنا الشيخ الإمام فخر الإسلام أبو بكر محمد بن أحمد بن الحسين فقيه الوقت وإمامه : الفرج أشبه شيء بخمسة وثلاثين , وأخرج يده عاقدا بها . وقال : مسلك البول ما تحت الثلاثين , ومسلك الذكر والفرج ما اشتملت عليه الخمسة , وقد حرم الله تعالى الفرج حال الحيض لأجل النجاسة العارضة . فأولى أن يحرم الدبر لأجل النجاسة اللازمة . وقال مالك لابن وهب وعلي بن زياد لما أخبراه أن ناسا بمصر يتحدثون عنه أنه يجيز ذلك , فنفر من ذلك , وبادر إلى تكذيب الناقل فقال : كذبوا علي , كذبوا علي , كذبوا علي ! ثم قال : ألستم قوما عربا ؟ ألم يقل الله تعالى : " نساؤكم حرث لكم " وهل يكون الحرث إلا في موضع المنبت ! وما استدل به المخالف من أن قوله عز وجل : " أنى شئتم " شامل للمسالك بحكم عمومها فلا حجة فيها , إذ هي مخصصة بما ذكرناه , وبأحاديث صحيحة حسان وشهيرة رواها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم اثنا عشر صحابيا بمتون مختلفة , كلها متواردة على تحريم إتيان النساء في الأدبار , ذكرها أحمد بن حنبل في مسنده , وأبو داود والنسائي والترمذي وغيرهم . وقد جمعها أبو الفرج بن الجوزي بطرقها في جزء سماه " تحريم المحل المكروه " . ولشيخنا أبي العباس أيضا في ذلك جزء سماه ( إظهار إدبار , من أجاز الوطء في الأدبار " . قلت : وهذا هو الحق المتبع والصحيح في المسألة , ولا ينبغي لمؤمن بالله واليوم الآخر أن يعرج في هذه النازلة على زلة عالم بعد أن تصح عنه . وقد حذرنا من زلة العالم . وقد روي عن ابن عمر خلاف هذا , وتكفير من فعله , وهذا هو اللائق به رضي الله عنه . وكذلك كذب نافع من أخبر عنه بذلك , كما ذكر النسائي , وقد تقدم . وأنكر ذلك مالك واستعظمه , وكذب من نسب ذلك إليه . وروى الدارمي أبو محمد في مسنده عن سعيد بن يسار أبي الحباب قال : قلت لابن عمر : ما تقول في الجواري حين أحمض بهن ؟ قال : وما التحميض ؟ فذكرت له الدبر , فقال : هل يفعل ذلك أحد من المسلمين ! وأسند عن خزيمة بن ثابت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( أيها الناس إن الله لا يستحي من الحق لا تأتوا النساء في أعجازهن ) . ومثله عن علي بن طلق . وأسند عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من أتى امرأة في دبرها لم ينظر الله تعالى إليه يوم القيامة ) وروى أبو داود الطيالسي في مسنده عن قتادة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( تلك اللوطية الصغرى ) يعني إتيان المرأة في دبرها . وروي عن طاوس أنه قال : كان بدء عمل قوم لوط إتيان النساء في أدبارهن . قال ابن المنذر : وإذا ثبت الشيء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم استغني به عما سواه .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«نِساؤُكُمْ» مبتدأ.
«حَرْثٌ» خبر.
«لَكُمْ» متعلقان بصفة لحرث والجملة استئنافية.
«فَأْتُوا» الفاء استئنافية ، أتوا فعل أمر مبني على حذف النون والواو فاعل.
«حَرْثَكُمْ» مفعول به.
«أَنَّى» اسم شرط مبني على السكون في محل نصب على الظرفية الزمانية وقيل على المكانية متعلق بأتوا.
«شِئْتُمْ» فعل ماض وفاعل والجملة في محل جر بالإضافة.
«وَقَدِّمُوا» الواو عاطفة قدموا فعل أمر وفاعل.
«لِأَنْفُسِكُمْ» متعلقان بقدموا.
«وَاتَّقُوا اللَّهَ» فعل أمر والواو فاعل ولفظ الجلالة مفعول به.
«وَاعْلَمُوا» فعل أمر وفاعل وهذه الجمل كلها معطوفة.
«وَبَشِّرِ» فعل أمر.
«الْمُؤْمِنِينَ» مفعول به والفاعل أنت والجملة معطوفة وأن وما بعدها سدت مسد مفعولي اعلموا.

Similar Verses

7vs80

وَلُوطاً إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّن الْعَالَمِينَ
, ,

26vs166

وَتَذَرُونَ مَا خَلَقَ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُم بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ عَادُونَ

9vs112

التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدونَ الآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللّهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ
,

10vs87

وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى وَأَخِيهِ أَن تَبَوَّءَا لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتاً وَاجْعَلُواْ بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ
,

61vs13

وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِّنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ