You are here

2vs231

وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النَّسَاء فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَلاَ تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَاراً لَّتَعْتَدُواْ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَلاَ تَتَّخِذُوَاْ آيَاتِ اللّهِ هُزُواً وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُمْ مِّنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُم بِهِ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ

Waitha tallaqtumu alnnisaa fabalaghna ajalahunna faamsikoohunna bimaAAroofin aw sarrihoohunna bimaAAroofin wala tumsikoohunna diraran litaAAtadoo waman yafAAal thalika faqad thalama nafsahu wala tattakhithoo ayati Allahi huzuwan waothkuroo niAAmata Allahi AAalaykum wama anzala AAalaykum mina alkitabi waalhikmati yaAAithukum bihi waittaqoo Allaha waiAAlamoo anna Allaha bikulli shayin AAaleemun

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma idan kun saki mãta, sa´an nan suka isa ga ajalinsu (iddarsu), sai ku riƙe su da alhħri ko ku sallame su da alhħri, kuma kada ku riƙe su a kan cũtarwa dõmin ta tsawaita idda. Kuma wanda ya aikata wancan, to, haƙĩƙa, yã zãlunci kansa. Kuma kada ku riƙi ãyõyin Allah da izgili. Kuma ku tuna ni´imar Allah da abin da Ya saukar a kanku na Littãfi da hikima. Yana yi muku wa´azi da shi. Kuma ku bi Allah da takawa kuma ku sani cewa lalle ne Allah ga dukan kõme Masani ne.

English Translation

When ye divorce women, and they fulfil the term of their ('Iddat), either take them back on equitable terms or set them free on equitable terms; but do not take them back to injure them, (or) to take undue advantage; if any one does that; He wrongs his own soul. Do not treat Allah's Signs as a jest, but solemnly rehearse Allah's favours on you, and the fact that He sent down to you the Book and Wisdom, for your instruction. And fear Allah, and know that Allah is well acquainted with all things.
And when you divorce women and they reach their prescribed time, then either retain them in good fellowship or set them free with liberality, and do not retain them for injury, so that you exceed the limits, and whoever does this, he indeed is unjust to his own soul; and do not take Allah's communications for a mockery, and remember the favor of Allah upon you, and that which He has revealed to you of the Book and the Wisdom, admonishing you thereby; and be careful (of your duty to) Allah, and know that Allah is the Knower of all things.
When ye have divorced women, and they have reached their term, then retain them in kindness or release them in kindness. Retain them not to their hurt so that ye transgress (the limits). He who doeth that hath wronged his soul. Make not the revelations of Allah a laughing-stock (by your behaviour), but remember Allah's grace upon you and that which He hath revealed unto you of the Scripture and of wisdom, whereby He doth exhort you. Observe your duty to Allah and know that Allah is Aware of all things.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Being Kind to the Divorced Wife
Allah Says;
وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النَّسَاء فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ ...
And when you have divorced women and they have fulfilled the term of their prescribed period, either take them back on a reasonable basis or set them free on a reasonable basis. This is a command from Allah to men that when one of them divorces his wife with a reversible divorce, he should treat her kindly. So when her term of Iddah (waiting period) nears its end, he either takes her back in a way that is better, including having witnesses that he has taken her back, and he lives with her with kindness. Or, he should release her after her Iddah finishes and then kindly asks her to depart from his house, without disputing, fighting with her or using foul words.
Allah then said:
... وَلاَ تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لَّتَعْتَدُواْ ...
But do not take them back to hurt them,
Ibn Abbas, Mujahid, Masruq, Al-Hasan, Qatadah, Ad-Dahhak, Ar-Rabi and Muqatil bin Hayyan said that; a man used to divorce his wife, and when her Iddah came near its end, he would take her back to harm her and to stop her from marrying someone else. He then divorced her and she would begin her Iddah and when her Iddah term neared its end, he would take her back again, so that the term of Iddah would be prolonged for her. After that, Allah prohibited this practice.
Allah has also threatened those who indulge in such practices, when He said;
... وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ ...
...and whoever does that, then he has wronged himself.
meaning, by defying Allah's commandments.
Allah then said:
... وَلاَ تَتَّخِذُوَاْ آيَاتِ اللّهِ هُزُوًا ...
And treat not the verses (Laws) of Allah in a jest,
Ibn Jarir said that Abu Musa (Al-Ashari) narrated that;
Allah's Messenger once became angry at the Ashari tribe. Abu Musa went to him and said, "O Messenger of Allah! Are you angry with the Ash`ariyyin'' The Prophet said:
يَقُولُ أَحَدُكُمْ: قَدْ طَلَّقْتُ، قَدْ رَاجَعْتُ، لَيْسَ هَذَا طَلَاقُ الْمُسْلِمِينَ، طَلِّقُوا الْمَرْأَةَ فِي قُبُلِ عِدَّتِهَا
One of you says, `I divorced her' -then says- `I took her back!' This is not the appropriate way Muslims conduct divorce. Divorce the woman when she has fulfilled the term of the prescribed period.
Masruq said that; the Ayah refers to the man who harms his wife by divorcing her and then taking her back, so that the Iddah term is prolonged for her.
Al-Hasan, Qatadah, Ata Al-Khurasani, Ar-Rabi and Muqatil bin Hayyan said,
"He is the man who divorces his wife and says, `I was joking.' Or he frees a servant or gets married and says, `I was only joking.' Allah revealed: وَلاَ تَتَّخِذُوَاْ آيَاتِ اللّهِ هُزُوًا (And treat not the verses (Laws) of Allah in a jest). Then such men were made to bear the consequences of their actions.
Allah then said:
... وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ ...
...but remember Allah's favors on you, meaning, by His sending His Messenger with the right guidance and clear signs to you.
... وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُمْ مِّنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ ...
...and that which He has sent down to you of the Book (i.e., the Qur'an) and Al-Hikmah) (meaning the Sunnah),
... يَعِظُكُم بِهِ ...
...whereby He instructs you.
meaning, commands you, forbids you and threatens you for transgressing His prohibitions.
Allah said:
... وَاتَّقُواْ اللّهَ ...
And fear Allah, meaning, concerning what you perform and what you avoid.
... وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴿٢٣١﴾
and know that Allah is All-Aware of everything.
none of your secret or public affairs ever escapes His knowledge, and He will treat you accordingly.

Tafseer (Arabic)

هذا أمر من الله عز وجل للرجال إذا طلق أحدهم المرأة طلاقا له عليها فيه رجعة أن يحسن في أمرها إذا انقضت عدتها ولم يبق منها إلا مقدار ما يمكنه فيه رجعتها فإما أن يمسكها أي يرتجعها إلى عصمة نكاحه بمعروف وهو أن يشهد على رجعتها وينوي عشرتها بالمعروف أو يسرحها أي يتركها حتى تنقضي عدتها ويخرجها من منزله بالتي هي أحسن من غير شقاق ولا مخاصمة ولا تقابح قال الله تعالى " ولا تمسكوهن ضرارا لتعتدوا" قال ابن عباس ومجاهد ومسروق والحسن وقتادة والضحاك والربيع ومقاتل بن حيان وغير واحد : كان الرجل يطلق المرأة فإذا قاربت انقضاء العدة راجعها ضرارا لئلا تذهب إلى غيره ثم يطلقها فتعتد فإذا شارفت على انقضاء العدة طلق لتطول عليها العدة فنهاهم الله عن ذلك وتوعدهم عليه فقال " ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه " أي بمخالفته أمر الله تعالى . وقوله تعالى " ولا تتخذوا آيات الله هزوا " قال ابن جرير : عند هذه الآية أخبرنا أبو كريب أخبرنا إسحاق بن منصور عن عبد السلام بن حرب عن يزيد بن عبد الرحمن عن أبي العلاء الأزدي عن حميد بن عبد الرحمن عن أبي موسى أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - غضب على الأشعريين فأتاه أبو موسى فقال يا رسول الله أغضبت على الأشعريين ؟ فقال " يقول أحدكم قد طلقت قد راجعت ليس هذا طلاق المسلمين طلقوا المرأة في قبل عدتها " ثم رواه من وجه آخر عن أبي خالد الدلال وهو يزيد بن عبد الرحمن وفيه كلام . وقال مسروق : هو الذي يطلق في غير كنهه ويضار امرأته بطلاقها وارتجاعها لتطول عليها العدة . وقال الحسن وقتادة وعطاء الخراساني والربيع ومقاتل بن حيان : هو الرجل يطلق ويقول : كنت لاعبا أو يعتق أو ينكح ويقول كنت لاعبا فأنزل الله " ولا تتخذوا آيات الله هزوا " فألزم الله بذلك . وقال ابن مردويه : حدثنا إبراهيم بن محمد حدثنا أبو أحمد الصيرفي حدثني جعفر بن محمد السمسار عن إسماعيل بن يحيى عن سفيان عن ليث عن مجاهد عن ابن عباس قال : طلق رجل امرأته وهو يلعب لا يريد الطلاق فأنزل الله " ولا تتخذوا آيات الله هزوا " فألزمه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الطلاق . وقال ابن أبي حاتم : حدثنا عصام بن رواد حدثنا آدم حدثنا المبارك بن فضالة عن الحسن هو البصري قال كان الرجل يطلق ويقول : كنت لاعبا ويعتق ويقول : كنت لاعبا وينكح ويقول : كنت لاعبا فأنزل الله " ولا تتخذوا آيات الله هزوا " . وقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " من طلق أو أعتق أو نكح أو أنكح جادا أو لاعبا فقد جاز عليه " . وكذا رواه ابن جرير من طريق الزهري عن سليمان بن أرقم عن الحسن مثله وهذا مرسل وقد رواه ابن مردويه من طريق عمرو بن عبيد عن الحسن عن أبي الدرداء موقوفا عليه . وقال أيضا حدثنا أحمد بن الحسن بن أيوب حدثنا يعقوب بن أبي يعقوب حدثنا يحيى بن عبد الحميد حدثنا أبو معاوية عن إسماعيل بن سلمة عن الحسن عن عبادة بن الصامت في قول الله تعالى " ولا تتخذوا آيات الله هزوا " . قال : كان الرجل على عهد النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول للرجل زوجتك ابنتي ثم يقول : كنت لاعبا ويقول : قد أعتقت ويقول : كنت لاعبا فأنزل الله" ولا تتخذوا آيات الله هزوا " . فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " ثلاث من قالهن لاعبا أو غير لاعب فهن جائزات عليه الطلاق والعتاق والنكاح " والمشهور في هذا الحديث الذي رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه من طريق عبد الرحمن بن حبيب بن أدرك عن عطاء عن ابن ماهك عن أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " ثلاث جدهن جد وهزلهن جد النكاح والطلاق والرجعة " وقال الترمذي : حسن غريب . وقوله " واذكروا نعمة الله عليكم " أي في إرساله الرسول بالهدى والبينات إليكم " وما أنزل عليكم من الكتاب والحكمة " أي السنة " يعظكم به " أي يأمركم وينهاكم ويتوعدكم على ارتكاب المحارم " واتقوا الله " أي فيما تأتون وفيما تذرون " واعلموا أن الله بكل شيء عليم " أي فلا يخفى عليه شيء من أموركم السرية والجهرية وسيجازيكم على ذلك .

"وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن" قاربن انقضاء عدتهن "فأمسكوهن" بأن تراجعوهن "بمعروف" من غير ضرر "أو سرحوهن بمعروف" اتركوهن حتى تنقضي عدتهن "ولا تمسكوهن" بالرجعة "ضرارا" مفعول لأجله "لتعتدوا" عليهن بالإلجاء إلى الافتداء والتطليق . وتطويل الحبس "ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه" بتعريضها إلى عذاب الله "ولا تتخذوا آيات الله هزوا" مهزوءا بها بمخالفتها "واذكروا نعمة الله عليكم" بالإسلام "وما أنزل عليكم من الكتاب" القرآن "والحكمة" ما فيه من الأحكام "يعظكم به" بأن تشكروها بالعمل به "واتقوا الله واعلموا أن الله بكل شيء عليم" ولا يخفى عليه شيء

معنى " بلغن " قاربن , بإجماع من العلماء , ولأن المعنى يضطر إلى ذلك ; لأنه بعد بلوغ الأجل لا خيار له في الإمساك , وهو في الآية التي بعدها بمعنى التناهي ; لأن المعنى يقتضي ذلك , فهو حقيقة في الثانية مجاز في الأولى .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَإِذا» الواو عاطفة إذا ظرف لما يستقبل من الزمن متعلق بأمسكوهن.
«طَلَّقْتُمُ النِّساءَ» فعل ماض وفاعل ومفعول به والجملة في محل جر بالإضافة.
«فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ» الفاء عاطفة بلغن فعل ماض مبني على السكون ونون النسوة فاعل.
«أَجَلَهُنَّ» مفعول به والجملة معطوفة.
«فَأَمْسِكُوهُنَّ» الفاء واقعة في جواب الشرط أمسكوهن فعل أمر وفاعل ومفعول به والجملة لا محل لها جواب شرط غير جازم.
«بِمَعْرُوفٍ» متعلقان بأمسكوهن.
«أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ» معطوفة على الجملة السابقة.
«وَلا تُمْسِكُوهُنَّ» الواو عاطفة لا ناهية جازمة تمسكوهن مضارع مجزوم بحذف النون والواو فاعل والهاء مفعول به.
«ضِراراً» مفعول لأجله.
«لِتَعْتَدُوا» اللام لام التعليل تعتدوا فعل مضارع منصوب بأن المضمرة والمصدر المؤول في محل جر بحرف الجر والجار والمجرور متعلقان بضرارا.
«وَمَنْ» الواو استئنافية من اسم شرط مبتدأ.
«يَفْعَلْ» فعل الشرط.
«ذلِكَ» مفعول به.
«فَقَدْ» الفاء رابطة قد حرف تحقيق.
«ظَلَمَ» فعل ماض والفاعل هو.
«نَفْسَهُ» مفعول به.
«وَلا» الواو عاطفة لا جازمة.
«تَتَّخِذُوا» مضارع مجزوم وفاعله.
«آياتِ» مفعول به منصوب بالكسرة.
«اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه.
«هُزُواً» مفعول به ثان والجملة معطوفة.
«وَاذْكُرُوا» فعل أمر وفاعل والجملة معطوفة.
«نِعْمَتَ» مفعول به.
«اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه.
«عَلَيْكُمْ» متعلقان بنعمة.
«وَما» الواو عاطفة ما عطف على نعمة.
«أَنْزَلَ» فعل ماض والفاعل هو يعود إلى اللّه.
«عَلَيْكُمْ» متعلقان بأنزل.
«مِنَ الْكِتابِ» متعلقان بمحذوف حال.
«وَالْحِكْمَةِ» عطف على الكتاب.
«يَعِظُكُمْ» فعل مضارع والفاعل هو والكاف مفعول به والجملة حالية.
«بِهِ» متعلقان بيعظكم.
«وَاتَّقُوا» الواو عاطفة اتقوا فعل أمر وفاعل.
«اللَّهِ» لفظ الجلالة مفعول به.
«وَاعْلَمُوا» مثل اتقوا.
«أَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ» أن ولفظ الجلالة اسمها وعليم خبرها والجار والمجرور متعلقان بعليم وأن وما بعدها سدت مسد مفعولي اعلموا.

Similar Verses

65vs2

فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِّنكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَن كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً
,

65vs1

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْراً
,

45vs35

ذَلِكُم بِأَنَّكُمُ اتَّخَذْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ هُزُواً وَغَرَّتْكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ لَا يُخْرَجُونَ مِنْهَا وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ
,

3vs103

وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ
,

5vs7

وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَمِيثَاقَهُ الَّذِي وَاثَقَكُم بِهِ إِذْ قُلْتُمْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ