You are here

2vs243

أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ

Alam tara ila allatheena kharajoo min diyarihim wahum oloofun hathara almawti faqala lahumu Allahu mootoo thumma ahyahum inna Allaha lathoo fadlin AAala alnnasi walakinna akthara alnnasi la yashkuroona

Yoruba Translation

Hausa Translation

Shin, ba ka gani ba, zuwa ga waɗanda suka fita(4) daga gidãjensu, alhãli kuwa sũ dubbai ne, dõmin tsõron mutuwa? Sai Allah Ya ce musu: &quotKu mutu.&quot Sa´an nan kuma Ya rãyar da su, lalle ne Allah, haƙĩƙa Ma´abũcin falala a kan mutãne ne, kuma amma mafi yawan mutãne bã su gõdħwa.

English Translation

Didst thou not Turn by vision to those who abandoned their homes, though they were thousands (In number), for fear of death? Allah said to them: "Die": Then He restored them to life. For Allah is full of bounty to mankind, but Most of them are ungrateful.
Have you not considered those who went forth from their homes, for fear of death, and they were thousands, then Allah said to them, Die; again He gave them life; most surely Allah is Gracious to people, but most people are not grateful.
Bethink thee (O Muhammad) of those of old, who went forth from their habitations in their thousands, fearing death, and Allah said unto them: Die; and then He brought them back to life. Lo! Allah is a Lord of Kindness to mankind, but most of mankind give not thanks.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

The Story of the Dead People
Allah says;
أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ ...
Did you (O Muhammad) not think of those who went forth from their homes in the thousands, fearing death Allah said to them, "Die''. And then He restored them to life.
Ibn Abu Hatim related that Ibn Abbas said that; these people mentioned herein, were the residents of a village called Dawardan.
Ali bin Asim said that; they were from Dawardan, a village several miles away from Wasit (in Iraq).
In his Tafsir, Waki bin Jarrah said that Ibn Abbas commented, أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ (Did you (O Muhammad) not think of those who went forth from their homes in thousands, fearing death), that they were four thousand persons who escaped the plague (that broke out in their land).
They said, "We should go to a land that is free of death!''
When they reached a certain area, Allah said to them: مُوتُواْ ("Die'') and they all died.
Afterwards, one of the Prophets passed by them and supplicated to Allah to resurrect them and Allah brought them back to life. So, Allah stated: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ (Did you (O Muhammad) not think of those who went forth from their homes in the thousands, fearing death).
Furthermore, several scholars among the Salaf said that; these people were the residents of a city during the time of the Children of Israel. The weather in their land did not suit them and an epidemic broke out. They fled their land fearing death and took refuge in the wilderness.
They later arrived at a fertile valley and they filled what is between its two sides. Then Allah sent two angels to them, one from the lower side and the other from the upper side of the valley. The angels screamed once and all the people died instantly, just as the death of one man.
They were later moved to a different place, where walls and graves were built around them. They all perished, and their bodies rotted and disintegrated. Long afterwards, one of the Prophets of the Children of Israel, whose name was Hizqil (Ezekiel), passed by them and asked Allah to bring them back to life by his hand.
Allah accepted his supplication and commanded him to say, "O rotted bones, Allah commands you to come together.'' The bones of every body were brought together. Allah then commanded him to say, "O bones, Allah commands you to be covered with flesh, nerves and skin.'' That also happened while Hizqil was watching. Allah then commanded him to say, "O souls, Allah commands you to return, each to the body that it used to inhabit.''
They all came back to life, looked around and proclaimed, "All praise is due to You (O Allah!) and there is no deity worthy of worship except You.''
Allah brought them back to life after they had perished long ago.
We should state that bringing these people back to life is a clear proof that physical resurrection shall occur on the Day of Resurrection. This is why Allah said:
... إِنَّ اللّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ ...
Truly, Allah is full of bounty to mankind, meaning, in that He shows them His great signs, sound proofs and clear evidences.
Yet,
... وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ ﴿٢٤٣﴾
but most men thank not.
As they do not thank Allah for what He has given them with in their worldly life and religious affairs.
The story of the dead people (above) also indicates that no caution can ever avert destiny and that there is no refuge from Allah, but to Allah Himself. These people departed from their land fleeing the epidemic and seeking to enjoy a long life. What they earned was the opposite of what they sought, as death came quickly and instantaneously and seized them all.
There is an authentic Hadith that Imam Ahmad reported that Abdullah bin Abbas said that; Umar bin Al-Khattab once went to Ash-Sham (Syria). When he reached the area of Sargh, he was met by the commanders of the army: Abu Ubaydah bin Jarrah and his companions. They told him that the plague had broken out in Ash-Sham.
The Hadith then mentioned that Abdur-Rahman bin Awf, who was away attending to some of his affairs, came and said, "I have knowledge regarding this matter. I heard Allah's Messenger say:
إِذَا كَانَ بِأَرْضٍ وَأَنْتُمْ بِهَا فَلَا تَخْرُجُوا فِرَارًا مِنْه، وإِذَا سَمِعتُمْ به بأَرْضٍ فَلا تَقْدمُوا عَلَيْه
If it (the plague) breaks out in a land that you are in, do not leave that land to escape from it. If you hear about it in a land, do not enter it.
Umar then thanked Allah and went back. This Hadith is also reported in the Sahihayn.

Tafseer (Arabic)

وروي عن ابن عباس أنهم كانوا أربعة آلاف وعنه كانوا ثمانية آلاف وقال أبو صالح : تسعة آلاف وعن ابن عباس أربعون ألفا وقال وهب بن منبه وأبو مالك : كانوا بضعة وثلاثين ألفا . وروى ابن أبي حاتم عن ابن عباس قال : كانوا أهل قرية يقال لها ذاوردان . وكذا قال السدي وأبو صالح وزاد من قبل واسط وقال سعيد بن عبد العزيز : كانوا من أهل أذرعات وقال ابن جريج عن عطاء قال : هذا مثل وقال علي بن عاصم : كانوا من أهل ذاوردان قرية على فرسخ من قبل واسط وقال وكيع بن الجراح في تفسيره . حدثنا سفيان عن ميسرة بن حبيب النهدي عن المنهال بن عمرو الأسدي عن سعيد بن جبير عن ابن عباس " ألم تر إلى الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوف حذر الموت " قال : كانوا أربعة آلاف خرجوا فرارا من الطاعون قالوا : نأتي أرضا ليس بها موت حتى إذا كانوا بموضع كذا وكذا قال الله لهم" موتوا " فماتوا فمر عليهم نبي من الأنبياء فدعا ربه أن يحييهم فأحياهم فذلك قوله عز وجل " ألم تر إلى الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوف حذر الموت " الآية وذكر غير واحد من السلف أن هؤلاء القوم كانوا أهل بلدة في زمان بني إسرائيل استوخموا أرضهم وأصابهم بها وباء شديد فخرجوا فرارا من الموت هاربين إلى البرية فنزلوا واديا أفيح فملئوا ما بين عدوتيه فأرسل الله إليهم ملكين أحدهما من أسفل الوادي والآخر من أعلاه فصاحا بهم صيحة واحدة فماتوا عن آخرهم موتة رجل واحد فحيزوا إلى حظائر وبني عليهم جدران وفنوا وتمزقوا وتفرقوا فلما كان بعد دهر مر بهم نبي من أنبياء بني إسرائيل يقال له حزقيل فسأل الله أن يحييهم على يديه فأجابه إلى ذلك وأمره أن يقول : أيتها العظام البالية إن الله يأمرك أن تجتمعي فاجتمع عظام كل جسد بعضها إلى بعض ثم أمره فنادى أيتها العظام إن الله يأمرك بأن تكتسي لحما وعصبا وجلدا فكان ذلك وهو يشاهده ثم أمره فنادى أيتها الأرواح إن الله يأمرك أن ترجع كل روح إلى الجسد الذي كانت تعمره فقاموا أحياء ينظرون قد أحياهم الله بعد رقدتهم الطويلة وهم يقولون : سبحانك لا إله إلا أنت وكان في إحيائهم عبرة ودليل قاطع على وقوع المعاد الجسماني يوم القيامة ولهذا قال " إن الله لذو فضل على الناس " أي فيما يريهم من الآيات الباهرة والحجج القاطعة والدلالات الدامغة " ولكن أكثر الناس لا يشكرون " أي لا يقومون بشكر ما أنعم الله به عليهم في دينهم ودنياهم وفي هذه القصة عبرة ودليل على أنه لن يغني حذر من قدر وأنه لا ملجأ من الله إلا إليه فإن هؤلاء خرجوا فرارا من الوباء طلبا لطول الحياة فعوملوا بنقيض قصدهم وجاءهم الموت سريعا في آن واحد ومن هذا القبيل الحديث الصحيح الذي رواه الإمام أحمد : حدثنا إسحاق بن عيسى أخبرنا مالك وعبد الرزاق أخبرنا معمر كلاهما عن الزهري عن عبد الحميد بن عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب عن عبد الله بن الحارث بن نوفل عن عبد الله بن عباس أن عمر بن الخطاب خرج إلى الشام حتى إذا كان بسرغ لقيه أمراء الأجناد أبو عبيدة بن الجراح وأصحابه فأخبروه أن الوباء قد وقع بالشام فذكر الحديث فجاءه عبد الرحمن بن عوف وكان متغيبا لبعض حاجته فقال : إن عندي من هذا علما سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : إذا كان بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فرارا منه وإذا سمعتم به بأرض فلا تقدموا عليه " فحمد الله عمر ثم انصرف وأخرجاه في الصحيحين من حديث الزهري به بطريق أخرى لبعضه قال أحمد : حدثنا حجاج ويزيد العمي قالا أخبرنا ابن أبي ذئب عن الزهري عن سالم عن عبد الله بن عامر بن ربيعة أن عبد الرحمن بن عوف أخبر عمر وهو في الشام عن النبي - صلى الله عليه وسلم - " أن هذا السقم عذب به الأمم قبلكم فإذا سمعتم به في أرض فلا تدخلوها وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فرارا " قال فرجع عمر من الشام وأخرجه في الصحيحين من حديث مالك عن الزهري بنحوه .

"ألم تر" استفهام تعجيب وتشويق إلى استماع ما بعده أي ينته علمك "إلى الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوف" أربعة أو ثمانية أو عشرة أو ثلاثون أو أربعون أو سبعون ألفا "حذر الموت" مفعول له وهم قوم من بني إسرائيل وقع الطاعون ببلادهم ففروا "فقال لهم الله موتوا" فماتوا "ثم أحياهم" بعد ثمانية أيام أو أكثر بدعاء نبيهم حزقيل بكسر المهملة والقاف وسكون الزاي فعاشوا دهرا عليهم أثر الموت لا يلبسون ثوبا إلا عاد كالكفن واستمرت في أسباطهم "إن الله لذو فضل على الناس" ومنه إحياء هؤلاء "ولكن أكثر الناس " وهم الكفار " لا يشكرون" والقصد من ذكر خبر هؤلاء تشجيع المؤمنين على القتال ولذا عطف عليه

فيه ست مسائل : الأولى : قوله تعالى : " ألم تر " هذه رؤية القلب بمعنى ألم تعلم . والمعنى عند سيبويه تنبه إلى أمر الذين . ولا تحتاج هذه الرؤية إلى مفعولين . وقرأ أبو عبد الرحمن السلمي " ألم تر " بجزم الراء , وحذفت الهمزة حذفا من غير إلقاء حركة لأن الأصل ألم ترء . وقصة هؤلاء أنهم قوم من بني إسرائيل وقع فيهم الوباء , وكانوا بقرية يقال لها [ داوردان ] فخرجوا منها هاربين فنزلوا واديا فأماتهم الله تعالى . قال ابن عباس : كانوا أربعة آلاف خرجوا فرارا من الطاعون وقالوا : نأتي أرضا ليس بها موت , فأماتهم الله تعالى , فمر بهم نبي فدعا الله تعالى فأحياهم . وقيل : إنهم ماتوا ثمانية أيام . وقيل : سبعة , والله أعلم . قال الحسن : أماتهم الله قبل آجالهم عقوبة لهم , ثم بعثهم إلى بقية آجالهم . وقيل : إنما فعل ذلك بهم معجزة لنبي من أنبيائهم , قيل : كان اسمه شمعون . وحكى النقاش أنهم فروا من الحمى . وقيل : إنهم فروا من الجهاد ولما أمرهم الله به على لسان حزقيل النبي عليه السلام , فخافوا الموت بالقتل في الجهاد فخرجوا من ديارهم فرارا من ذلك , فأماتهم الله ليعرفهم أنه لا ينجيهم من الموت شيء , ثم أحياهم وأمرهم بالجهاد بقوله تعالى : " وقاتلوا في سبيل الله " [ البقرة : 190 ] , قاله الضحاك . قال ابن عطية : وهذا القصص كله لين الأسانيد , وإنما اللازم من الآية أن الله تعالى أخبر نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم إخبارا في عبارة التنبيه والتوقيف عن قوم من البشر خرجوا من ديارهم فرارا من الموت فأماتهم الله تعالى ثم أحياهم , ليروا هم وكل من خلف من بعدهم أن الإماتة إنما هي بيد الله تعالى لا بيد غيره , فلا معنى لخوف خائف ولا لاغترار مغتر . وجعل الله هذه الآية مقدمة بين يدي أمره المؤمنين من أمة محمد صلى الله عليه وسلم بالجهاد , هذا قول الطبري وهو ظاهر وصف الآية . قوله تعالى : " وهم ألوف " قال الجمهور : هي جمع ألف . قال بعضهم : كانوا ستمائة ألف . وقيل : كانوا ثمانين ألفا . ابن عباس : أربعين ألفا . أبو مالك : ثلاثين ألفا . السدي : سبعة وثلاثين ألفا . وقيل : سبعين ألفا , قاله عطاء بن أبي رباح . وعن ابن عباس أيضا أربعين ألفا , وثمانية آلاف , رواه عنه ابن جريج . وعنه أيضا ثمانية آلاف , وعنه أيضا أربعة آلاف , وقيل : ثلاثة آلاف . والصحيح أنهم زادوا على عشرة آلاف لقوله تعالى : " وهم ألوف " وهو جمع الكثرة , ولا يقال في عشرة فما دونها ألوف . وقال ابن زيد في لفظة ألوف : إنما معناها وهم مؤتلفون , أي لم تخرجهم فرقة قومهم ولا فتنة بينهم إنما كانوا مؤتلفين , فخالفت هذه الفرقة فخرجت فرارا من الموت وابتغاء الحياة بزعمهم , فأماتهم الله في منجاهم بزعمهم . فألوف على هذا جمع آلف , مثل جالس وجلوس . قال ابن العربي : أماتهم الله تعالى مدة عقوبة لهم ثم أحياهم , وميتة العقوبة بعدها حياة , وميتة الأجل لا حياة بعدها . قال مجاهد : إنهم لما أحيوا رجعوا إلى قومهم يعرفون أنهم كانوا موتى ولكن سحنة الموت على وجوههم , ولا يلبس أحد منهم ثوبا إلا عاد كفنا دسما حتى ماتوا لآجالهم التي كتبت لهم . ابن جريج عن ابن عباس : وبقيت الرائحة على ذلك السبط من بني إسرائيل إلى اليوم . وروي أنهم كانوا بواسط العراق . ويقال : إنهم أحيوا بعد أن أنتنوا , فتلك الرائحة موجودة في نسلهم إلى اليوم . الثانية : " حذر الموت " أي لحذر الموت , فهو نصب لأنه مفعول له . و " موتوا " أمر تكوين , ولا يبعد أن يقال : نودوا وقيل لهم : موتوا . وقد حكي أن ملكين صاحا بهم : موتوا فماتوا , فالمعنى قال لهم الله بواسطة الملكين " موتوا " , والله أعلم . الثالثة : أصح هذه الأقوال وأبينها وأشهرها أنهم خرجوا فرارا من الوباء , رواه سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : خرجوا فرارا من الطاعون فماتوا , فدعا الله نبي من الأنبياء أن يحييهم حتى يعبدوه فأحياهم الله . وقال عمرو بن دينار في هذه الآية : وقع الطاعون في قريتهم فخرج أناس وبقي أناس , ومن خرج أكثر ممن بقي , قال : فنجا الذين خرجوا ومات الذين أقاموا , فلما كانت الثانية خرجوا بأجمعهم إلا قليلا فأماتهم الله ودوابهم , ثم أحياهم فرجعوا إلى بلادهم وقد توالدت ذريتهم . وقال الحسن : خرجوا حذارا من الطاعون فأماتهم الله ودوابهم في ساعة واحدة , وهم أربعون ألفا . قلت : وعلى هذا تترتب الأحكام في هذه الآية . فروى الأئمة واللفظ للبخاري من حديث عامر بن سعد بن أبي وقاص أنه سمع أسامة بن زيد يحدث سعدا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر الوجع فقال ( رجز أو عذاب عذب به بعض الأمم ثم بقي منه بقية فيذهب المرة ويأتي الأخرى فمن سمع به بأرض فلا يقدمن عليه ومن كان بأرض وقع بها فلا يخرج فرارا منه ) وأخرجه أبو عيسى الترمذي فقال : حدثنا قتيبة أنبأنا حماد بن زيد عن عمرو بن دينار عن عامر بن سعد عن أسامة بن زيد أن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر الطاعون فقال : ( بقية رجز أو عذاب أرسل على طائفة من بني إسرائيل فإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا منها وإذا وقع بأرض ولستم بها فلا تهبطوا عليها ) قال : حديث حسن صحيح . وبمقتضى هذه الأحاديث عمل عمر والصحابة رضوان الله عليهم لما رجعوا من سرغ حين أخبرهم عبد الرحمن بن عوف بالحديث , على ما هو مشهور في الموطإ وغيره . وقد كره قوم الفرار من الوباء والأرض السقيمة , روي عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت : الفرار من الوباء كالفرار من الزحف . وقصة عمر في خروجه إلى الشام مع أبي عبيدة معروفة , وفيها : أنه رجع . وقال الطبري : في حديث سعد دلالة على أن على المرء توقي المكاره قبل نزولها , وتجنب الأشياء المخوفة قبل هجومها , وأن عليه الصبر وترك الجزع بعد نزولها , وذلك أنه عليه السلام نهى من لم يكن في أرض الوباء عن دخولها إذا وقع فيها , ونهى من هو فيها عن الخروج منها بعد وقوعه فيها فرارا منه , فكذلك الواجب أن يكون حكم كل متق من الأمور غوائلها , سبيله في ذلك سبيل الطاعون . وهذا المعنى نظير قوله عليه السلام : ( لا تتمنوا لقاء العدو وسلوا الله العافية فإذا لقيتموهم فاصبروا ) . قلت : وهذا هو الصحيح في الباب , وهو مقتضى قول الرسول عليه السلام , وعليه عمل أصحابه البررة الكرام رضي الله عنهم , وقد قال عمر لأبي عبيدة محتجا عليه لما قال له : أفرارا من قدر الله ! فقال عمر : لو غيرك قالها يا أبا عبيدة ! نعم , نفر من قدر الله إلى قدر الله . المعنى : أي لا محيص للإنسان عما قدره الله له وعليه , ولكن أمرنا الله تعالى بالتحرز من المخاوف والمهلكات , وباستفراغ الوسع في التوقي من المكروهات . ثم قال له : أرأيت لو كانت لك إبل فهبطت واديا له عدوتان إحداهما خصبة والأخرى جدبة , أليس إن رعيت الخصبة رعيتها بقدر الله , وإن رعيت الجدبة رعيتها بقدر الله عز وجل . فرجع عمر من موضعه ذلك إلى المدينة . قال إلكيا الطبري : ولا نعلم خلافا أن الكفار أو قطاع الطريق إذا قصدوا بلدة ضعيفة لا طاقة لأهلها بالقاصدين فلهم أن يتنحوا من بين أيديهم , وإن كانت الآجال المقدرة لا تزيد ولا تنقص . وقد قيل : إنما نهي عن الفرار منه لأن الكائن بالموضع الذي الوباء فيه لعله قد أخذ بحظ منه , لاشتراك أهل ذلك الموضع في سبب ذلك المرض العام , فلا فائدة لفراره , بل يضيف إلى ما أصابه من مبادئ الوباء مشقات السفر , فتتضاعف الآلام ويكثر الضرر فيهلكون بكل طريق ويطرحون في كل فجوة ومضيق , ولذلك يقال : ما فر أحد من الوباء فسلم , حكاه ابن المدائني . ويكفي في ذلك موعظة قوله تعالى : " ألم تر إلى الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوف حذر الموت فقال لهم الله موتوا " ولعله إن فر ونجا يقول : إنما نجوت من أجل خروجي عنه فيسوء اعتقاده . وبالجملة فالفرار منه ممنوع لما ذكرناه , ولما فيه من تخلية البلاد : ولا تخلو من مستضعفين يصعب عليهم الخروج منها , ولا يتأتى لهم ذلك , ويتأذون بخلو البلاد من المياسير الذين كانوا أركانا للبلاد ومعونة للمستضعفين . وإذا كان الوباء بأرض فلا يقدم عليه أحد أخذا بالحزم والحذر والتحرز من مواضع الضرر , ودفعا للأوهام المشوشة لنفس الإنسان , وفي الدخول عليه الهلاك , وذلك لا يجوز في حكم الله تعالى , فإن صيانة النفس عن المكروه واجبة , وقد يخاف عليه من سوء الاعتقاد بأن يقول : لولا دخولي في هذا المكان لما نزل بي مكروه . فهذه فائدة النهي عن دخول أرض بها الطاعون أو الخروج منها , والله أعلم . وقد قال ابن مسعود : الطاعون فتنة على المقيم والفار , فأما الفار فيقول : فبفراري نجوت , وأما المقيم فيقول : أقمت فمت , وإلى نحو هذا أشار مالك حين سئل عن كراهة النظر إلى المجذوم فقال : ما سمعت فيه بكراهة , وما أرى ما جاء من النهي عن ذلك إلا خيفة أن يفزعه أو يخيفه شيء يقع في نفسه , قال النبي صلى الله عليه وسلم في الوباء : ( إذا سمعتم به في أرض فلا تقدموا عليه وإذا وقع وأنتم بها فلا تخرجوا فرارا منه ) . وسئل أيضا عن البلدة يقع فيها الموت وأمراض , فهل يكره الخروج منها ؟ فقال : ما أرى بأسا خرج أو أقام . الرابعة : في قوله عليه السلام : ( إذا وقع الوباء بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فرارا منه ) . دليل على أنه يجوز الخروج من بلدة الطاعون على غير سبيل الفرار منه , إذا اعتقد أن ما أصابه لم يكن ليخطئه , وكذلك حكم الداخل إذا أيقن أن دخولها لا يجلب إليه قدرا لم يكن الله قدره له , فباح له الدخول إليه والخروج منه على هذا الحد الذي ذكرناه , والله أعلم . الخامسة : في فضل الصبر على الطاعون وبيانه . الطاعون وزنه فاعول من الطعن , غير أنه لما عدل به عن أصله وضع دالا على الموت العام بالوباء , قاله الجوهري . ويروى من حديث عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( فناء أمتي بالطعن والطاعون ) قالت : الطعن قد عرفناه فما الطاعون ؟ قال : ( غدة كغدة البعير تخرج في المراق والآباط ) . قال العلماء : وهذا الوباء قد يرسله الله نقمة وعقوبة على من يشاء من العصاة من عبيده وكفرتهم , وقد يرسله شهادة ورحمة للصالحين , كما قال معاذ في طاعون عمواس : إنه شهادة ورحمة لكم ودعوة نبيكم , اللهم أعط معاذا وأهله نصيبهم من رحمتك . فطعن في كفه رضي الله عنه . قال أبو قلابة : قد عرفت الشهادة والرحمة ولم أعرف ما دعوة نبيكم ؟ فسألت عنها فقيل : دعا عليه السلام أن يجعل فناء أمته بالطعن والطاعون حين دعا ألا يجعل بأس أمته بينهم فمنعها فدعا بهذا . ويروى من حديث جابر وغيره عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( الفار من الطاعون كالفار من الزحف والصابر فيه كالصابر في الزحف ) . وفي البخاري عن يحيى بن يعمر عن عائشة أنها أخبرته أنها سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الطاعون فأخبرها نبي الله صلى الله عليه وسلم : ( أنه كان عذابا يبعثه الله على من يشاء فجعله الله رحمة للمؤمنين فليس من عبد يقع الطاعون فيمكث في بلده صابرا يعلم أنه لن يصيبه إلا ما كتب الله له إلا كان له مثل أجر الشهيد ) . وهذا تفسير لقوله عليه الصلاة والسلام : ( الطاعون شهادة والمطعون شهيد ) . أي الصابر عليه المحتسب أجره على الله العالم أنه لن يصيبه إلا ما كتب الله عليه , ولذلك تمنى معاذ أن يموت فيه لعلمه أن من مات فهو شهيد . وأما من جزع من الطاعون وكرهه وفر منه فليس بداخل في معنى الحديث , والله أعلم . السادسة : قال أبو عمر : لم يبلغني أن أحدا من حملة العلم فر من الطاعون إلا ما ذكره ابن المدائني أن علي بن زيد بن جدعان هرب من الطاعون إلى السيالة فكان يجمع كل جمعة ويرجع , فكان إذا جمع صاحوا به : فر من الطاعون ! فمات بالسيالة . قال : وهرب عمرو بن عبيد ورباط بن محمد إلى الرباطية فقال إبراهيم بن علي الفقيمي في ذلك : ولما استفز الموت كل مكذب صبرت ولم يصبر رباط ولا عمرو وذكر أبو حاتم عن الأصمعي قال : هرب بعض البصريين من الطاعون فركب حمارا له ومضى بأهله نحو سفوان , فسمع حاديا يحدو خلفه : لن يسبق الله على حمار ولا على ذي منعة طيار أو يأتي الحتف على مقدار قد يصبح الله أمام الساري وذكر المدائني قال : وقع الطاعون بمصر في ولاية عبد العزيز بن مروان فخرج هاربا منه فنزل قرية من قرى الصعيد يقال لها [ سكر ] . فقدم عليه حين نزلها رسول لعبد الملك بن مروان . فقال له عبد العزيز : ما اسمك ؟ فقال له : طالب بن مدرك . فقال : أوه ما أراني راجعا إلى الفسطاط ! فمات في تلك القرية .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«أَلَمْ» الهمزة للاستفهام لم حرف جازم.
«تَرَ» فعل مضارع مجزوم بحذف حرف العلة والفاعل أنت.
«إِلَى الَّذِينَ» متعلقان بالفعل تر.
«خَرَجُوا» فعل ماض وفاعل.
«مِنْ دِيارِهِمْ» متعلقان بخرجوا والجملة صلة الموصول.
«وَهُمْ» الواو حالية هم ضمير منفصل مبتدأ.
«أُلُوفٌ» خبر «حَذَرَ» مفعول لأجله.
«الْمَوْتِ» مضاف إليه.
«فَقالَ» الفاء عاطفة قال فعل ماض.
«لَهُمُ» متعلقان بقال.
«اللَّهُ» لفظ الجلالة فاعل.
«مُوتُوا» فعل أمر وفاعل والجملة مقول القو.
«ثُمَّ» حرف عطف.
«أَحْياهُمْ» فعل ماض ومفعول به والفاعل هو يعود إلى الله.
«إِنَّ اللَّهَ» إن ولفظ الجلالة اسمها.
«لَذُو» اللام المزحلقة.
«ذو» خبر مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة.
«فَضْلٍ» مضاف إليه.
«عَلَى النَّاسِ» متعلقان بفضل.
«وَلكِنَّ» الواو عاطفة لكن حرف مشبه بالفعل يفيد الاستدراك.
«أَكْثَرَ» اسمها منصوب بالفتح.
«النَّاسِ» مضاف إليه.
«لا يَشْكُرُونَ» لا نافية يشكرون فعل مضارع وفاعل والجملة في محل رفع خبر لكن.

Similar Verses

8vs47

وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِم بَطَراً وَرِئَاء النَّاسِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَاللّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ
,

10vs60

وَمَا ظَنُّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَشْكُرُونَ
,

12vs38

وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبَآئِـي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَن نُّشْرِكَ بِاللّهِ مِن شَيْءٍ ذَلِكَ مِن فَضْلِ اللّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ
,

27vs73

وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَشْكُرُونَ
,

40vs61

اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِراً إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ