You are here

2vs249

فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللّهَ مُبْتَلِيكُم بِنَهَرٍ فَمَن شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَن لَّمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلاَّ مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُواْ مِنْهُ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمْ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ قَالُواْ لاَ طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاَقُو اللّهِ كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللّهِ وَاللّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ

Falamma fasala talootu bialjunoodi qala inna Allaha mubtaleekum binaharin faman shariba minhu falaysa minnee waman lam yatAAamhu fainnahu minnee illa mani ightarafa ghurfatan biyadihi fashariboo minhu illa qaleelan minhum falamma jawazahu huwa waallatheena amanoo maAAahu qaloo la taqata lana alyawma bijaloota wajunoodihi qala allatheena yathunnoona annahum mulaqoo Allahi kam min fiatin qaleelatin ghalabat fiatan katheeratan biithni Allahi waAllahu maAAa alssabireena

Yoruba Translation

Hausa Translation

A lõkacin da Ɗãlũta ya fita(1) da rundunõnin, ya ce: &quotLalle ne Allah Mai jarrabarku ne da wani kõgi. To, wanda ya sha daga gare shi, to, ba shi daga gare ni, kuma wanda bai ɗanɗane shi ba to lalle ne shi, yana daga gare ni, fãce, wanda ya kamfata, kamfata guda da hannunsa.&quot Sai suka sha daga gare shi, fãce kaɗan daga gare su. To, a lõkacin da (Ɗãlũta) ya ƙħtare shi, shi da waɗanda suka yi ĩmani tãre da shi, (sai waɗanda suka sha) suka ce: &quotBabu ĩko a gare mu yau game da Jãlũta da rundunõninsa.&quotWaɗanda suka tabbata cħwa lalle sũ mãsu gamuwa ne da Allah, suka ce: &quotDa yawa ƙungiya kaɗan ta rinjayi wata ƙungiya mai yawa da iznin Allah, kuma Allah Yana tãre da mãsu haƙuri.&quot

English Translation

When Talut set forth with the armies, he said: "Allah will test you at the stream: if any drinks of its water, He goes not with my army: Only those who taste not of it go with me: A mere sip out of the hand is excused." but they all drank of it, except a few. When they crossed the river,- He and the faithful ones with him,- they said: "This day We cannot cope with Goliath and his forces." but those who were convinced that they must meet Allah, said: "How oft, by Allah's will, Hath a small force vanquished a big one? Allah is with those who steadfastly persevere."
So when Talut departed with the forces, he said: Surely Allah will try you with a river; whoever then drinks from it, he is not of me, and whoever does not taste of it, he is surely of me, except he who takes with his hand as much of it as fills the hand; but with the exception of a few of them they drank from it. So when he had crossed it, he and those who believed with him, they said: We have today no power against Jalut and his forces. Those who were sure that they would meet their Lord said: How often has a small party vanquished a numerous host by Allah's permission, and Allah is with the patient.
And when Saul set out with the army, he said: Lo! Allah will try you by (the ordeal of) a river. Whosoever therefore drinketh thereof he is not of me, and whosoever tasteth it not he is of me, save him who taketh (thereof) in the hollow of his hand. But they drank thereof, all save a few of them. And after he had crossed (the river), he and those who believed with him, they said: We have no power this day against Goliath and his hosts. But those who knew that they would meet Allah exclaimed: How many a little company hath overcome a mighty host by Allah's leave! Allah is with the steadfast.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Allah tells;
فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ ...
Then when Talut set out with the army,
Allah states that Talut, the king of the Children of Israel, marched forth with his soldiers and the Israelites who obeyed him. His army was of eighty thousand then, according to As-Suddi, but Allah knows best.
Talut said:
... قَالَ إِنَّ اللّهَ مُبْتَلِيكُم بِنَهَرٍ ...
he said: "Verily, Allah will try you by a river. Meaning, He will test you with a river, which flowed between Jordan and Palestine, i.e., the Shariah river, according to Ibn Abbas and others.
He continued,
...فَمَن شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي ...
So whoever drinks thereof, he is not of me; meaning, shall not accompany me today.
... وَمَن لَّمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلاَّ مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ ...
and whoever tastes it not, he is of me, except him who takes (thereof) in the hollow of his hand.
meaning, there is no harm in this case.
Allah then said:
... فَشَرِبُواْ مِنْهُ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمْ ...
Yet, they drank thereof, all, except a few of them.
Ibn Jurayj stated that Ibn Abbas commented,
"Whoever took some of it (the river's water) in the hollow of his hand, quenched his thirst; as for those who drank freely from it, their thirst was not quenched.''
Ibn Jarir reported that Al-Bara bin Azib said,
"We used to say that the Companions of Muhammad who accompanied him on the battle of Badr were more than three hundred and ten, just as many as the soldiers who crossed the river with Talut. Only those who believed crossed the river with him.''
Al-Bukhari also reported this.
This is why Allah said:
... فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ قَالُواْ لاَ طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنودِهِ ...
So when he had crossed it (the river), he and those who believed with him, they said: "We have no power this day against Jalut (Goliath) and his hosts.''
This Ayah indicates that the Israelites (who remained with Saul) thought that they were few in the face of their enemy who were many then. So, their knowledgeable scholars strengthened their resolve by stating that Allah's promise is true and that triumph comes from Allah Alone, not from the large numbers or the adequacy of the supplies.
... قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاَقُو اللّهِ ...
But those who knew with certainty that they were going to meet Allah, said:
... كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللّهِ وَاللّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ ﴿٢٤٩﴾
"How often has a small group overcome a mighty host by Allah's leave'' And Allah is with As-Sabirin (the patient).

Tafseer (Arabic)

يقول تعالى مخبرا عن طالوت ملك بني إسرائيل حين خرج في جنوده ومن أطاعه من ملإ بني إسرائيل وكان جيشه يومئذ فيما ذكره السدي ثمانين ألفا فالله أعلم أنه قال " إن الله مبتليكم" أي مختبركم بنهر قال ابن عباس وغيره : وهو نهر بين الأردن وفلسطين يعني نهر الشريعة المشهور" فمن شرب منه فليس مني " أي فلا يصحبني اليوم في هذا الوجه " ومن لم يطعمه فإنه مني إلا من اغترف غرفة بيده " أي فلا بأس عليه قال الله تعالى " فشربوا منه إلا قليلا منهم " قال ابن جريج قال ابن عباس : من اغترف منه بيده روي ومن شرب منه لم يرو وكذا رواه السدي عن أبي مالك عن ابن عباس . وكذا قال قتادة وابن شوذب قال السدي : كان الجيش ثمانين ألفا فشرب منه ستة وسبعون ألفا وتبقى معه أربعة آلاف كذا قال . وقد روى ابن جرير من طريق إسرائيل وسفيان الثوري ومسعر بن كدام عن أبي إسحاق السبيعي عن البراء بن عازب قال : كنا نتحدث أن أصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم - الذين كانوا يوم بدر ثلاثمائة وبضعة عشر على عدة أصحاب طالوت الذين جازوا معه النهر وما جازه معه إلا مؤمن ورواه البخاري عن عبد الله بن رجاء عن إسرائيل بن يونس عن أبي إسحاق عن جده عن البراء بنحوه ولهذا قال تعالى " فلما جاوزه هو والذين آمنوا معه قالوا لا طاقة لنا اليوم بجالوت وجنوده " أي استقلوا أنفسهم عن لقاء عدوهم لكثرتهم فشجعهم علماؤهم العالمون بأن وعد الله حق فإن النصر من عند الله ليس عن كثرة عدد ولا عدة ولهذا قالوا " كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله والله مع الصابرين " .

"فلما فصل" خرج "طالوت بالجنود" من بيت المقدس وكان الحر شديدا وطلبوا منه الماء "قال إن الله مبتليكم" مختبركم "بنهر" ليظهر المطيع منكم والعاصي وهو بين الأردن وفلسطين "فمن شرب منه" أي من مائه "فليس مني" أي من أتباعي "ومن لم يطعمه" يذقه "فإنه مني إلا من اغترف غرفة" بالفتح والضم "بيده" فاكتفى بها ولم يزد عليها فإنه مني "فشربوا منه" لما وافوه بكثرة "إلا قليلا منهم" فاقتصروا على الغرفة روي أنها كفتهم لشربهم ودوابهم وكانوا ثلاثمائة وبضعة عشر رجلا "فلما جاوزه هو والذين آمنوا معه" وهم الذين اقتصروا على الغرفة "قالوا" أي الذين شربوا "لا طاقة" قوة "لنا اليوم بجالوت وجنوده" أي بقتالهم وجبنوا ولم يجاوزوه "قال الذين يظنون" يوقنون "أنهم ملاقو الله" بالبعث وهم الذين جاوزوه "كم" خبرية بمعنى كثير "من فئة" جماعة "قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله" بإرادته "والله مع الصابرين" بالعون والنصر

" فصل " معناه خرج بهم . فصلت الشيء فانفصل , أي قطعته فانقطع . قال وهب بن منبه : فلما فصل طالوت قالوا له إن المياه لا تحملنا فادع الله أن يجري لنا نهرا فقال لهم طالوت : إن الله مبتليكم بنهر . وكان عدد الجنود - في قول السدي - ثمانين ألفا . وقال وهب : لم يتخلف عنه إلا ذو عذر من صغر أو كبر أو مرض . والابتلاء الاختبار . والنهر والنهر لغتان . واشتقاقه من السعة , ومنه النهار وقد تقدم . قال قتادة : النهر الذي ابتلاهم الله به هو نهر بين الأردن وفلسطين . وقرأ الجمهور " بنهر " بفتح الهاء . وقرأ مجاهد وحميد الأعرج " بنهر " بإسكان الهاء . ومعنى هذا الابتلاء أنه اختبار لهم , فمن ظهرت طاعته في ترك الماء علم أنه مطيع فيما عدا ذلك , ومن غلبته شهوته في الماء وعصى الأمر فهو في العصيان في الشدائد أحرى , فروي أنهم أتوا النهر وقد نالهم عطش وهو في غاية العذوبة والحسن , فلذلك رخص للمطيعين في الغرفة ليرتفع عنهم أذى العطش بعض الارتفاع وليكسروا نزاع النفس في هذه الحال . وبين أن الغرفة كافة ضرر العطش عند الحزمة الصابرين على شظف العيش الذين همهم في غير الرفاهية , كما قال عروة : واحسوا قراح الماء والماء بارد قلت : ومن هذا المعنى قوله عليه السلام : ( حسب المرء لقيمات يقمن صلبه ) . وقاله بعض من يتعاطى غوامض المعاني : هذه الآية مثل ضربه الله للدنيا فشبهها الله بالنهر والشارب منه والمائل إليها والمستكثر منها والتارك لشربه بالمنحرف عنها والزاهد فيها , والمغترف بيده غرفة بالآخذ منها قدر الحاجة , وأحوال الثلاثة عند الله مختلفة . قلت : ما أحسن هذا لولا ما فيه من التحريف في التأويل والخروج عن الظاهر , لكن معناه صحيح من غير هذا . استدل من قال إن طالوت كان نبيا بقوله : " إن الله مبتليكم " وأن الله أوحى إليه بذلك وألهمه , وجعل الإلهام ابتلاء من الله لهم . ومن قال لم يكن نبيا قال : أخبره نبيهم شمويل بالوحي حين أخبر طالوت قومه بهذا , وإنما وقع هذا الابتلاء ليتميز الصادق من الكاذب . وقد ذهب قوم إلى أن عبد الله بن حذافة السهمي صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما أمر أصحابه بإيقاد النار والدخول فيها تجربة لطاعتهم ; لكنه حمل مزاحه على تخشين الأمر الذي كلفهم , وسيأتي بيانه في [ النساء ] إن شاء الله تعالى .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«فَلَمَّا» الفاء عاطفة لما ظرفية شرطية.
«فَصَلَ طالُوتُ» فعل ماض وفاعل.
«بِالْجُنُودِ» متعلقان بفصل والجملة في محل جر بالإضافة.
«قالَ» فعل ماض.
«إِنَّ اللَّهَ» إن ولفظ الجلالة اسمها و«مُبْتَلِيكُمْ» خبرها.
«بِنَهَرٍ» متعلقان باسم الفاعل مبتليكم والجملة مقول القول وجملة «قالَ ...» جواب شرط غير جازم لا محل لها.
«فَمَنْ» الفاء الفصيحة من اسم شرط جازم في محل رفع مبتدأ.
«شَرِبَ» فعل ماض وهو فعل الشرط والفاعل هو.
«مِنْهُ» متعلقان بشرب.
«فَلَيْسَ» الفاء واقعة في جواب الشرط ليس فعل ماض ناقص واسمها ضمير مستتر تقديره : هو.
«مِنِّي» متعلقان بمحذوف خبر والجملة في محل جزم جواب الشرط وفعل الشرط وجوابه خبر للمبتدأ من
«وَمَنْ» الواو عاطفة من شرطية مبتدأ.
«لَمْ» حرف جازم.
«يَطْعَمْهُ» فعل مضارع مجزوم ومفعوله وفاعله مستتر.
«فَإِنَّهُ» الفاء رابطة لجواب الشرط.
«إنه» إن واسمها.
«مِنِّي» متعلقان بمحذوف خبر إن والجملة في محل جزم جواب الشرط.
«إِلَّا» أداة استثناء «مَنْ» اسم موصول في محل نصب على الاستثناء.
«اغْتَرَفَ غُرْفَةً» فعل ماض ومفعول به.
«بِيَدِهِ» متعلقان باغترف والجملة صلة الموصول.
«فَشَرِبُوا» الفاء حرف عطف شربوا فعل ماض وفاعل.
«مِنْهُ» متعلقان بشربوا والجملة معطوفة.
«إِلَّا» أداة استثناء.
«قَلِيلًا» مستثنى منصوب.
«مِنْهُمْ» متعلقان بقليلا.
«فَلَمَّا» الفاء عاطفة لما ظرفية شرطية.
«جاوَزَهُ» فعل ماض ومفعول به والفاعل ضمير مستتر تقديره هو يعود على طالوت.
«هُوَ» ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع توكيد للفاعل المستتر في جاوزه.
«وَالَّذِينَ» اسم موصول معطوف على هو.
«آمَنُوا» فعل ماض وفاعل.
«مَعَهُ» متعلق بآمنوا وجملة آمنوا صلة الموصول.
«قالُوا» فعل ماض وفاعل والجملة جواب شرط غير جازم لا محل لها.
«لا طاقَةَ» لا نافية للجنس طاقة اسمها مبني على الفتح.
«لَنَا» متعلقان بخبر لا المحذوف.
«الْيَوْمَ» ظرف زمان متعلق بالخبر المحذوف.
«بِجالُوتَ» متعلقان بالخبر المحذوف مجرور بالفتحة للعلمية.
«وَجُنُودِهِ» عطف على جالوت.
«قالَ الَّذِينَ» فعل ماض وفاعل.
«يَظُنُّونَ» فعل مضارع وفاعل والجملة صلة.
«أَنَّهُمْ» أن واسمها.
«مُلاقُوا» خبر مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم وحذفت النون للإضافة.
«اللَّهَ» لفظ الجلالة مضاف إليه.
«كَمْ» خبرية للتكثير في محل رفع مبتدأ.
«مِنْ فِئَةٍ» من حرف زائد.
«فِئَةٍ» اسم مجرور لفظا منصوب محلا على أنه تمييز.
«قَلِيلَةٍ» صفة.
«غَلَبَتْ» فعل ماض وفاعله هي.
«فِئَةٍ» مفعول به.
«كَثِيرَةً» صفة.
«بِإِذْنِ» متعلقان بغلبت.
«اللَّهَ» لفظ الجلالة مضاف إليه.
«وَاللَّهُ» الواو استئنافية اللّه لفظ الجلالة مبتدأ.
«مَعَ الصَّابِرِينَ» مع ظرف متعلق بمحذوف خبر.
«الصَّابِرِينَ» مضاف إليه وأن وما بعدها سدت مسد مفعولي يظنون.