You are here

2vs256

لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدمِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ

La ikraha fee alddeeni qad tabayyana alrrushdu mina alghayyi faman yakfur bialttaghooti wayumin biAllahi faqadi istamsaka bialAAurwati alwuthqa la infisama laha waAllahu sameeAAun AAaleemun

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Bãbu tĩlastãwa(3) a cikin addini, haƙĩƙa shiriya tã bayyana daga ɓata Sabõda haka wanda ya kãfirta da Ɗãgũta kuma ya yi ĩmãni da Allah, to, haƙĩƙa, yã yi riƙo ga igiya amintacciya, bãbu yankħwa agare ta. Kuma Allah Mai ji ne, Masani.

English Translation

Let there be no compulsion in religion: Truth stands out clear from Error: whoever rejects evil and believes in Allah hath grasped the most trustworthy hand-hold, that never breaks. And Allah heareth and knoweth all things.
There is no compulsion in religion; truly the right way has become clearly distinct from error; therefore, whoever disbelieves in the Shaitan and believes in Allah he indeed has laid hold on the firmest handle, which shall not break off, and Allah is Hearing, Knowing.
There is no compulsion in religion. The right direction is henceforth distinct from error. And he who rejecteth false deities and believeth in Allah hath grasped a firm handhold which will never break. Allah is Hearer, Knower.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(There is no compulsion in religionナ) [2:256]. Muhammad ibn Ahmad ibn Jafar al-Muzakki informed us>
Zahir ibn Ahmad> al-Husayn ibn Muhammad ibn Musab> Yahya ibn Hakim> Ibn Abi Adiyy> Shubah> Abu Bishr> Said ibn Jubayr> Ibn Abbas who said: モThe women of the Helpers whose boys always died in infancy used to vow to bring up their boys as Jews if they were to live. When the Banul-Nadir were driven out, they had among them children of the Helpers. The Helpers said: We will not leave our children! Upon which Allah, exalted is He, revealed (There is no compulsion in religion. The right direction is henceforth distinct from error ナ)ヤ.
Muhammad ibn Musa ibn al-Fadl informed us> Muhammad ibn Yaqub> Ibrahim ibn Marzuq> Wahb ibn Jarir> Shubah> Abu Bishr> Said ibn Jubayr> Ibn Abbas who said regarding the saying of Allah, exalted is He, (There is no compulsion in religionナ): モThe woman of the Helpers whose boys never survived used to vow that if a boy of hers survived, she would raise him as a Jew.
When the Banul-Nadir were driven out of Medina they had among them children of the Helpers. The Helpers said: O Messenger of Allah! Our Children! Allah, exalted is He, therefore revealed (There is no compulsion in religionナ)ヤ.
Said ibn Jubayr said: モThose who wished to leave with the Jews did leave, and those who wished to embrace Islam embraced Islamヤ. Said Mujahid: モThis verse was revealed about a man of the Helpers who had a black boy called Subayh whom he used to coerce to become Muslimヤ. Al-Suddi said: モThis verse was revealed about a man from the Helpers called Abul-Husayn.
This man had two sons. It happened that some traders from Syria came to Medina to sell oil. When the traders were about to leave Medina, the two sons of Abul-Husayn called them to embrace Christianity. These traders converted to Christianity and then left Medina. Abul-Husayn informed the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, of what had happened. He asked him to summon his two sons. But then Allah, exalted is He, revealed (There is no compulsion in religionナ). The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, said: May Allah banish both of them.
They are the first to disbelieve. This was before the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, was commanded to fight the people of the Book. But then Allahs saying (There is no compulsion in religionナ) was abrogated and the Prophet was commanded to fight the people of the Book in Surah Repentanceヤ. Masruq said: モA man from the Helpers, from amongst the Banu Salim Banu Awf, had two sons who had converted to Christianity before the advent of the Prophet, Allah bless him and give him peace.
[After the migration of the Prophet, Allah bless him and give him peace, to Medina,] these two sons came to Medina along a group of Christians to trade in food. Their father went to them and refused to leave them, saying: By Allah! I will not leave you until you become Muslim. They refused to become Muslim and they all went to the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, to settle their dispute. The father said:O Messenger of Allah! How can I leave a part of me enter hell fire while I just sit and look? Allah, glorious and majestic is He, then revealed (There is no compulsion in religionナ) after which he let them goヤ.
Abu Ishaq ibn Ibrahim al-Muqri informed us> Abu Bakr ibn Muhammad ibn Ahmad ibn Abdus> Abul-Hasan Ali ibn Ahmad ibn Mahfuz> Abd Allah ibn Hashim> Abd al-Rahman ibn Mahdi> Sufyan> Khusayf> Mujahid who said: モThere were some people who were nurse-wetted among the Jews, the Banu Qurayzah and Banul-Nadir. When the Prophet, Allah bless him and give him peace, commanded that the Banul-Nadir be driven out of Medina, those sons of the Aws who were nurse-wetted by the Jews said: We will leave with them and follow their religion. Their families stopped them and wanted them to coerce them to embrace Islam. Then the verse (There is no compulsion in religionナ) was revealedヤ.

Tafseer (English)

No Compulsion in Religion
Allah says,
لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ...
There is no compulsion in religion. Verily, the right path has become distinct from the wrong path.
لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ (There is no compulsion in religion),
meaning, "Do not force anyone to become Muslim, for Islam is plain and clear, and its proofs and evidence are plain and clear. Therefore, there is no need to force anyone to embrace Islam. Rather, whoever Allah directs to Islam, opens his heart for it and enlightens his mind, will embrace Islam with certainty.
Whoever Allah blinds his heart and seals his hearing and sight, then he will not benefit from being forced to embrace Islam.''
It was reported that; the Ansar were the reason behind revealing this Ayah, although its indication is general in meaning.
Ibn Jarir recorded that Ibn Abbas said (that before Islam),
"When (an Ansar) woman would not bear children who would live, she would vow that if she gives birth to a child who remains alive, she would raise him as a Jew.
When Banu An-Nadir (the Jewish tribe) were evacuated (from Al-Madinah), some of the children of the Ansar were being raised among them, and the Ansar said, `We will not abandon our children.'
Allah revealed, لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ (There is no compulsion in religion. Verily, the right path has become distinct from the wrong path).'' Abu Dawud and An-Nasa'i also recorded this Hadith.
As for the Hadith that Imam Ahmad recorded, in which Anas said that the Messenger of Allah said to a man, أَسْلِم "Embrace Islam.''
The man said, "I dislike it.'' The Prophet said, وَإِنْ كُنْتَ كَارِهًا "Even if you dislike it.''
First, this is an authentic Hadith, with only three narrators between Imam Ahmad and the Prophet.
However, it is not relevant to the subject under discussion, for the Prophet did not force that man to become Muslim.
The Prophet merely invited this man to become Muslim, and he replied that he does not find himself eager to become Muslim. The Prophet said to the man that even though he dislikes embracing Islam, he should still embrace it, `for Allah will grant you sincerity and true intent.'
Tawhid is the Most Trustworthy Handhold
Allah's statement,
... فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴿٢٥٦﴾
Whoever disbelieves in Taghut and believes in Allah, then he has grasped the most trustworthy handhold that will never break. And Allah is All-Hearer, All-Knower.
is in reference to, "Whoever shuns the rivals of Allah, the idols, and those that Shaytan calls to be worshipped besides Allah, whoever believes in Allah's Oneness, worships Him alone and testifies that there is no deity worthy of worship except Him, فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ (then he has grasped the most trustworthy handhold).
Therefore, this person will have acquired firmness (in the religion) and proceeded on the correct way and the straight path.
Abu Al-Qasim Al-Baghawi recorded that Umar said,
"Jibt means magic, and Taghut means Shaytan.
Verily, courage and cowardice are two instincts that appear in men, the courageous fights for those whom he does not know and the coward runs away from defending his own mother. Man's honor resides with his religion and his status is based upon his character, even if he was Persian or Nabatian.''
Umar's statement that Taghut is Shaytan is very sound, for this meaning includes every type of evil that the ignorant people of Jahiliyyah (pre Islamic era of ignorance) fell into, such as worshipping idols, referring to them for judgment, and invoking them for victory.
Allah's statement,
... فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا ...
then he has grasped the most trustworthy handhold that will never break,
means, "He will have hold of the true religion with the strongest grasp.''
Allah equated this adherence to the firm handhold that never breaks because it is built solid and because its handle is firmly connected. This is why Allah said here, فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا (then he has grasped the most trustworthy handhold that will never break).
Mujahid said,
"The most trustworthy handhold is Iman (faith).''
As-Suddi said that; it refers to Islam.
Imam Ahmad recorded that Qays bin Abbad said,
"I was in the Masjid when a man whose face showed signs of humbleness came and prayed two Rak`ahs that were modest in length. The people said, `This is a man from among the people of Paradise.' When he left, I followed him until he entered his house, and I entered it after him and spoke with him. When he felt at ease, I said to him, `When you entered the Masjid, the people said such and such things.'
He said, `All praise is due to Allah! No one should say what he has no knowledge of. I will tell you why they said that.
I saw a vision during the time of the Messenger of Allah, and I narrated it to him. I saw that I was in a green garden, and he described the garden's plants and spaciousness, `and there was an iron pole in the middle of the garden affixed in the earth and its tip reached the sky. On its tip, there was a handle, and I was told to ascend the pole. I said, `I cannot.' Then a helper came and raised my robe from behind and said to me, `Ascend.' I ascended until I grasped the handle and he said to me, `Hold on to the handle.' I awoke from that dream with the handle in my hand.
I went to the Messenger of Allah and told him about the vision and he said,
أَمَّا الرَّوْضَةُ فَرَوْضَةُ الْإِسْلَامِ، وَأَمَّا الْعَمُودُ فَعَمُودُ الْإِسْلَامِ، وَأَمَّا الْعُرْوَةُ فَهِيَ الْعُرْوَةُ الْوُثْقَى، أَنْتَ عَلَى الْإِسْلَامِ حَتَّى تَمُوت
As for the garden, it represents Islam; as for the pole, it represents the pillar of Islam; and the handle represents the most trustworthy handhold. You shall remain Muslim until you die.
This Companion was Abdullah bin Salam.''
This Hadith was also collected in the Two Sahihs; and Al-Bukhari also recorded it with another chain of narration.

Tafseer (Arabic)

يقول تعالى " لا إكراه في الدين " أي لا تكرهوا أحدا على الدخول في دين الإسلام فإنه بين واضح جلي دلائله وبراهينه لا يحتاج إلى أن يكره أحد على الدخول فيه بل من هداه الله للإسلام وشرح صدره ونور بصيرته دخل فيه على بينة ومن أعمى الله قلبه وختم على سمعه وبصره فإنه لا يفيده الدخول في الدين مكرها مقسورا وقد ذكروا أن سبب نزول هذه الآية في قوم من الأنصار وإن كان حكمها عاما وقال ابن جرير : حدثنا ابن يسار حدثنا ابن أبي عدي عن شعبة عن أبي بشر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : كانت المرأة تكون مقلاة فتجعل على نفسها إن عاش لها ولد أن تهوده فلما أجليت بنو النضير كان فيهم من أبناء الأنصار فقالوا : لا ندع أبناءنا فأنزل الله عز وجل " لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي " وقد رواه أبو داود والنسائي جميعا عن بندار به ومن وجوه أخر عن شعبة به نحوه وقد رواه ابن أبي حاتم وابن حبان في صحيحه من حديث شعبة به وهكذا ذكر مجاهد وسعيد بن جبير والشعبي والحسن البصري وغيرهم أنها نزلت في ذلك وقال محمد بن إسحاق عن محمد بن أبي محمد الجرشي عن زيد بن ثابت عن عكرمة أو عن سعيد عن ابن عباس قوله " لا إكراه في الدين" قال : نزلت في رجل من الأنصار من بني سالم بن عوف يقال له الحصيني كان له ابنان نصرانيان وكان هو رجلا مسلما فقال للنبي - صلى الله عليه وسلم - ألا أستكرههما فإنهما قد أبيا إلا النصرانية فأنزل الله فيه ذلك رواه ابن جرير وروى السدي نحو ذلك وزاد وكانا قد تنصرا على أيدي تجار قدموا من الشام يحملون زبيبا فلما عزما على الذهاب معهم أراد أبوهما أن يستكرههما وطلب من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن يبعث في آثارهما فنزلت هذه الآية وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي حدثنا عمرو بن عوف أخبرنا شريك عن أبي هلال عن أسبق قال : كنت في دينهم مملوكا نصرانيا لعمر بن الخطاب فكان يعرض علي الإسلام فآبى فيقول " لا إكراه في الدين " ويقول يا أسبق لو أسلمت لاستعنا بك على بعض أمور المسلمين وقد ذهب طائفة كثيرة من العلماء أن هذه محمولة على أهل الكتاب ومن دخل في دينهم قبل النسخ والتبديل إذا بذلوا الجزية وقال آخرون : بل هي منسوخة بآية القتال وأنه يجب أن يدعى جميع الأمم إلى الدخول في الدين الحنيف دين الإسلام فإن أبى أحد منهم الدخول ولم ينقد له أو يبذل الجزية قوتل حتى يقتل وهذا معنى لا إكراه قال الله تعالى" ستدعون إلى قوم أولي بأس شديد تقاتلونهم أو يسلمون " وقال تعالى " يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم " وقال تعالى " يا أيها الذين آمنوا قاتلوا الذين يلونكم من الكفار وليجدوا فيكم غلظة واعلموا أن الله مع المتقين" وفي الصحيح عجب ربك من قوم يقادون إلى الجنة في السلاسل يعني الأسارى الذين يقدم بهم بلاد الإسلام في الوثائق والأغلال والقيود والأكبال ثم بعد ذلك يسلمون وتصلح أعمالهم وسرائرهم فيكونوا من أهل الجنة فأما الحديث الذي رواه الإمام أحمد حدثنا يحيى عن حميد عن أنس أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال لرجل أسلم قال إني أجدني كارها قال وإن كنت كارها فإنه ثلاثي صحيح ولكن ليس من هذا القبيل فإنه لم يكرهه النبي - صلى الله عليه وسلم - على الإسلام بل دعاه إليه فأخبره أن نفسه ليست قابلة له بل هي كارهة فقال له أسلم وإن كنت كارها فإن الله سيرزقك حسن النية والإخلاص. وقوله " فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم " أي من خلع الأنداد والأوثان وما يدعو إليه الشيطان من عبادة كل ما يعبد من دون الله ووحد الله فعبده وحده وشهد أن لا إله إلا هو " فقد استمسك بالعروة الوثقى " أي فقد ثبت في أمره واستقام على الطريقة المثلى والصراط المستقيم قال أبو القاسم البغوي : حدثنا أبو روح البلدي حدثنا أبو الأحوص سلام بن سليم عن أبي إسحاق عن حسان هو ابن قائد العبسي قال : قال عمر - رضي الله عنه - إن الجبت السحر والطاغوت الشيطان وإن الشجاعة والجبن غرائز تكون في الرجال يقاتل الشجاع عمن لا يعرف ويفر الجبان من أمه وإن كرم الرجل دينه وحسبه خلقه وإن كان فارسيا أو نبطيا وهكذا رواه ابن جرير وابن أبي حاتم من حديث الثوري عن أبي إسحاق عن حسان بن قائد العبسي عن عمر فذكره ومعنى قوله في الطاغوت إنه الشيطان قوي جدا فإنه يشمل كل شر كان عليه أهل الجاهلية من عبادة الأوثان والتحاكم إليها والاستنصار بها . وقوله " فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها " أي فقد استمسك من الدين بأقوى سبب وشبه ذلك بالعروة الوثقى التي لا تنفصم هي في نفسها محكمة مبرمة قوية وربطها قوي شديد ولهذا قال " فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها " الآية قال مجاهد : العروة الوثقى يعني الإيمان وقال السدي : هو الإسلام وقال سعيد بن جبير والضحاك : يعني لا إله إلا الله وعن أنس بن مالك العروة الوثقى القرآن وعن سالم بن أبي الجعد قال هو الحب في الله والبغض في الله وكل هذه الأقوال صحيحة ولا تنافي بينها وقال معاذ بن جبل في قوله " لا انفصام لها " دون دخول الجنة وقال مجاهد وسعيد بن جبير " فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها " ثم قرأ " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم " وقال الإمام أحمد : أنبأنا إسحاق بن يوسف حدثنا ابن عوف عن محمد بن قيس بن عبادة قال : كنت في المسجد فجاء رجل في وجهه أثر من خشوع فصلى ركعتين أوجز فيهما فقال القوم هذا رجل من أهل الجنة فلما خرج اتبعته حتى دخل منزله فدخلت معه فحدثته فلما استأنس قلت له إن القوم لما دخلت المسجد قالوا كذا وكذا قال سبحان الله ما ينبغي لأحد أن يقول ما لا يعلم وسأحدثك لم : إني رأيت رؤيا على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقصصتها عليه رأيت كأني في روضة خضراء - قال ابن عون فذكر من خضرتها وسعتها - وفي وسطها عمود حديد أسفله في الأرض وأعلاه في السماء في أعلاه عروة فقيل لي اصعد عليه فقلت لا أستطيع فجاءني منصف - قال ابن عون هو الوصيف - فرفع ثيابي من خلفي فقال اصعد فصعدت حتى أخذت بالعروة فقال استمسك بالعروة فاستيقظت وإنها لفي يدي فأتيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقصصتها عليه فقال أما الروضة فروضة الإسلام وأما العمود فعمود الإسلام وأما العروة فهي العروة الوثقى أنت على الإسلام حتى تموت قال وهو عبد الله بن سلام أخرجاه في الصحيحين من حديث عبد الله بن عون فقمت إليه وأخرجه البخاري من وجه آخر عن محمد بن سيرين به . " طريق أخرى وسياق آخر " قال الإمام أحمد : أنبأنا حسن بن موسى وعثمان قالا : أنبأنا حماد بن سلمة عن عاصم بن بهدلة عن المسيب بن رافع عن خرشة بن الحر قال : قدمت المدينة فجلست إلى مشيخة في مسجد النبي - صلى الله عليه وسلم - فجاء شيخ يتوكأ على عصا له فقال القوم : من سره أن ينظر إلى رجل من أهل الجنة فلينظر إلى هذا فقام خلف سارية فصلى ركعتين فقلت له : قال بعض القوم كذا وكذا فقال : الجنة لله يدخلها من يشاء وإني رأيت على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رؤيا كأن رجلا أتاني فقال انطلق فذهبت معه فسلك بي منهجا عظيما فعرضت لي طريق عن يساري فأردت أن أسلكها فقال : إنك لست من أهلها ثم عرضت لي طريق عن يميني فسلكتها حتى انتهت إلى جبل زلق فأخذ بيدي فدحا بي فإذا أنا على ذروته فلم أتقار ولم أتماسك فإذا عمود حديد في ذروته حلقة من ذهب فأخذ بيدي فدحا بي حتى أخذت بالعروة فقال : استمسك فقلت نعم فضرب العمود برجله فاستمسك بالعروة فقصصتها على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال رأيت خيرا أما المنهج العظيم فالمحشر وأما الطريق التي عرضت عن يسارك فطريق أهل النار ولست من أهلها وأما الطريق التي عرضت عن يمينك فطريق أهل الجنة وأما الجبل الزلق فمنزل الشهداء وأما العروة التي استمسكت بها فعروة الإسلام فاستمسك بها حتى تموت قال فإنما أرجو أن أكون من أهل الجنة . قال : وإذا هو عبد الله بن سلام وهكذا رواه النسائي عن أحمد بن سليمان عن عفان وابن ماجه عن أبي بكر بن أبي شيبة عن الحسن بن موسى الأشيب كلاهما عن حماد بن سلمة به نحوه وأخرجه مسلم في صحيحه من حديث الأعمش عن سليمان بن مسهر عن خرشة بن الحر الفزاري به .

"لا إكراه في الدين" على الدخول فيه "قد تبين الرشد من الغي" أي ظهر بالآيات البينات أن الإيمان رشد والكفر غي نزلت فيمن كان له من الأنصار أولاد أراد أن يكرههم على الإسلام "فمن يكفر بالطاغوت" الشيطان أو الأصنام وهو يطلق على المفرد والجمع "ويؤمن بالله فقد استمسك" تمسك "بالعروة الوثقى" بالعقد المحكم "لا انفصام" انقطاع "لها والله سميع" لما يقال "عليم" بما يفعل

فيه مسألتان : الأولى : قوله تعالى : " لا إكراه في الدين " الدين في هذه الآية المعتقد والملة بقرينة قوله : " قد تبين الرشد من الغي " . والإكراه الذي في الأحكام من الإيمان والبيوع والهبات وغيرها ليس هذا موضعه , وإنما يجيء في تفسير قوله : " إلا من أكره " [ النحل : 106 ] . وقرأ أبو عبد الرحمن " قد تبين الرشد من الغي " وكذا روي عن الحسن والشعبي , يقال : رشد يرشد رشدا , ورشد يرشد رشدا : إذا بلغ ما يحب . وغوى ضده , عن النحاس . وحكى ابن عطية عن أبي عبد الرحمن السلمي أنه قرأ " الرشاد " بالألف . وروي عن الحسن أيضا " الرشد " بضم الراء والشين . " الغي " مصدر من غوى يغوي إذا ضل في معتقد أو رأي , ولا يقال الغي في الضلال على الإطلاق . الثانية : اختلف العلماء في معنى هذه الآية على ستة أقوال : [ الأول ] قيل إنها منسوخة ; لأن النبي صلى الله عليه وسلم قد أكره العرب على دين الإسلام وقاتلهم ولم يرض منهم إلا بالإسلام , قاله سليمان بن موسى , قال : نسختها " يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين " [ التوبة : 73 ] . وروي هذا عن ابن مسعود وكثير من المفسرين . [ الثاني ] ليست بمنسوخة وإنما نزلت في أهل الكتاب خاصة , وأنهم لا يكرهون على الإسلام إذا أدوا الجزية , والذين يكرهون أهل الأوثان فلا يقبل منهم إلا الإسلام فهم الذين نزل فيهم " يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين " . هذا قول الشعبي وقتادة والحسن والضحاك . والحجة لهذا القول ما رواه زيد بن أسلم عن أبيه قال : سمعت عمر بن الخطاب يقول لعجوز نصرانية : أسلمي أيتها العجوز تسلمي , إن الله بعث محمدا بالحق . قالت : أنا عجوز كبيرة والموت إلي قريب ! فقال عمر : اللهم اشهد , وتلا " لا إكراه في الدين " . [ الثالث ] ما رواه أبو داود عن ابن عباس قال : نزلت هذه في الأنصار , كانت تكون المرأة مقلاتا فتجعل على نفسها إن عاش لها ولد أن تهوده , فلما أجليت بنو النضير كان فيهم كثير من أبناء الأنصار فقالوا : لا ندع أبناءنا فأنزل الله تعالى : " لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي " . قال أبو داود : والمقلات التي لا يعيش لها ولد . في رواية : إنما فعلنا ما فعلنا ونحن نرى أن دينهم أفضل مما نحن عليه , وأما إذا جاء الله بالإسلام فنكرههم عليه فنزلت : " لا إكراه في الدين " من شاء التحق بهم ومن شاء دخل في الإسلام . وهذا قول سعيد بن جبير والشعبي ومجاهد إلا أنه قال : كان سبب كونهم في بني النضير الاسترضاع . قال النحاس : قول ابن عباس في هذه الآية أولى الأقوال لصحة إسناده , وأن مثله لا يؤخذ بالرأي . [ الرابع ] قال السدي : نزلت الآية في رجل من الأنصار يقال له أبو حصين كان له ابنان , فقدم تجار من الشام إلى المدينة يحملون الزيت , فلما أرادوا الخروج أتاهم ابنا الحصين فدعوهما إلى النصرانية فتنصرا ومضيا معهم إلى الشام , فأتى أبوهما رسول الله صلى الله عليه وسلم مشتكيا أمرهما , ورغب في أن يبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم من يردهما فنزلت : " لا إكراه في الدين " ولم يؤمر يومئذ بقتال أهل الكتاب , وقال : ( أبعدهما الله هما أول من كفر ) فوجد أبو الحصين في نفسه على النبي صلى الله عليه وسلم حين لم يبعث في طلبهما فأنزل الله جل ثناؤه " فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم " [ النساء : 65 ] الآية ثم إنه نسخ " لا إكراه في الدين " فأمر بقتال أهل الكتاب في سورة [ براءة ] . والصحيح في سبب قوله تعالى : " فلا وربك لا يؤمنون " حديث الزبير مع جاره الأنصاري في السقي , على ما يأتي في [ النساء ] بيانه إن شاء الله تعالى . [ وقيل ] معناها لا تقولوا لمن أسلم تحت السيف مجبرا مكرها , وهو القول الخامس . [ وقول سادس ] وهو أنها وردت في السبي متى كانوا من أهل الكتاب لم يجبروا إذا كانوا كبارا , وإن كانوا مجوسا صغارا أو كبارا أو وثنيين فإنهم يجبرون على الإسلام ; لأن من سباهم لا ينتفع بهم مع كونهم وثنيين , ألا ترى أنه لا تؤكل ذبائحهم ولا توطأ نساؤهم , ويدينون بأكل الميتة والنجاسات وغيرهما , ويستقذرهم المالك لهم ويتعذر عليه الانتفاع بهم من جهة الملك فجاز له الإجبار . ونحو هذا روى ابن القاسم عن مالك . وأما أشهب فإنه قال : هم على دين من سباهم , فإذا امتنعوا أجبروا على الإسلام , والصغار لا دين لهم فلذلك أجبروا على الدخول في دين الإسلام لئلا يذهبوا إلى دين باطل . فأما سائر أنواع الكفر متى بذلوا الجزية لم نكرههم على الإسلام سواء كانوا عربا أم عجما قريشا أو غيرهم . وسيأتي بيان هذا وما للعلماء في الجزية ومن تقبل منه في [ براءة ] إن شاء الله تعالى .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«لا إِكْراهَ» لا نافية للجنس إكراه اسمها مبني على الفتح.
«فِي الدِّينِ» متعلقان بمحذوف خبرها.
«قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ» قد حرف تحقيق وفعل مضارع وفاعل.
«مِنَ الْغَيِّ» متعلقان بمحذوف حال من الرشد أو بتبين.
«فَمَنْ» الفاء استئنافية من اسم شرط جازم مبتدأ.
«يَكْفُرْ» فعل الشرط مجزوم.
«بِالطَّاغُوتِ» متعلقان بيكفر.
«وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ» لفظ الجلالة مجرور بالباء والجار والمجرور متعلقان بيؤمن والجملة معطوفة على يكفر.
«فَقَدِ» الفاء رابطة لجواب الشرط قد حرف تحقيق.
«اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ» الجار والمجرور متعلقان بالفعل قبله .
الْوُثْقى » صفة والجملة في محل جزم جواب الشرط.
«لَا انْفِصامَ لَها» لا النافية للجنس وانفصام اسمها ولها متعلقان بالخبر المحذوف والجملة في محل نصب حال.
«وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ» لفظ الجلالة مبتدأ وخبراه والجملة اعتراضية أو استئنافية.

Similar Verses

9vs123

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ قَاتِلُواْ الَّذِينَ يَلُونَكُم مِّنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُواْ فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ
,

13vs11

لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللّهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللّهُ بِقَوْمٍ سُوءاً فَلاَ مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ
,

48vs16

قُل لِّلْمُخَلَّفِينَ مِنَ الْأَعْرَابِ سَتُدْعَوْنَ إِلَى قَوْمٍ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ تُقَاتِلُونَهُمْ أَوْ يُسْلِمُونَ فَإِن تُطِيعُوا يُؤْتِكُمُ اللَّهُ أَجْراً حَسَناً وَإِن تَتَوَلَّوْا كَمَا تَوَلَّيْتُم مِّن قَبْلُ يُعَذِّبْكُمْ عَذَاباً أَلِيماً
,

66vs9

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ

31vs22

وَمَن يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ