You are here

2vs258

أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَآجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رِبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِـي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِـي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ

Alam tara ila allathee hajja ibraheema fee rabbihi an atahu Allahu almulka ith qala ibraheemu rabbiya allathee yuhyee wayumeetu qala ana ohyee waomeetu qala ibraheemu fainna Allaha yatee bialshshamsi mina almashriqi fati biha mina almaghribi fabuhita allathee kafara waAllahu la yahdee alqawma alththalimeena

Yoruba Translation

Hausa Translation

Shin, ba ka gani(1) ba zuwa ga wanda ya yi hujjatayya da Ibrãhĩm a cikin (al´amarin) Ubangijinsa dõmin Allah Yã bã shi mulki, a lõkacin da Ibrãhĩm ya ce: &quotUbangijina Shi ne Wanda Yake rãyawa kuma Yana matarwa.&quot Ya ce: &quotNĩ ina rãyarwa kuma ina matarwa.&quot Ibrãhĩm ya ce: &quotTo, lalle ne Allah Yana zuwa da rana daga gabas: To, ka zo da ita daga yamma.&quot Sai aka ɗimautar da wanda ya kãfirta. Kuma Allah ba Ya shiryar da mutãne azzãlumai.

English Translation

Hast thou not Turned thy vision to one who disputed with Abraham About his Lord, because Allah had granted him power? Abraham said: "My Lord is He Who Giveth life and death." He said: "I give life and death". Said Abraham: "But it is Allah that causeth the sun to rise from the east: Do thou then cause him to rise from the West." Thus was he confounded who (in arrogance) rejected faith. Nor doth Allah Give guidance to a people unjust.
Have you not considered him (Namrud) who disputed with Ibrahim about his Lord, because Allah had given him the kingdom? When Ibrahim said: My Lord is He who gives life and causes to die, he said: I give life and cause death. Ibrahim said: So surely Allah causes the sun to rise from the east, then make it rise from the west; thus he who disbelieved was confounded; and Allah does not guide aright the unjust people.
Bethink thee of him who had an argument with Abraham about his Lord, because Allah had given him the kingdom; how, when Abraham said: My Lord is He Who giveth life and causeth death, he answered: I give life and cause death. Abraham said: Lo! Allah causeth the sun to rise in the East, so do thou cause it to come up from the West. Thus was the disbeliever abashed. And Allah guideth not wrongdoing folk.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

The Debate Between Ibrahim Al-Khalil and King Nimrod
The king who disputed with Ibrahim was King Nimrod, son of Canaan, son of Kush, son of Sam, son of Noah, as Mujahid stated.
It was also said that he was Nimrod, son of Falikh, son of Abir, son of Shalikh, son of Arfakhshand, son of Sam, son of Noah.
Mujahid said,
"The kings who ruled the eastern and western parts of the world are four, two believers and two disbelievers. As for the two believing kings, they were;
• Suleiman bin Dawud and
• Dhul-Qarnayn.
As for the two disbelieving kings, they were;
• Nimrod and
• Nebuchadnezzar.''
Allah knows best.
Allah said,
أَلَمْ تَرَ ...
Have you not looked,
meaning, "With your heart, O Muhammad!''
... إِلَى الَّذِي حَآجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رِبِّهِ ...
at him who disputed with Ibrahim about his Lord,
meaning, about the existence of Allah.
Nimrod denied the existence of a god other than himself, as he claimed, just as Fir`awn said later to his people,
مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرِى
I know not that you have a god other than me. (28:38)
What made Nimrod commit this transgression, utter disbelief and arrant rebellion was his tyranny and the fact that he ruled for a long time. This is why the Ayah continued,
... أَنْ آتَاهُ اللّهُ الْمُلْكَ ...
Because Allah had given him the kingdom.
It appears that Nimrod asked Ibrahim to produce proof that Allah exists.
... إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِـي وَيُمِيتُ ...
When Ibrahim said (to him): "My Lord is He Who gives life and causes death",
meaning, "The proof of Allah's existence is the creations that exist after they were nothing and perish after they had existed. This only proves the existence of the Creator, Who does what He wills, for these things could not have occurred on their own without a Creator who created them, and He is the Lord that I call to for worship, Alone without a partner.''
This is when Nimrod said,
... قَالَ أَنَا أُحْيِـي وَأُمِيتُ ...
He said, "I give life and cause death".
Qatadah, Muhammad bin Ishaq and As-Suddi said that he meant,
"Two men who deserved execution were to be brought before me, and I would command that one of them be killed, and he would be killed. I would command that the second man be pardoned, and he would be pardoned. This is how I bring life and death.''
However, it appears that since Nimrod did not deny the existence of a Creator, his statement did not mean what Qatadah said it meant. This explanation does not provide an answer to what Ibrahim said. Nimrod arrogantly and defiantly claimed that he was the creator and pretended that it was he who brings life and death.
Later on, Fir`awn imitated him and announced,
مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرِى
I know not that you have a god other than me. (28: 38)
This is why Ibrahim said to Nimrod,
... قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ ...
Ibrahim said, "Verily, Allah brings the sun from the east; then bring it you from the west".
This Ayah means,
"You claim that it is you who brings life and death. He who brings life and death controls the existence and creates whatever is in it, including controlling its planets and their movements. For instance, the sun rises everyday from the east. Therefore, if you were god, as you claimed, bringing life and death, then bring the sun from the west.''
Since the king was aware of his weakness, inadequacy and that he was not able to reply to Ibrahim's request, he was idle, silent and unable to comment. Therefore, the proof was established against him.
... فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ ...
So the disbeliever was utterly defeated.
Allah said,
... وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ﴿٢٥٨﴾
And Allah guides not the people, who are wrongdoers.
meaning, Allah deprives the unjust people of any valid proof or argument. Furthermore, their false proof and arguments are annulled by their Lord, and they have earned His anger and will suffer severe torment.
The meaning that we provided is better than the meaning that some philosophers offered, claiming that Ibrahim used the second argument because it was clearer than the first one. Rather, our explanation asserts that Ibrahim refuted both claims of Nimrod, all praise is due to Allah. As-Suddi stated that the debate between Ibrahim and Nimrod occurred after Ibrahim was thrown in the fire, for Ibrahim did not meet the king before that day.

Tafseer (Arabic)

هذاالذي حاج إبراهيم في ربه وهو ملك بابل نمرود بن كنعان بن كوش بن سام بن نوح ويقال : نمرود بن فالخ بن عابر بن شالخ بن أرفخشذ بن سام بن نوح والأول قول مجاهد وغيره : قال مجاهد : وملك الدنيا مشارقها ومغاربها أربعة : مؤمنان وكافران فالمؤمنان سليمان بن داود وذو القرنين والكافران نمرود وبختنصر والله أعلم ومعنى قوله " ألم تر " أي بقلبك يا محمد " إلى الذي حاج إبراهيم في ربه " أي وجود ربه وذلك أنه أنكر أن يكون إله غيره كما قال بعده فرعون لملئه " ما علمت لكم من إله غيري " وما حمله على هذا الطغيان والكفر الغليظ والمعاندة الشديدة إلا تجبره وطول مدته في الملك وذلك أنه يقال إنه مكث أربعمائة سنة في ملكه ولهذا قال " أن أتاه الله الملك" وكان طلب من إبراهيم دليلا على وجود الرب الذي يدعو إليه فقال إبراهيم " ربي الذي يحيي ويميت" أي إنما الدليل على وجوده حدوث هذه الأشياء المشاهدة بعد عدمها وعدمها بعد وجودها وهذا دليل على وجود الفاعل المختار ضرورة لأنها لم تحدث بنفسها فلا بد لها من موجد أوجدها وهو الرب الذي أدعو إلى عبادته وحده لا شريك له . فعند ذلك قال المحاج وهو النمرود " أنا أحيي وأميت " قال قتادة ومحمد بن إسحاق والسدي وغير واحد وذلك أني أوتى بالرجلين قد استحقا القتل فآمر بقتل أحدهما فيقتل وآمر بالعفو عن الآخر فلا يقتل فذلك معنى الإحياء والإماتة والظاهر والله أعلم أنه ما أراد هذا لأنه ليس جوابا لما قال إبراهيم ولا في معناه لأنه مانع لوجود الصانع وإنما أراد أن يدعي لنفسه هذا المقام عنادا ومكابرة ويوهم أنه الفاعل لذلك وأنه هو الذي يحيي ويميت كما اقتدى به فرعون في قوله " ما علمت لكم من إله غيري " ولهذا قال له إبراهيم لما ادعى هذه المكابرة " فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب " أي إذا كنت كما تدعي من أنك تحيي وتميت فالذي يحيي ويميت هو الذي يتصرف في الوجود في خلق ذواته وتسخير كواكبه وحركاته فهذه الشمس تبدو كل يوم من المشرق فإن كنت إلها كما ادعيت تحيي وتميت فأت بها من المغرب ؟ فلما علم عجزه وانقطاعه وأنه لا يقدر على المكابرة في هذا المقام بهت أي أخرس فلا يتكلم وقامت عليه الحجة قال الله تعالى " والله لا يهدي القوم الظالمين " أي لا يلهمهم حجة ولا برهانا بل حجتهم داحضة عند ربهم وعليهم غضب ولهم عذاب شديد وهذا التنزيل على هذا المعنى أحسن مما ذكره كثير من المنطقيين أن عدول إبراهيم عن المقام الأول إلى المقام الثاني انتقال من دليل إلى أوضح منه ومنهم من قد يطلق عبارة ترديه وليس كما قالوه بل المقام الأول يكون كالمقدمة للثاني ويبين بطلان ما ادعاه نمرود في الأول والثاني ولله الحمد والمنة وقد ذكر السدي أن هذه المناظرة كانت بين إبراهيم ونمرود بعد خروج إبراهيم من النار ولم يكن اجتمع بالملك إلا في ذلك اليوم فجرت بينهما هذه المناظرة وروى عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم أن النمرود كان عنده طعام وكان الناس يغدون إليه للميرة فوفد إبراهيم في جملة من وفد للميرة فكان بينهما هذه المناظرة ولم يعط إبراهيم من الطعام كما أعطى الناس بل خرج وليس معه شيء من الطعام فلما قرب من أهله عمد إلى كثيب من التراب فملأ منه عدليه وقال أشغل أهلي عني إذا قدمت عليهم فلما قدم وضع رحاله وجاء فاتكأ فنام فقامت امرأته سارة إلى العدلين فوجدتهما ملآنين طعاما طيبا فعملت طعاما فلما استيقظ إبراهيم وجد الذي قد أصلحوه فقال : أنى لكم هذا ؟ قالت : من الذي جئت به فعلم أنه رزق رزقهم الله عز وجل قال زيد بن أسلم : وبعث الله إلى ذلك الملك الجبار ملكا يأمره بالإيمان بالله فأبى عليه ثم دعاه الثانية فأبى ثم الثالثة فأبى وقال : اجمع جموعك وأجمع جموعي فجمع النمرود جيشه وجنوده وقت طلوع الشمس وأرسل الله عليهم بابا من البعوض بحيث لم يروا عين الشمس وسلطها الله عليهم فأكلت لحومهم ودماءهم وتركتهم عظاما بادية ودخلت واحدة منها في منخري الملك فمكثت في منخري الملك أربعمائة سنة عذبه الله بها فكان يضرب برأسه بالمرازب في هذه المدة حتى أهلكه الله بها .

"ألم تر إلى الذي حاج" جادل "إبراهيم في ربه " "أن آتاه الله الملك" أي حمله بطره بنعمة الله على ذلك وهو نمروذ "إذ" بدل من حاج "قال إبراهيم" لما قال له من ربك الذي تدعونا إليه "ربي الذي يحيي ويميت" أي يخلق الحياة والموت في الأجساد "قال" هو "أنا أحيي وأميت" بالقتل والعفو عنه ودعا برجلين فقتل أحدهما وترك الآخر فلما رآه غبيا "قال إبراهيم" منتقلا إلى حجة أوضح منها "فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها" أنت "من المغرب فبهت الذي كفر" تحير ودهش "والله لا يهدي القوم الظالمين" بالكفر إلى محجة الاحتجاج

فيه مسألتان : الأولى : قوله تعالى : " ألم تر " هذه ألف التوقيف , وفي الكلام معنى التعجب , أي اعجبوا له . وقال الفراء : " ألم تر " بمعنى هل رأيت , أي هل رأيت الذي حاج إبراهيم , وهل رأيت الذي مر على قرية , وهو النمروذ بن كوش بن كنعان بن سام بن نوح ملك زمانه وصاحب النار والبعوضة هذا قول ابن عباس ومجاهد وقتادة والربيع والسدي وابن إسحاق وزيد بن أسلم وغيرهم . وكان إهلاكه لما قصد المحاربة مع الله تعالى بأن فتح الله تعالى عليه بابا من البعوض فستروا عين الشمس وأكلوا عسكره ولم يتركوا إلا العظام , ودخلت واحدة منها في دماغه فأكلته حتى صارت مثل الفأرة , فكان أعز الناس عنده بعد ذلك من يضرب دماغه بمطرقة عتيدة لذلك , فبقي في البلاء أربعين يوما . قال ابن جريج : هو أول ملك في الأرض . قال ابن عطية : وهذا مردود . وقال قتادة : هو أول من تجبر وهو صاحب الصرح ببابل . وقيل : إنه ملك الدنيا بأجمعها , وهو أحد الكافرين , والآخر بخت نصر . وقيل : إن الذي حاج إبراهيم نمروذ بن فالخ بن عابر بن شالخ بن أرفخشد بن سام , حكى جميعه ابن عطية . وحكى السهيلي أنه النمروذ بن كوش بن كنعان بن حام بن نوح وكان ملكا على السواد وكان ملكه الضحاك الذي يعرف بالازدهاق واسمه بيوراسب بن أندراست وكان ملك الأقاليم كلها , وهو الذي قتله أفريدون بن أثفيان , وفيه يقول حبيب : وكأنه الضحاك من فتكاته في العالمين وأنت أفريدون وكان الضحاك طاغيا جبارا ودام ملكه ألف عام فيما ذكروا . وهو أول من صلب وأول من قطع الأيدي والأرجل , وللنمروذ ابن لصلبه يسمى [ كوشا ] أو نحو هذا الاسم , وله ابن يسمى نمروذ الأصغر . وكان ملك نمروذ الأصغر عاما واحدا , وكان ملك نمروذ الأكبر أربعمائة عام فيما ذكروا . وفي قصص هذه المحاجة روايتان : إحداهما أنهم خرجوا إلى عيد لهم فدخل إبراهيم على أصنامهم فكسرها , فلما رجعوا قال لهم : أتعبدون ما تنحتون ؟ فقالوا : فمن تعبد ؟ قال : أعبد ربي الذي يحيي ويميت . وقال بعضهم : إن نمروذ كان يحتكر الطعام فكانوا إذا احتاجوا إلى الطعام يشترونه منه , فإذا دخلوا عليه سجدوا له , فدخل إبراهيم فلم يسجد له , فقال : ما لك لا تسجد لي ! قال : أنا لا أسجد إلا لربي . فقال له نمروذ : من ربك ؟ قال إبراهيم : ربي الذي يحيي ويميت . وذكر زيد بن أسلم أن النمروذ هذا قعد يأمر الناس بالميرة , فكلما جاء قوم يقول : من ربكم وإلهكم ؟ فيقولون أنت , فيقول : ميروهم . وجاء إبراهيم عليه السلام يمتار فقال له : من ربك وإلهك ؟ قال إبراهيم : ربي الذي يحيي ويميت , فلما سمعها نمروذ قال : أنا أحيي وأميت , فعارضه إبراهيم بأمر الشمس فبهت الذي كفر , وقال لا تميروه , فرجع إبراهيم إلى أهله دون شيء فمر على كثيب رمل كالدقيق فقال في نفسه : لو ملأت غرارتي من هذا فإذا دخلت به فرح الصبيان حتى أنظر لهم , فذهب بذلك فلما بلغ منزله فرح الصبيان وجعلوا يلعبون فوق الغرارتين ونام هو من الإعياء , فقالت امرأته : لو صنعت له طعاما يجده حاضرا إذا انتبه , ففتحت إحدى الغرارتين فوجدت أحسن ما يكون من الحوارى فخبزته , فلما قام وضعته بين يديه فقال : من أين هذا ؟ فقالت : من الدقيق الذي سقت . فعلم إبراهيم أن الله تعالى يسر لهم ذلك . قلت : وذكر أبو بكر بن أبي شيبة عن أبي صالح قال : انطلق إبراهيم النبي عليه السلام يمتار فلم يقدر على الطعام , فمر بسهلة حمراء فأخذ منها ثم رجع إلى أهله فقالوا : ما هذا ؟ فقال : حنطة حمراء , ففتحوها فوجدوها حنطة حمراء , قال : وكان إذا زرع منها شيئا جاء سنبله من أصلها إلى فرعها حبا متراكبا . وقال الربيع وغيره في هذا القصص : إن النمروذ لما قال أنا أحيي وأميت أحضر رجلين فقتل أحدهما وأرسل الآخر فقال : قد أحييت هذا وأمت هذا , فلما رد عليه بأمر الشمس بهت . وروي في الخبر : أن الله تعالى قال وعزتي وجلالي لا تقوم الساعة حتى آتي بالشمس من المغرب ليعلم أني أنا القادر على ذلك . ثم أمر نمروذ بإبراهيم فألقي في النار , وهكذا عادة الجبابرة فإنهم إذا عورضوا بشيء وعجزوا عن الحجة اشتغلوا بالعقوبة , فأنجاه الله من النار , على ما يأتي . وقال السدي : إنه لما خرج إبراهيم من النار أدخلوه على الملك - ولم يكن قبل ذلك دخل عليه - فكلمه وقال له : من ربك ؟ فقال : ربي الذي يحيي ويميت . قال النمروذ : أنا أحيي وأميت , وأنا آخذ أربعة نفر فأدخلهم بيتا ولا يطعمون شيئا ولا يسقون حتى إذا جاعوا أخرجتهم فأطعمت اثنين فحييا وتركت اثنين فماتا . فعارضه إبراهيم بالشمس فبهت . وذكر الأصوليون في هذه الآية أن إبراهيم عليه السلام لما وصف ربه تعالى بما هو صفة له من الإحياء والإماتة لكنه أمر له حقيقة ومجاز , قصد إبراهيم عليه السلام إلى الحقيقة , وفزع نمروذ إلى المجاز وموه على قومه , فسلم له إبراهيم تسليم الجدل وانتقل معه من المثال وجاءه بأمر لا مجاز فيه " فبهت الذي كفر " أي انقطعت حجته ولم يمكنه أن يقول أنا الآتي بها من المشرق ; لأن ذوي الألباب يكذبونه . الثانية : هذه الآية تدل على جواز تسمية الكافر ملكا إذا آتاه الملك والعز والرفعة في الدنيا , وتدل على إثبات المناظرة والمجادلة وإقامة الحجة . وفي القرآن والسنة من هذا كثير لمن تأمله , قال الله تعالى : " قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين " [ البقرة : 111 ] . " إن عندكم من سلطان " [ يونس : 68 ] أي من حجة . وقد وصف خصومة إبراهيم عليه السلام قومه ورده عليهم في عبادة الأوثان كما في سورة [ الأنبياء ] وغيرها . وقال في قصة نوح عليه السلام : " قالوا يا نوح قد جادلتنا فأكثرت جدالنا " [ هود : 32 ] الآيات إلى قوله : " وأنا بريء مما تجرمون " [ هود : 35 ] . وكذلك مجادلة موسى مع فرعون إلى غير ذلك من الآي . فهو كله تعليم من الله عز وجل السؤال والجواب والمجادلة في الدين ; لأنه لا يظهر الفرق بين الحق والباطل إلا بظهور حجة الحق ودحض حجة الباطل . وجادل رسول الله صلى الله عليه وسلم أهل الكتاب وباهلهم بعد الحجة , على ما يأتي بيانه في [ آل عمران ] . وتحاج آدم وموسى فغلبه آدم بالحجة . وتجادل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم السقيفة وتدافعوا وتقرروا وتناظروا حتى صدر الحق في أهله , وتناظروا بعد مبايعة أبي بكر في أهل الردة , إلى غير ذلك مما يكثر إيراده . وفي قول الله عز وجل : " فلم تحاجون فيما ليس لكم به علم " [ آل عمران : 66 ] دليل على أن الاحتجاج بالعلم مباح شائع لمن تدبر . قال المزني صاحب الشافعي : ومن حق المناظرة أن يراد بها الله عز وجل وأن يقبل منها ما تبين . وقالوا : لا تصح المناظرة ويظهر الحق بين المتناظرين حتى يكونوا متقاربين أو مستويين في مرتبة واحدة من الدين والعقل والفهم والإنصاف , وإلا فهو مراء ومكابرة . قراءات - قرأ علي بن أبي طالب " ألم تر " بجزم الراء , والجمهور بتحريكها , وحذفت الياء للجزم . " أن آتاه الله الملك " في موضع نصب , أي لأن آتاه الله , أو من أجل أن آتاه الله . وقرأ جمهور القراء " أن أحيي " بطرح الألف التي بعد النون من " أنا " في الوصل , وأثبتها نافع وابن أبي أويس , إذا لقيتها همزة في كل القرآن إلا في قوله تعالى : " إن أنا إلا نذير " [ الأعراف : 188 ] فإنه يطرحها في هذا الموضع مثل سائر القراء لقلة ذلك , فإنه لم يقع منه في القرآن إلا ثلاثة مواضع أجراها مجرى ما ليس بعده همزة لقلته فحذف الألف في الوصل . قال النحويون : ضمير المتكلم الاسم فيه الهمزة والنون , فإذا قلت : أنا أو أنه فالألف والهاء لبيان الحركة في الوقف , فإذا اتصلت الكلمة بشيء سقطتا ; لأن الشيء الذي تتصل به الكلمة يقوم مقام الألف , فلا يقال : أنا فعلت بإثبات الألف إلا شاذا في الشعر كما قال الشاعر : أنا سيف العشيرة فاعرفوني حميدا قد تذريت السناما قال النحاس : على أن نافعا قد أثبت الألف فقرأ " أنا أحيي وأميت " ولا وجه له . قال مكي : والألف زائدة عند البصريين , والاسم المضمر عندهم الهمزة والنون وزيدت الألف للتقوية . وقيل : زيدت للوقف لتظهر حركة النون . والاسم عند الكوفيين " أنا " بكماله , فنافع في إثبات الألف على قولهم على الأصل , وإنما حذف الألف من حذفها تخفيفا ; ولأن الفتحة تدل عليها . قال الجوهري : وأما قولهم " أنا " فهو اسم مكني وهو للمتكلم وحده , وإنما بني على الفتح فرقا بينه وبين " أن " التي هي حرف ناصب للفعل , والألف الأخيرة إنما هي لبيان الحركة في الوقف , فإن توسطت الكلام سقطت إلا في لغة رديئة , كما قال : أنا سيف العشيرة فاعرفوني حميدا قد تذريت السناما وبهت الرجل وبهت وبهت إذا انقطع وسكت متحيرا , عن النحاس وغيره . وقال الطبري : وحكي عن بعض العرب في هذا المعنى " بهت " بفتح الباء والهاء . قال ابن جني قرأ أبو حيوة : " فبهت الذي كفر " بفتح الباء وضم الهاء , وهي لغة في " بهت " بكسر الهاء . قال : وقرأ ابن السميقع " فبهت " بفتح الباء والهاء على معنى فبهت إبراهيم الذي كفر , فالذي في موضع نصب . قال : وقد يجوز أن يكون بهت بفتحها لغة في بهت . قال : وحكى أبو الحسن الأخفش قراءة " فبهت " بكسر الهاء كغرق ودهش . قال : والأكثرون بالضم في الهاء . قال ابن عطية : وقد تأول قوم في قراءة من قرأ " فبهت " بفتحها أنه بمعنى سب وقذف , وأن نمروذ هو الذي سب حين انقطع ولم تكن له حيلة .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«أَلَمْ» الهمزة للاستفهام لم حرف جازم.
«تَرَ» فعل مضارع مجزوم بحذف حرف العلة.
«إِلَى الَّذِي» متعلقان بتر «حَاجَّ إِبْراهِيمَ» فعل ماض ومفعول به والفاعل هو.
«فِي رَبِّهِ» متعلقان بحاج.
«أَنْ» حرف مصدري ونصب.
«آتاهُ» فعل ماض مبني على الفتحة المقدرة على الألف ، في محل نصب والهاء مفعوله.
«اللَّهُ» لفظ الجلالة فاعل.
«الْمُلْكَ» مفعول به ثان والمصدر المؤول من أن والفعل في محل جر بحرف الجر والتقدير : لاتيانه الملك والجار والمجرور متعلقان بحاج.
«إِذْ» ظرف لما مضى من الزمن متعلق بآتاه.
«قالَ إِبْراهِيمُ» فعل ماض وفاعل.
«رَبِّيَ» مبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم.
«الَّذِي» اسم موصول في محل رفع خبر والجملة مقول القول.
«يُحْيِي وَيُمِيتُ» فعلان مضارعان والجملة صلة الموصول.
«قالَ» فعل ماض والفاعل هو.
«أَنَا» ضمير منفصل مبتدأ.
«أُحْيِي» فعل مضارع وفاعله أنا والجملة خبر وجملة «أَنَا أُحْيِي» مقول القول.
«وَأُمِيتُ» عطف على أحيي.
«قالَ إِبْراهِيمُ» فعل ماض وإبراهيم فاعل.
«فَإِنَّ اللَّهَ» الفاء الفصيحة إن اللّه إن ولفظ الجلالة اسمها.
«يَأْتِي» الجملة خبر إن وجملة «فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي» لا محل لها لأنها جواب شرط مقدر.
«بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ» متعلقان بالفعل يأتي.
«فَأْتِ» الفاء عاطفة أت فعل أمر مبني على حذف حرف العلة والفاعل أنت.
«بِها» متعلقان بالفعل قبلهما.
«مِنَ الْمَغْرِبِ» متعلقان بالفعل أيضا.
«فَبُهِتَ» الفاء عاطفة بهت فعل ماض مبني للمجهول.
«الَّذِي» اسم موصول نائب فاعل.
«كَفَرَ» الجملة صلة الموصول.
«وَاللَّهُ» الواو استئنافية اللّه لفظ الجلالة مبتدأ.
«لا يَهْدِي الْقَوْمَ» لا نافية وفعل مضارع ومفعوله.
«الظَّالِمِينَ» صفة والجملة خبر المبتدأ.

Similar Verses

28vs38

وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحاً لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ

3vs86

كَيْفَ يَهْدِي اللّهُ قَوْماً كَفَرُواْ بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُواْ أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ
,

5vs51

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ
,

6vs144

وَمِنَ الإِبْلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الأُنثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الأُنثَيَيْنِ أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ وَصَّاكُمُ اللّهُ بِهَـذَا فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِباً لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ
,

9vs19

أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَوُونَ عِندَ اللّهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ
,

9vs109

أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىَ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ
,

28vs50

فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ
,

46vs10

قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن كَانَ مِنْ عِندِ اللَّهِ وَكَفَرْتُم بِهِ وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِّن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى مِثْلِهِ فَآمَنَ وَاسْتَكْبَرْتُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ
,

61vs7

وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الْإِسْلَامِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ
,

62vs5

مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ