You are here

2vs266

أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَن تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ لَهُ فِيهَا مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَأَصَابَهُ الْكِبَرُ وَلَهُ ذُرِّيَّةٌ ضُعَفَاء فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَتْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ

Ayawaddu ahadukum an takoona lahu jannatun min nakheelin waaAAnabin tajree min tahtiha alanharu lahu feeha min kulli alththamarati waasabahu alkibaru walahu thurriyyatun duAAafao faasabaha iAAsarun feehi narun faihtaraqat kathalika yubayyinu Allahu lakumu alayati laAAallakum tatafakkaroona

Yoruba Translation

Hausa Translation

Shin ɗayanku nã son cħwa wani lambu ya kasance a gare shi daga dabĩnai da inabõbi´ marħmari suna gudãna daga ƙarƙashinsa, yana da, a cikinsa daga kõwane ´ya´yan itãce, kuma tsũfa ya sãme shi, alhãli kuwa yana da zũriyya masu rauni sai gũguwa wadda take a cikinta akwai wuta, ta sãme shi, har ta ƙõne? Kamar wancan ne Allah Yana bayyanãwar ãyõyi a gare ku, tsammãninku kuna tunãni.

English Translation

Does any of you wish that he should have a garden with date-palms and vines and streams flowing underneath, and all kinds of fruit, while he is stricken with old age, and his children are not strong (enough to look after themselves)- that it should be caught in a whirlwind, with fire therein, and be burnt up? Thus doth Allah make clear to you (His) Signs; that ye may consider.
Does one of you like that he should have a garden of palms and vines with streams flowing beneath it; he has in it all kinds of fruits; and old age has overtaken him and he has weak offspring, when, (lo!) a whirlwind with fire in it smites it so it becomes blasted; thus Allah makes the communications clear to you, that you may reflect.
Would any of you like to have a garden of palm-trees and vines, with rivers flowing underneath it, with all kinds of fruit for him therein; and old age hath stricken him and he hath feeble offspring; and a fiery whirlwind striketh it and it is (all) consumed by fire. Thus Allah maketh plain His revelations unto you, in order that ye may give thought.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

The Example of Evil Deeds Nullifying Good Deeds

Allah says;

أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَن تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ لَهُ فِيهَا مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَأَصَابَهُ الْكِبَرُ وَلَهُ ذُرِّيَّةٌ ضُعَفَاء فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَتْ ...

Would any of you wish to have a garden with date palms and vines, with rivers flowing underneath, and all kinds of fruits for him therein, while he is stricken with old age, and his children are weak (not able to look after themselves), then it is struck with a fiery whirlwind, so that it is burnt!

Al-Bukhari recorded that Ibn Abbas and Ubayd bin Umayr said that;

Umar bin Al-Khattab asked the Companions of the Messenger of Allah, "According to your opinion, about whom was this Ayah revealed, أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَن تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ (Would any of you wish to have a garden with date palms and vines...).''

They said, "Allah knows best.''

Umar became angry and said, "Say we know or we do not know.''

Ibn Abbas said, "O Leader of the Faithful! I have an opinion about it.''

Umar said, "O my nephew! Say your opinion and do not belittle yourself.''

Ibn Abbas said, "This is an example set for a deed.''

Umar said, "What type of deed?''

Ibn Abbas said, "For a wealthy man who works in Allah's pleasure and then Allah sends Shaytan to him, and he works in disobedience, until he annuls his good works.''

This Hadith suffices as an explanation for the Ayah, for it explains the example it sets by a person who does good first and then follows it with evil, may Allah save us from this end. So, this man annulled his previous good works with his latter evil works. When he desperately needed the deeds of the former type, there were none.

This is why Allah said,

وَأَصَابَهُ الْكِبَرُ وَلَهُ ذُرِّيَّةٌ ضُعَفَاء فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ (while he is stricken with old age, and his children are weak (not able to look after themselves), then it is struck with a whirlwind) with heavy wind, فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَتْ (that is fiery, so that it is burnt) meaning, its fruits were burnt and its trees were destroyed. Therefore, what will his condition be like!

Ibn Abi Hatim recorded that Al-Awfi said that Ibn Abbas said,

"Allah has set a good parable, and all His parables are good. He said,

أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَن تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ لَهُ فِيهَا مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ

Would any of you wish to have a garden with date palms and vines, with rivers flowing underneath, and all kinds of fruits for him therein. But he lost all this in his old age, وَأَصَابَهُ الْكِبَرُ (while he is stricken with old age) while his offspring and children are weak just before the end of his life. Then a lightning storm came and destroyed his garden.

Then he did not have the strength to grow another garden, nor did his offspring offer enough help. This is the condition of the disbeliever on the Day of Resurrection when he returns to Allah, for he will not have any good deeds to provide an excuse - or refuge - for him, just as the man in the parable had no strength to replant the garden.

The disbeliever will not find anything to resort to for help, just as the offspring of the man in the parable did not provide him with help. So he will be deprived of his reward when he most needs it, just as the man in the parable was deprived of Allah's garden when he most needed it, when he became old and his offspring weak.''

In his Mustadrak, Al-Hakim recorded that the Messenger of Allah used to say in his supplication,

اللَّهُمَّ اجْعَلْ أَوْسَعَ رِزْقِكَ عَلَيَ عِنْدَ كِبَرِ سِنِّي وَانْقِضَاءِ عُمُرِي

O Allah! Make Your biggest provision for me when I am old in age and at the time my life ends.

This is why Allah said,

... كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ ﴿٢٦٦﴾

Thus Allah makes clear to you His Laws in order that you may give thought.

meaning, comprehend and understand the parables and their intended implications.

Similarly, Allah said,

وَتِلْكَ الاٌّمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَآ إِلاَّ الْعَـلِمُونَ

And these similitudes We put forward for mankind; but none will understand them except those who have knowledge (of Allah and His signs). (29:43)

Tafseer (Arabic)

قال البخاري عند تفسير هذه الآية : حدثنا إبراهيم بن موسى حدثنا هشام هو ابن يوسف عن ابن جريج سمعت عبد الله بن أبي مليكة يحدث عن ابن عباس وسمعت أخاه أبا بكر بن أبي مليكة يحدث عن عبيد بن عمير قال : قال عمر بن الخطاب يوما لأصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - فيمن ترون هذه الآية نزلت ؟ " أيود أحدكم أن تكون له جنة من نخيل وأعناب " قالوا : الله أعلم فغضب عمر فقال : قولوا نعلم أو لا نعلم فقال ابن عباس : في نفسي منها شيء يا أمير المؤمنين فقال عمر : يا ابن أخي قل ولا تحقر نفسك فقال ابن عباس رضي الله عنهما ضربت مثلا بعمل قال عمر : أي عمل ؟ قال ابن عباس لرجل غني يعمل بطاعة الله ثم بعث الله له الشيطان فعمل بالمعاصي حتى أغرق أعماله ثم رواه البخاري عن الحسن بن محمد الزعفراني عن حجاج بن محمد الأعور عن ابن جريج فذكره وهو من أفراد البخاري رحمه الله وفي هذا الحديث كفاية في تفسير هذه الآية وتبيين ما فيها من المثل بعمل من أحسن العمل أولا ثم بعد ذلك انعكس سيره فبدل الحسنات بالسيئات عياذا بالله من ذلك فأبطل بعمله الثاني ما أسلفه فيما تقدم من الصالح واحتاج إلى شيء من الأول في أضيق الأحوال فلم يحصل منه شيء وخانه أحوج ما كان إليه ولهذا قال تعالى " وأصابه الكبر وله ذرية ضعفاء فأصابها إعصار " وهو الريح الشديد " فيه نار فاحترقت " أي أحرق ثمارها وأباد أشجارها فأي حال يكون حاله ؟ وقد روى ابن أبي حاتم من طريق العوفي عن ابن عباس قال : ضرب الله مثلا حسنا وكل أمثاله حسن قال " أيود أحدكم أن تكون له جنة من نخيل وأعناب تجري من تحتها الأنهار له فيها من كل الثمرات" يقول ضيعة في شيبته " وأصابه الكبر " وولده وذريته ضعاف عند آخر عمره فجاءه " إعصار فيه نار " فاحترق بستانه فلم يكن عنده قوة أن يغرس مثله ولم يكن عند نسله خير يعودون به عليه وكذلك الكافر يكون يوم القيامة إذ رد إلى الله عز وجل ليس له خير فيستعتب كما ليس لهذا قوة فيغرس مثل بستانه ولا يجده قدم لنفسه خيرا يعود عليه كما لم يغن عن هذا ولده وحرم أجره عند أفقر ما كان إليه حرم هذا جنته عندما كان أفقر ما كان إليها عند كبره وضعف ذريته وهكذا روى الحاكم في مستدركه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يقول في دعائه اللهم اجعل أوسع رزقك علي عند كبر سني وانقضاء عمري ولهذا قال تعالى " كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون " أي تعتبرون وتفهمون الأمثال والمعاني وتنزلونها على المراد منها كما قال تعالى " وتلك الأمثال نضربها للناس وما يعقلها إلا العالمون " .

"أيود" أيحب "أحدكم أن تكون له جنة" بستان "من نخيل وأعناب تجري من تحتها الأنهار له فيها" له فيها ثمر "من كل الثمرات و" وقد "أصابه الكبر" فضعف من الكبر عن الكسب "وله ذرية ضعفاء" أولاد صغار لا يقدرون عليه "فأصابها إعصار" ريح شديدة "فيه نار فاحترقت" ففقدها أحوج ما كان إليها وبقي هو وأولاده عجزة متحيرين لا حيلة لهم وهذا تمثيل لنفقة المرائي والمان في ذهابها وعدم نفعها أحوج ما يكون إليها في الآخرة والاستفهام بمعنى النفي وعن ابن عباس هو الرجل عمل بالطاعات ثم بعث له الشيطان فعمل بالمعاصي حتى أحرق أعماله "كذلك" كما بين ما ذكر "يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون" فتعتبرون

حكى الطبري عن السدي أن هذه الآية مثل آخر لنفقة الرياء , ورجح هو هذا القول . قلت وروي عن ابن عباس أيضا قال : هذا مثل ضربه الله للمرائين بالأعمال يبطلها يوم القيامة أحوج ما كان إليها , كمثل رجل كانت له جنة وله أطفال لا ينفعونه فكبر وأصاب الجنة إعصار أي ريح عاصف فيه نار فاحترقت ففقدها أحوج ما كان إليها . وحكي عن ابن زيد أنه قرأ قول الله تعالى : " يا أيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى " [ البقرة : 264 ] الآية , قال : ثم ضرب في ذلك مثلا فقال : " أيود أحدكم " الآية . قال ابن عطية : وهذا أبين من الذي رجح الطبري , وليست هذه الآية بمثل آخر لنفقة الرياء , هذا هو مقتضى سياق الكلام . وأما بالمعنى في غير هذا السياق فتشبه حال كل منافق أو كافر عمل عملا وهو يحسب أنه يحسن صنعا فلما جاء إلى وقت الحاجة لم يجد شيئا . قلت : قد روي عن ابن عباس أنها مثل لمن عمل لغير الله من منافق وكافر على ما يأتي , إلا أن الذي ثبت في البخاري عنه خلاف هذا . خرج البخاري عن عبيد بن عمير قال : قال عمر بن الخطاب يوما لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم : فيم ترون هذه الآية نزلت " أيود أحدكم أن تكون له جنة من نخيل وأعناب " ؟ قالوا : الله ورسوله أعلم , فغضب عمر وقال : قولوا : نعلم أو لا نعلم ! فقال ابن عباس : في نفسي منها شيء يا أمير المؤمنين , قال : يا ابن أخي قل ولا تحقر نفسك , قال ابن عباس : ضربت مثلا لعمل . قال عمر : أي عمل ؟ قال ابن عباس : لعمل رجل غني يعمل بطاعة الله ثم بعث الله عز وجل له الشيطان فعمل في المعاصي حتى أحرق عمله . في رواية : فإذا فني عمره واقترب أجله ختم ذلك بعمل من أعمال الشقاء , فرضي ذلك عمر . وروى ابن أبي مليكة أن عمر تلا هذه الآية . وقال : هذا مثل ضرب للإنسان يعمل عملا صالحا حتى إذا كان عند آخر عمره أحوج ما يكون إليه عمل عمل السوء . قال ابن عطية : فهذا نظر يحمل الآية على كل ما يدخل تحت ألفاظها , وبنحو ذلك قال مجاهد وقتادة والربيع وغيرهم . وخص النخيل والأعناب بالذكر لشرفهما وفضلهما على سائر الشجر . وقرأ الحسن " جنات " بالجمع .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«أَيَوَدُّ» الهمزة للاستفهام.
«يَوَدُّ أَحَدُكُمْ» فعل مضارع وفاعل.
«أَنْ تَكُونَ» المصدر المؤول في محل نصب مفعول به.
«لَهُ» متعلقان بمحذوف خبر.
«جَنَّةٌ» اسم تكون.
«مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنابٍ» متعلقان بمحذوف صفة جنة.
«وَأَعْنابٍ» عطف على نخيل.
«تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ» فعل مضارع تعلق به الجار والمجرور وفاعله والجملة صفة لجنة.
«لَهُ» متعلقان بمحذوف خبر مقدم.
«فِيها» متعلقان بمحذوف الخبر أيضا والتقدير رزق عميم له فيها.
«مِنْ كُلِّ» متعلقان بمحذوف صفة للمبتدأ.
«الثَّمَراتِ» مضاف إليه ، والجملة صفة ثالثة لجنة.
«وَأَصابَهُ الْكِبَرُ» فعل ماض ومفعول به وفاعله والجملة في محل نصب حال على تقدير قد.
«وَلَهُ» الواو عاطفة له متعلقان بمحذوف خبر مقدم.
«ذُرِّيَّةٌ» مبتدأ.
«ضُعَفاءُ» صفة والجملة معطوفة على ما قبلها.
«فَأَصابَها إِعْصارٌ» الجملة معطوفة.
«فِيهِ نارٌ» الجار والمجرور متعلقان بمحذوف خبر المبتدأ نار والجملة صفة إعصار.
«فَاحْتَرَقَتْ» عطف على أصابها.
«كَذلِكَ» جار ومجرور متعلقان بمحذوف صفة لمفعول مطلق.
«يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآياتِ» فعل مضارع وفاعل ومفعول به منصوب بالكسرة والجار والمجرور متعلقان بالفعل وجملة يبين استئنافية.
«لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ» لعل واسمها وجملة تتفكرون خبرها والجملة الاسمية في محل نصب حال.

Similar Verses

29vs43

وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ

17vs91

أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الأَنْهَارَ خِلالَهَا تَفْجِيراً
,

23vs19

فَأَنشَأْنَا لَكُم بِهِ جَنَّاتٍ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ لَّكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ
,

36vs34

وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنْ الْعُيُونِ
,

47vs15

مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِّن مَّاء غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِن لَّبَنٍ لَّمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِّنْ خَمْرٍ لَّذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِّنْ عَسَلٍ مُّصَفًّى وَلَهُمْ فِيهَا مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ كَمَنْ هُوَ خَالِدٌ فِي النَّارِ وَسُقُوا مَاء حَمِيماً فَقَطَّعَ أَمْعَاءهُمْ
,

2vs219

يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبيِّنُ اللّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ