You are here

2vs282

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَاكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُب بَّيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ وَلاَ يَأْبَ كَاتِبٌ أَنْ يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللّهُ فَلْيَكْتُبْ وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ وَلْيَتَّقِ اللّهَ رَبَّهُ وَلاَ يَبْخَسْ مِنْهُ شَيْئاً فَإن كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهاً أَوْ ضَعِيفاً أَوْ لاَ يَسْتَطِيعُ أَن يُمِلَّ هُوَ فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ وَاسْتَشْهِدُواْ شَهِيدَيْنِ من رِّجَالِكُمْ فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّن تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاء أَن تَضِلَّ إْحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الأُخْرَى وَلاَ يَأْبَ الشُّهَدَاء إِذَا مَا دُعُواْ وَلاَ تَسْأَمُوْاْ أَن تَكْتُبُوْهُ صَغِيراً أَو كَبِيراً إِلَى أَجَلِهِ ذَلِكُمْ أَقْسَطُ عِندَ اللّهِ وَأَقْومُ لِلشَّهَادَةِ وَأَدْنَى أَلاَّ تَرْتَابُواْ إِلاَّ أَن تَكُونَ تِجَارَةً حَاضِرَةً تُدِيرُونَهَا بَيْنَكُمْ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَلاَّ تَكْتُبُوهَا وَأَشْهِدُوْاْ إِذَا تَبَايَعْتُمْ وَلاَ يُضَآرَّ كَاتِبٌ وَلاَ شَهِيدٌ وَإِن تَفْعَلُواْ فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ

Ya ayyuha allatheena amanoo itha tadayantum bidaynin ila ajalin musamman faoktuboohu walyaktub baynakum katibun bialAAadli wala yaba katibun an yaktuba kama AAallamahu Allahu falyaktub walyumlili allathee AAalayhi alhaqqu walyattaqi Allaha rabbahu wala yabkhas minhu shayan fain kana allathee AAalayhi alhaqqu safeehan aw daAAeefan aw la yastateeAAu an yumilla huwa falyumlil waliyyuhu bialAAadli waistashhidoo shaheedayni min rijalikum fain lam yakoona rajulayni farajulun waimraatani mimman tardawna mina alshshuhadai an tadilla ihdahuma fatuthakkira ihdahuma alokhra wala yaba alshshuhadao itha ma duAAoo wala tasamoo an taktuboohu sagheeran aw kabeeran ila ajalihi thalikum aqsatu AAinda Allahi waaqwamu lilshshahadati waadna alla tartaboo illa an takoona tijaratan hadiratan tudeeroonaha baynakum falaysa AAalaykum junahun alla taktubooha waashhidoo itha tabayaAAtum wala yudarra katibun wala shaheedun wain tafAAaloo fainnahu fusooqun bikum waittaqoo Allaha wayuAAallimukumu Allahu waAllahu bikulli shayin AAaleemun

Yoruba Translation

Hausa Translation

Yã ku waɗanda suka yi ĩmãni! Idan kun yi mu´ãmalar bãyar da bãshi zuwa ga wani ajali ambatacce, sai ku rubũta shi. Kuma wani marubuci ya yi rubũtu a tsakaninku da ãdalci. Kuma kada marubũci ya ki rubũtãwa, kamar yadda Allah Ya sanar da shi, sai ya rubũta. Kuma wanda bãshin yake a kansa sai ya yi shibta, kuma ya ji tsõron Allah, Ubangijinsa, da taƙawa, kuma kada ya rage wani abu daga gare shi. To, idan wanda bãshin yake a kansa yã kasance wãwã ne kõ kuwa rarrauna, kõ kuwa shi bã ya iya shibta, to, sai waliyyinsa ya yi shibtar da ãdalci. Kuma ku shaidar da shaidu biyu daga mazanku, to, idan ba su zama maza biyu ba, to, namiji guda da mãtã biyu, daga waɗanda kuke yarda da su daga shaidun dõmin mantuwar ɗayansu, sai gudarsu ta mazãkũtar(1) da ɗayar. Kuma kada shaidun su ƙi, idan an kira su. Kuma kada ku ƙõsa ga rubũta shi, ƙarami ya kasance kõ babba, zuwa ajalinsa. Wancan ne mafi ãdalci a wurin Allah kuma mafi tsayuwa ga shaida, kuma mafi kusa ga rashin shakkarku. Sai idan ya kasance fatauci ne halartacce wanda kuke għwayarwa da shi hannu da hannu a tsakãninku to bãbu laifi a kanku, ya zama ba ku rubũta shi ba. Kuma ku shaidar idan kun yi sayayya. Kuma kada a wahalarda marubuci, kuma kada a wahalar da shaidu kuma idan kun aikata to, lalle ne, shi fãsiƙanci ne game da ku. Kuma ku bi Allah da takƙawa, kuma Allah Ya sanar da ku. Kuma Allah ga dukan kõme Masani ne.

English Translation

O ye who believe! When ye deal with each other, in transactions involving future obligations in a fixed period of time, reduce them to writing Let a scribe write down faithfully as between the parties: let not the scribe refuse to write: as Allah Has taught him, so let him write. Let him who incurs the liability dictate, but let him fear His Lord Allah, and not diminish aught of what he owes. If they party liable is mentally deficient, or weak, or unable Himself to dictate, Let his guardian dictate faithfully, and get two witnesses, out of your own men, and if there are not two men, then a man and two women, such as ye choose, for witnesses, so that if one of them errs, the other can remind her. The witnesses should not refuse when they are called on (For evidence). Disdain not to reduce to writing (your contract) for a future period, whether it be small or big: it is juster in the sight of Allah, More suitable as evidence, and more convenient to prevent doubts among yourselves but if it be a transaction which ye carry out on the spot among yourselves, there is no blame on you if ye reduce it not to writing. But take witness whenever ye make a commercial contract; and let neither scribe nor witness suffer harm. If ye do (such harm), it would be wickedness in you. So fear Allah; For it is Good that teaches you. And Allah is well acquainted with all things. If ye are on a journey, and cannot find a scribe, a pledge with possession (may serve the purpose). And if one of you deposits a thing on trust with another, let the trustee (faithfully) discharge his trust, and let him Fear his Lord conceal not evidence; for whoever conceals it, - his heart is tainted with sin. And Allah knoweth all that ye do.
O you who believe! when you deal with each other in contracting a debt for a fixed time, then write it down; and let a scribe write it down between you with fairness; and the scribe should not refuse to write as Allah has taught him, so he should write; and let him who owes the debt dictate, and he should be careful of (his duty to) Allah, his Lord, and not diminish anything from it; but if he who owes the debt is unsound in understanding, or weak, or (if) he is not able to dictate himself, let his guardian dictate with fairness; and call in to witness from among your men two witnesses; but if there are not two men, then one man and two women from among those whom you choose to be witnesses, so that if one of the two errs, the second of the two may remind the other; and the witnesses should not refuse when they are summoned; and be not averse to writing it (whether it is) small or large, with the time of its falling due; this is more equitable in the sight of Allah and assures greater accuracy in testimony, and the nearest (way) that you may not entertain doubts (afterwards), except when it is ready merchandise which you give and take among yourselves from hand to hand, then there is no blame on you in not writing it down; and have witnesses when you barter with one another, and let no harm be done to the scribe or to the witness; and if you do (it) then surely it will be a transgression in you, and be careful of (your duty) to Allah, Allah teaches you, and Allah knows all things.
O ye who believe! When ye contract a debt for a fixed term, record it in writing. Let a scribe record it in writing between you in (terms of) equity. No scribe should refuse to write as Allah hath taught him, so let him write, and let him who incurreth the debt dictate, and let him observe his duty to Allah his Lord, and diminish naught thereof. But if he who oweth the debt is of low understanding, or weak, or unable himself to dictate, then let the guardian of his interests dictate in (terms of) equity. And call to witness, from among your men, two witnesses. And if two men be not (at hand) then a man and two women, of such as ye approve as witnesses, so that if the one erreth (through forgetfulness) the other will remember. And the witnesses must not refuse when they are summoned. Be not averse to writing down (the contract) whether it be small or great, with (record of) the term thereof. That is more equitable in the sight of Allah and more sure for testimony, and the best way of avoiding doubt between you; save only in the case when it is actual merchandise which ye transfer among yourselves from hand to hand. In that case it is no sin for you if ye write it not. And have witnesses when ye sell one to another, and let no harm be done to scribe or witness. If ye do (harm to them) lo! it is a sin in you. Observe your duty to Allah. Allah is teaching you. And Allah is knower of all things.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

The Necessity of Writing Transactions That Take Effect Later on

This Ayah is the longest in the Glorious Qur'an.

Imam Abu Jafar bin Jarir recorded that Sa`id bin Al-Musayyib said that he was told that the Ayah most recently revealed from above the Throne -- the last Ayah to be revealed in the Qur'an -- was the Ayah about debts.

Allah's statement,

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَاكْتُبُوهُ ...

O you who believe! When you contract a debt for a fixed period, write it down,

directs Allah's believing servants to record their business transactions when their term is delayed, to preserve the terms and timing of these transactions, and the memory of witnesses, as mentioned at the end of the Ayah, ذَلِكُمْ أَقْسَطُ عِندَ اللّهِ وَأَقْومُ لِلشَّهَادَةِ وَأَدْنَى أَلاَّ تَرْتَابُواْ (that is more just with Allah; more solid as evidence, and more convenient to prevent doubts among yourselves).

The Two Sahihs recorded that Ibn Abbas said,

"Allah's Messenger came to Al-Madinah, while the people were in the habit of paying in advance for fruits to be delivered within one or two years. The Messenger of Allah said,

مَنْ أَسْلَفَ، فَلْيُسْلِفْ فِي كَيْلٍ مَعْلُومٍ، وَوَزْنٍ مَعْلُومٍ، إِلَى أَجَلٍ مَعْلُوم

Whoever pays money in advance (for dates to be delivered later) should pay it for known specified measure and weight (of the dates) for a specified date.

Allah's statement, فَاكْتُبُوهُ (write it down),

is a command from Him to record such transactions to endorse and preserve their terms.

Ibn Jurayj said,

"Whoever borrowed should write the terms, and whoever bought should have witnesses.''

Abu Sa`id, Ash-Sha`bi, Ar-Rabi bin Anas, Al-Hasan, Ibn Jurayj and Ibn Zayd said that;

recording such transactions was necessary before, but was then abrogated by Allah's statement, فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُم بَعْضًا فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ وَلْيَتَّقِ اللّهَ رَبَّهُ (Then if one of you entrusts the other, let the one who is entrusted discharge his trust (faithfully). (2:283)

Allah's statement,

... وَلْيَكْتُب بَّيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ ...

Let a scribe write it down in justice between you,

and in truth. Therefore, the scribe is not allowed to cheat any party of the contract and is to only record what the parties of the contract agreed to, without addition or deletion.

Allah's statement,

... وَلاَ يَأْبَ كَاتِبٌ أَنْ يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللّهُ فَلْيَكْتُبْ ...

Let not the scribe refuse to write, as Allah has taught him, so let him write,

means, "Those who know how to write should not refrain from writing transaction contracts when asked to do so.''

Further, let writing such contracts be a type of charity from the scribe for those who are not lettered, just as Allah taught him what he knew not. Therefore, let him write, just as the Hadith stated,

إِنَّ مِنَ الصَّدَقَةِ أَنْ تُعِينَ صَانِعًا، أَوْ تَصْنَعَ لِأَخْرَق

It is a type of charity to help a worker and to do something for a feeble person.

In another Hadith, the Prophet said,

مَنْ كَتَمَ عِلْمًا يَعْلَمُهُ، أُلْجِمَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِلِجَامٍ مِنْ نَار

Whoever kept knowledge to himself will be restrained by a bridle made of fire on the Day of Resurrection.

Mujahid and Ata said that;

if asked to do so, "The scribe is required to record.''

Allah's statement,

... وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ وَلْيَتَّقِ اللّهَ رَبَّهُ ...

Let him (the debtor) who incurs the liability dictate, and he must have Taqwa of Allah, his Lord,

indicates that the debtor should dictate to the scribe what he owes, so let him fear Allah.

... وَلاَ يَبْخَسْ مِنْهُ شَيْئًا ...

And diminish not anything of what he owes,

meaning, not hide any portion of what he owes.

... فَإن كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهًا ...

But if the debtor is of poor understanding,

and is not allowed to decide on such matters, because he used to waste money, for instance,

... أَوْ ضَعِيفًا ...

Or weak,

such as being too young or insane,

... أَوْ لاَ يَسْتَطِيعُ أَن يُمِلَّ هُوَ ...

Or is unable to dictate for himself,

because of a disease, or ignorance about such matters.

... فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ ...

then let his guardian dictate in justice.

Witnesses Should Attend the Dictation of Contracts

Allah said,

... وَاسْتَشْهِدُواْ شَهِيدَيْنِ من رِّجَالِكُمْ ...

And get two witnesses out of your own men,

requiring witnesses to attend the dictation of contracts to further preserve the contents.

... فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ ...

And if there are not two men (available), then a man and two women,

this requirement is only for contracts that directly or indirectly involve money. Allah requires that two women take the place of one man as witness, because of the woman's shortcomings, as the Prophet described.

Muslim recorded in his Sahih that Abu Hurayrah said that the Messenger of Allah said,

يَا مَعْشَرَ النِّسَاءِ تَصَدَّقْنَ وَأَكْثِرْنَ الْاسْتِغْفَارَ، فَإِنِّي رَأَيْتُكُنَّ أَكْثَرَ أَهْلِ النَّار

O women! Give away charity and ask for forgiveness, for I saw that you comprise the majority of the people of the Fire.

One eloquent woman said, "O Messenger of Allah! Why do we comprise the majority of the people of the Fire?''

He said,

تُكْثِرْنَ اللَّعْنَ، وَتَكْفُرْنَ الْعَشِيرَ،

You curse a lot and you do not appreciate your mate.

وَمَا رَأَيْتُ مِنْ نَاقِصَاتِ عَقْلٍ وَدِينٍ، أَغْلَبَ لِذِي لُبَ مِنْكُن

I have never seen those who have shortcoming in mind and religion controlling those who have sound minds, other than you.

She said, "O Messenger of Allah! What is this shortcoming in mind and religion?''

He said,

أَمَّا نُقْصَانُ عَقْلِهَا، فَشَهَادَةُ امْرَأَتَيْنِ تَعْدِلُ شَهَادَةَ رَجُلٍ، فَهَذَا نُقْصَانُ الْعَقْلِ،

As for the shortcoming in her mind, the testimony of two women equals the testimony of one man, and this is the shortcoming in the mind.

وَتَمْكُثُ اللَّيَالِي لَا تُصَلِّي وَتُفْطِرُ فِي رَمَضَانَ، فَهَذَا نُقْصَانُ الدِّين

As for the shortcoming in the religion, woman remains for nights at a time when she does not pray and breaks the fast in Ramadan.

Allah's statement,

... مِمَّن تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاء ...

such as you agree for witnesses,

requires competency in the witnesses.

Further, Allah's statement,

... أَن تَضِلَّ إْحْدَاهُمَا ...

so that if one of them errs,

refers to the two women witnesses; whenever one of them forgets a part of the testimony.

... فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الأُخْرَى ...

the other can remind her,

meaning, the other woman's testimony mends the shortcoming of forgetfulness in the first woman.

Allah's statement,

... وَلاَ يَأْبَ الشُّهَدَاء إِذَا مَا دُعُواْ ...

And the witnesses should not refuse when they are called,

means, when people are called to be witnesses, they should agree, as Qatadah and Ar-Rabi bin Anas stated.

Similarly, Allah said,

... وَلاَ يَأْبَ كَاتِبٌ أَنْ يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللّهُ فَلْيَكْتُبْ ...

Let not the scribe refuse to write as Allah has taught him, so let him write.

Some say that;

this Ayah indicates that agreeing to become a witness is Fard Kifayah (required on at least a part of the Muslim Ummah).

However, the majority of the scholars say that the Ayah, وَلاَ يَأْبَ الشُّهَدَاء إِذَا مَا دُعُواْ (And the witnesses should not refuse when they are called),

is referring to testifying to what the witnesses actually witnessed, thus befitting their description of being `witnesses'.

Therefore, when the witness is called to testify to what he witnessed, he is required to give testimony, unless this obligation was already fulfilled, in which case such testimony becomes Fard Kifayah.

Mujahid and Abu Mijlaz said,

"If you are called to be a witness, then you have the choice to agree. If you witnessed and were called to testify, then come forward.''

It was reported that Ibn Abbas and Al-Hasan Al-Basri said that;

the obligation includes both cases, agreeing to be a witness and testifying to what one witnessed.

Allah's statement,

... وَلاَ تَسْأَمُوْاْ أَن تَكْتُبُوْهُ صَغِيرًا أَو كَبِيرًا إِلَى أَجَلِهِ ...

You should not become weary to write it (your contract), whether it be small or large, for its fixed term,

perfects this direction from Allah by commanding that the debt be written, whether the amount is large or small.

Allah said, وَلاَ تَسْأَمُوْاْ (You should not become weary),

meaning, do not be discouraged against writing transactions and their terms, whether the amount involved is large or small.

Allah's statement,

... ذَلِكُمْ أَقْسَطُ عِندَ اللّهِ وَأَقْومُ لِلشَّهَادَةِ وَأَدْنَى أَلاَّ تَرْتَابُواْ ...

that is more just with Allah; more solid as evidence, and more convenient to prevent doubts among yourselves,

means, writing transactions that will be fulfilled at a later date is more just with Allah meaning better and more convenient in order to preserve the terms of the contract. Therefore, recording such agreements helps the witnesses, when they see their handwriting - or signatures - later on and thus remember what they witnessed, for it is possible that the witnesses might forget what they witnessed.

وَأَدْنَى أَلاَّ تَرْتَابُواْ (And more convenient to prevent doubts among yourselves) meaning,

this helps repel any doubt. Since if you need to refer to the contract that you wrote and the doubt will end.

Allah's statement,

... إِلاَّ أَن تَكُونَ تِجَارَةً حَاضِرَةً تُدِيرُونَهَا بَيْنَكُمْ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَلاَّ تَكْتُبُوهَا ...

save when it is a present trade which you carry out on the spot among yourselves, then there is no sin on you if you do not write it down.

indicates that if the transaction will be fulfilled immediately, then there is no harm if it is not recorded.

As for requiring witnesses to be present in trading transactions, Allah said,

... وَأَشْهِدُوْاْ إِذَا تَبَايَعْتُمْ ...

But take witnesses whenever you make a commercial contract.

However, this command was abrogated by, فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُم بَعْضًا فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ (Then if one of you entrusts the other, let the one who is entrusted discharge his trust (faithfully). (2:283)

Or, it could be that having witnesses in such cases is only recommended and not obligatory, as evident from the Hadith that Khuzaymah bin Thabit Al-Ansari narrated which Imam Ahmad collected.

Umarah bin Khuzaymah Al-Ansari said that his uncle, who was among the Prophet's Companions, told him that the Prophet was making a deal for a horse with a Bedouin man. The Prophet asked the Bedouin to follow him so that he could pay him the price of the horse.

The Prophet went ahead of the Bedouin. The Bedouin met several men who tried to buy his horse, not knowing if the Prophet was actually determined to buy it. Some people offered more money for the horse than the Prophet had.

The Bedouin man said to the Prophet, "If you want to buy this horse, then buy it or I will sell it to someone else.''

When he heard the Bedouin man's words, the Prophet stood up and said, "Have I not bought that horse from you?''

The Bedouin said, "By Allah! I have not sold it to you.''

The Prophet said, "Rather, I did buy it from you.''

The people gathered around the Prophet and the Bedouin while they were disputing, and the Bedouin said, "Bring forth a witness who testifies that I sold you the horse.''

Meanwhile, the Muslims who came said to the Bedouin, "Woe to you! The Prophet only says the truth.''

When Khuzaymah bin Thabit came and heard the dispute between the Prophet and the Bedouin who was saying, "Bring forth a witness who testifies that I sold you the horse,'' Khuzaymah said, "I bear witness that you sold him the horse.''

The Prophet said to Khuzaymah, "What is the basis of your testimony?''

Khuzaymah said, "That I entrusted you, O Messenger of Allah!''

Therefore, the Messenger made Khuzaymah's testimony equal to the testimony of two men.

This was also recorded by Abu Dawud and An-Nasa'i.

Allah's statement,

... وَلاَ يُضَآرَّ كَاتِبٌ وَلاَ شَهِيدٌ ...

Let neither scribe nor witness suffer (or cause) any harm,

also indicates that the scribe and the witness must not cause any harm, such as, when the scribe writes other than what he is being dictated, or the witness testifies to other than what he heard or conceals his testimony.

This is the explanation of Al-Hasan and Qatadah.

Allah's statement,

... وَإِن تَفْعَلُواْ فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِكُمْ ...

But if you do (such harm), it would be wickedness in you,

means, "If you defy what you were commanded and commit what you were prohibited, then it is because of the sin that resides and remains with you; sin that you never release or rid yourselves from.''

Allah's statement,

... وَاتَّقُواْ اللّهَ ...

So have Taqwa of Allah,

means, fear Him, remember His watch over you, implement His command and avoid what He prohibited.

... وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ ...

And Allah teaches you.

Similarly, Allah said,

يِـأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُواْ إَن تَتَّقُواْ اللَّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَانًا

O you who believe! If you have Taqwa of Allah, He will grant you Furqan (a criterion to judge between right and wrong). (8:29)

and,

يأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُواْ اتَّقُواْ اللَّهَ وَءَامِنُواْ بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِن رَّحْمَتِهِ وَيَجْعَل لَّكُمْ نُوراً تَمْشُونَ بِهِ

O you who believe! Have Taqwa of Allah, and believe in His Messenger, He will give you a double portion of His mercy, and He will give you a light by which you shall walk (straight). (57:28)

Allah said;

... وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴿٢٨٢﴾

And Allah is the All-Knower of everything.

stating that Allah has perfect knowledge in all matters and in their benefits or repercussions, and nothing escapes His perfect watch, for His knowledge encompasses everything in existence.

Tafseer (Arabic)

هذه الآية الكريمة أطول آية في القرآن العظيم وقد قال الإمام أبو جعفر بن جرير حدثنا يونس أخبرنا ابن وهب أخبرني يونس عن ابن شهاب قال حدثني سعيد بن المسيب أنه بلغه أن أحدث القرآن بالعرش آية الدين وقال الإمام أحمد حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن يوسف بن مهران عن ابن عباس أنه قال لما نزلت آية الدين قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " إن أول من جحد آدم عليه السلام إن الله لما خلق آدم مسح ظهره فأخرج منه ما هو ذار إلى يوم القيامة فجعل يعرض ذريته عليه فرأى فيهم رجلا يزهر فقال أي رب من هذا ؟ قال هو ابنك داود قال أي رب كم عمره ؟ قال ستون عاما قال رب زد في عمره قال لا إلا أن أزيده من عمرك وكان عمر آدم ألف سنة فزاده أربعين عاما فكتب عليه بذلك كتابا وأشهد عليه الملائكة فلما احتضر آدم وأتته الملائكة قال إنه قد بقي من عمري أربعون عاما فقيل له إنك قد وهبتها لابنك داود قال ما فعلت فأبرز الله عليه الكتاب وأشهد عليه الملائكة " وحدثنا أسود بن عامر عن حماد بن سلمة فذكره وزاد فيه " فأتمها الله لداود مائة وأتمها لآدم ألف سنة " . وكذا رواه ابن أبي حاتم عن يوسف بن أبي حبيب عن أبي داود الطيالسي عن حماد بن سلمة . هذا حديث غريب جدا وعلي بن زيد بن جدعان في أحاديثه نكارة وقد رواه الحاكم في مستدركه بنحوه من حديث الحارث بن عبد الرحمن بن أبي وثاب عن سعيد المقبري عن أبي هريرة ومن رواية أبي داود بن أبي هند عن الشعبي عن أبي هريرة ومن طريق محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة ومن حديث تمام بن سعد عن زيد بن أسلم عن أبي صالح عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم فذكره بنحوه . فقوله" يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه " هذا إرشاد منه تعالى لعباده المؤمنين إذا تعاملوا بمعاملات مؤجلة أن يكتبوها ليكون ذلك أحفظ لمقدارها وميقاتها وأضبط للشاهد فيها وقد نبه على هذا في آخر الآية حيث قال " ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى أن لا ترتابوا " وقال سفيان الثوري عن ابن أبي نجيح عن مجاهد عن ابن عباس في قوله " يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه" قال أنزلت في السلم إلى أجل معلوم وقال قتادة عن أبي حسان الأعرج عن ابن عباس قال أشهد أن السلف المضمون إلى أجل مسمى أن الله أحله وأذن فيه ثم قرأ " يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى " . رواه البخاري وثبت في الصحيحين من رواية سفيان بن عيينة عن ابن أبي نجيح عن عبد الله بن كثير عن أبي المنهال عن ابن عباس . قال : قدم النبي - صلى الله عليه وسلم - المدينة وهم يسلفون في الثمار السنة والسنتين والثلاث فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " من أسلف فليسلف في كيل معلوم ووزن معلوم وأجل معلوم " وقوله " فاكتبوه " أمر منه تعالى بالكتابة للتوثقة والحفظ فإن قيل فقد ثبت في الصحيحين عن عبد الله بن عمر قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " إنا أمة أمية لا نكتب ولا نحسب " فما الجمع بينه وبين الأمر بالكتابة فالجواب أن الدين من حيث هو غير مفتقر إلى كتابة أصلا لأن كتاب الله قد سهل الله ويسر حفظه على الناس والسنن أيضا محفوظة عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - والذي أمر الله بكتابته إنما هو أشياء جزئية تقع بين الناس فأمروا أمر إرشاد لا أمر إيجاب كما ذهب إليه بعضهم قال ابن جريج من ادان فليكتب ومن ابتاع فليشهد وقال قتادة ذكر لنا أن أبا سليمان المرعشي كان رجلا صحب كعبا فقال ذات يوم لأصحابه هل تعلمون مظلوما دعا ربه فلم يستجب له ؟ فقالوا وكيف يكون ذلك ؟ قال رجل باع بيعا إلى أجل فلم يشهد ولم يكتب فلما حل ماله جحده صاحبه فدعا ربه فلم يستجب له لأنه قد عصى ربه . وقال أبو سعيد والشعبي والربيع بن أنس والحسن وابن جريج وابن زيد وغيرهم كان ذلك واجبا ثم نسخ بقوله " فإن أمن بعضكم بعضا فليؤد الذي اؤتمن أمانته " والدليل على ذلك أيضا الحديث الذي حكي عن شرع من قبلنا مقررا في شرعنا ولم ينكر عدم الكتابة والإشهاد قال الإمام أحمد حدثنا يونس بن محمد حدثنا ليث عن جعفر بن ربيعة عن عبد الرحمن بن هرمز عن أبي هريرة عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه ذكر أن رجلا من بني إسرائيل سأل بعض بني إسرائيل أن يسلفه ألف دينار فقال ائتني بشهداء أشهدهم قال كفى بالله شهيدا قال ائتني بكفيل قال كفى بالله كفيلا قال صدقت فدفعها إليه إلى أجل مسمى فخرج في البحر فقضى حاجته ثم التمس مركبا يقدم عليه للأجل الذي أجله فلم يجد مركبا فأخذ خشبة فنقرها فأدخل فيها ألف دينار وصحيفة معها إلى صاحبها ثم زجج موضعها ثم أتى بها البحر ثم قال اللهم إنك قد علمت أني استسلفت فلانا ألف دينار فسألني كفيلا فقلت : كفى بالله كفيلا فرضي بذلك وسألني شهيدا فقلت كفى بالله شهيدا فرضي بذلك وإني قد جهدت أن أجد مركبا أبعث بها إليه بالذي أعطاني فلم أجد مركبا وإني استودعتكها فرمى بها في البحر حتى ولجت فيه ثم انصرف وهو في ذلك يطلب مركبا إلى بلده فخرج الرجل الذي كان أسلفه ينظر لعل مركبا تجيئه بماله فإذا بالخشبة التي فيها المال فأخذها لأهله حطبا فلما كسرها وجد المال والصحيفة ثم قدم الرجل الذي كان تسلف منه فأتاه بألف دينار وقال : والله ما زلت جاهدا في طلب مركب لآتيك بمالك فما وجدت مركبا قبل الذي أتيت فيه . قال هل كنت بعثت إلي بشيء ؟ قال ألم أخبرك أني لم أجد مركبا قبل هذا الذي جئت فيه ؟ قال فإن الله قد أدى عنك الذي بعثت به في الخشبة فانصرف بألفك راشدا . وهذا إسناد صحيح وقد رواه البخاري في سبعة مواضع من طرق صحيحة معلقا بصيغة الجزم فقال : وقال الليث بن سعيد فذكره ويقال إنه رواه في بعضها عن عبد الله بن صالح كاتب الليث عنه .

"يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم" تعاملتم "بدين" كسلم وقرض "إلى أجل مسمى" معلوم "فاكتبوه" فاكتبوه استيثاقا ودفعا للنزاع

فيها عشر مسا ل : الأولى : قوله تعالى : " يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم " قال سعيد بن المسيب : بلغني أن أحدث القرآن بالعرش آية الدين . وقال ابن عباس : هذه الآية نزلت في السلم خاصة . معناه أن سلم أهل المدينة كان سبب الآية , ثم هي تتناول جميع المداينات إجماعا . وقال ابن خويز منداد : إنها تضمنت ثلاثين حكما . وقد استدل بها بعض علمائنا على جواز التأجيل في القروض , على ما قال مالك , إذ لم يفصل بين القرض وسائر العقود في المداينات . وخالف في ذلك الشافعية وقالوا : الآية ليس فيها جواز التأجيل في سائر الديون , وإنما فيها الأمر بالإشهاد إذا كان دينا مؤجلا , ثم يعلم بدلالة أخرى جواز التأجيل في الدين وامتناعه . الثانية : قوله تعالى : " بدين " تأكيد مثل قوله " ولا طائر يطير بجناحيه " [ الأنعام : 38 ] . " فسجد الملائكة كلهم أجمعون " [ الحجر : 30 ] . وحقيقة الدين عبارة عن كل معاملة كان أحد العوضين فيها نقدا والآخر في الذمة نسيئة , فإن العين عند العرب ما كان حاضرا , والدين ما كان غائبا , قال الشاعر : وعدتنا بدرهمينا طلاء /2 وشواء معجلا غير دين وقال آخر : لترم بي المنايا حيث شاءت /2 إذا لم ترم بي في الحفرتين إذا ما أوقدوا حطبا ونارا /و فذاك الموت نقدا غير دين وقد بين الله تعالى هذا المعنى بقوله الحق " إلى أجل مسمى " . الثالثة : قوله تعالى : " إلى أجل مسمى " قال ابن المنذر : دل قول الله " إلى أجل مسمى " على أن السلم إلى الأجل المجهول غير جائز , ودلت سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم على مثل معنى كتاب الله تعالى . ثبت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قدم المدينة وهم يستلفون في الثمار السنتين والثلاث , فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من أسلف في تمر فليسلف في كيل معلوم ووزن معلوم إلى أجل معلوم ) رواه ابن عباس . أخرجه البخاري ومسلم وغيرهما . وقال ابن عمر : كان أهل الجاهلية يتبايعون لحم الجزور إلى حبل الحبلة . وحبل الحبلة : أن تنتج الناقة ثم تحمل التي نتجت . فنهاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك . وأجمع كل من يحفظ عنه من أهل العلم على أن السلم الجائز أن يسلم الرجل إلى صاحبه في طعام معلوم موصوف , من طعام أرض عامة لا يخطئ مثلها . بكيل معلوم , إلى أجل معلوم بدنانير أو دراهم معلومة , يدفع ثمن ما أسلم فيه قبل أن يفترقا من مقامهما الذي تبايعا فيه , وسميا المكان الذي يقبض فيه الطعام . فإذا فعلا ذلك وكان جائز الأمر كان سلما صحيحا لا أعلم أحدا من أهل العلم يبطله . قلت : وقال علماؤنا : إن السلم إلى الحصاد والجذاذ والنيروز والمهرجان جائز , إذ ذاك يختص بوقت وزمن معلوم . الرابعة : حد علماؤنا رحمة الله عليهم السلم فقالوا : هو بيع معلوم في الذمة محصور بالصفة بعين حاضرة أو ما هو في حكمها إلى أجل معلوم . فتقييده بمعلوم في الذمة يفيد التحرز من المجهول , ومن السلم في الأعيان المعينة , مثل الذي كانوا يستلفون في المدينة حين قدم عليهم النبي عليه السلام فإنهم كانوا يستلفون في ثمار نخيل بأعيانها , فنهاهم عن ذلك لما فيه من الغرر , إذ قد تخلف تلك الأشجار فلا تثمر شيئا . وقولهم [ محصور بالصفة ] تحرز عن المعلوم على الجملة دون التفصيل , كما لو أسلم في تمر أو ثياب أو حيتان ولم يبين نوعها ولا صفتها المعينة . وقولهم [ بعين حاضرة ] تحرز من الدين بالدين . وقولهم [ أو ما هو في حكمها ] تحرز من اليومين والثلاثة التي يجوز تأخير رأس مال السلم إليه , فإنه يجوز تأخيره عندنا ذلك القدر , بشرط وبغير شرط لقرب ذلك , ولا يجوز اشتراطه عليها . ولم يجز الشافعي ولا الكوفي تأخير رأس مال السلم عن العقد والافتراق , ورأوا أنه كالصرف . ودليلنا أن البابين مختلفان بأخص أوصافهما , فإن الصرف بابه ضيق كثرت فيه الشروط بخلاف السلم فإن شوائب المعاملات عليه أكثر . والله أعلم . وقولهم إلى أجل معلوم تحرز من السلم الحال فإنه لا يجوز على المشهور وسيأتي . ووصف الأجل بالمعلوم تحرز من الأجل المجهول الذي كانوا في الجاهلية يسلمون إليه . الخامسة : السلم والسلف عبارتان عن معنى واحد وقد جاءا في الحديث , غير أن الاسم الخاص بهذا الباب [ السلم ] لأن السلف يقال على القرض . والسلم بيع من البيوع الجائزة بالاتفاق , مستثنى من نهيه عليه السلام عن بيع ما ليس عندك . وأرخص في السلم ; لأن السلم لما كان بيع معلوم في الذمة كان بيع غائب تدعو إليه ضرورة كل واحد من المتبايعين , فإن صاحب رأس المال محتاج إلى أن يشتري الثمرة , وصاحب الثمرة محتاج إلى ثمنها قبل إبانها لينفقه عليها , فظهر أن بيع السلم من المصالح الحاجية , وقد سماه الفقهاء بيع المحاويج , فإن جاز حالا بطلت هذه الحكمة وارتفعت هذه المصلحة , ولم يكن لاستثنائه من بيع ما ليس عندك فائدة . والله أعلم . السادسة : في شروط السلم المتفق عليها والمختلف فيها وهي تسعة : ستة في المسلم فيه , وثلاثة في رأس مال السلم . أما الستة التي في المسلم فيه فأن يكون في الذمة , وأن يكون موصوفا , وأن يكون مقدرا , وأن يكون مؤجلا , وأن يكون الأجل معلوما , وأن يكون موجودا عند محل الأجل . وأما الثلاثة التي في رأس مال السلم فأن يكون معلوم الجنس , مقدرا , نقدا . وهذه الشروط الثلاثة التي في رأس المال متفق عليها إلا النقد حسب ما تقدم . قال ابن العربي : وأما الشرط الأول وهو أن يكون في الذمة فلا إشكال في أن المقصود منه كونه في الذمة , لأنه مداينة , ولولا ذلك لم يشرع دينا ولا قصد الناس إليه ربحا ورفقا . وعلى ذلك القول اتفق الناس . بيد أن مالكا قال : لا يجوز السلم في المعين إلا بشرطين : أحدهما أن يكون قرية مأمونة , والثاني أن يشرع في أخذه كاللبن من الشاة والرطب من النخلة , ولم يقل ذلك أحد سواه . وهاتان المسألتان صحيحتان في الدليل ; لأن التعيين امتنع في السلم مخافة المزابنة والغرر , لئلا يتعذر عند المحل . وإذا كان الموضع مأمونا لا يتعذر وجود ما فيه في الغالب جاز ذلك , إذ لا يتيقن ضمان العواقب على القطع في مسائل الفقه , ولا بد من احتمال الغرر اليسير , وذلك كثير في مسائل الفروع , تعدادها في كتب المسائل . وأما السلم في اللبن والرطب مع الشروع في أخذه فهي مسألة مدنية اجتمع عليها أهل المدينة , وهي مبنية على قاعدة المصلحة ; لأن المرء يحتاج إلى أخذ اللبن والرطب مياومة ويشق أن يأخذ كل يوم ابتداء ; لأن النقد قد لا يحضره ولأن السعر قد يختلف عليه , وصاحب النخل واللبن محتاج إلى النقد ; لأن الذي عنده عروض لا يتصرف له . فلما اشتركا في الحاجة رخص لهما في هذه المعاملة قياسا على العرايا وغيرها من أصول الحاجات والمصالح . وأما الشرط الثاني وهو أن يكون موصوفا فمتفق عليه , وكذلك الشرط الثالث . والتقدير يكون من ثلاثة أوجه : الكيل , والوزن , والعدد , وذلك ينبني على العرف , وهو إما عرف الناس وإما عرف الشرع . وأما الشرط الرابع وهو أن يكون مؤجلا فاختلف فيه , فقال الشافعي : يجوز السلم الحال , ومنعه الأكثر من العلماء . قال ابن العربي : واضطربت المالكية في تقدير الأجل حتى ردوه إلى يوم , حتى قال بعض علمائنا : السلم الحال جائز . والصحيح أنه لا بد من الأجل فيه ; لأن المبيع على ضربين : معجل وهو العين , ومؤجل . فإن كان حالا ولم يكن عند المسلم إليه فهو من باب : بيع ما ليس عندك , فلا بد من الأجل حتى يخلص كل عقد على صفته وعلى شروطه , وتتنزل الأحكام , الشرعية منازلها . وتحديده عند علمائنا مدة تختلف الأسواق في مثلها . وقول الله تعالى " إلى أجل مسمى " وقوله عليه السلام : ( إلى أجل معلوم ) يغني عن قول كل قائل . قلت : الذي أجازه علماؤنا من السلم الحال ما تختلف فيه البلدان من الأسعار , فيجوز السلم فيما كان بينه وبينه يوم أو يومان أو ثلاثة . فأما في البلد الواحد فلا ; لأن سعره واحد , والله أعلم . وأما الشرط الخامس وهو أن يكون الأجل معلوما فلا خلاف , فيه بين الأمة , لوصف الله تعالى ونبيه الأجل بذلك . وانفرد مالك دون الفقهاء بالأمصار بجواز البيع إلى الجذاذ والحصاد ; لأنه رآه معلوما . وقد مضى القول في هذا عند قوله تعالى " يسألونك عن الأهلة " [ البقرة : 189 ] . وأما الشرط السادس وهو أن يكون موجودا عند المحل فلا خلاف فيه بين الأمة أيضا , فإن انقطع المبيع عند محل الأجل بأمر من الله تعالى انفسخ العقد عند كافة العلماء . السابعة : ليس من شرط السلم أن يكون المسلم إليه مالكا للمسلم فيه خلافا لبعض السلف , لما رواه البخاري عن محمد بن المجالد قال : بعثني عبد الله بن شداد وأبو بردة إلى عبد الله بن أبي أوفى فقالا : سله هل كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم في عهد النبي صلى الله عليه وسلم يسلفون في الحنطة ؟ فقال عبد الله : كنا نسلف نبيط أهل الشام في الحنطة والشعير والزيت في كيل معلوم إلى أجل معلوم . قلت : إلى من كان أصله عنده ؟ قال : ما كنا نسألهم عن ذلك . ثم بعثاني إلى عبد الرحمن بن أبزى فسألته فقال : كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يسلفون على عهد النبي صلى الله عليه وسلم ولم نسألهم ألهم حرث أم لا ؟ وشرط أبو حنيفة وجود المسلم فيه من حين العقد إلى حين الأجل , مخافة أن يطلب المسلم فيه فلا يوجد فيكون ذلك غررا , وخالفه سائر الفقهاء وقالوا : المراعى وجوده عند الأجل . وشرط الكوفيون والثوري أن يذكر موضع القبض فيما له حمل ومئونة وقالوا : السلم فاسد إذا لم يذكر موضع القبض . وقال الأوزاعي : هو مكروه . وعندنا لو سكتوا عنه لم يفسد العقد , ويتعين موضع القبض , وبه قال أحمد وإسحاق وطائفة من أهل الحديث , لحديث ابن عباس فإنه ليس فيه ذكر المكان الذي يقبض فيه السلم , ولو كان من شروطه لبينه النبي صلى الله عليه وسلم كما بين الكيل والوزن والأجل , ومثله ابن أبي أوفى . الثامنة : روى أبو داود عن سعد - يعني الطائي - عن عطية بن سعد عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من أسلف في شيء فلا يصرفه إلى غيره ) . قال أبو محمد عبد الحق بن عطية : هو العوفي ولا يحتج أحد بحديثه , وإن كان الأجلة قد رووا عنه . قال مالك : الأمر عندنا فيمن أسلف في طعام بسعر معلوم إلى أجل مسمى فحل الأجل فلم يجد المبتاع عند البائع وفاء مما ابتاعه منه فأقاله , إنه لا ينبغي له أن يأخذ منه إلا ورقه أو ذهبه أو الثمن الذي دفع إليه بعينه , وأنه لا يشتري منه بذلك الثمن شيئا حتى يقبضه منه , وذلك أنه إذا أخذ غير الثمن الذي دفع إليه أو صرفه في سلعة غير الطعام الذي ابتاع منه فهو بيع الطعام قبل أن يستوفى . قال مالك : وقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم من بيع الطعام قبل أن يستوفى . التاسعة : قوله تعالى : " فاكتبوه " يعني الدين والأجل . ويقال : أمر بالكتابة ولكن المراد الكتابة والإشهاد ; لأن الكتابة بغير شهود لا تكون حجة . ويقال : أمرنا بالكتابة لكيلا ننسى . وروى أبو داود الطيالسي في مسنده عن حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن يوسف بن مهران عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في قول الله عز وجل " إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه " إلى آخر الآية : ( إن أول من جحد آدم عليه السلام إن الله أراه ذريته فرأى رجلا أزهر ساطعا نوره فقال يا رب من هذا قال : هذا ابنك داود , قال : يا رب فما عمره ؟ قال : ستون سنة , قال : يا رب زده في عمره ! فقال : لا إلا أن تزيده من عمرك , قال : وما عمري ؟ قال : ألف سنة , قال آدم فقد وهبت له أربعين سنة , قال : فكتب الله عليه كتابا وأشهد عليه ملائكته فلما حضرته الوفاة جاءته الملائكة , قال : إنه بقي من عمري أربعون سنة , قالوا : إنك قد وهبتها لابنك داود , قال : ما وهبت لأحد شيئا , فأخرج الله تعالى الكتاب وشهد عليه ملائكته - في رواية : وأتم لداود مائة سنة ولآدم عمره ألف سنة ) . خرجه الترمذي أيضا . وفي قوله " فاكتبوه " إشارة ظاهرة إلى أنه يكتبه بجميع صفته المبينة له , المعربة عنه , للاختلاف المتوهم بين المتعاملين , المعرفة للحاكم ما يحكم به عند ارتفاعهما إليه . والله أعلم . العاشرة : ذهب بعض الناس إلى أن كتب الديون واجب على أربابها , فرض بهذه الآية , بيعا كان أو قرضا , لئلا يقع فيه نسيان أو جحود , وهو اختيار الطبري . وقال ابن جريج : من ادان فليكتب , ومن باع فليشهد . وقال الشعبي : كانوا يرون أن قوله " فإن أمن " [ البقرة : 283 ] ناسخ لأمره بالكتب . وحكى نحوه ابن جريج , وقاله ابن زيد , وروي عن أبي سعيد الخدري . وذهب الربيع إلى أن ذلك واجب بهذه الألفاظ , ثم خففه الله تعالى بقوله : " فإن أمن بعضكم بعضا " . وقال الجمهور : الأمر بالكتب ندب إلى حفظ الأموال وإزالة الريب , وإذا كان الغريم تقيا فما يضره الكتاب , وإن كان غير ذلك فالكتاب ثقاف في دينه وحاجة صاحب الحق . قال بعضهم : إن أشهدت فحزم , وإن ائتمنت ففي حل وسعة . ابن عطية : وهذا هو القول الصحيح . ولا يترتب نسخ في هذا , لأن الله تعالى ندب إلى الكتاب فيما للمرء أن يهبه ويتركه بإجماع , فندبه إنما هو على جهة الحيطة للناس .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«يا أَيُّهَا» يا حرف نداء. أي منادى نكرة مقصودة مبني على الضم والهاء للتنبيه.
«الَّذِينَ» اسم موصول بدل من أي.
«آمَنُوا» فعل ماض والواو فاعل والجملة صلة الموصول.
«إِذا» ظرف لما يستقبل من الزمن خافض لشرطه منصوب بجوابه.
«تَدايَنْتُمْ» فعل ماض وفاعل والجملة في محل جر بالإضافة.
«بِدَيْنٍ» متعلقان بتداينتم.
«إِلى أَجَلٍ» متعلقان بمحذوف صفة لدين.
«مُسَمًّى» صفة.
«فَاكْتُبُوهُ» الفاء رابطة اكتبوه فعل أمر وفاعل ومفعول به ، والجملة لا محل لها جواب شرط غير جازم.
«وَلْيَكْتُبْ» الواو عاطفة يكتب مضارع مجزوم.
«بَيْنَكُمْ» ظرف متعلق بيكتب.
«كاتِبٌ» فاعل.
«بِالْعَدْلِ» متعلقان بكاتب وقيل متعلقان بالفعل والجملة معطوفة.
«وَلا يَأْبَ» الواو عاطفة يأب فعل مضارع مجزوم بلا الناهية وعلامة جزمه حذف حرف العلة.
«كاتِبٌ» فاعل.
«أَنْ يَكْتُبَ» المصدر المؤول من أن والفعل في محل نصب مفعول به.
«كَما عَلَّمَهُ» الكاف حرف جر ما مصدرية علمه فعل ماض ومفعول به والمصدر المؤول من ما والفعل في محل جر بالكاف والجار والمجرور متعلقان بمحذوف مفعول مطلق والتقدير : أن يكتب كتابة مكتوبة مثل تعليم اللّه له.
«اللَّهُ» فاعل مرفوع.
«فَلْيَكْتُبْ» الفاء عاطفة يكتب فعل مضارع مجزوم والجملة معطوفة على ليكتب قبلها.
«وَلْيُمْلِلِ» كذلك الجملة معطوفة.
«الَّذِي» فاعل.
«عَلَيْهِ» متعلقان بمحذوف خبر مقدم.
«الْحَقُّ» مبتدأ والجملة صلة الموصول.
«وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ» يتق مضارع مجزوم بحذف حرف العلة وفاعله ضمير مستتر.
«اللَّهُ» لفظ الجلالة مفعول به.
«رَبَّهُ» بدل من اللّه والجملة معطوفة.
«وَلا يَبْخَسْ مِنْهُ شَيْئاً» فعل مضارع مجزوم بلا الناهية ومنه متعلقان بمحذوف حال من شيئا أو بالفعل قبلهما ، شيئا مفعول به.
«فَإِنْ كانَ» الفاء استئنافية إن شرطية كان فعل ماض ناقص في محل جزم فعل الشرط.
«الَّذِي» اسم موصول اسم كان.
«عَلَيْهِ» متعلقان بخبر المبتدأ «الْحَقُّ».
«سَفِيهاً» خبر كان.
«أَوْ ضَعِيفاً» عطف والجملة الاسمية صلة الموصول.
«أَوْ لا يَسْتَطِيعُ» الجملة معطوفة على سفيها.
«أَنْ يُمِلَّ» المصدر المؤول في محل نصب مفعول به.
«هُوَ» ضمير منفصل توكيد للفاعل المستتر في الفعل يمل.
«فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ» الفاء رابطة ، يملل مضارع مجزوم تعلق به الجار والمجرور ، وليه فاعله ، والجملة في محل جزم جواب الشرط.
«وَاسْتَشْهِدُوا» فعل أمر وفاعل والجملة معطوفة.
«شَهِيدَيْنِ» مفعول به منصوب بالياء لأنه مثنى.
«مِنْ رِجالِكُمْ» متعلقان باستشهدوا أو بشهيدين.
«فَإِنْ لَمْ يَكُونا رَجُلَيْنِ» الفاء استئنافية إن شرطية لم جازمة يكونا مضارع ناقص مجزوم بحذف النون والألف اسمها وهو فعل الشرط.
«رَجُلَيْنِ» خبرها منصوب بالياء لأنه مثنى.
«فَرَجُلٌ» الفاء رابطة واقعة في جواب الشرط.
«رجل» مبتدأ أي رجل شاهد.
«وَامْرَأَتانِ» عطف ..
«مِمَّنْ» جار ومجرور متعلقان بمحذوف صفة لرجل.
«تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَداءِ» الجار والمجرور متعلقان بالفعل المضارع والجملة صلة الموصول.
«أَنْ تَضِلَّ» المصدر المؤول من أن والفعل في محل نصب على أنه مفعول لأجله أي غاية تذكير أحداهما الأخرى ..
«إِحْداهُما» فاعل.
«فَتُذَكِّرَ إِحْداهُمَا الْأُخْرى » الفاء عاطفة ومضارع وفاعله إحداهما ومفعوله الأخرى والجملة معطوفة.
«وَلا يَأْبَ الشُّهَداءُ» لا ناهية ، يأب فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة.
«الشُّهَداءِ» فاعل والجملة معطوفة.
«إِذا ما دُعُوا» إذا ظرفية شرطية ما زائدة دعوا فعل ماض مبني للمجهول والواو نائب فاعل والجملة في محل جر بالإضافة ، وجواب إذا محذوف دل عليه ما قبله.
«وَلا تَسْئَمُوا» الواو عاطفة. تسأموا مضارع مجزوم بلا والواو فاعل.
«أَنْ تَكْتُبُوهُ» المصدر المؤول في محل جر بحرف جر محذوف والتقدير : ولا تسأموا من كتابته ، وقيل مفعول به.
«صَغِيراً» حال.
«أَوْ كَبِيراً» عطف على صغير.
«إِلى أَجَلِهِ» متعلقان بمحذوف حال أي : ثابتا إلى أجله.
«ذلِكُمْ» اسم إشارة مبتدأ.
«أَقْسَطُ» خبر.
«عِنْدَ» ظرف متعلق بأقسط.
«اللَّهُ» لفظ الجلالة مضاف إليه.
«وَأَقْوَمُ» عطف على أقسط.
«لِلشَّهادَةِ» متعلقان بأقوم وجملة «ذلِكُمْ أَقْسَطُ ...» استئنافية لا محل لها.
«وَأَدْنى » عطف على وأقوم.
«أَلَّا تَرْتابُوا» أن المصدرية والفعل في تأويل مصدر في محل جر بحرف الجر التقدير : أدنى في عدم الريبة.
«أَلَّا» أداة استثناء.
«أَنْ تَكُونَ» تكون فعل مضارع ناقص منصوب بأن واسمها محذوف تقديره : إلا أن تكون التجارة تجارة ... والمصدر المؤول في محل نصب على الاستثناء. ويجوز إعراب تكون تامة.
«تِجارَةً» اسم تكون.
«حاضِرَةً» صفة لتجارة.
«تُدِيرُونَها بَيْنَكُمْ» مضارع وفاعل وظرف متعلق بالفعل والجملة صفة ثانية.
«فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ» الفاء عاطفة ، ليس فعل ماض ناقص ، عليكم متعلقان بمحذوف خبر مقدم.
«جُناحٌ» اسمها.
«أَلَّا تَكْتُبُوها» المصدر المؤول في محل جر بحرف الجر والجار والمجرور متعلقان بمحذوف صفة لجناح.
«وَأَشْهِدُوا» فعل أمر وفاعل والجملة معطوفة.
«إِذا» ظرف يتضمن معنى الشرط.
«تَبايَعْتُمْ» فعل ماض وفاعل والجملة في محل جر بالإضافة لأنها وليت الظرف إذا.
«وَلا يُضَارَّ» الواو عاطفة لا ناهية جازمة يضار فعل مضارع مجزوم وحرك بالفتح للتخفيف وهو مبني للمجهول.
«كاتِبٌ» نائب فاعل.
«وَلا شَهِيدٌ» عطف.
«وَإِنْ تَفْعَلُوا» الواو عاطفة إن شرطية جازمة تفعلوا مضارع مجزوم والواو فاعل وهو فعل الشرط.
«فَإِنَّهُ» الفاء رابطة لجواب الشرط.
«إنه فُسُوقٌ» إن واسمها وخبرها.
«بِكُمْ» متعلقان بمحذوف صفة لفسوق و الجملة في محل جزم جواب الشرط.
«وَاتَّقُوا اللَّهَ» فعل أمر وفاعل ولفظ الجلالة مفعول به والجملة معطوفة.
«وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ» الواو استئنافية وفعل مضارع ومفعول به ولفظ الجلالة فاعل.
«وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ» اللّه لفظ الجلالة مبتدأ.
«عَلِيمٌ» خبره تعلق به الجار والمجرور.
«شَيْ ءٍ» مضاف إليه.

Similar Verses

8vs29

يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إَن تَتَّقُواْ اللّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً وَيُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ
,

57vs28

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِن رَّحْمَتِهِ وَيَجْعَل لَّكُمْ نُوراً تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ