You are here

2vs48

وَاتَّقُواْ يَوْماً لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئاً وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ

Waittaqoo yawman la tajzee nafsun AAan nafsin shayan wala yuqbalu minha shafaAAatun wala yukhathu minha AAadlun wala hum yunsaroona

Index Terms

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma ku ji tsoron wani yini, (a cikinsa) rai bã ya wadãtar da wani rai da kõme, kuma ba a karɓar cetõ daga gareshi, kuma ba a karɓar fansa daga gare shi, kuma bã su zama ana taimakon su ba.

English Translation

Then guard yourselves against a day when one soul shall not avail another nor shall intercession be accepted for her, nor shall compensation be taken from her, nor shall anyone be helped (from outside).
And be on your guard against a day when one soul shall not avail another in the least, neither shall intercession on its behalf be accepted, nor shall any compensation be taken from it, nor shall they be helped.
And guard yourselves against a day when no soul will in aught avail another, nor will intercession be accepted from it, nor will compensation be received from it, nor will they be helped.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

After Allah reminded the Children of Israel of the favors that He has granted them, He warned them about the duration of the torment which He will punish them with on the Day of Resurrection.

He said,

وَاتَّقُواْ يَوْماً ...

And fear a Day,

meaning, the Day of Resurrection.

... لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئاً ...

When a person shall not avail another,

meaning, on that Day, no person shall be of any help to another.

Similarly, Allah said,

وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى

And no bearer of burdens shall bear another's burden. (35:18)

لِكُلِّ امْرِىءٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ

Every man that Day will have enough to make him careless of others. (80:37)

and,

يأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمْ وَاخْشَوْاْ يَوْماً لاَّ يَجْزِى وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلاَ مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئاً

O mankind! Have Taqwa of your Lord (by keeping your duty to Him and avoiding all evil), and fear a Day when no father can avail aught for his son, nor a son avail aught for his father. (31:33)

This indeed should serve as a great warning that both the father and the son will not be of help to each other on that Day.

Neither Intercession, Ransom, or Assistance will be accepted on behalf of the Disbelievers

Allah said,

... وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ ...

nor will intercession be accepted from him,

meaning, from the disbelievers.

Similarly, Allah said,

فَمَا تَنفَعُهُمْ شَفَـعَةُ الشَّـفِعِينَ

So no intercession of intercessors will be of any use to them. (74:48)

and described the people of the Fire saying,

فَمَا لَنَا مِن شَـفِعِينَ

وَلاَ صَدِيقٍ حَمِيمٍ

Now we have no intercessors. Nor a close friend (to help us). (26:100-101)

Allah's statement here, (2:48),

... وَلاَ يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ ...

nor will compensation be taken from him,

means, that Allah does not accept the disbelievers to ransom themselves.

Similarly, Allah said,

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَمَاتُواْ وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَن يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِم مِّلْءُ الاٌّرْضِ ذَهَبًا وَلَوِ افْتَدَى بِهِ

Verily, those who disbelieved, and died while they were disbelievers, the (whole) earth full of gold will not be accepted from anyone of them even if they offered it as a ransom. (3:91)

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَّا فِى الاٌّرْضِ جَمِيعاً وَمِثْلَهُ مَعَهُ لِيَفْتَدُواْ بِهِ مِنْ عَذَابِ يَوْمِ الْقِيَـمَةِ مَا تُقُبِّلَ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ

Verily, those who disbelieve, if they had all that is in the earth, and as much again therewith to ransom themselves from the torment on the Day of Resurrection, it would never be accepted of them, and theirs would be a painful torment. (5:36)

وَإِن تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لاَّ يُؤْخَذْ مِنْهَآ

And even if he offers every ransom, it will not be accepted from him. (6:70)

and,

فَالْيَوْمَ لاَ يُؤْخَذُ مِنكُمْ فِدْيَةٌ وَلاَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مَأْوَاكُمُ النَّارُ هِىَ مَوْلَـكُمْ

So this Day no ransom shall be taken from you (hypocrites), nor of those who disbelieved. Your abode is the Fire. That is your Mawla (friend ـ proper place). (57:15)

Allah stated that if the people do not believe in His Messenger and follow what He sent him with, then when they meet Him on the Day of Resurrection, after remaining on the path of disbelief, their family lineage and/or the intercession of their masters will not help them at all. It will not be accepted of them, even if they paid the earth's fill of gold as ransom.

Similarly, Allah said,

مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِىَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خُلَّةٌ وَلاَ شَفَـعَةٌ

Before a Day comes when there will be no bargaining, nor friendship, nor intercession. (2:254)

and,

لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خِلَـلٌ

On which there will be neither mutual bargaining nor befriending. (19:31)

Allah's statement next,

... وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ ﴿٤٨﴾

nor will they be helped.

means, "no person shall get angry - or anxious - on their behalf and offer them any help, or try to save them from Allah's punishment.''

As stated earlier on that Day, neither the relative, nor persons of authority will feel pity for the disbelievers, nor will any ransom be accepted for them. Consequently, they will receive no help from others and they will be helpless themselves.

Allah said,

وَهُوَ يُجْيِرُ وَلاَ يُجَارُ عَلَيْهِ

While He (Allah) grants refuge (or protection), but none grants refuge from Him. (23:88)

فَيَوْمَئِذٍ لاَّ يُعَذِّبُ عَذَابَهُ أَحَدٌ

وَلاَ يُوثِقُ وَثَاقَهُ أَحَدٌ

So on that Day none will punish as He will punish. And none will bind (the wicked, disbelievers and polytheists) as He will bind. (89:25-26)

مَا لَكُمْ لَا تَنَاصَرُونَ

بَلْ هُمُ الْيَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ

"What is the matter with you? Why do you not help one another (as you used to do in the world)!'' Nay, but that Day they shall surrender! (37:25-26)

and,

فَلَوْلاَ نَصَرَهُمُ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ مِن دُونِ اللَّهِ قُرْبَاناً ءَالِهَةَ بَلْ ضَلُّواْ عَنْهُمْ

Then why did those whom they had taken for alihah (gods) besides Allah, as a way of approach (to Allah) not help them Nay, but they vanished completely from them) (46:28).

Also, Ad-Dahhak said that Ibn Abbas said that Allah's statement, مَا لَكُمْ لَا تَنَاصَرُونَ ("What is the matter with you? Why do you not help one another?''), (37:25) means,

"This Day, you shall not have a refuge from Us. Not this Day.''

Ibn Jarir said that Allah's statement, وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ (nor will they be helped),

meaning, on that Day, they shall neither be helped by any helper, nor shall anyone intercede on their behalf. No repeal or ransom will be accepted for them, all courtesy towards them will have ceased, along with any helpful intercession. No type of help or cooperation will be available for them on that Day. The judgment will, on that Day, be up to the Most Great, the Most Just, against whom no intercessor or helper can ever assist. He will then award the evil deed its kind and will multiply the good deeds.

This is similar to Allah's statement,

وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ

مَا لَكُمْ لَا تَنَاصَرُونَ

بَلْ هُمُ الْيَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ

But stop them, verily, they are to be questioned. "What is the matter with you? Why do you not help one another?'' Nay, but that Day they shall surrender. (37:24-26)

Tafseer (Arabic)

لما ذكرهم تعالى بنعمه أولا عطف على ذلك التحذير من طول نقمه يوم القيامة فقال : " واتقوا يوما " يعني يوم القيامة لا تجزي نفس عن نفس شيئا أي لا يغني أحد عن أحد كما قال " ولا تزر وازرة وزر أخرى " وقال : " لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه " وقال : " يا أيها الناس اتقوا ربكم واخشوا يوما لا يجزي والد عن ولده ولا مولود هو جاز عن والده شيئا " فهذا أبلغ المقامات أن كلا من الوالد وولده لا يغني أحدهما عن الآخر شيئا وقوله تعالى " ولا يقبل منها شفاعة " يعني من الكافرين كما قال " فما تنفعهم شفاعة الشافعين" وكما قال عن أهل النار " فما لنا من شافعين ولا صديق حميم " وقوله تعالى " ولا يؤخذ منها عدل " أي لا يقبل منها فداء كما قال تعالى " إن الذين كفروا وماتوا وهم كفار فلن يقبل من أحدهم ملء الأرض ذهبا ولو افتدى به " وقال " إن الذين كفروا لو أن لهم ما في الأرض جميعا ومثله معه ليفتدوا به من عذاب يوم القيامة ما تقبل منهم ولهم عذاب أليم " وقال تعالى " وإن تعدل كل عدل لا يؤخذ منها " وقال " فاليوم لا يؤخذ منكم فدية ولا من الذين كفروا مأواكم النار هي مولاكم" الآية . فأخبر تعالى أنهم إن لم يؤمنوا برسوله ويتابعوه على ما بعثه به ووافوا الله يوم القيامة على ما هم عليه فإنه لا ينفعهم قرابة قريب ولا شفاعة ذي جاه ولا يقبل منهم فداء ولو بملء الأرض ذهبا كما قال تعالى " من قبل أن يأتي يوم لا بيع فيه ولا خلة ولا شفاعة " وقال " لا بيع فيه ولا خلال " قال : سنيد حدثني حجاج حدثني ابن جريج قال : قال مجاهد قال ابن عباس " ولا يؤخذ منها عدل " قال بدل والبدل الفدية وقال السدي أما عدل فيعد لها من العدل يقول لو جاءت بملء الأرض ذهبا تفتدي به ما تقبل منها وكذا قال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم وقال أبو جعفر الرازي عن الربيع بن أنس عن أبي العالية في قوله " ولا يقبل منها عدل " يعني فداء قال ابن أبي حاتم وروي عن أبي مالك والحسن وسعيد بن جبير وقتادة والربيع بن أنس نحو ذلك وقال عبد الرزاق أنبأنا الثوري عن الأعمش عن إبراهيم التيمي عن أبيه عن علي رضي الله عنه في حديث طويل قال والصرف والعدل التطوع والفريضة وكذا قال الوليد بن مسلم عن عثمان بن أبي العاتكة عن عمير بن هانئ وهذا القول غريب هاهنا والقول الأول أظهر في تفسير هذه الآية وقد ورد حديث يقويه وهو ما قال ابن جرير حدثني نجيح بن إبراهيم حدثنا علي بن حكيم حدثنا حميد بن عبد الرحمن عن أبيه عن عمرو بن قيس الملائي عن رجل من بني أمية من أهل الشام أحسن عليه الثناء قال قيل يا رسول الله ما العدل ؟ قال " العدل الفدية " وقوله تعالى " ولا هم ينصرون " أي ولا أحد يغضب لهم فينصرهم وينقذهم من عذاب الله كما تقدم من أنه لا يعطف عليهم ذو قرابة ولا ذو جاه ولا يقبل منهم فداء هذا كله من جانب التلطف ولا لهم ناصر من أنفسهم ولا من غيرهم كما قال" فما له من قوة ولا ناصر " أي أنه تعالى لا يقبل فيمن كفر به فدية ولا شفاعة ولا ينقذ أحدا من عذابه منقذ ولا يخلص منه أحد ولا يجير منه أحد كما قال تعالى " وهو يجير ولا يجار عليه " وقال " فيومئذ لا يعذب عذابه أحد ولا يوثق وثاقه أحد " وقال " ما لكم لا تناصرون بل هم اليوم مستسلمون" وقال " فلولا نصرهم الذين اتخذوا من دون الله قربانا آلهة بل ضلوا عنهم " الآية وقال : الضحاك عن ابن عباس في قوله تعالى " ما لكم لا تناصرون" ما لكم اليوم لا تمانعون منا هيهات ليس ذلك لكم اليوم قال ابن جرير وتأويل قوله " ولا هم ينصرون " يعني أنهم يومئذ لا ينصرهم ناصر كما لا يشفع لهم شافع ولا يقبل منهم عدل ولا فدية بطلت هنالك المحاباة واضمحلت الرشى والشفاعات وارتفع من القوم التناصر والتعاون وصار الحكم إلى الجبار العدل الذي لا ينفع لديه الشفعاء والنصراء فيجزي بالسيئة مثلها وبالحسنة أضعافها وذلك نظير قوله تعالى " وقفوهم إنهم مسئولون ما لكم لا تناصرون بل هم اليوم مستسلمون " .

"واتقوا" خافوا "يوما" وهو يوم القيامة "لا تجزي نفس عن نفس شيئا" "لا تجزي" فيه "نفس عن نفس شيئا" "ولا يقبل" بالتاء والياء "منها شفاعة" أي ليس لها شفاعة فتقبل "فما لنا من شافعين" "عدل" فداء "ولا هم ينصرون" يمنعون من عذاب الله

أمر معناه الوعيد وقد مضى الكلام في التقوى " يوما " يريد عذابه وهوله وهو يوم القيامة وانتصب على المفعول بـ " اتقوا " ويجوز في غير القرآن يوم لا تجزي على الإضافة وفي الكلام حذف بين النحويين فيه اختلاف قال البصريون التقدير يوما لا تجزي فيه نفس عن نفس شيئا ثم حذف فيه كما قال ويوما شهدناه سليما وعامرا أي شهدنا فيه وقال الكسائي : هذا خطأ لا يجوز حذف " فيه " ولكن التقدير واتقوا يوما لا تجزيه نفس ثم حذف الهاء , وإنما يجوز حذف الهاء ; لأن الظروف عنده لا يجوز حذفها قال : لا يجوز أن تقول هذا رجلا قصدت ولا رأيت رجلا أرغب وأنت تريد قصدت إليه وأرغب فيه قال : ولو جاز ذلك لجاز الذي تكلمت زيد بمعنى تكلمت فيه زيد , وقال الفراء : يجوز أن تحذف الهاء وفيه وحكى المهدوي أن الوجهين جائزان عند سيبويه والأخفش والزجاج ومعنى " لا تجزي نفس عن نفس شيئا " أي لا تؤاخذ نفس بذنب أخرى ولا تدفع عنها شيئا تقول جزى عني هذا الأمر يجزي كما تقول قضى عني واجتزأت بالشيء اجتزاء إذا اكتفيت به قال الشاعر فإن الغدر في الأقوام عار وإن الحر يجزأ بالكراع أي يكتفي بها وفي حديث عمر ( إذا أجريت الماء على الماء جزى عنك ) يريد إذا صببت الماء على البول في الأرض فجرى عليه طهر المكان , ولا حاجة بك إلى غسل ذلك الموضع وتنشيف الماء بخرقة أو غيرها كما يفعل كثير من الناس وفي صحيح الحديث عن أبي بردة بن نيار في الأضحية ( لن تجزي عن أحد بعدك ) أي لن تغني فمعنى لا تجزي لا تقضي ولا تغني ولا تكفي إن لم يكن عليها شيء فإن كان فإنها تجزي وتقضي وتغني بغير اختيارها من حسناتها ما عليها من الحقوق كما في حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( من كانت عنده مظلمة لأخيه من عرضه أو شيء فليتحلله منه اليوم قبل ألا يكون دينار ولا درهم إن كان له عمل صالح أخذ منه بقدر مظلمته وإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه ) خرجه البخاري ومثله حديثه الآخر في المفلس وقد ذكرناه في التذكرة خرجه مسلم وقرئ " تجزئ " بضم التاء والهمز ويقال جزى وأجزى بمعنى واحد وقد فرق بينهما قوم فقالوا جزى بمعنى قضى وكافأ وأجزى بمعنى أغنى وكفى أجزأني الشيء يجزئني أي كفاني قال الشاعر وأجزأت أمر العالمين ولم يكن ليجزئ إلا كامل وابن كامل

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَاتَّقُوا» الواو عاطفة ، وجملة اتقوا معطوفة على اذكروا.
«يَوْماً» مفعول به.
«لا تَجْزِي» لا نافية ، تجزي فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل.
«نَفْسٌ» فاعل والجملة في محل نصب صفة.
«عَنْ نَفْسٍ» متعلقان بتجزي.
«شَيْئاً» مفعول به.
«وَلا» الواو عاطفة لا نافية.
«يُقْبَلُ» فعل مضارع مبني للمجهول.
«مِنْها» متعلقان بيقبل.
«شَفاعَةٌ» نائب فاعل.
«وَلا» الواو حرف عطف لا نافية.
«يُؤْخَذُ» فعل مضارع مبني للمجهول وهي معطوفة عليها.
«مِنْها» متعلقان بيقبل.
«عَدْلٌ» نائب فاعل.
«وَلا» الواو حرف عطف لا نافية.
«هُمْ» ضمير منفصل مبتدأ.
«يُنْصَرُونَ» فعل مضارع مبني للمجهول ، والواو نائب فاعل. والجملة في محل رفع خبر الضمير هم والجملة الاسمية ولا هم ينصرون معطوفة.

Similar Verses

2vs254

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خُلَّةٌ وَلاَ شَفَاعَةٌ وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ
,

3vs91

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَمَاتُواْ وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَن يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِم مِّلْءُ الأرْضِ ذَهَباً وَلَوِ افْتَدَى بِهِ أُوْلَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ
,

5vs36

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ أَنَّ لَهُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً وَمِثْلَهُ مَعَهُ لِيَفْتَدُواْ بِهِ مِنْ عَذَابِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَا تُقُبِّلَ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ
,

6vs16

مَّن يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ
, , , , , ,

57vs15

فَالْيَوْمَ لَا يُؤْخَذُ مِنكُمْ فِدْيَةٌ وَلَا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مَأْوَاكُمُ النَّارُ هِيَ مَوْلَاكُمْ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ
,

46vs28

فَلَوْلَا نَصَرَهُمُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ قُرْبَاناً آلِهَةً بَلْ ضَلُّوا عَنْهُمْ وَذَلِكَ إِفْكُهُمْ وَمَا كَانُوا يَفْتَرُونَ
, , ,

6vs70

وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَهُمْ لَعِباً وَلَهْواً وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَذَكِّرْ بِهِ أَن تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ لَيْسَ لَهَا مِن دُونِ اللّهِ وَلِيٌّ وَلاَ شَفِيعٌ وَإِن تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لاَّ يُؤْخَذْ مِنْهَا أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ أُبْسِلُواْ بِمَا كَسَبُواْ لَهُمْ شَرَابٌ مِّنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُواْ يَكْفُرُونَ
,

14vs31

قُل لِّعِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُواْ يُقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَيُنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلانِيَةً مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خِلاَلٌ
,

23vs88

قُلْ مَن بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ
, , ,

31vs33

يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْماً لَّا يَجْزِي وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئاً إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ
,

2vs123

وَاتَّقُواْ يَوْماً لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئاً وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ تَنفَعُهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ