You are here

2vs61

وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نَّصْبِرَ عَلَىَ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّآئِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُواْ مِصْراً فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَآؤُوْاْ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَواْ وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ

Waith qultum ya moosa lan nasbira AAala taAAamin wahidin faodAAu lana rabbaka yukhrij lana mimma tunbitu alardu min baqliha waqiththaiha wafoomiha waAAadasiha wabasaliha qala atastabdiloona allathee huwa adna biallathee huwa khayrun ihbitoo misran fainna lakum ma saaltum waduribat AAalayhimu alththillatu waalmaskanatu wabaoo bighadabin mina Allahi thalika biannahum kanoo yakfuroona biayati Allahi wayaqtuloona alnnabiyyeena bighayri alhaqqi thalika bima AAasaw wakanoo yaAAtadoona

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma a lõkacin da kuka ce: &quotYã Mũsã! Bã zã mu yi haƙuri ba a kan abinci guda. Sai ka rõƙa mana Ubangijinka Ya fitar mana daga abin da ƙasa take tsirarwa daga ganyenta, dumanta, da alkamarta da albasarta. Ya ce: &quotKuna nħman musanya abin da yake mafi ƙasƙanci da wanda yake mafi alhħri? Ku sauka wani birni (daga cikin birane), domin lalle ne, kuna da abin da kuka rõƙa. &quotKuma Muka dõka musu wulãƙanci da talauci. Kuma suka kõma da wani fushi daga Allah. Wancan sabõda lalle su, sun kasance suna kãfirta da ãyõyin Allah, kuma suna kashe Annabãwa, bãda hakki ba. Wancan, sabõda sãɓawarsu ne, kuma sun kasance suna ƙħtarewar haddi.

English Translation

And remember ye said: "O Moses! we cannot endure one kind of food (always); so beseech thy Lord for us to produce for us of what the earth groweth, -its pot-herbs, and cucumbers, Its garlic, lentils, and onions." He said: "Will ye exchange the better for the worse? Go ye down to any town, and ye shall find what ye want!" They were covered with humiliation and misery; they drew on themselves the wrath of Allah. This because they went on rejecting the Signs of Allah and slaying His Messengers without just cause. This because they rebelled and went on transgressing.
And when you said: O Musa! we cannot bear with one food, therefore pray Lord on our behalf to bring forth for us out of what the earth grows, of its herbs and its cucumbers and its garlic and its lentils and its onions. He said: Will you exchange that which is better for that which is worse? Enter a city, so you will have what you ask for. And abasement and humiliation were brought down upon them, and they became deserving of Allah's wrath; this was so because they disbelieved in the communications of Allah and killed the prophets unjustly; this was so because they disobeyed and exceeded the limits.
And when ye said: O Moses! We are weary of one kind of food; so call upon thy Lord for us that He bring forth for us of that which the earth groweth - of its herbs and its cucumbers and its corn and its lentils and its onions. He said: Would ye exchange that which is higher for that which is lower? Go down to settled country, thus ye shall get that which ye demand. And humiliation and wretchedness were stamped upon them and they were visited with wrath from Allah. That was because they disbelieved in Allah's revelations and slew the prophets wrongfully. That was for their disobedience and transgression.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

The Children of Israel preferred Foods inferior to Manna and Quails

Allah said, "And remember My favor on you when I sent down the manna and quails to you, a good, pure, beneficial, easily acquired food. And remember your ungratefulness for what We granted you. Remember how you asked Musa to exchange this type of food for an inferior type that consists of vegetation, and so forth.''

Al-Hasan Al-Basri said about the Children of Israel,

"They were bored and impatient with the type of food they were provided. They also remembered the life they used to live, when their diet consisted of lentils, onions, garlic and herbs.''

Allah tells,

وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نَّصْبِرَ عَلَىَ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّآئِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا ...

They said, "O Musa ! We cannot endure one kind of food. So invoke your Lord for us to bring forth for us of what the earth grows, its herbs, its cucumbers, its Fum, its lentils and its onions.

They said, عَلَىَ طَعَامٍ وَاحِدٍ (One kind of food) meaning,

the manna and quails, because they ate the same food day after day.

The Ayah mentioned lentils, onions and herbs, which are all known types of foods.

As for the Fum, Ibn Mas`ud read it, Thum (garlic).

Also, Ibn Abi Hatim narrated that Al-Hasan said about the Ayah, وَفُومِهَا (Its Fum),

"Ibn Abbas said that Fum means, garlic.''

He also said that;

the expression, `Fumu-lanna' means, `bake for us', according to the languages of old.

Ibn Jarir commented,

"If this is true, then `Fum' is one of the words whose pronunciations were altered, the letter `fa' was replaced by the letter `tha', since they are similar in sound.'' And Allah knows best.

Others said that Fum is wheat, the kind used for bread.

Al-Bukhari said,

"Some of them said that Fum includes all grains or seeds that are eaten.''

Allah's statement,

... قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ ...

He said, "Would you exchange that which is better for that which is lower!''

criticized the Jews for asking for inferior foods, although they were living an easy life, eating tasty, beneficial and pure food.

Allah's statement,

... اهْبِطُواْ مِصْراً ...

Go you down to any Misr,

Ibn Abbas said,

means, `any city'.

Ibn Jarir also reported that Abu Al-Aliyah and Ar-Rabi bin Anas said that;

the Ayah refers to Misr, the Egypt of Fir`awn.

The truth is that the Ayah means any city, as Ibn Abbas and other scholars stated. Therefore, the meaning of Musa's statement to the Children of Israel becomes,

"What you are asking for is easy, for it is available in abundance in any city that you might enter. So since what you asked for is available in all of the villages and cities, I will not ask Allah to provide us with it, especially when it is an inferior type of food. ''

This is why Musa said to them,

...أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُواْ مِصْراً فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ ...

Would you exchange that which is better for that which is lower Go you down to any town and you shall find what you want!

Since their request was the result of boredom and arrogance and since fulfilling it was unnecessary, their request was denied.

Allah knows best.

Covering the Jews in Humiliation and Misery

Allah said,

... وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ ...

And they were covered with humiliation and misery.

This Ayah indicates that the Children of Israel were plagued with humiliation, and that this will continue, meaning that it will never cease. They will continue to suffer humiliation at the hands of all who interact with them, along with the disgrace that they feel inwardly.

Al-Hasan commented,

"Allah humiliated them, and they shall have no protector. Allah put them under the feet of the Muslims, who appeared at a time when the Majus (Zoroastrians) were taking the Jizyah (tax) from the Jews.''

Also, Abu Al-Aliyah, Ar-Rabi bin Anas and As-Suddi said that;

`misery' used in the Ayah means, `poverty.'

Atiyah Al-Awfi said that;

`misery' means, `paying the tilth (tax).'

In addition, Ad-Dahhak commented on Allah's statement,

... وَبَآؤُوْاْ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ ...

and they drew on themselves the wrath of Allah,

"They deserved Allah's anger.''

Also, Ibn Jarir said that the Ayah means,

"They went back with the wrath. Similarly, Allah said, إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ (Verily, I intend to let you draw my sin on yourself as well as yours), (5:29) meaning,

`You will end up carrying my, and your, mistakes instead of me'.

Thus, the meaning of the Ayah becomes,

`They went back carrying Allah's anger; Allah's wrath descended on them; they deserved Allah's anger.'''

Allah's statement,

... ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ...

That was because they used to disbelieve in the Ayat (proofs, evidences, etc.) of Allah and killed the Prophets wrongfully.

means, "This is what We rewarded the Children of Israel with: humiliation and misery.''

Allah's anger that descended on the Children of Israel was a part of the humiliation they earned, because of their defiance of the truth, disbelief in Allah's Ayat and belittling the carriers of Allah's Law i.e. the Prophets and their following. The Children of Israel rejected the Messengers and even killed them. Surely, there is no form of disbelief worse than disbelieving in Allah's Ayat and murdering the Prophets of Allah.

Meaning of Kibr

Similarly, in a Hadith recorded in the Two Sahihs the Messenger of Allah said,

الْكِبْرُ بَطَرُ الْحَقِّ وَغَمْطُ النَّاس

Kibr, is refusing the truth and degrading (belittling) people.

Imam Ahmad recorded, Abdullah bin Mas`ud saying that the Messenger of Allah said,

أَشَدُّ النَّاسِ عَذَابًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ رَجُلٌ قَتَلَهُ نَبِيٌّ أَوْ قَتَلَ نَبِيًّا: وَإِمَامُ ضَلَالَةٍ وَمُمَثِّلٌ مِنَ الْمُمَثِّلِين

The people who will receive the most torment on the Day of Resurrection are: a man who was killed by a Prophet or who killed a Prophet, an unjust ruler and one who mutilates (the dead).

Allah's statement,

... ذَلِكَ بِمَا عَصَواْ وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ ﴿٦١﴾

That was because they disobeyed and used to transgress the bounds.

mentions another reason why the Children of Israel were punished in this manner, for they used to disobey and transgress the limits. Disobedience is to do what is prohibited, while transgression entails overstepping the set limits of what is allowed and what is prohibited. Allah knows best.

Tafseer (Arabic)

يقول تعالى واذكروا نعمتي عليكم في إنزالي عليكم المن والسلوى طعاما طيبا نافعا هنيئا سهلا واذكروا دبركم وضجركم مما رزقناكم وسؤالكم موسى استبدال ذلك بالأطعمة الدنيئة من البقول ونحوها مما سألتم قال الحسن البصري فبطروا ذلك فلم يصبروا عليه وذكروا عيشهم الذي كانوا فيه وكانوا قوما أهل أعداس وبصل وبقل وفوم فقالوا " يا موسى لن نصبر على طعام واحد فادع لنا ربك يخرج لنا مما تنبت الأرض من بقلها وقثائها وفومها وعدسها وبصلها " وإنما قالوا على طعام واحد وهم يأكلون المن والسلوى لأنه لا يتبدل ولا يتغير كل يوم فهو مأكل واحد . فالبقول والقثاء والعدس والبصل كلها معروفة وأما الفوم فقد اختلف السلف في معناه فوقع في قراءة ابن مسعود وثومها بالثاء وكذا فسره مجاهد في رواية ليث بن أبي سليم عنه بالثوم . وكذا الربيع بن أنس وسعيد بن جبير وقال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا عمرو بن رافع حدثنا أبو عمارة يعقوب بن إسحاق البصري عن يونس عن الحسن في قوله " وفومها " قال : قال ابن عباس الثوم قال وفي اللغة القديمة فوموا لنا بمعنى اختبزوا قال ابن جرير : فإن كان ذلك صحيحا فإنه من الحروف المبدلة كقولهم : وقعوا في عاثور شر وعافور شر وأثافي وأثاثي ومغافير ومغاثير وأشباه ذلك مما تقلب الفاء ثاء والثاء فاء لتقارب مخرجيهما والله أعلم وقال آخرون الفوم الحنطة وهو البر الذي يعمل منه الخبز قال : ابن أبي حاتم : حدثنا يونس بن عبد الأعلى قراءة أنبأنا ابن وهب قراءة حدثني نافع بن أبي نعيم أن ابن عباس سئل عن قول الله" وفومها " ما فومها ؟ قال الحنطة . قال ابن عباس. أما سمعت قول أحيحة بن الجلاح وهو يقول : قد كنت أغنى الناس شخصا واحدا ورد المدينة عن زراعة فوم وقال ابن جرير حدثنا علي بن الحسن حدثنا مسلم الجهني حدثنا عيسى بن يونس عن رشيد بن كريب عن أبيه عن ابن عباس في قول الله " وفومها " قال الفوم الحنطة بلسان بني هاشم وكذا قال علي بن أبي طلحة والضحاك عن ابن عباس وعكرمة عن ابن عباس أن الفوم الحنطة وقال سفيان الثوري : عن ابن جريج عن مجاهد وعطاء " وفومها " قالا وخبزها. وقال هشيم عن يونس عن الحسن وحصين أبي مالك" وفومها " قال الحنطة وهو قول عكرمة والسدي والحسن البصري وقتادة وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم وغيرهم فالله أعلم وقال الجوهري : الفوم الحنطة وقال ابن دريد : الفوم السنبلة . وحكى القرطبي عن عطاء وقتادة أن الفوم كل حب يختبز. قال وقال بعضهم هو الحمص لغة شامية ومنه يقال لبائعه فامي مغير عن فومي قال البخاري . وقال بعضهم الحبوب التي تؤكل كلها فوم وقوله تعالى" قال أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير" فيه تقريع لهم وتوبيخ على ما سألوا من هذه الأطعمة الدنيئة مع ما هم فيه من العيش الرغيد والطعام الهنيء الطيب النافع . وقوله تعالى " اهبطوا مصرا " هكذا هو منون مصروف مكتوب بالألف في المصاحف الأئمة العثمانية وهو قراءة الجمهور بالصرف . قال ابن جرير : ولا أستجيز القراءة بغير ذلك لإجماع المصاحف على ذلك : وقال ابن عباس" اهبطوا مصرا " من الأمصار رواه ابن أبي حاتم من حديث أبي سعيد البقال سعيد بن المرزبان عن عكرمة عنه قال : وروي عن السدي وقتادة والربيع بن أنس نحو ذلك وقال ابن جرير وقع في قراءة أبي بن كعب وابن مسعود " اهبطوا مصر " من غير إجراء يعني من غير صرف ثم روى عن أبي العالية والربيع بن أنس أنهما فسرا ذلك بمصر فرعون وكذا رواه ابن أبي حاتم عن أبي العالية والربيع وعن الأعمش أيضا . قال ابن جرير ويحتمل أن يكون المراد مصر فرعون على قراءة الإجراء أيضا . ويكون ذلك من باب الاتباع لكتابة المصحف كما في قوله تعالى" قواريرا قواريرا " ثم توقف في المراد ما هو أمصر فرعون أم مصر من الأمصار وهذا الذي قاله فيه نظر والحق أن المراد مصر من الأمصار كما روي عن ابن عباس وغيره والمعنى على ذلك لأن موسى عليه السلام يقول لهم هذا الذي سألتم ليس بأمر عزيز بل هو كثيرا في أي بلد دخلتموها وجدتموه فليس يساوي مع دناءته وكثرته في الأمصار أن أسأل الله فيه . ولهذا قال " أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير اهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم" أي ما طلبتم ولما كان سؤالهم هذا من باب البطر والأشر ولا ضرورة فيه لم يجابوا إليه والله أعلم يقول تعالى " وضربت عليهم الذلة والمسكنة" أي وضعت عليهم وألزموا بها شرعا وقدرا أي لا يزالون مستذلين من وجدهم استذلهم وأهانهم وضرب عليهم الصغار وهم مع ذلك في أنفسهم أذلاء مستكينون . وقال الضحاك عن ابن عباس " وضربت عليهم الذلة والمسكنة " قال هم أصحاب القبالات يعني الجزية . وقال عبد الرزاق عن معمر عن الحسن وقتادة في قوله تعالى " وضربت عليهم الذلة " قال يعطون الجزية عن يد وهم صاغرون وقال الضحاك وضربت عليهم الذلة قال الذل . وقال الحسن أذلهم الله فلا منعة لهم وجعلهم تحت أقدام المسلمين ولقد أدركتهم هذه الأمة وإن المجوس لتجبيهم الجزية وقال أبو العالية والربيع بن أنس والسدي المسكنة الفاقة . وقال عطية العوفي الخراج وقال الضحاك الجزية وقوله تعالى " وباءوا بغضب من الله " قال الضحاك استحقوا لغضب من الله وقال الربيع بن أنس فحدث عليهم غضب من الله وقال سعيد بن جبير " وباءوا بغضب من الله " يقول استوجبوا سخطا وقال ابن جرير : يعني بقوله وباءوا بغضب من الله انصرفوا ورجعوا ولا يقال باء إلا موصولا إما بخير وإما بشر يقال منه باء فلان بذنبه يبوء به بوءا وبواء ومنه قوله تعالى " إني أريد أن تبوء بإثمي وإثمك " يعني تنصرف متحملهما وترجع بهما قد صارا عليك دوني . فمعنى الكلام إذا رجعوا منصرفين متحملين غضب الله قد صار عليهم من الله غضب ووجب عليهم من الله سخط. وقوله تعالى " ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير الحق " يقول تعالى هذا الذي جازيناهم من الذلة والمسكنة وإحلال الغضب بهم من الذلة بسبب استكبارهم عن اتباع الحق وكفرهم بآيات الله وإهانتهم حملة الشرع وهم الأنبياء وأتباعهم فانتقصوهم إلى أن أفضى بهم الحال إلى أن قتلوهم فلا كفر أعظم من هذا أنهم كفروا بآيات الله وقتلوا أنبياء الله بغير الحق ولهذا جاء في الحديث المتفق على صحته أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " الكبر بطر الحق وغمط الناس " وقال الإمام أحمد رحمه الله حدثنا إسماعيل عن ابن عون عن عمرو بن سعد عن حميد بن عبد الرحمن قال : قال ابن مسعود كنت لا أحجب عن النجوى ولا عن كذا ولا عن كذا فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده مالك بن مرارة الرهاوي فأدركته من آخر حديثه وهو يقول يا رسول الله قد قسم لي من الجمال ما ترى فما أحب أن أحدا من الناس فضلني بشراكين فما فوقهما أليس ذلك هو البغي ؟ فقال " لا ليس ذلك من البغي ولكن البغي من بطر أو قال سفه الحق وغمط الناس " يعني رد الحق وانتقاص الناس والازدراء بهم والتعاظم عليهم ولهذا لما ارتكب بنو إسرائيل ما ارتكبوه من الكفر بآيات الله وقتلهم أنبياءه أحل الله بهم بأسه الذي لا يرد وكساهم ذلا في الدنيا موصولا بذل الآخرة جزاء وفاقا قال أبو داود الطيالسي حدثنا شعبة عن الأعمش عن إبراهيم عن أبي معمر عن عبد الله بن مسعود قال كانت بنو إسرائيل في اليوم تقتل ثلثمائة نبي ثم يقيمون سوق بقلهم من آخر النهار وقد قال الإمام أحمد حدثنا عبد الصمد حدثنا أبان حدثنا عاصم عن أبي وائل عن عبد الله يعني ابن مسعود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " أشد الناس عذابا يوم القيامة رجل قتله نبي أو قتل نبيا وإمام ضلالة وممثل من الممثلين " وقوله تعالى " ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون " وهذه علة أخرى في مجازاتهم بما جوزوا به أنهم كانوا يعصون ويعتدون فالعصيان فعل المناهي والاعتداء المجاوزة في حد المأذون فيه والمأمور به والله أعلم .

"وإذ قلتم يا موسى لن نصبر على طعام" أي نوع منه "واحد" وهو المن والسلوى "فادع لنا ربك يخرج لنا" شيئا "مما تنبت الأرض من" للبيان "بقلها وقثائها وفومها" حنطتها "وعدسها وبصلها قال" لهم موسى "أتستبدلون الذي هو أدنى" أخس "بالذي هو خير" أشرف أتأخذونه بدله والهمزة للإنكار فأبوا أن يرجعوا فدعا الله تعالى فقال تعالى "اهبطوا" انزلوا "مصرا" من الأمصار "فإن لكم" فيه "ما سألتم" من النبات "وضربت" جعلت "عليهم الذلة" الذل والهوان "والمسكنة" أي أثر الفقر من السكون والخزي فهي لازمة لهم وإن كانوا أغنياء لزوم الدرهم المضروب لسكته "وباءوا" رجعوا "بغضب من الله ذلك" أي الضرب والغضب "بأنهم" أي بسبب أنهم "كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين" كزكريا ويحيى "بغير الحق" أي ظلما "ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون" يتجاوزون الحد في المعاصي وكرره للتأكيد

" ما " نصب بإن , وقرأ ابن وثاب والنخعي " سألتم " بكسر السين , يقال : سألت وسلت بغير همز . وهو من ذوات الواو , بدليل قولهم : يتساولان .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَإِذْ» ظرفية.
«قُلْتُمْ» فعل ماض وفاعل والجملة مضاف إليه.
«يا مُوسى » منادى مفرد علم مبني على الضمة المقدرة في محل نصب.
«لَنْ» حرف ناصب.
«نَصْبِرَ» مضارع منصوب والفاعل نحن والجملة مقول القول.
«عَلى طَعامٍ» متعلقان بنصبر.
«واحِدٍ» صفة طعام.
«فَادْعُ» الفاء استئنافية ، ادع فعل أمر مبني على حذف حرف العلة ، والفاعل أنت ، والجملة استئنافية.
«لَنا» متعلقان بالفعل قبلهما.
«رَبَّكَ» مفعول به ، والكاف في محل جر بالإضافة.
«يُخْرِجْ» فعل مضارع مجزوم لأنه جواب الطلب ، والفاعل هو ، والجملة جواب الطلب لا محل لها.
«لَنا» متعلقان بيخرج.
«مِمَّا» من حرف جر ، ما اسم موصول في محل جر بحرف الجر متعلقان بالفعل قبلهما.
«تُنْبِتُ الْأَرْضُ» فعل مضارع وفاعل ، والجملة صلة الموصول لا محل لها.
«مِنْ بَقْلِها» متعلقان بمحذوف حال من الضمير المحذوف التقدير مما تنبته وقيل هما بدل من مما. وها في محل جر بالإضافة.
«وَقِثَّائِها وَفُومِها وَعَدَسِها وَبَصَلِها» معطوفة.
«قالَ» فعل ماض والفاعل هو والجملة مستأنفة.
«أَتَسْتَبْدِلُونَ» الهمزة للاستفهام ، «تَسْتَبْدِلُونَ» فعل مضارع وفاعل والجملة مقول القول.
«الَّذِي» اسم موصول في محل نصب مفعول به.
«هُوَ» مبتدأ.
«أَدْنى » خبره. والجملة صلة الموصول لا محل لها.
«بِالَّذِي» جار ومجرور متعلقان بالفعل.
«هُوَ خَيْرٌ» مبتدأ وخبر والجملة صلة.
«اهْبِطُوا» فعل أمر مبني على حذف النون. والواو فاعل والجملة مقول القول لفعل محذوف تقديره قلنا.
«مِصْراً» مفعول به.
«فَإِنَّ» الفاء تعليل ، إن حرف مشبه بالفعل.
«لَكُمْ» متعلقان بمحذوف خبر إن المقدم.
«ما سَأَلْتُمْ» ما اسم موصول اسم إن ، سألتم سألت فعل ماض وفاعل والميم لجمع الذكور. والعائد محذوف تقديره ما سألتمونا إياه. والجملة صلة وجملة إن لكم تعليلية لا محل لها.
«وَضُرِبَتْ» الواو استئنافية ، ضربت فعل ماض مبني للمجهول والتاء للتأنيث.
«عَلَيْهِمُ» متعلقان بضربت.
«الذِّلَّةُ» نائب فاعل مرفوع.
«وَالْمَسْكَنَةُ» اسم معطوف والجملة استئنافية وقيل معترضة.
«وَباؤُ» فعل ماض وفاعل.
«بِغَضَبٍ» متعلقان بالفعل والجملة معطوفة.
«مِنَ اللَّهِ» متعلقان بصفة لغضب غضب نازل من الله.
«ذلِكَ» اسم إشارة مبتدأ واللام للبعد والكاف للخطاب.
«بِأَنَّهُمْ» الباء حرف جر ، أنهم أن واسمها.
«كانُوا» كان والواو اسمها والجملة خبر أن وأن وما بعدها في تأويل مصدر في محل جر بحرف الجر أي بسبب كفرهم. والجار والمجرور متعلقان بمحذوف خبر والجملة مستأنفة.
«يَكْفُرُونَ» مضارع وفاعله.
«بِآياتِ» متعلقان بيكفرون.
«اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه.
«وَيَقْتُلُونَ» فعل مضارع وفاعل.
«النَّبِيِّينَ» مفعول به منصوب بالياء جمع مذكر سالم. والجملة يكفرون في محل نصب خبر كانوا وجملة يقتلون معطوفة على يكفرون.
«بِغَيْرِ» متعلقان بمحذوف حال أي عاملين بغير الحق.
«الْحَقِّ» مضاف إليه.
«ذلِكَ» مبتدأ.
«بِما» الباء حرف جر ، ما مصدرية.
«عَصَوْا» فعل ماض وفاعل ، وما المصدرية مع الفعل في تأويل مصدر في محل جر بحرف الجر. والجار والمجرور متعلقان بمحذوف خبر المبتدأ ذلك ، التقدير ذلك بسبب عصيانهم.
«وَكانُوا» كان واسمها والجملة معطوفة. وجملة «يَعْتَدُونَ» خبرها.

Similar Verses

76vs15

وَيُطَافُ عَلَيْهِم بِآنِيَةٍ مِّن فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَا
,

36vs36

سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ وَمِنْ أَنفُسِهِمْ وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ
,

3vs21

إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَيَقْتُلُونَ الِّذِينَ يَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ
,

3vs112

ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ وَبَآؤُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَيَقْتُلُونَ الأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ