You are here

2vs87

وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِن بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَفَكُلَّمَا جَاءكُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقاً تَقْتُلُونَ

Walaqad atayna moosa alkitaba waqaffayna min baAAdihi bialrrusuli waatayna AAeesa ibna maryama albayyinati waayyadnahu biroohi alqudusi afakullama jaakum rasoolun bima la tahwa anfusukumu istakbartum fafareeqan kaththabtum wafareeqan taqtuloona

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma lalle ne, haƙĩƙa, Mun bai wa Mũsã Littãfi, kuma Mun biyar daga bãyansa da wasu Manzanni, kuma Muka bai wa Ĩsã ɗan Maryama hujjõji bayyanannu, kuma Muka ƙarfafa shi da Rũhi mai tsarki.(2) Shin fa, kõ da yaushe wani manzo ya je muku tãre da abin da rãyukanku bã su so, sai ku kangara, wani ɓangare kun ƙaryata, kuma wani ɓangare kuna kashħwa?

English Translation

We gave Moses the Book and followed him up with a succession of messengers; We gave Jesus the son of Mary Clear (Signs) and strengthened him with the holy spirit. Is it that whenever there comes to you a messenger with what ye yourselves desire not, ye are puffed up with pride?- Some ye called impostors, and others ye slay!
And most certainly We gave Musa the Book and We sent messengers after him one after another; and We gave Isa, the son of Marium, clear arguments and strengthened him with the holy spirit, What! whenever then a messenger came to you with that which your souls did not desire, you were insolent so you called some liars and some you slew.
And verily We gave unto Moses the Scripture and We caused a train of messengers to follow after him, and We gave unto Jesus, son of Mary, clear proofs (of Allah's sovereignty), and We supported him with the Holy spirit. Is it ever so, that, when there cometh unto you a messenger (from Allah) with that which ye yourselves desire not, ye grow arrogant, and some ye disbelieve and some ye slay?

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

The Arrogance of the Jews who denied and killed Their Prophets

Allah described the insolence of Children of Israel, their rebelliousness, defiance and arrogance towards the Prophets, following their lusts and desires.

Allah says;

وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِن بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ ...

And indeed, We gave Musa the Book and followed him up with a succession of Messengers.

Allah mentioned that He gave Musa the Book, the Tawrah, and that the Jews changed, distorted, and defied its commands, as well as altered its meanings.

Allah sent Messengers and Prophets after Musa who followed his law, as Allah stated,

إِنَّآ أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ

الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالاٌّحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَـبِ اللَّهِ وَكَانُواْ عَلَيْهِ شُهَدَآءَ

Verily, We did reveal the Tawrah (to Musa), therein was guidance and light, by which the Prophets, who submitted themselves to Allah's will, judged for the Jews. And the rabbis and the priests (too judged for the Jews by the Tawrah after those Prophets), for to them was entrusted the protection of Allah's Book, and they were witnesses thereto. (5:44)

This is why Allah said here, وَقَفَّيْنَا مِن بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ (And Qaffayna him with Messengers).

As-Suddi said that Abu Malik said that;

Qaffayna means, "Succeeded'',

while others said, "Followed".

Both meanings are plausible, since Allah said,

ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى

Then We sent Our Messengers in succession. (23:44)

... وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ ...

And We gave `Isa, the son of Maryam, clear signs and supported him with Ruh-il-Qudus.

Thereafter, Allah sent the last Prophet among the Children of Israel, `Isa the son of Mary, who was sent with some laws that differed with some in the Tawrah.

This is why Allah also sent miracles to support `Isa. These included;

bringing the dead back to life,

forming the shape of birds from clay and blowing into them, after which they became living birds by Allah's leave,

healing the sick and foretelling the Unseen, as Ibn Abbas stated.

Allah also aided him with Ruh Al-Qudus, and that refers to Jibril.

All of these signs testified to the truthfulness of `Isa and what he was sent with. Yet, the Children of Israel became more defiant and envious of him and did not want to differ with even one part of the Tawrah, as Allah said about `Isa,

وَلاٌّحِلَّ لَكُم بَعْضَ الَّذِي حُرِّمَ عَلَيْكُمْ وَجِئْتُكُمْ بِأَيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ

And to make lawful to you part of what was forbidden to you, and I have come to you with a proof from your Lord. (3:50)

Hence, the Children of Israel treated the Prophets in the worst manner, rejecting some of them and killing some of them.

All of this occurred because the Prophets used to command the Jews with what differed from their desires and opinions. The Prophets also upheld the rulings of the Tawrah that the Jews had changed, and this is why it was difficult for them to believe in these Prophets. Therefore, they rejected the Prophets and killed some of them.

Allah said,

... أَفَكُلَّمَا جَاءكُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ ...

Is it that whenever there came to you a Messenger with what you yourselves desired not, you grew arrogant!

Jibril is Ruh Al-Qudus

The proof that Jibril is the Ruh Al-Qudus is the statement of Ibn Mas`ud in explanation of this Ayah.

This is also the view of Ibn Abbas, Muhammad bin Ka`b, Ismail bin Khalid, As-Suddi, Ar-Rabi bin Anas, Atiyah Al-`Awfi and Qatadah.

Additionally, Allah said,

نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الاٌّمِينُ

عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ

Which the trustworthy Ruh (Jibril) has brought down. Upon your heart (O Muhammad) that you may be (one) of the warners. (26:193-194)

Al-Bukhari recorded Aishah saying that;

the Messenger of Allah erected a Minbar in the Masjid on which Hassan bin Thabit (the renowned poet) used to defend the Messenger of Allah (with his poems).

The Messenger of Allah said,

اللَّهُمَّ أَيِّدْ حَسَّانَ بِرُوحِ الْقُدُسِ كَمَا نَافَحَ عَنْ نَبِيِّك

O Allah! Aid Hassan with Ruh Al-Qudus, for he defended Your Prophet.

Abu Dawud recorded this Hadith in his Sunan as did At-Tirmidhi who graded it Hasan Sahih.

Further, Ibn Hibban recorded in his Sahih that Ibn Mas`ud said that the Prophet said,

إِنَّ رُوحَ الْقُدُسِ نَفَثَ فِي رُوعِي أَنَّهُ لَنْ تَمُوتَ نَفْسٌ حَتَّى تَسْتَكْمِلَ رِزْقَهَا وَأَجَلَهَا، فَاتَّقُوا اللهَ وَأَجْمِلُوا فِي الطَّلَب

Ruh Al-Qudus informed me that no soul shall die until it finishes its set provisions and term limit. Therefore, have Taqwa of Allah and seek your sustenance in the most suitable way.

The Jews tried to kill the Prophet

Allah said,

... فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقاً تَقْتُلُونَ ﴿٨٧﴾

Some you disbelieved and some you kill.

Az-Zamakhshari commented on Allah's statement,

"Allah did not say `killed' here, because the Jews would still try to kill the Prophet in the future, using poison and magic.''

During the illness that preceded his death, the Prophet said,

مَا زَالَتْ أَكْلَةُ خَيْبَرَ تُعَاوِدُنِي، فَهذَا أَوَانُ انْقِطَاعِ أَبْهَرِي

I kept feeling the effect of what I ate (from the poisoned sheep) during the day of Khyber, until now, when it is the time that the aorta will be cut off (meaning when death is near).

This Hadith was collected by Al-Bukhari and others

Tafseer (Arabic)

ينعت تبارك وتعالى بني إسرائيل بالعتو والعناد والمخالفة والاستكبار على الأنبياء وأنهم إنما يتبعون أهواءهم فذكر تعالى أنه آتى موسى الكتاب وهو التوراة فحرفوها وبدلوها وخالفوا أوامرها وأولوها وأرسل الرسل والنبيين من بعده الذين يحكمون بشريعته كما قال تعالى " إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء " الآية ولهذا قال تعالى " وقفينا من بعده بالرسل " قال السدي عن أبي مالك : أتبعنا وقال غيره : أردفنا . والكل قريب كما قال تعالى " ثم أرسلنا رسلنا تترى " حتى ختم أنبياء بني إسرائيل بعيسى ابن مريم فجاء بمخالفة التوراة في بعض الأحكام ولهذا أعطاه الله من البينات وهي المعجزات . قال ابن عباس : من إحياء الموتى وخلقه من الطين كهيئة الطير فينفخ فيها فتكون طيرا بإذن الله وإبراء الأسقام وإخباره بالغيوب وتأييده بروح القدس وهو جبريل عليه السلام - ما يدلهم على صدقه فيما جاءهم به فاشتد تكذيب بني إسرائيل له وحسدهم وعنادهم لمخالفة التوراة البعض كما قال تعالى إخبارا عن عيسى " ولأحل لكم بعض الذي حرم عليكم وجئتكم بآية من ربكم " الآية . فكانت بنو إسرائيل تعامل الأنبياء أسوأ المعاملة ففريقا يكذبونه وفريقا يقتلونه وما ذاك إلا لأنهم يأتونهم بالأمور المخالفة لأهوائهم وآرائهم وبالإلزام بأحكام التوراة التي قد تصرفوا في مخالفتها فلهذا كان ذلك يشق عليهم فكذبوهم وربما قتلوا بعضهم ولهذا قال تعالى " أفكلما جاءكم رسول بما لا تهوى أنفسكم استكبرتم ففريقا كذبتم وفريقا تقتلون " . والدليل على أن روح القدس هو جبريل كما نص عليه ابن مسعود في تفسير هذه الآية وتابعه على ذلك ابن عباس ومحمد بن كعب وإسماعيل بن خالد والسدي والربيع بن أنس وعطية العوفي وقتادة مع قوله تعالى " نزل به الروح الأمين على قلبك لتكون من المنذرين" ما قال البخاري وقال ابن أبي الزناد عن أبيه عن أبي هريرة عن عائشة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وضع لحسان بن ثابت منبرا في المسجد فكان ينافح عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال : رسول الله الله - صلى الله عليه وسلم - اللهم أيد حسان بروح القدس كما نافح عن نبيك" فهذا من البخاري تعليقا وقد رواه أبو داود في سننه عن ابن سيرين والترمذي عن علي بن حجر وإسماعيل بن موسى الفزاري ثلاثتهم عن أبي عبد الرحمن بن أبي الزناد عن أبيه وهشام بن عروة كلاهما عن عائشة به قال الترمذي حسن صحيح وهو حديث أبي الزناد وفي الصحيحين من حديث سفيان بن عيينة عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة أن عمر بن الخطاب مر بحسان وهو ينشد الشعر في المسجد فلحظ إليه فقال : قد كنت أنشد فيه وفيه من هو خير منك ثم التفت إلى أبي هريرة فقال : أنشدك الله أسمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول " أجب عني اللهم أيده بروح القدس " فقال اللهم نعم وفي بعض الروايات أن رسول الله قال لحسان " اهجهم - أو هاجهم - وجبريل معك " وفي شعر حسان قوله : وجبريل رسول الله فينا وروح القدس ليس به خفاء وقال محمد بن إسحاق حدثني عبد الرحمن بن أبي حسين المكي عن شهر بن حوشب الأشعري أن نفرا من اليهود سألوا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قالوا أخبرنا عن الروح فقال " أنشدكم بالله وبأيامه عند بني إسرائيل هل تعلمون أنه جبرائيل وهو الذي يأتيني ؟ " قالوا نعم : وفي صحيح ابن حبان عن ابن مسعود أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال " إن روح القدس نفث في روعي أنه لن تموت نفس حتى تستكمل رزقها وأجلها فاتقوا الله وأجملوا في الطلب " . أقوال أخر : قال ابن أبي حاتم حدثنا أبو زرعة حدثنا منجاب بن الحارث حدثنا بشر بن أبي روق عن الضحاك عن ابن عباس " وأيدناه بروح القدس " قال : هو الاسم الأعظم الذي كان عيسى يحيي به الموتى . وقال ابن جرير حدثت عن المنجاب فذكره وقال ابن أبي حاتم وروي عن سعيد بن جبير نحو ذلك ونقله القرطبي عن عبيد بن عمير أيضا قال : وهو الاسم الأعظم . وقال ابن أبي نجيح : الروح هو حفظة على الملائكة وقال أبو جعفر الرازي عن الربيع بن أنس : القدس هو الرب تبارك وتعالى. وهو قول كعب وحكى القرطبي عن مجاهد والحسن البصري أنهما قالا : القدس هو الله تعالى وروحه جبريل . فعلى هذا يكون القول الأول وقال السدي : القدس البركة . وقال العوفي عن ابن عباس القدس الطهر وقال ابن جرير حدثنا يونس بن عبد الأعلى أنبأنا ابن وهب قال : قال ابن زيد في قوله تعالى" وأيدناه بروح القدس " قال : أيد الله عيسى بالإنجيل روحا كما جعل القرآن روحا كلاهما روح الله كما قال تعالى " وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا " ثم قال ابن جرير وأولى التأويلات في ذلك بالصواب قول من قال الروح في هذا الموضع جبرائيل فإن الله تعالى أخبر أنه أيد عيسى به كما أخبر في قوله تعالى " إذ قال الله يا عيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك إذ أيدتك بروح القدس تكلم الناس في المهد وكهلا وإذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل" الآية . فذكر أنه أيده به فلو كان الروح الذي أيده به هو الإنجيل لكان قوله " وإذ أيدتك بروح القدس " " وإذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل " تكرير قول لا معنى له والله سبحانه وتعالى أعز وأجل أن يخاطب عباده بما لا يفيدهم به " قلت " ومن الدليل على أنه جبرائيل ما تقدم من أول السياق ولله الحمد وقال الزمخشري" بروح القدس " بالروح المقدسة كما تقول حاتم الجود ورجل صدق ووصفها بالقدس كما قال " وروح منه " فوصفه بالاختصاص والتقريب تكرمة وميل لأنه لم تضمه الأصلاب والأرحام الطوامث وقيل بجبريل وقيل بالإنجيل كما قال في القرآن " روحا من أمرنا " وقيل باسم الله الأعظم الذي كان يحيي الموتى بذكره فتضمن كلامه قولا آخر وهو أن المراد روح عيسى نفسه المقدسة المطهرة وقال الزمخشري في قوله تعالى " فريقا كذبتم وفريقا تقتلون" إنما لم يقل وفريقا قتلتم لأنه أراد بذلك وصفهم في المستقبل أيضا لأنهم حاولوا قتل النبي - صلى الله عليه وسلم - بالسم والسحر وقد قال عليه السلام في مرض موته " ما زالت أكلة خيبر تعاودني فهذا أوان انقطاع أبهري " " قلت " وهذا الحديث في صحيح البخاري وغيره .

"ولقد آتينا موسى الكتاب" التوراة "وقفينا من بعده بالرسل" أي أتبعناهم رسولا في إثر رسول "وآتينا عيسى ابن مريم البينات" المعجزات كإحياء الموتى وإبراء الأكمه والأبرص "وأيدناه" قويناه "بروح القدس" من إضافة الموصوف إلى الصفة أي الروح المقدسة جبريل لطهارته يسير معه حيث سار فلم تستقيموا "أفكلما جاءكم رسول بما لا تهوى" تحب "أنفسكم" من الحق "استكبرتم" تكبرتم عن اتباعه جواب كلما وهو محل الاستفهام والمراد به التوبيخ "ففريقا" منهم "كذبتم" كعيسى "وفريقا تقتلون" المضارع لحكاية الحال الماضية : أي قتلتم كزكريا ويحيى

يعني التوراة .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَلَقَدْ» الواو عاطفة اللام واقعة في جواب القسم المحذوف قد حرف تحقيق.
«آتَيْنا» فعل ماض وفاعل.
«مُوسَى» مفعول به.
«الْكِتابَ» مفعول به ثان. والجملة جواب القسم لا محل لها من الإعراب.
«وَقَفَّيْنا» معطوفة.
«مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ» متعلقان بالفعل قفينا والجملة معطوفة.
«وَآتَيْنا عِيسَى» ماض وفاعل ومفعول به.
«ابْنَ» بدل.
«مَرْيَمَ» مضاف إليه مجرور بالفتحة نيابة عن الكسرة اسم علم أعجمي.
«الْبَيِّناتِ» مفعول به ثان منصوب بالكسرة جمع مؤنث سالم. وجملة آتينا معطوفة.
«وَأَيَّدْناهُ» فعل ماض وفاعل ومفعول به والجملة معطوفة.
«بِرُوحِ» متعلقان بأيدناه.
«الْقُدُسِ» مضاف إليه.
«أَفَكُلَّما» الهمزة للاستفهام ، الفاء استئنافية ، كلما مفعول فيه ظرف زمان متضمن معنى الشرط ومتعلق بجوابه.
«جاءَكُمْ» فعل ماض ومفعول به مقدم. «رَسُولٌ» فاعل مؤخر والجملة في محل جر مضاف إليه.
«بِما» متعلقان بصفة لرسول.
«لا» نافية.
«تَهْوى » مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر.
«أَنْفُسُكُمُ» فاعل والهاء مضاف إليه.
«فَفَرِيقاً» الفاء عاطفة وفريقا مفعول به مقدم للفعل الماضي.
«كَذَّبْتُمْ» والجملة معطوفة.
«وَفَرِيقاً تَقْتُلُونَ» الجملة معطوفة.

Similar Verses

42vs52

وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِن جَعَلْنَاهُ نُوراً نَّهْدِي بِهِ مَنْ نَّشَاء مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ
, , , ,

23vs44

ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَا كُلَّ مَا جَاء أُمَّةً رَّسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُم بَعْضاً وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْداً لِّقَوْمٍ لَّا يُؤْمِنُونَ
,

5vs110

إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ
,

5vs44

إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللّهِ وَكَانُواْ عَلَيْهِ شُهَدَاء فَلاَ تَخْشَوُاْ النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ
,

3vs50

وَمُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَلِأُحِلَّ لَكُم بَعْضَ الَّذِي حُرِّمَ عَلَيْكُمْ وَجِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ فَاتَّقُواْ اللّهَ وَأَطِيعُونِ

2vs53

وَإِذْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَالْفُرْقَانَ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ
,

2vs253

تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِّنْهُم مَّن كَلَّمَ اللّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ وَلَوْ شَاء اللّهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِينَ مِن بَعْدِهِم مِّن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَلَـكِنِ اخْتَلَفُواْ فَمِنْهُم مَّنْ آمَنَ وَمِنْهُم مَّن كَفَرَ وَلَوْ شَاء اللّهُ مَا اقْتَتَلُواْ وَلَـكِنَّ اللّهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ
,

5vs70

لَقَدْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَأَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ رُسُلاً كُلَّمَا جَاءهُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنْفُسُهُمْ فَرِيقاً كَذَّبُواْ وَفَرِيقاً يَقْتُلُونَ