You are here

31vs34

إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

Inna Allaha AAindahu AAilmu alssaAAati wayunazzilu alghaytha wayaAAlamu ma fee alarhami wama tadree nafsun matha taksibu ghadan wama tadree nafsun biayyi ardin tamootu inna Allaha AAaleemun khabeerun

Yoruba Translation

Hausa Translation

Lalle, Allah a wurinsa kawai sanin sa´a yake, kuma Yanã saukar da girgije, kuma Yanã sanin abin da yake a cikin mahaiffannai kuma wani rai bai san abin da yake aikatãwa a gõbe ba, kuma wani rai bai san a wace ƙasã yake mutuwa ba. Lalle Allah Masani ne Mai ƙididdidigħwa.

English Translation

Verily the knowledge of the Hour is with Allah (alone). It is He Who sends down rain, and He Who knows what is in the wombs. Nor does any one know what it is that he will earn on the morrow: Nor does any one know in what land he is to die. Verily with Allah is full knowledge and He is acquainted (with all things).
Surely Allah is He with Whom is the knowledge of the hour, and He sends down the rain and He knows what is in the wombs; and no one knows what he shall earn on the morrow; and no one knows in what land he shall die; surely Allah is Knowing, Aware.
Lo! Allah! With Him is knowledge of the Hour. He sendeth down the rain, and knoweth that which is in the wombs. No soul knoweth what it will earn to-morrow, and no soul knoweth in what land it will die. Lo! Allah is Knower, Aware.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Lo! Allah! With Him is knowledge of the Hourナ) [31:34]. This verse was revealed about al-Harith ibn Amr ibn Harithah ibn Muharib ibn Hafsah, from the desert, who asked the Prophet, Allah bless him and give him peace, about the Hour and its exact timing. He also asked: Our land has dried up, when is it going to rain? And I left my wife pregnant, when is she going to give birth? And I know in which land I was born, but in which land am I going to die?メ And so Allah, exalted is He, revealed this verse. Abu Uthman Said ibn Muhammad al-Muメadhdhin informed us> Muhammad ibn Hamdun ibn al-Fadl> Ahmad ibn al-Hasan al-Hafiz> Hamdan al-Sulami> al-Nadr ibn Muhammad> Ikrimah> Iyas ibn Salamah who said: モMy father related to me that he was with the Prophet, Allah bless him and give him peace, when a man came toward him leading a mare which was followed by her foal.
The man asked: Who are you?メ He said: I am the Prophet of Allahメ. And who is the Prophet of Allah?メ the man asked. The Prophet said: The Messenger of Allahメ. The man asked: When is the Hour going to take place?メ The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, said: This is of the unseen, and none knows the unseen except Allahメ. The man asked: When is it going to rain?メ The Prophet said: This is of the unseen, and none knows the unseen except Allahメ.
The man asked: What is in the womb of this mare of mine?メ The prophet said: This is of the unseen, and none knows the unseen except Allahメ. The man then said: Show me your swordメ. The Prophet, Allah
bless him and give him peace, gave him his sword. The man waved the sword and then returned it to the
Prophet. The Prophet, Allah bless him and give him peace, said to him at that point: Indeed, you would not have been able to carry out what you intended!メ The man had said before coming: I am going to ask him about these things and then behead himメ ヤ.
Abu Abd Allah ibn Abi Ishaq> Abu Amr Muhammad ibn Jafar ibn Matar> Muhammad ibn Uthman ibn Suwayd> Abu Hudhayfah> Sufyan al-Thawri> Abd Allah ibn Dinar> Ibn Umar who related that the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, said: モThe keys of the unseen are five and none knows them except Allah, exalted is He: none knows the timing of the Hour except Allah; none knows what is hidden in wombs except Allah; none knows what is stored in the morrow except Allah; no soul knows in which land it will die, only Allah knows this; and none knows when it will rain except Allahヤ. This was narrated by Bukhari from Muhammad ibn Yusuf from Sufyan.

Tafseer (English)

Allah says:

إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ ...

Verily, Allah, with Him is the knowledge of the Hour, He sends down the rain, and knows that which is in the wombs. No person knows what he will earn tomorrow,

The Knower of the Unseen is Allah. These are the keys of the Unseen, whose knowledge Allah alone has kept for Himself, and no one else knows them unless Allah tells him about them. The knowledge of `when the Hour will occur' is not known to any Prophet who was sent or any angel who is close to Allah.

لاَ يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَآ إِلاَّ هُوَ

None can reveal its time but He. (7:187)

Similarly, no one but Allah knows when rain will fall, but when He issues the commands, the angels who are entrusted with the task of bringing rain know about it, as do those among His creation whom He wills should know.

No one but He knows what is in the wombs of what He wants to create, but when He decrees whether it is to be male or female, and whether it is to be blessed or doomed, the angels who are entrusted with that know about it, as do those among His creation whom He wills should know.

... وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا ...

No person knows what he will earn tomorrow,

No one knows what he will earn tomorrow with regard to this world or the Hereafter.

... وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ...

and no person knows in what land he will die.

in his own land or elsewhere, in some other land. No one knows this.

This Ayah is like the Ayah,

وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَآ إِلاَّ هُوَ

And with Him are the keys of the Unseen, none knows them but He. (6:59)

... إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ﴿٣٤﴾

Verily, Allah is All-Knower, All-Aware.

It was reported in the Sunnah that the above five things are called the Keys of the Unseen.

Imam Ahmad recorded that Buraydah said that he heard the Messenger of Allah say:

خَمْسٌ لَا يَعْلَمُهُنَّ إِلَّا اللهُ عَزَّ وَجَلَّ:

إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

There are five things which no one knows except Allah:

*

Verily, Allah, with Him is the knowledge of the Hour,
*

He sends down the rain,
*

and knows that which is in the wombs.
*

No person knows what he will earn tomorrow,
*

and no person knows in what land he will die.

Verily, Allah is All-Knower, All-Aware.

The chain of narrators for this Hadith is Sahih, although they did not recorded it.

The Hadith of Ibn Umar

Imam Ahmad recorded that Ibn Umar said,

"The Messenger of Allah said:

مَفَاتِيحُ الْغَيْبِ خَمْسٌ لَا يَعْلَمُهُنَّ إِلَّا اللهُ:

إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

The Keys of the Unseen are five, which no one knows except Allah:

*

Verily, Allah, with Him is the knowledge of the Hour,
*

He sends down the rain,
*

and knows that which is in the wombs.
*

No person knows what he will earn tomorrow,
*

and no person knows in what land he will die.

Verily, Allah is All-Knower, All-Aware.

This was recorded only by Al-Bukhari, which he narrated in the Book of the Rain Prayer in his Sahih.

He also recorded it in his Tafsir with a different chain of narrators, stating that Abdullah bin Umar said,

"The Prophet said:

مَفَاتِيحُ الْغَيْبِ خَمْس

The Keys of the Unseen are five.''

Then he recited:

إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ ...

Verily, Allah, with Him is the knowledge of the Hour, He sends down the rain, and knows that which is in the wombs...

This too was recorded only by Al-Bukhari.

The Hadith of Abu Hurayrah

In his Tafsir of this Ayah, Al-Bukhari narrated from Abu Hurayrah, may Allah be pleased with him, that the Messenger of Allah was standing before the people one day when a man came to him and said,

`O Messenger of Allah, what is Iman?'

He said:

الْإِيمَانُ أَنْ تُؤْمِنَ بِاللهِ وَمَلَائِكَتِهِ، وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَلِقَائِهِ، وَتُؤْمِنَ بِالْبَعْثِ الْآخِر

Iman is to believe;

*

in Allah,
*

His Angels,
*

His Books,
*

His Messengers and
*

in the meeting with Him,
*

and to believe in the Resurrection in the Hereafter.

He said: `O Messenger of Allah, what is Islam?'

He said:

الْإِسْلَامُ أَنْ تَعْبُدَ اللهَ وَلَا تُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا، وَتُقِيمَ الصَّلَاةَ، وَتُؤْتِيَ الزَّكَاةَ الْمَفْرُوضَةَ، وَتَصُومَ رَمَضَان

Islam is

*

to worship Allah Alone and not associate anything in worship with Him,
*

to establish regular prayer,
*

to pay the obligatory Zakah, and
*

to fast in Ramadan.

He said, `O Messenger of Allah, what is Ihsan?'

He said:

الْإِحْسَانُ أَنْ تَعْبُدَ اللهَ كَأَنَّكَ تَرَاهُ، فَإِنْ لَمْ تَكُنْ تَرَاهُ فَإِنَّهُ يَرَاك

Ihsan is to worship Allah as if you see Him, and if you do not see Him, then He sees you.

He said, `O Messenger of Allah, when will the Hour come?'

He said:

مَا الْمَسْؤُولُ عَنْهَا بِأَعْلَمَ مِنَ السَّائِلِ، وَلكِنْ سَأُحَدِّثُكَ عَنْ أَشْرَاطِهَا:

إِذَا وَلَدَتِ الْأَمَةُ رَبَّتَهَا فَذَاكَ مِنْ أَشْرَاطِهَا، وَإِذَا كَانَ الْحُفَاةُ الْعُرَاةُ رُؤُوسَ النَّاسِ فَذَاكَ مِنْ أَشْرَاطِهَا فِي خَمْسٍ لَا يَعْلَمُهُنَّ إِلَّا اللهُ:

The one who is asked about it does not know more than the one who is asking, but I will tell you of some of its signs:

*

when the servant woman gives birth to her mistress, that is one of its signs;
*

when the barefoot and naked become leaders of the people, that is one of its signs.
*

The timing of the Hour is one of the five things which no one knows except Allah:

إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ ...

Verily, Allah, with Him is the knowledge of the Hour, He sends down the rain, and knows that which is in the wombs....

Then the man went away, and the Prophet said, رُدُّوهُ عَلَي (Bring him back to me).

They went to bring him back, but they could not find him.

He said:

هَذَا جِبْرِيلُ جَاءَ لِيُعَلِّمَ النَّاسَ دِينَهُم

That was Jibril who came to teach the people their religion.

It was also recorded by Al-Bukhari in the Book of Faith, and by Muslim with several chains of narration.

We have discussed this at the beginning of our commentary on Al-Bukhari, where we mentioned at length some Hadiths narrated by the Commander of the faithful Umar bin Al-Khattab. These were recorded only by Muslim.

... وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ...

and no person knows in what land he will die.

Qatadah said,

"There are some things which Allah has kept to Himself, and they are not known to any angel who is close to Him or any Prophet who was sent by Him.

...إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ ...

Verily, Allah, with Him is the knowledge of the Hour,

no one among mankind knows when the Hour will come, in which year or month, or whether it will come at night or during the day.

... وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ ...

He sends down the rain,

and no one knows when rain will come, night or day.

... وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ ...

and knows that which is in the wombs.

No one knows what is in the wombs, male or female, red or black, or what it is.

وَمَا تَدْرِى نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَداً

No person knows what he will earn tomorrow,

whether it will be good or bad. You do not know, O son of Adam, when you will die. You might die tomorrow, you might be stricken by calamity tomorrow.

وَمَا تَدْرِى نَفْسٌ بِأَىِّ أَرْضٍ تَمُوتُ

and no person knows in what land he will die.

means, no person knows where his resting place will be, on the land or in the sea, on a plain or in the mountains.

It says in the Hadith:

إِذَا أَرَادَ اللهُ قَبْضَ عَبْدٍ بِأَرْضٍ جَعَلَ لَهُ إِلَيْهَا حَاجَة

If Allah wants to take a person's soul in a particular land, He will give him a reason to go there.

In Al-Mu`jam Al-Kabir, Al-Hafiz Abu Al-Qasim At-Tabarani recorded that Usamah bin Zayd said,

"The Messenger of Allah said:

مَا جَعَلَ اللهُ مِيتَةَ عَبْدٍ بِأَرْضٍ إِلَّا جَعَلَ لَهُ فِيهَا حَاجَة

Allah does not will that a person should die in a certain land but He gives him a reason to go there.''

This is the end of the Tafsir of Surah Luqman. Praise be to Allah, the Lord of the worlds. Sufficient for us is Allah and He is the Best Disposer of affairs.

Tafseer (Arabic)

هذه مفاتيح الغيب التي استأثر الله تعالى بعلمها فلا يعلمها أحد إلا بعد إعلامه تعالى بها فعلم وقت الساعة لا يعلمه نبي مرسل ولا ملك مقرب" لا يجليها لوقتها إلا هو " وكذلك إنزال الغيث لا يعلمه إلا الله ولكن إذا أمر به علمته الملائكة الموكلون بذلك ومن شاء الله من خلقه وكذلك لا يعلم ما في الأرحام مما يريد أن يخلقه تعالى سواه ولكن إذا أمر بكونه ذكرا أو أنثى أو شقيا أو سعيدا علم الملائكة الموكلون بذلك. ومن شاء الله من خلقه وكذلك لا تدري نفس ماذا تكسب غدا " في دنياها وأخراها " " وما تدري نفس بأي أرض تموت " في بلدها أو غيره من أي بلاد الله كان لا علم لأحد بذلك وهذه شبيهة بقوله تعالى " وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو " الآية . وقد وردت السنة بتسمية هذه الخمس مفاتيح الغيب . قال الإمام أحمد حدثنا زيد بن الحباب حدثني حسين بن وافد حدثني عبد الله بن بريدة سمعت أبا بريدة يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " خمس لا يعلمهن إلا الله عز وجل " إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير" هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجوه . " حديث ابن عمر " قال الإمام أحمد حدثنا وكيع حدثنا سفيان عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " مفاتيح الغيب خمس لا يعلمهن إلا الله " " إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير " انفرد بإخراجه البخاري فرواه في كتاب الاستسقاء في صحيحه عن محمد بن يوسف الفريابي عن سفيان بن سعيد الثوري به ورواه في التفسير من وجه آخر فقال حدثنا يحيى بن سليمان حدثنا ابن وهب حدثني عمر بن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر أن أباه حدثه أن عبد الله بن عمر قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم " مفاتيح الغيب خمس " ثم قرأ " إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام " انفرد به أيضا . ورواه الإمام أحمد عن غندر عن شعبة عن عمر بن محمد أنه سمع أباه يحدث عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " أوتيت مفاتيح كل شيء إلا الخمس " " إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير " " حديث ابن مسعود " رضي الله عنه قال الإمام أحمد حدثنا يحيى عن شعبة ثني عمرو بن مرة عن عبد الله بن سلمة قال : قال عبد الله أوتي نبيكم صلى الله عليه وسلم مفاتيح كل شيء غير خمس " إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير " وكذا رواه عن محمد بن جعفر عن شعبة عن عمرو بن مرة به وزاد في آخره : قال قلت له أنت سمعته من عبد الله ؟ قال نعم أكثر من خمسين مرة ورواه أيضا عن وكيع عن مسعر عن عمرو بن مرة به وهذا إسناد حسن على شرط السنن ولم يخرجوه " حديث أبي هريرة" قال البخاري عند تفسير هذه الآية حدثنا إسحاق عن جرير عن أبي حيان عن أبي زرعة عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يوما بارزا للناس إذ أتاه رجل يمشي فقال يا رسول الله : ما الإيمان ؟ قال " الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله ولقائه وتؤمن بالبعث الآخر " قال يا رسول الله ما الإسلام ؟ قال " الإسلام أن تعبد الله ولا تشرك به شيئا وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة المفروضة وتصوم رمضان " قال يا رسول الله ما الإحسان ؟ قال " الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك " قال يا رسول الله متى الساعة ؟ قال " ما المسئول عنها بأعلم من السائل ولكن سأحدثك عن أشراطها : إذا ولدت الأمة ربتها فذاك من أشراطها وإذا كان الحفاة العراة رءوس الناس فذاك من أشراطها في خمس لا يعلمهن إلا الله . " إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام " الآية ثم انصرف الرجل فقال " ردوه علي فأخذوا ليردوه فلم يروا شيئا فقال " هذا جبريل جاء ليعلم الناس دينهم" ورواه البخاري أيضا في كتاب الإيمان ومسلم من طرق عن أبي حيان به وقد تكلمنا عليه في أول شرح البخاري وذكرنا ثم حديث أمير المؤمنين عمر بن الخطاب في ذلك بطوله وهو من إفراد مسلم" حديث ابن عباس " قال الإمام أحمد حدثنا أبو النضر حدثنا عبد الحميد حدثنا بهز حدثنا عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال : جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم مجلسا فأتاه جبريل فجلس بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم واضعا كفيه على ركبتي النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله ما الإسلام ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الإسلام أن تسلم وجهك لله عز وجل وتشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله " قال فإذا فعلت ذلك فقد أسلمت ؟ قال " إذا فعلت ذلك فقد أسلمت " قال يا رسول الله فحدثني ما الإيمان ؟ قال " الإيمان أن تؤمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وتؤمن بالموت وبالحياة بعد الموت وتؤمن بالجنة والنار والحساب والميزان وتؤمن بالقدر كله خيره وشره " قال فإذا فعلت ذلك فقد آمنت ؟ قال " إذا فعلت ذلك فقد آمنت " قال يا رسول الله حدثني ما الإحسان ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الإحسان أن تعمل لله كأنك تراه فإن كنت لا تراه فإنه يراك " قال يا رسول الله فحدثني متى الساعة ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " هي - سبحان الله - في خمس لا يعلمهن إلا الله " إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير " ولكن إن شئت حدثتك بمعالم لها دون ذلك - قال أجل يا رسول الله فحدثني . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم - إذا رأيت الأمة ولدت ربتها - أو ربها - ورأيت أصحاب البنيان يتطاولون في البنيان ورأيت الحفاة الجياع العالة رءوس الناس فذلك من معالم الساعة وأشراطها " قال يا رسول الله ومن أصحاب البنيان الحفاة الجياع العالة ؟ قال " العرب" حديث غريب ولم يخرجوه " حديث رجل من عامر " روى الإمام أحمد حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن منصور عن ربعي بن حراش عن رجل من بني عامر أنه استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم فقال أألج ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم لخادمه " اخرجي إليه فإنه لا يحسن الاستئذان فقولي له فليقل السلام عليكم أأدخل " قال فسمعته يقول ذلك فقلت السلام عليكم أأدخل ؟ فأذن لي فدخلت فقلت بم أتيتنا ؟ قال " لم آتكم إلا بخير أتيتكم بأن تعبدوا الله وحده لا شريك له وأن تدعوا اللات والعزى وأن تصلوا بالليل والنهار خمس صلوات وأن تصوموا من السنة شهرا وأن تحجوا البيت وأن تأخذوا الزكاة من أغنيائكم فتردوها على فقرائكم " قال فقال فهل بقي من العلم شيء لا تعلمه ؟ قال " قد علمني الله عز وجل خيرا وإن من العلم ما لا يعلمه إلا الله عز وجل : الخمس " إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام " الآية وهذا إسناد صحيح وقال ابن أبي نجيح عن مجاهد جاء رجل من أهل البادية فقال إن امرأتي حبلى فأخبرني ما تلد وبلادنا مجدبة فأخبرني متى ينزل الغيث وقد علمت متى ولدت فأخبرني متى أموت فأنزل الله عز وجل " إن الله عنده علم الساعة - إلى قوله - عليم خبير " قال مجاهد وهي مفاتيح الغيب التي قال الله تعالى " وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو " رواه ابن أبي حاتم وابن جرير . وقال الشعبي عن مسروق عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت : من حدثك أنه يعلم ما في غد فقد كذب ثم قرأت" وما تدري نفس ماذا تكسب غدا " وقوله تعالى " وما تدري نفس بأي أرض تموت " قال قتادة أشياء استأثر الله بهن فلم يطلع عليهن ملكا مقربا ولا نبيا مرسلا " إن الله عنده علم الساعة " فلا يدري أحد من الناس متى تقوم الساعة في أي سنة أو في أي شهر أو ليل أو نهار " وينزل الغيث " فلا يعلم أحد متى ينزل الغيث ليلا أو نهارا " ويعلم ما في الأرحام " فلا يعلم أحد ما في الأرحام أذكر أم أنثى أحمر أو أسود وما هو " وما تدري نفس ماذا تكسب غدا " أخير أم شر ولا تدري يا ابن آدم متى تموت لعلك الميت غدا لعلك المصاب غدا " وما تدري نفس بأي أرض تموت " أي ليس أحد من الناس يدري أين مضجعه من الأرض أفي بحر أم بر أو سهل أو جبل . وقد جاء في الحديث " إذا أراد الله قبض عبد بأرض جعل له إليها حاجة " فقال الحافظ أبو القاسم الطبراني في معجمه الكبير في مسند أسامة بن زيد حدثنا إسحاق بن إبراهيم أخبرنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن أيوب عن أبي المليح عن أسامة بن زيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" ما جعل الله ميتة عبد بأرض إلا جعل له فيها حاجة " وقال عبد الله ابن الإمام أحمد حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا أبو داود الحفري عن سفيان عن أبي إسحاق عن مطر بن عكامس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إذا قضى الله ميتة عبد بأرض جعل له إليها حاجة " وهكذا رواه الترمذي في القدر من حديث سفيان الثوري به ثم قال حسن غريب ولا يعرف لمطر عن النبي صلى الله عليه وسلم غير هذا الحديث وقد رواه أبو داود في المراسيل فالله أعلم . وقال الإمام أحمد حدثنا إسماعيل حدثنا أيوب عن أبي المليح بن أسامة عن أبي عزة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" إذا أراد الله قبض روح عبد بأرض جعل له فيها - أو قال بها - حاجة " وأبو عزة هذا هو بشار بن عبيد الله ويقال ابن عبد الهذلي وأخرجه الترمذي من حديث إسماعيل بن إبراهيم وهو ابن علية وقال صحيح . وقال ابن أبي حاتم حدثنا أحمد بن عصام الأصفهاني حدثنا المؤمل بن إسماعيل حدثنا عبيد الله بن أبي حميد عن أبي المليح عن أبي عزة الهذلي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" إذا أراد الله قبض عبد بأرض جعل له إليها حاجة فلم ينته حتى يقدمها " ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن الله عنده علم الساعة - إلى - عليم خبير " " حديث آخر " قال الحافظ أبو بكر البزار حدثنا أحمد بن ثابت الجحدري ومحمد بن يحيى القطعي قالا حدثنا عمر بن علي حدثنا إسماعيل عن قيس عن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إذا أراد الله قبض عبد بأرض جعل له إليها حاجة " ثم قال البزار وهذا الحديث لا نعلم أحدا يرفعه إلا عمر بن علي المقدمي. وقال ابن أبي الدنيا حدثني سليمان بن أبي مسيح قال أنشدني محمد بن الحكم لأعشى همدان : فما تزود مما كان يجمعه سوى حنوط غداة البين مع خرق وغير نفحة أعواد تشب له وقل ذلك من زاد لمنطلق لا تأسين على شيء فكل فتى إلى منيته سيار في عنق وكل من ظن أن الموت يخطئه معلل بأعاليل من الحمق بأيما بلدة تقدر منيته إن لا يسير إليها طائعا يبق أورده الحافظ ابن عساكر رحمه الله في ترجمة عبد الرحمن بن عبد الله بن الحارث وهو أعشى همدان وكان الشعبي زوج أخته وهو مزوج بأخت الشعبي أيضا وقد كان ممن طلب العلم والتفقه ثم عدل إلى صناعة الشعر فعرف به وقد روى ابن ماجه عن أحمد بن ثابت وعمر بن شبة كلاهما عن عمر بن عكرمة مرفوعا " إذا كان أجل أحدكم بأرض أتت له إليها حاجة فإذا بلغ أقصى أثره قبضه الله عز وجل فتقول الأرض يوم القيامة : يا رب هذا ما أودعتني " قال الطبراني حدثنا إسحاق بن إبراهيم حدثنا عبد الرزاق حدثنا معمر عن أيوب عن أبي المليح عن أسامة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " ما جعل الله منية عبد بأرض إلا جعل له إليها حاجة " آخر تفسير سورة لقمان والحمد لله رب العالمين وحسبنا الله ونعم الوكيل .

"إن الله عنده علم الساعة" متى تقوم "وينزل" بالتخفيف والتشديد "الغيث" ينزل المطر بوقت يعلمه "ويعلم ما في الأرحام" أذكر أم أنثى ولا يعلم واحدا من الثلاثة غير الله تعالى "وما تدري نفس ماذا تكسب غدا" من خير أو شر ويعلمه الله تعالى "وما تدري نفس بأي أرض تموت" ويعلمه الله تعالى "إن الله عليم" بكل شيء "خبير" بباطنه كظاهره روى البخاري عن ابن عمر حديث "مفاتيح الغيب خمسة إن الله عنده علم الساعة إلى آخر السورة"

زعم الفراء أن هذا معنى النفي ; أي ما يعلمه أحد إلا الله تعالى . قال أبو جعفر النحاس : وإنما صار فيه معنى النفي والإيجاب بتوقيف الرسول صلى الله عليه وسلم على ذلك ; لأنه صلى الله عليه وسلم قال في قوله الله عز وجل : " وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو " [ الأنعام : 59 ] : ( إنها هذه ) : قلت : قد ذكرنا في سورة " الأنعام " حديث ابن عمر في هذا , خرجه البخاري . وفي حديث جبريل عليه السلام قال : ( أخبرني عن الساعة ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما المسئول عنها بأعلم من السائل , هن خمس لا يعلمهن إلا الله تعالى : إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ما تكسب غدا ) قال : ( صدقت ) . لفظ أبي داود الطيالسي . وقال عبد الله بن مسعود : كل شيء أوتي نبيكم صلى الله عليه وسلم غير خمس : " إن الله عنده علم الساعة , الآية إلى آخرها . وقال ابن عباس : هذه الخمسة لا يعلمها إلا الله تعالى , ولا يعلمها ملك مقرب ولا نبي مرسل ; فمن ادعى أنه يعلم شيئا من هذه فقد كفر بالقرآن ; لأنه خالفه . ثم إن الأنبياء يعلمون كثيرا من الغيب بتعريف الله تعالى إياهم . والمراد إبطال كون الكهنة والمنجمين ومن يستسقي بالأنواء وقد يعرف بطول التجارب أشياء من ذكورة الحمل وأنوثته إلى غير ذلك ; حسبما تقدم ذكره في الأنعام . وقد تختلف التجربة وتنكسر العادة ويبقى العلم لله تعالى وحده . وروي أن يهوديا كان يحسب حساب النجوم , فقال لابن عباس : إن شئت نبأتك نجم ابنك , وأنه يموت بعد عشرة أيام , وأنت لا تموت حتى تعمى , وأنا لا يحول علي الحول حتى أموت . قال : فأين موتك يا يهودي ؟ فقال : لا أدري . فقال ابن عباس : صدق الله . " وما تدري نفس بأي أرض تموت " فرجع ابن عباس فوجد ابنه محموما , ومات بعد عشرة أيام . ومات اليهودي قبل الحول , ومات ابن عباس أعمى . قال علي بن الحسين راوي هذا الحديث : هذا أعجب الأحاديث . وقال مقاتل : إن هذه الآية نزلت في رجل من أهل البادية اسمه الوارث بن عمرو بن حارثة , أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : إن امرأتي حبلى فأخبرني ماذا تلد , وبلادنا جدبة فأخبرني متى ينزل الغيث , وقد علمت متى ولدت فأخبرني متى أموت , وقد علمت ما عملت اليوم فأخبرني ماذا أعمل غدا , وأخبرني متى تقوم الساعة ؟ فأنزل الله تعالى هذه الآية ; ذكره القشيري والماوردي . وروى أبو المليح عن أبي عزة الهذلي قال قال رسول صلى الله عليه وسلم : ( إذا أراد الله تعالى قبض روح عبد بأرض جعل له إليها حاجة فلم ينته حتى يقدمها - ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم - " إن الله عنده علم الساعة - إلى قوله - بأي أرض تموت " ) ذكره الماوردي , وخرجه ابن ماجه من حديث ابن مسعود بمعناه . وقد ذكرناه في كتاب { التذكرة } مستوفى . وقراءة العامة : " وينزل " مشددا . وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وحمزة والكسائي مخففا . وقرأ أبي بن كعب : " بأية أرض " الباقون " بأي أرض " . قال الفراء : اكتفى بتأنيث الأرض من تأنيث أي . وقيل : أراد بالأرض المكان فذكر . قال الشاعر : فلا مزنة ودقت ودقها ولا أرض أبقل إبقالها وقال الأخف : يجوز مررت بجارية أي جارية , وأية جارية . وشبه سيبويه تأنيث " أي " بتأنيث كل في قولهم : كلتهن .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«إِنَّ اللَّهَ» إن ولفظ الجلالة اسمها «عِنْدَهُ» ظرف مكان خبر مقدم «عِلْمُ» مبتدأ مؤخر والجملة الاسمية خبر إن وجملة إن اللّه ... مستأنفة لا محل لها. «السَّاعَةِ» مضاف إليه «وَيُنَزِّلُ» مضارع فاعله مستتر «الْغَيْثَ» مفعول به والجملة معطوفة على ما قبلها «وَيَعْلَمُ» معطوف على ينزل «ما» مفعول به «فِي الْأَرْحامِ» متعلقان بمحذوف صلة الموصول والواو حرف استئناف «ما» نافية «تَدْرِي نَفْسٌ» مضارع وفاعله والجملة مستأنفة لا محل لها «ما ذا» اسم استفهام مفعول به مقدم «تَكْسِبُ» مضارع فاعله مستتر «غَداً» ظرف زمان والجملة سدت مسد مفعولي تدري الواو حرف عطف «ما» نافية «تَدْرِي نَفْسٌ» مضارع وفاعله والجملة معطوفة على ما قبلها «بِأَيِّ» متعلقان بتموت «أَرْضٍ» مضاف إليه «تَمُوتُ» مضارع فاعله مستتر والجملة في محل نصب مفعول تدري. «إِنَّ اللَّهَ» إن ولفظ الجلالة اسمها «عَلِيمٌ خَبِيرٌ» خبراها والجملة مستأنفة لا محل لها

Similar Verses

7vs187

يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي لاَ يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لاَ تَأْتِيكُمْ إِلاَّ بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللّهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ
,

6vs59

وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ

49vs13

يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ