You are here

33vs28

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً

Ya ayyuha alnnabiyyu qul liazwajika in kuntunna turidna alhayata alddunya wazeenataha fataAAalayna omattiAAkunna waosarrihkunna sarahan jameelan

Index Terms

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Yã kai Annabi! Ka ce wa matanka, &quotIdan kun kasance kunã nufin rãyuwar dũniya da ƙawarta, to, ku zo in yi muku kyautar ban kwãna kuma in sake ku, saki mai kyau.&quot

English Translation

O Prophet! Say to thy Consorts: "If it be that ye desire the life of this World, and its glitter,- then come! I will provide for your enjoyment and set you free in a handsome manner.
O Prophet! say to your wives: If you desire this world's life and its adornment, then come, I will give you a provision and allow you to depart a goodly departing
O Prophet! Say unto thy wives: If ye desire the world's life and its adornment, come! I will content you and will release you with a fair release.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Giving the Wives of the Prophet صلى الله عليه وسلم the Choice

Here Allah commands His Messenger to give his wives the choice of separating from him so that they may go to someone else with whom they can find what they want of the life of this world and its attractions, or of patiently bearing the straitened circumstances with the Prophet for which they will have a great reward with Allah.

They chose Allah and His Messenger and the Home of the Hereafter, may Allah be pleased with them. Then Allah gave them the best both of this world and of the Hereafter.

Al-Bukhari narrated from A'ishah, may Allah be pleased with her, the wife of the Prophet that the Messenger of Allah came to her when Allah commanded him to give his wives the choice. She said,

"The Messenger of Allah started with me, and said,

إِنِّي ذَاكِرٌ لَكِ أَمْرًا فَلَا عَلَيْكِ أَنْ تَسْتَعْجِلِي حَتْى تَسْتَأْمِرِي أَبَوَيْك

I am going to tell you about something and you do not have to hasten to respond until you consult your parents.''

He knew that my parents would never tell me to leave him.

Then he said: إِنَّ اللهَ تَعَالَى قَالَ (Allah says) and he recited the two Ayat:

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا ﴿٢٨﴾

وَإِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا ﴿٢٩﴾

O Prophet! Say to your wives: "If you desire the life of this world, and its glitter, then come! I will make a provision for you and set you free in a handsome manner.'

"But if you desire Allah and His Messenger, and the Home of the Hereafter, then verily, Allah has prepared for the doers of good among you an enormous reward.''

I said to him,

"Concerning what do I need to consult my parents I choose Allah and His Messenger and the Home of the Hereafter.''

He also narrated it without a chain of narrators, and added,

"She said, then all the wives of the Prophet did the same as I.''

Imam Ahmad recorded that A'ishah, may Allah be pleased with her, said:

"The Messenger of Allah gave us the choice, and we chose him, so giving us that choice was not regarded as divorce.''

It was recorded by (Al-Bukhari and Muslim) from the Hadith of Al-A`mash.

Imam Ahmad recorded that Jabir, may Allah be pleased with him, said:

"Abu Bakr, may Allah be pleased with him, came to ask permission to see the Messenger of Allah and the people were sitting at his door, and the Prophet was sitting, but he did not give him permission.

Then Umar, may Allah be pleased with him, came and asked permission to see him, but he did not give him permission.

Then he gave Abu Bakr and Umar, may Allah be pleased with them both, permission, and they entered. The Prophet was sitting with his wives around him, and he was silent.

Umar, may Allah be pleased with him, said, `I will tell the Prophet something to make him smile.'

Umar, may Allah be pleased with him, said, `O Messenger of Allah, if only you had seen the daughter of Zayd -- the wife of Umar -- asking me to spend on her just now; I broke her neck!'

The Messenger of Allah smiled so broadly that his molars could be seen, and he said, هُنَّ حَوْلِي يَسْأَلْنَنِي النَّفَقَة (They are around me asking me to spend on them).

Abu Bakr, may Allah be pleased with him, got up to deal with A'ishah; and Umar, may Allah be pleased with him, got up to deal with Hafsah, and both of them were saying, `You are asking the Prophet for that which he does not have!'

But the Messenger of Allah stopped them, and they (his wives) said, `By Allah, after this we will not ask the Messenger of Allah for anything that he does not have.'

Then Allah revealed the Ayah telling him to give them the choice, and he started with A'ishah, may Allah be pleased with her.

He said,

إِنِّي أَذْكُرُ لَكِ أَمْرًا مَا أُحِبُّ أَنْ تَعْجَلِي فِيهِ حَتَّى تَسْتَأْمِرِي أَبَوَيْك

I am going to tell you something, and I would like you not to hasten to respond until you consult your parents.

She said, `What is it.'

He recited to her: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ (O Prophet! Say to your wives)...

A'ishah, may Allah be pleased with her, said, `Do I need to consult my parents concerning you I choose Allah and His Messenger, but I ask you not to tell of my choice to your other wives.'

He said:

إِنَّ اللهَ تَعَالَى لَمْ يَبْعَثْنِي مُعَنِّفًا، وَلَكِنْ بَعَثَنِي مُعَلِّمًا مُيَسِّرًا، لَا تَسْأَلُنِي امْرَأَةٌ مِنْهُنَّ عَمَّا اخْتَرْتِ إِلَّا أَخْبَرْتُهَا

Allah did not send me to be harsh, but He sent me to teach in a gentle and easy manner. If any of them asks me what your decision was, I will tell her.''

This was also recorded by Muslim, but not Al-Bukhari; An-Nasa'i also recorded it.

Ikrimah said: "At that time he was married to nine women, five of them were from Quraysh --

*

A'ishah,
*

Hafsah.
*

Umm Habibah,
*

Sawdah and
*

Umm Salamah, (may Allah be pleased with them).

And he was also married to

*

Safiyyah bint Huyay An-Nadariyyah,
*

Maymunah bint Al-Harith Al-Hilaliyyah,
*

Zaynab bint Jahsh Al-Asadiyyah and
*

Juwayriyyah bint Al-Harith Al-Mustalaqiyyah, (may Allah be pleased with all of them).

Tafseer (Arabic)

هذا أمر من الله تبارك وتعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم بأن يخير نساءه بين أن يفارقهن فيذهبن إلى غيره ممن يحصل لهن عنده الحياة الدنيا وزينتها وبين الصبر على ما عنده من ضيق الحال ولهن عند الله تعالى في ذلك الثواب الجزيل فاخترن رضي الله عنهن وأرضاهن الله ورسوله والدار الآخرة فجمع الله تعالى لهن بعد ذلك بين خير الدنيا وسعادة الآخرة . قال البخاري حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب عن الزهري قال أخبرني أبو سلمة بن عبد الرحمن أن عائشة رضي الله عنها زوج النبي صلى الله عليه وسلم أخبرته أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاءها حين أمره الله تعالى أن يخير أزواجه قالت فبدأ بي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال " إني ذاكر لك أمرا فلا عليك أن لا تستعجلي حتى تستأمري أبويك " وقد علم أن أبوي لم يكونا يأمراني بفراقه قالت ثم قال " إن الله تعالى قال " يا أيها النبي قل لأزواجك " " إلى تمام الآيتين فقلت له ففي أي هذا أستأمر أبوي فإني أريد الله ورسوله والدار الآخرة وكذا رواه معلقا عن الليث حدثني يونس عن الزهري عن أبي سلمة عن عائشة رضي الله عنها فذكره وزاد قالت ثم فعل أزواج النبي صلى الله عليه وسلم مثل ما فعلت وقد حكى البخاري أن معمرا اضطرب فيه فتارة رواه عن الزهري عن أبي سلمة وتارة رواه عن الزهري عن عروة عن عائشة رضي الله عنها وقال ابن جرير حدثنا أحمد بن عبدة الضبي حدثنا أبو عوانة عن عمر بن أبي سلمة عن أبيه قال : قالت عائشة رضي الله عنها لما نزل الخيار قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم " إني أريد أن أذكر لك أمرا فلا تقضي فيه شيئا حتى تستأمري أبويك" قالت قلت وما هو يا رسول الله ؟ قالت فرده عليها فقالت وما هو يا رسول الله ؟ قالت فرده عليها فقالت وما هو يا رسول الله ؟ قالت فقرأ " يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها " إلى آخر الآية قالت فقلت بل نختار الله ورسوله والدار الآخرة قال ففرح بذلك النبي صلى الله عليه وسلم وحدثنا ابن وكيع حدثنا محمد بن بشير عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن عائشة رضي الله عنها قالت : لما نزلت آية التخيير بدأ بي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال " يا عائشة إني عارض عليك أمرا فلا تفتاتي فيه بشيء حتى تعرضيه على أبويك أبي بكر وأم رومان رضي الله عنهما " فقلت يا رسول الله وما هو ؟ قال صلى الله عليه وسلم " قال الله عز وجل " يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن وأسرحكن سراحا جميلا وإن كنتن تردن الله ورسوله والدار الآخرة فإن الله أعد للمحسنات منكن أجرا عظيما " قالت فإني أريد الله ورسوله والدار الآخرة ولا أؤامر في ذلك أبوي أبا بكر وأم رومان رضي الله عنهما فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم استقرأ الحجر فقال " إن عائشة رضي الله عنها قالت كذا وكذا " فقلن ونحن نقول مثل ما قالت عائشة رضي الله عنهن كلهن ورواه ابن أبي حاتم عن أبي سعيد الأشج عن أبي أسامة عن محمد بن عمرو به قال ابن جرير وحدثنا سعيد بن يحيى الأموي حدثنا أبي حدثنا محمد بن إسحاق عن عبد الله بن أبي بكر عن عمرة عن عائشة رضي الله عنها قالت إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما نزل إلى نسائه أمر أن يخيرهن فدخل علي فقال " سأذكر لك أمرا فلا تعجلي حتى تستشيري أباك " فقلت وما هو يا رسول الله ؟ قال " إني أمرت أن أخيركن" وتلا عليها آية التخيير إلى آخر الآيتين قالت : فقلت وما الذي تقول لا تعجلي حتى تستشيري أباك ؟ فإني أختار الله ورسوله . فسر صلى الله عليه وسلم بذلك وعرض على نسائه فتتابعن كلهن فاخترن الله ورسوله صلى الله عليه وسلم وقال ابن أبي حاتم حدثنا يزيد بن سنان البصري حدثنا أبو صالح عبد الله بن صالح حدثني الليث حدثني عقيل عن الزهري أخبرني عبد الله بن عبد الله بن أبي ثور عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قالت عائشة رضي الله عنها أنزلت آية التخيير فبدأ بي أول امرأة من نسائه فقال صلى الله عليه وسلم " إني ذاكر لك أمرا فلا عليك أن لا تعجلي حتى تستأمري أبويك " قالت وقد علم أن أبوي لم يكونا يأمراني بفراقه قالت ثم قال " إن الله تبارك وتعالى قال " يا أيها النبي قل لأزواجك " الآيتين قالت عائشة رضي الله عنها فقلت أفي هذا أستأمر أبوي ؟ فإني أريد الله ورسوله والدار الآخرة . ثم خير نساءه كلهن فقلن مثل ما قالت عائشة رضي الله عنهن . وأخرجه البخاري ومسلم جميعا عن قتيبة عن الليث عن الزهري عن عروة عن عائشة رضي الله تعالى عنها مثله . وقال الإمام أحمد حدثنا أبو معاوية حدثنا الأعمش عن مسلم بن صبيح عن مسروق عن عائشة رضي الله عنها قالت : خيرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فاخترناه فلم يعدها علينا شيئا أخرجاه من حديث الأعمش . وقال الإمام أحمد حدثنا أبو عامر عبد الملك بن عمير حدثنا زكريا بن إسحاق عن أبي الزبير عن جابر رضي الله عنه قال أقبل أبو بكر رضي الله عنه يستأذن على رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس ببابه جلوس والنبي صلى الله عليه وسلم جالس فلم يؤذن له ثم أقبل عمر رضي الله عنه فاستأذن فلم يؤذن له ثم أذن لأبي بكر وعمر رضي الله عنهما فدخلا والنبي صلى الله عليه وسلم جالس وحوله نساؤه وهو صلى الله عليه وسلم ساكت فقال عمر رضي الله عنه لأكلمن النبي صلى الله عليه وسلم لعله يضحك فقال عمر رضي الله عنه يا رسول الله لو رأيت ابنة زيد - امرأة عمر - سألتني النفقة آنفا فوجأت عنقها فضحك النبي صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه وقال " هن حولي يسألنني النفقة" فقام أبو بكر رضي الله عنه إلى عائشة ليضربها وقام عمر رضي الله عنه إلى حفصة كلاهما يقولان تسألان النبي صلى الله عليه وسلم ما ليس عنده فنهاهما رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلن والله لا نسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد هذا المجلس ما ليس عنده قال وأنزل الله عز وجل الخيار فبدأ بعائشة رضي الله عنها فقال " إني أذكر لك أمرا ما أحب أن تعجلي فيه حتى تستأمري أبويك " قالت وما هو ؟ قال فتلا عليها " يا أيها النبي قل لأزواجك " الآية قالت عائشة رضي الله عنها أفيك أستأمر أبوي ؟ بل أختار الله تعالى ورسوله وأسألك أن لا تذكر لامرأة من نسائك ما اخترت فقال " إن الله تعالى لم يبعثني معنفا ولكن بعثني معلما ميسرا لا تسألني امرأة منهن عما اخترت إلا أخبرتها " انفرد بإخراجه مسلم دون البخاري فرواه هو والنسائي من حديث زكريا بن إسحاق المكي به . وقال عبد الله بن الإمام أحمد حدثنا شريح بن يونس حدثنا علي بن هاشم بن البريد عن محمد بن عبيد الله بن علي بن أبي رافع عن عثمان بن علي بن الحسين عن أبيه عن علي رضي الله عنه قال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم خير نساءه الدنيا والآخرة ولم يخيرهن الطلاق وهذا منقطع . وقد روي عن الحسن وقتادة وغيرهما نحو ذلك وهو خلاف الظاهر من الآية فإنه قال " فتعالين أمتعكن وأسرحكن سراحا جميلا " أي أعطيكن حقوقكن وأطلق سراحكن وقد اختلف العلماء في جواز تزوج غيره لهن لو طلقهن على قولين أصحهما نعم لو وقع ليحصل المقصود من السراح والله أعلم قال عكرمة وكان تحته يومئذ تسع نسوة خمس من قريش عائشة وحفصة وأم حبيبة وسودة وأم سلمة " وكانت تحته صلى الله عليه وسلم صفية بنت حيي النضيرية وميمونة بنت الحارث الهلالية وزينب بنت جحش الأسدية وجويرية بنت الحارث المصطلقية رضي الله عنهن وأرضاهن أجمعين .

"يا أيها النبي قل لأزواجك" وهن تسع وطلبن منه من زينة الدنيا ما ليس عنده "إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن" أي متعة الطلاق "وأسرحكن سراحا جميلا" أطلقكن من غير ضرار

قال علماؤنا : هذه الآية متصلة : بمعنى ما تقدم من المنع من إيذاء النبي صلى الله عليه وسلم , وكان قد تأذى ببعض الزوجات . قيل : سألنه شيئا من عرض الدنيا . وقيل : زيادة في النفقة . وقيل : آذينه بغيرة بعضهن على بعض . وقيل : أمر صلى الله عليه وسلم بتلاوة هذه الآية عليهن وتخييرهن بين الدنيا والآخرة . وقال الشافعي رحمه الله تعالى , : إن من ملك زوجة فليس عليه تخييرها . أمر صلى الله عليه وسلم أن يخير نساءه فاخترنه . وجملة ذلك أن الله سبحانه خير النبي صلى الله عليه وسلم بين أن يكون نبيا ملكا وعرض عليه مفاتيح خزائن الدنيا , وبين أن يكون نبيا مسكينا , فشاور جبريل فأشار عليه بالمسكنة فاختارها , فلما اختارها وهي أعلى المنزلتين , أمره الله عز وجل أن يخير زوجاته , فربما كان فيهن من يكره المقام معه على الشدة تنزيها له . وقيل : إن السبب الذي أوجب التخيير لأجله , أن امرأة من أزواجه سألته أن يصوغ لها حلقة من ذهب , فصاغ لها حلقة من فضة وطلاها بالذهب - وقيل بالزعفران - فأبت إلا أن تكون من ذهب , فنزلت آية التخيير فخيرهن , فقلن اخترنا الله ورسوله . وقيل : إن واحدة منهن اختارت الفراق . فالله أعلم . روى البخاري ومسلم واللفظ لمسلم - عن جابر بن عبد الله قال : دخل أبو بكر يستأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم , فوجد الناس جلوسا ببابه لم يؤذن لأحد منهم , قال : فأذن لأبي بكر فدخل , ثم جاء عمر فاستأذن فأذن له , فوجد النبي صلى الله عليه وسلم جالسا حوله نساؤه واجما ساكتا . قال : - فقال والله لأقولن شيئا أضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم , فقال : يا رسول الله , لو رأيت بنت خارجة سألتني النفقة فقمت إليها فوجأت عنقها , فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال : " هن حولي كما ترى يسألنني النفقة ) فقام أبو بكر إلى عائشة يجأ عنقها , وقام عمر إلى حفصة يجأ عنقها , كلاهما يقول : تسألن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما ليس عنده ! ! فقلن : والله لا نسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا أبدا ليس عنده . ثم اعتزلهن شهرا أو تسعا وعشرين ثم نزلت عليه هذه الآية : " يا أيها النبي قل لأزواجك - حتى بلغ - للمحسنات منكن أجرا عظيما " . قال : فبدأ بعائشة فقال : ( يا عائشة , إني أريد أن أعرض عليك أمرا أحب ألا تعجلي فيه حتى تستشيري أبويك ) قالت : وما هو يا رسول الله ؟ فتلا عليها الآية . قالت : أفيك يا رسول الله أستشير أبوي ! بل أختار الله ورسوله والدار الآخرة , وأسألك ألا تخبر أمرأة من نسائك بالذي قلت . قال : ( لا تسألني امرأة منهن إلا أخبرتها , إن الله لم يبعثني معنتا ولا متعنتا ولكن بعثني معلما ميسرا ) . وروى الترمذي عن عائشة رضي الله عنها قالت : أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بتخيير أزواجه بدأ بي فقال : ( يا عائشة , إني ذاكر لك أمرا فلا عليك ألا تستعجلي حتى تستأمري أبويك ) قالت : وقد علم أن أبوي لم يكونا ليأمراني بفراقه , قالت ثم قال : ( إن الله يقول : " يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن وأسرحكن سراحا جميلا - حتى بلغ - للمحسنات منكن أجرا عظيما " فقلت : أفي هذا أستأمر أبوي ! فإني أريد الله ورسوله والدار الآخرة , وفعل أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ما فعلت . قال : هذا حديث حسن صحيح قال العلماء : وأما أمر النبي صلى الله عليه وسلم عائشة أن تشاور أبويها لأنه كان يحبها , وكان يخاف أن يحملها فرط الشباب على أن تختار فراقه , ويعلم من أبويها أنهما لا يشيران عليها بفراقه .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«يا» أداة نداء «أَيُّهَا» أي منادى نكرة مقصودة مبنية على الضم في محل نصب على النداء والها للتنبيه «النَّبِيُّ» بدل «قُلْ» الجملة مستأنفة «لِأَزْواجِكَ» متعلقان بقل «إِنْ» حرف شرط وجزم «كُنْتُنَّ» ماض ناقص واسمه والجملة فعل الشرط وهي ابتدائية «تُرِدْنَ» مضارع مبني على السكون لاتصالة بنون النسوة والنون فاعل والجملة خبر كان «الْحَياةَ» مفعول به «الدُّنْيا» صفة «وَزِينَتَها» معطوفة على الحياة منصوبة مثلها والها مضاف إليه «فَتَعالَيْنَ» الفاء رابطة للجواب وأمر مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة والنون فاعل والجملة في محل جزم جواب الشرط «أُمَتِّعْكُنَّ» مضارع مجزوم لأنه جواب الطلب والكاف مفعوله والنون للتأنيث «وَأُسَرِّحْكُنَّ» معطوف على أمتعكن وإعرابه مثله «سَراحاً» مفعول مطلق «جَمِيلًا» صفة

Similar Verses

8vs70

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّمَن فِي أَيْدِيكُم مِّنَ الأَسْرَى إِن يَعْلَمِ اللّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْراً يُؤْتِكُمْ خَيْراً مِّمَّا أُخِذَ مِنكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
,

33vs59

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً
,

11vs15

مَن كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لاَ يُبْخَسُونَ
,

28vs60

وَمَا أُوتِيتُم مِّن شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَزِينَتُهَا وَمَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى أَفَلَا تَعْقِلُونَ