You are here

33vs37

وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَراً وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً

Waith taqoolu lillathee anAAama Allahu AAalayhi waanAAamta AAalayhi amsik AAalayka zawjaka waittaqi Allaha watukhfee fee nafsika ma Allahu mubdeehi watakhsha alnnasa waAllahu ahaqqu an takhshahu falamma qada zaydun minha wataran zawwajnakaha likay la yakoona AAala almumineena harajun fee azwaji adAAiyaihim itha qadaw minhunna wataran wakana amru Allahi mafAAoolan

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma a lõkacin(2) da kake cħwa ga wanda Allah Ya yi ni´ima a gare shi kai kuma ka yi ni´ima a gare shi, &quotKa riƙe mãtarka, kuma ka bi Allah da taƙawa,&quot kuma kana ɓõyħwa a cikin ranka abin da Allah zai bayyana(3) shi, kanã tsõron mutãne, alhãli kuwa Allah ne Mafi cancantar ka ji tsõronSa. to a lõkacin da zaidu ya ƙãre bukãtarsa daga gare ta, Mun aurar da kai ita, dõmin kada wani ƙunci ya kasance a kan mũminai a cikin (auren mãtan) ɗiyan hankãkarsu, idan sun ƙãre bukãta daga gare su. Kuma umurnin Allah yã kasance abin aikatãwa.

English Translation

Behold! Thou didst say to one who had received the grace of Allah and thy favour: "Retain thou (in wedlock) thy wife, and fear Allah." But thou didst hide in thy heart that which Allah was about to make manifest: thou didst fear the people, but it is more fitting that thou shouldst fear Allah. Then when Zaid had dissolved (his marriage) with her, with the necessary (formality), We joined her in marriage to thee: in order that (in future) there may be no difficulty to the Believers in (the matter of) marriage with the wives of their adopted sons, when the latter have dissolved with the necessary (formality) (their marriage) with them. And Allah's command must be fulfilled.
And when you said to him to whom Allah had shown favor and to whom you had shown a favor: Keep your wife to yourself and be careful of (your duty to) Allah; and you concealed in your soul what Allah would bring to light, and you feared men, and Allah had a greater right that you should fear Him. But when Zaid had accomplished his want of her, We gave her to you as a wife, so that there should be no difficulty for the believers in respect of the wives of their adopted sons, when they have accomplished their want of them; and Allah's command shall be performed.
And when thou saidst unto him on whom Allah hath conferred favour and thou hast conferred favour: Keep thy wife to thyself, and fear Allah. And thou didst hide in thy mind that which Allah was to bring to light, and thou didst fear mankind whereas Allah hath a better right that thou shouldst fear Him. So when Zeyd had performed that necessary formality (of divorce) from her, We gave her unto thee in marriage, so that (henceforth) there may be no sin for believers in respect of wives of their adopted sons, when the latter have performed the necessary formality (of release) from them. The commandment of Allah must be fulfilled.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Allah's rebuke to His Messenger and the Story of Zayd and Zaynab

Allah tells;

وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ ...

And (remember) when you said to him on whom Allah has bestowed grace,

Allah tells what His Prophet said to his freed slave Zayd bin Harithah, may Allah be pleased with him, who was the one on whom Allah had bestowed grace, i.e., through Islam and following the Messenger .

... وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ ...

and you have done a favor (to him),

means, by freeing him from slavery.

And he was a great leader, held in high esteem and beloved by the Prophet. He was known as the beloved, and his son Usamah was known as the beloved son of the beloved.

A'ishah, may Allah be pleased with her, said:

"The Messenger of Allah never sent him on a campaign but he appointed him as its commander, and if he had lived after him he would have appointed him as his Khalifah.''

This was recorded by Imam Ahmad.

The Messenger of Allah had given him in marriage to the daughter of his paternal aunt, Zaynab bint Jahsh Al-Asadiyyah, may Allah be pleased with her, whose mother was Umaymah bint Abd Al-Muttalib. For her dowry he gave her ten Dinars, sixty Dirhams, a veil, a cloak and a shirt, fifty Mudds of food and ten Mudds of dates.

This was stated by Muqatil bin Hayyan.

She stayed with him for a year, more or less, then problems arose between them. Zayd complained about her to the Messenger of Allah, who told him,

... أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ ...

"Keep your wife to yourself, and have Taqwa of Allah.''

Allah says:

... وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ ...

But you did hide in yourself that which Allah will make manifest, you did fear the people whereas Allah had a better right that you should fear Him.

Ibn Jarir narrated that A'ishah, may Allah be pleased with her, said,

"If Muhammad were to have concealed anything that was revealed to him of the Book of Allah, he would have concealed this Ayah:

... وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ ...

But you did hide in yourself that which Allah will make manifest, you did fear the people whereas Allah had a better right that you should fear Him.''

... فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا ...

So, when Zayd had completed his aim with her, We gave her to you in marriage,

meaning, `when her marriage to Zayd was over and he had separated from her, We married her to you,' and the One Who was her Wali (guardian) in this marriage was Allah Himself, in the sense that He revealed to the Prophet that he should go in unto her without any Wali, contractual agreement, dowry or witnesses among mankind.

Imam Ahmad recorded that Thabit said that Anas, may Allah be pleased with him, said:

"When Zaynab's `Iddah finished, may Allah be pleased with her, the Messenger of Allah said to Zayd bin Harithah,

اذْهَبْ فَاذْكُرْهَا عَلَي

Go to her and tell her about me (that I want to marry her).

So, he went to her and found her kneading dough. He (Zayd) said, `When I saw her I felt such respect for her that I could not even look at her and tell her what the Messenger of Allah had said, so I turned my back to her and stepped aside, and said, `O Zaynab! Rejoice, for the Messenger of Allah has sent me to propose marriage to you on his behalf.'

She said, `I will not do anything until I pray to my Lord, may He be glorified.'

So she went to the place where she usually prayed.

Then Qur'an was revealed and the Messenger of Allah came and entered without permission. We were there when she entered upon the Messenger of Allah, and for the wedding feast we offered bread and meat. Then the people left, and some men stayed behind conversing in the house after they had eaten. The Messenger of Allah went out and I followed him. He started to go around all the apartments of his wives, greeting them, and they said, `O Messenger of Allah, how did you find your (new) wife!'

I do not know whether I or someone else told him that those people had left, so he went and entered the house, and I went to enter after him, but he drew the curtain between himself and I.

The ruling of Hijab was revealed and he exhorted the people as Allah had exhorted them:

لاَ تَدْخُلُواْ بُيُوتَ النَّبِىِّ إِلاَّ أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ

Enter not the Prophet's houses, unless permission is given to you.''

This was also recorded by Muslim and An-Nasa'i.

Al-Bukhari, may Allah have mercy on him, recorded that Anas bin Malik, may Allah be pleased with him, said,

"Zaynab bint Jahsh, may Allah be pleased with her, used to boast to the other wives of the Prophet, saying, `Your families arranged your marriages, but Allah arranged my marriage from above the seven heavens.'''

In (our Tafsir of) Surah An-Nur we mentioned that Muhammad bin Abdullah bin Jahsh said:

"Zaynab and A'ishah, may Allah be pleased with them, were boasting to one another; Zaynab, may Allah be pleased with her, said, `I am the one whose marriage was revealed from above the heaven.'

A'ishah, may Allah be pleased with her, said, `I am the one whose innocence was revealed from heaven.'

So, Zaynab conceded that, may Allah be pleased with her.''

Allah says;

... لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا ...

so that there may be no difficulty to the believers in respect of the wives of their adopted sons when the latter have no desire to keep them.

means, `We permitted you to marry her, and We did that so that there would no longer be any difficulty for the believers with regard to their marrying the ex-wives of their adopted sons.'

Before Prophethood, the Messenger of Allah had adopted Zayd bin Harithah, may Allah be pleased with him, and he was known as Zayd, the son of Muhammad. Allah put a stop to this when He said: وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَآءَكُمْ أَبْنَآءَكُمْ (nor has He made your adopted sons your real sons) until: ادْعُوهُمْ لاًّبَآئِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ (Call them after their fathers, that is more just with Allah. (33:4-5),

Then this was confirmed and made even clearer by the marriage of the Messenger of Allah to Zaynab bint Jahsh, may Allah be pleased with her, when Zayd bin Harithah divorced her.

Allah says in Ayat At-Tahrim:

وَحَلَـئِلُ أَبْنَآئِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَـبِكُمْ

the wives of your sons from your own loins, (4:23)

which specifically excludes adopted sons. This custom (of adopting sons) was widespread among them.

... وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا ﴿٣٧﴾

And Allah's command must be fulfilled.

means, `this that has happened was decreed by Allah and was inevitable.'

Allah knew that Zaynab, may Allah be pleased with her, would become one of the wives of the Prophet.

Tafseer (Arabic)

يقول تعالى مخبرا عن نبيه قال لمولاه زيد بن حارثة رضي الله عنه وهو الذي أنعم الله عليه أي بالإسلام ومتابعة الرسول " وأنعمت عليه " أي بالعتق من الرق وكان سيدا كبير الشأن جليل القدر حبيبا إلى النبي صلى الله عليه وسلم يقال له الحب ويقال لابنه أسامة الحب ابن الحب قالت عائشة رضي الله عنها ما بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم في سرية إلا أمره عليهم ولو عاش بعده لاستخلفه رواه الإمام أحمد عن سعيد بن محمد الوراق ومحمد بن عبيد عن وائل بن داود عن عبد الله البهي عنها وقال البزار حدثنا خالد بن يوسف حدثنا أبو عوانة ح وحدثنا محمد بن معمر حدثنا أبو داود حدثنا أبو عوانة أخبرني عمر بن أبي سلمة عن أبيه قال حدثني أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال : كنت في المسجد فأتاني العباس وعلي بن أبي طالب رضي الله عنهما فقالا يا أسامة استأذن لنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فأتيت رسول الله فأخبرته فقلت علي والعباس يستأذنان فقال صلى الله عليه وسلم أتدري ما حاجتهما ؟ قلت لا يا رسول الله قال صلى الله عليه وسلم لكني أدري قال فأذن لهما قالا يا رسول الله جئناك لتخبرنا أي أهلك أحب إليك ؟ قال صلى الله عليه وسلم أحب أهلي إلي فاطمة بنت محمد قالا يا رسول الله ما نسألك عن فاطمة قال صلى الله عليه وسلم فأسامة بن زيد بن حارثة الذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد زوجه بابنة عمته زينب بنت جحش الأسدية رضي الله عنها وأمها أميمة بنت عبد المطلب وأصدقها عشرة دنانير وستين درهما وخمارا وملحفة ودرعا وخمسين مدا من طعام وعشرة أمداد من تمر قاله مقاتل بن حيان فمكثت عنده قريبا من سنة أو فوقها ثم وقع بينهما فجاء زيد يشكوها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعل رسول الله يقول له أمسك عليك زوجك واتق الله قال الله تعالى " وتخفي في نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه " ذكر ابن أبي حاتم وابن جرير ههنا آثارا عن بعض السلف رضي الله عنهم أحببنا أن نضرب عنها صفحا لعدم صحتها فلا نوردها وقد روى الإمام أحمد ههنا أيضا حديثا من رواية حماد بن زيد عن ثابت عن أنس رضي الله عنه فيه غرابة تركنا سياقه أيضا وقد روى البخاري أيضا بعضه مختصرا فقال : حدثنا محمد بن عبد الرحيم حدثنا يعلى بن منصور عن حماد بن زيد حدثنا ثابت عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال إن هذه الآية " وتخفي في نفسك ما الله مبديه " نزلت في شأن زينب بنت جحش وزيد بن حارثة رضي الله عنهما وقال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا علي بن حاتم بن مرزوق حدثنا ابن عيينة عن علي بن زيد بن جدعان قال سألني علي بن الحسين رضي الله عنهما ما يقول الحسن في قوله تعالى " وتخفي في نفسك ما الله مبديه " فذكرت له فقال لا ولكن الله تعالى أعلم نبيه أنها ستكون من أزواجه قبل أن يتزوجها فلما أتاه زيد رضي الله عنه ليشكوها إليه قال اتق الله وأمسك عليك زوجك فقال قد أخبرتك أني مزوجكها وتخفي في نفسك ما الله مبديه وهكذا روي عن السدي أنه قال نحو ذلك وقال ابن جرير حدثني إسحاق بن شاهين حدثني خالد عن داود عن عامر عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت : لو كتم محمد شيئا مما أوحي إليه من كتاب الله تعالى لكتم " وتخفي في نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه" وقوله تعالى " فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها" الوطر هو الحاجة والأرب أي لما فرغ منها وفارقها زوجناكها وكان الذي ولي تزويجها منه هو الله عز وجل بمعنى أنه أوحى أن يدخل عليها بلا ولي ولا عقد ولا مهر ولا شهود من البشر قال الإمام أحمد حدثنا هاشم يعني ابن القاسم أخبرنا النضر حدثنا سليمان بن المغيرة عن ثابت عن أنس رضي الله عنه قال لما انقضت عدة زينب رضي الله عنها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لزيد بن حارثة اذهب فاذكرها علي فانطلق حتى أتاها وهي تخمر عجينها قال فلما رأيتها عظمت في صدري حتى ما أستطيع أن أنظر إليها وأقول إن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكرها فوليتها ظهري ونكصت على عقبي وقلت يا زينب أبشري أرسلني رسول الله يذكرك قالت ما أنا بصانعة شيئا حتى أؤامر ربي عز وجل فقامت إلى مسجدها ونزل القرآن وجاء رسول الله فدخل عليها بغير إذن ولقد رأيتنا حين دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأطعمنا عليها الخبز واللحم فخرج الناس وبقي رجال يتحدثون في البيت بعد الطعام فخرج رسول الله واتبعته فجعل يتتبع حجر نسائه يسلم عليهن ويقلن يا رسول الله كيف وجدت أهلك ؟ فما أدري أنا أخبرته أن القوم قد خرجوا أو أخبر فانطلق حتى دخل البيت فذهبت أدخل معه فألقي الستر بيني وبينه ونزل الحجاب ووعظ القوم بما وعظوا به " لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم " الآية كلها ورواه مسلم والنسائي من طرق عن سليمان بن المغيرة به وقد روى البخاري رحمه الله عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال إن زينب بنت جحش رضي الله عنها كانت تفخر على أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فتقول زوجكن أهاليكن وزوجني الله تعالى من فوق سبع سماوات وقد قدمنا في سورة النور عن محمد بن عبد الله بن جحش قال تفاخرت زينب وعائشة رضي الله عنهما فقالت زينب رضي الله عنها أنا التي نزل تزويجي من السماء وقالت عائشة رضي الله تعالى عنها أنا التي نزل عذري من السماء فاعترفت لها زينب رضي الله عنها وقال ابن جرير حدثنا ابن حميد حدثنا جرير عن المغيرة عن الشعبي قال : كانت زينب رضي الله عنها تقول للنبي صلى الله عليه وسلم إني لأدلي عليك بثلاث ما من نسائك امرأة تدلي بهن : إن جدي وجدك واحد وإني أنكحنيك الله عز وجل من السماء وإن السفير جبريل عليه السلام وقوله تعالى " لكي لا يكون على المؤمنين حرج في أزواج أدعيائهم إذا قضوا منهن وطرا " أي إنما أبحنا لك تزويجها وفعلنا ذلك لئلا يبقى حرج على المؤمنين في تزويج مطلقات الأدعياء وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان قبل النبوة قد تبنى زيد بن حارثة رضي الله عنه فكان يقال زيد بن محمد فلما قطع الله تعالى هذه النسبة بقوله تعالى " وما جعل أدعياءكم أبناءكم " إلى قوله تعالى " ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله " ثم زاد ذلك بيانا وتأكيدا بوقوع تزويج رسول الله صلى الله عليه وسلم زينب بنت جحش رضي الله عنها لما طلقها زيد بن حارثة رضي الله عنه ولهذا قال تعالى في آية التحريم " وحلائل أبنائكم الذين من أصلابكم " ليحترز من الابن الدعي فإن ذلك كان كثيرا فيهم وقوله تعالى" وكان أمر الله مفعولا " أي وكان هذا الأمر الذي وقع قد قدره الله تعالى وحتمه وهو كائن لا محالة كانت زينب رضي الله عنها في علم الله ستصير من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم .

"وإذ" منصوب باذكر "تقول للذي أنعم الله عليه" بالإسلام "وأنعمت عليه" بالإعتاق وهو زيد بن حارثة كان من سبي الجاهلية اشتراه رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل البعثة وأعتقه وتبناه "أمسك عليك زوجك واتق الله" في أمر طلاقها "وتخفي في نفسك ما الله مبديه" مظهره من محبتها وأن لو فارقها زيد تزوجتها "وتخشى الناس" أن يقولوا تزوج زوجة ابنه "والله أحق أن تخشاه" في كل شيء وتزوجها ولا عليك من قول الناس ثم طلقها زيد وانقضت عدتها "فلما قضى زيد منها وطرا" حاجة "زوجناكها" فدخل عليها النبي صلى الله عليه وسلم بغير إذن وأشبع المسلمين خبزا ولحما "لكي لا يكون على المؤمنين حرج في أزواج أدعيائهم إذا قضوا منهن وطرا وكان أمر الله" مقضيه

فيه ثلاث مسائل : الأولى : روى الترمذي قال : حدثنا علي بن حجر قال حدثنا داود بن الزبرقان عن داود بن أبي هند عن الشعبي عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت : لو كان رسول الله صلى الله عليه وسلم كاتما شيئا من الوحي لكتم هذه الآية : " وإذ تقول للذي أنعم الله عليه " يعني بالإسلام " وأنعمت عليه " بالعتق فأعتقته . " أمسك عليك زوجك واتق الله وتخفي في نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه - إلى قوله - وكان أمر الله مفعولا " وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما تزوجها قالوا : تزوج حليلة ابنه , فأنزل الله تعالى : " ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين " [ الأحزاب : 40 ] . وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم تبناه وهو صغير , فلبث حتى صار رجلا يقال له زيد بن محمد , فأنزل الله تبارك وتعالى " ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم " [ الأحزاب : 5 ] فلان مولى فلان , وفلان أخو فلان , هو أقسط عند الله يعني أعدل . قال أبو عيسى : هذا حديث غريب قد روي عن داود بن أبي هند عن الشعبي عن مسروق عن عائشة رضي الله عنها . قالت : لو كان النبي صلى الله عليه وسلم كاتما شيئا من الوحي لكتم هذه الآية " وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه " هذا الحرف لم يرو بطوله . قلت : هذا القدر هو الذي أخرجه مسلم في صحيحه , وهو الذي صححه الترمذي في جامعه . وفي البخاري عن أنس بن مالك أن هذه الآية " وتخفي في نفسك ما الله مبديه " نزلت في شأن زينب بنت جحش وزيد بن حارثة . وقال عمرو بن مسعود وعائشة والحسن : ما أنزل الله على رسوله آية أشد عليه من هذه الآية . وقال الحسن وعائشة : لو كان رسول الله صلى الله عليه وسلم كاتما شيئا من الوحي لكتم هذه الآية لشدتها عليه . وروي في الخبر أنه : أمسى زيد فأوى إلى فراشه , قالت زينب : ولم يستطعني زيد , وما أمتنع منه غير ما منعه الله مني , فلا يقدر علي . هذه رواية أبي عصمة نوح بن أبي مريم , رفع الحديث إلى زينب أنها قالت ذلك . وفي بعض الروايات : أن زيدا تورم ذلك منه حين أراد أن يقربها , فهذا قريب من ذلك . وجاء زيد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : إن زينب تؤذيني بلسانها وتفعل وتفعل ! وإني أريد أن أطلقها , فقال له : ( أمسك عليك زوجك واتق الله ) الآية . فطلقها زيد فنزلت : " وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه " الآية . واختلف الناس في تأويل هذه الآية , فذهب قتادة وابن زيد وجماعة من المفسرين , منهم الطبري وغيره - إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم وقع منه استحسان لزينب بنت جحش , وهي في عصمة زيد , وكان حريصا على أن يطلقها زيد فيتزوجها هو ; ثم إن زيدا لما أخبره بأنه يريد فراقها , ويشكو منها غلظة قول وعصيان أمر , وأذى باللسان وتعظما بالشرف , قال له : ( اتق الله - أي فيما تقول عنها - وأمسك عليك زوجك ) وهو يخفي الحرص على طلاق زيد إياها . وهذا الذي كان يخفي في نفسه , ولكنه لزم ما يجب من الأمر بالمعروف . وقال مقاتل : زوج النبي صلى الله عليه وسلم زينب بنت جحش من زيد فمكثت عنده حينا , ثم إنه عليه السلام أتى زيدا يوما يطلبه , فأبصر زينب قائمة , كانت بيضاء جميلة جسيمة من أتم نساء قريش , فهويها وقال : ( سبحان الله مقلب القلوب ) ! فسمعت زينب بالتسبيحة فذكرتها لزيد , ففطن زيد فقال : يا رسول الله , ائذن لي في طلاقها , فإن فيها كبرا , تعظم علي وتؤذيني بلسانها , فقال عليه السلام : ( أمسك عليك زوجك واتق الله ) . وقيل : إن الله بعث ريحا فرفعت الستر وزينب متفضلة في منزلها , فرأى زينب فوقعت في نفسه , ووقع في نفس زينب أنها وقعت في نفس النبي صلى الله عليه وسلم وذلك لما جاء يطلب زيدا , فجاء زيد فأخبرته بذلك , فوقع في نفس زيد أن يطلقها . وقال ابن عباس : " وتخفي في نفسك " الحب لها . " وتخشى الناس " أي تستحييهم وقيل : تخاف وتكره لائمة المسلمين لو قلت طلقها , ويقولون أمر رجلا بطلاق امرأته ثم نكحها حين طلقها . " والله أحق أن تخشاه " في كل الأحوال . وقيل والله أحق أن تستحي منه , ولا تأمر زيدا بإمساك زوجته بعد أن أعلمك الله أنها ستكون زوجتك , فعاتبه الله على جميع هذا . وروي عن علي بن الحسين : أن النبي صلى الله عليه وسلم كان قد أوحى الله تعالى إليه أن زيدا يطلق زينب , وأنه يتزوجها بتزويج الله إياها , فلما تشكى زيد للنبي صلى الله عليه وسلم خلق زينب , وأنها لا تطيعه , وأعلمه أنه يريد طلاقها , قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم على جهة الأدب والوصية : ( اتق الله في قولك وأمسك عليك زوجك ) وهو يعلم أنه سيفارقها ويتزوجها , وهذا هو الذي أخفى في نفسه , ولم يرد أن يأمره بالطلاق لما علم أنه سيتزوجها , وخشي رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يلحقه قول من الناس في أن يتزوج زينب بعد زيد , وهو مولاه , وقد أمره بطلاقها , فعاتبه الله تعالى على هذا القدر من أن خشي الناس في شيء قد أباحه الله له , بأن قال : " أمسك " مع علمه بأنه يطلق . وأعلمه أن الله أحق بالخشية , أي في كل حال . قال علماؤنا رحمة الله عليهم : وهذا القول أحسن ما قيل في تأويل هذه الآية , وهو الذي عليه أهل التحقيق من المفسرين والعلماء الراسخين , كالزهري والقاضي بكر بن العلاء القشيري , والقاضي أبي بكر بن العربي وغيرهم . والمراد بقوله تعالى : " وتخشى الناس " إنما هو إرجاف المنافقين بأنه نهى عن تزويج نساء الأبناء وتزوج بزوجة ابنه . فأما ما روي أن النبي صلى الله عليه وسلم هوي زينب امرأة زيد - وربما أطلق بعض المجان لفظ عشق - فهذا إنما يصدر عن جاهل بعصمة النبي صلى الله عليه وسلم عن مثل هذا , أو مستخف بحرمته . قال الترمذي الحكيم في نوادر الأصول , وأسند إلى علي بن الحسين قوله : فعلي بن الحسين جاء بهذا من خزانة العلم جوهرا من الجواهر , ودرا من الدرر , أنه إنما عتب الله عليه في أنه قد أعلمه أن ستكون هذه من أزواجك , فكيف قال بعد ذلك لزيد : ( أمسك عليك زوجك ) وأخذتك خشية الناس أن يقولوا : تزوج امرأة ابنه , والله أحق أن تخشاه . وقال النحاس : قال بعض العلماء : ليس هذا من النبي صلى الله عليه وسلم خطيئة , ألا ترى أنه لم يؤمر بالتوبة ولا بالاستغفار منه . وقد يكون الشيء ليس بخطيئة إلا أن غيره أحسن منه , وأخفى ذلك في نفسه خشية أن يفتتن الناس . الثانية : قال ابن العربي : فإن قيل لأي معنى قال له : ( أمسك عليك زوجك ) وقد أخبره الله أنها زوجه . قلنا : أراد أن يختبر منه ما لم يعلمه الله من رغبته فيها أو رغبته عنها , فأبدى له زيد من النفرة عنها والكراهة فيها ما لم يكن علمه منه في أمرها . فإن قيل : كيف يأمره بالتمسك بها وقد علم أن الفراق لا بد منه ؟ وهذا تناقض . قلنا : بل هو صحيح للمقاصد الصحيحة , لإقامة الحجة ومعرفة العاقبة , ألا ترى أن الله تعالى يأمر العبد بالإيمان وقد علم أنه لا يؤمن , فليس في مخالفة متعلق الأمر لمتعلق العلم ما يمنع من الأمر به عقلا وحكما . وهذا من نفيس العلم فتيقنوه وتقبلوه وقوله : " واتق الله " أي في طلاقها , فلا تطلقها . وأراد نهي تنزيه لا نهي تحريم , لأن الأولى ألا يطلق . وقيل : " اتق الله " فلا تذمها بالنسبة إلى الكبر وأذى الزوج . " وتخفي في نفسك " قيل تعلق قلبه . وقيل : مفارقة زيد إياها . وقيل : علمه بأن زيدا سيطلقها , لأن الله قد أعلمه بذلك . الثالثة : روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لزيد : ( ما أجد في نفسي أوثق منك فاخطب زينب علي ) قال : فذهبت ووليتها ظهري توقيرا للنبي صلى الله عليه وسلم , وخطبتها ففرحت وقالت : ما أنا بصانعة شيئا حتى أوامر ربي , فقامت إلى مسجدها ونزل القرآن , فتزوجها النبي صلى الله عليه وسلم ودخل بها . قلت : معنى هذا الحديث ثابت في الصحيح . وترجم له النسائي ( صلاة المرأة إذا خطبت واستخارتها ربها ) روى الأئمة - واللفظ لمسلم - عن أنس قال : لما انقضت عدة زينب قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لزيد : ( فاذكرها علي ) قال : فانطلق زيد حتى أتاها وهي تخمر عجينها . قال : فلما رأيتها عظمت في صدري , حتى ما أستطيع أن أنظر إليها , أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكرها فوليتها ظهري , ونكصت على عقبي , فقلت : يا زينب , أرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكرك , قالت , : ما أنا بصانعة شيئا حتى أوامر ربي , فقامت إلى مسجدها ونزل القرآن . وجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل عليها بغير إذن . قال : فقال ولقد رأيتنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أطعمنا الخبز واللحم حين امتد النهار ... الحديث . في رواية ( حتى تركوه ) . وفي رواية عن أنس أيضا قال : ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أولم على امرأة من نسائه ما أولم على زينب , فإنه ذبح شاة . قال علماؤنا : فقوله عليه السلام لزيد : ( فاذكرها علي ) أي اخطبها , كما بينه الحديث الأول . وهذا امتحان لزيد واختبار له , حتى يظهر صبره وانقياده وطوعه . قلت : وقد يستنبط من هذا أن يقول الإنسان لصاحبه : اخطب علي فلانة , لزوجه المطلقة منه , ولا حرج في ذلك . والله أعلم .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَإِذْ» الواو عاطفة وإذ ظرف متعلق بالفعل المحذوف تقديره اذكر «تَقُولُ» مضارع فاعله مستتر والجملة مضاف إليه «لِلَّذِي» اسم الموصول مجرور باللام ومتعلقان بتقول «أَنْعَمَ اللَّهُ» ماض ولظ الجلالة فاعله والجملة صلة «عَلَيْهِ» متعلقان بأنعم «وَأَنْعَمْتَ» معطوف «عَلَيْهِ» متعلقان بالفعل «أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ» أمر ومفعوله والجار والمجرور متعلقان بأمسك والجملة مقول القول «وَاتَّقِ اللَّهَ» أمر ولفظ الجلالة مفعوله والجملة معطوفة «وَتُخْفِي» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل والفاعل مستتر «فِي نَفْسِكَ» متعلقان بتخفي والجملة معطوفة «مَا» اسم الموصول مفعول به «اللَّهُ» لفظ الجلالة مبتدأ «مُبْدِيهِ» خبر والهاء مضاف إليه والجملة صلة «وَتَخْشَى النَّاسَ» الواو عاطفة ومضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر وفاعله مستتر والناس مفعول به والجملة معطوفة «وَاللَّهُ أَحَقُّ» لفظ الجلالة مبتدأ وأحق خبر والجملة حالية «أَنْ» ناصبة «تَخْشاهُ» مضارع منصوب بالفتحة المقدرة على الألف للتعذر والها مفعوله وفاعله مستتر وأن وما بعدها في تأويل مصدر مجرور أي بالخشية ومتعلقان بأحق «فَلَمَّا» الفاء استئنافية ولما ظرف زمان «قَضى زَيْدٌ» ماض وفاعله وزيد هو ابن حارثة «مِنْها» متعلقان بقضى «وَطَراً» مفعول به والجملة مستأنفة «زَوَّجْناكَها» ماض وفاعله ومفعوله والجملة لا محل لها لأنها جواب لما «لِكَيْ لا» اللام حرف جر للتعليل وكي ناصبة ولا نافية «يَكُونَ» مضارع ناقص منصوب والمصدر المؤول من كي وما بعدها مجرور باللام ومتعلقان بالفعل قبلهما «عَلَى الْمُؤْمِنِينَ» متعلقان بخبر مقدم
محذوف «حَرَجٌ» اسم يكون «فِي أَزْواجِ» متعلقان بمحذوف صفة لحرج «أَدْعِيائِهِمْ» مضاف إليه والهاء مضاف إليه «إِذا» ظرفية تتضمن معنى الشرط «قَضَوْا» ماض وفاعله والجملة مضاف إليه «مِنْهُنَّ» متعلقان بقضوا «وَطَراً» مفعول به «وَكانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا» كان وأمر اسمها ولفظ الجلالة مضاف إليه ومفعولا خبر والجملة معطوفة

Similar Verses

4vs23

حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَآئِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللاَّتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَآئِكُمُ اللاَّتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُواْ دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلاَئِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلاَبِكُمْ وَأَن تَجْمَعُواْ بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إَلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً
,

33vs4

مَّا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِّن قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ وَمَا جَعَلَ أَزْوَاجَكُمُ اللَّائِي تُظَاهِرُونَ مِنْهُنَّ أُمَّهَاتِكُمْ وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءكُمْ أَبْنَاءكُمْ ذَلِكُمْ قَوْلُكُم بِأَفْوَاهِكُمْ وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ
,

33vs5

ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ فَإِن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُم بِهِ وَلَكِن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً
,

33vs53

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيماً

3vs124

إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَن يَكْفِيكُمْ أَن يُمِدَّكُمْ رَبُّكُم بِثَلاَثَةِ آلاَفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُنزَلِينَ
,

4vs47

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ آمِنُواْ بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقاً لِّمَا مَعَكُم مِّن قَبْلِ أَن نَّطْمِسَ وُجُوهاً فَنَرُدَّهَا عَلَى أَدْبَارِهَا أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ وَكَانَ أَمْرُ اللّهِ مَفْعُولاً