You are here

33vs4

مَّا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِّن قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ وَمَا جَعَلَ أَزْوَاجَكُمُ اللَّائِي تُظَاهِرُونَ مِنْهُنَّ أُمَّهَاتِكُمْ وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءكُمْ أَبْنَاءكُمْ ذَلِكُمْ قَوْلُكُم بِأَفْوَاهِكُمْ وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ

Ma jaAAala Allahu lirajulin min qalbayni fee jawfihi wama jaAAala azwajakumu allaee tuthahiroona minhunna ommahatikum wama jaAAala adAAiyaakum abnaakum thalikum qawlukum biafwahikum waAllahu yaqoolu alhaqqa wahuwa yahdee alssabeela

Yoruba Translation

Hausa Translation

Allah bai sanya zũciya biyu ba ga wani namiji a cikinsa, kuma bai sanya mãtanku waɗanda kuke yin zihãri daga gare su, su zama uwãyenku ba, kuma bai sanya ɗiyan hankãkarku su zama ɗiyanku ba. wannan abu nãku, maganarku ce da bãkunanku alhãli kuwa Allah na faɗar gaskiya, kuma Shĩ ne ke shiryarwa ga hanyar ƙwarai.

English Translation

Allah has not made for any man two hearts in his (one) body: nor has He made your wives whom ye divorce by Zihar your mothers: nor has He made your adopted sons your sons. Such is (only) your (manner of) speech by your mouths. But Allah tells (you) the Truth, and He shows the (right) Way.
Allah has not made for any man two hearts within him; nor has He made your wives whose backs you liken to the backs of your mothers as your mothers, nor has He made those whom you assert to be your sons your real sons; these are the words of your mouths; and Allah speaks the truth and He guides to the way.
Allah hath not assigned unto any man two hearts within his body, nor hath He made your wives whom ye declare (to be your mothers) your mothers, nor hath He made those whom ye claim (to be your sons) your sons. This is but a saying of your mouths. But Allah saith the truth and He showeth the way.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(Allah hath not assigned unto any man two hearts within his bodyナ) [33:4]. This verse was revealed about Jamil ibn Mamar al-Fihri who was a sensible man who memorised whatever he heard. The Quraysh said: モHe could not have memorised all these things unless he had two heartsヤ. Labib used to say: モI have two hearts and my perception by means of either one of them is better than the perception of Muhammadヤ.
When the Battle of Badr took place and the idolaters were defeated, Abu Sufyan met Jamil ibn Mamar, who had accompanied the idolaters. Jamil was wearing one shoe and holding the other shoe in his hand. Abu Sufyan asked him: モWhat is the state of people?ヤ He said: モThey were defeatedヤ. Abu Sufyan asked him again: モBut why are you wearing one shoe and holding the other in your hand?ヤ Jamil said: モI thought I was wearing both shoesヤ.
On that day, people knew that he would not have forgotten his shoe in his hand if he really had two hearts. (hath He made those whom ye claim (to be your sons) your sons) [33:4]. This verse was revealed about Zayd ibn Harithah. He was a slave of the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, but he freed him and adopted him before he was sent as a Prophet. When the Prophet, Allah bless him and give him peace, married Zaynab bint Jahsh, who was the divorcee of Zayd ibn Harithah, the Jews and hypocrites said: モMuhammad has married the wife of his son while forbidding people from doing the same!ヤ And so Allah, exalted is He, revealed this verse.
Said ibn Muhammad ibn Ahmad ibn Nuaym al- Ishkabi informed us> al-Hasan ibn Ahmad ibn Muhammad ibn Ali ibn Makhlid> Muhammad ibn Ishaq al-
Thaqafi> Qutaybah ibn Said> Yaqub ibn Abd al-Rahman> Musa ibn Uqbah> Salim> Abd Allah ibn Umar who used to say: モWe did not use to call Zayd ibn Harithah with any other name except Zayd ibn Muhammad until the Quran revealed (Proclaim their real parentage. That will be more equitable in the sight of Allah) [33:5]ヤ. This was narrated by Bukhari> Mualla ibn Asad> Abd al-Aziz ibn al-Mukhtar> Musa ibn Uqbah.

Tafseer (English)

Abolition of Adoption

Before Allah discusses ideas and theoretical matters, He gives tangible examples: one man cannot have two hearts in his body, and a man's wife does not become his mother if he says the words of Zihar to her: "You are to me like the back of my mother.'' By the same token, an adopted child does not become the son of the man who adopts him and calls him his son.

Allah says:

مَّا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِّن قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ وَمَا جَعَلَ أَزْوَاجَكُمُ اللَّائِي تُظَاهِرُونَ مِنْهُنَّ أُمَّهَاتِكُمْ ...

Allah has not made for any man two hearts inside his body. Neither has He made your wives whom you declare to be like your mothers' backs, your real mothers...

This is like the Ayah:

مَّا هُنَّ أُمَّهَـتِهِمْ إِنْ أُمَّهَـتُهُمْ إِلاَّ اللاَّئِى وَلَدْنَهُمْ

They cannot be their mothers. None can be their mothers except those who gave them birth. (58:2)

... وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءكُمْ أَبْنَاءكُمْ ...

nor has He made your adopted sons your real sons.

This was revealed concerning Zayd bin Harithah, may Allah be pleased with him, the freed servant of the Prophet. The Prophet had adopted him before Prophethood, and he was known as Zayd bin Muhammad. Allah wanted to put an end to this naming and attribution, as He said:

وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءكُمْ أَبْنَاءكُمْ

nor has He made your adopted sons your real sons.

This is similar to the Ayah later in this Surah:

مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَآ أَحَدٍ مّن رِّجَالِكُمْ وَلَـكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَىْءٍ عَلِيماً

Muhammad is not the father of any of your men, but he is the Messenger of Allah and the last (end) of the Prophets. And Allah is Ever All-Aware of everything. (33:40)

And Allah says here:

... ذَلِكُمْ قَوْلُكُم بِأَفْوَاهِكُمْ ...

That is but your saying with your mouths.

meaning, `your adoption of him is just words, and it does not mean that he is really your son,' for he was created from the loins of another man, and a child cannot have two fathers just as a man cannot have two hearts in one body.

... وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ ﴿٤﴾

But Allah says the truth, and He guides to the way.

Sa`id bin Jubayr said:

يَقُولُ الْحَقَّ (But Allah says the truth) means, justice.

Qatadah said:

وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ (and He guides to the way) means, the straight path.

Imam Ahmad said that Hasan told them that Zuhayr told them from Qabus, meaning Ibn Abi Zibyan, that his father told him:

"I said to Ibn Abbas, `Do you know the Ayah, مَّا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِّن قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ (Allah has not made for any man two hearts inside his body). What does this mean?'

He said that the Messenger of Allah stood up one day to pray, and he trembled. The hypocrites who were praying with him said,

`Do you not see that he has two hearts, one heart with you and another with them.'

Then Allah revealed the words: مَّا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِّن قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ (Allah has not made for any man two hearts inside his body).''

This was also narrated by At-Tirmidhi, who said, "It is a Hasan Hadith''.

It was also narrated by Ibn Jarir and Ibn Abi Hatim from the Hadith of Zuhayr.

Tafseer (Arabic)

يقول تعالى موطئا قبل المقصود المعنوي أمرا معروفا حسيا وهو أنه كما لا يكون للشخص الواحد قلبان في جوفه ولا تصير زوجته التي يظاهر منها بقوله أنت علي كظهر أمي أما له كذلك لا يصير الدعي ولدا للرجل إذا تبناه فدعاه ابنا له فقال" ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه وما جعل أزواجكم اللائي تظاهرون منهن أمهاتكم " كقوله عز وجل " ما هن أمهاتهم إن أمهاتهم إلا اللائي ولدنهم " الآية . وقوله تعالى : " وما جعل أدعياءكم أبناءكم " هذا هو المقصود بالنفي فإنها نزلت في شأن زيد بن حارثة رضي الله عنه " مولى النبي صلى الله عليه وسلم كان النبي صلى الله عليه وسلم قد تبناه قبل النبوة فكان يقال له زيد بن محمد فأراد الله تعالى أن يقطع هذا الإلحاق وهذه النسبة بقوله تعالى : " وما جعل أدعياءكم أبناءكم " كما قال تعالى في أثناء السورة " ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين وكان الله بكل شيء عليما " وقال ههنا " ذلكم قولكم بأفواهكم " يعني تبنيكم لهم قول لا يقتضي أن يكون ابنا حقيقيا فإنه مخلوق من صلب رجل آخر فما يمكن أن يكون له أبوان كما لا يمكن أن يكون للبشر الواحد قلبان " والله يقول الحق وهو يهدي السبيل " قال سعيد بن جبير" يقول الحق " أي العدل وقال قتادة " وهو يهدي السبيل " أي الصراط المستقيم وقد ذكر غير واحد أن هذه الآية نزلت في رجل من قريش كان يقال له ذو القلبين وأنه كان يزعم أن له قلبين كل منهما بعقل وافر فأنزل الله تعالى هذه الآية ردا عليه . هكذا روى العوفي عن ابن عباس وقاله مجاهد وعكرمة والحسن وقتادة واختاره ابن جرير. وقال الإمام أحمد حدثنا حسن حدثنا زهير عن قابوس يعني ابن أبي ظبيان قال إن أباه حدثه قال قلت لابن عباس : أرأيت قول الله تعالى : " ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه " ما عنى بذلك ؟ قال قام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما يصلي فخطر خطرة فقال المنافقون الذين يصلون معه ألا ترون له قلبين قلبا معكم وقلبا معهم فأنزل الله تعالى : " ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه " وهكذا رواه الترمذي عن عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي عن صاعد الحراني عن عبد بن حميد وعن أحمد بن يونس كلاهما عن زهير وهو ابن معاوية به ثم قال وهذا حديث حسن وكذا رواه ابن جرير وابن أبي حاتم من حديث زهير به. وقال عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري في قوله " ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه " قال بلغنا أن ذلك كان في زيد بن حارثة ضرب له مثل يقول ليس ابن رجل آخر ابنك وكذا قال مجاهد وقتادة وابن زيد أنها نزلت في زيد بن حارثة رضي الله عنه " وهذا يوافق ما قدمناه من التفسير والله سبحانه وتعالى أعلم .

"ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه" ردا على من قال من الكفار إن له قلبين يعقل بكل منهما أفضل من عقل محمد "وما جعل أزواجكم اللائي" بهمزة وياء وبلا ياء "تظاهرون" بلا ألف قبل الهاء وبها والتاء الثانية في الأصل مدغمة في الظاء "منهن" يقول الواحد مثلا لزوجته أنت علي كظهر أمي "أمهاتكم" أي كالأمهات في تحريمها بذلك المعد في الجاهلية طلاقا وإنما تجب به الكفارة بشرطه كما ذكر في سورة المجادلة "وما جعل أدعياءكم" جمع دعي وهو من يدعي لغير أبيه ابنا له "أبناءكم" حقيقة "ذلكم قولكم بأفواهكم" أي اليهود والمنافقين قالوا لما تزوج النبي صلى الله عليه وسلم زينب بنت جحش التي كانت امرأة زيد بن حارثة الذي تبناه النبي صلى الله عليه وسلم قالوا : تزوج محمد امرأة ابنه فأكذبهم الله تعالى في ذلك "والله يقول الحق" في ذلك "وهو يهدي السبيل" سبيل الحق

قال مجاهد : نزلت في رجل من قريش كان يدعى ذا القلبين من دهائه , وكان يقول : إن لي في جوفي قلبين , أعقل بكل واحد منهما أفضل من عقل محمد . قال : وكان من فهر . الواحدي والقشيري وغيرهما : نزلت في جميل بن معمر الفهري , وكان رجلا حافظا لما يسمع . فقالت قريش : ما يحفظ هذه الأشياء إلا وله قلبان . وكان يقول : لي قلبان أعقل بهما أفضل من عقل محمد . فلما هزم المشركون يوم بدر ومعهم جميل بن معمر , رآه أبو سفيان في العير وهو معلق إحدى نعليه في يده والأخرى في رجله ; فقال أبو سفيان : ما حال الناس ؟ قال انهزموا . قال : فما بال إحدى نعليك في يدك والأخرى في رجلك ؟ قال : ما شعرت إلا أنهما في رجلي ; فعرفوا يومئذ أنه لو كان له قلبان لما نسي نعله في يده . وقال السهيلي : كان جميل بن معمر الجمحي , وهو ابن معمر بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جمح , واسم جمح : تيم ; وكان يدعى ذا القلبين فنزلت فيه الآية , وفيه يقول الشاعر : وكيف ثوائي بالمدينة بعد ما قضى وطرا منها جميل بن معمر قلت : كذا قالوا جميل بن معمر . وقال الزمخشري : جميل بن أسد الفهري . وقال ابن عباس : سببها أن بعض المنافقين قال : إن محمدا له قلبان ; لأنه ربما كان في شيء فنزع في غيره نزعة ثم عاد إلى شأنه الأول ; فقالوا ذلك عنه فأكذبهم الله عز وجل . وقيل : نزلت في عبد الله بن خطل . وقال الزهري وابن حبان : نزل ذلك تمثيلا في زيد بن حارثة لما تبناه النبي صلى الله عليه وسلم ; فالمعنى : كما لا يكون لرجل قلبان كذلك لا يكون ولد واحد لرجلين . قال النحاس : وهذا قول ضعيف لا يصح في اللغة , وهو من منقطعات الزهري , رواه معمر عنه . وقيل : هو مثل ضرب للمظاهر ; أي كما لا يكون للرجل قلبان كذلك لا تكون امرأة المظاهر أمه حتى تكون له أمان . وقيل : كان الواحد من المنافقين يقول : لي قلب يأمرني بكذا , وقلب يأمرني بكذا ; فالمنافق ذو قلبين ; فالمقصود رد النفاق . وقيل : لا يجتمع الكفر والإيمان بالله تعالى في قلب , كما لا يجتمع قلبان في جوف ; فالمعنى : لا يجتمع اعتقادان متغايران في قلب . ويظهر من الآية بجملتها نفي أشياء كانت العرب تعتقدها في ذلك الوقت , وإعلام بحقيقة الأمر , والله أعلم . القلب بضعة صغيرة على هيئة الصنوبرة , خلقها الله تعالى في الآدمي وجعلها محلا للعلم , فيحصي به العبد من العلوم ما لا يسع في أسفار , يكتبه الله تعالى فيه بالخط الإلهي , ويضبطه فيه بالحفظ الرباني , حتى يحصيه ولا ينسى منه شيئا . وهو بين لمتين : لمة من الملك , ولمة من الشيطان ; كما قال صلى الله عليه وسلم . خرجه الترمذي ; وقد مضى في " البقرة " . وهو محل الخطرات والوساوس ومكان الكفر والإيمان , وموضع الإصرار والإنابة , ومجرى الانزعاج والطمأنينة . والمعنى في الآية : أنه لا يجتمع في القلب الكفر والإيمان , والهدى والضلال , والإنابة والإصرار , وهذا نفي لكل ما توهمه أحد في ذلك من حقيقة أو مجاز , والله أعلم . أعلم الله عز وجل في هذه الآية أنه لا أحد بقلبين , ويكون في هذا طعن على المنافقين الذين تقدم ذكرهم ; أي إنما هو قلب واحد , فإما فيه إيمان وإما فيه كفر ; لأن درجة النفاق كأنها متوسطة , فنفاها الله تعالى وبين أنه قلب واحد . وعلى هذا النحو يستشهد الإنسان بهذه الآية , متى نسي شيئا أو وهم . يقول على جهة الاعتذار : ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«ما» نافية «جَعَلَ اللَّهُ» ماض ولفظ الجلالة فاعله والجملة مستأنفة لا محل لها ، «لِرَجُلٍ» متعلقان بالفعل «مِنْ» حرف جر زائد «قَلْبَيْنِ» مجرور لفظا منصوب محلا مفعول به «فِي جَوْفِهِ» صفة قلبين «وَما» الواو حرف عطف «ما» نافية «جَعَلَ» ماض فاعله مستتر والجملة معطوفة على ما قبلها «أَزْواجَكُمُ» مفعول به أول «اللَّائِي» صفة أزواجكم «تُظاهِرُونَ» مضارع وفاعله والجملة صلة «مِنْهُنَّ» متعلقان بالفعل «أُمَّهاتِكُمْ» مفعول به ثان «وَما جَعَلَ» معطوف على ما قبله «أَدْعِياءَكُمْ» مفعول به أول «أَبْناءَكُمْ» مفعول به ثان.
«ذلِكُمْ قَوْلُكُمْ» مبتدأ وخبره والجملة مستأنفة لا محل لها «بِأَفْواهِكُمْ» متعلقان بمحذوف حال «وَاللَّهُ يَقُولُ» الواو حرف استئناف ولفظ الجلالة مبتدأ ومضارع فاعله مستتر «الْحَقَّ» مفعول به والجملة الفعلية خبر المبتدأ والجملة الاسمية مستأنفة لا محل لها. «وَ» الواو حالية «هُوَ» مبتدأ «يَهْدِي» مضارع فاعله مستتر «السَّبِيلَ» مفعول به والجملة الفعلية خبر المبتدأ ، والجملة الاسمية حال

Similar Verses

58vs2

الَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنكُم مِّن نِّسَائِهِم مَّا هُنَّ أُمَّهَاتِهِمْ إِنْ أُمَّهَاتُهُمْ إِلَّا اللَّائِي وَلَدْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنكَراً مِّنَ الْقَوْلِ وَزُوراً وَإِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ
,

33vs40

مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً

58vs2

الَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنكُم مِّن نِّسَائِهِم مَّا هُنَّ أُمَّهَاتِهِمْ إِنْ أُمَّهَاتُهُمْ إِلَّا اللَّائِي وَلَدْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنكَراً مِّنَ الْقَوْلِ وَزُوراً وَإِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ
,

9vs30

وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ