You are here

34vs15

لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ

Laqad kana lisabain fee maskanihim ayatun jannatani AAan yameenin washimalin kuloo min rizqi rabbikum waoshkuroo lahu baldatun tayyibatun warabbun ghafoorun

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Lalle, haƙĩƙa, akwai ãyã ga saba´ãwa(1) a cikin mazauninsu: gõnakin lambu biyu, dama da hagu. &quotKu ci daga arzikin Ubangijinku, kuma ku yi gõdiya gare shi. Gari mai dãɗin zama, da Ubangiji Mai gãfara.&quot

English Translation

There was, for Saba, aforetime, a Sign in their home-land - two Gardens to the right and to the left. "Eat of the Sustenance (provided) by your Lord, and be grateful to Him: a territory fair and happy, and a Lord Oft-Forgiving!
Certainly there was a sign for Saba in their abode; two gardens on the right and the left; eat of the sustenance of your Lord and give thanks to Him: a good land and a Forgiving Lord!
There was indeed a sign for Sheba in their dwelling-place: Two gardens on the right hand and the left (as who should say): Eat of the provision of your Lord and render thanks to Him. A fair land and an indulgent Lord!

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

The Disbelief of Saba' (Sheba) and Their Punishment

Saba' refers to the kings and people of the Yemen.

At-Tababa`ah (Tubba`) (surname of the ancient kings of Yemen) were part of them, and Bilqis, the queen who met Suleiman, peace be upon him, was also one of them.

They lived a life of enviable luxury in their land with plentiful provision, crops and fruits. Allah sent them messengers telling them to eat of His provision and give thanks to Him by worshipping Him alone, and they followed that for as long as Allah willed, then they turned away from that which they had been commanded to do. So they were punished with a flood which scattered them throughout the lands around Saba' in all directions, as we will see in detail below, if Allah wills. In Him we put our trust.

Ibn Jarir recorded that Farwah bin Musayk Al-Ghutayfi, may Allah be pleased with him, said,

"A man said, `O Messenger of Allah! Tell me about Saba' -- what was it, a land or a woman?'

He said:

لَيْسَ بِأَرْضٍ وَلَا امْرَأَةٍ، وَلَكِنَّهُ رَجُلٌ وُلِدَ لَهُ عَشَرَةٌ مِنَ الْوَلَدِ، فَتَيَامَنَ سِتَّةٌ وَتَشَاءَمَ أَرْبَعَةٌ، فَأَمَّا الَّذِينَ تَشَاءَمُوا: فَلَخْمٌ وَجُذَامٌ وَعَامِلَةُ وَغَسَّانُ، وَأَمَّا الَّذِينَ تَيَامَنُوا: فَكِنْدَةُ وَالْأَشْعَرِيُّونَ وَالْأَزْدُ وَمَذْحِجٌ وَحِمْيَرُ وَأَنْمَار

It was neither a land nor a woman. It was a man who had ten children, six of whom went Yemen and four of whom went Ash-Sham.

Those who went Ash-Sham were Lakhm, Judham, `Amilah and Ghassan.

Those who went south were Kindah, Al-Ash`ariyyun, Al-Azd, Madhhij, Himyar and Anmar.

A man asked, `Who are Anmar?'

He said:

الَّذِينَ مِنْهُمْ خَثْعَمُ وَبَجِيلَة

Those among whom are Khath`am and Bajilah.''

This was recorded by At-Tirmidhi in his Jami` (Sunan) in more detail than this; then he said, "This is a Hasan Gharib Hadith.''

The genealogists -- including Muhammad bin Ishaq -- said,

"The name of Saba' was `Abd Shams bin Yashjub bin Ya`rub bin Qahtan; he was called Saba' because he was the first Arab tribe to disperse.

He was also known as Ar-Ra'ish, because he was the first one to take booty in war and give it to his people, so he was called Ar-Ra'ish; because the Arabs call wealth Rish or Riyash.

They differ over Qahtan, about whom there were three views.

- The first, he descended from the line of Iram bin Sam bin Nuh, then there were three different views over how he descended from him.

- The second was that he was descended from `Abir, another name for Hud, peace be upon him, then there were also three different views over exactly how he descended from him.

- The third was that he was descended from Isma`il bin Ibrahim Al-Khalil, peace be upon him, then there were also three different views over exactly how he descended from him.

This was discussed in full detail by Imam Al-Hafiz Abu Umar bin Abdul-Barr An-Namari, may Allah have mercy on him, in his book Al-Musamma Al-Inbah `Ala Dhikr Usul Al-Qaba'il Ar-Ruwat.

The meaning of the Prophet's words, كَانَ رَجُلًا مِنَ الْعَرَب (He was a man among the Arabs), means that he was one of the original Arabs, who were before Ibrahim, peace be upon him, and were descendants of Sam bin Nuh (Shem, the son of Noah).

According to the third view mentioned above, he descended from Ibrahim, peace be upon him, but this was not a well-known view among them. And Allah knows best.

But in Sahih Al-Bukhari, it is reported that the Messenger of Allah passed by a group of people from (the tribe of) Aslam who were practicing archery, and he said, ارْمُوا بَنِي إِسْمَاعِيلَ فَإِنَّ أَبَاكُمْ كَانَ رَامِيًا (Shoot, O sons of Isma`il, for your father was an archer).

Aslam was a tribe of the Ansar, and the Ansar -- both Aws and Khazraj -- were from Ghassan, from the Arabs of Yemen from Saba', who settled in Yathrib when Saba' was scattered throughout the land when Allah sent against them the flood released from the dam.

A group of them also settled in Syria, and they were called Ghassan for the name of the water beside which they camped -- it was said that it was in the Yemen, or that it was near Al-Mushallal, as Hassan bin Thabit, may Allah be pleased with him, said in one of his poems. The meaning of his words:

"If you ask, then we are the community of the noble descendants, our lineage is Al-Azd and our water is Ghassan.''

وُلِدَ لَهُ عَشْرَةٌ مِنَ الْعَرَب

He had ten sons among the Arabs.

means that these ten were of his lineage, and that the origins of the Arab tribes of the Yemen go back to him, not that they were his sons born of his loins. There may have been two or three generations between him and some of them, or more or less, as is explained in detail in the books of genealogy.

The meaning of the words,

فَتَيَامَنَ مِنْهُمْ سِتَّةٌ وَتَشَاءَمَ مِنْهُمْ أَرْبَعَة

Six of whom went south and four of whom went north.

is that after Allah sent against them the flood released from the dam, some of them stayed in their homeland, whilst others left to go elsewhere.

The Dam of Ma'arib and the Flood

The story of the dam is about the water which used to come to them from between two mountains, combined with the floods from rainfall and their valleys. Their ancient kings built a huge, strong dam and the water reached a high level between these two mountains. Then they planted trees and got the best fruits that could ever be harvested, plentiful and beautiful.

A number of the Salaf, including Qatadah, mentioned that a woman could walk beneath the trees, carrying a basket or vessel -- such as is used for gathering fruit -- on her head. And that the fruit would fall from the trees and fill the basket without any need for her to make the effort to pick the fruit, because it was so plentiful and ripe.

This was the dam of Ma'arib, a land between which and San`a' was a journey of three days.

Others said that in their land there were no flies, mosquitoes or fleas, or any kind of vermin. This was because the weather was good and the people were healthy, and Allah took care of them so that they would single out and worship Him alone, as He says:

لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ ...

Indeed there was for Saba` (Sheba) a sign in their dwelling place,

Then He explains this by saying:

... جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ ...

two gardens on the right and on the left;

meaning, the two sides where the mountains were, and their land was in between them.

... كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ ﴿١٥﴾

(and it was said to them:) "Eat of the provision of your Lord, and be grateful to Him.''

A fair land and an Oft-Forgiving Lord!

means, `He would forgive you if you continue to worship Him alone.'

Tafseer (Arabic)

كانت سبأ ملوك اليمن وأهلها وكانت التبابعة منهم وبلقيس صاحبة سليمان عليه الصلاة والسلام من جملتهم وكانوا في نعمة وغبطة في بلادهم وعيشهم واتساع أرزاقهم وزروعهم وثمارهم وبعث الله تبارك وتعالى إليهم الرسل تأمرهم أن يأكلوا من رزقه ويشكروه بتوحيده وعبادته فكانوا كذلك ما شاء الله تعالى ثم أعرضوا عما أمروا به فعوقبوا بإرسال السيل والتفرق في البلاد أيدي سبأ شذر مذر كما سيأتي إن شاء الله تعالى تفصيله وبيانه قريبا وبه الثقة قال الإمام أحمد رحمه الله حدثنا أبو عبد الرحمن حدثنا ابن لهيعة عن عبد الله بن هبيرة عن عبد الرحمن بن وعلة قال سمعت ابن عباس يقول إن رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن سبإ ما هو أرجل أم امرأة أم أرض ؟ قال صلى الله عليه وسلم : بل هو رجل ولد له عشرة فسكن اليمن منهم ستة وبالشام منهم أربعة فأما اليمانيون فمذحج وكندة والأزد والأشعريون وأنمار وحمير وأما الشامية فلخم وجذام وعاملة وغسان ورواه عن عبد عن الحسن بن موسى عن ابن لهيعة به وهذا إسناد حسن ولم يخرجوه وقد رواه الحافظ أبو عمر بن عبد البر في كتاب القصد والأمم بمعرفة أصول أنساب العرب والعجم - من حديث ابن لهيعة عن علقمة بن وعلة عن ابن عباس رضي الله عنهما فذكر نحوه وقد روي نحوه من وجه آخر وقال الإمام أحمد أيضا وعبد بن حميد حدثنا يزيد بن هارون حدثنا أبو حباب عن يحيى بن أبي حية الكلبي عن ابن هارون عن عروة عن فروة بن مسيك رضي الله عنه قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله أقاتل بمقبل قومي مدبرهم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : نعم فقاتل بمقبل قومك مدبرهم فلما وليت دعاني فقال : لا تقاتلهم حتى تدعوهم إلى الإسلام فقلت يا رسول الله أرأيت سبأ واد هو أو جبل أو ما هو ؟ قال صلى الله عليه وسلم : لا بل هو رجل من العرب ولد له عشرة فتيامن ستة وتشاءم أربعة تيامن الأزد والأشعريون وحمير وكندة ومذحج وأنمار الذين يقال لهم بجيلة وخثعم وتشاءم لخم وجذام وعاملة وغسان وهذا أيضا إسناد حسن وإن كان فيه أبو جناب الكلبي وقد تكلموا فيه لكن رواه ابن جرير عن أبي كريب عن العنقري عن أسباط بن نصر عن يحيى بن هانئ المرادي عن عمه أو عن أبيه - شك أسباط - قال قدم فروة بن مسيك رضي الله عنه على رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكره " طريق أخرى " لهذا الحديث : قال ابن أبي حاتم حدثنا يونس بن عبد الأعلى حدثنا ابن وهب حدثني ابن لهيعة عن توبة بن نمير عن عبد العزيز بن يحيى أنه أخبره قال كنا عند عبيدة بن عبد الرحمن بأفريقية فقال يوما ما أظن قوما بأرض إلا وهم من أهلها فقال علي بن أبي رباح كلا قد حدثني فلان أن فروة بن مسيك القطيعي رضي الله عنه قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إن سبأ قوم كان لهم عز في الجاهلية وإني أخشى أن يرتدوا عن الإسلام أفأقاتلهم فقال صلى الله عليه وسلم : ما أمرت فيهم بشيء بعد فأنزلت هذه الآية " لقد كان لسبإ في مسكنهم آية " الآيات فقال له رجل يا رسول الله ما سبأ ؟ فذكر مثل الحديث الذي قبله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن سبإ ؟ ما هو أبلد أم رجل أم امرأة ؟ قال صلى الله عليه وسلم : بل رجل ولد له عشرة فسكن اليمن منهم ستة والشام أربعة أما اليمانيون فمذحج وكندة والأزد والأشعريون وأنمار وحمير غير ما حلها وأما الشام فلخم وجذام وغسان وعاملة فيه غرابة من حيث ذكر نزول الآية بالمدينة والسورة مكية كلها والله سبحانه وتعالى أعلم . " طريق أخرى " قال ابن جرير حدثنا أبو كريب حدثنا أبو أسامة حدثنا الحسن بن الحكم حدثنا أبو سبرة النخعي عن فروة بن مسيك القطيعي رضي الله عنه قال : قال رجل يا رسول الله أخبرني عن سبإ ما هو أرض أم امرأة ؟ قال صلى الله عليه وسلم ليس بأرض ولا امرأة ولكنه رجل ولد له عشرة من الولد فتيامن ستة وتشاءم أربعة فأما الذين تشاءموا فلخم وجذام وعاملة وغسان وأما الذين تيامنوا فكندة والأشعريون والأزد ومذحج وحمير وأنمار فقال رجل ما أنمار ؟ قال صلى الله عليه وسلم : الذين منهم خثعم وبجيلة ورواه الترمذي في جامعه عن أبي كريب وعبد بن حميد قال حدثنا أبو أسامة فذكره أبسط من هذا ثم قال هذا حديث حسن غريب وقال أبو عمر بن عبد البر حدثنا عبد الوارث بن سفيان حدثنا قاسم بن أصبغ حدثنا أحمد بن زهير حدثنا عبد الوهاب بن نجدة الحوطي حدثنا ابن كثير هو عثمان بن كثير عن الليث بن سعد عن موسى بن على عن يزيد بن حصين عن تميم الداري رضي الله عنه قال إن رجلا أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله عن سبإ فذكر مثله فقوي هذا الحديث وحسن قال علماء النسب - منهم محمد بن إسحاق - اسم سبأ عبد شمس بن يشجب بن يعرب بن قحطان وإنما سمي سبأ لأنه أول من سبأ في العرب وكان يقال له الرائش لأنه أول من غنم في الغزو فأعطى قومه فسمي الرائش والعرب تسمي المال ريشا ورياشا وذكروا أنه بشر برسول الله صلى الله عليه وسلم في زمانه المتقدم وقال في ذلك شعرا : سيملك بعدنا ملك عظيم نبي لا يرخص في الحرام ويملك بعده منهم ملوك يدينوه القياد بكل دامي ويملك بعدهم منا ملوك يصير الملك فينا باقتسام ويملك بعد قحطان نبي تقي مخبت خير الأنام يسمى أحمد يا ليت أني أعمر بعد مبعثه بعام فأعضده وأحبوه بنصري بكل مدجج وبكل رام متى يظهر فكونوا ناصريه ومن يلقاه يبلغه سلامي ذكر ذلك الهمذاني في كتاب - الإكليل - واختلفوا في قحطان على ثلاثة أقوال " أحدها " أنه من سلالة إرم بن سام بن نوح واختلفوا في كيفية اتصال نسبه به على ثلاث طرائق" والثاني " أنه من سلالة عابر وهو هود عليه الصلاة والسلام واختلفوا أيضا في كيفية اتصال نسبه به على ثلاث طرائق أيضا " والثالث " أنه من سلالة إسماعيل بن إبراهيم عليهما الصلاة والسلام واختلفوا في كيفية اتصال نسبه به على ثلاث طرائق أيضا وقد ذكر ذلك مستقصى الحافظ أبو عمر بن عبد البر النمري رحمة الله تعالى عليه في كتابه المسمى - الإنباه على ذكر أصول القبائل الرواة ومعنى قوله صلى الله عليه وسلم : كان رجلا من العرب يعني العرب العاربة الذين كانوا قبل الخليل عليه الصلاة والسلام من سلالة سام بن نوح وعلى القول الثالث كان من سلالة الخليل عليه الصلاة والسلام ليس هذا بالمشهور عندهم والله أعلم ولكن في صحيح البخاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بنفر من أسلم ينتضلون فقال ارموا بني إسماعيل فإن أباكم كان راميا فأسلم قبيلة من الأنصار والأنصار أوسها وخزرجها من غسان من عرب اليمن من سبإ - نزلوا بيثرب لما تفرقت سبأ في البلاد حين بعث الله عز وجل عليهم سيل العرم ونزلت طائفة منهم بالشام وإنما قيل لهم غسان بماء نزلوا عليه قيل باليمن ; وقيل إنه قريب من المشلل كما قال حسان بن ثابت رضي الله عنه : إما سألت فإنا معشر نجب الأزد نسبتنا والماء غسان ومعنى قوله صلى الله عليه وسلم : ولد له عشرة من العرب أي كان من نسله هؤلاء العشرة الذين يرجع إليهم أصول القبائل من عرب اليمن لا أنهم ولدوا من صلبه بل منهم من بينه وبينه الأبوان والثلاثة والأقل والأكثر كما هو مقرر مبين في مواضعه من كتب النسب ومعنى قوله صلى الله عليه وسلم : فتيامن منهم ستة وتشاءم منهم أربعة أي بعدما أرسل الله تعالى عليهم سيل العرم منهم من أقام ببلادهم ومنهم من نزح عنها إلى غيرها. وكان من أمر السد أنه كان الماء يأتيهم من بين جبلين وتجتمع إليه أيضا سيول أمطارهم وأوديتهم فعمد ملوكهم الأقادم فبنوا بينهما سدا عظيما محكما حتى ارتفع الماء وحكم على حافات ذينك الجبلين فغرسوا الأشجار واستغلوا الثمار في غاية ما يكون من الكثرة والحسن كما ذكر غير واحد من السلف منهم قتادة أن المرأة كانت تمشي تحت الأشجار وعلى رأسها مكتل أو زنبيل وهو الذي تخترف فيه الثمار فيتساقط من الأشجار في ذلك ما يملؤه من غير أن يحتاج إلى كلفة ولا قطاف لكثرته ونضجه واستوائه وكان هذا السد بمأرب بلدة بينها وبين صنعاء ثلاث مراحل ويعرف بسد مأرب وذكر آخرون أنه لم يكن ببلدهم شيء من الذباب ولا البعوض ولا البراغيث ولا شيء من الهوام وذلك لاعتدال الهواء وصحة المزاج وعناية الله بهم ليوحدوه ويعبدوه كما قال تبارك وتعالى : " لقد كان لسبإ في مسكنهم آية " ثم فسرها بقوله عز وجل : " جنتان عن يمين وشمال " أي من ناحيتي الجبلين والبلدة بين ذلك " كلوا من رزق ربكم واشكروا له بلدة طيبة ورب غفور " أي غفور لكم إن استمررتم على التوحيد .

"لقد كان لسبإ" بالصرف وعدمه قبيلة سميت باسم جد لهم من العرب "في مسكنهم" باليمن "آية" دالة على قدرة الله تعالى "جنتان" بدل "عن يمين وشمال" عن يمين واديهم وشماله "كلوا من رزق ربكم واشكروا له" على ما رزقكم من النعمة في أرض سبأ "بلدة طيبة" ليس فيها سباخ ولا بعوضة ولا ذبابة ولا برغوث ولا عقرب ولا حية ويمر الغريب فيها وفي ثيابه قمل فيموت لطيب هوائها "و" الله "رب غفور"

قرأ نافع وغيره بالصرف والتنوين على أنه اسم حي , وهو في الأصل اسم رجل ; جاء بذلك التوقيف عن النبي صلى الله عليه وسلم روى الترمذي قال : حدثنا أبو كريب وعبد بن حميد قالا حدثنا أبو أسامة عن الحسن بن الحكم النخعي قال حدثنا أبو سبرة النخعي عن فروة بن مسيك المرادي قال : أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت : يا رسول الله , ألا أقاتل من أدبر من قومي بمن أقبل منهم ; فأذن لي في قتالهم وأمرني ; فلما خرجت من عنده سأل عني : ( ما فعل الغطيفي ) ؟ فأخبر أني قد سرت , قال : فأرسل في أثري فردني فأتيته وهو في نفر من أصحابه فقال : ( ادع القوم فمن أسلم منهم فاقبل منه ومن لم يسلم فلا تعجل حتى أحدث إليك ; قال : وأنزل في سبإ ما أنزل ; فقال رجل : يا رسول الله , وما سبأ ؟ أرض أو امرأة ؟ قال : ليس بأرض ولا بامرأة ولكنه رجل ولد عشرة من العرب فتيامن منهم ستة وتشاءم منهم أربعة . فأما الذين تشاءموا فلخم وجذام وغسان وعاملة . وأما الذين تيامنوا فالأزد والأشعريون وحمير وكندة ومذحج وأنمار . فقال رجل : يا رسول الله وما أنمار ؟ قال : ( الذين منهم خثعم وبجيلة ) . وروي هذا عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم . قال أبو عيسى : هذا حديث حسن غريب . وقرأ ابن كثير وأبو عمرو " لسبأ " بغير صرف , جعله اسما للقبيلة , وهو اختيار أبي عبيد , واستدل على أنه اسم قبيلة بأن بعده " في مساكنهم " . النحاس : ولو كان كما قال لكان في مساكنها . وقد مضى في " النمل " زيادة بيان لهذا المعنى . وقال الشاعر في الصرف : الواردون وتيم في ذرى سبأ قد عض أعناقهم جلد الجواميس وقال آخر في غير الصرف : من سبأ الحاضرين مأرب إذ يبنون من دون سيلها العرما وقرأ قنبل وأبو حنيفة والجحدري " لسبأ " بإسكان الهمزة . " في مساكنهم " قراءة العامة على الجمع , وهي اختيار أبي عبيد وأبي حاتم ; لأن لهم مساكن كثيرة وليس بمسكن واحد . وقرأ إبراهيم وحمزة وحفص " مسكنهم " موحدا , إلا أنهم فتحوا الكاف . وقرأ يحيى والأعمش والكسائي موحدا كذلك , إلا أنهم كسروا الكاف . قال النحاس : والساكن في هذا أبين ; لأنه يجمع اللفظ والمعنى , فإذا قلت " مسكنهم " كان فيه تقديران : أحدهما : أن يكون واحدا يؤدي عن الجمع . والأخر : أن يكون مصدرا لا يثنى ولا يجمع ; كما قال الله تعالى : " ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم " [ البقرة : 7 ] فجاء بالسمع موحدا . وكذا " مقعد صدق " [ القمر : 55 ] و " مسكن " مثل مسجد , خارج عن القياس , ولا يوجد مثله إلا سماعا . " آية " اسم كان , أي علامة دالة على قدرة الله تعالى على أن لهم خالقا خلقهم , وأن كل الخلائق لو اجتمعوا على أن يخرجوا من الخشبة ثمرة لم يمكنهم ذلك , ولم يهتدوا إلى اختلاف أجناس الثمار وألوانها وطعومها وروائحها وأزهارها , وفي ذلك ما يدل على أنها لا تكون إلا من عالم قادر .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«لَقَدْ» اللام واقعة في جواب قسم محذوف وقد حرف تحقيق «كانَ» فعل ماض ناقص «لِسَبَإٍ» متعلقان بالخبر المقدم المحذوف «فِي مَسْكَنِهِمْ» متعلقان بمحذوف حال «آيَةٌ» اسم كان والجملة مستأنفة «جَنَّتانِ» خبر لمبتدأ محذوف تقديره الآية جنتان مرفوع بالألف لأنه مثنى «عَنْ يَمِينٍ» متعلقان بمحذوف صفة لجنتان «وَشِمالٍ» معطوف «كُلُوا» أمر وفاعله والجملة مستأنفة «مِنْ رِزْقِ» متعلقان بالفعل «رَبِّكُمْ» مضاف إليه والكاف مضاف إليه «وَاشْكُرُوا» معطوف على ما قبله «لَهُ» متعلقان باشكروا «بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ» بلدة خبر لمبتدأ محذوف تقديره هي وطيبة صفة «وَرَبٌّ غَفُورٌ» معطوف على بلدة طيبة