You are here

35vs10

مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعاً إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُوْلَئِكَ هُوَ يَبُورُ

Man kana yureedu alAAizzata falillahi alAAizzatu jameeAAan ilayhi yasAAadu alkalimu alttayyibu waalAAamalu alssalihu yarfaAAuhu waallatheena yamkuroona alssayyiati lahum AAathabun shadeedun wamakru olaika huwa yabooru

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Wanda ya kasance yanã nħman wata izza, to, Allah ne da izza gabã ɗaya. zuwa gare Shi magana mai dãɗi ke hawa, kuma aiki na ƙwarai Yanã ɗaukar ta Kuma waɗanda ke yin mãkircin mũnanan ayyuka, sunã da wata azãba mai tsanani, kuma mãkircin waɗannan yanã yin tasgaro.

English Translation

If any do seek for glory and power,- to Allah belong all glory and power. To Him mount up (all) Words of Purity: It is He Who exalts each Deed of Righteousness. Those that lay Plots of Evil,- for them is a Penalty terrible; and the plotting of such will be void (of result).
Whoever desires honor, then to Allah belongs the honor wholly. To Him do ascend the good words; and the good deeds, lift them up, and (as for) those who plan evil deeds, they shall have a severe chastisement; and (as for) their plan, it shall perish.
Whoso desireth power (should know that) all power belongeth to Allah. Unto Him good words ascend, and the pious deed doth He exalt; but those who plot iniquities, theirs will be an awful doom; and the plotting of such (folk) will come to naught.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Allah says,

مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا ...

Whosoever desires Al-`Izzah then to Allah belongs all Al-`Izzah.

means, whoever desires honor, power and glory in this world and the next, let him be obedient towards Allah, may He be exalted. This will help him reach his goal, for Allah is the Sovereign of this world and the Hereafter, and to Him belong all honor, power and glory.

This is like the Ayat:

الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَـفِرِينَ أَوْلِيَآءَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ العِزَّةَ للَّهِ جَمِيعاً

Those who take disbelievers for protectors instead of believers, do they seek Al-`Izzah with them? Verily, then to Allah belongs all honor, power and glory. (4:139)

وَلاَ يَحْزُنكَ قَوْلُهُمْ إِنَّ الْعِزَّةَ للَّهِ جَمِيعاً

And let not their speech grieve you, for all Al-`Izzah belongs to Allah. (10:65)

وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَـكِنَّ الْمُنَـفِقِينَ لاَ يَعْلَمُونَ

But Al-`Izzah belongs to Allah, and to His Messenger, and to the believers, but the hypocrites know not. (63:8)

Mujahid said:

مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ (Whosoever desires Al-`Izzah) means, by worshipping idols, فَإِنَّ العِزَّةَ للَّهِ جَمِيعاً (then to Allah belongs Al-`Izzah).

مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا

Whosoever desires Al-`Izzah then to Allah belongs Al-`Izzah. means,

let him seek honor, power and glory through obeying Allah, may He be glorified.

Righteous Deeds ascend to Allah

Allah says,

... إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ ...

To Him ascend the good words,

means, words of remembrance, recitation of Qur'an, and supplications.

This was the view of more than one of the Salaf.

Ibn Jarir recorded that Al-Mukhariq bin Sulaym said that "Abdullah bin Mas`ud, may Allah be pleased with him, said to them,

"If we tell you a Hadith, we will bring you proof of it from the Book of Allah. When the Muslim servants says, `Glory and praise be to Allah, there is no god worthy of worship except Allah, Allah is Most Great and blessed be Allah,' an angel takes these words and puts them under his wing, then he ascends with them to the heaven. He does not take them past any group of angels but they seek forgiveness for the one who said them, until he brings them before Allah, may He be glorified.''

Then Abdullah, may Allah be pleased with him, recited:

... إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ ...

To Him ascend the good words, and the righteous deeds exalt it.''

Imam Ahmad recorded that An-Nu`man bin Bashir, may Allah be pleased with him, said,

"The Messenger of Allah said:

الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللهَ مِنْ جَلَالِ اللهِ مِنْ تَسْبِيحِهِ وَتَكْبِيرِهِ وَتَحْمِيدِهِ وَتَهْلِيلِهِ، يَتَعَاطَفْنَ حَوْلَ الْعَرْشِ لَهُنَّ دَوِيٌّ كَدَوِيِّ النَّحْلِ، يَذْكُرْنَ بِصَاحِبِهِنَّ، أَلَا يُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ لَا يَزَالَ لَهُ عِنْدَ اللهِ شَيْءٌ يُذَكِّرُ بِه

Those who remember Allah and glory Allah by saying,

`Glory be to Allah, Allah is most Great, all praise is due to Allah and La ilaha illallah,

these words go around the Throne buzzing like bees, mentioning those who said them. Would one of you not like to have something with Allah mentioning him.''

This was also recorded by Ibn Majah.

... وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ ...

and the righteous deeds exalt it.

Ali bin Abi Talhah reported that Ibn Abbas, may Allah be pleased with him, said,

"The good word is the remembrance of Allah, may He be exalted, which is taken up to Allah, and the righteous deed is the performance of obligatory duties.

Whoever remembers Allah when doing an obligatory duty, his deed carries his remembrance of Allah and takes it up to Allah, may He be exalted.

Whoever remembers Allah and does not perform the obligatory duties, his words will be rejected, as will his deed."

... وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ ...

but those who plot evils,

Mujahid, Said bin Jubayr and Shahr bin Hawshab said,

This refers to those who show off by their actions, i.e., they deceive the people by giving the impression that they are obeying Allah, when in fact they are hated by Allah for showing off.

Allah says:

... لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُوْلَئِكَ هُوَ يَبُورُ ﴿١٠﴾

theirs will be severe torment. And the plotting of such will perish.

meaning, it will fail and vanish, for their reality is apparent from up close to those who have insight and wisdom. No one conceals a secret but Allah will cause it to become known, on his face or by a slip of the tongue, or He will cause the person to wear it like a cloak (so that everyone will see it). If it is good, then the consequences will be good, and if it is bad, then the consequences will be bad. The person who shows off cannot continue to deceive anyone but the fool, but the believers who have insight are not deceived by that; from up close, they soon discover it. And nothing at all can be hidden from the Knower of the Unseen (Allah).

Tafseer (Arabic)

وقوله تعالى : " من كان يريد العزة فلله العزة جميعا " أي من كان يحب أن يكون عزيزا في الدنيا والآخرة فليلزم طاعة الله تعالى فإنه يحصل له مقصوده لأن الله تعالى مالك الدنيا والآخرة وله العزة جميعا كما قال تعالى : " الذين يتخذون الكافرين أولياء من دون المؤمنين أيبتغون عندهم العزة فإن العزة لله جميعا " وقال عز وجل" ولا يحزنك قولهم إن العزة لله جميعا " وقال جل جلاله " ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون " قال مجاهد " من كان يريد العزة " بعبادة الأوثان " فإن العزة لله جميعا " وقال قتادة " من كان يريد العزة فإن العزة لله جميعا " أي فليتعزز بطاعة الله عز وجل وقيل من كان يريد علم العزة لمن هي " فإن العزة لله جميعا " وحكاه ابن جرير. وقوله تبارك وتعالى : " إليه يصعد الكلم الطيب" يعني الذكر والتلاوة والدعاء قاله غير واحد من السلف . وقال ابن جرير حدثنا محمد بن إسماعيل الأحمسي أخبرني جعفر بن عون عن عبد الرحمن بن عبد الله المسعودي عن عبد الله بن المخارق عن أبيه المخارق بن سليم قال : قال لنا عبد الله هو ابن مسعود رضي الله عنه إذا حدثناكم بحديث أتيناكم بتصديق ذلك من كتاب الله تعالى إن العبد المسلم إذا قال سبحان الله وبحمده والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر تبارك الله أخذهن ملك فجعلهن تحت جناحه ثم صعد بهن إلى السماء فلا يمر بهن على جمع من الملائكة إلا استغفروا لقائلهن حتى يجيء بهن وجه الله عز وجل ثم قرأ عبد الله رضي الله عنه " إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه " وحدثني يعقوب بن إبراهيم حدثنا ابن علية أخبرنا سعيد الجريري عن عبد الله بن شقيق قال : قال كعب الأحبار إن لسبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر لدويا حول العرش كدوي النحل يذكرن لصاحبهن والعمل الصالح في الخزائن ; وهذا إسناد صحيح إلى كعب الأحبار رحمة الله عليه وقد روي مرفوعا . قال الإمام أحمد حدثنا ابن نمير حدثنا موسى يعني ابن أبى مسلم الطحان عن عون بن عبد الله عن أبيه أو عن أخيه عن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الذين يذكرون الله من جلال الله من تسبيحه وتكبيره وتحميده وتهليله يتعاطفن حول العرش لهن دوي كدوي النحل يذكرن بصاحبهن ألا يحب أحدكم أن لا يزال له عند الله شيء يذكر به " وهكذا رواه ابن ماجه عن أبى بشر بكر بن خلف عن يحيى بن سعيد القطان عن موسى بن أبي مسلم الطحان عن عون بن عبد الله بن عتبة بن مسعود عن أبيه أو عن أخيه عن النعمان بن بشير رضي الله عنه به . وقوله تعالى : " والعمل الصالح يرفعه " قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس رضي الله عنهما الكلم الطيب ذكر الله تعالى يصعد به إلى الله عز وجل والعمل الصالح أداء الفريضة فمن ذكر الله تعالى في أداء فرائضه حمل عمله ذكر الله تعالى يصعد به إلى الله عز وجل ومن ذكر الله تعالى ولم يؤد فرائضه رد كلامه على عمله فكان أولى به وكذا قال مجاهد العمل الصالح يرفعه الكلام الطيب وكذا قال أبو العالية وعكرمة وإبراهيم النخعي والضحاك والسدي والربيع بن أنس وشهر بن حوشب وغير واحد وقال إياس بن معاوية القاضي لولا العمل الصالح لم يرفع الكلام وقال الحسن وقتادة لا يقبل قول إلا بعمل . وقوله تعالى " والذين يمكرون السيئات " قال مجاهد وسعيد بن جبير وشهر بن حوشب هم المراءون بأعمالهم يعني يمكرون بالناس يوهمون أنهم في طاعة الله تعالى وهم بغضاء إلى الله عز وجل يراءون بأعمالهم" ولا يذكرون الله إلا قليلا " وقال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم هم المشركون والصحيح أنها عامة والمشركون داخلون بطريق الأولى ولهذا قال تعالى : " لهم عذاب شديد ومكر أولئك هو يبور " أي يفسد ويبطل ويظهر زيفهم عن قريب لأولي البصائر والنهى فإنه ما أسر أحد سريرة إلا أبداها الله تعالى على صفحات وجهه وفلتات لسانه وما أسر أحد سريرة إلا كساه الله تعالى رداءها إن خيرا فخير وإن شرا فشر فالمرائي لا يروج أمره ويستمر إلا على غبي أما المؤمنون المتفرسون فلا يروج ذلك عليهم بل ينكشف لهم عن قريب وعالم الغيب لا تخفى عليه خافية .

"من كان يريد العزة فلله العزة جميعا" أي في الدنيا والآخرة فلا تنال منه إلا بطاعته فليطعه "إليه يصعد الكلم الطيب" يعلمه وهو لا إله إلا الله ونحوها "والعمل الصالح يرفعه" يقبله "والذين يمكرون" المكرات "السيئات" بالنبي في دار الندوة من تقييده أو قتله أو إخراجه كما ذكر في الأنفال "لهم عذاب شديد ومكر أولئك هو يبور" يهلك

التقدير عند الفراء : من كان يريد علم العزة . وكذا قال غيره من أهل العلم . أي من كان يريد علم العزة التي لا ذلة معها ; لأن العزة إذا كانت تؤدي إلى ذلة فإنما هي تعرض للذلة , والعزة التي لا ذل معها لله عز وجل . " جميعا " منصوب على الحال . وقدر الزجاج معناه : من كان يريد بعبادته الله - عز وجل - العزة , - والعزة له سبحانه - فإن الله عز وجل يعزه في الآخرة والدنيا . قلت : وهذا أحسن , وروي مرفوعا على ما يأتي " فلله العزة جميعا " ظاهر هذا إيئاس السامعين من عزته , وتعريفهم أن ما وجب له من ذلك لا مطمع فيه لغيره ; فتكون الألف واللام للعهد عند العالمين به سبحانه وبما وجب له من ذلك , وهو المفهوم من قوله الحق في سورة يونس : " ولا يحزنك قولهم إن العزة لله " [ يونس : 65 ] . ويحتمل أن يريد سبحانه أن ينبه ذوي الأقدار والهمم من أين تنال العزة ومن أين تستحق ; فتكون الألف واللام للاستغراق , وهو المفهوم من آيات هذه السورة . فمن طلب العزة من الله وصدقه في طلبها بافتقار وذل , وسكون وخضوع , وجدها عنده إن شاء الله غير ممنوعة ولا محجوبة عنه ; قال صلى الله عليه وسلم : ( من تواضع لله رفعه الله ) . ومن طلبها من غيره وكله إلى من طلبها عنده . وقد ذكر قوما طلبوا العزة عند من سواه فقال : " الذين يتخذون الكافرين أولياء من دون المؤمنين أيبتغون عندهم العزة فإن العزة لله جميعا " [ النساء : 139 ] . فأنبأك صريحا لا إشكال فيه أن العزة له يعز بها من يشاء ويذل من يشاء . وقال صلى الله عليه وسلم مفسرا لقوله " من كان يريد العزة فلله العزة جميعا " : ( من أراد عز الدارين فليطع العزيز ) . وهذا معنى قول الزجاج . ولقد أحسن من قال : وإذا تذللت الرقاب تواضعا منا إليك فعزها في ذلها فمن كان يريد العزة لينال الفوز الأكبر , ويدخل دار العزة ولله العزة فليقصد بالعزة الله سبحانه والاعتزاز به ; فإنه من اعتز بالعبد أذله الله , ومن اعتز بالله أعزه الله .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«مَنْ» شرطية في محل رفع مبتدأ «كانَ» ماض ناقص واسمها محذوف «يُرِيدُ الْعِزَّةَ» مضارع والعزة مفعول به والفاعل مستتر والجملة خبر كان «فَلِلَّهِ» الفاء رابطة لجواب الشرط ولفظ الجلالة مجرور باللام ومتعلقان بالخبر المقدم «الْعِزَّةَ» مبتدأ مؤخر والجملة في محل جزم جواب الشرط «جَمِيعاً» حال منصوبة «إِلَيْهِ» متعلقان بالفعل بعدهما «يَصْعَدُ الْكَلِمُ» مضارع وفاعله والجملة مستأنفة «الطَّيِّبُ» صفة للكلم «وَالْعَمَلُ» الواو استئنافية والعمل مبتدأ «الصَّالِحُ» صفة للعمل «يَرْفَعُهُ» مضارع والهاء مفعوله والفاعل مستتر والجملة خبر العمل «وَالَّذِينَ» الواو عاطفة واسم الموصول مبتدأ «يَمْكُرُونَ السَّيِّئاتِ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعله والسيئات صفة لمفعول مطلق والجملة صلة «وَمَكْرُ» مبتدأ «أُولئِكَ» اسم الإشارة في محل جر مضاف إليه «هُوَ» ضمير فصل «يَبُورُ» مضارع فاعله مستتر والجملة خبر المبتدأ

Similar Verses

4vs139

الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ العِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً
,

4vs142

إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُواْ إِلَى الصَّلاَةِ قَامُواْ كُسَالَى يُرَآؤُونَ النَّاسَ وَلاَ يَذْكُرُونَ اللّهَ إِلاَّ قَلِيلاً
,

10vs65

وَلاَ يَحْزُنكَ قَوْلُهُمْ إِنَّ الْعِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ
,

63vs8

يَقُولُونَ لَئِن رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ

4vs134

مَّن كَانَ يُرِيدُ ثَوَابَ الدُّنْيَا فَعِندَ اللّهِ ثَوَابُ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَكَانَ اللّهُ سَمِيعاً بَصِيراً
,

63vs8

يَقُولُونَ لَئِن رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ