You are here

35vs11

وَاللَّهُ خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ جَعَلَكُمْ أَزْوَاجاً وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنثَى وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ وَمَا يُعَمَّرُ مِن مُّعَمَّرٍ وَلَا يُنقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ

WaAllahu khalaqakum min turabin thumma min nutfatin thumma jaAAalakum azwajan wama tahmilu min ontha wala tadaAAu illa biAAilmihi wama yuAAammaru min muAAammarin wala yunqasu min AAumurihi illa fee kitabin inna thalika AAala Allahi yaseerun

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma Allah ne Ya halitta ku daga turɓãya, sa´an nan daga ɗigon maniyyi, sa´an nan Ya sanya ku surkin maza da mãtã. Kuma wata mace bã ta yin ciki, kuma bã ta haihuwa, fãce da saninSa, kuma bã zã a rãyar da wanda ake rãyarwa ba, kuma bã zã a rage tsawon ransa ba fãce yanã a cikin Littãfi. Lalle, wancan mai sauki ne ga Allah.

English Translation

And Allah did create you from dust; then from a sperm-drop; then He made you in pairs. And no female conceives, or lays down (her load), but with His knowledge. Nor is a man long-lived granted length of days, nor is a part cut off from his life, but is in a Decree (ordained). All this is easy to Allah.
And Allah created you of dust, then of the life-germ, then He made you pairs; and no female bears, nor does she bring forth, except with His knowledge; and no one whose life is lengthened has his life lengthened, nor is aught diminished of one's life, but it is all in a book; surely this is easy to Allah.
Allah created you from dust, then from a little fluid, then He made you pairs (the male and female). No female beareth or bringeth forth save with His knowledge. And no-one groweth old who groweth old, nor is aught lessened of his life, but it is recorded in a Book, Lo! that is easy for Allah.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Allah is the Creator and Knower of the Unseen

Allah tells;

وَاللَّهُ خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ...

And Allah did create you from dust, then from Nutfah,

means, He initiated the creation of your father Adam from dust, then He created his offspring from semen of worthless water.

... ثُمَّ جَعَلَكُمْ أَزْوَاجًا ...

then He made you pairs.

means, male and female, as a kindness and a mercy from Him, He gave you partners from your own kind, that you may find repose in them.

... وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنثَى وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ ...

And no female conceives or gives birth but with His knowledge.

means, He knows about that and nothing is hidden from Him at all, but,

وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِى ظُلُمَـتِ الاٌّرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِى كِتَـبٍ مُّبِينٍ

not a leaf falls, but He knows it. There is not a grain in the darkness of the earth nor anything fresh or dry, but is written in a Clear Record. (6:59)

We have already discussed in this respect in the Ayah:

اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنثَى وَمَا تَغِيضُ الاٌّرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَىْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ

عَـلِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَـدَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ

Allah knows what every female bears, and by how much the wombs fall short or exceed. Everything with Him is in (due) proportion. All-Knower of the unseen and the seen, the Most Great, the Most High. (13:8-9)

... وَمَا يُعَمَّرُ مِن مُّعَمَّرٍ وَلَا يُنقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتَابٍ ...

And no aged man is granted a length of life nor is a part cut off from his life, but is in a Book.

means, some of those sperm are granted a long life, which He knows and it is recorded with Him in the First Book.

وَلَا يُنقَصُ مِنْ عُمُرِهِ (nor is a part cut off from his life), Here the pronoun (his) refers to mankind in general, not to a specific person, because the long life which is recorded in the Book and is known by Allah will not be cut off.

It was reported via Al-Awfi that Ibn Abbas said concerning the Ayah,

... وَمَا يُعَمَّرُ مِن مُّعَمَّرٍ وَلَا يُنقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ

And no aged man is granted a length of life nor is a part cut off from his life, but is in a Book. Surely, that is easy for Allah.

There is no one for whom Allah has decreed a long life but he will reach the age that has been decreed for him. When he reaches the time that has been decreed for him, he will not surpass it. And there is no one for whom Allah has decreed a short life but it will end when he reaches the age that has been decreed for him.

Allah says:

... وَلَا يُنقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ

nor is a part cut off from his life, but is in a Book. Surely, that is easy for Allah.

He said, "That is recorded in a Book with Him.''

This was also the view of Ad-Dahhak bin Muzahim.

On the other hand, some of them said,

"The phrase وَمَا يُعَمَّرُ مِن مُّعَمَّر (And no aged man is granted a length of life) means, what He decrees for him of life, and

وَمَا يُعَمَّرُ مِن مُّعَمَّر (nor is a part cut off from his life) means, his time is constantly decreasing.

All of this is known to Allah year after year, month after month, week after week, day after day, hour after hour. Everything is written with Allah in His Book.

This was reported by Ibn Jarir from Abu Malik, and was also the view of As-Suddi and Ata Al-Khurasani.

In the Tafsir of this Ayah, An-Nasa'i recorded that Anas bin Malik, may Allah be pleased with him, said,

"I heard the Messenger of Allah say:

مَنْ سَرَّهُ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ وَيُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ فَلْيَصِلْ رَحِمَه

Whoever would like to have ample provision and a long life, let him uphold the ties of kinship.''

It was also recorded by Al-Bukhari, Muslim and Abu Dawud.

... إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ ﴿١١﴾

Surely, that is easy for Allah.

means, that is very easy for Him, and He has detailed knowledge of all His creation, for His knowledge encompasses all things, and nothing at all is hidden from Him.

Tafseer (Arabic)

وقوله تبارك وتعالى" والله خلقكم من تراب ثم من نطفة " أي ابتدأ خلق أبيكم آدم من تراب ثم جعل نسله من سلالة من ماء مهين " ثم جعلكم أزواجا " أي ذكرا وأنثى لطفا منه ورحمة أن جعل لكم أزواجا من جنسكم لتسكنوا إليها وقوله عز وجل " وما تحمل من أنثى ولا تضع إلا بعلمه " أي هو عالم بذلك لا يخفى عليه من ذلك شيء بل " ما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين " وقد تقدم الكلام على قوله تعالى : " الله يعلم ما تحمل كل أنثى وما تغيض الأرحام وما تزداد وكل شيء عنده بمقدار عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال " وقوله عز وجل " وما يعمر من معمر ولا ينقص من عمره إلا في كتاب " أي ما يعطى بعض النطف من العمر الطويل يعلمه وهو عنده في الكتاب الأول " وما ينقص من عمره " الضمير عائد على الجنس لا على العين لأن الطويل العمر في الكتاب وفي علم الله تعالى لا ينقص من عمره وإنما عاد الضمير على الجنس قال ابن جرير وهذا كقولهم عندي ثوب ونصفه أي ونصف ثوب آخر وروي من طريق العوفي عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله تعالى : " وما يعمر من معمر ولا ينقص من عمره إلا في كتاب إن ذلك على الله يسير" يقول ليس أحد قضيت له بطول العمر والحياة إلا وهو بالغ ما قدرت له من العمر وقد قضيت ذلك له فإنما ينتهي إلى الكتاب الذي قدرت لا يزاد عليه وليس أحد قدرت له أنه قصير العمر والحياة ببالغ العمر ولكن ينتهي إلى الكتاب الذي كتبت له فذلك قوله تعالى : " ولا ينقص من عمره إلا في كتاب إن ذلك على الله يسير " يقول كل ذلك في كتاب عنده وهكذا قال الضحاك بن مزاحم وقال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه " ولا ينقص من عمره إلا في كتاب " قال ما لفظت الأرحام من الأولاد من غير تمام وقال عبد الرحمن في تفسيرها ألا ترى الناس يعيش الإنسان مائة سنة وآخر يموت حين يولد فهذا هذا وقال قتادة والذي ينقص من عمره فالذي يموت قبل ستين سنة وقال مجاهد " وما يعمر من معمر ولا ينقص من عمره إلا في كتاب " أي في بطن أمه يكتب له ذلك لم يخلق الخلق على عمر واحد بل لهذا عمر ولهذا عمر هو أنقص من عمره فكل ذلك مكتوب لصاحبه بالغ ما بلغ وقال بعضهم بل معناه " وما يعمر من معمر " أي ما يكتب من الأجل" ولا ينقص من عمره " وهو ذهابه قليلا قليلا الجميع معلوم عند الله تعالى سنة بعد سنة وشهرا بعد شهر وجمعة بعد جمعة ويوما بعد يوم وساعة بعد ساعة الجميع مكتوب عند الله تعالى في كتابه . نقله ابن جرير عن أبي مالك وإليه ذهب السدي وعطاء الخراساني واختار ابن جرير الأول وهو كما قال وقال النسائي عند تفسير هذه الآية الكريمة حدثنا أحمد بن يحيى بن أبي زيد بن سليمان قال سمعت ابن وهب يقول حدثني يونس عن ابن شهاب عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول" من سره أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه " وقد رواه البخاري ومسلم وأبو داود من حديث يونس بن يزيد الأيلي به . وقال ابن أبي حاتم حدثنا علي بن الحسين بن الوليد حدثنا الوليد بن الوليد بن عبد الملك بن عبيد الله أبو سرح حدثنا عثمان بن عطاء عن مسلمة بن عبد الله عن عمه أبي مسجعة بن ربعي عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : ذكرنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : " إن الله تعالى لا يؤخر نفسا إذا جاء أجلها وإنما زيادة العمر بالذرية الصالحة يرزقها العبد فيدعون له من بعده فيلحقه دعاؤهم في قبره فذلك زيادة العمر " وقوله عز وجل " إن ذلك على الله يسير " أي سهل عليه يسير لديه علم بذلك وبتفصيله في جميع مخلوقاته فإن علمه شامل للجميع لا يخفى عليه شيء منها .

"والله خلقكم من تراب" بخلق أبيكم آدم منه "ثم من نطفة" أي مني بخلق ذريته منها "ثم جعلكم أزواجا" ذكورا وإناثا "وما تحمل من أنثى ولا تضع إلا بعلمه" حال أي معلومة له "وما يعمر من معمر" أي ما يزاد في عمر طويل العمر "ولا ينقص من عمره" أي ذلك المعمر أو معمر آخر "إلا في كتاب" هو اللوح المحفوظ "إن ذلك على الله يسير" هين

قال سعيد عن قتادة قال : يعني آدم عليه السلام , والتقدير على هذا : خلق أصلكم من تراب .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَاللَّهُ» الواو عاطفة ولفظ الجلالة مبتدأ والجملة معطوفة على ما سبق «خَلَقَكُمْ» ماض والكاف مفعوله وفاعله مستتر والجملة خبر المبتدأ «مِنْ تُرابٍ» متعلقان بالفعل قبلهما «ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ» معطوف «ثُمَّ» عاطفة «جَعَلَكُمْ أَزْواجاً» ماض ومفعولاه وفاعله مستتر والجملة معطوفة «وَما» الواو عاطفة وما نافية
«تَحْمِلُ» مضارع مرفوع «مِنْ» حرف جر زائد «أُنْثى » اسم مجرور لفظا مرفوع محلا فاعل «وَلا تَضَعُ» معطوف على ما قبله «إِلَّا» أداة حصر «بِعِلْمِهِ» متعلقان بمحذوف حال والهاء مضاف إليه «وَما» الواو عاطفة وما نافية «يُعَمَّرُ» مضارع مبني للمجهول «مِنْ» حرف جر زائد «مُعَمَّرٍ» اسم مجرور لفظا مرفوع محلا نائب فاعل «وَلا يُنْقَصُ» معطوف على ما قبله «مِن ليه «إِلَّا» أداة حصر «فِي كِتابٍ» متعلقان بمحذوف حال «إِنَّ ذلِكَ» إن واسم الإشارة في محل نصب اسمها «عَلَى اللَّهِ» لفظ الجلالة مجرور بعلى ومتعلقان بالخبر بيسير «يَسِيرٌ» خبر إن المرفوع

Similar Verses

13vs9

عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ
,

13vs8

اللّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنثَى وَمَا تَغِيضُ الأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ
,

6vs59

وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ

18vs37

قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلاً
,

22vs5

يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِّنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاء إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئاً وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ
,

40vs67

هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخاً وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى مِن قَبْلُ وَلِتَبْلُغُوا أَجَلاً مُّسَمًّى وَلَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ
,

41vs47

إِلَيْهِ يُرَدُّ عِلْمُ السَّاعَةِ وَمَا تَخْرُجُ مِن ثَمَرَاتٍ مِّنْ أَكْمَامِهَا وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنثَى وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ أَيْنَ شُرَكَائِي قَالُوا آذَنَّاكَ مَا مِنَّا مِن شَهِيدٍ
,

4vs30

وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَاناً وَظُلْماً فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَاراً وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللّهِ يَسِيراً