You are here

35vs35

الَّذِي أَحَلَّنَا دَارَ الْمُقَامَةِ مِن فَضْلِهِ لَا يَمَسُّنَا فِيهَا نَصَبٌ وَلَا يَمَسُّنَا فِيهَا لُغُوبٌ

Allathee ahallana dara almuqamati min fadlihi la yamassuna feeha nasabun wala yamassuna feeha lughoobun

Yoruba Translation

Hausa Translation

&quotWanda Ya saukar da mu a gidan zamã, daga falalarSa, wata wahala bã ta shãfar mu a cikinsa, kuma wata kãsãwa bã ta shãfar mu a cikinsa.&quot

English Translation

"Who has, out of His Bounty, settled us in a Home that will last: no toil nor sense of weariness shall touch us therein."
Who has made us alight in a house abiding for ever out of His grace; toil shall not touch us therein, nor shall fatigue therein afflict us.
Who, of His grace, hath installed us in the mansion of eternity, where toil toucheth us not nor can weariness affect us.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

الَّذِي أَحَلَّنَا دَارَ الْمُقَامَةِ مِن فَضْلِهِ ...

Who, out of His grace, has lodged us in a home that will last forever,

means, `Who has given us this position and status out of His grace and blessing and mercy, for our good deeds are not equivalent to this.'

It was reported in the Sahih that the Messenger of Allah said: -

لَنْ يُدْخِلَ أَحَدًا مِنْكُمْ عَمَلُهُ الْجَنَّة

None of you will enter Paradise by virtue of his good deeds.

They said, "Not even you, O Messenger of Allah.''

He said,

وَلَا أَنَا إِلَّا أَنْ يَتَغَمَّدَنِي اللهُ تَعَالَى بِرَحْمَةٍ مِنْهُ وَفَضْل

Not even me, unless Allah encompasses me with His mercy and grace.

... لَا يَمَسُّنَا فِيهَا نَصَبٌ وَلَا يَمَسُّنَا فِيهَا لُغُوبٌ ﴿٣٥﴾

where toil will touch us not nor weariness will touch us.

means, neither hardship nor exhaustion will touch us.

The words translated here as "toil'' and "weariness'' both mean exhaustion, as if what is meant by the negation of both is that neither their bodies nor their souls will become exhausted; and Allah knows best.

They used to exhaust themselves in worshipping this world, but their obligations will come to an end when they enter Paradise, where they will enjoy eternal rest and repose.

Allah says:

كُلُواْ وَاشْرَبُواْ هَنِيئَاً بِمَآ أَسْلَفْتُمْ فِى الاٌّيَّامِ الْخَالِيَةِ

Eat and drink at ease for that which you have sent on before you in days past! (69:24)

Tafseer (Arabic)

" الذي أحلنا دار المقامة من فضله " يقولون الذي أعطانا هذه المنزلة وهذا المقام من فضله ومنه ورحمته لم تكن أعمالنا تساوي ذلك كما ثبت في الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " لن يدخل أحدا منكم عمله الجنة " قالوا ولا أنت يا رسول الله ؟ قال " ولا أنا إلا أن يتغمدني الله تعالى برحمة منه وفضل " " لا يمسنا فيها نصب ولا يمسنا فيها لغوب" أي لا يمسنا فيها عناء ولا إعياء والنصب واللغوب كل منهما يستعمل في التعب وكأن المراد بنفي هذا وهذا عنهم أنهم لا تعب على أبدانهم ولا أرواحهم والله أعلم فمن ذلك أنهم كانوا يدئبون أنفسهم في العبادة في الدنيا فسقط عنهم التكليف بدخولها وصاروا في راحة دائمة مستمرة قال الله تبارك وتعالى : " كلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم في الأيام الخالية " .

"الذي أحلنا دار المقامة" الإقامة "من فضله لا يمسنا فيها نصب" تعب "ولا يمسنا فيها لغوب" إعياء من التعب لعدم التكليف فيها وذكر الثاني التابع للأول للتصريح بنفيه

الذين يقولون " الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن إن ربنا لغفور شكور - إلى قوله - ولا يمسنا فيها لغوب " . وقيل : هو الذي يؤخذ منه في مقامه ; يعني يكفر عنه بما يصيبه من الهم والحزن , ومنه قوله تعالى " من يعمل سوءا يجز به " [ النساء : 123 ] يعني في الدنيا . قال الثعلبي : وهذا التأويل أشبه بالظاهر ; لأنه قال : " جنات عدن يدخلونها " , ولقوله : " الذين اصطفينا من عبادنا " والكافر والمنافق لم يصطفوا . قلت : وهذا هو الصحيح , وقد قال صلى الله عليه وسلم : ( ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن مثل الريحانة , ريحها طيب وطعمها مر . فأخبر أن المنافق يقرؤه , وأخبر الحق سبحانه وتعالى أن المنافق في الدرك الأسفل من النار , وكثير من الكفار واليهود والنصارى يقرءونه في زماننا هذا . وقال مالك : قد يقرأ القرآن من لا خير فيه . والنصب : التعب . واللغوب : الإعياء

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«الَّذِي» بدل من الذي السابقة «أَحَلَّنا دارَ» ماض ومفعولاه والفاعل مستتر والجملة صلة «الْمُقامَةِ» مضاف إليه «مِنْ فَضْلِهِ» متعلقان بأحلنا «لا يَمَسُّنا» لا نافية ومضارع ونا مفعوله والجملة في محل نصب على الحال «فِيها» متعلقان بالفعل قبلهما «نَصَبٌ» فاعل «وَلا يَمَسُّنا فِيها لُغُوبٌ» عطف على الآية السابقة وإعرابها مثل إعرابها

Similar Verses

69vs24

كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئاً بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ

15vs48

لاَ يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُم مِّنْهَا بِمُخْرَجِينَ